مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    زواج .. أم انتحار ؟

    السلام عليكم


    اهلا بكم




    من مصائب الحياة أن يحرم المرء من اختيار شريك حياته .
    هذا ما يحدث - للأسف - لدى بعض فئات مجتمعنا العامر بالتناقضات !

    تحلم الفتاة بالزواج منذ تفتح وعيها الأنثوي، فترسم في ذهنها حياة تحلّق في سمائها البهية، تصبغها بألوان الأمنيات الجميلة والأحلام الساحرة ..

    لكنها حين تكبر تصطدم بقانون الواقع .. قانون الأهل والعشيرة .. القانون الذي لا يسمح لها بالزواج إلا برجل من أقاربها !

    ليس مهماً أن يكون هذا الرجل جيداً أم لا، كفؤاً لها أم لا، متزوجاً أم لا، كبيراً أم صغيراً .. المهم أنها لا تخرج بزواجها من إطار العائلة .. حتى لو شاخت أو قضت نحبها بلا زواج!

    ٭٭ لماذا هذا القانون المتزمت الذي لم تسنه شريعة ؟

    أهم الأسباب : المال .. ثم المال .. ثم المال!

    حتى لا تخرج الأموال الموروثة إلى خارج العائلة .. حتى يبقى «زيتهم في دقيقهم» .. كما يقول المثل !

    لهذا على الفتاة أن تتزوج من قريبها الذي يتقدم لها، مهما كان وضعه ومستواه، ومهما أصبح تعدادها بين نسائه، وليس مهماً إن عاشت تعيسة ومهانة في بيته، أو أنجبت منه أطفالاً محمّلين بأمراض وراثية تتناقلها العائلة كابراً عن كابر !

    لهذا على الفتاة، وإن علا مستواها العلمي والوظيفي، أن تئد كل محاولاتها في إيجاد حلم خاص بها، يليق بما كافحت لأجله وتعبت، أو تبقى بلا زواج!

    معاناة موجعة وعجيبة سردتها بعض ضحايا هذه الزواجات في إحدى الصحف..

    والأعجب أن يسري مفعول هذا القانون على الرجال أيضاً !

    حتى الرجل يصبح أسيراً مكبلاً لتبعات هذا القانون الجائر .. عليه هو الآخر أن يرضخ ويتزوج من قريبته التي يرشحونها له، وإن كان يكرهها .. وعليه أن لا يفكر بتاتاً في الزواج من خارج العائلة، حتى آخر نبض في جسده !

    ٭٭ كيف يجبر الرجل على فعل ما لا يرغبه ولا يرضاه؟

    الجواب يكمن في نوعية وقوة الضغوطات التي تمارس ضده من قبل الجميع .. بما فيهم نساء العائلة أحياناً !

    ابتزازات عاطفية ومادية تكبله كسلاسل لا يستطيع الفكاك منها .. ليس أبسطها حرمانه من حقوقه المالية ومقاطعته للأبد، ومحاربته في تفاصيل حياته.. وليس أشدها زعزعة استقرار حياة شقيقاته وقريباته، وطردهن من بيوت أزواجهن .. أولاد العمومة !

    في الحالتين يصبح زواج هذا الرجل وتلك المرأة بمثابة انتحار .. زواج يحمل بذور فشله ونهايته مع بداياته .. ويضيع العمر في حسرات وانكسارات .. وهكذا تدور الرحى على كل أجيالهم !

    ٭٭ ما الذي يستطيع أن يفعله هؤلاء الضحايا للفكاك من أسر تقاليد رثة لها سلطة قانون لا يقبل الاختراق .. وعصي على التغيير ؟

    ٭٭ ما الذي نستطيع أن نفعله نحن لهم .. غير الدعاء وتعاطف القلب ؟
    rasool_19


  2. ...

  3. #2
    الله يهدي قلوب الناس لبعظهم ...


    مشكور خيو دريقون ....

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter