مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    رائع فــــان بـــــاستن : الطــاحونه الهــــولنديه

    basten-1



    أبصر ماركو فان باستن النور في 31 اكتوبر عام 1964 في أوتريخت بهولندا ..
    حيث انضم لأشبال [ إيدو ] - عندما كان في السابعة من عمره - موسماً واحدا ..


    انتقل بعدها إلى فريق [ يوف ] وتدرج في مراحله السنية المختلفة ليغدوا لاعباً واعدا ..

    في عام 1980 ذهب إلى فريق [ إيلينكويجك ] ..
    ثم التقطه أياكس عام 1981 ليلعب بديلاً ليوهان كروويف
    الأسطورة الهولندية وصانع أمجاد أياكس المخيف ..

    وبالتأكيد كانت المهمة مستحيلة ، والتركة ثقيلة ..
    حيث سجل باستن في أول موسم له مع أياكس
    هدفاً واحداً في مباراة واحدة لم يعرف فيها اليأس !!
    ثم ما لبث أن سجل 28 هدفاً خلال 26 مباراة في موسم 1983 !!
    حيث بدأت ترتسم ملامح الموهبة الجديدة ..
    وتمت مكافأته باستدعائه إلى المنتخب الهولندي ..
    ولم يكن ذلك إلا بداية مشوار التحدي ..

    ففي موسم 1984 انتفض باستن العملاق ..
    وسجل 37 هدفاً في 26 مباراة ،
    منتزعاً صدارة الهدافين عن جدارة واستحقاق ..
    واستطاع أياكس إرهاق الخصوم
    بوجود باستن على رأس الهجوم ..
    فسجل 128 هدفاً في 133 مباراة !!
    ليحصل على لقب الدوري والكأس ثلاث مرات
    وكأس الكؤوس الأوروبية مرة واحدة ..


    basten-2

    وهذه الأخيرة شهدت حادثة خطيرة ..
    عندما تغلب أياكس على دينمو دريسدان بهدف نظيف ..
    وفيها لم يسلم - من أنصال الجزّارين - اللاعب المخيف ..
    حيث أصيب فيها ولم يكن الجرح طفيف !!
    ورغم ذلك , وبعد مفاوضات طويلة مكثفة وصراع عنيف
    مع برشلونة وريال مدريد ..
    تمكن الميلان من خطف الموهوب الجديد ..

    تلك الإصابة , حرمت مشجي الميلان من إبداعات الشاب في موسمه الأول
    فلم يشارك إلا في 11 لقاء سجل فيها 3 أهداف فقط ..
    لكنه عوض ذلك الغياب في الأمم الأوروبية التي كانت له نقطة تحول
    و التي بدأها على كرسي الاحتياط ..
    وبعد سأمه من القعود
    لعب وأبدع في المباراة الثانية أمام الأسود ..



    basten-3


    حصلت هولندا على البطولة
    وحصل باستن على لقب الهداف ..
    ولم يكتف بذلك , بل سجل هدفاً من أجمل الأهداف ..
    كان ذلك هو الهدف الثاني في المباراة النهائية
    من لعبة هوائية من أقصى الطرف اليمين
    سكنت معها الشبكة السوفييتية العنيدة ..
    معلنةً عن ماركة هولندية فريدة ..


    basten-4

    وفي عام 1989 سحق باستن ورفاقه ستيو بوخارست الروماني
    برباعية تاريخية على ملعب نيو كامب الأسباني ..
    في نهائي كأس الأندية الأوروبية ..
    اقتسم باستن أهداف اللقاء مناصفة
    مع رود خولييت اللاعب العاصفة ..
    ثم تكرر ذلك الإنجاز مرةً أخرى عام 1990
    في فيينا ضد بنفيكا البرتغالي بهدف نظيف !!

    basten-5



    ورغم أدائه الرائع مع الميلان في ذلك الموسم
    إلا أنه لم يفعل شيئاً في كأس العام !!
    حيث خرجت هولندا على يدي ألمانيا في الدور الثاني
    وظل باستن من ذلك الإخفاق يعاني ..
    فلم يسجل إلا 11 هدفاً في 33 مباراة !!
    وطُرد في دوري الأبطال بعد ضربة كوع عنيفة
    أوقف على إثرها أربع مباريات !!

    وفي موسم الإخفاق
    حدث الطلاق ..
    بين باستن وساكي
    بسبب نهجه التكتيكي ..
    حيث أبقاه وحيداً في المقدمة كمهاجم صريح
    فلم يحضى ساكي بأي مديح !!
    عندها اضطر رئيس النادي برلسكوني لإخلاء سبيل ساكي ..
    وجلب عوضاً عنه الداهية الكبير ..
    فابيو كابيللو الذي نجح في عملية إعادة التدوير ..
    ليعيد الماكينة الهولندية إلى التهديف الغزير ..
    فلم يخيب الظن وسجل 25 هدفاً في 31 لقاء مثير ..

    رغم انجازاته العديدة مع ميلان في ذلك العام ..
    إلا أنه في أمم أوروبا 1992 لم يكن على استعداده التام ..
    فأخفق مع المنتخب ولم يسجل أي هدف في تلك البطولة !!
    كما أضاع ضربة جزاء ضد الدنمارك في نصف النهائي ..
    لتتأهل الدنمارك إلى النهائي وتحرز البطولة ..
    ولكن كل ذلك لم يمنعه من الحصول على لقب أفضل لاعب في العالم للمرة الثانية !!


    basten-6


    في خريف 1992 ، كان باستن يمتطي صهوة الإبداع في رحلته الأخيرة معه ..
    فلعب أفضل فترات حياته مسجلاً 13 هدفاً في 15 مباراة ..
    ثم أصيب في مباراة فريقه ضد أنكونا ..
    ليخضع بعدها لعمليتين جراحيتين في كاحل قدمه اليمنى ..

    ثم عاد باستن ولم يكن العود أحمد ..
    عاد باستن ليلعب النهائي الحلم
    ضد مرسيليا وهو تحت تأثير مثبطات الألم ..
    فحدث ما لم يكن في الحسبان ..
    خرج من أرض الملعب باستن الفنان !!
    كيف ؟؟
    بسبب لعبة خشنة من الخلف
    لباسيل بولي ..
    أنهت حياته الكروية وهو في الثامنة والعشرين من عمره !!

    أجريت له عمليات جراحية عدة
    وجلسات علاج مكثفة لمدة ..
    لم تنجح في إيقاف الآلام المبرحة
    التي كان يشعر بها في كاحله ..

    وفي 17 أغسطس عام خمسةٍ وتسعين
    قرر باستن الاعتزال وهو في الثلاثين !!
    بعد رحلة كروية عنوانها الإبداع والمتعة والوفاء
    لكنها سقطت في النهاية بين أقدام الجزارين ومشارط الأطباء !!

    لعب باستن 201 مباراة لميلان سجل خلالها 124 هدفاً ..
    حصل معه على الكثير من الألقاب والبطولات الذهبية
    في ستة مواسم أعاد فيها الهيبة
    إلى سان سيرو وإلى الملايين ..
    حتى أصبح مشجعو الميلان يقولون :
    " ميلان بلا باستن كالصقر بلا جناحين "

    بالتأكيد باستن واحد من أعظم الهدافين
    في أواخر الثمانين وأوائل التسعين ..
    ولم يأت ذلك من فراغ
    فهو هداف بالفطرة ..
    يتميز بالذكاء الشديد وحسن التمركز
    والمتابعة الجيدة والحضور المتميز ..
    خصوصاً في المباريات المهمة والنهائية
    كما يجيد ضربات الرأس واللعبات الهوائية ..
    ومما يحسد عليه دقته في تسديداته
    إضافة إلى مهاراته الجيدة وتعاونه مع زملائه ..

    وبعد أن قرر باستن الاعتزال
    والابتعاد عن الأضواء والتخلي عن الآمال ..
    انتقل إلى إمارة موناكو في فرنسا
    مع زوجته وأطفاله الثلاثة [ اليكسندر ، ريبيكا و أنجيليكا ]
    ولم يظهر في أي مناسبة كروية كبيرة
    إلا حينما تمت دعوته لحضور اجتماع في زيوريخ
    من أجل تطوير اللعبة الشهيرة ..
    فقدم مقترحات كثيرة
    للحد من خشونة المدافعين
    التي عانى منها ألاماً مريرة ..

    basten-7











    ولم يتوقف إبداع باستن عند هذا الحد ..
    فعاد لتدريب منتخب بلاده في تصفيات كأس العالم ..
    ولم يخيب الظن ..
    فنجح في قيادته إلى المونديال بجدارة
    من غير أي خسارة !!

    هذا هو باستن وهذه هي حياته ..
    وما ذكرته كان نقطة في بحر إنجازاته ..

    ..




    وشكـــــــرا



    اتمنى التفاعل لأتفاعل معكم في مرات جايه gooood
    0


  2. ...

  3. #2
    0

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter