الســــــلامــــ عليكـــمـــــــــ ورحمة الله ـــــــ وبركـــاتة


عندما كنت صغيرة,
كان الشوق يسبقني ويتلهف لسماع صوته ,,
صوت الأذان ,,
الله اكــبــــــر,,
حين وصولها لمسمعي ,,
أسرع مباشرة لجلب سجادة الصلاة ,,
وافرشها لاأمي ,,
وهي تبتسم لي بحنان ,,
وتقول بكل حرية: هل تحبين إن تصلي معي ؟
فحينها كيف لا ارفض كلمات كلها رقة وحنان ,,
من أم غالية ,,
وهي تحببني لصلاة والتقرب الى الله بأسلوب أرق من النسيم ,,
هذا عندما كنت صغيرة ,,

w6w20050413135244660951e87

عندما كنت صغيرة ,,
كــان أخي الكبير ,,
يصلي بنا إنا وصديقتي الصغيرة مثلي ,,
أو بالأحرى يعلمنا كيف نصلي ,,
مرة من المرات ,,
همس بلطف وقال لي: الخشوع ,, اخشعي في الصلاة ,,
اذكر حينها عقدت حاجبي ,,
وكل علامات الاستغراب في وجهي ,,
ولكنه استداروهو يبتسم قبل أن استفسر منه مامعنى قوله ,,
وصلى بنا وأكملنا ودعينا ,,
وعندما نهضنا ,,
حينها قلت له وقد رحلت كل علامات الاستغراب من وجهي ,,
وحلت محلها الفرحة وكأنني أنجزت عملا مهم للغاية ,,
أخي ,, قد خشعت كما قلت ,,
أتعلم كيف ؟!
وكيف << أخي بابتسامة واسعة وشوق ,,
حلمت بأنني وأنت وأمي وأبي وصديقتي في الجنة,,
هناك قطفت الفواكه التي أحبها والتي تحبها ,,
أتضحكون !!
ولكنه لم يضحك بل اكتفى بابتسامة وبعدها ,,
عملنا جلسة بسيطة أنا وصديقتي معه ,,
فسر لنا وفهمنا وأفرحنا ,,
وهناك الكثير ,,

w6w20050413135244660951e87
ماتذكرته يااخواني وخواتي ,,
عندما كنت صغيرة ,,
حين كنت جالسة قرب سماعة المسجد ,,
الذي ذهبنا عليه بعد مشوار في السوق ,,
كانت أمي تستعد لصلاة ,,
حينما كان المؤذن ,,
يأذن ويقول ,,
الله اكــبر ,,
لااعلم لما استشعرت بهذا الشعور ,,
هل لقربي من سماعة المسجد ,,
وصوت المؤذن القوي والخاشع ,,
يدخل قلبي قبل مسمعي ,,
عندما يقول
الله اكــبر ,,
اشهد أن لا اله إلا الله,
واشهد أن محمد رسول الله ,,
حي على الصلاة ,,
حي على الفلاح ,,
الله اكبر الله اكبر ,,
لا اله اله الله,,
لااعلم !!
w6w20050413135244660951e87
ولكن هذا ماحصل تذكرت الطفولة وبراءتها ,,
فهل تذكرتها أنت ؟
أتذكر القلوب البريئة الصادقة التي لاتحمل ,,
سوى الشوق والمحبة ,,
ولكن الحياة والكبرياء والسنين والثقة ,,
جعلتنا ننسى,,أو نتناسى ,,
أخذتنا الحياة ,,
سرقنا المال وجهدنا في تجميعه ,,
وبناء الشركات والتطور والرقي,,,
أبحرنا بتطورات الحياة ومتاعها ,,
وبالموضة والصرعة والأزياء ,,
بالفضائيات والتلفاز,,
بالانترنيت والمنتديات والشات ,,
بكل اختصار,,
الحياة سرقتنا ,,
w6w20050413135244660951e87
ولكن اعتقد لم تسرق ذكريات الطفولة ,,
ولم تسرق قلبه !!
حاول مرة أن تلبس الطفولة ,,
في شبابك ,,
ليست طفولة الشقاوة واللعب ,,
وإنما طفولة النقاء والصدق ,,
والشوق حقا ,,
لصلاة والصيام وبر الوالدين وغيرها ,,,
كنا نجيدها في صغرنا وعندما كبرنا ,,
سرقتنا الحياة وسجنتنا فيها ,,
ولكن لم تسجن قلب الطفولة ,,
فارجع هذا القلب ,,
وتشوق
لكلمة ,,
الله اكبر ,,
ولا تجعله واجب يجب أن يعمل,,
وكلمات تتردد,,
ارجع هذا القلب ,,
واسكنه ولو يوما واحدا ,,
سوف تفهم مااريد أن أوصله لك ,,

أنها تذكره ونصيحة لي ولكم,,
ارجوا قبولي لها وقبولها منكم ,,


في أمان الله
همس أوجاع