مشاهدة النتائج 1 الى 3 من 3
  1. #1

    عيد الحب: من عطلة للتسوق إلى احتفال عالمي بالرومانسية

    الباحث عن جذور عيد الحب يجد أن لها أصولاً كاثوليكية، فقد حمل ثلاثة قديسين اسم فالنتاين أو فالنتينوس. وأسهم كل منهم في إرساء هذا التقليد العريق عبر جهوده من أجل الحب. فقد كان أحد هؤلاء القديسين يعقد مراسيم الزواج بصورة سرية وغير قانونية بعدما منع الإمبراطور الروماني كلوديوس الثاني زواج الشباب في سن مبكرة. أما القديس الثاني فقد سُجن، ووقع في غرام ابنة سجانه، وبعث إليها برسالة تحمل توقيع المحب لك فالنتاين. وربما يكون الثالث قد توفي في منتصف شباط/فبراير، وهو السبب في أننا نحتفل بعيد الحب في ذلك اليوم.

    ومهما يكن الأمر في ما يتعلّق بأصول هذا اليوم، فقد بات عيد الحب عيداً يتم الاحتفاء به في شتى أرجاء العالم من قبل المتدينين والعلمانيين على حد سواء بوصفه فرصة للتعبير عن مشاعرهم. ففي الولايات المتحدة، يحتلّ عيد الحب المرتبة الثانية بعد عيد الميلاد من حيث الإنفاق. حيث ينفق الرجل الأميركي العادي في المتوسط 125 دولاراً وتنفق الأميركية العادية في المتوسط 38 دولاراً، ويشتري حوالي 80% من الأميركيين بطاقات معايدة بمعدّل حوالي بليون دولار كل سنة.
    ويخرج ثلثا الأميركيين لتناول طعام العشاء بهذه المناسبة ويرسلون باقات الزهور، فيما يقدّم الثلث الشوكولاتة، بما فيها 36 مليون علبة على شكل قلب. ويقوم خُمس الأميركيين بشراء مجوهرات لهذه المناسبة.

    عيد عالمي
    مشاعر الحب هذه انتشرت على نطاق عالمي، علما بأن هذا ينطبق على كيفية التعبير عن المشاعر أكثر منه على الإنفاق. فالقلوب والزهور تنتشر في كل مكان في البحرين، كما تقول ربى الشيخ البالغة من العمر 20 عاما والتي تقيم هناك مع أسرتها، وتدرس حاليا في مدينة إيفانستون بولاية إلينوي.
    تقول ربى: "عندما كنا في المدرسة في البحرين، كنا نرسل دائما الزهور والشوكولاتة إلى بعضنا البعض. لكن الأمر ليس عاطفيا بنفس القدر كما في الولايات المتحدة، إنه أمر يتعلق بالصداقة أكثر منه بوجود إنسان خاص أو حبيب في حياتك. والكثير من المحلات يتم تزيينها بزينة عيد الحب، وعادة ما يتمّ الإعلان عن يوم عيد الحب في كل مكان".

    وعادة ما يتزامن عيد الحب في دولة الإمارات العربية المتحدة مع مهرجان دبي للتسوّق الذي يستمر لشهر، وهو المهرجان الذي يجتذب المتسوقين الأثرياء من كافة أنحاء العالم، كما تقول ريتا زوايده المرشدة للمجموعات السياحية الأميركية في الشرق الأوسط.
    ويُستخدم عيد الحب من قبل التجار لأغراض الدعاية والتسويق حيث يقومون بتزيين محلاتهم بالقلوب والزهور. كما تقيم بعض أكبر الفنادق حفلات عشاء خاصة بعيد الحب.

    تقول زوايده: "لكن الأمر يختلف عما هو عليه في الولايات المتحدة حيث سيتعرّض الزوج لموقف صعب للغاية إذا لم يحضر باقة من الزهور إلى البيت في ذلك اليوم".
    وقد انتشر عيد الحب على نطاق واسع حقا في باكستان أثناء السنوات الخمس الأخيرة، كما تقول سوبيا حق، 21 عاما، التي نشأت في باكستان. تقول سوبيا حق التي تعيش حاليا في مدينة روكفيل في ميريلاند: "تمتلئ المحلات بالبطاقات على شكل القلوب وبالدمى. ويبتكر الباكستانيون الشباب والشابات مناخا بالغ الرومانسية. ويقدمون البطاقة وباقات الزهور لبعضهم البعض، تماما كما هي الحال هنا، كما أنهم يقيمون حفلات بمناسبة عيد الحب".

    لكن معظم الحفلات تتم بهدوء وبعيدا عن الآباء، كما تقول سوبيا حق "فالآباء لا يوافقون على هذا، ولا يحتفل الأزواج الأكبر سنا بعيد الحب إنما يقتصر الأمر على الأصدقاء والصديقات الذين يُحضِرون الزهور إلى بيوتهم خلسة".

    وتشير كريستين ييليه-شايره وهي من غانا إلى أن عيد الحب أصبح مناسبة كبرى هناك في السنوات القليلة الماضية، قائلة: "إنه أكثر شعبية من الاحتفال بعيد الاستقلال، فالإعلانات عن عيد الحب تبدأ قبل موعده بشهر".

    وفي دولة بوركينا فاسو الأفريقية، اكتسبت عطلة عيد الحب زخما خلال السنوات الـ15 الماضية، كما تقول ليدي كي، 22 عاما. وتقول هذه الطالبة من بوركينا فاسو التي تدرس في كلية ماونت هوليوك: "تعرض دور السينما أفلاما رومانسية، وتزدحم محلات بيع الهدايا ويزداد الإقبال على خدمات تغليف الهدايا، كما تُباع الزهور الصناعية بأسعار مرتفعة، فالمناخ الجاف غير ملائم للزهور الطبيعية.

    وتقيم النوادي الليلية حفلات تُعرف باسم 'أمسيات المحبين'، وتقيم الجمعيات الطلابية حفلات راقصة".

    وقد انتشر عيد الحب حتى في السعودية كما يقول تري ليونز، 26 عاما، المقيم في ولاية فرجينيا والذي عاش في جدة العامين الماضيين.
    يقول ليونز: "إذا ما ذهبت إلى بعض المحلات، فإن الباعة سيقتربون منك ويعرضون عليك بطاقات عيد الحب التي يخفونها في أدراجهم، ولا يحتفل الناس بعيد الحب لأنهم يريدون تقليد الأميركيين، كما أنهم لا يربطون بين عيد الحب والقديس المسيحي سانت فالانتاين، إنه ليس مناسبة دينية. فالناس يريدون أن يكونوا رومانسيين فحسب، ويبدو أنه ما من قوة تستطيع قمع الحب".
    valentines200


  2. ...

  3. #2

    Unhappy

    عيد الحب .... عيد الحب ... عيد الحب .... عيد الحب
    حلو هادا اليوم ... بس شو تعمل اللي مش شايفه احبابها
    [GLOW][SHADOW][GLOW]قتلنــــــــــــــــــــــــني .... الانتظــــــــــــــــــــــــــــار[/GLOW][/SHADOW][/GLOW]

  4. #3
    السلام عليكم ..
    الله عطانا أعياد أحلى بوااااااااااااااااااااااااايد عن عيد الحب وفي هالأعياد نقدر نعبر عن مشاعرنا للي نحبهم..
    وينتشر في هالأعياد جو السعادة الدينية إلي نكون مرتاحين فيها ..
    أنا أشوف إن مالا داعي نتشبه بالنصارى ونحتفل بعيد ممكن نشرك بالله بسببه ونحن عندنا أجمل الأعياد ..
    وإلي يفيدنا دنيا وآخرة موبس بدنيانا ..
    هاي وجهة نظري وأتمنى محد يزعل لأن المسلم يتمنى لأخو المسلم كل خير ..
    والله يهدي الجميع ..

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter