مشاهدة النتائج 1 الى 5 من 5
  1. #1

    تقرير عن لعبة السيارات الرائعة Burnout

    burnoutrevenge_xboxboxboxart_160w

    الناشر:Electronic Arts

    المطور:Criterion Games

    النوع:Racing



    مقدمة

    لعل لعبة بيرن أوت Burnout ابتدأت على أنّها مجرّد لعبة أخرى على طراز ألعاب ريدج ريسرRidge Racer الشهيرة، مع إضافة بعض التركيز على حوادث السيّارات وآثار الدمار الناتج عنها. ولكن سلسلة ألعاب بيرن أوت نقشت اسمها في عالم ألعاب السيّارات و دخلت تاريخ ألعاب أجهزة الفيديو غيمز على أنّها أفضل ما يمكن الوصول إليه، فبعد النجاح المذهل للجزء الثالث في العام الماضي، ويتميز بيرن أوت: ريفينج بإضافات جديدة وتحسينات عديدة على طريقة اللعب والرسومات و الموسيقى والمؤثّرات السمعيّة، جاعلة معظم ألعاب السيّارات الأخرى تبدو قديمة وضعيفة. فكلّ ما أحبّه اللاعبون في الجزء الثالث ما زال موجودا، ولكن مع الكثير من الإضافات.


    burnout-revenge-20050820074719152


    مزايا جديدة

    استخدام السيّارات غير المنافسة كسلاح، أحد أهمّ الإضافات الجديدة لبيرن أوت: ريفينج هي القدرة على صدم السيّارات غير المنافسة من الخلف (تسمّى)TrafficChecking أي السيّارات التي تسير بنفس جهة سير اللاعب، عدا السيّارات الكبيرة أو الشاحنات أو الباصات. في سلسلة ألعاب بيرن أوت، كان اللاعبون يخشون من السيّارات المتناثرة، والتي لم تكن من ضمن السيّارات المتسابقة. فعندما يقود اللاعب سيّارته بسرعة 300 كلم/ساعة يكون الخوف كبيرا من لمس أيّ سيّارة أخرى، الأمر الذي قد يقود السيّارة إلى الارتطام الشديد وفقدان القدرة على التحكّم بها. هذا الأمر تم تطويره لتصبح نصف السيّارات خطرة على اللاعب. ويمكن صدم سيّارة من الخلف و جعلها تُقذف إلى الجهة المعاكسة من الطريق لتصدم سيّارة منافسة، أو لمجرّد الاستمتاع بالمشهد غير المألوف. ويكافأ اللاعب على هذه الصدمات بإعطائه زمنا أكثر لإنهاء السباق أو المزيد من السرعة (تسمّى بوست)Boost والمزيد من النقاط. وتوجد مراحل كاملة تعتمد على صدم عدد معيّن من السيّارات لنيل ميداليّة ذهبيّة. طرق مختصرة

    burnout-revenge-20050820074718558


    والجديد أيضا في سلسلة ألعاب بيرن أوت هو وجود طرق مختصرة كثيرة في كلّ سباق. هذه الميّزة تتيح لللاعبين الحصول على بعض الثواني المهمّة. وتبرز أهميّة هذه الطرق في مراحل تحدّي الساعة Burning Laps التي تعتمد اعتمادا كليّا على الوقت و سرعة الوصول إلى خطّ النهاية بدون أي اعتبار لمرتبة اللاعب. ولكن السير في هذه الطرق المختصرة أصعب من السير في الطرق العاديّة، نظرا لضيق عرض الطريق وكثرة الالتواءات و الانحناءات الفجائيّة. وتعتمد هذه الطرق على سياسة المخاطرة مقابل المكافأة. والكثير من الطرق المختصرة تحتوي على منصّات للقفز في الهواء والرجوع إلى الطريق الأساسيّ. ويكافأ اللاعب حينما يهبط على سيّارة منافسة.


    burnout-revenge-20050820074721293

    اختيار السيّارة

    اختيار سيّارة ما لمرحلة معيّنة ليس بالامر السهل الآن. فبعد طرح فكرة الكراش بريكر Crash Breaker أو الانفجار بعد الاصطدام (بعد أن يصطدم اللاعب بسيّارة أخرى أو بحائط ما، يصبح بإمكانه تفجير سيّارته بقوّة تتناسب مع كميّة البوست الموجودة لحظة التصادم ووزن السيّارة. وهذه الخاصيّة (محصورة على اللاعبين الآدميين)، أصبحت كل سيّارة تتميّز عن الأخرى بهذا العامل الجديد، فالاختيار الآن أصبح يتراوح بين موازنة وزن السيّارة وسرعتها و قوّة الكراش بريكر. وأحيانا اختيار سيّارة ذات قوّة كراش بريكر عالية و سرعة منخفضة قليلا يكون أفضل من اختيا أسرع سيّارة موجودة، لا سيما في تلك المراحل التي تكون السيّارات المنافسة شرسة جدّا.
    فهذه الخاصيّة الجديدة في السباقات (كانت موجودة في مراحل طرق الحوادث فقط في الأجزاء السابقة) تعطي اللاعب فرصة تفجير السيّارات من حوله أثناء اصطدامه، لتتوقف السيّارات المتأثّرة عن التسابق، وبالتالي يعود الجميع إلى التسابق من نفس السرعة والمكان. هذه الخاصيّة تعطي جمالا و تحدّيا أكبر حينما يتمّ استخدامها أثناء اللعب مع أكثر من شخص، سواء كانوا في نفس الغرفة أو على الإنترنت. فإن شاهد اللاعب سيّارة منافسة تتحطّم، فمن الأفضل له الابتعاد عنها قدر الإمكان.


    burnout-revenge-20050820074726652

    مراحل اللعب

    ويشاهد اللاعب الكثير من أنواع السباقات خلال 169 مرحلة مختلفة، فمن السباقات الأساسيّة مثل تلك التي يجب فيها إنهاء السباق قبل اللاعبين الخمسة الآخرين، إلى سباقات الإزالة Eliminator حيث يتمّ إزالة المتسابق الأخير كلّ 30 ثانية إلى ان يبقى متسابق واحد. أمّا سباقات غضب الطريق Road Rage ففكرتها تكمن في صدم عدد معيّن من السيّارات المنافسة وجعلها تتحطّم قبل أن تتوقف سيّارة اللاعب عن العمل بسبب كثرة الضرر الذي لحق بها. أمّا مراحل تحدّي الساعة فهي عبارة عن سباق مع الوقت للوصول إلى خطّ النهاية في وقت معيّن، وغلطة واحدة في السباق كفيلة بخسارة الميداليّة الذهبيّة. أمّا السباقات المتقدّمة، فهي شبيهة بالسباقات الأساسيّة، ولكن مع وجود فكرة الكراش بريكر.


    أمّا جوهرة سلسلة ألعاب بيرن أوت، طرق الحوادث أو Crash Courses فقد تمّ تطويرها بشكل كبير عن الجزء الثالث، فبينما كانت مراحل طرق الحوادث تحتوي على أيقونات نقاط و مضاعِفات للنقاط وبوست، الأمر الذي جعل صنع الحوادث سهلا لأنّ اللاعب سيسعى دائما وراء هذه الأيقونات وبالتالي سيحقق أكبر عدد من الحوادث، فإنّ الجزء الجديد من بيرن أوت تخلّى عن هذه الأيقونات أمام إيجاد طبقات متعدّدة من الطرق، والكثير من السيّارات التي يمكن صدمها من الخلف كوسيلة لإيجاد المزيد من الحوادث. في البداية يجب على اللاعب الضغط على زرّ السرعة في وقت معيّن للحصول على دفعة سرعة إضافيّة (بوست). وهناك الكثير من التقاطعات التي يمكن للاعب المرور فيها قبل الوصول إلى التقاطع الأشدّ خطورة، متيحة المجال امامه لخلق المزيد من الفوضى والحوادث في تلك التقاطعات عن طريق صدم السيّارات من الخلف عند تلك التقاطعات. أمّا عند الوصول إلى التقاطع المهمّ، فإنّه يمكن لللاعب إيجاد جبل من السيّارات المتحطّمة بسبب طريقة قيادته المتهوّرة، ومن ثمّ تفجير سيّارته للوصول إلى طبقة أخرى من الطريق (غالبا ما تكون في واد صغير أسفل أو بجوار التقاطع المهمّ. البعض من مراحل صنع الحوادث تحتاج إلى الكثير من التفكير في من أين و متى وكيف يتمّ الوصول إلى التقاطع. وهنالك قفزات لا تصدّق في هذه المراحل، مثل قفزة فوق واد سحيق، وأخرى بين عمدان أثرية و أخرى بداخل قطعة دونات كبيرة تمثّل شعار محلّ لبيع الحلويّات.
    ليس من المستحيل هزم سيّارات الذكاء الصناعيّ (السيّارات المنافسة التي يتحكّم فيها الجهاز)، ولكنّها ستضع مهارات اللاعب في امتحان صعب، ففي المراحل الأولى سيجد اللاعب سيّارات منافسة من حوله إن كان صاحب ترتيب عال، ولكنّ هذه السيّارات المنافسة ستحاول اللحاق باللاعب بدون أن يشعر بها و تصدمه من الخلف و تحاول الإطاحة به من على الطريق في المراحل المتقدمة.

    burnout-revenge-20050820074726136


    مراتب للمستوى

    قامت كرايتيرون بإضافة 11 مرتبة جديدة للعبة بيرن أوت، حيث يبدأ اللاعب من المرتبة الأولى و يجب عليه الصعود في سلّم المراتب، وفقا لنتيجة كلّ مرحلة. فبعد إنهاء مرحلة ما (سباق تنافس أو تحدّي الساعة أو سباق الإزالة أو صدم السيّارات المنافسة (غضب الطريق) أو صدم السيّارات غير المنافسة) يربح اللاعب نقاطا على شكل نجوم، يعتمد عددها على مقدار تهوّره في تلك المرحلة (دخول المنعطفات أثناء دوس الفرامل، صدم السيّارات الأخرى، والسير في المسرب المعاكس أو حتّى القفز في الهواء).
    فإن كان اللاعب متهوّرا بشكل كبير، فإنّه سيحصل على أربعة نجوم. وتضاف له نجمة أخرى في حال حصوله على ميداليّة ذهبيّة، أو يتمّ خصم نجمة في حال حصوله على ميداليّة برونزيّة. وبعد تجميع عدد معيّن من النجوم، يتمّ ترقيّة اللاعب إلى مرتبة أعلى، للوصول إلى مناطق لعب جديدة، أو مرحلة جديدة في منطقة لعب قديمة. والجميل في الموضوع أنّ الوصول إلى بعض المراتب يُعطي اللاعب قدرات و مزايا جديدة في اللعب.


    burnout-revenge-20050820074724074

    واقعيّة بيرن أوت ريفينج

    أحدّ أهمّ عوامل نجاح ألعاب السيّارات هو جعل اللاعب يشعر بأنّه فعلا يقود السيّارة بسرعات عالية جدّا، والكثير من ألعاب السيّارات لا تستطيع تحقيق هذا الشعور وإيصاله للاعبين. أمّا بيرن أوت: ريفينج فإنّها تحقّق هذا الشعور. فعلى صعيد الرسومات، معدّل سرعة رسم الصورة في كلّ ثانيةFrames Per Second في بيرن أوت: ريفينج يبقى ثابتا و لا يهبط (كلّما زاد الضغط على المعالج في الجهاز، يهبط هذا المعدّل، وتصبح الصورة متقطّعة).
    وهناك الكثير من مؤثّرات الرسم الخاصّة مثل خاصيّة «تغبيش» Blu كلّ ما هو ليس في مركز الشاشة عند القيادة في سرعات عالية واهتزاز الكاميرا قليلا. أمّا بالنسبة للصوتيّات، فإنّ اللاعب سيسمع دائما صوت مرور الهواء من حوله بسرعة معيّنة حسب البيئة من حوله، فإن مرّ اللاعب بجانب شاحنة كبيرة فإنّه سيسمع صوتا يختلف عن مروره بجانب سيّارة صغيرة أو شجرة ما أو حتّى في داخل الأنفاق. فكلّ عنصر في بيئة بيرن اوت له صوته المستقلّ. أمّا عند الاحتكاك مع السيّارات الأخرى أو لمس جانب الطريق بالخطأ، فإنّ صوت صرير الحديد و تآكله يعطي صوتا مختلفا عن صوت اصطدام سيّارة بالصدّام الخلفيّ لسيّارة اللاعب، مضيفا واقعيّة أكبير في اللعب. أمّا حين الضعط على زرّ البوست، فإنّ صوتا يشبه صوت المحرّك النفّاث سيهز الغرفة التي يلعب يها اللاعب يرافقه صوت احتراق العجلات. أمّا الموسيقى فهي ناضجة أكثر من الجزء السابق و ليست مرحة لتعطي جوّا جديّا أكثر، فعنوان هذا الجزء هو الانتقام! وتمّت إزالة مذيع الراديو المزعج في هذا الجزء لأنّه كان يتكلّم كثيرا أثناء السباق وكان يؤثّر سلبا على تركيز اللاعبين. وتكمن الروعة في الصوتيّات عندما تستخدم أنظمة المسرح المنزليّ، عندما يتجسّد الصوت و يصبح اللاعب مدركا لزاوية و عمق الصوت تماما. أمّا لمن يريدون المزيد من الوضوح، فإنّ أجهزة التلفاز العريضة التي تحتوي خاصيّة الوضوح العالي Widescreen HDTV ستمنح رؤية أفضل للسيّارات القادمة في المسرب الآخر وحتّى انعكاس أشعّة الشمس من على مرآة السيّارة الموجودة أمامه. المؤثّرات الخاصّة تجعل بيرن أوت: ريفينج فيلما لا لعبة، خصوصا لمن يشاهد اللاعب وهو يلعب، ذلك أنّ اللاعب ليس لديه الوقت الكافي ليرمش على تلك السرعات العالية.



    burnout-revenge-20050820074729901



    و في النهاية مثل ما قلت لا تبخلو علينا بالردود
    والسلام عليكم


  2. ...

  3. #2

  4. #3
    مشكور أخوي Evil Knight على الموضوع

    أما بالنسبة للعبة فاللعبة رهيبة جدا وخصوصا الأضافات الجديدة ^^" أنا صراحة من معجبين ذي اللعبة من أول جزء نزل إلين هذا الجزء وأنا ألعبهم وعندي أياهم كلهم rambo

    مشكور مرة ثانية على التقرير
    dead التوقيع أنشال ومالي خلق أدورة dead

  5. #4
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة VampireX
    السلام عليكم

    ماشاء الله تقرير رائع جداً ^-^

    مشكور أخوي

    7yak alah

  6. #5
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Islamic Missle
    مشكور أخوي Evil Knight على الموضوع

    أما بالنسبة للعبة فاللعبة رهيبة جدا وخصوصا الأضافات الجديدة ^^" أنا صراحة من معجبين ذي اللعبة من أول جزء نزل إلين هذا الجزء وأنا ألعبهم وعندي أياهم كلهم rambo

    مشكور مرة ثانية على التقرير

    7yak alah

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter