مشاهدة النتائج 1 الى 5 من 5
  1. #1

    ابتسامه الخطوط الحمراء فى الطاعة والمعصية

    الخطوط الحمراء فى الطاعة والمعصية

    كلنا يبغى وجه الله .. نعيش فى رحابه .. نتمنى رضاه .. وعندما نذنب نقدم دموعنا بين يديه عله يعفو ويغفر ويسامح .. لكن ما يؤرقنا .. ويرهقنا .. أن هناك من يستكثرون علينا نعمة الله ورحمته .. يصدرون لنا الوجه القاسى والعنيف .. فيجعلون من الذنوب حتى ولو كانت صغيرة جبالا هائلة لا تمحى ولا تغتفر .. هؤلاء جعلوا من الله الرحيم إلها يمسك بسكين يذبح بها من يخطئ على قارعة الطريق دون أن يسأله لماذا أخطأت.. رغم أن الإسلام بروحه السمحة أعلى من شأن الخطائين التوابين.

    فلا تستكثر ذنوبك على الله، فهذه معصية فى حد ذاتها، إن أول الذنوب التى يغفرها الله ذنب إرتكبه رجل دون وجود شاهد عليه من الناس، وآخر الذنوب التى يمحوها ذنب إقترفه رجل ظن أن الله لن يغفر ذنوبه .. ولن يسامحه، فإذا تاب العبد أنسى الله الملائكة الحفظة ذنوبه حتى يلقى الله وليس عليه شاهد على ما ارتكب. هذا رغم أن ذنوبنا لا تضر الله شيئا.. ولا تنفعه طاعتنا شيئا .. فهو الغنى الذى يستغنى عن الخلق .. وقد أعلمهم بذلك .. يقول سبحانه وتعالى "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين".

    لقد بسط الله نعيمة وخيره للطائعين .. لكنه فتح باب التوبة للعصاة حتى لا يستهين عباده بعضهم ببعض وحتى لا يتعالى المطيعون بعبادتهم ويتشددوا .. ويرهقوا من دونهم بأنهم أهل طاعة وغيرهم أهل معصية .. ولذلك فقد وسعت رحمة الله كل البشر .. المؤمن فيهم والعاصى .. المتقى والفاسق .. المطيع والمتمرد .. فلو أراد سبحانه وتعالى أن يدخل شخصاً الجنة رغم ما فيه من مخالفات وتجاوزات فهذا شأنه وحده، فالعبد عبده.. والنار ناره والجنة جنته .. لقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .. "من قال لا إله إلا الله محمد رسول الله ولو مرة واحدة دخل الجنة" سأله ساعتها الصحابى الجليل أبو ذر الغفارى "وأن زنا وإن سرق؟"، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " وان زنا وإن سرق"، فكرر أبو ذر سؤاله ولم يخف دهشته "وإ ن زنا وإن سرق"، فكرر الرسول إجابته، أصر الغفارى على سؤاله للمرة الثالثة "وإن زنا وإن سرق.." فحسمها الرسول قائلاً له وإن زنا وإن سرق رغم أنف أبى ذر.

    ولا يعنى حديث الرسول صلى الله عليه وسلم التفريط وإ نما يعنى أن نفعل ما علينا.. نشكر الله على نعمته ونستغفره على ما ارتكبنا من الذنوب دون أن نيأس من الرحمة التى بسطها أمامنا دون حدود .. وفتح لنا بابها الواسع لندخله دون واسطة .. وهمس فى آذاننا أنه موجود فى آخر الطريق .. ومن مشى إليه سيجده دون عناء..

    ما يدهشك أن المذنبين ليسوا وحدهم من يتجاوزون الخطوط الحمراء .. ولكن أهل الطاعة أيضا يتجاوزون .. فهم وبعد أن يؤدوا العبادات التى تنفعهم يطالبون الله بعائدها، يتفاخرون بحساباتهم عنده سبحانه وتعالى يحسبون مالهم وكأنهم دائنون، مع أنهم مثقلون بالديون، ويمكن أن يعرفوا ذلك ببساطة إذا أمسكوا بالنوتة وجلسوا ليحسبوا مالهم عند الله وما عليهم له.

    لكنهم يمسكون بالنوتة ويحسبون مالهم فقط، منتهى التجاوز، لكن بحسبة بسيطة وإذا فكروا قليلا وتأملوا ولو للحظات فسيدركون أن عروقهم خالية من الدم ومشاعرهم خالية من الاحساس فكيف يطالبون صاحب رأس المال ومالك كل ما هم فيه من نعم بمقابل عن بعض ما طلبه منهم أو بعض ما كلفهم به، فكل ما هم فيه دين عليهم.. لو نظروا إلى الموضوع من هذه الزاوية فسيشعرون بالخزى .. ولن يترددوا فى تمزيق النوتة الهزيلة التى يمسكون بها.. فالتكليف ليس دينا على الله وإنما تشريف لنا جميعا.. يتميز من يختصه الله به .. فيه يتحول إحساسنا من إحساس الدائن إلى إحساس المدين، من إحساس من له إلى إحساس من عليه، من إحساس بالقوة إلى إحساس بالعجز عن السداد، ومن ثم يحلم بالتكليف فهو تشريف واصطفاء واشتياق .. وهذه درجات العبادة.

    بهذا وحدة ترتقى أخلاق المؤمن فيشعر أنه لا حول ولا قوة له .. فلا يجرؤ على إنكار الشفاعة بحجة أن لديه رصيدا هائلا من الأعمال .. فهو فى الأساس لا يملك سيئا.. لا يساوى شيئا .. بل إنه لو وفقه الله لشكره على نعمة وهبها الله له وحمده عليها، فالشكر والحمد فى حد ذاتهما نعمة جديدة "لئن شكرتم لأزيدنكم".

    والسؤال الذى لابد أن يقتحمك ويحيرك هو كيف نشكر الله إذن؟ إن كل نعمة لها شكر هو رد النعمة إلى المنعم ثم تؤدى حقها إن كانت مالا وصحة فزكاه لغيرك، وان كانت أمانة نحافظ عليها حتى نسلمها لصاحبها واسمع إلى سيدنا إبراهيم الدسوقى رضى الله عنه وهو يقول: إذا صمت فهو الذى صومك.. وإذا قمت فهو الذى قومك وإذا عبدت فهو الذى وفقك للعبادة" لهذا فالكل مدين لله .. يقول سبحانه وتعالى: "فلولا أن كنتم غير مدينين ترجعونها إن كنتم صادقين".

    إن العدل يعنى شيئا مقابل شئ .. سلعة تعادل قيمة .. فلو أخذنا السلعة بنصف قيمتها أو بأزيد من قيمتها فهذا هو الاحسان، سلعة بنصف قيمتها إحسان من صاحبها، سلعة بأزيد من قيمتها إحسان إلى صاحبها، اما الحصول على السلعة بلا مقابل فهذا هو الايتاء .. عطاء بغير مقابل .. وبلا انتظار لكلمة شكر وبلا مبرر فإيتاء الزكاة معناه إخراجها دون انتظار شئ مثلا.

    إن اعمالنا بالنسبة إلى الله مثل الذى ينزح بإناء صغير ماء البحر من يمينه ليصبه الماء على يساره وفى نهاية اليوم يحصل على أجره مقابل ذلك، لا الماء الذى على يمينه نقص ولا الماء الذى على يساره زاد، فكل ما نفعله لا لزوم له لمالك البحر، ومالك الكون كله، إنه سبحانه وتعالى لم يستفد شيئا لكنه يعطينا أجورنا لأنه شديد الغنى، على أن أغلب الناس لا يفهمون ولا يستوعبون ولا يتعلمون.. أو انهم لا يريدون ذلك .. ولا حول ولا قوة إلا بالله.


  2. ...

  3. #2
    موضوع رائع جعله الله في ميزان حسناتك
    ادعولي بالسعادة في الدنيا والاخرة وإني اكون محبوبة وألقى صديقات أنبسط معاهم وأن الله يبدل المشاكل الي بين ماما وبابا مودة ورحمة ويطول في عمرهم ويسعدهم دنيا واخرة وأن يرحم جدي ويسكنه فسيح جناتهhttp://www.shbab1.com/2minutes.htm[/CENTER]

  4. #3
    جزاك الله خيرا أختى كلاريتا على مرورك الطيب

  5. #4
    صمتي صدى إحساسي 383838
    الصورة الرمزية الخاصة بـ قالب ثلج





    مقالات المدونة
    3

    وسام منتدى الأصدقاء و المرح وسام منتدى الأصدقاء و المرح
    هشام رجب

    بارك الله فيك عالموضوع الطيب ^^

  6. #5
    جزاكى الله خيرا اختى قالب ثلج على مرورك الطيب

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter