الصفحة رقم 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 62
  1. #1

    تنبيه ][ أقـلام مـبدعي مـيجا توون .. في مـسابقة القصص ][

    §®*§[•.*.•][ بسم الله الرحمن الرحيم ][•.*.•]§®*§

    الـسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... وبـعد :

    يـسر إدارة مـيجـا توون بأن تـعرض لـكم .. مـا قـدمتـه أنـامـل أعـضاء مـيـجـا توون الكـرام smile

    attachment

    وبـهذا المـوضوع المـبارك سنـعرض القـصص المـشاركـة بالمـسابقة ،،

    حـيث سـبق وأن رشـحت لجـنة التـحكيم القصص الـفائزة .. والتي سـتنال أوسمـة ميجا توون ^_^

    وسـيتم وضـع القصص بالـشكل والتـنسيق الـذي أرسـله المـتسابق دون أي تـعديل ،،


    تـمنـياتي لكم بـقضاء أوقـات مـمتعة ومـسلية في ظـل هـذا الموضوع smile ..


    ][ لـجـنة الـتـحـكـيمـ ][




    image

    The Night Baron

    image

    X Kaito Kid X

    image


    # Ken #

    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » X Kaito Kid X في يوم » 15-12-2005 عند الساعة » 22:51
    attachment
    The Low Of Attraction ~
    Just .. Feel Good
    0


  2. ...

  3. #2

    attachment

    المـتسابق الأول : بروووق

    رحلة الحياة

    كان يما كان في قديم الزمان

    وبعد زواج يامن من سمر من مسلسل دجمون

    هناك مدينة مزدهرة بالمال والحياة الجميلة والكل كان سعداء في هذه المدينة وكان يعيشون في هذي المدينة اسرة غنية بالمال وكانت متكبرة جدا والعائلة تتألف من اب(يامن) وام(سمر) بنتان وثلاثة اولاد (واحد من هؤلاء الاولاد كان مسافر لدراسة )
    وجاء اليوم الذي يرجع فيه لعائلتة ولكن.. رجع الى العائلة وسعدووو به جدا وكان اسمه انطونيو اكتمل شمل العائلة من جديد فذهبو الى رحلة بمناسبة عودة ابنهم الاوسط من دراستة ورجع لهم ومعه شهادة النجاح ولكن كان اخوة الاكبر يكرة لانه افضل منه اما الاصغر فكان لايمشي الاومعه الكتاب والاختان سناء لاتفكر الا بالجمال والزواج والصغرى شيماء لاتفكر الى في دراستها . ذهبوا الرحلة لكن لم يذهب معهم الخ الاكبر سامر ولا الاخت الكبرى سناء . لكن الذي لم يعرفوه العائلة كلهم ان ابنهم انطونيو جاء لهم بمرض معدي وقاتل . جلسوا في الرحلة ثلاثة ايام لكن في اليوم الثالث الاخت الصغرى شيماء انعجبت في المكان فلم ترد مغادرة بهذه السرعة فذهبت الى السيارة ونسمت الكفرات وهي كذالك تسمع صراخ (اااااااااااااااااااااااااااااه)

    شيماء : ما هذا ، الوالد : مالذي يحصل ،الولد الصغير امجد : ابي انطونيو لقد صقط في الوادي العميق في البحيرة الوالد :ماذااااا هيا ونذهب وننقذه. انقذ انطونيو وارادو ان يذهبوا الى المستشفى وفجئه يأتي الولد الاكبر سامر ويركب الوالد وانطونيو والبقية جلسووا في الرحلة جلسوووا ينتظرو اي خبر عن انطونيو .جلس الولد سامر مع اخية انطونيوا في المستشفى اما الوالد فرجع بسيارة ابنة سامر ليأخذ عائلتة من الرحلة ولكن اثناء القيادة وهو يفكر بانطونيو عمل حاااااااادث اهاااه ولكن لم يصيبة اي مكروه فذهب الى اهله مشي ليرجع بسيارة الذي في الرحلة ولكن كان دايخ فلم يستطيع تحديد مكان اهل حتى انه يسمع ااااااااااااااااااااااااااااااه صراخ
    ويركض لى مكان الصراخ حتى يجد ابنة الاصغر يحتظن بسبب المرض الذي انتقل من اخية الاكبر المرض المعدي الوالد ماذا به امجد ، شيماء لقد سقط علينا فجاء ويصرخ اااااه .الام الان علينا ان نذهب الى المستشفى لااتحمل الم ولدي الاب هيا ادخلوه السيارة انا ساشغلها ولكن ماذا الكفرات نسمت الام ماذا بسرعه ابحث عن سيارة الاب حاضر وذهب .الابن امي اختي احس اني سأتقطع من الالم كنت احلم ان اكون دكتور لكن المرض قتلني حتى لااشفي الناس منه لتنسوني اشهذ ان لااله الاالله وان محمد رسول الله الام لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا ابني وشيماء انا السبب انااااااااااااااااااااااااا السبب ومات امجد اما انطونيو شفي من الجروح لكن لم يعرف انه هو من نقل المرض الى اخية امجد رجعوا الى المنزل ناموا الاخوة في الصاله اما الام والا ب كانو في المستشفى مع ابنهم انطونيوا . الاخوة ناءمون لكن لم يعرفوا ان العدوة انتقلت الى شيماء ومن شيماء الى سناء ومن سناء الى سامر
    اشرقت الشمس وطلع الصباح وطلع انطونيو وشفي وجاء وقت زواج سناء من خطيبها لكن بدون حفلة لان اخيهم ميت ووقت الزواج. الام :كلهم هنا الى شيماء اين هي؟؟ تذهب الام الى غرفتها .شيماء:اههههااههه الام :ماذا حصل لكي يا ابنتي. شيماء :الم في كل بقعة في جسمي الام ماذا هي لي نسرع الى المستشفى .ويكتشف الدكتور ان فيها مرض معدي وخطير وانه لايوجد الى في المدن الشمالية الذي اتا منها انطونيو .الام: اذالعدوةمن انطونيو .الدكتور: علينا ان نكشف على كل العائلة وكشف على العائلة الاب والام وانطونيو سليمين سناء و سامر وشيماء مرض .الام :ماذا كيف انطونيو هو الذي نقل العدوة. الدكتور: لاادري الاب :وهل لي هذا المرض ذواء .الدكتور: اسف اني اقول لا .الام: يعني نتظرهم حتى ينتهوا. الاب: لا لم اخسر جميع اولادي سأذهب الى جميع الاطباء .سافر الاب ليبحث عن دكتور ينقذ اولادة .اما العائلة كانوا حزينين جدا. سناء لزوجها :علينا ان نفصل لايمكن ان نعيش في بيت واحد انتهت جميع احلامنا. الزوج :لا لم اتركك في اول مشكله. سناء: لكن هذه المشكل ليس لها حل .اما الوالد فلم يجد الدكتور المناسب وبينما هو راجع وهو حزين سمع ايضا ان زوج سناء اصيب بالمرض ورجع وكلهم حزيني لكن يطرق الباب طق طق .الام :من في الباب. انا الدكتور الذي لدي الدواء .الاب: ماذا ادخليه
    الاب :هيا اين الدواء .الطبيب :ليس بهذه السهولة اعطيكم الدواء لكن بشروط هل توافق عليها الاب نعم موافق الطبيب اسمع 1- تعطيني البيت 2- السيارة والشركة. الاب :ماذا . انا موافق disappointed اين الدواء؟؟ الطبيب :الدواء في جزيرة الموت. الاب :ماذا .الطبيب :نعم جزيرة الموت هناك يوجد وادي الموت اذا اغتسلوا منه يشفووا باذن الله لكن المكان بعيد وخطير الذي لم يعرفة الطبيب ان هناك وادي الذي ذهبوا له في الرحلة ايضا يشفي لان انطونيو شفي بسبب وقوعة في البحيرة فجئه الطبيب: بشرط ان يذهبوا فقط الذين اصيبو بالعدوة اما اذا ذهبوا غيرهم فيمكن ان تنتقل لهم العدوه

    ركبوا سناء وزوجها وشيماء وسامر السفينه ليذهوا الى جزيرة الموت ................. اقتربوا من الجزيرة وبدأت العاصفة اااااااااااااااه تكسرت السفينة فتمسكوا بالاخشاب الطافية لكن البرودة كانت عالية حاولو ا الذهاب سباحة .سامر :مااذا الجزيرة انها هناك فرحوا لكن موجة كبيرة تسحب سناء ااااااه.زوجها :لن اترك سناء مهما حصل. ويذهب خلفها سباحة ولكن كانت هناك عوائق كثير ومنها ستظام بقايا السفينة بوجهه ولكن واصل السباحة حتى توقفت الموجة وامسك بيد سناء وسبحه بها الى الجزيرة وعند وصولهم افقت سناء ووجدت زوجها في انفاسه الاخيرة .الزوج: سناء ياحبيبتي عرفت اني لم احب غيرك وسأغمض عيني على وجهك الجميل لاتنسيني وداعا .سناء: لالالالالالالالالالالا .جاء سامر وشيماء واخذووسناء لاكمال طريقهم وفي طريقهم تسقط شيماء: انا لااستطيع اكمال الطريق الالم يقتلني. سامر :لا ياختي بقي القليل. سناء: اه انه اسد قادم بقوة تجاهي هيا اركضووا ولكن تسقط سناء وينقض الاسد عليه ولكن تاتي شيماء وتدفع سناء وهي تقول: انا لا اقدر ان اكمل الطريق لاكن انتي تقدري ان تكملي الطريق وان تحققي احلامك وياكلها الاسد وتموت شيماء ،سناء :مااااااااذا اي احلالالالام احلامي
    انتهت مع انتهاء اغلى الناس عندي. ويركضوا سناء وسامر والدموع في عينهم وحينما وقفوا وجدوا امامهم الوادي ونطوا فيه ولكن مياه البحير الذي في الوادي لم تغسل حزنهم. وفي بيت العائلة.الاب: انا لااستطيع ان ابقى هنا انتظر انا ذاهب وعندما اشرقت شمس الصباح وصل الاب والام وانطونيو الى الجزيرة ووجدوا سناء و سامر .

    سناء: انا الان حامل من زوجي الذي مات ولن اتزوج سأبقى على حبة واربي ابنتي شيماء الذي ستأتي وتعلمت ان الحياة ليست لعب وزينة بل هناك حب وحزن وفرح
    سامر : انا الان تخرجت من الجامعه وكونت اسرة وتعلمت اني لااقول اريد ان اصبح مثل هذا او ذاك بل ان افعل كل شي بنفسي

    انطونيو : انا اشتغلت وتزوجت وتعلمت ان رب ضارة نافعة والحياة فيها الجميل و..
    الاب : انا احاول اني اكون نفسي من جديد بعد خسارتي الكبيرة تعلمت ان ليس المال هو سعادة الانسان

    الام : انا اساعد زوجي في عملة وتعلمت ان التكبر تكرة الناس فيني لا تقربهم بي والقناعة كنز لا يفنى

    وانتوو شو تعلمتوووا من قصتي ؟؟

    attachment
    0

  4. #3

    attachment

    المـتسابق الـثاني : sazabi

    غريندايزر ضد مازنكايزر

    الجزء الاول.

    المشهد في المزرعه.

    دايسكي يغسل احد الاحصنه معه ماريا.
    تكلمه عن الطقس فلا يرد ويبدو سارحا فتساله ما لاخطب فيخبرها بان فكره مشغول بحلم راوده البارحه فايقظه من النوم. فتساله ما الحلم فيخبرها بان لا تقلق. و في نفس الوقت يدخل دامبي ليسأل عن كوجي وهل عاد من رحلته بعد ان استدعاه دكتور يومي ليخبره عن اكتشاف جديد له علاقه يجده المتوفى كابوتو هاكاسي.

    ياتي استدعاء لدايسكي من معهد ابحاث الفضاء. فيسرع الجميع معهم كوريكا-على فرض انها عاشت وانضمت للمجموعه-.

    المشهد الان في داخل معهد ابحاث الفضاء يدخل دايسك ويسال مالخطب يا ابي. فيجاوب دكتور امون انه صحن فيغا المتوحش. فيهرع دايسكي الى غريندايزر بمشهد الخروج المعهود و يخرج من البوابه رقم 7. ينطلق خلفه ماريا في السبيزر المزدوج و هيكارو في السبيزر البحريه و كوريكا في السلاح الخارق. يهرع الدوق الى مكان التقائه مع الوحش ليقابل صحن فيغا الطائر ينفتح صحن فيغا ليطلق صواريخ يتفاداها غراندايزر, فيدور الصحن مخرجا مسننات في حوافه ويدور ليحاول قطع دايزر يقفز دايزر ويتفاداه في اخر لحظه. فيخرج وحش فيغا لينقض على دايزر و يحاول يثبته على الارض فيقفز ويطلق خرطوم حديدي ليكهرب دايزر فيصرخ دايزر الرزة المزدوجه فتنطلق من على كتفه الرزه المزدوجه لتقطع هذا الخرطوم وتعود الى كتفه فيصرخ دايزر مره اخره الرزه المزدوجه فيركبها ببعض ويركض ناحية الوحوش فيطلق الوحش صواريخ يقفز فوقها دايزر ويرمي بارزه المزدوجه لتقطع الوحش الى قسمين فيصرخ دوق فليد رعد الفضاء ليجهز على الوحش.

    و بعد ان اجهز دايزر على الوحش يسمع صوت ضحكه من الخلف وتقول فعلا انك الدوق اللذي سمعنا عنه طويلا.

    ليرى ثلاثه صحون تحمل علامة حرس فيعا الخاص و معهم الصحن المتوحش جولي الكبير. و ينتهي الجزء الاول فانتظرو القادم.


    الجزء الثاني.

    يتحدث اضخم الثلاثه من حرس فيغا الخاص ويقول انه قائد فرقة الدمار الثلاثيه و هيا تتكون منه تداروس و جيغين و سيروس. الي تداروس اضخمهم و يصل حجمه الى ضعف غريندايزر. اما الاخران فالاول تبدو عليه الرشاقه و يحمل رمحا والاخر يبدو من اللذين يعتمدون القوه في الهجوم ومسلح بسلسله في اخرها كره معززه بدابابيس.

    يصرخ تداروس" يادوق خذ هذه الهديه من مختبرات فيغا الخاصه انه وحش بمعني الكلمه لم يروض بعد و لا يعرف الا لغة العنف و الدمار لا يجروء احد على الاقتراب منه حتى, و انه لك "الان ينزل جولي الكبير و حول عنقه يوجد سوار للسيطره عليه فهو كالدميه الان. فيصرخ تداروس"يا دوق و يا جولي استمتعا ببعض" و يقف طائرا يراقب نتيجه هذا الشجار.
    ينزل جولي يبداء بالقرع على صدره تعبيرا عن الغضب. يصرخ الدوق "شعاع اليد" ما هذا لم يتأثر هذا الوحش "حسنا الثاقب الخارق" لم يتأثر بعد تصرخ ماريا ومن بعيد وهيا تحاول مع بقية السبيزرز التخلص من جيوش الميني فو "اخي" بخوف.

    حسنا يصرخ الدوق الرزه المزدوجه فتخرج يلحمهما ببعض وينطلق نحو هذا العملاق الاهوج. و يقفزر في الهواء لينقض على جولي الكبير لكن الاخير يفلت في اخر لحظه و يمسك بالرزه المزدوجه وينتزعها انتزاعا من يد دايزر ويقذف بها في الهواء بعيده. فيقز فوق دايزر و يبداء يتوجيه ضربات عشوائيه جباره ليس هناك اسلوب معين عند هذا الوحش فالضرب مجر ضرب همجي ووحشي خالي من المشاعر والاحاسيس ضرب بهيمي مهلك و مع قوة هذاه الضربات يصطدم رأس الدوق داخل الكبينه و يبداء راسه بالنزيف و يفقد الوعي.

    الان المشهد داخل عقل الدوق و هوا يحلم.
    الدوق: "ما هذا انه نفس الحلم من ليلة البارحه"
    و نرى غريندايزر مكبلا ينزف و في الخلفيه خيالات و الدوق يصرخ لماذا يا غريندايزر لماذا تصرخ و فجأه تختفي الخيلات و تظهر شخصيه غير واضحه الملاح لتنقذ الدوق.
    الدوق بتعجب:" من انت!؟هنالك ماهوا مؤلوف فيك لكني لا اعرف ماهوا"
    يسمع الدوق في الخلفيه صوت مجهول:"انهض يا دايسكي سان فالارض بحاجة لك"
    بصوت مبحوح الدوق:" الارض نعم الارض يجب ان لا تسقط هذه الارض الجميله"وتمر صورا من الارض وشعبها امامه و صورا لاصدقائه و محبيه فيكمل.
    "لا لن تسقط لن تسقط فيصرخ لا لن تسقط"

    يستيقظ ليرى جولي يحفر في المقصوره بقرنه.
    يصرخ الوق: قلت كفى "
    ويمسك دايزر يقرن جولي ويدفعه بعيدا عنه بركله من قدميه.
    و ينزع خوذته ويصرخ: "انظرو الى هذا الدم انه دم ملكي نقي من نجم فليت كل قطره منه تمثل روح ازهقت بيد مجرمي فيغا الكبير. و اكراما لشعبنا المسالم لن اسمح لمشهد سقوط فليد ان يتكرر على الارض" هااااااااااااااااااااااااااااااااااااع
    يصرخ تداروس:"رائع يا دوق رائع"
    ينطلق الى جولي لكن الوحش ما يزال صامدا كالصخره.
    دوق:"حسنا كوريكا تعالي"
    يقفز عاليا "دوره كامله التحااااااااااااااااااااااام" و يلتحم مع السلاح الثاقب.

    وينزل تحت الارض ويدور دوره الى ان يصبح تحت جولي الحائر اين اختفى الدوق. فيظهرالسلاح الثاقب من تحت جولي الكبير ويخترقه السلاح من بطنه ليخرج من ظهره. يقفز الدوق خارج السلاح الثاقب و يصرخ "هيا معا".
    فيصرخ"رعد الفضااااااااااااااء"
    و تصرخ ماريا" شعاع الاعصاااااااااااااااااار".
    و تصرخ كيريكا:"القنبلة المضيئه"
    و تصرخ هيكارو" القاطع الملاحي"

    و يسقط هذا الوحش امام هذه الضربه المشتركه المركزه و ينفجر.

    يضحك تداروس ويرد بحماس:"نعم انك بحق الدوق اللذي سمعت عنه.قد تكون الخصم القوي اللذي كنت ابحث عنه طوال حياتي.نعم فنحن الثلاثه بالياتنا قد دمرنا وغزونا العديد من الكواكب بمفدرنا نبحث عن خصم يستحق ان يقال له خصم.لا اعلم ان كنت انت هذا الخصم ام لا لكن استعد فانا خصمك الان" هااااااااااااااااااااااع.

    وينتهي الجزء الثاني .. ويـتبع للـثالث ،

    attachment
    0

  5. #4

    attachment

    الـتكمـلة ،،

    الجزء الثالث:

    "هيا يا جيغن و سيروس عليكما به" يامر تداروس.

    فينطلق الاليان باتجاه دايزر الاول بقيادة سيروس ينقض اولا و بعده الثاني يتفادى دايزر الاول بصعوبه و يقفز من الثاني فيخرج الثاني سلاسله لتلتف حول ارجل دايزر وتسحبه الى الاض, يسقط دايزر بعنف على الارض فيمسك بالسلاسل و يحاول سحبها فينقض الاي الاخر عليه بقوه ويضربه بالرمح و يقفز بعيدا كالنحله اللتي تدور برشاقه وتقرص بخفه. يستغل الالي الاخر هذة الحاله ليحكم وثاق دايزر.

    الان المشهد في داخل كابينة دايزر. يتذكر الدوق اول لحظه رأى فيها الارض و كيف انه تسائل عن سبب ارساله اليها. و كيف انه اعجب باخضرار ومسالمة هذه الارض ووقع في حبها من اول نظرة. فينظر الى وحشي فيغا
    ويصرخ" لم اتي هنا الا لاحمي هذه الارض اللي احتضنتني, فلقد عاهدت نفسي في ذلك الوقت اللذي وقعت عيني عليها فيه لاول مره ان اعيش من اجلها و ان تعيش لاجلي".
    فينادي ماريا التي تاتي و في هذا الوقت يمسك بالسلاسل و يسحبها بقوه و يارجح الوحش في الهواء ويرميه بعيده. فتنفك السلاسل و يقفز ودورة كامله التحااااااااااااام و يلتحم مع سبيزر المزدوج, و يخاطب الوحوش " قلت لكم لن اسقط اليوم لا لن تسقط الارض اليوم لا" فينظر حوله ليرى الرزه ملقاه بعيدا –بعد ان رماها جولي الكبير- فينطلق اليها بسرعه و يلتقطها و يرميها بسرعه على الوحش الملقى على الارض و لكن ما هذا ففي لمح البصر وفي اخر لحظه يتدخل الالي الاخر و يضرب الرزه المزدوجه في اخر لحظه ويصد الضربه.
    الدوق: "ماهذا"
    تداروس:"هاه الان عرفت يادوق من هية فرقة الدمار الثلاثيه, اسمنا لم ياتي من فراغ فلنرى القادم وهل سنرى قتالا يليق سمعتك يالدوق".
    في نفس اللحظه وبعد ان انهو كتائب الميني فو تنطلق هيكارو وكوريكا لنجدة الدوق. و لكن فجائه يظهرامامهم تداروس ويقول لهم " ليس اليوم فالمعركه بين الدوق و اخته و سيروس وجيغن ولن اسمح لاحد بالتدخل". فتقف الفتاتان عاجزاتان امام هذا الضخم ويكتفيان بالتفرج.

    ينطلق الدوق ليلتقط الرزه الزدوجه و ينطلق لمواجهة سيروس-السريع- فيقفز الدوق عاليا في الهواء لينقض على الوحش فيفلت بكل رشاقه و يركض ياتجاه الدوق اللذي يطلق الساحق الخارق –يده- و لكن ماهذا انه يتفادها في لمح البصر و يعود ليركض باتجاه الدوق و ينقض بدوره على الدوق اللذي لا يسعه الا ان يرد ضرباته بالرزه المزدوجه فلقد وضع هذا الوحش الدوق في خانة الرد و لم يترك له مجالا لهجوم. و من الخلف نرى الوحش الاخر قد بداء في بالتحرك و يرسل مرة اخرى بالسلاسل يتقيد الدايزر وبضربه واحده من الرمح يرمي الوحش بالرزه المزدوجه في الهواء لينكشف الدايزر و يبداء الوحش الاول بتوجيه ضرباته الاولى تلو الاخرى بالرمح ليسقط دايزر و يضعف حينها يلوح الوحش الثاني بدايزر و سبيزر المزدوج في الهواء ويسقطهما بقوة على الارض و يكرر ذلك مرارا الى ان ينهك الدوق تماما. فيفلت السلاسل و يترك الالي الاخر ليجهز عليه.
    الدوق يخاطب نفسه:" اااااااااه يبدو انها النهاية يادايزر لقد صمدنا كثيرا لكن ما باليد حيله فهذين الوحشين اقوى من كل الوحوش اللذين واجهناهما".
    تنادي ماريا بالم وهيا منهكه: " اخي"
    فيرد الدوق بحسره:" اسف يا اختاه لم ارد لكي الهلاك فسامحيني يا ختي سامحني يا ابي سامحيني هكارو سامجني يا كوجي سامحيني يا ايتها الارض فاليوم هوا يوم سقوطي".
    فيرد صوت من بعيد و يصرخ:" لا لن اسامحك لن اسامحك اليوم اذا سقطت يا دوق لن يسمح كابتو كوجي بذلك ابدا"
    فنرى الي غريب يمسك بسلاسل الالي المسلسل و يلوح به في الهواء و يصرخ "فايا بلاستا" فيذوب الالي من قوة الهجمه كل ذلك في ذهول من الجميع و يصرخ كوجي مرة اخرة " كايزاسوردو" فيخرج سيف المازنكايزر و يرميه للدوق اللذي يركض اليه وفي لحظه يلتقطه و يضرب الوحش الاخر اللذي يحاول رد الهجمه بالرمح لكن ضربة دايزر تكسر الرمح وتقسم جسم الالي الى قسمين فينفجر.

    فينظر الدوق الى كوجي ويقول له ما هذا فيقول له" انه ارث جدي كابوتو هاكاسي انه المازنكايزر و ياله من ارث اكراما لجدي لن تسقط الارض اليوم يادوق لن تسقط اليوم يادوق".
    يصرخ تاداروس "ما هذا كيف يحدث هذا جيغن سيروس كيف؟؟!!!!"

    فيرد كوجي : " بدلا من الصراخ استعد فانت التالي"

    يصرخ تاداروس " ياجيغن ويا سيروس سانتقم لكم سانتقم لتاريخنا الحافل و ايامنا الحافلة بالمجد والبطوله"

    فينظر الى دايزر وهوا طائرفي الهواء مع الدبل سبيزر و مازنكايزر مع الجيت سكراندر.
    و يصرخ:" ايها الاشقياء لن اسامحكم و استعدو للقائي الان"

    و ينتهى الجزء الثالث.


    الجزء الرابع.

    يلتف الالي العملاق حول بعضه ليوكون صحنا ضخما ويضهر مسننات من اطرافه و ينقض بسرعه خارقه على دايزر اللذي يفلت فينطلق الصحن جهة كوجي اللذي لم يستطيع التحرك في الوقت المناسب ولكن الدايزر ينقذه في اخر لحظه.
    الدوق: كن حذرا يا كوجي.
    كوجي:اوف شكرا يادايسكي.

    الدوق : انتبه.

    فيفلتا من الصحن بصعوبه.

    يصرخ كوج "لن نفق مكتوفي الايدي. باوا سماشا بااااااااااااااااانش"
    الدوق يقف بجانبه" الساحق الخارق"

    فتنطلق اربع قبضات تتسابق لتطيح بالصحن بعيدا و نفقده توازنه.
    فينفك الصحن الكبير ليخرج منه ما يشبه التنين الضخم.

    يصرخ تاداروس : "ايها الاشقياء لن ارحمكم"

    و يطلق شحنات كهربائيه غريبه تنطلق نحو دايزر وكايزر فينشلان.

    ينطلق نحوهما بسرعه و يبداء بضرب دايزر بذيله فيسقط دايزر ويقوم بتقيده بذيله ويلتفت الى كايزر.

    يصرخ كوجي: "ياهذا اوا تظن ان حيلة تافهة كهذه ستشل مازنكايزر"

    و يبداء مازنكايزر بالتحرك ببطء والتقدم نحو التنين.
    بتعجب تاداروس"ماذا"

    يتقدم كايزر ويمسك براس التنين و يثبته على الارض في هذه الاثناء يفلت دايزر من ذيل التنين.

    و يصرخ الدوق الرزه المزدوجه فيقطع ذيل التنين.

    يصرخ تاداروس" هااااااااااااااااااااااااااااا" ويلقي بكايزر بعيدا.

    يستطرد تداروس:"يبدو انني لم اقدركم حق قدركم"

    يطير و يتحول الى الصحن من جديد

    تداروس "استعدوا للضربه القاضيه"
    و يكمل "انظرو يا سيروس ويا جيغن بهذه الضربه دمرنا جويشا وغزونا عوالم شتى. الان ومره اخرى و اكراما لكما سنغزو عالما اخر و لن نسقط"

    تخرج المسننات و يبداء الصحن في التوهج و يخرج هاله من الطاقه تحيط به و يبداء بالتوهج وكأنه ينبض.

    يصرخ كوجي:" هي انت ايا كنت تدعى كفاك غرورا لقد قلتها للدوق و اقولها لك الان لن نسقط اليوم ولن تسقط الارض اليوم فكافاك نحيبا وارنا ماعندك"

    يصرخ تداروس" حسنا ستكون الاول و سنرى من المغرور"

    ينطلق الصحن بقوه نحو مازكايزر اللذي لا يحرك ساكنا.

    الدوق :"ابتعد ياكوجي"

    كوجي ينظر الى الصحن بعين ثاقبه و يردف قائلا" راقبني يادايسكي"

    يصرخ كوجي" كوشيروكو بيييييييييييييم"

    فينطلق الشعاع من عينه نحو الصحن المنطلق نحوه بسرعه جنونيه و شيئا فشيئا يقضي الشعاع على هالة الطاقه حول الصحن ولكنه يكمل الانطلاق بسرعته الجنونيه نحوا مازنكايزر.


    و يتم الاصطدام وتصرخ ماريا " كوجيييييييييييييييييي"

    و ينادي الدوق بشكل جنوني " كوجي يا كوجي اجبني اين انت يا كوجي"
    يتفض الغبار ليظهر المشهد العجيب لمازكايزر وقد زحف مسافة هائله مع الاصطدام و لكن ماهذا هاهوا كايزر و قد اوقف تقدم الوحش واحكم قبضته على الصحن.

    يصرخ تاداروس:" ماهذا مستحيل كيف حدث ذلك"

    يبداء كايزر بفتح نصفي الصحن عن بعضهما بالقوه و تظهر مقاومه الصحن لكن كايزر يفتح فتحه صغيره في الصحن و من خلفه يقفز دايزر عاليا و يصرغ الرزه المزدوجه فيلحمهما في بعض ويرسلها عبر الفتحه لتستقر في الصحن و تصرخ ماريا القاطع الخارق ليستق ايضا داخل الصحن.

    و مع هذه الهجمات ينفتح نصفي الصحن ويحاول التنين ان يطلق لهبا حارقا من فمه و
    قبل ان يفعل يصرخ كوجا "فايا بلاستاااااا"
    فيذوب الراس و يصرخ من الخلف الدوق" رعد الفضاء "
    فينطلق كوجي بعيدا
    تاداروس من بين النيران" سيروس جيغن اسف ااااااااااااااااه"

    و ينفجر التنين انفجارا عظيما.

    و المشهد لدايزر طائرا مع ماريا و كوج يحلق خلفهما.


    ينزل الابطال الى الارض.

    و في الخلفيه يسلم كايزر على دايزر " انظر المرفقات"


    الدوق وقد اعياه التعب بعد هذه المعركه الجباره يسلم على كوجي وينظر الى كايزر.
    "ياله من عضو جديد ينضم لفريق الدفاع عن الخير ما اسمه"

    كوجي "انه مازن كايزر الاخو الكبير لمازنجر وغريت مازنجر"-اتذكر اول ما ظهر الغريت مازنغر-

    دايسكي "حمدا لله الارض اليوم تنعم بالسلام مجددا"

    كوجي " نعم اليوم فقط لكن لن تسلم الارض بعد فالمشوار طويل" و ينظر الى الاقمر " لن تسلم حتى نقتلع الشر من جذوره"

    دايسكي : "ليس اليوم فلكل اوانه فلنسترح اليوم و نسعد بهذا النصر"

    كوجي " نعم لكل اوانه"

    و من الخلف تنادي هيكار "دايسكي كوجي ما ريا هل انتم بخير"

    و تقتربان من الابطال و يرتفع المشهد الى القمر وزوم اوت و كات.

    انتهت القصه.


    attachment
    0

  6. #5
    attachment

    المـتسابق الـثالـث : فتى الانمي

    السلام عليكم

    هذه هي القصه التي قمت بتأليفها مع احد اصدقائي


    =============================

    نبدأ

    =============================

    بوكيمون pokemon
    الفلم التاسع the 9 movie
    إنقاذ ميوتو save mewtwo




    البداية :

    تقول الأسطورة قبل ملايين السنين كان هناك بوكيمونان يتقاتلان احدهما كان من فصيلة البوكيمون ميو و كانا الأقوى في العالم تقاتلا حتى دفن البوكيمون شبيه ميو البوكيمون الأخر بين الصخور و أغلق عليه الصخور و أرسله إلى الفضاء و سمي بالبوكيمون الفضائي و بعد آلاف السنين استطاع البوكيمون الفضائي الفرار و هو قادم ليواجه عدوه ميوتو لأنه من سلالة ذلك البوكيمون لن يستطيع احد مقاومته إلا بجمع الصخور الخمس .
    (( إذا قلتو كيف البوكيمون الفضائي يعرف ميوتو لان يقدر يشوف أي شي في أي وقت و عندما شاف ميوتو أقوى بوكيمون ولأنه من سلالة البوكيمون الذي سجنه في الفضاء أتى للانتقام ))

    عندما يصل ذلك البوكيمون إلى الأرض يقوم بشن هجماته على الأرض و مدن العالم باحثا عن ميوتو حتى وجده ، ميوتو : ماذا تريد مني و لماذا تدمر الأرض ،
    جالكسر ( البوكيمون الفضائي ) : هناك تصفية حسابات معك لم انتهي منها بعد
    و يشن جالكسر هجومه على ميوتو ، و يتضرر ميوتو هنا كان آش من بعيد يشاهد ضوء و كان ذلك الضوء ضربة جالكسر
    آش و بروك و ماي و ماكس وميستي يركضون نحو الضوء ، و في تلك الإثناء كان القتال شديدا بين البوكيمونين حتى سقط ميوتو على الارض متألم لان عدوه اقوي منه بعدة إضعاف
    و يرحل ذلك البوكيمون و هو يقول إنا اقوى بوكيمون سأجمع الكرات الخمس ،
    ميوتو:الكرات الخمس لا بد أن يوقفه احد.
    هنا يصل اش الى ميوتو و هو مستغرب
    اش: ميوتو ماذا بك ما الذي حدث ميوتو ،
    ميوتو : الكرات الخمس يجب جمعها ،
    اش : ميوتو يجب إنقاذك ،
    ميوتو : أنت الوحيد من البشر الذي أثق به، عليك أن تجمع الكرات الخمس ،
    و يسقط ميوتو هنا مغشي عليه.

    يأخذ الأصدقاء ميوتو الى كهف قريب و هنا يقول اش يجب إن يستفيق ميوتو يجب ، فتأتي الممرضة جوي التي احضرها بروك و ماي و ماكس ، و بعد الكشف عليه تقول يجب ان يأخذ الى مشفى البوكيمون لعلاجه ،
    هنا يقول اش: لن اسمح لكم بكشف سر ميوتو إذا علم الناس بأمره فسيحاولون الإمساك به و أيضا لن ترحمه العصابات ((مثل رئيس عصابة الرداء الأبيض ))، إنا من سيعالج ميوتو وحدي لا أريد مساعدة احد
    فيركض اش مع بيكاشو الى المطار القريب وعندما وصل لم يجد طائره تقله الى المدينه التي بها البوكيمون لوغيا وفجأة يظهر بوكيمون آش بيدجيوت و يذهب الى الفتاة التي كانت تحمل صفارة لوغيا و يقول لها أريد أن تساعديني أريد ان أتحدث مع لوغيا تذهب الفتاة مع اش الى الجزيرة التي ظهر فيها لوغيا و تصفر الفتاة موسيقى لوغيا مثل ماحدث من قبل وتحدث اش مع لوغيا وسأله عن الكرات الخمس
    فقال لوغيا : ماذا الكرات الخمس ،نحن الكرات الخمس (لوغيا وسيليبي وريكويز اوميو وميوتو)،
    اش : ماذا انتم الكرات الخمس أنت من يريده ذلك البوكيمون ،
    لوغيا : نحن الخمسة لدى كل واحد منا كرات (مثل التي في فلم لوغيا عندما جمع اش كرات زابدوس ومولتريس وارتكيونو) وهذه الكرات تحتوي على نصف طاقتنا وتسمى كرات الطاقة إذا اكتسب احد طاقتنا كلنا فيستطيع تدمير الارض في ثواني ،
    اش : من يستطيع إيقافه إذا ،
    لوغيا : ميوتو قادر على هزيمته لأنه مخلوق يستطيع التحكم في الأشياء ،
    اش : لكن ميوتو يتألم يجب إنقاذه ،
    لوغيا: هذه مشكلتنا جميعا يجب أن ننقذ الأرض.

    صعد اش على ظهر لوغيا و طار لوغيا الى الكهف الذي فيه ميوتو ، وعدما وصل اش للكهف حمل ميوتو على ظهر لوغيا وأخذه اش الى (( البحيرة الذي كان فيه ميوتو في فلم ريترن ميوتو عندما رماه اش في الماء )) فيرمي اش ميوتو في الماء و عندها يستعيد ميوتو قوته كاملة عندها يبدأون بجمع الكرات الخمس الأخرى فذهبوا الى سيلبي و أقنعوه و أصبح معهم و ذهبو بحثا عن ميو حتى وجدوه و أقنعوه أيضا و عندما ذهبوا الى ريكويزا كان ريكويزا يتقاتل مع جالكسر فخسر ريكويزا و عندما كان يريد جالكسر تنفيذ ضربته القاضية اخرج لوغيا شعاعا من فمه باتجاه جالكسر فتضرر جالكسر و غضب كثيرا فبدء بمقاتلة لوغيا و سقط اش عن ظهر لوغيا و لكن أنقذه سيلبي في اللحظة الأخيرة اش ، خسر لوغيا القتال و سقط
    وبعد ذلك يقوم كل من سيلبي وميو بالهجوم على جالكسر وبسبب صغر حجمهم لم يستطع جالكسر الإمساك بهما وفجاة يمسك جالكسر بسيلبي بالصدفه وعندها يقف ميو ليرى ما حدث ويمسك به جالكسر وقام بضربهما بعنف حتى سقطا على الأرض
    وبعدها هجم ميوتو على جالكسر بعنف وقام بتنفيذ اقوى ضرباته و بعد قتال دام طويلا يسقط ميوتو بضربة من جالكسر ، هنا يغضب ميوتو كثيرا و تتحول عينه الى اللون الأبيض و بعدها يتحول ميوتو الى اللون الأبيض ،
    اش : مالذي يحدث ما هذا
    فيقوم ميوتو بتنفيذ ضربة الغضب ويقضي على جالكسر و يسقط جالكسر على الارض فيقوم ميوتو بدفن ذلك البوكيمون بين الصخور و حجزه فيها و قام ميوتو بإرساله الى الفضاء و نفذ ميوتو أخر ضربة نحو الصخور حتى انفجر و قضى على البوكيمون الفضائي جالكسر .

    هنا يقوم لوغيا وريكويزا وميو وسيلبي من على الأرض و يحملون اش و تقوم البوكيمونات الاربعه بالدوران حول ميوتو و تشرق الشمس و يعود كل بوكيمون من حيث أتى و بقوته كاملة و يعود ميوتو مع اش الى ذلك الكهف و يقولون مالذي حدث ؟!! هنا يكلم ميوتو اش و يقول أنقذتني مرة أخرى يا صديقي .


    w6w_2005090907475110e8bd26 w6w_200509090751496b60d49b

    ملاحظه:الكرات الخمس هي مثل الكرات اللتي كانت في فيلم بوكيمون 2000 يعني في فلم لوغيا.

    (( و ينتهي الفلم الطويل الذي اختصرته ))

    باختصار هذه القصة مارأيكم بها .




    جميع الحقوق محفوظه لصالح شركة الفتى biggrin
    يمنع منعا باتا نقل الموضوع biggrin



    وشكرا

    attachment
    0

  7. #6
    attachment

    المـتسابق الـرابع : أواب


    :: قصه حسن مع شخصيات الإنيميشن ::

    بسم الله الرحمن الرحيم

    في يوم من الأيام كان هناك أحد الأشخاص يسمى بـ حسن , وكان هذا ولد عمره في الـ 15 سنه وكان يحلم بأن يكون شخصيه من الإنيميشن لما رآه من جمال وإبداع في الشخصيات .. فبدأ حسن تعلم قوانين النينجا بالنسبه للإنيمي ناروتو وتدرب على حسن التفكير والإستنتاج بالنسبه للإنيمي المحقق كونان وتعلم كيفيه اللعب بكرة السله بالنسبه للإنيمي سلام دانك وتدرب على أسلوب الشينيجامي والساموراي بالنسبه للإنيمي بليش وكينشن .. والكثير من أساليب شخصيات الإنيمي , فمرت السنوات وأصبح عمره الـ 19 وفي تلك الأثناء كان في أيام العطله الصيفيه وقررت عائلته بأن تذهب سياحه لمدينه اليابان .. فعندما وصلوا إلى اليابان وكان حسن قليل العلم في لغه اليابان .. إلا أن عائلته كانت تتقن اللغه الإنجليزيه بحديثها مع اليابانيين ومع استمرارها للرحله والأيام .. ذهبوا لإحدى المتاحف العلميه والتاريخيه حيث أعجبتهم تقاليد الشعب الياباني مما يحمل من تعابير وكان المتحف متزاحماً مما فصل حسن عن عائلته وضاع في المتحف .. وحاول أن يصمد وركض سريعاً لكي يبحث عن أهله لكن لاجدوى .. وطالت مدة ضياع حسن فترة 3 أيام كامله .. وقد أدى ذلك بأن حسن يعمل لدى أحد رسامي الإنيميشن لكي يكون عوناً له ومرافقاً في جميع رحلاته .. واستغل حسن هذه الفرصه بأن يكون من أحد طلاب رسم الإنيميشن في مركز تعليم الإنيمي الذي كان السيد هازو من أحد مدرسي الرسم في المركز .. وتتطلع حسن واستفاد من وكيله السيد هازو الذي كان مرافقاً له .. وبعد مرور أسبوعين قررت أسرة حسن العودة إلى الديار لأنها سمعت بعض الأخبار بأن حسن قد مات من أعلى سطح المتحف .. وبعد مرور الشهور أصبح حسن أكثر تعلماً وفائدة من قبل واستمتع برفقه السيد هازو .. وفي يوم من الأيام أرسل السيد هازو خطاباً لأحد أصدقائه العلماء بعض الملفات والرسومات لكي يضعها في متحف الفن بمدينه الصين .. وطبعاً كان ذلك مشواراً طويلاً وبعيدأ ولكن كان هناك سر خطير مابين اليابان والصين .. حيث وصاه السيد هازو بان يدخل باباً مضيئاً سيراه في طريقه مدعياً بأن هذا الباب سيوصله إلى الصين ويختصر المسافه .. وأنطلق حسن وبعد مرور 3 أيام من الشقاء .. رأى أخيراً تلك البوابه المضيئه وكان حسن متردداً للدخول إليها ولكن حسن كان مطيعاً دائماً لأوامر السيد هازو .. فدخل إلى البوابه وبعد مرور 3 ثواني فتح أعينه ورأى بأنه دخل عالماً غريباً حيث رأى بأن كل شي غريب ورأى بعض البوكيمونات التي ظهرت إليه من الأعشاش الخضراء .. فأصر حسن بأن يتفقد هذا المكان الذي هو فيه .. وكأنه رأى قلعه ضخمه وراقيه فدخل إليها ورأى بأنها هناك العديد من السكان بحوالي 100 متر حتى يصل إليهم .. فركض حسن مسرعاً ليرى الناس ويستفسر بعض الأمور .. وعندما أقترب عند أحد رأى الشخصيه البارزة دييغو الذي يحتل شخصيه زورو للدفاع عن العداله .. ووقف صامتاً وألقي مغمياً عليه .. حيث كان دييغو مستغرباً من حسن لأنه لم يره من قبل فأخذه دييغو إلى المستشفى .. ووصل في وقته المناسب وقد تم علاج حسن من هذا الإغماء .. واستفاق حسن بعد مرور 3 ساعات حيث فتح عينيه ورأى مرة أخرى الشخصيه دييغو حيث أغمي عليه مرة أخرى ولكن بشكل بسيط .. وقد تم علاجه سريعاً وأستفاق مرة أخرى .. وقبل أن يغمى عليه خاطبه دييغو قائلاً من أنت ؟ .. وبقي حسن صامتاً وكرر دييغو مخاطبته .. وقد فشل دييغو في محاورته إلا أنه سيعود غداً ليرى كيف ستكون الأحوال !! .. ثم عاد حسن نائماً ومستلقياً إلى فراشه وظن أنه في حلم ..وعندماً استيقظ ظهراً إلا أنه رأى من جديد الشخصيه دييغو بجانبه وحدثه دييغو بماحصل له .. وعندما رأى حسن كيف أصبح .. حيث كان مشابهاً برسمه كارتونيه وحس بأنه مفعم بالنشاط والقوة زرأى شكله كأحد الرسومات الكارتونيه .. وأوضح له دييغو بأنه في عالم الإنيميشن ! ولم يكن حسن مصدقاً بأنه أصبح في عالم الإنيميشن وصار شخصيه كارتونيه .. وطلب حسن من دييغو المساعده ؟ ولم يمانع دييغو إلا أنه يخبر بما حصل له عند مجيئه واصطحبه إلى منزله .. وفسر حسن ماذا حصل له من بدايه القصه إلى نهايتها .. وفكر دييغو بمساعدته وقال في البدايه بأن يصطحبه ليريه عالم الإنيميشن .. وفعلاً أستمتع حسن بهذه الرحله الممتعه حيث رأى العديد من الشخصيات المعروفه ومنهم كينشن وكاكاشي ولوكي .. الخ , واصطحب دييغو حسن إلى الجد العبقري حتى يلقى تفسيراً بما حدث ؟ .. وبالمصادفه رأو الشخصيه حسان عند الجد !! وأخبر دييغو الجد بما حصل لحسن .. وفكر الجد بطريقه حيث أنه لم يستطع حل هذه المشكله .. إلا أن حسان العبقري أعطى لكمه قويه في رأس حسن حتى يستفيق من وعيه .. إلا أن حسن أنزعج من تلك الضربه ورد عليه بالمثل .. وبدأت المشاجرات في بيت الجد حيث ظلت طويلاً وكما أستمر العراك بإزدياد أعداد المتخاصمين .. حيث كان ناروتو دخل إلى بيت الجد ليستفسر شيئاً ولكن دون جدوى ورأى عراك حسان وحسن .. فحاول أن يوقفهم .. وهكذا مرت شخصيات منهم كينشن وكيلوا وساسكي فمروا بما مر بناروتو .. ثم تعبوا من هذا العراك .. حيث حلوا القضيه بتحدي بعضهم البعض في مشاجرة في بطوله بطل الإنيمي بعد شهر .. وقرر حسن بأن يستقر في عالم الإنيمي حتى ينتهي من هذه البطوله .. فقد تمرن كثيراً في أساليب القتال في هذا الشهر كما بقيه المتسابقين .. ولكن دييغو لم يعجبه قرار حسن إلا إذا كان متماسحاً مع الآخرين .. وجاء يوم الحسم حيث كانت أعداد المتسابقين كثيرة .. ومرت الساعات حتى تنتهي الجوله الأولى من البطوله لينتقلوا للمرحله النهائيه .. وفعلاً وصل حسن وحسان وساسكي وناروتو وكينشن وكيلوا وغوغو ومجهول .. وتم الفوز بالإحصائيات الآتيه :.

    فاز حسن على كيلوا .. بضربه قويه سميت بمخلب الذئب
    وفاز حسان على كينشن .. بضربه قويه في الرأس
    وفاز ساسكي على ناروتو .. بإستخدام الضربه القاضيه
    وفاز المجهول على غوغو .. بختام رمز العداله

    وهكذا صنف حسن بأن يتحدى حسان .. وصنف المجهول بتحدي ساسكي .. وتم الفوز بعد عراك طويل :.

    فاز حسن على حسان
    وفاز المجهول على ساسكي

    وفي المباراة الأخيرة ظهر المجهول متحدياً لحسن .. وظهرت بعض المضاربات والحوارات الساخنه إلا في النهايه فاز حسن على المجهول بعد طول عناء وصبر .. وكشف المجهول حينها عن شخصيته الحقيقه وظهر بأنه أخو حسن الأكبر .. حيث استطاع دخول عالم الإنيمي عن طريق السيد هازو بعد مرور شهوراً طويلة .. وقد فرح حسن بما نال من إحسان وإعجاب وقد تصالح مع بقيه شخصيات الإنيميشن وكان زورو عالماً بما سيحدث لـ حسن وأحمد .. إلا أن ناروتو والبقيه كانو مصرين على أن يكونوا على ماهم بعليه من تصرفات عنيفه .. إلا أن حسن أعجب بتلك الشخصيات وعاد إلى عالمه الحقيقي وقد شكر حسن السيد هازو وعادت إليه خلقته الطبيعيه بشكل إنسان حقيقي وعاد إلى وطنه وإلى أهله فرحاً بما حدث له من مغامرات وأحداث .. وبعد مرور السنين صار حسن من علماء تقنيه الإنيمي .. حيث فتح باباً مابين العالم الحقيقي وعالم الإنيمي عن طريق جهاز التحكم في الكمبيوتر .. وظلت هذه الذكريات تراوده مدى الحياه .. حيث أنشئ مركزاً خاصاً لتعلم الإنيميشن بجميع أجوائه .. أنتهى ^_^


    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » X Kaito Kid X في يوم » 15-12-2005 عند الساعة » 22:44
    0

  8. #7
    attachment


    المـتسابق الخـامـس : DrakDemonDragon


    سوف أشارك بهذا العمل وهو عبارة عن قصة قصيرة تكلمة للأحد القصص التي لدي

    أرجو لك قراءة ممتعة ....


    يامادا السفاح
    قبل أن يصبح قادرا على سفك الدماء
    ما بعد الهروب
    فأتهجه نحو المجهول، فركض نحو أقصى منطقة كانت أرجله الصغير تقدر أن تحمله مع فأسه ، و السماء ملبدة بغيوم ، وأنهال المطر عليه ، ودخل أحد الكهوف كان يرتجف من البرد ، و حاول أن يقود نارا من الأغصان التي وجدها على أرض ، فلم بقدر ، فتذكر شيء قد تعلمه وهو صغير ، فرفع كلتا يديه ثم أخذ يقول : سوف أحاول !
    فأخذ يستجمع قواه بصعوبة ، ثم اشتعلت الأغصان ، ففرح واخذ يزيد عليها ، حتى أصبح المكان دفءً، ثم أخذ يفكر قليلا مر عليه ذكريات قريته ، و أمه فظهرت صورتها بين اللهب و صورة أخوه معها أيضا ، و حدثت شرارة صغيرة ، اختفت صورتهما بعدها بلحظات ، و في الصباح أتجه نحو مدرسة سمع عمها من أخيه المتوفى ، دخل المدرسة كانوا المتدربين من مختلف الأجناس و الأعراق ، فتوقف التدريب و أخذ ينظرون إليه بغرابة فتقدم إليه أحد المدربين ، عندما توقف عنده سأله : من أنت أيها الفتى ؟ و ماذا تريد ؟
    فرد الفتى الصغير : أدعى يامادا ياما ، و أريد أن أتدريب هنا !
    فقال المدرب : لأنك لازلت صغير يا هذا، أذهب !
    فنظر يامادا إليه قائلا : لكن أنت لست المدير العام للمدرسة هو الذي يقرر !
    فصاح عليه المدرب في عصيبة : كيف تجرئ ! ؟
    و رفع قبضته فأرد أن يضربه ، فأمسك مدرب أخر يده قائلا : هشو ! أنت لا تمللك القرار هنا !
    فنظر إليه هشو قائلا : كيوساكي ؟
    فنزع يده منه قائلا : هذا ليس من شأنك !؟ أنظر إلى حالته لا يجب أن يتدرب هنا !
    فرد كيوساكي : منذ متى ونحن نحكم على الناس من مظهرهم ها !
    فصرخ المدير الكبير : ما الذي يحدث هنا ! ؟
    ثم نظر إليهم، فقال: هشو !كيوساكي تعالا إلى مكتبي حالا ! و أحضر معك الفتى يا كيوساكي !
    فدخلوا الثلاثة إلى المكتب فنظر المدير و بينه وبينهم حاجز شفاف ، فقال المدير : ما الذي يحدث في حاسة التدريب ! ؟
    فأجب هشو : هذا الفتى حضر إلى المدرسة و يريد التدريب على القتال ! لكن لا أظن أنه يقدر على دفع مستحقات التدريب و يبدوا أنه فتى سوف يجلب المشاكل للمدرسة وأيضا أنه تحت السن المسوح له !
    فقال المدير : كيوساكي هل ذلك اعتراض على الذي قال هشو ؟
    فرد كيوساكي : بنسبة مستحقات الدفع سوف أدفعها عنه وأنا قادر على تحمل المسئولة إذا حدثت مشكلة بسببه ، لكن لقد سمعت أن قبيلة ياما أبيت على أخرها و هذا أخر فرد على ما أعتقد ! أنظر أنه يحمل الفأس معه !
    فنظر المدير إلى الفتى قائلا : ما أسمك يا بني ؟
    فاجبه يامادا متردد : ياما...دا .
    فصاح المدير : أرفع صوتك لكي أسمعك !
    فرد: يامادا ياما !
    فقال المدير حزما : جيد هذا أفضل ! لقد قبلت في مدرستي يا سيد ياما .
    فأعترض هشو قائلا : سيدي ! لكن هذا لا ......
    فأقطعه المدير قائلا في غضب: هشو لا أريد أن أسمع لك كلمة أخرى هل فهمت ؟ ! أنصرف!
    فرد : حاضر كما تريد !
    فأنصرف هشو من المكتب ، ثم قال المدير لكيوساكي : كيوساكي ، أنه تحت تصرفك الآن ، إذا فعل شيء خطير سوف يطرد ! هل فهمت !؟
    فرد كيوساكي: نعم ، حاضر يا سيدي المدير !
    و خرج كيوساكي مع يامادا ، و في الطريق نحو غرفة التسجيل قال يامادا : شكرا لك ، أيها المعلم !
    فرد كيوساكي : لا ، لا تشكرني أنه مجرد رد جميل لأبيك !
    فسأله يامادا : من والدي ؟ كيف تعرفه !؟
    أجابه و هو يقول : والدك كان أحد أصدقائي لذلك سوف أرد جميله علي ،لأنه لم يتردد يوما في مساعدتي .
    بعد أن تسجل أمسه ، قال كيوساكي له : أعطني فأسك ، سوف أحتفظ به لك حتى تتخرج .
    فرد يامادا:لكن ....
    فقال كيوساكي : لا تقلق ،لن يمسه أحد أو يسرقه أنأ أعرف كما هذا الفأس غالي عندك !أنا أعدك و أعطيك كلمة شرف.
    فأعطه الفأس مترددا ، فقال له : حسنا ،هذه مفتح غرفتك ، يبدأ التدريب غدا عند الفجر ، سوف أخضر لك وجبة بعد قليل.

    بداية التدريب
    و مرت تلك الليلة و لم ستطيع يامادا النوم بسبب الكوابيس التي تظهر مقتل أخوه و أمه ، فستتيقظ وهو يصرخ هو يلهث، وأخذ ينظر من حوله قائلا : تبا !
    بدأ التدريب في اليوم التالي ، حضر يامادا مبكرا إلى المكان الذي سوف يبدأ في التدريب، وجد ولد كان أكبر من يامادا بقليل حاضر قبله ، فنظر إليه يامادا و الفتى بمقابل ، فسأله الولد : من أنت ؟
    فرد يامادا : أنا تلميذ المعلم كيوساكي .
    نظر إليه الولد قائلا : ألست أنت الذي دافع عنه المعلم البارحة !
    فرد :نعم ! لكن من أنت؟
    فأجبه الولد : أسمي ألفردو ، و أنت ؟
    رد يامادا : يامادا .
    فظهر كيوساكي قائلا : جيد لقد حضرتما مبكرا سوف نبدأ ! يامادا أرتدي هذه على قدمك ! و هذه في يدك!
    كانت أثقال تعيق حركته ، فصاح كيوساكي في صرامة : هيا التدريب الصباحي ! الجري حتى الساعة 7 .
    وبدا التدريب الجري ، ثم بعدها في الساعة الثامنة بعد أن تلوا الفطور صاح كيوساكي قائلا :تدريب على الحمل أثقل مدة التدريب ساعة !
    الساعة عاشرة صباحا ، كان يامادا لا يزال يتدرب ! و ألفردو متعب تماما ، فنظر كيوساكي إلى يامادا وهو لايزال يتدرب قائلا في نفسه : يبدوا أن الانتقام هو الذي يجعله يتدرب بهذا الشكل .
    فصاح كيوساكي : توقفا !
    ثم في قاعة دروس أخذا يتلقيا العلم من المعلمين المتخصصين في شتى المجلات ! و أيضا في أمور القتال و الطاقة الحيوية ، مرت سنتين وهو على هذه الحالة يتدرب و يقوي جسده، ويحرز علامات متقدمة ، حتى أصبح وقت التخرج قريب ، صاح كيوساكي : الحركة الأخيرة التي سوف ألعلمكما هي ........
    فضرب الجسم بقوة بعصا، أولا ضربه بشكل أفقي بزاوية ثم أمسك بها بكلتا يديه وضربه بزاوية نحو الأسفل ، أخذ يركلها قافزا و هبط على رجله،ثم قام بحركة طعن من الخلف ، وثم قام ضربه قطاعه من الأعلى نحو الأسفل ، ثم توقف قائلا : تدعى ضربة التنين المنبثق، من سوف يقوم بتجربة أولا ؟ ألفردو!
    فرد ألفردو : حاضر !
    فقام بها ألفردو على أكمل وجه تقريبا ، ونظر كيوساكي إلى يامادا قائلا : جيد، يامادا دورك !
    فحاول يامادا حتى أتى موعد القفزة فلم يفلح، فصاح كيوساكي : مجددا !
    و أخذ يحاول يامادا و يفشل ، ثم صاح كيوساكي : ماذا هل تريد يفعل ثعابين الفوضى مثل فعلوا مع أخوك الضعيف !
    فنظر إلى الهدف فظهرت صورة القاتل فصرخ مهاجما ، فأدى الحركة بشكل جيد بل ممتاز ، وأخذ يضرب الجسم حتى أنه أنقطع من مكانه ، ثم نظر يامادا إلى كيوساكي بنظرة غاضبه ، فقال كيوساكي : ماذا بك ؟ يامادا !
    فهجم عليه بعصا التي بيده ، فأمسك ألفردو به بصعوبة قائلا : يامادا! أهدئ !
    فضربه بكتفه قائلا : دعني ! سوف أقتله !
    فصاح كيوساكي : ألفردو أتركه !
    فتركه ألفردو فهجم يامادا بقوة على معلمه ، فتغير لون عين المعلم عندما أصبح قريبا منه ، فتوقف يامادا عن الحركة ، و اخذ يقاوم بشدة ، حتى هدئ فقال له كيوساكي : يجب أن تعمل كيف ضبط نفسك ـ قد يكون خصمك يريد أن يثريك .
    فرد يامادا : حاضر .
    و بعد ثلاث أيام و في المطعم دخلت مجوعة من المتدربين يتبعون هشو وكان يامادا يأكل بعيدا عنهم ، وتركت المجوعة أثنين منهم وهما و فتى و فتاة ، فضحك الفتى قائلا : أنه شخص معقد ، يقال أنه فقد أمه وأخوه !توقعي أين هي الآن ! ؟
    و سألته قائلة : أين ؟
    فأجبها ضحكا بسخرية :ربما أنها هربت مع أحدهم !
    فأخذ يضحك بسخرية بشدة ، فنظر إليه يامادا و كسر المقلعة التي في يده ، ثم وقف وأتجه إليهما ، ثم قال له : أعد ما قلته قبل قليل ؟
    فرد الفتى : أنك أمك سافلة يا هذا !
    فأشتد غضب يامادا ، فلكم الفتى على وجه ، فوقف الفتى قائلا : هل تضربني يا هذا هل تعرف من أكون !؟
    فرد يامادا : من تكون ؟
    فأجبه : أنا ابن زعيم منظمة ثعابين .....

    القتال الحقيقي الأول
    فركله يامادا على بطنه و ترجع الفتى إلى خلف متألما ! فهجم الفتى عليه ، فأمسك يامادا بيده و طرحه أرضا ، وأخذ يضربه بشدة و بقوة ، ثم رفعه نحو الأعلى قائلا بغضب : هل سوف تتعذر ؟!
    فرد الولد : لا مطلقا !
    فرمى به يامادا على الطاولات بقوة ! ثم نظر إلى الفتاة قائلا : أنتِ ساعدته على ذلك !
    فردت خائفة :لا ! لا لست أنا !
    فلكمها على وجها ! فسقطت على الأرض ، أتجه يامادا إلى الولد وأخذ يسكر عظامه قائلا : هل سوف تتعذر ؟
    فرد : مطلقا!
    فكسر يامادا يديه فصرخ من الألم قائلا : آه!!!!!
    فدخل جميع من المدرسة إلى المطعم فروا مظهر لم يتوقعه أبد من قبل ! وبعد عشر دقائق أستدعي كيوساكي إلى مكتب المدير ، فدخل كيوساكي مستعجلا وهو يقول : ما الذي حدث !؟ يامادا !؟
    فرد المدير قائلا : الذي حصل أن هذا الفتى قد حطم عظام أبن ثاني أكبر ممول لنا ! لذلك سوف يفصل من المدرسة ولن يحصل على الشهادة !
    فصرخ كيوساكي : أيها المدير مع احترمي لك، أن ذلك الولد قد أهان ذكرى والدة يامادا لذلك .....
    فقطعه المدير : هنا المشاعر عليها أن تضبط و ليس أن تركك هكذا ! لقد سمعت أنك كنت سوف تضرب منه ، لذلك سوف يفصل الآن !
    فقال كيوساكي : لكن أيها المدير !
    فرد المدير غاضبا : هذا قرر نهائي أيها المدرب كيوساكي .
    فقال كيوساكي : حاضر كما تريد ، سوف يرحل الآن إذا أرتد !
    بعد ساعة عند المخرج أعطى كيوساكي ليامادا الفأس قائلا : أرجو لك التوفيق يا يامادا !
    فرد يامادا : أسف لأني لم أستمع إليك !
    فقال كيوساكي له في فخر وهو يضع يده على كتف يامادا : لا تقلق ، بصراحة أنا فخور بك ! لأنك تعلمت جيدا مني ، و أعطيت ذلك الولد ما يستحقه .
    ثم نظر يامادا إلى ألفردو قائلا :ودعا يا صديقي .
    فرد ألفردو : بل إلى اللقاء ،سوف تتقلي مجددا !
    و فتصفى ، ورحل يامادا بعدها ، بعد خمس سنوات أصبح كيوساكي مدير المدرسة بعد أن توفي المدير بسبب مرض ألم به ، وأصبح وضعها المالي صعب ، و أحد الأيام وصل طرد إلى باب المدرسة فصاح أحد :أيها المدير !
    فخرج كيوساكي من مكتبه قائلا : ماذا هناك ؟
    فرد المدرب : لقد أرسل هذا الطرد باسمك أيها المدير !
    وأتجه كيوساكي و قرئ من المرسل ! فنظر إلى الاسم قائلا :غير معقول ! يامادا ياما!
    و جلس كيوساكي على كرسيه هو يقرا الرسالة في نفسه : إلى المعلم العزيز كيوساكي ، كيف حالك ،يحوي الصندوق على مال يكفي المدرسة لمدة عشر سنوات لكي تستمر في تعليم جميع المتدربين في الدفاع عن الضعاف والمظلمين و تعليم الأجيال القادمة كي يكونوا أفراد مفيدين لكل الناس و أخرجهم دائرة الظلم و الجهل و في النهاية ........
    و في أحدى المعارك كان يامادا يقاتل بشدة ويقتل كل من يعترض طريقه و أندفع نحو مقاتل كان يقتل كل من يتعرض طريقه، وتابع كيوساكي كلامه : أشكرك على مساعدتك لي والذي أصبحت مقاتل يهابه الجميع ، أصبحت مشهورا باسم يامادا (السفاح )ياما ، وداعا يا معلمي ، المخلص يامادا ياما .
    وأسند كيوساكي ظهره على كرسيه قائلا : ذلك الفتى ، لقد جعلني فخورا به .
    و قطع يامادا رأس ذلك المقاتل بوحشية و أنتشر الدم في كل مكان ، و استمرت المعركة حتى الأخير وخرج يامادا منها بدون أي خدش ، و اخذ ينظر إلى السماء أملا في يوم الذي ينتهي فيه من حمله الذي يحمله طول حياته السابقة ...........
    النهاية ..... يتبع

    تمت بحمد الله تعالى

    أرجو ان تكون قد أعجبتك و السلام عليكم و الرحمة ....

    attachment
    0

  9. #8
    attachment

    المـتسابق الـسادس : black art


    w6w_2005092708051738754de615d95

    طريق النهاية

    w6w_2005092708102038754c6d17d65




    في ليلة اشتد ظلامها وزادت أمطارها وقف الأصحاب في حيرة ماذا سوف يفعلون وهم حبسا هذا الكهف في هذه الغابة الموحشة

    سيستينا : يا الهي إن البرد يشتد وأنا لا أكاد أستطيع أن أتحمل أكثر من هذا

    ماذا عنك يا سيتوكايبا؟

    سيتوكايبا : هااا

    سيستينا : !!! ها ماذا هناك هيا اعترف بماذا كنت تفكر؟

    سيتو: لا شيء

    سارا : يا الهي لقد تأخر كريس ألا تلاحظون هذا

    سويلار: نعم لقد لا حظت هذا

    سيستينا : حسنا ولاكن أما منا مشكلة الآن فهل تعرفون ماهية؟

    سيتو: تكلم بسرعة ماهية هذه المشكلة

    سيستينا : ألنا ر أيها الأغبياء

    البرد يشتد ونحن لا نملك ما ندفئ به أنفسنا ولا تنسون الذئاب المفترسة فنحن في كهف وليس في منزل

    سينشي: لدي طريقة لاشتعال النار

    سيستينا : أسعفنا بها أيها الذكي

    __________________________________________________ _________

    سينشي : أولا فل نحظر بعض الحطب أيها الذكي

    سيستينا : ولاكن أيها الغبي هل نسيت أن المطر يهطل والحطب مبلل؟

    سيتو: اسمعو لقد سئمت منكم وأريد أن اذهب من هنا

    سيستينا : حسنا اذهب وارينا كيف000 ومن قال لك أننا نريد سماع صوتك

    سويلار: كفو عن الشجار أرجوكم ودعونا نرتاح

    سيستينا : نعم نرتاح وننام أليس كذالك يا سويلار؟

    سويلار: اعرف ماذا تعني فنحن في كهف مظلم والمطر في الخارج

    سيستينا : رائع إنكم أدركتم بأننا لا نستطيع أن نام لأننا بذالك لن نستيقظ الا ونحن مجمدين

    سارا: حسنا وما الحل

    سيستينا : ننتظر توقف المطر

    سيتو: اسمعوا أنا ذاهب للبحث عن كريس المزعج

    سيستينا : فكرة رائعة وأرجو أن تعود حيا



    سارا: لا لا تذهب يا سيتو فالسماء مظلمة والمطر لم يتوقف بعد

    سيتو:شكرا على هذا الاهتمام ولا تخافي (وذهب)
    w6w_2005092708105338754b3344fcd


    سيستينا : هيا لقد ذهب مزعج آخر

    (واتجهت سويلار نحو باب الكهف ولحق بها سينشي)

    سيستينا : الا تلاحظين يا أختي العزيزة سارا أن هذا الفتى الخائن سينشي بدا يهتم بسويلار ؟

    سارا : وما شانك أنت

    سيستينا : لاشيء مجرد سؤال!!

    سينشي: ما بك يا سويلار؟

    سويلار: لا شيء لا كنني قلقة على كريس
    w6w_20050927102321387545d130e4c
    سينشي: لا تقلقي ها هو المطر قد توقف والشمس على وشك أن تشرق وها هو سيتو قادم وأرجو أن يحمل إخبارا سعيدة... أو 000 لقد عدت سيتو ما هي الأخبار؟

    سيتو: اسمعوا أن هذا المكان غريب ولم أجد سوا قرية غريبة يملؤها الظلام

    سيستينا : وهل دخلت إليها

    سيتو:لا فقد شعرت با حساس غريب لم اشعر به من قبل

    سويلار:هي سيتو هل أنت خائف

    سيتو اسمعو من يتحدث

    سيستينا : هي اسمعوا..مارايكم أن نخرج ونبحث عن الطعام فنحن لم نأكل شئ منذ ليلة البارحة

    سيتو: .000

    سينشي : إذا هيا بنا

    w6w_20050927102455387541c5581e1
    سيستينا: لقد شبعت ماذا عنك يا سارة
    سارة: وأنا أيضا

    سيتو: بعد آن ملئت معدتك الفارغة يا سيستينا هيا بنا لنذهب

    سيستينا :هاي00لقد بدا يتفاصح 00وأين نذهب

    سيتو: إلى تلك القرية التي ذهب إليها كريس

    سينشي: وما أدراك ؟؟

    سيتو : لأنني في الليلة البارحة سمعت بصوت صراخ

    سويلار : هيا بنا إذا أخشى أن يكون في خطر

    سيستينا : ولماذا لم تذهب يا سيتو و تنقذه ايه الشجاع

    سويلار: كفو عن الشجار وهيا بنا

    سيستينا: ومن قال بانا نتشاجر

    ساره : حسنا وأين القرية ؟؟

    سيتو : اتبعوني 0هيا

    (وعند اقتراب الأصدقاء من القرية)
    سارة : اشعر با حساس غريب الا تشعرون بذالك:؟

    سويلار: اشعر باني سوف اسقط على الأرض

    سينشي: فل نتقدم أكثر

    سيستينا : هي توقفوا إلى أين نحن ذاهبون إلى موتنا هذه القرية تشعرني بإحساس غريب ولا أريد أن أجازف

    سيتو: يبدو أن الجرو الصغير بدا بالخوف

    سيستينا : حسنا00 أيها الكلب الكبير أرينا شجاعتك وادخل أما أنا فسوف أبقى هنا انتظرك تعود حيا

    سيتو: لن أضيع وقتي مع مجموعة من الأغبياء ومن أراد المجئ معي فليأتي

    سينشي: يجب أن نبقى متحدين وان لا نفترق 00حتى لا يصاب أحدا بخطر –

    سييستينا: إذا فل نعد ونبحث عن طريق العودة

    سويلار : وهل نترك كريس 00اشعر بأنه في خطر وانه يحتاجنا

    سيستينا: واو00 أيتها الرقيقة وألم تشعري بطريق العودة

    سويلار: اختر ألفاظك أيها المتعجرف

    سيستينا :أنا من يختار ألفاظي أو أنت من يجب عليها أن تختار ألفاظها أيتها الغبية

    سارة : وثم ماذا 00نتجادل إلى متى يا أخي

    سيستينا : إلى أن يذهب المغفلون

    سينشي : سوف الحق بسيتو فهو متهور 00واعتني أنت يا سيستينا بالفتاتين

    سيستينا : ماذا فتا تين وأين الثانية فانا لا أرى سوى أختي سارة وهذا الشاب المتعجرف ذو الشعر الطويل

    سويلار: لم أكن اعرف بأنك وقح إلى هذه الدرجة

    سارة : هي توقفا سينشي لا يجدر بك أن تبقى هذان الاثنان هنا معا

    سينشي : لا أستطيع اخذ سويلار لأني أخشى عليها من الأذى

    سيستينا : وهل تنتظر مني أن أقوم بحمايتها معي بعد أن أهانتني ؟؟

    سينشي : حسنا اعتذري منه 00هذا ما تريدني أن أقوله ؟؟

    سيستينا : لا ولا كن قل لها أن تفكر قبل أن تنطق بكلمة

    سويلار: أنا سوف اذهب مع سيتو ولن أبقى هنا (ذهبت)

    سينشي : انتظري00وانظر ماذا فعلت يا سيستينا لقد تفرقنا

    سيستينا : هيا 00كف عن الثرثرة والحق بها فانا أخشى أن تصاب بأذى

    سينشي: ليتني لم أتى وبقيت في المنزل (ذهب)

    ساره :أخي وماذا نفعل الآن لقد ذهبوا 00ونحن الآن لوحدنا

    سيستينا : بل يجب أن تشعري بالأمان لأنك بجانب أخاك وليس مثل هؤلاء المتهورين 00وسوف نبحث عن طريق العودة

    سويلار: اه لقد ورطة نفسي 00انا خائفة الآن

    (وفجأة ظهر شبح على سويلار00 وصرخت )

    سينشي : ما هذا الصوت انه يشبه صوت سويلار

    (وركض سينشي نحو الصوت )

    -------------------------------------------------------------------------------
    w6w_2005092710262838754fe6a6882
    سستينا : إني اشعر بأننا نبحث في دائرة مغلقة وكأننا مررنا هنا من قبل أليس كذالك سارة

    سارة : نعم اشعر بذالك فكل شيء يعيد نفسه 000ماذا سوف نفعل الآن

    سيستينا : وما يدريني كل هذا بسبب سيتو المتعجرف أللذي ألقى بنا في هذا المكان 00 وكريس الأحمق00 فقط حين أجده00 سوف

    سارة : انظر هناك
    w6w_2005092710294438754d6940360

    سيستينا ": ماذا 00 يا لا هذا الضوء القوي 00ربما هناك شخص ما

    هيا لنذهب

    سارة : حسنا 00ولكن



    ------------------------------------------------------------------------------------

    سينشي : سويلار 00سويلار أين أنت هل أصابك مكروه

    سويلار: يا الهي لقد وجدتك يا سينشي 00 لقد رأيت قبل قليل شبح كبير

    سينشي: شبح!!أظن هذا بسبب خوفك 00((فلا وجود للأشباح))

    سويلار: وهل تظنُي مجنونة 00






    -------------------------------------------------------------


    سيتو: هل يوجد احد هنا 00كريس هل تسمعني؟

    ولماذا هذا التعب كله من اجل هذا الغبي 00هل لأنني كنت دائما وحيدا ولم يكن لدي صديق00

    ولماذا أثرثر بهذا الكلام 00فالدي القوة والذكاء الذي يجعلني احصل على المستحيل 00

    ؟؟:آه آه آه

    سيتو : من هنا 0كريس اجب إن كنت تسمعني

    ؟؟: اه اه آه

    سيتو: من أين هذا الصوت 00يبدو قريبا 00 اه 00من هنا0

    --

    سيتو : كريس 00كريس 00 اجب 00استيقظ –أيها الغبي فهذا ليس وقت النوم 00

    كريس: س 00سي00سيتو 00هذا أنت ماذا تفعل هنا 00واين الآخرون

    -------------------------------------------------------------------------------

    سارة: لقد اقتربنا من مصدر الضؤ ولا كنني أراه يبتعد كلم اقتربنا منه 00وكئنه سراب

    سيستينا : اه 00 نعم وكأننا الآن في داخل القرية أليس كذالك

    سارة : نعم ولقد 00

    سيستينا : ولقد اختفى الضؤ

    سارة : نعم ونحن الآن بلا أصدقاء

    سيستينا : بل هم اللذين بلا أصدقاء فهم من ذهب وتركنا

    سارة : وهل نبحث عنهم الآن

    سستينا : نعم 00وننادي بأعلى صوتنا هي أين انتم 00فنحن لا نعلم أين نحن00ماذا بك 00كيف نبحث في هذا لظلام والضباب



    سارة :الم يكن صباحا قبل قليل

    سيستينا : تقصدين قبل أن ندخل القرية بقليل
    w6w_2005092710310038754ba1dde3a

    ----------------------------------------------------------------------------------

    سويلار: لقد تعبت من المشي

    (التفت سينشي إليها وعيناه غضبا)

    سينشي : هم 0

    سويلار:مآبه لقد تغير فجئه من الأفضل أن لا أزعجه

    (وذهب سينشي وتبعته سويلار إلى منزل مخيف )

    سويلار :لماذا أتينا إلى هذا المنزل المخيف 00اليس من الأفضل أن نعود 00

    سينشي : كفي عن الكلام 00 واتبعيني 0

    سويلار في تعجب وخوف: سينشي ما ذا حصل لك هل من خطب 00

    سينشي يتوجه نحو المنزل وتتبعه سويلار على عجل

    سويلار : سينشي 0 سينشي 0انتظرني

    ------------------------------------------

    ؟؟: من انتم وماذا تفعلون في هذا المكان

    سيتو : اصمت إيه الغبي 00ماذا دهاك يا كريس 00هل فقدت ذاكرتك

    كريس: ؟؟ها ؟!؟لم أتكلم

    سيتو: وهل تظنني مجنون



    ؟؟: من انتم وماذا تفعلون في هذا المكان

    سيتو : إذا لم تكن انت00 وليس انا00 فمن يا ترى؟

    سيتو: اسمع يا كرس من الأفضل أن نخرج من هذا المكان

    (وخرجا على عجل)

    سيتو: انظر إلى ذالك الشخص فلنلاحقه لعله من سكان هذه القرية وقد يفيدنا في شئ

    كريس: لعلك على صواب 00هيا بنا

    --------------------------------------------------------------------------------------

    يـتبع ..


    attachment
    0

  10. #9
    attachment

    الـتكمـلة ،،


    وصل سينشي إلى باب المنزل وفتح الباب ثم دخل إليه

    سويلار: سينشي تمهل 00فان هذا المنزل مخيف من خارجه 00وبابه يفتح تلقائيا –لا أظن أن هذه علامات تبشر بالخير

    (ودخل سينشي المنزل وبدا الباب بالاقفال00 فأسرعت وحين دخلت تعثرت بشئ وسقطت أمام جمجمة

    فلم تملك سوى الصريخ باسم سينشي

    سويلار: سينشييييييييي

    ---------------------------------------------------------------------

    سيستينا : هل سمعت هذا الصوت

    سارة: نعم وكأنه صوت استغاثة بسينشي

    سيستينا : ومن تعيس الحظ الذي يستغيث به

    سارة : سيستينا هذا ليس وقت المزاح فالوضع يزداد سؤ وهذا الصوت يدل على أن هنالك شخص في خطر

    سيستينا : نعم وبعد ذالك

    سارة : ما بك 00فل نذهب لكي نرى 00لابد وانه احد أصدقائنا

    سيستينا : تقصدين نذهب لكي نساعده 00رائع أين هو الآن 00ومايدريك لعله يواجه وحشا كبيرا 00لا تقولي أن ننقذه فليس لدينا حتى قشة ندافع بها عن نفسنا

    سارة: وهل نبقى هنا ننتظر الفرج

    سيستينا : صحيح 00لقد قلتها نبقى وننتظر – انتهينا

    سارة : تكاد تفقدني صوابي 00هه00 سوف اصمت فهذا أفضل لي

    ----

    سيتو :: أمازلت على قيد الحياة أيها الجرو الصغير

    سيستينا : 00 شرف

    سارة: آه 00كريس هذا أنت

    سيستينا: نعمم أين وجدته يا سيتو

    سيتو : لقد وجدته نائما في احد المنازل

    سارة وسستينا : نائم ؟؟!!

    كريس: لم أكن نائم

    سيستينا : إذا ماذا حصل ؟

    كريس : لا أتذكر شيئا

    سارة : وما ذا تتذكر لقد خرجت من الكهف بعد هطول المطر ولم تعد

    سيتو: لا كن أين سينشي وسويلار

    سارة : سيستينا اجب

    سيستينا : آه 00 لا اعلم 00لقد ذهب سينشي لكي يبحث عنك ثم ذهب وراء سويلار عندما دخلت القرية وهي غاضبة

    سيتو : حسنا سوف نبحث عنهم

    سارة : آه 00لقد تذكرت شيئا 00 لقد سمعت صوتا يشبه سويلار يصرخ باسم سينشي من ذالك الاتجاه 00اليس كذالك يا سيستينا ؟

    سيستينا : أنا لم اسمع شيئا لا بد انك تتوهمين

    سارة : ليس أنا من يتوهم بل أنت من يتهرب0

    سستينا :بل أنت الواهمة

    كريس: اصمتا لو سمحتما فنحن في موقف حرج

    سيتو : حسنا 00انا أثق بك يا سارة هيا لنذهب

    كريس : نعم هيا

    سيستينا : وأنا لن أبقى لوحدي سوف آتي لكي احمي أختي المتهورة الغبية

    سارة : سيستينا أليس لديك كلمات ارق من هذه

    سيستينا : نعم00 مثل 00 أيتها المتعجرفة

    -----------------------------------------------------------------

    سويلار : سينشيييييييييييييييييييييييييييييييي

    ( يستمر سينشي في دخول المنزل أكثر)

    سويلار: تنهض وتلاحق سينشي

    سويلار : سينشي ما بك هذا المكان مخيف جدا 00 وذو رائحة كريه 00انتظرني 00 ولنخرج من هنا 00ولا اعتقد أن كريس موجود هنا 0

    سينشي: ومن قال لك أني ابحث عن كريس000000000فانا ابحث عن شيئا أخر 00اهم من ذالك الغبي0

    سويلار : وهي تمسك بكتفها 00ماهذا انه ؟؟انه ؟؟انه

    سينشي : انه مجرد دم 00كان عليك بان لا تمر تحت رجل مقتول

    وثانيا 00انتبهي أين تقفي

    سويلار: أين أقف 00(وتنظر إلى الأسفل فترى موتا 00فتصرخ 00باعلى صوت لها

    اهااهاهااااهااااااهااااااهااهاها

    -------------------------------------------

    سيتو : الم تسمعوا صوت سويلار تصرخ

    كريس : هيا فلنسرع إلى ذالك المنزل

    سارة :نعم انه صوت سويلار

    سيستينا : هل أنا الوحيد الذي لا يسمع

    سارة :لا 00 بل لأنك لا تريد أن تسمع00000 فأنت خائف

    سيستنا : تعالي معي يكفي مهزلة

    (ويمسك سيستينا يد سارة يريد أن يرجع)

    سارة : سيستينا كف عن هذه الصفات فانا لست بصغيره
    w6w_200509271030123875404940fad


    سستينا : ومن قال لأنك صغيرة 00بل لأنك غبية 00كيف نذهب إلى مكان لا نعرفه ومخيف وملي بل الأشياء الغامضة00 هي00 ياسيتو تكلم هل أنت مستغني عن حيا تك وأنت يا كريس 00كفو عن الأعمال البطولية ولنعد سالمين 0

    سيتو : إلى أين نعد أيها الذكي

    كريس: أنا سوف اذهب (وذهب)

    سيستينا: نبحث عن الخروج بدلا من أن نخوض في مغامرات مجهولة00لا اعرف من أين ولا كن لابد أن نبحث

    سيتو : اسمعني أن هذه القرية متاهه00



    سارة : نعم وان المتاهة لا نستطيع أن تعرف باب الخروج منها إلى إذا مشيت في جميع طرقها

    سيتو : أوه 00لقد تذكرت 00لقد رأينا رجلا يتمتم بكلمات من انتم وماذا تفعلون

    سستينا : وماذا أجبته ؟؟

    سيتو :؟؟!!!

    سيستنا :نعم 00مابك ماذا أجبته هل أخبرته بأننا ضائعون ومسالمون ولا نريد أن ناذي حتى ذبابة أم قلت له 00اصمت ايه الغبي كعادتك

    سيتو: لا اعلم ولاكتنا قمنا بلحاق به حتى اختفى ثم وجدناكم فجئه

    كريس: لقد وجدت ذالك الرجل يا سيتو هيا فلنلحق به

    سارة : هي 00وماذا عن سويلار وسينشي

    سيستينا :وما شئنك هيا

    (ولحق الجميع بالرجل الغامض حتى دخل إلى المنزل )

    سيتو : هي انتظر إيه العجوز الغبي

    سستينا : انظروا لقد مر الرجل من خلال الباب من غير أن يفتحه لا اعتقد أن الإنسان الطبيعي يفعل ذالك

    -------------------------------------------------------------------------------

    (اتجهت سويلار نحو سينشي وبدأت بالبكاء)

    سويلار:لا أريد البقاء هنا

    سينشي: 000000

    (ويتجه سينشي نحو باب الغرفة ويفتحة فتبدأ أصوات بالخروج من الغرفة

    وكانت أصوات بكاء وضحك وصراخ

    وبدأت تلتفت سويلار حولها ثم تكتشف بان سينشي قد اختفى فتدخل الغرفة وتنادي سينشي)

    --------------------------------------------------------------------------

    سيتو : ليس لنا خيار سوى الدخول إلى هذا المنزل

    الجميع : حسنا 0

    سارة : فلنبقى مجتمعين ولا نفترق

    سيستينا : نعم فالموت مع الجماعة أفضل

    الجميع ينظر إليه!!!؟؟؟

    (ودخل الأصدقاء إلى المنزل )

    سيتو : سويلار000 سينشي هل أنتما هنا
    -------------------------------------------
    (سويلار تنظر إلى الغرفة وتتفقدها فتجد سينشي مشنوقا فتصرخ وتسقط على الأرض مغمي عليها 000وفي تلك الأثناء سمع الأصدقاء صراخ سويلار)

    سيتو:0يبدو أن مصدر الصوت يأتي من تلك الغرفة لنسرع إليها.

    (ووصل الأصدقاء إلى الغرفة و وجدوا سويلار مغشي عليها)

    سيتو : سويلار 0ايجيبي مآبك

    سارة : أنها مغمي عليها الا ترى

    سيستينا: ولا كن أين سينشي؟؟ماذا حصل له ؟؟أن سويلار لوحدها يا ترى ماذا حصل له

    (بدا كريس يفتش في جيبه)

    كريس : اه 00لا اعتقد أن سينشي موجودا في جيبي 00هاهااهاااها00لو كان لدي هاتف لا اتصلت عليه 000على أية حال علينا أن نبحث عليه

    سيستينا : لو كان لديك هاتف اتصلت عليه !!!!مضحك

    كريس: ومن قال أني أريد أن اضحك

    سستينا : لا داعي لان تقول شئ يضحكني 00فمجرد النظر أليك يكاد يقتلني من الضحك

    سيتو: كفو عن هذه السخافة أيها الأغبياء 00ولنبحث عن سينشي المعتوه

    سيستينا: حسنا 00لاتوجد صفة اقل من الغباء لكنت أنت هيا00 يا سيتو ولنقل أغبى الأغبياء

    كريس: يا الهي 00اعتقدت أن هناك مهرج واحد ولاكن ألان أصبح لدين مهرجان 00ولاكن المهم أن علينا البحث عن المهرج الثالث 00لكي يكتمل السرك

    سيستينا : حسنا فلنبحث عنه بقيادة كبير المهرجين يا كريس

    سارة : ألن تنتهو00كيف تستطيعون التحدث بهذه التفا هات ونحن في هذا المكان وسويلار مغمي عليها والأخر ليس موجود00الا تستطيعون أن تفكروا بالموضوع بجدية أكثر

    سيستينا : لا تنظري إلي

    (وفتحت سويلار عينيها وهي تتم تم باسم سينشي)

    سويلار: سينشي إلى أين نذهب 00سين00شي 000

    00000سارة 00اوه 00انت هنا 00هل هذه حقيقة

    سارة : نعم يا عزيزتي جميعا هنا لا تقلقي 00ولاكن أين سينشي

    سويلار :سينشي 00لقد كان معي 0ثم لا اعرف ما حصلا ا اختفى فجئه

    ثم رايته مشنوقا في الغرفة (وبكيت)

    سيستينا : ولاكن لا نرى أي شخص مشنوقا ربما هو في الغرفة الأخرى

    كريس: ربما لأنك تشاهدين أفلام الرعب كثيرا فتأثرت

    سيستينا : ولا كن الرجل الذي رأيناه دخل من خلال الباب 00لم يكن فلما

    كريس: أنا لم أسالك

    سستينا : وأنا لم أحادثك

    كريس: اه لقد كنت تكلم الجدار أللذي أمامي

    سيستينا : لا كنت اكلم الغبي أللذي يدعى كريس

    سارة : الا تستطيعون أن تتوقفوا عن هذا قليلا حتى نخرج من هذه الورطة ثم افعلوا ما تشاءون بعدها

    سويلار: سارة 00لقد حدثت أشياء غريبة في هذه القرية وخاصة في هذا المكان00ارجوكم لنخرج من هنا

    سيستينا : أجمل فكرة 00هيا الباب من هنا هيا هيا

    سيتو: إذا أردتم الذهاب فسأبقى للبحث عن سينشي من أراد البقاء معي فليبقى

    سيستينا : ولاكن سينشي 00مات الم تسمع ما قالته سويلار

    سيتو: إذا أين اختفى

    سيستينا : لقد أخذوه الأشباح لكي يقدموه قربانا 00الم ترى فيلما

    سيتو:؟؟؟

    كريس:اعذره يا سيتو فالأغبياء لا يفكرون 00هيا بنا نذهب

    سيستينا : حسنا أنا ذاهب هيا يا سارة وماذا عنك يا سولار

    سويلار: أنا آتيه 0لا أستطيع البقاء أكثر

    (وذهب سيستينا والآخرون خارج المنزل)

    سيتو: كنت اعلم أنهم جبناء ألا تريد أنت الذهاب يا كريس

    كريس: لا لست جبانا 00لاكن سيستينا يختبئ وراء النساء

    -------------------------------------------------------


    يـتبع ..

    attachment
    0

  11. #10
    attachment

    الـتكمـلة ،،


    سيستينا : حسنا الا أين نذهب الآن فهذه القرية مثل المتاهة

    سويلار: اه 00انظروا 00اليس هذا سينشي

    سيستينا : لا00لابد هذا شبح سينشي هيا لنختبئ

    سارة: سيستينا 00اهدا قليلا وإذا كان شبح سينشي فسوف نسأله ماذا حصل لسينشي فلابد وانه يعرف



    سويلار: هيه 00سينشي 0000سينشي 00هل تسمعني؟؟

    (ينظر سينشي إليها في تعجب00سويلار تذهب إلى سينشي )

    سويلار: سينشي لماذا لا تجيب ؟؟

    سينشي يحادث نفسه:؟سينشي؟؟اه نعم أنا سينشي

    :نعم 00ماذا تريدين

    سيستينا : ماذا تريد 000ياحبيبي 00نبحث عنك طوال اليوم 00ثم تقول ماذا نريد00لابد أن هذا شبح سينشي هيا لنذهب أرجوكم

    سنشي : شبح وكيف علم بذالك؟؟هيه لماذا تهرب أنا سينشي ولست شبحا فلا وجود للأشباح

    سيستينا : بلا الأشباح موجودون 00ولقد رأيت سويلار شخصا مثلك مشنوقا

    ---------------------------------------------------------------

    سيتو:كريس.ألم تسمع صوت أطفال يأتي من الأعلى

    كريس:لايا سيتوأنا لم أسمع أي صوت

    سيتو:بلى أنا واثق مماسمعت يوجد شخص في الأعلى وسأذهب إليه.

    كريس:سيتو كف عن المزاح فهو ليس مسليا 000كما أنك بدأت بإخافتي..

    سيتو:كريس ما بك لم أعهدك خائفا...

    كريس:أرجوك يا سيتو لا تتسرع

    سيتو:ما بك لماذا تظن أننا ذاهبون إلى نهايتنا ..كما أن القرار عائد إليك.

    كريس:حسنا سوف آتي معك..فقط لأنك صديقي.

    سيتو:غبي ..ومن قال لك أني في حاجة إلى صداقتك .كريس:ما به لماذا غضب.

    (وعندما وصلوا إلى الأعلى)

    كريس:هااا الحمد لله لا يوجد أي شخص لقد كنت على صواب.أليس كذالك يا سيتو هاا ما الذي

    تفعله؟؟

    سيتو:لقد وجدت مفكرة لأحد الأشخاص يقول فيها.اسمي ماري وأنا عالمة آثار أتيت إلى هذه القرية الغامضة مع صديقي كيفن لنكشف سرها ونعلم سبب عدم عودة الناس اللذين ذهبوا إليها فلم أجد سوى الجثث الملقاة في كل مكان والظلام الدامس الذي لا ينقشع وأرى أشخاصا يصرخون وآخرون يبكون ويسألونني من أنت؟وماذا تفعلين؟وأسئلة كثيرة بعد ذالك توجهت إلى منزل كبير كان هذا المنزل للعمدة فوجدت كتابا يحتوي على قصة هذه القرية تبدأ هذه القصة بوجود عمدة يحبه الناس وقرية هادئة يعيش سكانها بأمان وكان العمدة يحب زوجته كثيرا فكانت هي كل مالديه وأتى القدر وتوفيت زوجته فأراد أن يسترجعها فأخبره مشعوذ في القرية أنه يمكنه ذالك لكن النتيجة لن تكون مضمونة فإما أن تسترجع زوجتك وإما أن ينقلب هذا على جميع سكان

    القرية وكان قرار العمدة الموافقة وضعت زوجة العمدة في كرستالة زجاجية حول شموع كثيرة وبدأ المشعوذ عمله لكن حد ث أن الكرستالة لم تحتمل فأخذت بالانكسار فطلب المشعوذ من العمدة أن يوقف عمله لأن في ذالك خطر لكن العمدة أصر على إكمال العمل فانقلب السحر ضد القرية فأصبح يكسوها الظلام وكل الناس فيها مجرد أموات....

    سيتو:.........

    كريس:مابك لماذا أنت صامت هيا أكمل.

    سيتو:إن الصفحات المتبقية للكتاب ممزقة ......هناك شخص مزقها

    -----------------------------------------------------------------------------------------

    سينشي:ربما رأت ذلك لأنها كانت خائف و إلا فلماذا لا أزال حيا يا غبية

    سويلار:ولكن كيف اختفيت من أمامي عندما كنا في ذلك المنزل

    سينشي:ماذا اختفيت أنا لم أقابلك إلا منذ لحظه

    سستينا: حقا 00سويلار 00هل كنتي تمشين وراء شبح سينشي طوال تلك الفترة00؟؟

    سارة 00ربما تكوني أنت أيضا شبح 00فانت كنت مصرة للبحث عنهم 00

    سارة: سخيف

    ..............................................

    ..انتظريني هنا سوف آتي لأخذك

    كريس:سيتو .سيتو

    سيتو:ها00 ما لذي تريد

    كريس:هناك صوت من الغرفة الأخرى

    سيتو: حقا00لنذهب00ولكن لنكن حذرين

    (وفي الغرفة المجاورة ومن خلف الستارة كان هناك شخص يتحدث)

    ؟؟؟:انتظريني

    (سيتو وكريس يقتربان من الستارة)

    سيتو وكريس: ها أنها فتاة!!!

    سيتو: هي أنت استيقظي

    كريس: لا تكن فظا مع الناس 00اانها فتاة دعني اريك كيف توقظها

    سيتو : حسنا00ايه الحنون تفضل

    كريس: استيقظي أيتها الآنسة

    ؟؟:ها000اه 00من 000من انتم ؟

    كريس: أهلا إنا كريس وهذا صديقي سيتو 0من أنت

    ؟؟: أنا اسمي لين

    كريس: حسنا يا لين 00ماذا تفعلين هنا؟

    لين: أنا لا اعرف شيئا لقد تهت هنا

    كريس: ها 00غريب 00ان قصتك مشابه لقصتنا

    سيتو: حسنا 00كفو عن هذا الكلام ولنخرج من هنا

    .................................................. .......................

    سويلار: لا لقد كنت متأكدة بأنه ليس شبح ياسيستينا00ولنخبر الأصدقاء بأننا وجدنا سينشي

    سستينا: لا تقولي بأننا سوف ندخل لهذا البيت ثانية لكي نخبرهم

    سويلار:بتأكيد لن ندخل 00بل أنت من سوف يدخل

    سستينا : من أنا 00ولماذا للبحث عن مغفلين 00هم من أراد البقاء 00

    سارة: حسنا 00سوف ننتظرهم في الخارج

    سستينا : رائع يا أختي أصبحت تفكرين مثلي

    (سينشي يبتعد)

    سويلار: مآبه سينشي يبتعد هكذا كما انه بدا يتصرف بغرابة قبل دخولي للبيت

    (يخرج سيتو والآخرون من المنزل)

    سيتو: أما زلتم هنا

    سستينا : نعم 00ننتظرك 00هل تصدق ذالك

    سارة : أهلا بعودتكم 000عفوا من هذه الفتاة

    سيتو:لقد وجدناها نائمة في احد الغرف

    لين: مرحبا أنا ادعى لين 00هل نتعرف؟

    سارة: أهلا بكي أنا ادعي سارة وهذا أخي سستينا وهذه سويلار وا000هذا سينشي 00هيه سينشي إلى أين

    سيتو: آوه سنشي هل مازلت حيا؟؟!!

    سستينا : نعم مازال حيا وهل تصدق كانت سويلار نمشي وراء شبح سينشي

    سويلار: وما أدراك ربما يكون هذا هو الشبح

    سيتو: آه 00حسناا 00لقد تذكرت 00نسيت أن أخبركم بقصة هذه القرية

    (ويروي سيتو القصة)

    ؟؟؟رائع لقد اجتمعتم

    الجميع ينظرون إلى الرجل العجوز

    كريس: سيتو انه الرجل أللذي كنا نبحث عنه

    سستينا : أهلا 00واخيرا تكلمت

    الرجل العجوز:هل لكم أن تاتو معي 00يبدو أن لديكم اسأله كثيرة ولدي الجواب

    سينشي: دعوكم من هذا العجوز فلقد وجدت المخرج

    العجوز:إلى أين هل تريد أخذهم إلى نهايتهم

    سستينا : لا يعمي لم تسمعه انه يقول بأنه يعرف المخرج

    العجوز: إن هذا الشخص ليس سوى شبح

    سينشي: هل تعتقد بأنهم سوف يصدقونك فأنت من دخل إلى المنزل من غير أن يفتح الباب

    سارة:ومتى رايته يا سينشي فنحن لم نخبرك بشيء

    سيتو: اعتقد أنهما الاثنان شبح

    سينشي:اه00لقد رايتكم00عندما كنتم تبحثون عنه

    سيتو : كاذب

    سينشي : بلى لقد رايتكم من بعيد

    (ويخرج العجوز من العصا شعاعا أصاب سينشي)

    سينشي : اااااااااااااااااااااااااااااه

    سويلار: ما لذي فعلته إيه العجوز

    العجوز : لقد أخبرتكم بان هذا ليس صديقكم والأشباح تتمثل بأي شخص وسوف يختفي ألان لأنه مزيف

    (ويختفي سينشي)

    سيتو: وكيف استطعت أن تخترق جدار المنزل

    العجوز: لأنني في الحقيقة 0مجرد روح لجسد محبوسة في قصر العمدة

    لين: ولماذا حبسوك؟

    العجوز:ماذا أنا لا أصدق أنت تشبهين السيدة لونا .

    لين:ومن هذه السيدة .

    الرجل:أنها زوجة العمدة التي توفيت. سيتو: حسنا أيها العجوز لقد أخبرتنا أن لديك أجوبة لأسئلتنا .فهل لي أن أسألك لماذا نحن هنا ؟

    الرجل:في البداية كنت مستشارا للعمدة وكنت أساعده في تدبير أمور القرية وكان العمدة شخص لطيف لكنه تغير بعد وفاة زوجته أصبح يعذب الناس ويقتلهم لم استطع احتمال ذالك فطلبت المساعدة من شاب يسكن الجبل إلا أنه فشل وحينما علم العمدة ألقى بي في السجن وأخذ بتعذيبي أقصى العذاب حتى أصابني الإغماء وحينما أفقت وجدت القرية مغطاة بظلام لا ينقشع إلا بمساعدة منكم لذالك قمت بإيستدعائكم

    سيستينا : وكيف علمت بان الظلام لن ينقشع إلا بمساعدتنا أيها العجوز

    سيتو: أنا عجوز ؟؟؟!!

    سيستينا : ها00 مآبكم حولي هكذا 00الا ماذا تنظرون

    سارة : بل أنت ما ذا بك هيا لقد انقشع الظلام لنخرج من هذا الكهف

    سينشي:يبدو بان عقلك قد تجمد يا سيستينا وليس جسدك

    سيستينا يحادث نفسه: ما هذا هل كنت احلم 00يالهو من حلم مزعج00الحمدلله كان على بدايته

    سيتو : هيا إذا لنبحث عن كريس فلقد طال غيابه

    سيستينا : أولا فلنأكل فانا جائع

    سيتو : أولا اسمعوا أن هذا المكان غريب ولم أجد سوا قرية غريبة يملؤها الظلام

    سيستينا : وهل دخلت إليها

    سيتو:لا000 فقد شعرت بإحساس غريب لم اشعر به من قبل

    سويلار:هي سيتو هل أنت خائف

    سيتو اسمعوا من يتحدث

    سيستينا : هي اسمعوا..مارايكم أن نخرج ونبحث عن الطعام فنحن لم نأكل شئ منذ ليلة البارحة

    وثم 00اه 00

    سارة: مابك

    سيستينا : ها00 لا 00لا شيء ولاكن اشعر باني قد سمعت ورأيت هذا الموقف قبل قليل

    سيتو: ربما في أحلامك

    سيستينا : نعم في أحلامي

    سينشي : هي سيستينا مابك 00دعك من هذا فكلنا يراودنا أحيا نا هذا الشعور

    سيستينا : أرجو ذالك

    سويلار : حسنا 00انااشعر بالجوع الآن لنجد شيا نأكله

    -----------------------------------------------------

    سيستينا: لقد شبعت ماذا عنك يا سارة

    سارة: وأنا أيضا

    سيتو: بعد آن ملئت معدتك الفارغة يا سيستينا هيا بنا لنذهب

    سيستينا :هاي00لقد بدا يتفاصح 00وأين نذهب

    سيتو: إلى تلك القرية التي ذهب إليها كريس

    سينشي: وما أدراك ؟؟

    سيستينا: لأنني في الليلة البارحة سمعت صوت صراخ

    الجميع ينظر في تعجب إلى سيستينا

    سيستينا: لأنني في الليلة البارحة سمعت صوت صراخ 00 نعم سمعت صوت صراخ يا سيتو أليس كذالك00 أليس هذا ما كنت تريد أن تقوله

    سيتو : نعم وكيف عرفت

    سيستينا : في أحلامي

    سارة : أخي مابك 00بماذا تهذي


    سيستينا : أنا لا اهذي000 ولاكن الحلم000 يت00ح00قق0

    -------------------------




    النهاية

    attachment
    0

  12. #11
    attachment

    المـتسابق الـسابع : Legend Warrior




    مو عد مع سيد السحر

    في إحدى السنين الماضية وفي عام 1956م, وفي إحدى مستشفيات انجلترا ولد طفلان توأمان, وفي نفس الوقت في جزر المالديز الجنوبية, أحد مكتشفين الآثار اكتشف إحدى القبور, ووجد في داخله ورقة مكتوب بها كلاماً غير مفهوم لأنه, وفي مكان آخر
    شبيه بالأرض وجد أحد السحرة ورقة مشابهة تماماً, ولكن ذلك الساحر استطاع قراءتها, قرأ الكلام فتشكلت سحابة سوداء على كامل الكوكب, وفي نفس الأثناء تشكلت غيوم سوداء على الأرض أيضاً وبعدها ببعض الوقت حدث ما لم يكن بالحسبان, إذ تشكلت على التوأمين البريطانيين هالة سوداء ونقلتهما إلى العالم الآخر أحدهما وقع بيد الساحر ولآخر أصبح بالغابة, ووجده أحد الحطابين الذي كان اسمه " دانيال " وأخذه إلى كوخه المتواضع, وقرر أن يسميه " يوسف ", حتى يجد والديه, وبعدها بساعتين تفاجئ أنه يرى شيئاً يطل عليه من النافذة, ولم يستطع أن يرى وجهه, فاستل فأسه وخرج إذا به يرى مجموعتاً من الوحوش, فبدأ بقتالهم, حتى قضى عليهم, وبعدها قرر الذهاب إلى المدينة ليبحث عن والدي الطفل لكن قبل أن يذهب, أخذ سيف والده المسحور ومسدسيه, وبدأ بالبحث عن والدي الطفل في المدينة ومناطق كثيرة أخرى لمدة ثلاث سنين متتالية, وبعد ثلاث سنين يأس من البحث.
    وبعد خمس سنين امتلئ العالم بالسحرة والمشعوذين والوحوش فقرر دانيال أن يدربه ليدافع عن نفسه, وقال له:- سأدربك لتدافع عن نفسك. فرد يوسف عليه قائل:- أهذا ضروري؟
    - رد عليه قائلا:- بالتأكيد
    - رد عليه:-حسنا موافق
    وبعد ذلك بخمسة عشر عاماً, وهو يدربه في الغابة هجم عليهم مجموعتاً من الوحوش ومعهم احد السحرة, وقام ذلك الساحر بفعل سحر جعلهم يتخيلون أنهم بالآلاف فارتبك دانيال ويوسف وبدئ بقتالهم حتى سقط دانيال أرضاً من التعب وهو يقاتل الأشرار فنظر له يوسف فوجده ينزف, فقال له دانيال:- انتظر قليلاً يا يوسف, وأخبره بقصته كيف وجده, وبعدها ذهبت روحه ومات, فسالت الدموع من عينا يوسف,فأمسك بسيف دانيال فأصبح سيفه يطلق شرراً, فبدأ بالهجوم بشكل شرس جداً, وكان كل ما ضرب واحداً منهم مراً السيف بداخله ولم يحدث شيئاً, وبعد مدة من القتال المتواصل قام بهجوم خاطف وهو يتقدم بشكل سريع وهو يقطع الوحوش وحدا تلوا الأخر, إذ أن أحد اللذين قد قطع فاكتشف أن جميع اللذين ضربهم مجرد وهم, وخطرت في باله فكرتً عبقرية, فتسلق إحدى الأشجار ورمى بسيفه إلى الأعلى وقفز ودار السيف بسرعة كبيرةٍ جداً نحو الأرض فشكل عاصفةً رملية, حتى انتهت العاصفة, استل سيفه من الأرض وبدأ مهاجمة الوحوش الذي يغطي أجسامهم الرمل, حتى قضى عليهم جميعاً, فلم يبقى إلا الساحر الذي كان قد نزع التراب عن جسده فلم يستطيع التفريق بينه وبين ثلاثين ساحر يشبهونه, وبدأ يقاتلهم جميعاً, وبعد مدة من الزمن في قتالهم قرر أن يدعهم يضربونه, وهو مغمض عيناه, ليركز على صوت الريح, فحين أتى الساحر ليضربه فاستطاع أن يسمع صوت ضربة الساحرة وهو يستدل بصوت الريح, فصد ضربته وضربه بالسيف في بطنه, فقتله ثم وقع يوسف على الأرض مغشياً عليه وبعد أن استيقظ من الإغماء, قرر أن يبحث عن سبب ما يفعلونه السحرة في أنحاء العالم.
    وبعد ستة شهور كان ملاحقاً من قبل 600 وحش لأنه قتل قائدهم, الذي لم يخربه بجميع المعلومات الذي يريدها لأنه كان قد أخبره عن جبل التنين, فعندما سأله عن أهدافه لم يخبره, وقتله فشعر الوحوش به وهو في قلعة الساحر فبدأ جميع الوحوش الذين في القلعة يلاحقوه بعد أن اكتشفوا أنه قتله, فبدو بمطاردته حتى وصل إلى أحد الكهوف في أحد الجبال واختبأ بداخله ومضت عدة ساعات ومازال الوحوش يبحثون عنه, وبعد عدة ساعات, عثر عليه مجموعة من الوحوش فاستل سيفه الذي أرعد شرراً للمرة الثانية, فضرب الأرض بسيفه وانتشر الشرر في الكهف, وزعزع جدرانه, ثم انفتحت بوابة في نهاية الكهف فتدحرج إلى ما وراء الباب, فحين وقف رأى غابة فقرر أن يقفل البوابة فأخرج مسدسيه من سترته, فأطلق فوق البوابة, لكنه لم يكن يعرف أن ارتكب خطاً فادحاً, في دخوله الغابة فرأى مثل النار الضخمة جداً المنقضة عليه, وحين أصبحت النار أمامه أبتعد عنها متدحرجا فختفت النار فرئ ثعلباً ضخماً بحجم الفرس أبيض اللون فكان الثعلب يهاجمه بسرعتا ضخمه لدرجت أن هولا يستطيع أن يلمح ألا بصعبة هو يبتعد عنه, فخطرت في باله فكرة, وبدأ بتقطيع الأشجار ليتعرقل بها , وكان لهوا مراده فصقطى الثعلب، فامتطاه وضربه بالسيف في مقدمة رأسه, حاول الثعلب إنزاله عن ظهره, وبعد أن صارعه لمدة طويلة من الزمن سقط الثعلب على الأرض ميتاً, فنزع السيف من جبينه وبدأ التجوال بالغابة, بحثاً عن الطعام حتى وجد شجرة تفاح ضخمة فتسلقها وأخذ بعض التفاح ليأكله, وحين نزل من الشجرة, و رأى ثعلباً صغيراً أبيضاً مستلقياً, وبعد عدة ساعات رأى الحجارة التي في المدخل تتساقط على الأرض, وبدء الوحوش يتساقطون عليه, فحمل الثعلبة إلى فوق الشجرة, حتى دخلوا جميع الوحوش, فجرى نحو البوابة وخرج نحو الكهف والثعلب على يديه, ثم استخدم المسدسان وأغلق الفتحة.
    وبعدها قرر أن يربي الثعلب لأنه حس بالذنب نحوه, لأنه عرف أن الثعلبة البيضاء كانت أمه وأنها كانت تحاول الدفاع عن عرينها ضناً منها أنه يريد أذاءها.
    وبعد ثلاث سنين من البحث المتواصل عن جبل التنين, وذات يوم وهو يتناول طعام الغداء فسمع اثنين يتحدثان عن جبل التنين فسألهما: أتعرفان أين جبل التنين ؟ ...... فردا عليه قائلين: هل أنت مجنون ؟! أتريد الذهاب إلى جبل التنين ؟!! ... فمسك أحدهم وهو يضع سيفه على رقبته قائلا: تكلما أو قتلتكما معاً... فأخبراه.
    ثم امتطى ظهر الثعلب واتجه إلى جبل التنين, ولم يصل إلى هناك إلا وبدت الشمس بالغروب, وحين وصل إلى كهف في قمة الجبل, وخرج منه تنين أسود عملاق جداً جداً جداً.., فظهرت هالة نارية على الثعلب وحوله أيضا, وهاجمهم التنين, وناوروه بحركة رشيقة ، وبعدها هاجموه بضربة خاطفة وسريعة, لكنه لم يتأثر أبداً, فأصبحوا يهجمون عليه مرة ويناورونه في أخرى, واستمر القتال حتى أصبح القمر في المنتصف السماء, فتغيرت عين التنين إلى عين حمراء وخرجت قوتاً من التنين حيث ظهرت العلامات التالية:- (( أصبح البرق الأحمر يترسم على جسده )) حتى تقاطع بعينيه وغطى أجزاءً كبيرتا من جسده, وبعد ذلك استطاع أن يضرب يوسف بمخالبه في ظهره, وسقط يوسف عن ظهر الثعلب, فغضب مايكل غضباً شديداً فارتعد البرق في سيفه حتى غطى جسده, فقفز وضربه في عينه, ثم هاجمه في رقبته, ثم بدأ بضربه ضرباً عنيفاً جداً جداً حتى قطعه تقطيعاً, ثم عالج نفسه من جروحه, ثم نظر من الجهة الأخرى من الجبل, فرأى خلف الجبل مدينة ضخمة بوسطها مبناً ضخماً كأنه ملعب مصارعة الرومان, فقرر النزول إلى المدينة فرأى مجموعتاً من السحرة, يتمشون في شوارعها وأورقتها فاختبأ بين سطوح المباني, فبدأ البحث عن أحد المغفلين, حتى وجد أحدهم وسألهم أين قائدكم وما هي أهدافه؟, فقال له في ملعب مصارعة السحرة فذهب إلى هناك, واقتحم الملعب, فرأى السحرة يتصارعون داخل الملعب , فبدأ يراقب المعارك , وفاجأتا قام بالهجوم على السحرة الذين يتصارعون وقام بتحدي قاءدهم , وتحداه قائلا: اهزم السحرة الموجودين أولاً
    فقال له: أتمزح يا هذا
    - فقال: أنا أتحداك
    - فقال: حسنا يا لك من مغرور
    وأمر قائلاً: أهجموا


    ------------------------------------------------



    يـتبع ..

    attachment
    0

  13. #12
    attachment

    الـتكمـلة ،،


    000000000000000000000000000
    فبدأ السحرة بالهجوم عليه من المدرجات, فتفادى أحدهم وضربه بالسيف, وقام بالقفز إلى الأعلى مباشرتاً فبدأ بالإطلاق على السحرة الذين وصلوا إلى الأرض, فضرب أحدهم من ظهره, فوقع يوسف على الأرض, فحاول الساحر أن يضربه مرة أخرى بعد أن وقع في الأرض, وتفاداه ضربه بعدها بالسيف, ليقطعه لكن قام أحد السحرة بإنقاذه, فاكتشف بأنه سيتساعدون على قتاله, فقام بدحرجة خلفية, وأخرج مسدساه وبدء بإطلاق النار عليهم, وبعدها هاجم الثعلب بسرعته المعتادة, ثم جرى نحو الثعلب وامتطى ظهره, وبدأ بالضرب بالسيف وكان يقطعهم إرباً إربا , ولكن الكثرة تغلب القوة , فسقطاه ثنين بضربة مزدوجة من أعلا ظهر الثعلب , فهاجمهما الثعلب وقتلهم , واستمر في القتال , حتى منتصف الليل وكانت الليلة غائمة جداً , فبدأ المطر بالهطول في ذلك الوقت, فاستخدم مسدساه وبدأ بالإطلاق وهو يدور في مكانه ليقتل أكبر كمية منهم لكن استطاع الكثير منهم الهرب , وفجأة ظهر ساحر من أعلى المدرجات, وكان السحرة لم يبقى منهم إلا القليل , وقام ذلك الساحر برفع عصاه إلى السماء , وضربها في الأرض , فسقط الرعد على السحرة, فقال له : " يوسف " لماذا قتلتهم ؟ أليسوا معك, فرد عليه : يبدو عليك أنك مقاتل قوي , حسناً يبدو أنني سأتحداك , فرد عليه حسناً لنرى قوتك, وأمسك بسيفيه , لكن بدا الثعلب أنه يريد أن يقول له شيئاً عن ذلك المقاتل , ففهم منه أنه يريده أن ينتبه على شكل ذلك المقاتل , حين رأى وجهه رأى أنهما متشابهان تماماً , فاستغرب من الأمر , ولكن لم يعطي أي اهتمام, فقام يوسف بمهاجمته وهو يسرع كالبرق, وحن ضربه بالسيف الذي كان يرعد شرراً , وبعدها وجهه ذالك المقاتل عصاه ناحيته , فخرج الرعد منه, لكنه استطاع إن يتفاداها بمساعدة الثعلب , فقال : يبدو أنكما متفاهمان جداً, حسناً لنبدأ بالاستعراض, فهاجمه بعصاه فصد ضربته فرد عليه فضربه فصد ضربته , فابتعد متباعداً عنه , ووجه عصاه ناحيته ليخرج اللهب منها , فحاول يوسف الابتعاد عنها ولكنها أصابته في يده اليسر , وفاجأتا راو نيراناً تهجم عليه , كانت هي الثعلب , فاستطاع ذلك المقاتل إن يتفاداه فقام بتوجيه عصاه نحو الأرض التي فوقها الثعلب , لتخرج منها أشعة قوية لكن الثعلب أستحمل ضربه وبدأ القتال من جديد وبعدها بساعة ضن أنه قد انتصر فبدأ بالتوجه إلى يوسف ليقضي عليه, وفي ذلك الأثناء توقف المطر عن الهطول, وبدأت الغيوم تنقشع , لكن قبل أن يصل شعر بشيء خلفه فستدار فرأى الثعلب واقفاً وهو غاضباً , ففتح الثعلب فمه ليتكون بداخله اللهب , فبد ذلك المقاتل بمحاولة للهرب, لكن الثعلب قذف اللهب من فمه , لكنه لم يستطع الهرب, وأصيب في صده و سقط بعدها أرضا ثم ووقف متكأ على عصاه وبعدها ظهرت على جسده أشعة خضراء فقامت تلك الطاقة الخضراء بمعالجة جسده المصاب , فقرر ذلك المقاتل أن يهاجم بكامل قوته , فهاجم الثعلب وضربه بعصاه , فوقع الثعلب مغشياً عليه, ثم توجه إلى يوسف ليقضي عليه وينهي المعركة , وفي تلك الأثناء كان يوسف غاضباً جداً لأنه لم يستطع مساعدة الثعلب فظهرت علامة سوداء على ظهره ثم تحولت إلى اللون الأحمر , وخرجت منها خطوط حمراء غطت أجزاء من جسده وتقاطعت بعض الخطوط في عيناه , وبعدها غطت الأماكن التي لم تغيرها الخطوط إلى اللون الأسود , واختفت الخطوط وأصبحت سوداء , فصرخ متألماً فتحولت أسنانه إلى أسنان وحش كبير , وطالت أظافره , وانتفخت عضلات جسده وتغير لون شعره إلى الأبيض , وخرج من ظهره جناحان , سوداوان , ووقف على رجليه , وتقدم إلى ذلك المقاتل , واشتعلت يده لهباً , وقام بلكمه في وجهه , فسقط ذلك المقاتل أرضاً , وبعد أن وقف ذلك المقاتل على رجليه قام بتوجيه العصا نحوه لتتشكل كرة في وسط بطنه , وتدفعه إلى مكان بعيد , وقام ذلك المقاتل بالجري نحوه بسرعة كبيرة , وقام بضربه بالعصا برقبته , فغضب منه يوسف , واشتعل جسده لهباً , وقام بالطيران وهو مصطدماً به ليدفعه نحو المدرجات , وفتح فمه وتشكل اللهب بداخل فمه , وقذفه من ناحيته , لكنه استطاع أن يتفاداه , وتقدم يوسف ناحيته وضربه بمخالبه في بطنه لتخرج من ظهرته وحين أخرج مخالبه من بطنه بدأ ذك المقاتل بالنزيف , ثم قام ذلك المقاتل بغرز عصاه في بطنه , وغطى عصاه أشعة خضراء , ثم أخرجها لتتعافى الجروح , ثم قام بتدوير عصاه في يده , لتخرج منها دوامة من اللهب تصدم في يوسف , فسقط على الأرض , وبدأت الشمس بالشروق , وبعدها عاد يوسف إلى حالته الطبيعية , وجرى وأخذ السيف الذي كان على الأرض , وكان ذلك المقاتل يحاول أن يضربه ضربة محكمة ولكن وسف استدار ووضع السيف على رقبته , فسمع صوت صريخ لا يعلم من أين يقول له : لا تقتل أخاك , فارتبك يوسف , فقام ذلك المقاتل الذي كان أخاه بإبعاد السيف عن رقبته وضربه في بطنه ليقذفه إلى المدرجات , وبعدها حلق في السماء , ورفع عصاه ملوحاً بها في السماء لتتكون بها غيوم عند فوق رأس يوسف وقام بإنزالها للأرض مباشرتاً فنزل الرعد من تلك الغيوم لكن كانت المفاجئة , إذا برجل عجوز قد أنقذه وهو يحمله عل يديه , وقام ذلك الرجل برع عصاه الخشبية لتتشكل عليه أشعة , صفراء ويختفي , وظهرهم في غابة , بقرب من النهر وبعد عدة ساعات استيقظ يوسف , فسأل ذلك الرجل : لماذا أنقذتني ؟, فقال له : لأنك الوحيد الذي يستطيع أن يوقف " سايمونس " الثالث , فرد يوسف : ماذا أهذا اسم .. ومن هذا الشخص؟ , فرد قائلاً : إنه ثالث أسياد السحر وهو الرجل الذي تحديته , وأنا ثاني أسياد السحر ... ولكنه استطاع أن يهزمني منذ 25 عاماً .
    - فقال له : فرد عليه ذلك العجوز : من أين لك هذا السيف , فأخبره يوسف عن قصته , ومن أين حصل على السيف , أتعرف كيف تستخدمه ؟ , فرد عليه : بالتأكيد , فرد ذلك : كيف ؟ ....... فرد عليه : أليس أنه يطلق شراراً حين أغضب , فرد عليه : مستغرباً ماذا قلت ؟ تعرف كيف تستخدمه هههههه , إن هذا السي مثل العصا التي يستخدمونها السحرة , يبدو أنك تحتاج إلى تدريب يا هذا على استخدامه , فرد : حطناً , وماذا يري أن يفعل سانكونس , إنه سنتظر أن تصبح نجوم الموت في نسق واحد . فهو يحاول أن يمنع المقاتلين الموجودين من ينزعوه من السلطة , ليجلب أي وحش اسطوري من أي عالم ويسيطر عليه , ويحكم العالم , ومن أين اتت هذه الوحوش التي تجوب هذا العالم , فقال له انها اتت من عالم الوحوش لكن هذه الوحوش وحوش ضعيفة فقال بالسيطرة عليها والإستفادة من قواها وجعل أعوانه من السحرة كي لايخرج له أي شخص ويمنعه , لكن كان دانيال هو أكثر عقبتاً ضده لأنك كان يملك السيف الذي يملكه الآن لهذا حاول أن يقتله ونجح وأنت اخذت السيف , وفقال : هل انتهت أسالتك ؟ ....... رد عليه ك لا ........ لماذا تحولت إلى ذلك الشكل الغريب ؟ . فرد عليه أعتقد أن جرح التنين قد جدد خلاياك, الذي خدشك في ظهرك فقال له: كيف عرفت ؟ فقال له لأفرد قائلاًن ذلك التنين يحمي مدينة السحرة: ولم تستطيع البدخول إليها إلا إذا قتلته, وبالنسبة إلا الخدش الذي في ضهرك لقد رأيته , فرد قائلاً : إن مخلب ذلك التنين مسموم , فدخلت خلايا ذلك التنين في جسدك , وبمساعد قدرات اليف كنت معالج الزمن لتملك قدرته , فقال له حسناً لماذا اسمكما أثنينكما ماكنتوش , هذا لقب وحسب , رد عليه : ماهو اسمك ؟ , لقد نسيت , لا بل أكذب , لكني لا أريد أن أخبرك , وفي مكان آخر , في قلعة سيكشون الثالث بالتأكيد , كان سيكصون يتحدث مع أخبيه وقال له لقد كدت أن تهزم مع أنك أقوى السحرة يا يقوب , اتعرف لماذا , قال له : الأنه وحش ؟ , قال لا , بل هو أخوك , لكن بمساعدت السي الذي ليه وفتح الستار عن جثة التنين , كانت قطع التنين مصفوفة في القاع , ولن تسطتطيع هزيمته في المرة القادمة إلا إذا ملكت قواه نفسها , فأذخ دراع التنين المقطوعة , وخدش بها ضهره , ووجه عصاه نحوه لتخرج منها طاقة خضراء عالجته بسرعة رهيبة , وبعدها سأله أين ذلك الثعلب الذي كان معه , رد عليه : إنه الآن محبوس في قفص , قال : حسناً سأبدأ بالتدريب لأواجهه وأقضي عليه , فرد عليه : لا تستهزئ به في المرة القادمة لأنه سيكون أقوى بكثير في المرة القادمة , فقال له : حسناً , وبعدها بعدة شهور , وبعدها بعدة شهور كان يتدرب مع سايمونس , وكان سايمونس يقول له : لقد أنهيت التدريب الآن تستطيع أن تجرب قوتك , وأمسك بسيفه بإحكام فغطت سيفه أشعة صفراء اللون , وقذفها ناحية الأشجار , فتقطعت جميعها , فنظر إلى سيفه في دهشة ما كل هذه القوى , فقال له ك بالتأكيد لكن لم تصتتيع أن تهزم أحد إن لم تهزمني , لكن سمبوسة قد تعب ولم يستطع القتال , فتأكد سايمونس أن يوسف يملك قوة خارقة , وبعدها سأله يوسف , اين يعيش كباجي هذا , انه في قلعته الآن عليك أن تذهب على نهاية المدينة وسوف ترى بحيرة غوص بها وصل إلى القاع وسوف ترى قلعة تغطيها أشعة غير مرئية لكنك ستشعر بها اقتحم تلك الأشعة فستسطيع الدخول إلى القلعة ,

    يـتبع ..

    attachment
    0

  14. #13
    attachment

    الـتكمـلة ،،


    الأبواب فتحت , فرأى أخاه أمامه ويقول له مرحباً ياهذا أعرفك بنفسي أنا يعقوب , حسناً لنمل مابدأنا به , وبدأ القتلا حتى استمر إلى مدة طويلة وتعب الإثنين حتى كاد أن يغشى عليهما , ووضع يوسف سيفه على رقبته وو ضع يعقوب عصاه في وجه يوسف , ولكن لم يستطيعوا أن يقتلوا بعض فجاء فلافل وقال : ماذا تفعل ألا تقتله
    - و فقال له لم أقتل شخص من دمي , واستارا معاص لمواجهتاه ولكن هزمهما بسهولة , فقال يعقوب لأخيه : فلننقذ صديقك الثعلب ونهرب من هنا , وحين وصل إلى الثعلب وهو في القفص رآه وشعر أنه يكلمه وفهم كلامه وهو يقول له : أخيراً قد جئت لإنقاذي , فكسر القفص , وامتطى الثعلب معاً , وهربا من ذلك المكان , لكن قبل أن يخرجا من البحيرة , رأو سيمينس أمامهما , فقال حسناً حسناً تريدان الهر اهربوا لكن لوكنت رجال لما فعلتموا هذا ولقاتلتموني بعد اسبوع في ملعب مصارعة الثيران , وبعدها عادو ورآهم سامسونج وقرر أن يتدربا معاً , واستمر القتال مدة أربعة أيام , وفي النهاية سقطا معاً , وبعدها بيومين استيقضا , وتجهزا إلى المعركة , وقال لهم موبايلي إن لم تقتلاه قبل غروب الشمس ستهزمان بالتأكيد , لأن هذا اليوم هو اليوم المنتظر , إنه يوم نجوم الموت , وحين وصلوا إلى المظمار رأو برجاً قد بني , فدخلا المضمار وبعده طخلا البرج وبعدها قتلو الوحوش ووصلوا إلى القمةو , ورأو سايمونس هناك , فهاجماه وضربها , ولكنه لم يصبه شيئ وضربهم من اول مرة على الرقبة , وسدد أشعة عصا يعقوب وسيف يوسف , وضرباه في بطنه , رأو الثعلب يدفعه نحو الضربة ليصاب بها , وبدأ القتال الشرس , توات فيه ضربات النار والرعد , فقال لهما كحسناً لقد قرب الوقت المنتظر لم يبقى لكما الكثير , لكنهما خدعاه قاما بتوجيه نحهم ضربة , ليضرباه في رقبته ويوقعه أرضاً وقما يعقوب ويوسف بتشكيل دائة حوله , وبعدها كل واحد منهما قام بالسلاح ورفعه ليخرج من الأرض طاقة جبارة مشتركة بينهما ولم يتأثر , وقد وصل الوقت المنتظر , ولكن لم يصل إلى أي كلمة , وتحولوا إلى وحوش جبارة عند وصول البيتزا , ثم شكلا على جسديهما طاقة نارية , ليتسطما به ووقع مغشياً عليه و فأخذ يوسف سيفه ورماه في بطنه , حاول بشير أن ينزعه لكن لم يستطع , بعدها أتى ابراهيم الثاني وقال لهما لقد نجحتما , أعتقد أنه قد حاول وقت الفراغ , وتشكل حولهما هالة سوداء واختفيا معاً, ووصل يوسف إلى الأرض التي ولد فيها , ووصل بالقرب من شلالات النيجارا , ليرى فجأت خلفه مجموعة من الوحوش , فقام بالقضاء عليهم جميعاً , فعلم أن الأرض حدث بها مثلما حدث بالكون الآخر , وبدأت القصة مرة أخرى .

    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » X Kaito Kid X في يوم » 15-12-2005 عند الساعة » 23:32
    0

  15. #14
    attachment

    المـتسـابق الـثامـن : haruka


    في البداية هذه القصة روت عن خيالنا الواسع
    في أحد الأيام و في مكان هادئ كان مجموعه من الصغار يعيشون في هدوء في ملجأ صغير على شاطئ البحر ، و كانوا سعداء ، و لكن في أحد الأيام كانوا الاطفال يلعبون على الشاطيء وكان أورون و فرانكي و آكمي يساعدون مربيتهم التميسا على تنضيف الملجأ وتحضير الطعام ثم هجمت مجوعة من النينجا المجرمين تدعى فوكس هوند القرية، قالت التميسا: اورون اذهب واحضر الاطفال الأن و فرانكي و آكمي اذهبو أختبأو في مكان آمن
    آكيمي : اذهب لأحضارهم يا أورون , أخذ اورون سيفه وذهب الى الشاطيء وضل يذهب يذهب الا ان وجدو الصغار قد فارقوا الحياه ماتو على يد المجرمين والدم منتشر على جميع انحاء الشاطيء واصبح لون الماء احمر في كل مكان , سقط اورون على ركبتيه منهار عليه بما شاهده من الاطفال الابرياء و غضب وسحب اورون سيفه ولم يتمالك وراى مجموعه من العصابه ومهم الرشاشات ركض ارون مسرعآ متجاوزآ تلقات الرشاش ويقل واحدآ تو الأخر بكل مهاره وضل يقاتل ويقاتل تم قال زعيمهم : انسحبو يا رجال . تم اشر بأصبعه على اورون وقال : لنا لقاء أخر يا هذا . وكان اورون متعب والدم منتشر عليه ذهبو العصابه وتركو الخراب في في الملجأ والقريه تم اتو فرانكي و آكيمي


    وشاهدوا المنظر المريع وانصدما بذلك ولم يصدقو ما حدث انهارو بالبكاء وذهبو يتاكدو اذا ما زالو احيا
    جلبو الأطفال الا الملجأ فتفاجئت التميسا وحاولو ان يسعفو الاطفال لكن قد فات الأوان على ذلك ذهب كل من اورون وفرانكي وآكمي لدفن الأطفال وكلهم حزن وبكا على الاطفال الذين كانو مثل اخوه وضلت فرانكي تبكي وآكمي تهديء عليها وقام اورون بحمل بدفن الاطفال المساكين وبعد ذلك رجعو للملجأ المحطم الكل جلس في حاله صموت وبكاء لما جرى للاطفال وكان اورون في الشاطيء ويتحسر ندمآ وقهرآ ولا يعرف ماذا يفعل
    وكانو في حاله ذهول لماذا فهلو هذا بالأطفال الأبرياء تم رجع اورون الى الملجأ وقال : سأذهب لاقتلهم مثل ما فعلو باخوتي وقالت فرانكي : ساذهب معك لكن التميسا عارضتهم وقالت : لا تفعلو ذالك ارجوكم لا اريد ان يحصل ما حصل للأطفال قال اورون : لا استطيع ان اقف مكتوفي الأيدي سأذهب غدآ في الصباح حاولت التميسا بكل الطرق لمنعه لكن لم تفلح


    و قرروا الثلاثه الانتقام ودفاع عن سبيل ارواح اخوتهم الذين ماتو لم تستطع التميسا الذهاب معهم وقررت الأنتضار في الملجأ الا ان يعودون و بدأوا مغامراتهم للوصول الى العصابه وقررو الذهاب الى مدينه زانكين
    فقال اورون : هيا استعدو فالنذهب واطلاق سراح الابرياء

    وفي طريقهم للمجرمين اعترض طريقهم طفل مجروح ومليء من الدم واسعفوه حتى هدا واخبرهم بكل ماجرى له بان امه دافعت عنه ولكن لاجدوى من الاستمرار فخطفوها وتركوا الطفل غارق في دمائه الى ان جائوا واصطحبوا الطفل معهم ليساعد امه

    وها قد وصلوا تقريبا الى المقر وكل من اورون و آكيمي و فرانكي تجهيز نفسهم من كل هجوم
    وللحظ بان الصابه فوكس هوند القريه لم ترجع الدار
    فكان الباب محكما بقفل واخذ اورون سيفه وحطم القفل
    فأخذوا لهم فرصه للتفتيش واطلاق سراح الابرياء من قبضتهم

    نسل الخارجان من الحجره وطالعتهما الردهه المظلمه فوقف اورون بنصت بقلق ..كان يريد ان يستكشف المكان وهو يعلم ان زويد واسع الحيله
    ولعله قد اعد لهما شركا في مكان في ذلك الظلام وكان اورون يخشى ان يترك آكيمي وفرانكي وحدهما وهو يحاول تأمين الطريق الخروج من المنزل والا انقض زويد
    ورجاله عليهم فتفشل مهمته في آخر لحظهزكان وجود آكيمي وفرانكي بجوار اورون حمايه لهما معا

    ومره اخرى قال لهم تشبتا بي ولاتتركا ذراعي لاي سبب فأطبقت الفتاتان على ذراع اورون القوي فأحس بوجود عصابه زويد بقربهم وسار اورون والفتاتان خلفه ويتحسسان الجدران ببطء
    بحذر بدون ان يصدر
    عنهما اي صوت في ظلام وتذكر اورون الاتجاه الذي سار فيه داخل المنزل عند دخوله ليعود منه . كانت الردهه طويله امامه فسار بها حتى قطعها لنهايتها وبرغم الظلام كان يعلم ان نهايه الردهخ تتصل
    بحجره واسعه توأدي الى باب الخروج وبأعصاب حديديه وصل اورون طريقه حتى وصل الى باب ولم هناك اي اثر لزويد وعصابته وعندمالامست اصابع اورون مقبض الباب ليفتحه وجده محكما بقفل
    و تشبتت آكيمي وفرانكيبذراع اورون بقلق شديد قائله اني ارتعد من الخوف
    ربت فرانكي باصابعها الناعمه فوق وجنتيها مطمئنه فهدات الفتاه كأنما سرت طمأنينه عبر اصابعه ،وفتح اورونالباي ببطء واطل في حذر الى خارج
    كان هناك بصيص من الضوء ولكن لم يكن هناك احد خارج الباب
    وهتف اورون قائلا..هيا بنا

    ولكن قبل ان يتحرك هو معا فرانكي وآكيمي خارجا سمعاالثلاثه ضجه هائله بالخارج وكانها صياح آالاف الاشخاص وهم يقبلون نحو منزل زويدبغضب هائل
    ووقف نادر واجما لايدري سر مايحدث للخارج وفي كل مكان بالغابه كان رجال من اتباع زويد يصرخون في سكانها ..لقد قتل القريب ثلاثه من اتباع زويد وصاحبالخان وجاء ليختطف جاريه زويد
    ...امسكوا القاتل واقتلوه ..انه يختبئ في منزل زويد

    وهكذا تدافع الالاف في جنون نحو منزل زويد وبسرعه اغلق الباب وضاقت عينا اورون
    لقد ثبت زويد مره اخرى انه واسع الحيله حقا فها هو بدون حتى ان يتدخل او يطلق رصاصه واحده سيحصل على مايريد يقتل اورون ويستولي على القريه واي محاوله للتفاهم معا الالاف الثائره من طوارق لن تجدي لانهم سيندفعون كالمجانين نحوه ولن يتركوا له حتى فرصه للتأوه

    انهالت الضرباتفوق الباب الخشبي الثقيل و احضر البعض الفئووس ليحطموا الباب بها وبرغم متانته ادرك نادر انه سينهارخلال وقت قليل واحس اورون بالغضبالشديد لانها كانت المره الاولى التي يحس فيها بالعجز واخذ يفكر بسرعه واصوات الضربات الثقيله فوق الباب تزداد وتشتد وقال اورون-يبدو انه لافائده ان هذا الطارقي ذو دهاء منقطع النظير وقد احكم حبك خطته انه ثعلب بحق وهو يحصل بالحيله على مالايستطيعه بالقوه

    وكان الباب يوشك ان يتحطم لكثره ماناله من ضربات وكان عقل اورون لايزال يعمل بقوه رغم الموقف اليائس وكانت كل الطرق التي جالت بذهنه تحتم عليهما الهروب من المنزل للنجاه بحياتهما وكان ذلك مستحيلا والمنزل محاصر بالالاف من جميع الجهات وكانما اكيمي كانت تقرا افكاره فقد هتفت بعيون متالقه ان لدي فكره للهرب من هنا كيف فاتني ذلك



    ومن الحظ بان كانت لديهم جاسوسه خطيره في عصابتهم
    فراقبت كل حدث وسرعان ماظهرت في عيونهم فأخذت تقاتل و اورون
    يبارزها بسيفه الحاد حتى وصلا باقي العصابه

    ولكل من آكيمي وفرانكي بدأ في المقاتله واستخدمت آكيمي شعوذتها دام فرانكي تقاتلهم بسكينها الخاص ولكن
    سرعان ماوصل زويد ورجاله واخذ يساعد ميريل في المقاتله
    اخذا يقاتلان ويقاتلان بدون يئس وفي لحظه الاخيره استسلم رجاله وكذلك مساعدته

    لم يبقى الا اورون و عدوه واكيمي وفرانكي استسلما لتعبهما اورون في وضع حرج

    لم يستطع حتى دفاع عن نفسه ومساعدتيه عاجزين عن الحركه وبعد قليل ظهر لهم رجل مالم يتوقعه زويد يامي يوغي كولو يحب الظلام واراد تخلص من زويد ورجاله لانقاذ القريه
    واستعمل قوه الظلام ويختفي مع الظل وفجاه يظهر من وراء زويد ويضربه ضربته الخاصه بكل حقد وكراهيه مع تكرار تلك الهجوم عده مرات الى ان مات زويد وهو يسيل منه الدماء وهذا نهايه الغشاشين ومكارين
    وبعدها انتهت الحرب بينه ومفاجأه من مربيتهم التميسا بانها اعدت الطعام واحييوا الضيف يامي كما رحبت فرانكي حيوانها الجديد (النمر)واعتبرته
    صديقها الذي ساعدها وساعدته


    وبعد فتره قصيره سمعت آكيني طرق باب فافتحته والا قد تجد زميله زويد(ميرل)تتأسف عليها طالبه منها العيش معهم ومشاركتهم في السلام نحو قريتهم وعاش الطفل وامه في سعاده تحت سفق واحد وبدءوا حياتهم من جديد بعيده عن زويد المكارورجاله

    THE END

    attachment
    0

  16. #15

    attachment

    المـتسابق الـتاسع : lonely


    هذه مشاركتي في المسابقة:


    في اخر يوم من أيام الصيف وفي الليلة السابقة لأول يوم في العام الدراسي كانت فتاة تدعى ليلى تتمشى على شاطىء البحر حينما سمعت صوتاً غريباً يصدر من مكان قريب في البحر فدفعها فضولها وحبها للقصص الخيالية الى إحضار قارب والذهاب الى مصدر الصوت وهناك سمعت الصوت مرة أخرى ولكن هذه المرة كان قادماً من مكان آخر. وضلت على هذه الحال حتى وصلت الى جزيرة لم ترها من قبل.
    نزلت من القارب واخذت تتجول في الجزيرة وبعد قليل رأت مجموعة من النساء يتجهن إليها ، عندما بدأنّ بالاقتراب منها لاحظت شيئاً غريباً عليهن وهو أنه كانت لديهن أجنحة. وما أن وصلوا اليها حتى بدأن بالترحيب بها واحتضانها كأنهن يعرفنها جميعاً .
    ثم تقدمت اليها احدى الجنيات وقالت:"مرحباً بك يا اميرة لليان الى مملكتك."
    تعجبت ليلى من كلام السيدة فقالت لها: "لابد انك اخطأت بيني وبين فتاة اخرى اسمي هو ليلى وليس لليان كما انني لم ارى هذه الجزيرة من قبل فكيف تكون مملكتي؟!؟؟ "
    قالت:" لكن انت لليان ابنة الملكة عبير الزهر وانا اعرفك منذ كنت طفلة صغيرة ، اسمي هو لميس وانا كنت مستشارة الملكة عبير -امك- حتى توفيت بعد ولادتك بسنة ونصف."
    لكن ليلى عنيدة ولم تكن لتصدق قصة الجنية لميس ، مع انها قد عاشت في دار للايتام حتى اصبح عمرها عشر سنوات، عندما تكفلت بها عائلة وهي لم تعرف والديها الحقيقين في حياتها.ففكرت بشيء تنفي عن طريقه كلام الجنية وقالت:"حسناً لنقل انك محقة واني ملكة هذه الجزيرة فكيف اكون ملكة هذه الجزيرة وانتن جنيات وانا من البشر؟!؟!؟"
    ابتسمت الجنية لها : "ومن قال انك لست جنية؟" وما ان انهت جملتها حتى انبثق ضوء من ظهر ليلى ونما زوج من الاجنحة هناك. لكن ليلى العنيدة عندما رات ذلك لم تغير رايها وتركتهن وانطلقت الى القارب الذي جاءت به حيث وجدت معطفاً غطت به اجنحتها وعادت الى بيتها واتجهت مباشرةً الى السرير .
    لكن الاحداث الليلة الغريبة لم تكن قد انتهت بعد. فقد حلمت ليلى بحلم عجيب ، رات نفسها في قاعة عرش كبيرة وكانت هي تجلس على كرسي الملكة وبجانبها كرسي اخر وكانت الجنية التي تدعى لميس تقف بجانبها، وعندما نظرت خلفها رات لوحة لامرأة لم ترها من قبل لكنها احست انها تعرفها منذ زمنٍ بعيد فهمت بسؤال السيدة لميس. لكن امها طرقت باب غرفتها لتوقظها قبل ان تتمكن من ذلك. ما ان استيقظت ليلى حتى تحسست ظهرها لتكتشف ان الاجنحة مازالت في مكانها.فتمنت في نفسها لو تختفي هذه الاجنحة السخيفة لانه من الصعب ان تفسر وجودهما لوالديها عندما تخرج من غرفتها. فاختفت الاجنحة بكل بساطة استجابةً لامنيتها.
    ذهبت ليلى الى المدرسة وهي مشتتة الافكار . وعندما دخلت الى صفها هرعت اليها فتاة كانت تبدو مألوفة لها. قالت لها الفتاة :"مرحباً ليلى ، الم تعرفيني ؟انا رؤى ."
    انقطع حبل خيال ليلى عندما سمعت اسم رؤى التي كانت اعز صديقاتها قي دار الايتام الذي عاشت فيه ، وهي لم ترها منذ تكفلت بها عائلتها الحالية. بدأت الصديقتان بالكلام معاً عن عوائلهما الجديدة . وبعد نهاية اليوم الدراسي قررت ليلى إخبار رؤى بما حدث لها بالليلة السابقة ، وعن الاجنحة التي اختفت فقط لانها تمنت ذلك. صدقتها رؤى وقالت لها: "دعينا نذهب الى منزلينا ونلتقي في الثالثة ظهراً على شاطىء البحر ."
    عندما التقتا عند الشاطىء لاحظتا شيئاً يطفو على سطح الماء ،فذهبتا لتريا ما هو . عندما وصلتا اكتشفن انه قارب صغير لا يكفي حتى لجلوس طفلٍ داخله ، حملته ليلى ووجدت انه يحتوي على لفافة صغيرة . فقالت لرؤى: "دعينا نرى ما بدخلها لكن اعتقد انه من الافضل ان نذهب الى مكان لا يرانا به احد ، لا ينقصنا الا ان يحدث شيء غريب امام اعين الناس."
    فانطلقتا الى كهف لا يذهب اليه الكثير من الناس و هنالك فتحتا اللفافة .فوجدتا داخلها ثلاثة اشياء :تاجٌ فضي ، و تاجٌ ذهبي ،و صورة .
    اخذت رؤى التاج الفضي بينما اخذت ليلى التاج الذهبي وارتديتاهما ، وما ان فعلتا ذلك حتى انبثق ضوء من ظهريهما ونمت لهما اجنحة. تعجبت ليلى وقالت:" حتى انت يا رؤى ؟" بينما قالت رؤى :" كيف حدث هذا؟ قد نجد تفسيراً في الصورة."
    كانت الصورة لجنية تحمل بين ذراعيها طفلتين رضيعتين لا يبدو ان عمرهما يزيد عن السنة. وكان على كتف كل واحدة منهما وحمة على الكتف الايمن واحدة كانت الوحمة لديها على شكل نجمة والاخرى على شكل هلال.
    نظرت الفتاتان الى بعضهما ثم الى الصورة ثم وبكل بطء ازاحت كل منهما قميصها عن كتفها لتظهر الوحمة التي على كتفها . فقد كان على كتف ليلى وحمة على شكل نجمة و رؤى لديها وحمة على شكل هلال. فقالت ليلى : "انا لا احتمل هذا لنذهب الى تلك الجنية ونسألها عن تفسير لهذا فقد بدأ هذا يزعجني ."
    فاستوقفتها رؤى قائلةً :" كيف نتخلص من هذه الاجنحة ؟ هل ستختفي اذا تمنينا ذلك؟"
    فاجابتها ليلى: "اعتقد ذلك . " فتمنيتا ان تختفي الاجنحة فاختفت بكل بساطة.
    انطلقتا بقارب الى الجزيرة . وعندما وصلتا فوجئتا باستقبال حافل من قبل حميع سكان الجزيرة، تترأسه الجنية لميس التي رحبت بليلى و رؤى قائلة:" مرحباً بكن ، أرى يا لليان انك قد احضرت اروى معك."
    فقالت لها ليلى:" من اروى؟ هذه رؤى صديقتي وقد اكتشفنا قبل قليل انها جنية ، هل لديك تفسير لذلك؟"
    اجابتها السيدة لميس :" بكل سهولة انت وهي اختان و الطفلتين الوحيدتين للملكة الراحلة عبير."
    قالت ليلى ورؤى في الوقت نفسه:" ماذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لكننا في العمر نفسه لا يمكن ان نكون اختين."
    اجابتهما السيدة لميس وهي تبتسم:" بلى يمكن لانكما توأم غير متطابق." وعندما رأت نظرة عدم تصديق على وجهيهما قالت:" اعتقد انه يجب ان اخبركما كل شيء من البداية :منذ ثلاثة عشر سنة انجبت الملكة عبير الزهر طفلتين توأمتين اطلقت على احداهما اسم لليان وعلى الاخرى اسم اروى ، وقد ولدت كل واحدة منهما وعلى كتفها الايمن وحمة تمثل جزءً من الوحمة الموجودة على كتفها (الهلال والنجمة).
    " و بعد سنة ونصف من ولادتهما توفيت الملكة عبير، وحزنت المملكة كلها على فقدانها إلا هدير التي كانت احدى ساكنات الجزيرة ،ولكن احداً لم يكن يحب الاقتراب منها لانها جنية حقودة . وقد استطاعت هدير ببعض الوعود الكاذبة اقناع بعض الاشخاص في مساعدتها على التخلص من الطفلتين حتى تستطيع بذلك الاستيلاء على الحكم.فقرروا خطفهما . ولكن الحراس تمكنوا من اللحاق بهم واستطاعوا استرجاع اروى لكن اتباع هدير تمكنوا من الهرب ومعهم لليان. ولم يعرف احد ما حدث لها وبعد فترة قصيرة توفي الملك حزناً على زوجته وابنته .وقد كانت هذه افضل فرصة لهدير واتباعها فخطفوا اروى واعتقد انهم ذهبوا بها الى حيث ذهبوا بلليان.
    "و منذ ذلك الحين اصبحت هدير الملكة ،وقد اختفى كل اتباعها الذين ساعدوها حتى تصل الى ذلك المنصب. وبالامس فقط عدت انت يا لليان الى شعبك الذي عانى كثيراً بعد اختفائك . وعدت اليوم بعد ان وجدت اختك اروى ، والشعب كله موجود هنا حتى يعيدكما الى قصركما ."
    قالت رؤى-او من الافضل ان نقول اروى منذ الان-:"ماذا تقصدين ، هل تريديننا ان نحكم هذه الجزيرة؟نحن لا نزال في الثالثة عشرة ، لا يمكن ان نحكم الجزيرة."
    فقالت لها السيدة لميس:"انا سأكون موجدة كي اساعدكما دائما،والان هيا بنا إلى القصر ،لابد ان هدير ستجن عندما ترى انكما قد عدتما."
    انطلق شعب الجزيرة تتوسطهم لليان واروى . وعند بوابة القصر اندفعت هدير لترى سبب هذا تجمع ،فذهبت اليها السيدة لميس وقالت لها مباشرة وبدون مقدمات :يا هدير لقد عادت لليان واروى لذا اعتقد انه من الافضل ان تتركي القصر حالاً قبل ان يؤمر بسجنك بتهمة التعدي على حقوك المملكة.
    فرت هدير هاربة عندما سمعت ذلك ولم يرها احد منذ ذلك اليوم .واصبحت لليان ملكة الجزيرة لانها كانت اكبر من أروى بعدة دقائق حسب ما قالته لهما السيدة لميس . و بعثوا إحدى الجنيات الى العائلتين التين تبنيتا اروى ولليان لتخبرهم بانهما قد وجدتا عائلتهما الحقيقية .وقد كانت السنوات التي حكمت فيها لليان المملكة من اسعد السنوات التي مرت بها الجزيرة وقد عم السلام والوئام فيها.

    تمت

    الشخصيات

    ليلى رؤى أروى لليان

    attachment
    0

  17. #16
    attachment

    المـتسابق العـاشـر : ice_blue_eyes - صديقة ساسكي - kakashi lover


    خوش أميرات


    البداية في قصر كبير للملك "ليون" .. حيث جمع الملك أسرته المكونة من ابنته الكبرى "ريسا" والصغرى "ريليسا" وزوجته "ايلي" ليبلغهن بخبر مهم :-
    ليون : يا فتياتي .. الحقيقة لقد تناقشت مع والدتكن كثيرا في هذا الموضوع .
    ريليسا : أي موضوع يا والدي ؟
    ليون : إنه موضوع الحكم .
    نظرت كل من ريليسا وريسا لبعضهما بحقد في وقت واحد :-
    ليون : ولقد قررنا قرارا .
    ريسا : لابد أنني سوف آخذ الحكم .
    ايلي : دعي والدك يكمل كلامه .
    ليون : لقد قررت ان عليكما الزواج لاخذ الحكم .
    ريسا وريليسا : ماذا ؟!!
    ليون : هذا هو شرطي .. من تتزوج أولا سوف تأخذ الحكم .
    ريسا : هه .. لا مانع عندي .. فسوف أحصل على عريس بمجرد إشارة من إصبعي .
    ريليسا : أما انا فسوف أحصل على عريس بنظرة من عيني .
    ريسا : سوف نرى هذا .
    ليون : وهناك مهلة لهذا .
    ريسا وريليسا : مهلة ؟؟!!
    ليون : أسبوعان .
    ريليسا وريسا : أسبوعاااااااااان ؟؟!!!!!!!!
    ليون : هذا كل ما لدي إنصراف .
    غادرتا مذهولتين من قرار والدهما ، وصلتا لباب الغرفة :-
    ريليسا : إبتعدي ، أنا سوف أمر أولا .
    ريسا : بل أنا ، الكبير اولا .
    ريليسا : بل أنا .
    ريسا : قلت أنا .
    أخذتا تتدافعان عند الباب :-
    ليون وايلي : يا إلهي أعنا !
    مرت ساعتان على إصدار الوالد للقرار .. كانت ريليسا في غرفتها حين كانت تفكر بما يلي :-
    ريليسا : يا إلهي .. ما هذا الشرط الصعب ؟ كيف لي أن أجد زوجا في أسبوعين ؟؟ اممم .. اريد لزوجي ان يكون وسيما .. هادئا .. ذكيا .. باردا .. آآه يا إلهي أخشى ان يغمى علي .. ولكن .. ما هي الطريقة التي يمكنني بها التعرف عليه ؟؟ ... اممممم .. ها !! فكرة .. لقد وجدتها !!
    اخذت تجري نحو الباب لتخبر والدها بالفكرة أما في هذه الأثناء في الغرفة المجاورة وهي غرفة الأميرة ريسا التي كانت تفكر كذلك :-
    ريسا : آه .. شرط صعب !! .. كيف أجد زوجا لي في وقت قصير كهذا ؟؟ أريده أن طيبا ، وجذابا ، ابتسامته ساحرة وأسنانه تلمع ، وشعره حريري .. وإن لم تنطبق عليه هذه المواصفات فسوف أقطعه بهذا المنشار ( أخرجت منشار من تحت سريرها !! ) .. اممم .. كيف أحصل على مرادي ؟؟ .. كيف احضره إلي ؟؟ ... ها !! خطرت لي فكرة !! فكرة !!
    إنطلقت تجري نحو الباب في نفس الوقت الذي خرجت فيه ريليسا للمر وإلتقت بريسا !! :-
    ريسا : ريليسا ؟؟
    ريليسا : ريسا ؟؟
    ريسا : هممم ( بحقد ) يبدو أنكي وجدتي فكرة للحصول على زوج .
    ريليسا : اجل بكل تأكيد وهي فكرة مضمونة النجاح .. هذا يعني .. ودعي العرش يا أختاه .
    ريسا : أنتي تخرفين .. ففكرتي أيضا رائعة وسوف تحقق لي النصر عليكي.
    ريليسا : هه .. سنرى .
    أخذتا تزيدان في سرعتهما في المشي .. أكثر فأكثر .. أكثر فأكثر .. :-
    ريسا : لن تفوزي علي حتى لو كنا في سباق .
    أخذتا تزيدان سرعتهما في المشي حتى لا تخسران في السباق :-
    ريليسا وقد رفعت ثوبها بيدها وأخذت تجري في الممر لتسبق ريسا : سوف ترين أني سأفوووز يا ريييسا .
    ريسا رفعت ثوبها كذلك : لا وألف لاا يا غبية .
    أخذتا تتسابقان في الممر أمام جميع الخدم !! ( خوش أميرات خخخخخ )
    متجهات لغرفة الملك الذي كان يستعد لاخذ قيلولة تريحه من أتعاب العمل :-
    ليون : وأخيرا .. بعض الراحة .
    فتح الباب فجأة مصدرا صوت عالي يبعد النعاس من العيون :-
    ليون : .... .
    ريسا : أبي .. لقد خطرت لي فكرة .
    ريليسا : لقد خطرت لي الفكرة قبلها !!
    ريسا : كاذبة !! انا قبلكي .
    ريليسا : بل أنا ولا تناقشي .
    ليون : يا إلهي .. حسنا .. ريسا .. قولي فكرتكي اولا .
    ريسا : هع هع .
    ريليسا : اييه .. هذه المرة فقط .
    ريسا : لقد شغلت عقلي يا والدي .. إن كنت أريد أن أحصل على عريس لي خلال أسبوعان فعلية أن يكون شابا ذا أخلاق ومحترم لا يهتم بنفسه بل بزوجته وبالشعب ( مين اول كان يقول يريده بشعر حرير وإبتسامه ساحرة خخخخخخ ) .. ولهذا علي أن أراه كيف يتصرف مع الناس الآخرين وأحكم عليه .. فما هي أفضل طريقة ليحدث هذا ؟ هي أن أقيم حفلة وادعوا إليها كل السادة العالي الشان لكي اختار من هو أفضلهم .
    رفعت رأسها متفاخرة تنتظر ثناء والدها عليها ولكنها بدل سماع كلمة ثناء واحدة سمعت صوت ريليسا تنعتها بالسارقة :-
    ريسا : من أصدر ذلك الصوت القبيح ؟!
    ريليسا : أنتييي ساارقة !! أيتها الأخت الكبرى الساارقة !! لقد سرقتي فكرتييي ، سرقتها أمام عيني !!!
    ريسا : انا لم أسرق شيئا يا غبية ! لقد حصلت على هذه الفكرة من ذكائي الخاص .
    ريليسا : ولكنها نفس فكرتي .
    ريسا : أنتي السارقة وليس انا .
    ريليسا : كااذبة !!
    ريسا : ماذا ؟؟ لم أسمع !!
    ليون : يكفي يا بنات يكفي .. حسنا .. فكرتكما إقامة حفلة ؟؟ حسنا انا موافق عليها وتبدو لي فكرة جيدة لإختيار عريسكما .. ولكن أريدكما أن تحسنا التصرف وتجهزا كل شيء للحفلة لن تتدخل والدتكما في الإعدادات عليكما القيام بكل شيء لوحدكما .. فهموم ؟؟
    الفتاتان بحقد : .. مفهوم .
    ليون : حسنا هيا غدا تبدآن بالتجهيز .
    ريسا وريليسا : حاضر .
    ليون : يمكنكما الإنصراف .
    إتجهت الفتاتان لباب الغرفة وكالعادة تدافعتا لعبوره اولا :-
    ليون : يا إلهي .. لا امل منهما .
    وفي اليوم التالي :-
    ريسا من النافذة : قوموا بتنظيف الحديقة من كل شيء يجعل مظهرها سيئا .
    ريليسا من النافذة الاخرى : تأكدو انه لا توجد حيوانات ضارية في الحديقة .. السنة الماضية دخل علينا ذئب جائع للحفلة !! .
    ريسا : ولا تنسوا تعليق بعض الأشكال الشاعرية على الأشجار .
    ريليسا : اجل ، كسكين او ما شابه .
    ريسا : لا تسخري يا تافه .
    ريليسا : انا لا أسخر بل أقول الحقيقة .
    ريسا : حقيقة في عينك .
    امسكت ريسا حذائها في يدها ورته على ريليسا فأصابها في رأسها وسقطت لداخل الغرفة لانها كانت تطل من النافذة :-
    ريسا : تستحقين .
    اطلت ريليسا مجددا من النافذة ورمت هي الاخرى حذائها على ريسا التي لم تسقط إلى داخل الغرفة .. بل سقطت خارج الغرفة .. أي سقطت من النافذة حوالي طابق كامل ووقعت على الأرض .. هرع الخدم ومن في الحديقة إلى ريسا لينقلوها للمشفى وأخذت ريليسا تضحك بشر من الاعلى .. نهضت ريسا كالعفريت ولم تصب بخدش واحد .. وأخذت ترمي ريليسا بحذائها المتبقي وأحذية الخدم الاخرين ... :-
    ( خوش اميرات )
    وأخيرا إنتهت الإعدادات على هذا النحو خلال أسبوع كامل !! وبقي أسبوع من المهلة المحددة للحصول على عريس وفي صباح يوم السبت الباكر ، نهضت ريليسا من نومها الساعة الخامسة صباحا !! قبل أن يستيقظ احد .. بعد لحظات خرجت من غرفتها ترتدي عبائة سوداء تخفي بها وجهها وجسدها كاملا وكانت تبدو كالساحرات .. خرجت من القصر وإتجهت للحديقة التابعة له .. سارت مدة دقيقة ووصلت إلى كوخ صغير في وسط الحديقة تخفيه الأشجار الكثيفة والظلمة المخيفة .. طرقت الباب 3 مرات متتالية ثم بعد لحظات طرقت طرقة اخرى .. فتح الباب ودخلت .. ( خوش أميرة خخخخخ ) :-
    ريليسا : هل كل شيء جاهز ؟؟
    عجوز كان يسكن في الكوخ : اجل يا آنستي كل شيء جاهز .
    ريليسا : جيد .. لا تنسى .. أريده بعد خمسة أيام .
    العجوز : تأكدي أنه سيصلكي قبل ذلك الوقت .
    ريليسا : أعتمد عليك ... علي المغادرة قبل أن يراني أحد .
    العجوز : تفضلي من الباب الخلفي يا آنسة .
    ريليسا : شكرا لك .. ولا تنسى بعد خمسة ايام .
    غادرت من الباب الخلفي عائدة للقصر .. بعد لحظات من خروجها طرق أحد آخر الباب 3 طرقات متتالية ثم بعد لحظات طرقه طرقه واحدة .. :-
    العجوز : تفضلي .
    دخلت فتاة ترتدي كريليسا .. أي عبائة تخفي ملامحها وجسدها :-
    العجوز : اهلا آنسة ريسا .
    ريسا : هل هو جاهز ؟؟
    العجوز : بكل تأكيد جاهز تماما .
    ريسا : جيد .. لا تنسى .. أريده بعد خمسة ساعات .
    العجوز : سيكون عندكي قبل ذلك .
    ريسا : رائع .. هل يعلم احد أنني آتي إليك ؟؟
    العجوز : كلا .
    ريسا : وهل هناك أحد آخر طلب منك ما طلبته ؟؟
    العجوز : كلا أبدا .
    ريسا : جيد .. مسكينة يا ريليسا سوف أكون أفضل منكي في الحفل .. سوف أكون النجمة مواااااااااهاهاهاهاهاها ..
    العجوز : ألن تغادري ؟؟
    ريسا : هاهاها ... !! آه صحيح .
    العجوز : إذهبي من الباب الخلفي حتى لا يراكي أحد .
    ريسا : شكرا لك يا سيدي .
    غادرت من الباب الخلفي .. وعادت كل من ريليسا وريسا لغرفتهما دون أن يراهما أحد .. ،، في اليوم التالي وعلى الفطور :-


    يـتبع ..

    attachment
    0

  18. #17
    attachment

    الـتكمـلة ،،

    التكملة ^^ tongue


    ليون : كيف احوال التجهيزات ؟؟
    ريسا : جيدة .
    ريليسا : رائعة .
    ايلي : هل كل شيء جاهز لإختيار العريس ؟؟
    ريليسا وريسا : بكل تأكيد .
    ليون : إذا هذا آخر أسبوع .. أرجو لكما النجاح .
    ريليسا : هه لا احتاج للحظ .
    ريسا : مغرورة .
    وبعد خمسة أيام !!!!!! :-
    ريسا : اليوم يوم الحفل .
    ريليسا : سوف احصل على زوجي اليوم .
    ريسا : سنرى .
    ريليسا: هه .. سترين أنكي سوف تكونين مهزلة القرن عندما ترين ثوبي .
    ريسا : سوف نرى ماذا سيحصل لكي عندما ترين ثوبي .
    وهكذا .. إرتدت كل من الاختان ثوبهما .. لأن المدعوين بدؤوا بالحضور .. كانت ريليسا في غرفتها وكذلك ريسا .. قررت ريسا أن تخرج وكذلك قررت ريليسا في نفس الوقت .. خرجتا :-
    ريليسا: آآآآآآآآآآآه ؟؟؟؟؟؟؟
    ريسا : ماذااااااااااا ؟؟؟؟؟؟؟؟
    كانتا ترتديان نفس الثوب .. نفس التشكيلة !! نفس الكل شيء !! :-
    ريسا : ما ماذا ؟؟
    ريليسا : كيف حصل هذا ؟؟ لابد انكي قلدتني !!
    ريسا : انتي من قلدني .. لقد صممت فستاني عند أفضل المصممين .
    ريليسا : وأنا كذلك .
    ريسا : .......... هل كان مصممكي يعيش في الغابة الخاصة بالقصر ؟؟
    ريليسا : ......... اجل .
    ريسا : .. إنه مصممي !!
    ريليسا : ماذا !!
    ريسا : لقد قال لي أنه لم يصمم هذه التصميمة إلا لي فقط .
    ريليسا : ولقد قال لي هذا أيضا .
    ريسا : الكاذب .
    ريليسا : سيندم .
    خادمة : لقد حان وقت نزولكما لإلتقاء الضيوف .
    ريسا : فيما بعد .
    رفعتا ثوبهما وغادرتا تجريان بسرعة كبيرة للإنتقام من المصمم .. بعد دقائق عدن للحفلة بعد قتل المصمم >< ( خوش أميرات )
    (( يعني المصمم كذب على ريسا وقا للها هذي التصميمة ليكي لوحدك .. بعدين جات عنده ريليسا وقال لها على نفس تصميمه ريسا هذي التصميمه لكي وحدة خخخخخخخخخخخخ خوش عجوز ))
    ريسا ( وهي تنزل درج قاعة الحفلات ) : الآن نحن مهزلة الحفل .
    ريليسا ( تنزل بجانب ريليسا ) : كله بسببكي .
    ريسا : أصمتي .
    ريليسا : الجميع يحدق لنا .
    ريسا : بل لي .
    ريليسا : لا تحلمي بل لي .
    ريسا : لي .
    أخذتا تتدافعان وهما تنزلان الدرج .. :-
    ريسا : يكفي سنسقط .
    ريليسا : توقفي اولا .
    وحدث ما خشاه الجميع !! .. :-
    ريليسا وريسا : آآآآآآآآآآآآآ ......
    سقطتا من فوق الدرج امام جميع الحضور ...... :-
    الحضور : ........................ .
    ريسا : كله بسببكي .
    ريليسا : بل انتي !!
    تهاتف الوسيمون لمساعدة الأميرتان :-
    ريسا وريليسا : ( laugh )
    وسيم ما : هل أنتي بخير آنسة ريليسا ؟؟
    ريليسا : اوه نعم شكرا لك .
    وسيم آخر : آنسة ريسا أساعدك على الوقوف ؟؟
    ريسا : أشكرك جدا لم يحدث شيء ^^ . ( لا والله ؟؟ )
    وبعد ربع ساعة من بداية الحفل تقدم شاب وطلب من ريليسا الخروج للحديقة .. بينما لم يتقدم احد إلى ريسا :-
    ريسا : تبا !!! لن أسمح لها بالحصول على الحكم !!
    غادرت خلفهما متلصصة حتى لا تجعل ريليسا تهنأ أبدا .. كانت ريليسا مستمتعة مع ذلك الشاب الوسيم إشتعلت ريسا غضبا !! :-
    ريسا : سوف ترون .. إنهما يمشيان في النقطة التي أريدها تماما .
    اخرجت من جيبها جهازا ... خرج اللهب من عينيها .. ضغطت على زر أحمر كان في منتصف الجهاز ..... بعد ذلك لم تسمع إلا متفجرات تنفجر وصوت ريليسا والشاب الذي معها يصرخان !!!!! :-
    ريسا : موااااااااااااااااااااهاهاهاهاهاهاهااهاهاهاهاهاهاا اااا ( خوش اميرة تقتل أختها بالمتفجرات زارعاهم في الأرض خخخخخ )
    رياس: مواااااااهاهاهاهاها لقد أشبعت غليييي .
    إلتقتت لتغادر .. تقدمت خطوة واحدة وسقطت في حفرة :-
    ريسا : آآآآآآآآه ما هذا ؟!!!
    كانت متمسكة بحافة الحفرة .. نظرت للأسفل :-
    ريسا : ها ؟؟
    كانت الحفرة في الأسفل مليئة بالسيوف المستعدة لتمزيق كل من يسقط في الحفرة !!
    ريسا : !!! لابد انها ريليسا !! ماذا ستفعل لو سقط فيها أحد الحضور ؟؟
    إنها مجنونة !!
    لحظات وبدأت السيوف التي كانت موضوعه على أرض آلية بالإرتفاع للاعلى :-
    ريسا : ماذاااااااااا ؟؟؟؟؟؟؟؟
    حاولت رفع نفسها للأعلى ولكن لا جدوى :-
    ريسا : يا اميييي سوف تقتلنيييي .
    أصبحت السيوف قريبة جدا منها من شدة خوفها رفعت نفسها بأقصى ما تملك من طاقة حتى خرجت من الحفرة وإبتعدت عنها !! :-
    ريسا لاهثة ودموعها تسيل من الخوف : آه .. آه .. كان هذا وشيكا .. إنها تستحق ان أفجر لغما في رأسها !!
    نهضت ورتبت ملابسها وغادرت للداخل بسرعة قبل أن يراها أحد بعد سماع صوت المتفجرات !! :-
    وفي غرفة الحفلات :-
    احد الشباب : آنسة ريسا أين اختك ؟؟
    ريسا : لقد ماتت .
    الشاب : ؟؟؟ !! ماتت ؟؟؟!!
    ريسا :اجل .
    الشاب : ولكن ... ألم .. تكن قبل قليل ...
    ريسا : ماتت وإنتهى الأمر !!
    الشاب : ........................ .
    فجاة دخل أحدهم من الباب ملوثا بالتراب شعره منكوش وشكله مخيف :-
    ريليسا : ريييييييييييساااااااااا أيتهاااااااا الخااااااااائنة !!!!!!!!
    ريسا : ألا تزاليييييييين حية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ريليسا : الوييييييييل لكييييييييييييييييي .
    قفزت عليها وإشتبكتا في صراع :-
    ريليسا : هل تحاااولييييييين قتلييييييييي ؟؟؟؟؟؟؟؟
    ريسا : أنتي أيضا حاولتيييييييي قتليييييييييي !!
    ريليسا : الحفرة لا شيء مقابل ألغاااااام !!!!!!!
    لم ينظر المدعوون لباقي الصراع لأن ريليسا أخرجت سيفا من تحت فستانها وأخرجت ريسا منشارا من تحت فستانها أيضا وبدأتا بالصراع !!
    ( خوش اميرات )
    وهكذا غادر المدعوون بسرعة خوفا من ما حصل للشاب المسكين الذي لفض انفاسه الأخيرة .. وهروبا من ريسا وريليسا ولم تستطع أي من ريسا وريليسا الحصول على عريس بعد ذلك .. ولهذا فقد اخبرهما والدهما أنهما فشلا في تحقيق الشرط للحصول على الحكم .. فعليهما أن ينسيا خلافاتهما أولا وان يتعلما التعاون والتفاهم فيها بينهما عندها سوف يفكر في ان يقوم بعمل شرط لهما مرة أخرى .. وأمرهما بالإنصراف من الغرفة .. إتجهتا إلى الباب .. وكالعادة بدأتا بالتدافع قبل المرور عبره :-
    ريسا : انا أولا .
    ريليسا : بل انا .
    ريسا : ألا يكفي تشويهكي لصورتنا في الحفل ؟؟
    ريليسا : انتي المذنبة وليس انا !!
    ريسا : تبا لكي .
    ريليسا : إني أتعهدك بقتلك في يوم من الأيام .
    ليون : آآه يا رأسي .. لا فائدة ترجى منهما مدى الحياة .
    ايلي : الأفضل لك ان لا تتخلى عن الحكم .
    ( خوش أميرات )

    النهاية .. smile smile


    يا رب تكون حلوة tongue


    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » X Kaito Kid X في يوم » 15-12-2005 عند الساعة » 23:59
    0

  19. #18
    attachment

    المـتسابق الحـادي عـشر : 4MAHEER4

    مأساة رجل

    [Glow]الفصل الاول[/Glow]

    ذكرى وألم

    في ذلك اليوم جلس على كرسيه الضخم في تلك الغرفة المظلمة الأشبه بغرف التعذيب واضعا سيجارته في فمه مغطيا نصف وجهه بيده
    ،سالت دمعة من عينيه،هب نسيم بارد،انطفأت السيجارة،عاد وأشعلها،تطاير الدخان من حوله،ارجع رأسه إلى الخلف وتنهد قليلا،حاول أن ينسى ما يفكر فيه ولكن العذاب الذي كان في داخله اكبر من أن ينسى بسيجارة سخيفة .
    شعر بتأنيب الضمير والألم العميق والشر الدفين في قلبه، تذكر ما حدث ثم قال : فليرحمك الله،بعد أن رحلت لم اعرف الراحة والنوم لم اعرف الهدوء والاطمئنان،عد إلي أرجوك قال تلك الكلمات وهو موقن انه لن يعود إليه لن يراه ثانية إلا في الصور،اخذ يتذكر صورا من حياته الماضية وقد زاد هذا ألمه أكثر وأكثر ولكنه لم يتوقف بل استمر،تذكر مشاهد الحياة واحدا تلو الآخر وهو يقول : تلك كانت أول مرة يخبرني بما يشعر به،أخيرا استقرت ذاكرته على احد المشاهد


    [Glow]الفصل الثاني[/Glow]

    مطر ودموع


    (أتعرف عندما اكبر سوف اذهب إلى القارة الجنوبية
    ماذا؟ القارة الجنوبية !!!!!
    نعم
    ولماذا اخترتها دونا عن جميع الأماكن في العالم؟
    لا ادري أنا أريد فعل ذلك وحسب
    لا باس إذا كنت تريد فعل ذلك،سأحقق لك كل ما تريده ) قلت له ذلك من دون اكتراث لما قصده فقد كان كل ما يعنيه ذلك الأمر لي انه طلب لا أكثر ولا اقل ولكنني لم أكن اعرف انه خبا معنى كلماته تلك كل هذا الزمن،يا الهي الرياح شديدة هذه الليلة،شعر بريح شديدة شتتت أفكاره،نظر ناحية النافذة،يا الهي هطل المطر لم ألاحظ ذلك، قام يريد إغلاق النافذة ولكن قوة جبارة في داخله منعته من ذلك بل وأمرته بان يخرج يده تحت المطر لتختلط جريمته بمائه،فربما يختفي أثرها وتضيع ملامحها ولا يستطيع احد تذكرها ومضايقته بها،لم يكتفي بذلك بل خرج من غرفته أخيرا،خرج إلى النور وكأنه ولد من جديد،أخيرا بانت ملامحه،في الخارج نظر إلينا بعيني صقر حادتين،قام احدهم وقال له:ما زال الطبيب هنا
    نعم اعلم ذلك،اتجه نحو باب الخروج،إلى أين تذهب ؟صرخت إحدى النساء الجالسات،أجاب موبخا:هذا ليس من شان احد،مفهوم،أنا من يأمر هنا،أنا فقط ولا احد غيري وانتم ما عليكم سوى تلقي هذه الأوامر
    صوت من خلفه:ماذا تقول؟الم تكتفي بما حدث،نحن أيضا لنا رأي،لذلك توقف عن معاملتنا هكذا صعق من هذه الكلمات وكان الرعد قد أصابه وشل حركته ولكنه أخفى هذه الملامح وخرج مسرعا . ما كان عليك قول هذا هتف احدهم، ولكنها الحقيقة لماذا تريدون الاستمرار في هذا الخداع؟ صمت الجميع عندها ولم ينطقوا ببنت شفة، على كل لا تقلقوا سأخرج خلفه قلت لهم ذلك وخرجت. كان قد ابتعد، ابتعد كثيرا، ميل، ميلين، ثلاثة وربما أكثر. كان كل همه أن يبتعد عن ذلك المكان البغيض الذي فقده فيه، ذلك المكان الذي كان بيته وما زال.الجو عاصف، المطر يهطل بشده، السماء ترعد وتبرق، كان الجميع يفر إلى منزله خوفا من المطر ولكنه اعتقد أنهم نفروا منه بسبب ما فعل، فقد كان الذنب في صدره وعقله يصور له ذلك.


    [Glow]الفصل الثالث[/Glow]

    الموقف الصعب

    بينما هو يسير شاهد رجلا يغطي أطفاله الأربعة ويأخذ بيد زوجته ويقطعون الشارع ليصلوا إلى منزلهم،شعر برغبة في مساعدتهم،ولكنه قال في نفسه علي أن أساعد نفسي أولا فمشكلتي اكبر من بضع قطرات من المطر يشعر الجهالة بالخوف منها،ااااخ مازلت اذكر ما قاله لي في ذلك اليوم العاصف (لماذا تأخرت؟
    تأخرت لأن الجو عاصف في الخارج والازدحام شديد فالكل يريد الوصول إلى بيته في أسرع وقت ثم أنني استمتعت بالسير تحت المطر.
    اسمع ما كان عليك تضييع وقتك تحت المطر،أنت انضج من ذلك بكثير،كلامي واضح على ما أظن اذكر أنني رفعت راسي لأرى وجهه بعد أن كنت منهمكا في العمل فرايته قد قطب حاجبيه .) لماذا؟لماذا أيها الأحمق لم تخبرني بما يجول في خاطرك؟لماذا لم تطلعني على سرك الدفين؟لقد غفلته بعد أن كنت أظن نفسي اعرفه جيدا لقد استطاع أن يخفي عني مشاعره الداخلية في كل أمر من أوامري، يا الهي لا اصدق أنني كنت غبيا إلى هذا الحد حتى يستطيع ساذج مثله أن يخدعني.نعم ساذج انه الوصف الوحيد الذي استطيع أن أصفه به على الرغم من كل شيء،فقد كان غبيا قليل الملاحظة،معدوم الذكاء.. ماذا حدث لي ..بدأت اهلوس ،فهو لم يكن غبيا أبدا،كلا لقد كان أذكى من الجميع،لقد استطاع أن يضعني في هذا الموقف الصعب . ركض في الشارع كفريسة تهرب من مخالب عدوها،ومن حسن حظه أن الشارع كان خاليا ،لأن أحدا لو رآه لاعتبره مجنونا على الأرجح ،وصل إلى نصف الشارع حيث تزداد قوة هطول المطر،رفع رأسه إلى السماء وكأنه يطلب من قطرات المطر أن تدخل عميقا في جسده حتى تصل إلى قلبه و تغوص فيه وتغسل الألم الذي يعتصره. ملابسه تشبعت بالمطر، شعره قد أشعث، ويداه قد اتسخت، وحذاءه قد تلطخ بالطين ولكنه لم يبالي، لم يبالي لكل ذلك بل بقي واقفا ناظرا إلى السماء وحسب.
    [Glow]
    الفصل الرابع [/Glow]

    خيبة أمل

    كان هطول المطر قد بدأ يخف، إلى أن توقف تدريجيا شعر عندها بخيبة الأمل أن المطر توقف ولم يمحو ما في قلبه من أحزان، جلس على ركبتيه منهارا فقد ظل واقفا لأكثر من ساعتين إلى أن هام على وجهه وفقد وعيه. فقد وعيه تماما ولكن قلبه وعقله كانا سليمين وكانا يعرضان له شريط حياته دون توقف. اعتقد انه بدأ يتذكر( دقت الساعة معلنة عن قدوم السابعة صباحا وإشراق يوم جديد
    لقد تأخر قلت هذه الكلمات وأنا أسير في الغرفة ذهابا وإيابا، طق طق طق طرق على الباب هل ادخل، نعم وهيا أسرع، انظر، هات لأرى، ما رأيك؟هذا رائع بل ممتاز أحسنت،شكرا لك،حسنا يمكنك الانصراف،إذا سمحت لي هل استطيع محادثتك؟أنا إمامك قل ما تريده،لقد قبلوني في الكلية،كلية!!نعم وسأصبح طبيبا، طبيبا!!ها ها ها أنت تمزح، أنت طبيب، ها ها ها اسمعني جيدا لن تذهب إلى كلية لست بحاجة إلى ذلك ترى لماذا قلت له ذلك؟الم يكن بحاجة إلى الدراسة حقا؟ ) وفي إثناء ذلك وصل الجميع إلى هنا بعد أن وجدته ملقيا على الأرض، هل أنت بخير؟قالت ذلك وهي تبكي ،انه فاقد للوعي فلنحمله إلى المشفى،قلت لها ذلك،أسرع الجميع وحمل إلى المشفى
    أنا فاقد للوعي؟ولكنني اشعر بهم واسمعهم وأحس بكل ما حولي ولكنني لا استطيع مكالمتهم أو حتى الهمس لهم،أصبحت اخرس وأنا استطيع الكلام وأعمى مع أني املك عينان،واصم مع أن لدي أذنان،وفي النهاية أحمق مع أني كنت من الأفذاذ،لقد جعلتني اشعر بخطأي الآن ولكن بعد فوات الأوان.
    لو انك أخبرتني، لو انك أعلمتني، لما حدث ما حدث، ولكنا معا أنت وأنا نعيش كالأحباب، فليرحمك الله.

    [Glow]الفصل الخامس[/Glow]

    خلف الزجاج

    ألا تسمعين صوته؟أنا اسمعه ،هذا ما قالته، انك تهذين انه خلف الزجاج الآن،ولكن في الواقع هي لم تكن تهذي فقد كانت هذه هي الحقيقة كان يتكلم ولكن في داخله ويشعر ولكن في باطنه ويحب ولكن في جوفه هذه كانت مشكلته لم يكن يخبرنا بم يريد أو بم يحب أو بم يشعر،وأنا اعتقد أنها تملك قدرة خاصة على سماعه،كيف لا وهي من أكثر الناس حبا له . نظر إليه الجميع من خلف الزجاج بعيون حزينة يملؤها الخوف ويغلفها اليأس . بينما هو راقد هناك نظر إليهم من دون أن يفتح عينيه، لم يشعروا بذلك ولكنني شعرت، لم يشعرون بالحزن هكذا؟ماذا حل بهم؟أين أنا؟تذكرت أخذوني إلى المشفى،لكن هل أنا مريض؟صحيح،نعم،أنا مريض هنا في قلبي،امسك قلبه بقوة،صرخ النساء في الخارج اعتقادا منهن انه يتألم بسبب مرض القلب،
    إحداهن:لم اعرف انه مصاب في قلبه؟أجابها بعنف:كلا لا يمكن أن يكون مصابا في قلبه انه اقوى شخص في هذا العالم،لم يعرفوا انه مصاب في قلبه بل مصاب في جسده كله،كان جسده يتداعى تماما،فوق رأسه،الطبيب:أعطني المخدر،الممرضة:تفضل،صرخ:أرجوك لا تخدرني ليس الآن ما زلت أريد تذكر المزيد،حقنه بالدواء المخدر فغادر عقله المكان.

    يتبع......


    يـتبع ..

    attachment
    0

  20. #19
    attachment

    الـتكمـلة ،،

    [Glow]الفصل السادس[/Glow]

    بداية المأساة

    عاد يتذكر من جديد (ما رأيك بمكتبك الجديد؟لم يجبني،ستباشر العمل من الغد،لم يتكلم،ما بك هل أكلت القطة لسانك،وتلك كانت بداية المأساة التي أعيشها،هيثم أنا أحدثك،آسف يا أبي ما الأمر؟هل أعجبك مكتبك؟نعم،عندما سمعت هذه الكلمة شعرت بارتياح فقد أعجبه المكتب ولم أكن اعلم أن ما تعنيه كلمة نعم هذه مختلف تماما عما فهمته وأدركته أنا . عدنا إلى البيت جنبا إلى جنب،اعتقدت أننا متفقان ولكن للأسف،لقد كنا مختلفان،مختلفان جدا،كما تختلف الشمس عن القمر،كان شارد الذهن على طول الطريق،لم يشعر بشيء ولم يفكر بشيء،كان ينظر إلى الأفق البعيد،لم اعرف ماذا علي أن افعل لأعرف ما جعله شارد الذهن هكذا،أخيرا صلنا إلى البيت،استقبلتني نبيلة،كم احبك يا نبيلة أنت زوجتي وأم أولادي،كنت وفية طوال هذه السنين،تحملت مني الكثير وربما آن الأوان لترتاحي . هل أعجبك مكتبك يا هيثم؟نعم يا أمي،اكتفى بقول ذلك ثم غادر،ما به يا عزيزي؟لا ادري،كانت حالته هكذا طوال الطريق
    مساء الخير يا أبي!
    أهلا يا أولاد، كيف كان يومكم؟
    التفوا كلهم حولي كما هم الآن، ولكن الفرق الوحيد هو أنهم آنذاك كانوا يشعرون بالسعادة والفرح والبشر أما الآن فالحزن واليأس يغطي وجوههم.
    كنا عائلة سعيدة قي تلك الأيام أو ربما أنا اعتقدتها كذلك،أنا وزوجتي وسبعة أولاد،كنت أحبهم حبا جما،حققت لهم ما يريدونه،يعني ليس كل ما يريدونه تماما.لقد ربيتهم وأطعمتهم وعلمتهم الأساسيات وهذا هو واجبي تجاههم لطالما كانت هذه إجابتي عندما تقول لي نبيلة أنني اقصر في حقهم لم افهم ما عنته في البداية لكنني الآن افهم بالتأكيد.

    [Glow]الفصل السابع[/Glow]

    زواج بالإكراه

    عمر وهيثم وهنادي وسالم وعاطف وهند ويسرى،كانوا..من أحب الناس إلى قلبي.
    عاطف، تعال يا بني
    نعم، ما الأمر يا أبي؟
    هل لديك فكرة عن الشيء الذي يشغل بال أخيك؟
    نعم أنا اعرف...
    حقا،هل تطلعني على الأمر؟
    حسنا،هيثم يحب يا أبي...
    تفاجئت ولكنني أخفيت ذلك وتصنعت الهدوء
    كما توقعت، ومن هي التي يحبها؟
    إنها زميلة لنا في الثانوية...
    عاطف اعلم أخوك بــــــــ...
    بماذا؟
    لا لا عليك، أنا سوف أتصرف...
    أبي سمعت انك تريدني؟
    نعم،ادخل وأغلق الباب ورائك...
    بني اعرف انك عاقل تماما وانك ستفهم كلامي...
    تفضل يا أبي أنا أسمعك...
    سمعت انك كنت تحب زميلة لك في الثانوية؟
    كيف علمت؟
    هذا لا يهم، لا تجب على سؤالي بسؤال آخر...
    آسف يا أبي هذا صحيح، و...
    وماذا؟
    و...ومازلت أحبها...
    لم أتوقع أن يتحدث هيثم الصامت الذي يفعل كل شيء دون أن يتذمر أو يتكلل بهذه اللهجة الصارمة القوية...أحببت طريقته هذه كثيرا،تمنيت لو يتحدث باللهجة نفسها طوال حياته،ولكن كبريائي فوق كل شيء ما كان عليه محادثتي بهذه الطريقة الوقحة،لم يكلمني هكذا احد من قبل،فقلت له:كيف تجرؤ أيها الوقح على محادثتي بهذه الطريقة،أنا عصام الذي يحترمه الجميع،ولا يجرؤ احد على أن يكلمه بهذه الطريقة الوقحة،ووالدك قبل هذا وذاك.
    طأطأ هيثم رأسه ونظر إلي نظرة اعتذار...
    أنا آسف يا أبي...
    هذا أفضل، أريدك مطيعا دائما وأبدا فهمتني...
    المشكلة أنني لم اطلب منه هذه الأمور طلبا بل كل ما فعلته هو أنني أمرته أمرا لا يحتمل الرفض أو التفكير.طلب مني الإذن بالانصراف
    أبي هل يمكنني الانصراف الآن؟
    الانصراف،حسنا لا باس،آخ تذكرت أمرا هاما انتظر...
    ما الأمر يا أبي؟
    غدا سنذهب لخطبة غادة ابنة عمك...
    ماذا؟من؟غادة!!!أبي أنت تمزح أنت تعرف أنني لا ابغض أحدا كما ابغضها، إنها مغرورة ومتكبرة...
    امزح،هذه كانت اكبر اهانة لي في حياتي،أولا:أنت تعرف جيدا أنني لا امزح وخاصة في مثل هذه الأمور...وثانيا:أن كنت تبغضها لا يعني ألا تتزوجها فانا لا اطلب منك أن تحبها...
    ولكن الزواج يعني الحب والمودة؟!!
    أجابني رغم ذلك، ليس بالضرورة أتنهى الأمر ولا تناقشني...
    خرج هيثم يبكي على ما اعتقد فمن قسوة قلبي ظننت أنها مجرد دمعات يحاول خداعي بها ليتملص من زوجته هذه.

    يـتبع ..

    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » X Kaito Kid X في يوم » 16-12-2005 عند الساعة » 00:35
    0

  21. #20

    attachment

    الـتكمـلة ،،

    [Glow]الفصل الثامن[/Glow]

    تكرار الماساة


    وفعلا ذهبنا لخطبتها أنا وأمه وهو وشقيقاته كانت الفتاة في غاية السعادة على ما اذكر وهو لم يظهر أي شيء لدرجة أنني ظننته قد وافق أخيرا...وهكذا وقعت في فخه هذا وسأبقى فيه إلى أن أموت.
    تزوجا وأنجبا لي أربعة:مرام ورامي وسعد وميسون،أحببت هؤلاء الأولاد كثيرا،كثيرا جدا حتى أنني كنت مستعدا لفعل أي شيء من اجل إرضاءهم...إرضاءهم هل تمزح أنسيت ما حدث،لم انسي ولكن تقاليد العائلة هي السبب،نعم هي السبب...مرام أحبت ابن عمها عاطف فزوجتها له ولذلك لم أعاني معها أي مشكلة أما رامي،آخ كلما رايته تذكرت هيثم انه يشبهه كثيرا في...في كل شيء تهوره اندفاعه حماسته وكذلك طيشه،مسكين هذا الشاب لم يحصل على ما يريده،أحب فتاة من مدرسته،تكررت المأساة،ورغم كل المحاولات أنا لم أوافق،كان علي الحفاظ على تقاليد العائلة،أولا:هي ليست غنية أو نبيلة،ثانيا:عليه الزواج من ابنة عمه عاطف،ثالثا:لقد كتبت لكل فتى وفتاة من العائلة من سيتزوج هو ومن ستتزوج هي،أنا أحافظ على تقاليد عائلتي العريقة،حتى أنا لم أتزوج من التي أحببت ولكن على الرغم من ذلك استطعت التأقلم مع الوضع وأنا ونبيلة متفاهمان دائما،المهم،أين كنت آه صحيح وهكذا بقي رامي المسكين تعيسا وبقي هيثم صامتا دون أن يعلمني بشيء.

    [Glow]الفصل التاسع[/Glow]

    عائلة وتقاليد

    مرام ورامي كلا منهما تزوج وهو يعيش حياة ربما ليست سعيدة ولكنها أفضل من لا شيء.
    أوه لا،سعد...سعد يحب لا اصدق، ماذا فتاة من خارج العائلة وليست أي فتاة يا الهي...اذكر ذلك المشهد رايته عبر شاشة المراقبة الخاصة بسعد كنت مهتما جدا بمراقبة أحفادي عن كثب،ربما كان ذلك غريبا ولكنها هواية أو خوف أو لا اعرف،المهم أنني راقبتهم وحسب وربما كان ذلك لسبب أو من دون سبب أيضا لا اعرف.سعد كان حفيدي المفضل،كان مختلفا عن والده كان يشبه جده أي أنا،كان ذكيا،سريع البديهة،هادئ وغامض،مسيطر وساحر،وسيم والخ،هكذا كان سعد.سعد أحب الفتاة التي لم أتوقع أن يحبها يوما، سعد أحب حفيدة الفتاة التي أحببت، يا له من عالم صغير.كما قلت ليست أي فتاة أنها مميزة، صحيح
    اتصلت بي جدتها أي...الكل يعرف ماذا تعني لي...نعم عصام المتكلم من معي...
    عزيزي عصام أنا حنان...
    ماذا؟
    لا تفاجأ،لم اتصل كي نستعيد ذكرياتنا بل كي نصنع ذكريات أحفادنا،اعتقد انك تفهمني،لا شيء يفوتك هنا.
    أنت محقة أنا أفهمك جيدا ولكن اعلمي أنني لن أوافق...
    ماذا اسمع منك يا عصام؟لم أتوقع منك ذلك هل ستفعل بحفيدك ما فعله به والدك؟هل ستعيد ذلك الموقف البشع؟
    إنها محقة الموقف بشع ولكن العائلة والتقاليد و و و،لم اعرف بماذا أجيبها أقفلت الخط دون أن أقول شيئا.
    [Glow]
    الفصل الأخير[/Glow]

    النهاية


    وفي اليوم نفسه
    أبي اسمح لي أن أكلمك...
    أرجو أن يكون الموضوع مهما لأنني مشغول البال
    بسعد اعرف وهذا ما جئتك فيه، أبي أرجوك أرجوك لا تفعل بسعد كما فعلت بي وبرامي أرجوك يا أبي دعه يختار طريق حياته، إنها حياته لا حياتك وليس عليك التدخل فيها
    ماذا حل به،حاولت إيقافه
    هيثم أنت تعرف...
    توقف يا أبي لسنا لعبا بين يديك لكل منا شخصيته المستقلة عنك، اعتنيت بنا ونحن أطفالا وهذا يكفي.
    جلس على ركبتيه وبدا يجهش بالبكاء
    احتملت احتملت طويلا،أردت تحقيق حلم بسيط جئت أنت وأفسدت الأمر بنفوذك وعنجهيتك،أردت أن أكمل دراستي جئت أنت وأوقفتني،أردت أن أعيش مثل الباقيين جئت أنت ونغصت علي عيشتي،أبي أنا لم اعد احتمل كل هذا العذاب في صدري لم اعد احتمل...
    كيف؟كيف أخفيت كل هذا عني؟تكلم
    هه،تستغرب أنني استطعت أن اخفي شيئا عنك صحيح هه ها ها ها ها،وبدأ يقهقه بجنون،ظننته فقد عقله ولكنه كان بكامل قواه.
    أتعرف أنا لم اخفي عنك شيئا واحدا بل شيئان
    شيئان، ماذا تعني؟
    أخفيت عنك أنني مريض
    مريض!!!
    نعم، مريض في قلبي مرضان، مرض بسببك وآخر من عند الله ويبدو أنني لن اشفي من أي منهما
    قبض على قلبه وسقط أرضا وتركني وسط الذهول.لم اعرف ماذا افعل؟هل اصرخ؟هل اطلب النجدة؟هل ابكي؟هل اضحك؟هل وهل وهل؟كل ما فعلته أنني تراجعت إلى الخلف بضع خطوات وسقطت على الكرسي ولم اشعر بشيء بعدها سوى عاطف يقول لي:أبي هل أنت بخير؟ويسرى تبكي بشدة وتقول لي:أبي لقد مات هيثم مات وبقيت تبكي...مات،مات هيثم،صدمت،كلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااصرخت في أعماقي لم استطع البكاء مثل البقية،لم استطع الصراخ والنواح مع انه ابني،ربما بسبب قسوتي وربما بسبب عنجهيتي ونفوذي كما قال لي...فليرحمك الله...)
    لا اعرف في ماذا كان يفكر أبي وهو في غرفة الإنعاش ولكنني علمت انه يفكر رغم كل شيء لأنه كان رجلا مشغولا دائما يفكر في كل شيء في العائلة وفينا وبالرغم من انه كان يقوم ببعض التصرفات الخاطئة في حقنا إلا أنني أحبه واعتقد أنهم جميعا يحبونه،حتى هيثم اعتقد انه أكثرنا حبا وولاء لأبي
    أبي أيها العزيز فليرحمك الله، اعتقد انه بموته سوف ينتهي عذابه وسوف يرتاح أخيرا من الهم الذي يثقل صدره أو ربما كان موته عقابا له على ما فعله بهيثم.وإن يكن المهم انه مات وارتاح الآن، أحيانا اشعر أن الموت راحة وفي النهاية الموت حق على الجميع.قبلت جبينه وخرجت لا استطيع رؤيتهم يدفنون رجلا مثله،احبك يا أبي.

    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » X Kaito Kid X في يوم » 16-12-2005 عند الساعة » 00:38
    0

الصفحة رقم 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter