مشاهدة النتائج 1 الى 4 من 4
  1. #1

    غمزه خطوة عملية في الدفاع عن خير البرية

    خطوة عمليّة في الدفاع عن خير البريّة


    الحمد لله والصّلاة والسّلام على أفضل خلق الله رسول ربّ العالمين، الذي بعثه رحمةً للعالمين فبلّغ الرسالة وأدّى الأمانة ونصح الأمة وكشف الغمّة وجاهد في الله حقّ جهاده حتى أتاه اليقين، ما ترك من خير إلاّ دلّ الأمّة عليه ولا شرّ إلاّ حذّرهم منه، أفضل من مشى على الثرى وأظلّته السماء، أحسن الناس خلقًا وأعدلهم حكمًا وأرحمهم بالخَلْق أجمعين، نفديه بأنفسنا وآبائنا وأمّهاتنا وأبنائنا وكلّ مَنْ على الأرض فدًى له صلّى الله عليه وسلّم.


    ما آمن به أحد وأحبّه إلاّ فاز ونجا وسعد وعلا، وما أبغضه أحد إلا خاب وخسر وضلّ وسفل.


    تطاول عليه المشركون فخسروا وقتلوا، وتعدّى عليه المنافقون فذلّوا وندموا. قال تعالى: {إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئينَ} (الحجر:95)، وقال سبحانه: {إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ} (الكوثر:3)، وقال جل وعلا: {وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ} (الأحزاب: من الآية53)، وقال سبحانه: {إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُهِيناً} (الأحزاب:57).


    وقد صدق الصحابة من المهاجرين والأنصار في نصرتهم لنبيّهم صلّى الله عليه وسلّم وفِداهم له وبذلهم المهج والأرواح دفاعاً عنه، فهذا خبيب بن عديّ رضيّ الله عنه جاءت به قريش وقد بضعوا لحمه ثمّ وضعوه على خشبة وقالوا له: أتحبّ أن محمّدًا مكانك وأنت في أهلك، فقال: ما أحب أنّني في أهلي وأنّ محمّدًا يشاك بشوكة.


    وقال حسّان بن ثابت رضي الله عنه:





    هَجَوْتَ محمّدًا فأَجَبْتُ عنهو عند الله في ذاك الجزاء
    هَجَوْتَ محمّدًا برًّا حنيفًـا رسول الله شيمته الوفـاء
    أتهجوه ولَسْتَ له بكفء؟ فشرّكما لخيركما الفـداء
    فإنّ أبي ووالده وعرضي لعرض محمّد منكم وقاء
    وقال الله قد أرسلْتُ عبدًا يقول الحقّ ليس به خفاء
    أمن يهجو رسول الله منك مويمدحه وينصره سـواء



    ثم يأتي في دابر الزمان قوم لا خلاق لهم ولا خلق ولا شيم ولا دين ولا رجولة أقبح الناس سيرةً وأفسدهم سريرةً وأخبثهم طويّةً، شاهت وجوههم وارتكست قلوبهم، لم يوسموا بسمة إنسان ولم يعرفوا إلا بأخلاق أخبث الحيوان، ثم يتطاولون على أرفع الخلق وأشرفهم وأكرمهم وأعزهم وأطهرهم. فأين الشيم يا معشر المسلمين؟ وأين الكرامة والشهامة؟ وأين الرجولة؟ وأين الذب عن العرض والدّين؟


    لم يرض المسلمون عبر تاريخهم أن تهان امرأة في أقصى الأرض تؤمن برسول الله صلّى الله عليه وسلّم فيسيرون جيشًا عَرَمْرَمًا لإنقاذها، فكيف يؤذى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم من خنازير الدنمارك والنرويج وكلابها ولا يتحرك منّا أحد. أين الانتماء والحب؟ أين الإيمان والنخوة؟ أين الرجولة والغيرة؟


    نحن نعلم أن عاقبة الدنمارك الدّمار، هكذا كلّ مَنْ تطاول على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عبر التّاريخ كلّه.


    ولكن علينا جميعًا واجب شرعيّ في الدّفاع عن حبيبنا ورسولنا وقدوتنا صلّى الله عليه وسلّم، ولعلّي أذكر بعض الواجب علينا تجاه ذلك. وعلى كل أهل بلدٍ الأخذُ بما يناسبهم من الإنكار وفعل أكبر سبب لردع هؤلاء الكفرة الفجرة:


    1- الدعاء عليهم.

    2- حصر منتجاتهم ومقاطعتها.

    3- الإنكار على جميع سفارات الدنمارك في العالم.

    4- الحرب الإلكترونية بمهاجمة مواقعهم.

    5- نشر فضائحهم.

    6- التحذير من السّفر إلى بلادهم والدّراسة في جامعاتهم ممّا يؤثّر على اقتصادهم.

    7- نشر الدّعوة الإسلامية في الدانمرك عبر كافّة الوسائل.

    8- إنتاج برامج إعلاميّة متميّزة عن سيرة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم وشمائله ومعجزاته.

    9- إنتاج برامج متميّزة تختصّ بالدفاع عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.

    10- إنتاج شريط صوتي عن سيرة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يتضمّن مقاطع من محاضرات وخطب قويّة لخطباء متميّزين.

    11- تخصيص البرامج الحيّة بحلقاتٍ حول هذا الموضوع في القنوات الفضائية.

    12- نشر شمائل النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم وبأساليب أدبيّة راقية في المواقع الإلكترونية العربية وغيرها.

    13- إحياء الوعي الشّعبيّ عبر المحاضرات والخطب والدروس وكافّة المنابر الإعلاميّة لتكثيف الجهود من قبل الشّعوب والحكومات.

    14- الإشادة بمواقف سفارات الدول الإسلاميّة التي سجّلت مواقف إيجابيّة ضدّ الدانمرك.

    15- نشر كتاب الصارم المسلول على شاتم الرسول صلّى الله عليه وسلّم لشيخ الإسلام ابن تيميّة وتلخيصه وعرض فقرات منه عبر وسائل الإعلام وفي المدارس والمساجد.

    16- إحياء دروس السّيرة النّبويّة وشمائل النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم، وإقامة دورات عاجلة في السّيرة والشّمائل.

    17- حثّ الشّعراء على نظم قصائد بهذه المناسبة.

    18- انتقاء ونشر قصائد من المدائح النّبويّة الجادّة البعيدة عن الغلوّ.

    19- توعية النّاس بعِظَم الخَطْبِ عبر رسائل الجوّال.

    20- تفعيل دور المسلمين في الغرب للإنكار والاحتساب.

    21- الردود المكثّفة الموجّهة إلى الصحف الخبيثة.

    22- إيجاد موقع في الإنترنت خاصّ بالنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم.

    أخي الكريم : هذا في نظري أقلّ الواجب بل من أصغر الحقوق التي تلزمنا تجاه نبيّنا صلّى الله عليه وسلم، لقد قال حسّان رضي الله عنه قولته وفعل فعلته في نصرة نبيّه صلّى الله عليه وسلّم وكفى بهذا فخراً وأجراً حتى إنّ عائشة رضي الله عنها ترى أنّ حسّاناً قد غفر له بهذه الكلمات كلّ ذنب ارتكبه، فسجّلْ موقفًا لك في نصرة نبيّك صلّى الله عليه وسلّم تذكر به فتشكر عليه.

    كتبه
    د. يحي بن إبراهيم اليحي

    المدينة النبويّة


    منقول....

    ليس المهم عدد مشاركاتي...ولكن الأهم تاريخ الإشتراك




  2. ...

  3. #2

  4. #3
    جزاك الله خيرا على ما قلت عسى الله أن يحققه عاجلا ، آمين
    http://www.quranflash.com/
    اللهم ارفع قدر أبي الحبيب و خالتي الحبيبة
    جمعني الله بكم في الفردوس
    رب آنس وحشتي و كن معي


  5. #4
    اشكركم على الردود..................

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter