مشاهدة النتائج 1 الى 12 من 12
  1. #1

    ♡.. الحب ليس عيباً ..♡

    ليس عيباً أن نكتب عن الحب ، فهو ليس محرماً
    بل هو شعور مقدس ، هو ملك الأحاسيس في مملكة قلب الإنسان
    من دونه لن تستطيع بقية المشاعر الإنتظام ومعرفة دورها في ردة الفعل ، تجاه أي فعل
    فلو لم يكن بتلك المكانة من القدسية والتبجيل ، لما فطر الله الناس على حبه وحب الخيّر من الأعمال
    وحب بعضنا البعض بصدق .
    فنحن نسير في كل خطوة ، بإتجاه ما تقودنا قلوبنا وما تشغَف وتغرم به ، من اشخاص وأعمال وهوايات وإبداعات .
    لكن ؛ الخطأ الذي وفع فيه الناس تجاهه ،وجعلوه يبدوا محرماً رغم قدسيته ، هو وضعه في موضع الانحراف والانحلال الأخلاقي الفاسد ، فجعلونا نعتقد أن كل فكرة تخطر في بالنا بشأنه ، تنربط بقلة الأدب والتصرفات المقززة التي لا تشتهي النفس التفكير بها ، ويُشعروننا بأننا قليلي التهذيب بمجرد التفكير بالكتابة عنه.
    كل ما علينا فعله ، هو الحذر منه قليلاً ، حتى لا يقودنا التفكير به ، إلى أفكار أخرى لا يصح التفكير فيها أو بعيدة عن الأخلاق .
    عدا ذلك ؛ فأجمل ما يُكتب عنه هو الحب ، فهو سبب المغامرات المجنونة الممتعة ، والتشويق حيث يُقال دائماً
    - هل سيصل إليها ؟
    - كيف ستعترف له ؟
    - هل هو جاد في مشاعره تجاهها ؟، أم يخدعها ؟
    - هل سينقذها ؟
    - كيف سيصلون لبعضٍ ؟
    ومثل هذه التساؤلات ، هي أساس كل القصص والروايات
    فمن دون الحب ، لن تتكوّن في العالم أية قصة
    فلا تبخسوه حقه من التعظيم ، ولا تفهموه بشكل خاطيء
    بقلم وتأليف : بقلمي أصنع عالمي - الآنسة قلم
    أؤلفت بتاريخ : 23 اكتوبر 2017

    .............................................
    حبيبتي ..
    رأيتكِ يوماً في حلمي ، جالسة وسط بستانٍ ، تراقصت أزهاره على انغام صوتكِ الحاني
    المغرد بأناشيد الحب الصافي ..
    تصنعين تاجاً من الورد بين كفيكِ
    تنوين تتويجي به ، كإعلانٍ لإعطائي منصب ، صاحب عرش قلبكِ العالي
    تسابقت حينها نبضاتي ، لتسرع نحوكِ على عجل ..
    ياه ! يا لها من لحظة !! ،
    وددتُ فيها أن يتوقف الزمن !!
    حين ترفعتِ بقدميكِ العاريتين النحيلتين ، لتصلي لمستوى رأسي
    أجل ، فأنتِ أقصر مني ..
    ولا داعي للخجل ..
    فكل حسنكِ يظهر في عيناي ..
    عندما تترفعين للوصول إليّ
    فأغرق في حبكِ أكثر
    ويغشاني العشق
    ويعميني عمن سواكِ
    عندما ارى قامتكِ القصيرة ، وهي تدنوا نحوي
    تبذل جهدها لتعانقني ..
    ماذا افعل ، حين تصلين إلى صدري ؟
    أغمضي عيناكِ ..
    بقلم وتأليف : بقلمي اصنع عالمي - الآنسة قلم
    أؤلفت بتاريخ / 3 اغسطس 2016

    ..............................................
    رأيتُ حلو الحياة في عيناكِ
    وعشتها مع ابتسامة شفتيكِ
    أميرة أنتِ توجتها على عرش قلبي
    فأصبح نبضي رهن إشارتكِ
    هل يتوقف عندما تبتعدين عنه ؟
    أم تتسارع نبضاته عندما تلتقي أعيننا ؟
    الأمر بيدكِ ، فإرحمميني ولا تبتعدي
    بقلم وتأليف - بقلمي اصنع عالمي - الآنسة قلم
    أؤلفت بتاريخ / 5 اغسطس 2017 ..

    ........................................
    ماذا يفعل بالناس ( الحاء والباء ) ؟
    حتى يتحولوا من يقعون فيه ، لملائكة رحيمة سعيدة ، ما إن يتذوقوه ؟
    بعدما كانت طباعهم شيطانية ، فوضوية ، أنانية ، مزعجة ؟
    وتتغيّر طباعهم، إلى متسامحين كرماء بشكل يثير العجب ؟
    ويطربون،ويغنون ، ويرقصون ، وتشرد أذهانهم إلى البعيد ؟
    ويبتسمون سعداء من قلوبهم، ويخجلون حد الاختناق ؟
    أهو سحر يلقى عليهم بعصاً سحرية ، أوغبار سحري ؟
    مثل عصا ساحرة سندريلا ، وغبار الاساطير الخاص ، بجنية بيتر بان ؟
    ما سر تلك النظرات الخفية بينهم ؟ ، التي تنتهي دائماً بطأطأت الرأس بخجلٍ وسرعة ؟
    وتلك النبضات المتسارعة ؟
    الحماس ، والابتسامات ، غيرة وغضب لطيف ، والاهتمام بالمظهر والإنتظار
    وأحياناً ...، عتاب وبكاء ..، كلمات مبعثرة ، خجل وارتباك ، تنهد وشرود ، ورود حمراء وشاطئ ورمال .
    دفء الأيدي ، وعذب الكلمات والضحكات ، والوقت اللذي يمر بسرعة من دون شعور .
    عين ترمش ، وقلب يخفق ، وتضحية أحياناً إلى حد الممات !!
    ما هذا ؟ ، ... ولماذا ؟
    شيء غريب حقاً !!
    إنها مجرد كلمة من حرفين ، ولكنها ساحرة تغني عن ألف كلمة !!
    إنها حقاً الكلمة الوحيدة الغامضة ، التي لا يعرف تفسيرها ، سوى خالقها والواقع فيها
    فهل لديكم تفسير لها ، غير أنها ..
    جنون جميل ؟
    بقلم وتأليف : بقلمي اصنع عالمي - الآنسة قلم
    أؤلفت بتاريخ : 5 مارس 2018

    .............
    لطفاً / غير محلل النقل أو نسخها ، والحقوق محفوظة ،
    اخر تعديل كان بواسطة » بقلمي اصنع عالمي في يوم » 26-01-2021 عند الساعة » 11:31
    p_1930oq4i91

    بإختصـــار
    رأتها جالسة على كرسي في الحديقة العامة ، تكتب قصتها ، سألتها بلطفٍ :
    - ما الذي تكتبينه ؟
    رفعت الآنسة قلم رأسها إليها ، لتجيبها بنبرة باردة غير مبالية :
    - كل شيء تكرهينه !!
    كتابة وتأليف / الآنسة قلم



  2. ...

  3. #2
    بعضاً من خواطري القديمة عن الحب^^
    بإنتظار آرائكم فيها
    اخر تعديل كان بواسطة » بقلمي اصنع عالمي في يوم » 26-01-2021 عند الساعة » 07:44

  4. #3

  5. #4
    حجز راح ارجع للردem_1f605
    ان شاء الله باذن الله em_1f495
    اخر تعديل كان بواسطة » Princess Mema في يوم » 05-02-2021 عند الساعة » 12:56

    ~Off

  6. #5
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Miss 7lA مشاهدة المشاركة
    حجز راح ارجع للردem_1f605
    ان شاء الله باذن الله em_1f495
    سعيدة بردكِ ، وبإنتظاركِ

  7. #6
    أهلا بك يا عزيزتي
    شكرا على الدعوة


    بالنسبة للخاطرة الأولى
    كلام لطيف وجميل؛ أحببتُ كلامك حين قلت بأن علينا "الحذر منه قليلا"!
    لكنني اختلف معك في كون مواضيع الحب أساسا لكل القصص والروايات، فقصص الحب يسهل حشرها -إن صح التعبير- في كل قصة كي تلطف الأجواء وتعطي جاذبية تثير اهتمام المشاهد أو القارئ.
    إنما التحدي الحقيقي بالنسبة لي هو كيفية كتابة قصة ثقيلة وفِي ذات الوقت جذابة ومذهلة رغم عدم وجود قصة حب تخففها وتلطفها!
    وطبعا تبقى للحب مواضيع شتى يحلو لكل شخص بأن يدلو بدلوه فيها! biggrin


    بالنسبة للخاطرة الثانية.. يتغزل فيها ساعة وفِي النهاية يترك المسكينة تحاول الوصول لرأسه كي تضع له تاج الزهور؟!
    في البداية تخيلته جالسا بجوارها منتظرا لحظة "التتويج"، وأرى أن هذا ما كان عليه أن يفعله!!
    حسنا.. دعك من هذا الهجوم المباغت ninja


    الخاطرة الثالثة
    شخصيا أراها تليق كجزء من قصة، فهذا ما أوحي لي من تساؤلاته ومن رجائه بألا تتركه


    الخاطرة الأخيرة
    "غبار أساطير" embarrassed <== تحب بيتر بان؛ نسخة ديزني الكرتونية
    أحببت رقة وصفك
    الخاتمة كانت هي الأجمل!



    أعتذر على الرد القصير وأشكرك من جديد على الدعوة
    في حفظ الله
    اللهم صلِّ على محمدٍ وآل محمد

    sigpic348259_3

    أسباب في غاية القصر والبساطة للكتابة للمؤلف أحمد مشرف:
    https://drive.google.com/file/d/0B-LfJc_YRsHobjVQcTh1UHl3dkE/view

  8. #7
    أهلاً بأمواج الإبداع
    سعيدة بقدومكِ
    كما هو متوقع منكِ ، تحليل رائع للنصوص كعادتكِ ^^
    كما هو ظاهر من تاريخ كل خاطرة ، إنها قديمة ، تعبر عن افكار قديمة ، عندما كنتُ متأثرة بالقصص الرومنسية ، للأنميات المدرسية ، فيما سبق ، عندما كنتُ اتابعها في الماضي
    الأمر مختلف الآن ، لازلتُ أحب القصص الرومنسية ، لكن بطريقة _ إن صح التعبير _ أكثر عقلانية وواقعية ، فمع نضوجنا مع مرور السنين ، تتغيّر بعض المفاهيم ، وتتغيّر الأفكار
    أجل ، معكِ حق ! ، ليس الحب اساس كل القصص ، إنما _ كما قلت _ هذه الخواطر تعبر عن مشاعر " الآنسة قلم " النسخة الصغيرة ، التي كانت متأثرة بما تتابع ^^
    شكراً على إبداء رأيكِ عن كل خاطرة ، اقدر ذلك جداً
    بالنسبة لتلك الخاطرة
    _ من يرى حبيبته في حلمه _
    تخيلته _ فيما سبق _ كمشهد ( قبلة ) لطيف بينهما ، لا اعرف كيف اصفه لكِ ، ، لكن بالمختصر ، كان مشهد رومنسي لطيف ، بينما تحاول هي الوصول إليه _ نظراً لقِصر قامتها _ هو يُقبل شفتيها _ لذا أخبرها أن تغلق عيناها ... اممم
    ، ربما لم اوفق في وصفه جيداً ، لكن هكذا كانت فكرتي عن تلك الخاطرة ، أعلم أن الأمر مخجل إن فكرت فيه الآن ><" ، لكن هكذا كانت أفكاري في ذلك الوقت
    لا تعرفين مقدار تأثري بالأنمي في ذلك الوقت ، كان كبيراً جداً ، على عكس الآن الذي أحاول فيه قدر استطاعتي أن تكون قصصي
    واقعية وعقلانية
    بالرغم من انني _ شخصياً _ لازلت أحب قصص الحب المثالية حتى الآن ، ولا بأس عندي بكتابتها ، ولكن _ كما قلت _ يجب علينا الحذر منه قليلاً
    في الختام ، أشكركِ حقاً على المرور
    تحياتي لكِ :
    الآنسة قلم
    اخر تعديل كان بواسطة » بقلمي اصنع عالمي في يوم » 06-02-2021 عند الساعة » 20:28

  9. #8
    ، فهو سبب المغامرات المجنونة الممتعة ، والتشويق حيث يُقال دائماً
    - هل سيصل إليها ؟
    - كيف ستعترف له ؟
    - هل هو جاد في مشاعره تجاهها ؟، أم يخدعها ؟
    - هل سينقذها ؟
    - كيف سيصلون لبعضٍ ؟
    لطيف الكلام من أجمل ما قرأت عن الحب
    طريقة سردج لطيفة ^.^


    جميلة خواطرج عن الحب كل وحدة أحلى عن الثانية ... حبيت لطافة الوصف و الكلمات
    في مجتمعنا العربي أعطونا مفهوم خاطيء وراسخ ان الحب حرآم و عيب و ان اللي
    يحب شخص كان سوا خطأ كبير , يستحق العقاب عليه وأن هالمشاعر لازم تموت

    و اكبر مثال عندج المسلسلات الكويتية و تصويرهم لاي شخصين يحبون بعض
    كانهم سوواا مصيبة هههه e415

    عن نفسي كنت اعتقد انه حرام em_1f606 لين فترة شفت فبرنامج ان الحب مو حرام
    بس مثل ماقلتي الافكار اللي ممكن تجتر الشخص لفعل خاطيء هي بس خطأ


    بس أغلب قصص الحب ما تنتهي نهاية سعيدة

    بل تنتهي بألم و فراق احيانا


    يسلمو على الموضوع النايسe030
    صراحة مبدعة , ننتظر المزيد من أبداعاتج em_1f49e

    تقبلي مروري

  10. #9
    أرجوان ♥ P2Q2CH
    الصورة الرمزية الخاصة بـ ×hirOki×









    مقالات المدونة
    17

    Snowy Diamond Snowy Diamond
    مسابقة يوم صحي في رمضان مسابقة يوم صحي في رمضان
    نجمة القصص والروايات لعام 2019 نجمة القصص والروايات لعام 2019
    مشاهدة البقية


    جميييييييل
    e106

    كيف يعقل أن يكون أنبل الأحاسيس جرما !
    بل العكس من ذلك، إن إيذاء الحب نفسه وتشويهه هو الجرم في حق الحب الجميل

    مالذي يفعله بهم الحاء والباء ...أسرتني هذه العبارة وأحببتها كثيرااااااااااااا
    كلمات رقيقة جدا حقا
    e022








    دمتِ بمحبة أيتها الرائعة
    e106
    .

    و إذا يْنَفْعّك الله
    حاشا يضرّك إنسان

    e032


    my blog
    goodreads


  11. #10
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ×hirOki× مشاهدة المشاركة


    جميييييييل
    e106

    كيف يعقل أن يكون أنبل الأحاسيس جرما !
    بل العكس من ذلك، إن إيذاء الحب نفسه وتشويهه هو الجرم في حق الحب الجميل

    مالذي يفعله بهم الحاء والباء ...أسرتني هذه العبارة وأحببتها كثيرااااااااااااا
    كلمات رقيقة جدا حقا
    e022








    دمتِ بمحبة أيتها الرائعة
    e106
    أهلاً يا عزيزتي ، أخيراً رأيتكِ في مواضيعي ، سعيدة بذلك
    شكراً على الملاحظات ، الأمر كما قلتِ ، لم أراجع النصوص قبل نشرها
    علي الإنتباه مستقبلاً
    منذ صغري _ وحتى الآن _ وأنا اهوى قصص الحب ، وأتلهف لمعرفة الطرق الذي سيوصل الثنائي العاشق لبعضهما ، وما هي المشاكل ، التي ستعيق طريقهما للوصول لبعضهما ، لتكون نهاية القصص السعيدة المعروفة ^^
    وكيف طرق عراكمهما مع بعضهما ، وغيرتهما على بعضهما ، وتلك المواقف اللطيفة بينهما ، الكوميدية منها ، والجادة ، _ و الأكثر تأثيراً بداخلي _ هي الحزينة ، وألم الاشتياق ، الذي ينتهي بكتابة الخواطر !! ، وبالطبع يكون حباً سرياً في البداية ، ثم يتضح تدريجياً !!، في حدود الخجل ومحاولة تجاوزه لبدأ الحديث ^^
    وبالطبع ذلك في القصص فقط ، وفي عقلي ، المختلف كلياً عن الواقع ، فأنا اكتب التصنيف الرومنسي بشكل مثالي ( هو فقط ، وهي فقط ) لا غيرهما ، وكم اغضب من حالة تدخل طرف ثالث ، ولكنه يكون مهماً لبدأ المشاكل بالطبع ^^
    ومن تلك المشاعر اللطيفة ، كتبت هذه الخواطر !!
    ولكن _ مايزعجني مؤخراً _ هو أن هناك بعض الأعمال ، من تحلل مشاهد الانحلال بمسمى الرومنسية ، ولا يعرفون الفرق الضئيل بين الحب العفيف و... ماذا يسمى ذلك ؟ ، قلة الأدب ربما ؟؟
    ما احاول قوله ؛ أن الحب شيء مقدس بحد ذاته ، بما أنه ينتهي _ أولاً وأخيراً _ إلى الله تعالى ، فهو المحبوب الأزلي لعباده ، ثم تتدرج رتب الحب في القلب ، إلى الأقرب فالأقرب
    اخر تعديل كان بواسطة » بقلمي اصنع عالمي في يوم » 08-02-2021 عند الساعة » 15:20

  12. #11

    السلام عليكم ورحمة الله آنسة قلم كيف حالك؟..

    اعتذر عن التأخير، دخولي لمكسات في هذه الأيام لم يعد بشكل منتظم في الحقيقة قرأت الخاطرة منذ أول يوم ارسلت لي فيه الدعوة«مشكورة لذلك، لكن لم اجد وقتاً مناسباً لكتابة الرد..
    أوه حسناً لنأتي عن المقدمة الجميلة كلماتك التي استخدمتيها مميزة للغاية عن قدسية الحب وما إلى ذلك، في البداية اعتقدت أن كلامك عن الحب بشتى أنواعه ولكن مع توغلي في الخاطرة ادركت أنك تقصدين "الحب المتبادل بين الجنسين الذكر والأنثى" أو ما يعرف بالرومانس، اعتقد أنني اختلف معك هنا في بعض النقاط التي ذكرتيها فيما يتعلق بالرومانس«لا اتحدث عن الحب لأن الحب شيء والرومانسية شيء آخر لكن لنفرض أن الرومانس جزء من الحب لكن ليس كله، بالنسبة لي أكثر تصنيف لا اميل له بل بالعكس أحبذ الروايات والقصصدالعظيمة التي تخلو منه -اقصد الرومنسيات طبعاً -والأسباب كثيرة وأولها أنني لا أؤمن به من الأساس وأراه غير منطقي ولا واقعي بالنسبة لي عبارة عن بوول شييت..
    حتى لو حاول أحد مناقشتي في ذلك فإن عقلي يبصق الفكرة وبقوة «لكنني طبعاً احترم وجهة نظرك وأفكارك .. ولو كان موجوداً فإنه يتمزق بسهولة مذهلة أو مدة قصيرة قد لاتتعدي سنة سنتين حتي«مخلوقة لا تؤمن حتى بقصة جميل بثينة ومجنون ليلى laughlaugh..

    أوتدرين ماسبب كتابتي للروايات في المقام الأول؟
    أريد كتابة رواية قوية وعظيمة دون ادخال عنصر الرومانس فيها..

    على أي حال مشكورة علي الدعوة والخاطرة ولاتحرمينا من قلمك وفي انتظار المزيد..






    اخر تعديل كان بواسطة » شارون فينارد في يوم » 09-02-2021 عند الساعة » 10:38



    الرد الهادر الذي تلقاه هو كل مايأمله، الجلبة التي من علوها اسقطت ترسين من على الجدار.
    وفكر جون سنو



    ce671c9ab6bff1dea16c33d28087f977




  13. #12
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة شارون فينارد مشاهدة المشاركة

    السلام عليكم ورحمة الله آنسة قلم كيف حالك؟..

    اعتذر عن التأخير، دخولي لمكسات في هذه الأيام لم يعد بشكل منتظم في الحقيقة قرأت الخاطرة منذ أول يوم ارسلت لي فيه الدعوة«مشكورة لذلك، لكن لم اجد وقتاً مناسباً لكتابة الرد..
    أوه حسناً لنأتي عن المقدمة الجميلة كلماتك التي استخدمتيها مميزة للغاية عن قدسية الحب وما إلى ذلك، في البداية اعتقدت أن كلامك عن الحب بشتى أنواعه ولكن مع توغلي في الخاطرة ادركت أنك تقصدين "الحب المتبادل بين الجنسين الذكر والأنثى" أو ما يعرف بالرومانس، اعتقد أنني اختلف معك هنا في بعض النقاط التي ذكرتيها فيما يتعلق بالرومانس«لا اتحدث عن الحب لأن الحب شيء والرومانسية شيء آخر لكن لنفرض أن الرومانس جزء من الحب لكن ليس كله، بالنسبة لي أكثر تصنيف لا اميل له بل بالعكس أحبذ الروايات والقصصدالعظيمة التي تخلو منه -اقصد الرومنسيات طبعاً -والأسباب كثيرة وأولها أنني لا أؤمن به من الأساس وأراه غير منطقي ولا واقعي بالنسبة لي عبارة عن بوول شييت..
    حتى لو حاول أحد مناقشتي في ذلك فإن عقلي يبصق الفكرة وبقوة «لكنني طبعاً احترم وجهة نظرك وأفكارك .. ولو كان موجوداً فإنه يتمزق بسهولة مذهلة أو مدة قصيرة قد لاتتعدي سنة سنتين حتي«مخلوقة لا تؤمن حتى بقصة جميل بثينة ومجنون ليلى laughlaugh..

    أوتدرين ماسبب كتابتي للروايات في المقام الأول؟
    أريد كتابة رواية قوية وعظيمة دون ادخال عنصر الرومانس فيها..

    على أي حال مشكورة علي الدعوة والخاطرة ولاتحرمينا من قلمك وفي انتظار المزيد..






    أهلاً شارون ، سعيدة بقدومكِ إلى هنا ^^
    أجل ، كتبت هذه الخواطر تعبيراً عن تصنيف ( الرومنسية بين الذكر والانثى ) التي لا أرى القصص جميلة من دونها ، _ رأي شخصي _
    أووه !!، أنتِ لا تحبينه إذاً !!، آسفة لجعلكِ تقرئين شيئاً ، لا تحبينه ، لم اكن اعلم ذلك
    لكل منا رأيه في هذا التصنيف بالذات ، فهناك من يحبه ، وهناك من يكرهه ، وهناك من يشعر بأنه بلا داعي ، ولكنني _ شخصياً _ أحب قراتها وتأليفها في القصص كثيراً ، وخاصة إن اصبح مقترناً بالإخلاص !!
    لقد تحدثتُ عنه من ناحية تأليف القصص فقط وليس في الواقع أو الناس العاديين حولنا ، فالرومنسية التي أتحدث عنها ليست سوى خيالات غير واقعية ، _ كما قلت واكرر _ من تأثري بالأنميات المدرسية الرومنسية ورواياتي ، التي تركز على هذا الجانب أكثر من غيره ، ويجعلوننا نعتقد أن اللحظات الرومنسية ، هي بمثابة الجنة الخضراء ، التي يتوق الجميع للذهاب إليها^^
    ولكن ، كما قلت ، كان ذلك ماضياً ، أما الآن فكل شيء تغيير ، بالرغم من ان حبي لكتابة الرومنسيات المؤدبة لم يزل قائماً حتى الآن
    بالنسبة لي ، لا بأس عندي بقراءة القصص الخالية من هذا التصنيف ، لكنني لا انجذب إليه ، ولا اتعلق بشخصياته ، كما يحدث عادةً عند متابعتي للروايات
    اخر تعديل كان بواسطة » بقلمي اصنع عالمي في يوم » 09-02-2021 عند الساعة » 12:05

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter