بسم الله الرحمن الرحيم
**************************

أسنان النبي

صلى الله عليه وسلم



عن ابن عباس رضي الله عنه قال :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أفلج الثنيتين ، إذا تكلم رُئي كالنور يخرج من بين ثناياه .

رواه الدرامي والترمذي في الشمائل .



قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم براق الثنايا .

رواه ابن عساكر .



قالت عائشة رضي الله عنها :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم افلج الأسنان أشنبها .

والشنب أن تكون الأسنان متفرقة ، فيها طرائق مثل تعرض المشط ، إلا أنه حديدة الأطراف ، وهو الأشر الذي يكون أسفل الأسنان كأنه ماء يقطر من تفتحه ذلك وطرائقه ، وكان يبتسم عن مثل البرد المنحدر من متون الغمام ، فإذا افتر ضاحكاً عن مثل سناء البرق إذا تلألأ .

رواه البيهقي في الدلائل .



قال أبو هريرة رضي الله عنه :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ضحك كاد يتلألأ في الجدر .

رواه عبد الرزاق في المصنف .

صفة قدميه

صلى الله عليه وسلم

قال أبو هريرة رضي الله عنه :

كان النبي صلى الله عليه وسلم ضخم القدمين .

رواه البخاري في صحيحه .



قال أنس رضي الله عنه :

كان النبي صلى الله عليه وسلم شثن القدمين .

رواه البخاري في صحيحه .

قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه :

كان النبي صلى الله عليه وسلم خمصان الأخمصين ، مسيح القدمين ، ينبو عنهما الماء ، شثن الكفين والقدمين .

رواه الترمذي في الشمائل والطبراني .وخمصان الأخمصين : الخمص من القدم ما بين صدرها وعقبها وهو الذي لا يلتصق بالأرض من القدمين ، ومسيح القدمين : يريد انهما ملساوان ، ليس في ظهورهما تكسر .



قال أبو هريرة رضي الله عنه :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا وطئ بقدمه وطئ بكلها ، ليس لها أخمص .

أخرجه عبد الرزاق في مصنفه .



عن جابر بن سمرة رضي الله عنه :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم منهوس العقب .

أخرجه مسلم .ومنهوس العقب : أي قليل لحم العقب .



عنق النبي

صلى الله عليه وسلم


عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال :

كان عنق رسول الله صلى الله عليه وسلم إبريق فضة .
رواه ابن سعد في الطبقات والبيهقي .


عن عائشة رضي الله عنها قالت :

كان أحسن عباد الله عنقاً ، لا ينسب إلى الطول ولا إلى القصر ، ما ظهر من عنقه للشمس والرياح فكأنه إبريق فضة يشوب ذهباً ، يتلألأ في بياض الفضة وحمرة الذهب ، وما غيب الثياب من عنقه فما تحتها فكأنه القمر ليلة البدر .
رواه البيهقي وابن عساكر .



عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال :

كأن عنق رسول الله صلى الله عليه وسلم إبريق فضة كأن الذهب يجري في تراقيه .
رواه ابن عساكر كما في الكنز .



قال مقاتل بن حيان :

أوحى الله عز وجل إلى عيسى بن مريم : جد في أمري ولا تهزل … إلى أن قال : صدقوا النبي الأمي العربي … كأن عنقه إبريق فضة ، وكأن الذهب يجري في تراقيه .
رواه يعقوب بن سفيان في المعرفة والتاريخ .



منكبي النبي

صلى الله عليه وسلم

عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال :

كان النبي صلى الله عليه وسلم بعيد ما بين المنكبين .
رواه البخاري ومسلم .



عن أبي أمامة رضي الله عنه قال :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ضخم المناكب .
رواه ابن سعد في الطبقات .



عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا وضع رداءه عن منكبيه ، فكأنه سبيكة فضة .
رواه ابن سعد في الطبقات والبيهقي .



عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم جليل المشاش والكتد .
رواه الترمذي والبغوي في شرح السنة ومعنى المشاش : أي رءوس المناكب . والكتد : أي مجتمع الكتفين .



عن عائشة رضي الله عنها قالت :

كان عظيم المنكبين أشعرهما ، ضخم الكراديس ( عظام المنكبين والمرفقين والوركين والركبتين ) وكان جليل الكتد ( والكتد مجتمع الكتفين والظهر ) .
رواه الطبراني والترمذي في الشمائل .



ما ظهر في كفه

صلى الله عليه وسلم من الآيات

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال :

أُتي النبي صلى الله عليه وسلم بإناء فوضع يده فيه ، فجعل الماء ينبع من بين أصابعه .

أخرجه البخاري والترمذي .



عن أبي ذر رضي الله عنه ، قال :

( إني لشاهد عند رسول الله صلى الله عليه وسلم في حلقة ، وفي يده حصى ، فسبحن في يده، وفينا أبو بكر وعمر وعثمان وعلي ، فسمع تسبيحهن من في الحلقة ) .

أخرجه الطبراني في الأوسط والبزار .



عن عائشة رضي الله عنها قالت :

أتاني رسول الله صلى الله عليه وسلم ببرنس فيه تمثال عقاب ، فوضع عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم يده فأذهبه الله عز وجل .ومن الآيات رميه الحصى في وجه المشركين .

أخرجه البيهقي .

عن إياس بن سلمة ، حدثني أبي ، قال :

غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حنيناً ( إلى أن قال : ) ومررت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على بغلته الشهباء .. فلما غشوا رسول الله صلى الله عليه وسلم نزل عن بغلته ، ثم قبض قبضة من تراب الأرض ، ثم استقبل به وجوههم ، فقال : ( شاهت الوجوه ، فما خلق الله منهم إنساناً إلا ملأ عينيه تراباً بتلك القبضة ) فولوا مدبرين .

أخرجه مسلم .



عن حكيم بن حزام قال :

لما كان يوم بدر ، أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ كفاً من الحصباء ، فاستقبلنا به فرمانا بها ، وقال : ( شاهت الوجوه ) فانهزمنا ، فأنزل الله عز وجل ، ( وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى ) .

أخرجه الطبراني في الكبير .



عن علي رضي الله عنه ، قال :

ما صدعت منذ مسح رسول الله صلى الله عليه وسلم وجهي .

أخرجه أحمد في المسند وصححه أحمد شاكر وأخرجه أبو يعلى .



عن قتادة بن النعمان :
أنه أصيبت عينه يوم بدر ، فسالت على حدقته ، فأراد القوم قطعها ، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم يستشيره في ذلك ، فرفع حدقته حتى وضعها موضعها ، ثم غمزها براحته وقال : ( اللهم ، اكسه جمالاً ) فمات وما يدري من لقيه أي عينيه أصيبت .
أخرجه أبو يعلى وأبو عوانة والحاكم والطبراني .



عن جابر بن سمرة رضي الله عنه ، قال :

كان الصبيان يمرون بالنبي صلى الله عليه وسلم ، فمنهم من يمسح خده ، ومنهم من يمسح خديه ، فمررت به ، فمسح خدي ، فكان الخد الذي مسحه النبي صلى الله عليه وسلم أحسن من الخد الآخر .

أخرجه الطبراني في الكبير وأصله في مسلم .



عن حيان بن عمير ، قال :

مسح النبي صلى الله عليه وسلم وجه قتادة بن ملحان ، ثم كبُر فبلى منه كل شيء غير وجهه .

فحضرته عند الوفاة ، فمرت امرأة ، فرأيتها في وجهه ، كما أراها في المرآة .

أخرجه البيهقي وابن شاهين وأحمد .

جبين النبي

صلى الله عليه وسلم



قال أبو هريرة رضي الله عنه :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مُفاض الجبين .

رواه البيهقي وابن عساكر والبزار بنحوه . ومُفاض الجبين : يعني واسع الجبين .



عن علي رضي الله عنه قال :

كان صلى الله عليه وسلم صلت الجبين .

رواه ابن سعد وابن عساكر . وصلت الجبين : بمعنى واسع ، وقيل أملس ، وقيل بارز الجبين .



عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أسيل الجبين .

رواه عبد الرزاق والبيهقي وابن عساكر . وأسيل الجبين : بمعنى مستوي الجبين .



عن عائشة رضي الله عنها قالت :

كان صلى الله عليه وسلم أجلي الجبهة ، إذا طلع جبينه من بين الشعر ، أو طلع في فلق الصبح ، أو عند طفل الليل ، أو طلع بوجهه على الناس تراءوا جبينه كأنه ضوء السرج المتوقد يتلألأ ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم واسع الجبهة .

رواه البيهقي في دلائل النبوة وابن عساكر .
_________________



وشكرا