يتوقع معدو برامج مكافحة الفيروسات المعلوماتية ان ينشط فيروس معلوماتي جديد ينتقل عن طريق البريد الالكتروني عبر عرض افلام وصور اباحية اعتبارا من اليوم.ويسمى الفيروس المعد للانطلاق في الثالث من كل شهر "نيكسم-دي" وكذلك "بلاكميل-اي" و"بلاك-ورم". وهو من عائلة "الدوديات" التى تضم فيروسات مبرمجة لتبدأ العمل وحدها بدون الاستعانة ببرنامج محدد على الكمبيوتر.
وينتقل الفيروس عن طريق رسائل الكترونية تقترح صورا اباحية وخصوصا تلك المتضمنة في كتب "الكاما-سوترا" تحت عناوين مثل "افضل مشهد" و"ملكة جمال لبنان 2006" (ميس ليبانون 2006) او "صور كاما-سوترا اباحية".
ويقول المبرمجون الذين يختلفون بشأن الارقام ان هذه "الدودة" تمركزت فيمئات الالاف من اجهزة الكمبيوتر في العالم. وفي حال تنشيطها ستعمل الدودة على الغاء عدد كبير من الملفات على القرص الصلب للكمبيوتر وخصوصا وثائق معدة مع برامج "وورد" و"اكسل" او "باور بوينت".
كما سيعمل الفيروس على جمع كافة العناوين البريدية على الكمبيوتر للانتقال اليها وعلى تعطيل برامج الحماية من الفيروسات.
ويؤكد المبرمجون ان برامج الحماية من الفيروسات قادرة على تعطيل الفيروس الجديد وهم يحضون المستخدمين على التحقق من تحديث تلك البرامج.
ويقول مبرمج لدى شركة سوفوس ان فيروس كاما-سوترا انتشر على نطاق واسع خلال ناير وبات يحتل المرتبة الرابعة بين الفيروسات الاكثر نشاطا.
وقال باحث في المركز الفرنسي لمواجهة الهجمات المعلوماتية لصحيفة "لو موند" ان عدد اجهزة الكمبيوتر المصابة يفوق بقليل الثلاثمائة الف. ويقول ايجينيو كورينتي مدير مختبر شركة اف-سيكيور ان "الفيروس اكثر انتشارا في الوقت الحالي في الهند وتركيا والبيرو". ويقدر عدد الاجهزة التي اصابها في فرنسا بنحو 2660.
ويقول فرانسوا باجيه الباحث لدى شركة ماكافي الأمريكية والامين العام للنادي الفرنسي لحماية الانظمة المعلوماية ان الفيروس "لا يمثل خطورة كبيرة. ينبغي عدم اثارة الهلع بين الناس".
ويؤكد ان "البعض تحدثوا كثيرا عن الفيروس بسبب تستره في رسالة جنسية وكذلك بسبب نبأ خاطىء انتشر في 25 من يناير يقول انه اصاب ثلاثة ملايين جهاز".
واثار الفيروس الانتباه كذلك بسبب قوته التدميرية في حين انه يتم الاتجاه اكثر نحو تصميم فيروسات بهدف اختلاس المال بصورة متكتمة.



المصريون : بتاريخ 2 - 2 - 2006