الصفحة رقم 2 من 2 البدايةالبداية 12
مشاهدة النتائج 21 الى 24 من 24
  1. #21
    كيف اعرف انǿ laugh


    attachment

    { لا تدع مرّات سقوطك تمنعك عن النهوض! }





  2. ...

  3. #22
    .
    attachment
    .
    attachment






    attachment



    attachment



    اجرب دي الخلفية
    attachment




    attachment


    وصلت التصاميم
    يحتاج أي تعديلات؟

    اخر تعديل كان بواسطة » ~پورنيما~ في يوم » 23-05-2020 عند الساعة » 06:00

  4. #23
    فوق أعالي الجبال الشاهقات قمةُ منبسطة كالسهل تمتدّ أمامك على مرمى البصر، تكسوها خضرة نضرة كنضارة قبة السماء التي تلامس الأرض في الأفق البعيد، تبدو قريبة منك بغيماتها العائمة كما لو أنها ملك يديك وزرقتها طهر عينيك!
    مسحات من البياض تلطخها بدرجات لونية بديعة، كأنما بقع الرباب تلك ما هي إلا ضربات فرشاة من يد رسّام موهوب، يحاول أن يرسل إلى روحك وفود أحاسيسه التّي مرّغها في لوحته!
    لكن ذلك المنظر الساحر الذّي ينعكس في صفحة عينيك ليس إلا واقعاً أنت منه، تقف هناك متلذذاً بموجات الرياح المتتابعة التّي تلاطمك بحبٍّ مستقبلاً إياك بينها، كأنك منها وإليها.. تلفّك بأذرع تجعل رعشات البرد تسري فيك.. إلا أنها تبعث في صدرك شعوراً بحريّة لا حدود لها، كحرّية طير يرفرف في سعة الفضاء دون قيود!
    إحساسٌ يوقد فيك رغبة التحليق في الأعالي، يدفعك للتقدّم إلى هوّة لم تدري أنها كانت تجذبك إليها!
    تسير دون هدى حين تقودك قدماك الحافيتين، حتّى تشعر بملمس العشب الرطب الذي يمنحك الانتعاش تماماً كرشّات الرذاذ التّي تذرّها طيات الرياح عليك، وكأن الندى غسلت وريقاته العشب قبل مجيئك لتمهّد لك طريقاً إلى الهاوية!
    تلك التّي أذهلتك حتّى أصغر خلاياك وكأنها تأسر نفسك وتسحر عيناك!
    غور محفوف بالجرف الحاد.. تلبّد فيها السحاب بعضها فوق بعض، متراصة حين تراها تحسبها قطناً وثيراً يحرضك لتلقي جسدك المرهق بينها، ما إن تقترب حتّى تدرك كم هي هشّة خادعة المنظر.. إنك على شفا جرفٍ هارٍ قد ينهار بك حتى تُرمى في القاع!
    تعلو تيارات الرياح حتّى تغمرك راغبة بسحبك للهاوية، فيزعزع الخوف أسراب أمانك حين تشعر بأنك موشك ان تقع فريسة لأمواج بحر هائجة!
    تبعد خوفاً ان تخوض غمار عاصفة بحرية لا مفر لك فيها سوى الغرق!
    كم هو غريب أن تقف أنت معلقاً في المنتصف، أعلاك سماءٌ فاتنة لا تطالها، وسافلك قعرٌ تهاب أن يمتص منك طاقتك حتّى الموت!
    إنك أنت في الحياة هكذا.. لا تغريك الروابي الشاغرة فأنت لن ترتفع وتكتمل أبداً! لكنك بأي لحظة.. قد تهوي للحضيض!

  5. #24
    اظن الخلفية السوداء مع البنر الاسود حلوembarrassed

    attachment
    ربي يسعدك دونا على الطقم الجميل embarrassed





    شكراً للخرندعية، الهولمزية، الجميلة، الزعيمة دارك شادو انها عاقبتني بصفتي (مفيش مني) من 2017 الى الآن 2020biggrin


الصفحة رقم 2 من 2 البدايةالبداية 12

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter