مشاهدة النتائج 1 الى 16 من 16

المواضيع: جنّية الجسر

  1. #1

    جنّية الجسر

    attachment
    attachment

    الموج الهائج كان يضرب من تحتها دون هوادة، مرة تلو أخرى محاولاً تحطيم الصخر، ينحسر وينحسر حتى لتظنّه قد هدأ ثم يرتفع ويضرب من جديد.
    من فوق الجسر الحديدي وقفت رانيا مرخية يديها على سوره، وبشرود راحت تحدّق لتلك الأمواج وضرباتها العاتية بالصخور التي رغم ذلك تأبى أن تتزحزح من مكانها، ما جدوى هذه المقاومة إن كانت ستستسلم وتتحطم يوماً مǿ! ما جدوى الصمود إن كانت نهايته دوماً هزيمة؟!
    اشتدت قبضتيها على السور أولاً بسبب غضبها ثم ليأسها الذي بات يلتهمها شيئاً فشيئاً، لقد تمّ اتهامها بشيء لم ترتكبه وطُردت من عملها، في لحظة واحدة خاصمها الجميع وتخلّى عنها خطيبها دون أدنى تفسير كذلك، أيمكن أن تكون الحياة أقسى من ذلك؟!
    رفعت صوت أفكارها بالمكان، وعلى نحو غير متوقع أتاها الجواب من الناحية اليسرى:
    لأن الحياة عبارة عن معركة أبدية، ما دمتِ على قيد الحياة فيجب أن تقاتلي.. لا حل آخر!
    لم تكد رانيا تسمع ذلك حتى استدارت بسرعة ليتناثر شعرها البني من حولها، وفي ضوء العمود الخافت رأت فتاة تبدو مختلفة عن أي فتاة رأتها من قبل، بشعرها الوردي المنسدل حتى خصرها وفستانها الأزرق المنفوش الذي يصل إلى ما فوق ركبتيها، وقد كانت تحمل في يدها اليمنى عصا قصيرة ذات كريستالة زرقاء بينما على رأسها طوق من الأزهار الملونة، بدت وكأنها جنّية خرجت من بين صفحات القصص الخيالية!
    وللحظة طويلة بقيت رانيا تحدّق بها وعيناها العسليتان متسعتان بدهشتها، هذا شيء.. لا يمكن، لا وجود للجنّيات في عالم الواقع!
    أغمضت عينيها ثم فتحتهما ولكن تلك الجنّيه ظلّت في مكانها تبتسم وكأنما قرأت أفكارها، وأخيراً وجدت رانيا صوتها لكي تسألها بنبرة ضعيفة مرتبكة:
    هل.. أنتِ جنّية؟!
    ازدادت ابتسامة الجنّية لتربكها أكثر وأجابت بغموض:
    من يدري؟
    ثمّ بخفة على أطراف حذائها الكريستالي الشفاف تقدّمت حتى أصبحت أمام تلك البائسة وعادت لتقول ببطء مركّزة على كلماتها:
    أعلم أن الأمر صعب عليكِ.. لكن لا شيء بهذا العالم يستحق أن تدفعي حياتك لأجله، لا أشخاص ولا ضغوطات ولا أحزان، أنتِ أغلى وأهم من كل ذلك!
    أطرقت رانيا برأسها وأجابت بألم:
    لقد خسرتُ ولم يبقَ لي شيء!
    - كلا.. أنتِ لم تخسري، ما دمتِ على قيد الحياة فيمكنك المحاولة مرة تلو الأخرى حتى تصلين إلى ما تريدينه، استسلامك هو الخسارة الوحيدة أتفهمين؟
    مرت لحظة قصيرة من الصمت وأدركت الجنّية بأن كلماتها لم تصل إلى قلب تلك البائسة، ليس وهي تنظر إليها بتلك الطريقة، لذا تقدمت بضع خطوات ووضعت يدها على كتفها ثمّ أضافت بحماس يشع من عينيها الزرقاوين:
    ماذا إذا ألقيت عليك تعويذة تحقق لك ما تريدين؟!
    شيء ما مرّ بتلك العينين العسليتين.. كان سريعاً، ولكن الجنّية أدركت بأن هناك لمعة حماس قد مرّت بهما، ظهر ذلك في صوت الفتاة وهي تسألها ببطء لتتأكد:
    تحقق لي.. ما أريد؟!
    هزت الجنّية رأسها قائلة بحماس:
    بالطبع.. أقوى تعويذة حظ عرفها العالم، ستيسّر لك كل أموركِ وتحقق لك أحلامكِ...
    إلا أن رانيا قاطعتها فجأة وقد ضاقت عيناها بشك:
    أنتِ لن تطلبين مني بيع روحي للشيطان أليس كذلك؟!
    ضحكت الجنّية رغماً عنها وأجابت:
    لا بالطبع لا .. والآن هل توافقين؟
    لم تكد رانيا تؤمي برأسها حتى تراجعت الجنّية خطوتين إلى الخلف، ورفعت عصاها السحرية لتلوّح بها وهي تنطق قائلة:
    دوغرا ماغرا.. الآن فليرافقك الحظ ولتتغلبي على كل مشاكلك وتحققي حلمك الكبير!
    أهي تتخيل أم أن هناك وميضاً أزرقاً سطع من تلك العصǿ! بينما ختمت الجنّية جملتها الطويلة بابتسامة رقيقة جعلت رانيا ترمقها بشيء من الاستنكار وتعلّق بشك:
    هكذا.. ببساطة!!
    - بالضبط!!
    - هل تمزحين معي؟!!
    - يمكنك ألا تصدقيني ولكن هذه من أقوى التعويذات، وحين يأتِ الغد سترين أن كل شيء قد تغير، ابذلي ما بوسعك.
    . . .
    كلّ هذه الذكريات قد عادت لتطفو فوق أفكارها من جديد وهي تتوجه بعد أيام لمقابلة عمل في إحدى شركات التصميم الفني، ترى هل سيتحقق ما قالته الجنّية؟ وهل ستكون ناجحة مشهورة؟!
    جلست مع الكثير من المتقدمين في صالة واسعة، وقد كان هناك جو من التوتر يخيّم على المكان، لكن رانيا لم تكن قلقة قط.. بالأحرى لم تجد الوقت لتقلق أو تتوتر لأن تفكيرها كان في أمر آخر تماماً، وقد أجابت على كل سؤال يطرح عليها بهدوء وثقة عالية وقامت بكل التصاميم التي طلبوها منها ثم غادرت دون أن تتوقع شيئاً كعادتها.
    لهذا أبت أن تصدق أذنيها حين اتصل بها أحد العاملين في الشركة بعد يومين وأخبرها بأنّها قد تمّ قبولها ويمكنها البدء فوراً من الاسبوع القادم، أيعقل أن يكون هذا بسبب التعويذة؟ أهذا.. ممكن؟؟!!
    رغم أن هذا قد لا يبدو منطقياً لأي أحد ولكن رانيا صدقته من كلّ قلبها، ربما لأنها كانت تتوق إلى كلّ ما كانت تمتلكه ذات يوم وفقدته، أي شيء يجعلها تتشبث بسور هذه الحياة ولا تقفز، فبدأت تهتم بنفسها وعملها، وازدادت ثقتها بعد أن فقدت الكثير منها، حتى ثيابها وتصاميمها قد أصبحت مبهرجة ملونة بعد أن كانت بلون كئيب! ولم يكد يمضِ عام واحد حتى كانت الأهم في عملها والأسطع نجماً، وقامت بإنشاء شركتها الخاصة، لقد صارت ناجحة ومشهورة!
    ورغم فرحتها وانشغالها الشديد إلا أنها لم تنسَ تلك الجنّية وتعويذتها، فعادت إلى ذلك الجسر من جديد ولكن هذه المرّة لتشكرها فهي من جلبت الحظ والسعادة إلى حياتها، سارت حتى منتصفه ثمّ لمحتها واقفة هناك بجانب السور وشعرها الوردي الطويل يتطاير في الهواء البارد، هادئة وشاردة على غير كعادتها، لم تلبث أن التفتت نحو رانيا التي اقتربت قائلة:
    جئتُ لأشكرك...
    لكن ما إن رأت ذلك الشحوب بوجه الجنّية حتى اتسعت عيناها بصدمة، أكانت هكذا دوماً أم أنها تلاحظ هذا الآن؟! لكم بدت مرهقة وهناك بقايا دموع بعينيها، أي شخص سيدرك أنها كانت تبكي منذ قليل، فتحت فمها لتسألها ولكن الجنّية سبقتها حين تكلمت مجيبة عن سؤالها الذي لم تنطقه:
    أتعلمين؟ في هذا الجسر مات أناس كثيرين وأنا قد فقدتُ أخي الصغير قبل عامين بهذا المكان تحديداً، ومنذ ذات اليوم بتّ آتي إلى هذا الجسر لأمنع كل من يريد القفز وأحميه من قرار اتخذه في لحظة يأس، ما دمتُ هنا فلن أترك أحداً يموت بهذا الجسر.. هكذا عاهدتُ نفسي!
    أذهلتها تلك الكلمات بقدر ما تحمل من تناقض، وجعلتها تشعر بالأسى والحزن عليها، تلك التي تمنح النور والأمل ليست بسعيدة، ولم تستطع أن تحمي أخاها الصغير، أي سخرية وأي منطق هذǿ! لكن مهلاً.. أليست جنّية؟ لماذا إذن لا يمكنها أن تلقي تعويذة على نفسها وتكون سعيدة؟ لماذا لا تستخدم تلك العصا السحرية؟! لمّا واجهتها أجابت الجنّية وهي تهزّ كتفيها بكلّ بساطة:
    لأنني مجرد فتاة عادية.
    - ولكن هذه العصا وتعويذتك قد جعلتني أحقق كل أحلامي وأحصل على ما أريد، إن لم يكن هذا سحراً فماذا إذن؟!
    قالت رانيا ذلك وهي تشير إلى العصا بيد الجنّية التي وجدت نفسها تبتسم رغم الدموع في عينيها وتجيب وكأنها تشرح لطفل صغير:
    لا أنا.. ولا تعويذتي ستجلب لك ما تريدين إن لم تحاولي ذلك بنفسك، هذه هي التعويذة، ففي النهاية لا ينجح إلا من ظلّ صامداً في مواجهة قسوة الحياة.
    ونظرت إلى الأسفل لتتسع ابتسامتها بشيء من الرضا، حيث كان الموج قد ملّ وتوقف عن ضرب الصخر!
    . . .
    اخر تعديل كان بواسطة » كاروجيتا السيان في يوم » 16-12-2020 عند الساعة » 10:48 السبب: تثبيت الوسام ^^


  2. ...

  3. #2

  4. #3
    مرحباً اس اس
    حكاية رائعة ، رغم بساطتها ، إلا انني قد تأثرت بها للغاية ، أشكركِ عليها
    الحق مع الجنية ، لا ينجح إلا من وقف صامداً في وجه تحديات الحياة ، للوصول لما يرغب
    اسلوبكِ يعحبني اكثر فأكثر يوماً بعد يوم ..
    اتمنى لكِ كامل التوفيق ..
    تحياتي لكِ
    الآنسة قلم ♡

  5. #4
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة بقلمي اصنع عالمي مشاهدة المشاركة
    مرحباً اس اس
    حكاية رائعة ، رغم بساطتها ، إلا انني قد تأثرت بها للغاية ، أشكركِ عليها
    الحق مع الجنية ، لا ينجح إلا من وقف صامداً في وجه تحديات الحياة ، للوصول لما يرغب
    اسلوبكِ يعحبني اكثر فأكثر يوماً بعد يوم ..
    اتمنى لكِ كامل التوفيق ..
    تحياتي لكِ
    الآنسة قلم â™،
    آنسة قلم :تبكي من التأثير:
    لكم يسعدني أن قصصي تعجبك 031
    دائماً ما تعطيني الأمل فشكراً جداً e20c

  6. #5
    أهلاً إس إس، معذرة على التأخيرbiggrin..

    قصة سلسلة ولطيفة، اعجبتني حكاية الجنية التي ليست بجنية وآمال الفتاة المحطمة، افترضت مع البداية عندما اخبرت الفتاة انها ليست بجنية أن التعويذة هي أن الفتاة رانيا في اداراكها اللاواعي ستعيش على أنها مسحورة وأن السحر هو ماسيحقق لها رغباتها على الرغم من أنها غير مسحورة ولكن في الحقيقة كل شيء هو من اجتهادها الشخصي وما حدث إنما هو رده فعل غير مباشرة أو غير مقصودة، ببساطة عندما يخبرك شخصاً انك بلا شك ستنجح في امتحان تخاف أن ترسب فيه، فيتبرمج دماغك على ذلك وتنجح فيه بلا ادراك هذه هي التعويذة«يا الله إن شاء الله يكون مقصدي واضحlaughlaugh..

    اقصوصة جميلة اتمنى أن نقرأ لك المزيد مستقبلاً..دمت بود.
    تسلم كارو عالطقم الجميل

    sigpic807004_10

  7. #6
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مرّت فترة ربّما سنوات لم أعلّق على قصّةٍ هنا، و عثرت على قصّتك في ملف ما .

    مساء الخير يا s s

    ما شاء الله
    محاولة جميلة ،
    الإنسان في أبلغ لحظات اليأس يحتاج ولو قشَّةً من أملٍ يتمسَّكُ بها،
    كلًّ من وصلَ لهذه المرحلة اليائسة لم يجد سندًا أو صديقًا أو ربَّما كلمةً طيّبة يقاومُ بها سلسلة المعارك التي يخوضها في هذه الحياة،
    كـرانيا البائسة هنا ، والتي ظنّت أنّ حياتها انتهت بنهاية وظيفتها وهجرانِ النّاسِ لها ،
    لكن كلمة طيّبة واحدة ، تشجيع من شخص واحد ، بثُّ التفاؤل في الرّوح ، كلّها جدّدت فيها الأمل ،
    وانتشلتها من براثن اليأس وحفّزتها ، مع أنّني لم أكن لأرجّح كفّة الجنيّات في القصص ، والحمدُ لله أنَّ صديقتنا ليستْ جنيّة حقيقيّة biggrin
    إلّا أنني أقول: يا لها من رسالة عميقة ، وكم هي قويّةٌ الكلمة الطيّبة خاصّة إن جاءت على و في وقتها.

    من جانب آخر ، الجنيّة المزيّفة التي ظلّت تساعدُ النّاس من حولها بعد ماضٍ قريب عاشته واتَّعَظت منه.
    يظنُّ النّاسُ أنَّ من يمنحُ النور و الأمل لا يحتاجُ لهما وعلى العكسِ تمامًا ،
    خاصّةً وأنَّنا بَشر يعترينا النَّقصُ ، ونحنُ أبعدُ ما نكونُ عن الكمال ، لذلك سنظلُّ بحاجة لهما سواءً من أنفِسِنا أو غيرِنا.

    تذكّرتُ قولَ الصّحابة -رضوان الله عنهم -عن رسول اللهِ -صلّى اللهُ عليه وسلّم - أنَّهُ كانَ يُحبُّ الفأَلَ.



    سلمت يداك


  8. #7



    قد إيش هو جميل اللي كاتبته يا إيسو ^^

    لمن قالت الجنية سألقي عليكي تعويذة حظ تذكرت هاري بوتر لمن خدع رون ويزلي بإنه حط في مشروبه تعويذة الحظ ، و رون حس بالحماس بشكل مفاجئ و فاز في بطولة الكويديتش biggrin

    وضعي زي شارون biggrin توقعت نفس التوقع tongue

    وفي نفس الوقت كنت نوعا ما مو متقبل فكرة الجنية وشي جوتي جلس يقول لي لا لا مافي جنية rolleyes

    وبالنهاية لمن وصلت لجزئية بكاءها قلت يمكن منحت سعادتها لرانيا hurtcry >> أنخدعت laugh

    وبعدها طلعت مصيب بإنها مو جنية laugh

    لعبتي في أفكارنا laugh

    حبيت النهاية ، وفعلا شيء من الإيجابية و التفاؤل هنا biggrin

    كان شاركتي في تحدي قصصي بهذه القصة rolleyes

    شكرا ع الدعوة اللطيفة ^^

    مترقب جديدك إيسو تشان ^^
    attachment

    شكرا إدارة التوون ع التوقيع الخطنطر rolleyes

  9. #8
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة كاروجيتا السيان مشاهدة المشاركة



    قد إيش هو جميل اللي كاتبته يا إيسو ^^

    لمن قالت الجنية سألقي عليكي تعويذة حظ تذكرت هاري بوتر لمن خدع رون ويزلي بإنه حط في مشروبه تعويذة الحظ ، و رون حس بالحماس بشكل مفاجئ و فاز في بطولة الكويديتش biggrin

    وضعي زي شارون biggrin توقعت نفس التوقع tongue

    وفي نفس الوقت كنت نوعا ما مو متقبل فكرة الجنية وشي جوتي جلس يقول لي لا لا مافي جنية rolleyes

    وبالنهاية لمن وصلت لجزئية بكاءها قلت يمكن منحت سعادتها لرانيا hurtcry >> أنخدعت laugh

    وبعدها طلعت مصيب بإنها مو جنية laugh

    لعبتي في أفكارنا laugh

    حبيت النهاية ، وفعلا شيء من الإيجابية و التفاؤل هنا biggrin

    كان شاركتي في تحدي قصصي بهذه القصة rolleyes

    شكرا ع الدعوة اللطيفة ^^

    مترقب جديدك إيسو تشان ^^

    قلت كل ما كان يدور في عقلي biggrin

    بالذات مقطع هاري مع رون laugh
    ولما حسيت انها اعطتها سعادتها وماشابه em_1f62c

    ---------------------------------------


    القصة فيها نوع من الحكمة .. اعجبني ذلك gooood

    كتابة قصيرة وخفيفة.. ومؤدية للغرض.. وتربط افكارها مع القارئ.. وتصله الى الهدف

    رائعe056

    متشوق لقراءة المزيد em_1f607
    attachment

    شكرا كارو ع التوقيع biggrin

  10. #9
    قصه جميله
    attachment
    في منتدى نور وهداية
    مكسات


  11. #10
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة شارون فينارد مشاهدة المشاركة
    أهلاً إس إس، معذرة على التأخيرbiggrin..

    قصة سلسلة ولطيفة، اعجبتني حكاية الجنية التي ليست بجنية وآمال الفتاة المحطمة، افترضت مع البداية عندما اخبرت الفتاة انها ليست بجنية أن التعويذة هي أن الفتاة رانيا في اداراكها اللاواعي ستعيش على أنها مسحورة وأن السحر هو ماسيحقق لها رغباتها على الرغم من أنها غير مسحورة ولكن في الحقيقة كل شيء هو من اجتهادها الشخصي وما حدث إنما هو رده فعل غير مباشرة أو غير مقصودة، ببساطة عندما يخبرك شخصاً انك بلا شك ستنجح في امتحان تخاف أن ترسب فيه، فيتبرمج دماغك على ذلك وتنجح فيه بلا ادراك هذه هي التعويذة«يا الله إن شاء الله يكون مقصدي واضحlaughlaugh..

    اقصوصة جميلة اتمنى أن نقرأ لك المزيد مستقبلاً..دمت بود.
    هلا بيك شارون 031 المهم انك رديتِ
    يسعدني جدا أنها اعجبتك 041
    الأمر كما قلته تماماُ.. هذه هي التعويذة، أن تبدأي فيما تريدين من فورك، ورانيا عاشت مسحورة بأن حياتها ستغدو أفضل وهو بالفعل ما حدث
    فقط نحتاج لأشخاص مثل لتلك الجنية ليخبرونا أن هذا ممكن e20c

  12. #11
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة *طيار الكاندام* مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مرّت فترة ربّما سنوات لم أعلّق على قصّةٍ هنا، و عثرت على قصّتك في ملف ما .

    مساء الخير يا s s

    ما شاء الله
    محاولة جميلة ،
    الإنسان في أبلغ لحظات اليأس يحتاج ولو قشَّةً من أملٍ يتمسَّكُ بها،
    كلًّ من وصلَ لهذه المرحلة اليائسة لم يجد سندًا أو صديقًا أو ربَّما كلمةً طيّبة يقاومُ بها سلسلة المعارك التي يخوضها في هذه الحياة،
    كـرانيا البائسة هنا ، والتي ظنّت أنّ حياتها انتهت بنهاية وظيفتها وهجرانِ النّاسِ لها ،
    لكن كلمة طيّبة واحدة ، تشجيع من شخص واحد ، بثُّ التفاؤل في الرّوح ، كلّها جدّدت فيها الأمل ،
    وانتشلتها من براثن اليأس وحفّزتها ، مع أنّني لم أكن لأرجّح كفّة الجنيّات في القصص ، والحمدُ لله أنَّ صديقتنا ليستْ جنيّة حقيقيّة biggrin
    إلّا أنني أقول: يا لها من رسالة عميقة ، وكم هي قويّةٌ الكلمة الطيّبة خاصّة إن جاءت على و في وقتها.

    من جانب آخر ، الجنيّة المزيّفة التي ظلّت تساعدُ النّاس من حولها بعد ماضٍ قريب عاشته واتَّعَظت منه.
    يظنُّ النّاسُ أنَّ من يمنحُ النور و الأمل لا يحتاجُ لهما وعلى العكسِ تمامًا ،
    خاصّةً وأنَّنا بَشر يعترينا النَّقصُ ، ونحنُ أبعدُ ما نكونُ عن الكمال ، لذلك سنظلُّ بحاجة لهما سواءً من أنفِسِنا أو غيرِنا.

    تذكّرتُ قولَ الصّحابة -رضوان الله عنهم -عن رسول اللهِ -صلّى اللهُ عليه وسلّم - أنَّهُ كانَ يُحبُّ الفأَلَ.



    سلمت يداك

    يا لسعدي من أرى هنا 036
    بالفعل أعرفك من مشاركاتك هنا بقسم القصص ويسعدني أكثر أن تدفعك قصتي للرد هنا cool-new

    ما قلته مذهل بالفعل وهذه الرسالة التي أريد ايصالها كذلك، وبكلمات أفضل مما كنت سأقول..^^
    أنا كذلك قد قرأت مرة كلمات تقول:
    فاقد الشيء هو أفضل من يعطي... من فقدو الحنان والعاطفه هم أقدر الناس على منحها لأنهم يحسون بالفقد و الحرمان فيعطوه لغيرهم .. من فقدو الأمان هم من يتوقون لمنحه لكل من أحبو في الحياة.. من فقدوا التفاهم والدعم هم من يستطيعون أن يقدموه لغيرهم .. أحيانا نتعامل مع مقولات كأنها أبجديات نحكم بها خطأ على كثيرين .. فما نفقده بأنفسنا نعطيه لغيرنا .. ففاقد الشيء حتماُ يعطيه و يعطيه و يعطيه بكل سخاء و حب دون منن و مقابل ...

    تذكّرتُ قولَ الصّحابة -رضوان الله عنهم -عن رسول اللهِ -صلّى اللهُ عليه وسلّم - أنَّهُ كانَ يُحبُّ الفأَلَ.
    صل الله عليه وسلم

  13. #12
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة كاروجيتا السيان مشاهدة المشاركة



    قد إيش هو جميل اللي كاتبته يا إيسو ^^

    لمن قالت الجنية سألقي عليكي تعويذة حظ تذكرت هاري بوتر لمن خدع رون ويزلي بإنه حط في مشروبه تعويذة الحظ ، و رون حس بالحماس بشكل مفاجئ و فاز في بطولة الكويديتش biggrin

    وضعي زي شارون biggrin توقعت نفس التوقع tongue

    وفي نفس الوقت كنت نوعا ما مو متقبل فكرة الجنية وشي جوتي جلس يقول لي لا لا مافي جنية rolleyes

    وبالنهاية لمن وصلت لجزئية بكاءها قلت يمكن منحت سعادتها لرانيا hurtcry >> أنخدعت laugh

    وبعدها طلعت مصيب بإنها مو جنية laugh

    لعبتي في أفكارنا laugh

    حبيت النهاية ، وفعلا شيء من الإيجابية و التفاؤل هنا biggrin

    كان شاركتي في تحدي قصصي بهذه القصة rolleyes

    شكرا ع الدعوة اللطيفة ^^

    مترقب جديدك إيسو تشان ^^
    أووه تسلم كارو 036

    هههههه افضل مثال ذكرته والله biggrin حتى أنا انخدعت في رون وقلت اكييد من هاري، بس فعلا الحماس ساعات بخلينا نحقق الي عايزنه

    وبالنهاية لمن وصلت لجزئية بكاءها قلت يمكن منحت سعادتها لرانيا hurtcry >> أنخدعت laugh
    عندك تحليلات حتى انا ما فكرت فيها biggrin

    كان شاركتي في تحدي قصصي بهذه القصة rolleyes
    انا بطبعي ببدأ حاجة وبكسل اتمها، فالمرة دي انجاز اني قدرت انشر حاجة والتزم redface
    حال قصصي الباقيات وهم مستنيين اكملهم ----> tired

    biggrin

  14. #13
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة حمد عرب مشاهدة المشاركة
    قصه جميله
    تسلم 036

  15. #14
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ترنكس السيان مشاهدة المشاركة
    قلت كل ما كان يدور في عقلي biggrin

    بالذات مقطع هاري مع رون laugh
    ولما حسيت انها اعطتها سعادتها وماشابه em_1f62c

    ---------------------------------------


    القصة فيها نوع من الحكمة .. اعجبني ذلك gooood

    كتابة قصيرة وخفيفة.. ومؤدية للغرض.. وتربط افكارها مع القارئ.. وتصله الى الهدف

    رائعe056

    متشوق لقراءة المزيد em_1f607
    تسلم كتير ترنكس 036 كم اسعدني ردك كذلك

  16. #15
    ما شاء الله!! قصة جميلة جدا وملهمة ومؤثرةe411
    (سامحك الله... جنية الجسر قطعت قلبيe401e411)

    حاولت أن ارد عليها سابقا لكن المنتدى علق معي!!
    الحمد لله هانحن هنا أخيرا
    حقا جزاك الله خيرا للدعوة..^^
    ويارب يفرجها على الجميع (:

    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    sigpic268332_1
    يسعدني دعمكم ومعرفة آرائكم حول روايتي "مدرسة الفروسية" ^^

    https://www.facebook.com/pages/%D9%8...ref=ts&fref=ts


  17. #16
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة امة القادر مشاهدة المشاركة
    ما شاء الله!! قصة جميلة جدا وملهمة ومؤثرةe411
    (سامحك الله... جنية الجسر قطعت قلبيe401e411)

    حاولت أن ارد عليها سابقا لكن المنتدى علق معي!!
    الحمد لله هانحن هنا أخيرا
    حقا جزاك الله خيرا للدعوة..^^
    ويارب يفرجها على الجميع (:

    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    ظننتك لن تريدين أبداً ^^
    سعيدة جداً أن القصة أعجبتك 031

    آمييين يا رب

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter