مشاهدة النتائج 1 الى 3 من 3
  1. #1

    سؤال ♥♥ إحتفـال عيـد الأضحـى المبـاركــ ♥♥

    --------------------------------------------------------------------------------
    basmala_blue2_15


    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ،،، كيف حال أعضاء التوون ؟

    كـل عـام وأنتـم بخيـر
    1

    يتشرف *البـطـل* وباقه من *الأعضاء المتميّزين* بتقديم عرض إحتفالي يختص بمناسبه عيد الأضحى
    وراح يكون حوارنا بمايختص بالعيد سواء من أخبار ومعلومات وتصاميم وإهداءات
    وتم تقسيم الموضوع إلى :-

    1/ قسم الحج

    2/ قسم العيد

    /
    وراح تكون لنا فقرات ممتعه وحلوة .. ونتمنى انكم تقضون أجمل الأوقات وأمتعها بالموضوع
    فتـابعـونــا وفــالكــم طـيّـب ^^


    agt_family
    __________________



    قال تعالى (( نعم العبد إنه أوّاب ))
    " اللهم إنّا نعوذ بك أن نشرك بك شيئاً نعلمه ونستغفرك لما لانعلمه "
    سبحانك اللهم وبحمدك , أشهد أن لا إله إلا أنت , أستغفرك وأتوب إليك
    Mbarck
    اخر تعديل كان بواسطة » المشاكســة في يوم » 13-01-2006 عند الساعة » 10:56


  2. ...

  3. #2
    قسم الحج

    gooood
    haag1
    haag2
    haag3
    haag4
    haag5
    haag6
    haag7
    haag8
    قال تعالى (( نعم العبد إنه أوّاب ))
    " اللهم إنّا نعوذ بك أن نشرك بك شيئاً نعلمه ونستغفرك لما لانعلمه "
    سبحانك اللهم وبحمدك , أشهد أن لا إله إلا أنت , أستغفرك وأتوب إليك

  4. #3
    قسم العيد

    ranger-pink

    العيد....
    قد منَّ الله على المسلمين بيومين في كل سنة؛ يفرحون بهما بما أفاء الله عليهم من نعم وفضل. ففي عيد الفطر يفرح المؤمنون بإكمال صومهم، وتوفيق الله لهم في قيام شهرهم؛ وفي عيد الأضحى يفرحون بحجهم، ويتذكرون ما سلف من تاريخهم، فيكثرون من عمل الخيرات، وتقديم القربات والمساهمة في المبرات، يدفعون عن الفقراء غوائل الفقر وكارثة العوز...

    والعيد في الإسلام يوم سرور وفرح وزينة، يحب الله أن تظهر فيه أثر نعمه على عباده، بلبس الجديد من الثياب، وتناول الطيب من الطعام بدون إسراف ولا مخيلة؛ فالله يقول: "يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلاَ تُسْرِفُوا إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ * قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ" (الأعراف: آية 31،32)....

    فالله –سبحانه- قد أحل الطيبات من الطعام واللباس في ذلك اليوم، ولكنه حدد ذلك بعدم الإسراف؛ حتى لا ينسى المسلمون المعنى الطيب من العيد، وهو شكر الله على إنعامه وتوفيقه، ويندفعوا في جلب المشقة على أنفسهم وعلى غيرهم من ذوي الدخول المحدودة بالإسراف في ألوان الطعام واللباس إسرافا يخرجهم عن حد المألوف المباح إلى دائرة المكروه والمحرم، وشكر الله -عز وجل- على نعمه يقتضي البعد عما حرم.....

    ولعل في ذلك توجيها إلى من ينسون الغاية من الأعياد في الإسلام؛ فيعكفون على ما حرم الله، ويستبيحون لأنفسهم المحرم من الطعام والشراب؛ فيقلبون نعمة الله نقمة، تعرضهم لغضب الله ونقمته وعذابه، ولعل المسلمين جميعا في يوم العيد على اختلاف مستوياتهم الفكرية والاجتماعية يعون هذا التوجيه الإلهي فيحرصون على جلال العيد وبهجته، ويبتعدون عن كل ما يشوب هذا الجلال من قول أو فعل أو سلوك، ولعل في ذلك التحذير ذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ....

    سنن العيد ..
    ولقد سنَّ لنا النبي -صلى الله عليه وسلم- بعض السنن في هذا اليوم المبارك من بينها:

    *التجمل للعيد: فيحسن بك أن تلبس للعيد أحسن الثياب مع التطيب وحسن الهندام؛ إذ روى ابن خزيمة –رحمه الله- عن جابر بن عبد الله –رضي الله عنهما-: "أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يلبس برده الأحمر في العيدين وفي الجمعة".

    *التكبير في صبيحة العيد: وعلى المسلم أن يكثر صبيحة العيد؛ فعن ابن عمر -رضي الله عنهما-: "أنه كان إذا غدا إلى المصلى كبَّر فرفع صوته بالتكبير"، وفي رواية: "كان يغدو إلى المصلى يوم الفطر إذا طلعت الشمس فيكبر حتى يأتي المصلى، ثم يكبر بالمصلى حتى إذا جلس الإمام ترك التكبير".

    *الذهاب إلى الصلاة من طريق، والإياب من طريق آخر: ويسنّ كذلك أن يذهب إلى صلاة العيد من طريق، ويعود إلى بيته من طريق آخر؛ لتكثر الخطوات، ويكثر من يشاهده من الملائكة، والله أعلم؛ فعن جابر -رضي الله عنه- قال: "كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم عيد خالف الطريق" رواه البخاري.

    فيجدر بالمؤمن ألا يفسد يومه بالمعاصي والملاهي وألا يغفل عن الذكر والدعاء، وعليه الإكثار من الطاعات في هذا اليوم المبارك، وله أن يلهو لهوًا مباحًا لا ينسيه فرائضه.

    وكما يتحقق معنى العيد عند المؤمن بنيل أجره؛ فيجب أن يحقق هذا المؤمن معنى العيد بين الفقراء والمساكين، فيقدم لهم الهدايا والعطايا، ويحسن إليهم وإلى أولادهم؛ حتى يدخل الفرحة والبهجة إلى قلوبهم، ويحسوا بالألفة والمحبة والتعاون والتكافل بين المسلمين.

    إن العيد يضفي على القلوب الأنس، وعلى النفوس البهجة، وهو يجدد أواصر المحبة بين الأخلاء، ويوجد التراحم والتعاون بين الأغنياء والفقراء؛ فهو يجمع كل القلوب على الألفة، ويخلص النفوس من الضغائن فتشمل الفرحة كل بيت وتعم كل أسرة، وفيه تتحقق الوحدة الإسلامية الكبرى؛ فيشترك كل المسلمين في الفرحة والغبطة بحلول العيد عليهم.....

    إن العيد يضفي على القلوب الأنس، وعلى النفوس البهجة، وهو يجدد أواصر المحبة بين الأخلاء، ويوجد التراحم والتعاون بين الأغنياء والفقراء؛ فهو يجمع كل القلوب على الألفة، ويخلص النفوس من الضغائن فتشمل الفرحة كل بيت وتعم كل أسرة، وفيه تتحقق الوحدة الإسلامية الكبرى؛ فيشترك كل المسلمين في الفرحة والغبطة بحلول العيد عليهم.

    إن ما نراه من مظاهر التعاون والتكافل في مجتمعنا أمر طيب نحبه ونحرص عليه، ونود من إخواننا جميعًا أن يشعروا بحق الفقراء وأولادهم في هذا اليوم بالفرح؛ فيعطوهم من الخيرات ما يدخل على نفوسهم الراحة والاطمئنان، ويكسب قلوبهم السكينة والراحة، ويورث وجوههم البسمة والفرحة؛ فنلبسهم الجديد من الثياب، ونطعمهم الطيب من الطعام، فيفرحون مع فرحة أولادنا، ويبتسمون مع بسمة أطفالنا.....

    وهذه بعض الصور الحيه التي توضح فرحة الاطفال في العيد....
    c6b376fb9d
    586aff45a7
    df3c5a8500

    ويجب ألا ينسينا العيد والفرح به النساء الثكالى والشيوخ والأطفال الذين يرزحون تحت وطأة الظلم في بلاد الطواغيت وتحت نير الاحتلال الصهيوني، ولنتذكر جيدًا يُتْمَ المسجد الأقصى، وغياب البسمة عن محياه تحت وطأة الاحتلال الصهيوني والتدنيس اليهودي لحرمه الشريف، ولنذكر ونحن نبتسم في العيد رجالاً جاهدوا في سبيل الله؛ فمنهم من استشهد وانتقل إلى دار الخلود، ومنهم من وقع أسيرًا في أيدي العدو. فهؤلاء لا ننساهم ولا ننسى حقهم علينا بالجهاد والعمل لتخليصهم، كما لا ننسى أسرهم ومن يعولون من الآباء والأطفال؛ فنحسن إليهم ونواسيهم، نمسح دموع اليُتم عنهم وندخل الفرحة والغبطة إلى قلوبهم......[/font]
    وهنا نرى الاطفال الذين لم يعرفوا للعيد طعما....
    3ec9b1b2c9
    77c9fe3ce4
    1e403fc6b4

    فماذنبهم ؟؟

    اليس من حقهم الفرح مثل باقي ابناء المسلمين

    فلندعوا الله عزوجل ان يفرج همهم ويزيل كربتهم

    °o°°o°°o° o°°o°°o°

    ranger-black
    عيد الاضحى
    يصادف عيد الاضحى المبارك في العاشر من ذي الحجة ،حيث يحتفل العالم
    . الاسلامي بهذه المناسبة في كل انحاء الارض
    الثاني عشر من ذي الحجة هو آخر الايام التي يتم بها الحجيج مناسكهم،حيث تكون
    ذروة هذه المناسك يومي التاسع من ذي الحجة الذي يصعد به الحجاج الى جبل عرفات
    تمشيا مع الحديث : النبوي الشريف

    "الحج عرفة" . اما العالم الاسلامي فيحتفل تضامنا مع هذه الوقفة في ذلك الموقف الشريف
    اما اول ايام العيد فيقوم الحجاج هناك في "منى "بتقديم الاضحيات لوجه الله
    . تعالى ومعهم كل قادر من المسلمين في كافة بقاع الارض
    من هنا كانت تسمية هذا العيد بعيد الاضحى، واما ذلك العدد الضخم من
    الاضحيات التي تذبح وتقدم اضحية فهي تيمنا بسيدنا ابراهيم الخليل الذي اوشك ان
    يذبح ابنه اسماعيل تلبية لطلب الله تعالى والذي افتدى اسماعيل بكبش ذبح لوجه
    . الله
    تبدأ احتفالات عيد الاضحى باداء صلاة العيد فجر اليوم الاول من العيد الذي يستمر
    . اربعة ايام
    وتصلى هذه الصلاة في مصلى خارج"المساجد"كما انها تجوز داخل المساجد
    . ايضا
    وبعد اداء الصلاة ينتشر المسلمون ليقوموا بذبح اضحياتهم تطبيقا للآيةالكريمة

    . "انا اعطيناك الكوثر ،فصلّ لربك وانحر"

    w6w_20060110202810f56766ef
    w6w_200601102029091d93b3d0

    ( لايام عيد الاضحى اسماء مختلفة منها (تسعة ذي الحجة يوم عرفة
    (عشرة ذي الحجة يوم النحر) (الحادي عشر - الثالث عشر من ذو الحجة ايام التشريق)
    . وغيرها… اما بالعامية فيسمى عيد الاضحى بالعيد الكبير
    في ايام العيد تتوجه عيون العالم الاسلامي باكمله نحو مكة المكرمةحيث يقوم
    حوالي ثلاثة ملايين مسلم بتادية خامس اركان الاسلام وخاتمها الا وهو حج بيت
    الله الحرام والذي ياتي تلبية لنداء الله في القرآن الكريم ،حيث قال الله تعالى

    "وأذّن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق"

    . هذه الملايين من الناس تطوف بالبيت العتيق مكبرة داعية الله تعالى
    اعتاد المسلمون تحية بعضهم البعض فور انتهائهم من اداء صلاة العيد حيث يقوم
    : كل مسلم بمصافحة المسلم قائلا "تقبل الله منا ومنك" ثم يقول له
    . "كل عام وانتم بخير"
    ويرى البعض من المسلمين في يوم العيد يوم حساب للنفس حيث تكون فترة السنة
    الماضية هي محور التقييم وكأن المسلم بحلول العيد يكون قد طوى سنة وفتح
    . اخرى جديدة
    . تتسم ايام العيد بالصلوات وذكر الله،والفرح ،والعطاء ،والعطف على الفقراء
    وتزدان المدن والقرى الاسلامية بثوب جديد كما ان الاطفال يلبسون اثوابا جديدة
    . ،وتكثر الحلوى والفواكه في بيت المسلمين
    اما البالغون فيقومون بزيارة قريباتهم ومعايدتهن، كذلك يقوم المسلم بزيارة الاقارب
    . والاهل صلة للارحام ومباركة بالعيد


    __________________

    ranger-blue

    قال تعالى (( نعم العبد إنه أوّاب ))
    " اللهم إنّا نعوذ بك أن نشرك بك شيئاً نعلمه ونستغفرك لما لانعلمه "

    سبحانك اللهم وبحمدك , أشهد أن لا إله إلا أنت , أستغفرك وأتوب إليك
    Mbarck

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter