مشاهدة النتائج 1 الى 6 من 6
  1. #1

    تحقيق أو نبذه او قصه الإطار القاتل : صوت الروح ( الفصل الأول ) ،،

    ... ( السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ) ...


    " في البداية آسف على الغياب المفاجئ بسبب امتحانات الوحدة الأولى "
    " و الآن عدت إلى المنتدى مرة أخرى و لكن قد أغيب مرة أخرى بسبب الإمتحانات "

    " كما تعلمون سابقاً بأني قبل فترة وضعت موضوعاً بنفس الإسم و هو ملخص بسيط للقصة "
    " و قد وعدتكم بوضع القصة الكاملة ، و هذه هي القصة كاملة بين أيديكم "
    " أتمنى أن القصة تعجبكم "

    و صلة لمشاهدة الموضوع السابق لفهم ما أقصده

    http://www.mexat.com/vb/showthread.php?t=125600


    ملاحظة مهمة : جميع حقوق القصة محفوظة لـ " Mafuyu " لسنة 2006 م ،،،

    +++ المقدمة +++

    " مضت عشر سنوات على ذلك اليوم الأسود ، اليوم الذي دخلنا فيه تلك القرية المظلمة "
    " اليوم الذي قتلت فيه أختي كي نصبح واحداً في ذلك الطقس "
    " لا أزال أشعر بالألم و الحزن على أختي ، و قد حاولت الإستمرار في حياتي مع كل ما حصل لي "
    " و رغم ذلك لا أزال أشعر بالندم "
    " فهذا هو طيف أختي يطاردني في الأحلام تطلب المساعدة "
    " لم أحتمل أكثر من ذلك "
    " فطلبت من زوجي أن يأخذ ابنتي إلى خالها ليعتني بها إلى حين عودتي من تلك القرية "
    " نعم ... ها أنا ألبي ندائك يا أختي فانتظريني "

    Mio Amakura

    +++ الشعلة الأولى : الصوت المعذب +++

    Mio تقوم الآن بالاستعداد للعودة إلى القرية المفقودة لتعيد أختها
    يدخل عليها زوجها و يبدأ هذا الحوار

    Mitso : هل حان وقت العودة ؟
    ترد عليه Mio و هي منهمكة في تجهيز العدة : نعم ... لا أستطيع الإنتظار أكثر

    Mitso : أرجوكِ .. أعيدي التفكير في ما تفعليه الآن ، لا أريد لإبنتنا أن تعيش دون أم

    Mio : آسفة يا عزيزي ... لقد وعدت أختي بأن نبقى معاً للأبد و لن أخلف في الوعد

    و تبدأ Mio بالنهوض من الأريكة و تتجه نحو الباب

    Mio : إلى اللقاء عزيزي ... سأعود إليك فلا تقلق

    و تقوم بالنظر إلى زوجها نظرة حزينة و كأنها لن تعود أبداً

    تركب Mio الآن سيارتها و تتجه نحو موقع القرية

    و عند و صولها لمكان القرية تترجل Mio من السيارة

    Mio : آه لهذه الغابة .. إنها تعيد لي تلك الذكريات القديمة

    و تبدأ بطلتنا في تذكر حادثة وقوع أختها و الذي أدى إلى عرجها

    Mio : ليس الآن وقت إسترجاع الذكريات .. علي إكمال طريقي نحو القرية

    و تتوجه Mio نحو بوابة القرية و تقف أمامها لبضعة لحظات

    Mio : ها أنا وصلت إلى مدخل القرية .. سأعبر المدخل

    و عند عبورها المدخل يحدث أمر عجيب حيث أنها لم تعد في العالم الحقيقي

    و أصبحت الآن في مكان آخر يملؤه الضباب

    Mio : ياإلهي ... ماذا حصل ؟ .. ماهذا المكان ؟ .. الضباب يغطي المكان

    و عندما بدأت بالإضطراب بدأت Mio بالنظر في جميع الإتجاهات إلى أن رأت شيئاً ما

    Mio : يجب أن يكون هناك شخصاً ما .. ياإلهي .. إنها أختي

    و تبدأ Mio باللحاق بأختها التي تختفي وسط الضباب

    و لكن .. تسمع فجأة صوت مخيف مرعب

    الصوت المخيف : على الروح ألا تتعذب مرة أخرى

    تخاف Mio و تبدأ بالنظر إلى الخلف لتعرف مصدر الصوت

    و ترى خلفها إمرأة ترتدي ملابس كيمونو بيضاء

    Mio : لا يمكن أن يكون ذلك .. هل يعقل أن تكون تلك Sae

    و يرد عليها الصوت

    الصوت : آسفة يا عزيزتي ... لست من تقصدينه

    و فجأة تظهر نار بيضاء تحيط بتلك المرأة و تختفي و يذهب معها ذلك الضباب ليكشف عن قرية

    Mio : أين ذهبت تلك المرأة ؟ .. و كيف اختفى الضباب ؟ .. و ما هذه القرية ؟

    و تبدأ Mio في القول لنفسها : مهما يكن .. سأدخل القرية للعثور على Mayu
    مهما كان الذي تقصدهه تلك المرأة المحترقة بالنار

    و تبدأ Mio في إستكشاف القرية ، و عند إستكشافها للقرية
    تجد قصراً قديماً في وسط القرية

    Mio : إنه قصر كبير .. سأدخله لعلي أجد ما أريده

    تدخل Mio القصر و تقوم بالتجول فيه ، و عندما كانت تتجول تعثر على شيء غريب

    Mio : ماهذا ؟ ... غير معقول ؟ ...

    نعم .. لقد عثرت على مرآة كبيرة و في وسطها عين تنزل الدموع

    تقترب Mio نحو تلك المرآة المسحورة

    Mio : لم أرى في حياتي مرآة كهذه ، ماسرها ؟

    و فجأة تقوم المرآة بعرض اليوم الذي قامت Mio بقتل أختها

    Mio : لا .. لا أريد ذلك ... لا أريد تذكر ذلك ... نعم ... أنا قتلت أختي

    و تبدأ بعدها بإمساك تلك المرآة و تشرع في البكاء

    " لماذا قتلتيني Mio ؟ هل أتيتِ لقتلي مرة أخرى ؟ "

    تسمع Mio هذا الصوت .. إنه صوت Mayu

    Mio : أنا آسفه .. لم أقصد قتلكِ

    و تنظر Mio إلى الخلف و ترى بأنها تلك المرأة الغامضة و هي تضحك بجنون وسط النار الأبيض

    المرأة : لقد خدعتكِ .. لا أحد سيحرر الأرواح غيري ... لا أحد سيجعل هذه الأرواح تتعذب من جديد

    و تبدأ المرآة السحرية فجأة بالإنصهار بسبب حرارة النار الأبيض

    Mio تبدأ بالخوف و تحاول أن تتصرف بسرعة

    Mio : علي أن أفعل شيئاً ما ... الكاميرا ... أين هي ؟

    و تتذكر Mio فجأة بأنها قد نست الكاميرا في المنزل

    المرأة : لا يوجد لديكِ أي أمل لقتلي ... سأحرقك بناري البيضاء

    وتبدأ Mio الجري بأقصى ما يمكن للخروج من القصر و هي خائفة

    خرجت Mio من القصر و قد لاحظت بأن المرأة لم تعد تلحق بها

    Mio : الحمد لله .. لقد هربت منها ... ياإلهي .. كيف نسيت تلك الكاميرا ؟
    من دونها لن أستطيع العثور على أختي ...

    و تبدأ Mio بالتجول في القرية لعلها تجد شيئاً سيساعدها بدل الكاميرا

    و بينما تتجول في القرية تسمع صوتاً آخراً خائف

    " أرجوكم ... لا أريدها .. إنها كابوس .. إنها تعذبني "

    تحاول Mio معرفة مكان الصوت و فجأة تعثر على سيدة شابة تجلس بجانب نار بيضاء مشتعلة
    و كانت تبدو على تلك المرأة بأنها خائفة من شيء ما ...

    تقترب Mio من المرأة و تقول لها : لا عليكِ .. لما أنتِ خائفة ؟ ... و من أنتِ ؟

    ترد عليها تلك المرأة : أرجوكِ ... خذي هذا الشيء مني .. إنه ملعون

    و تقوم تلك المرأة بإعطاء ذلك الشيء لـ Mio التي بدت عليها علامات التعجب

    Mio : إنها الكاميرا المظلمة التي نسيتها ؟ كيف أتت إلى هنا ؟ أنا متأكدة بأنني نسيتها في المنزل ..

    و تهرب تلك المرأة الغامضة من Mio و تبدأ Mio باللحاق بها

    Mio : أرجوكِ ... انتظري ... من أنتِ ؟ و كيف أحضرتِ هذه الكاميرا ؟

    و لكن تلك المرأة اختفت ، و تعاود Mio مرة أخرى في التجول
    و هناك العديد من الأسئلة التي تراودها ...

    Mio : إنه لأمر غريب ... هذه الكاميرا تحمل أسراراً لم أعرفها حتى الآن
    فكيف أتت إلى يد تلك السيدة مع أنها في المنزل ؟

    و فجأة بينما كانت تتجول ، تعثر على شجرة قديمة

    Mio : إنها شجرة في أرض خالية من الحياة كيف ذلك ؟ آآآآآآه

    نعم ... لقد خافت Mio فلقد عثرت على تلك المرأة الغامضة و هي منتحرة

    Mio : كيف ذلك .. منذ دقائق كانت حية و الآن انتحرت

    و تقترب Mio من الجثة بحذر و فجأة تقوم تلك المرأة المنتحرة بمهاجمة Mio
    و لكن Mio تقوم فجأة بالضغط على زر التصويب لتختفي تلك المرأة
    و لقد قالت المرأة عبارة غريبة
    " قرية النار الأبيض "

    Mio : إنها ميتة منذ وقت طويل و الذي هاجمني كان شبحها الميت
    و لكن مالذي تقصده بتلك العبارة ، هل القرية تدعى بالنار الأبيض ؟ لا أعلم

    و فجأة تشعر Mio بالتعب الشديد و يغمى عليها

    " Yoko .. Yoko .. استيقظي "

    تستيقظ Mio متعجبة من ذلك الصوت الذي يناديها بإسم غريب

    Mio : مالذي حدث و أين أنا

    و تقوم Mio بالنظر إلى مرآة صغيرة بجانبها و تبدأ بالصراخ

    Mio : آآآآه ... وجهي ... مالذي حدث له .. كيف ذلك ؟

    يا ترى ... مالذي حدث لوجه Mio ... و ماسر ذلك الإسم الغريب Yoko ؟
    و من ذلك الشخص الذي يناديها بذلك الإسم ؟ و هل ستستطيع Mio معرفة الأمر ؟
    تابعوا معنها الفصل الثاني من القصة ،،،

    و بذلك انتهى الفصل الأول من القصة ، و قريباً الفصل الثاني ،،،


  2. ...

  3. #2

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    موضوع مبتكر ، قصه ممتازه بإنتظار البقيه مع تفاعل الأعضاء ورؤية تخمينهمsmile .

    مع احتراميattachment

    ِِAleXa




  4. #3
    وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته ^-^


    مشكور على هذا الموضوع الرائع

    ونتمني المزيد

  5. #4
    ما أقول غير انك مبدع
    ارجوك تابع......................

  6. #5
    هلا مافيو!
    كيفك؟من زمان عنك؟


    القصة رووووعة بشكل غير طبيعي ..!
    انتظر الجزء الثاني من القصو ..!


    باي ..!

  7. #6

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter