هنا موتٌ هنا فرحٌ
هنا أنسٌ هنا ترحٌ

هنا كانوا أحبتنا
فغابوا بعدما جرحوا

هناك البعد أخبرنا
حقاىق كل من نزحوا

وبين هنا وبين هنا
سمعنا كلما قدحوا

هنا بانت مقاصدهم
ودعوى كلما سفحوا

فلم ألفت لناعقهمِ
وما استغربت إذ نبحوا

ولكني حزنت على
بريئٍ في الهوى ذبحوا

سبقى حبهم شبحاً
وأبقى ذلك الشبحُ

فلا يحضون بي أبداً
وإن عادوا وإن صفحوا

فهم بالحرب من بدؤا
وإن لسلم قد جنحوا

ربحتُ لضا عداوتهم
وطيب محبتي ربحوا

وتلك قرونهم ثُلمت
وظم الصخر ما نطحوا

فاي خسارة كسبوا
وأي محبة ربحوا


الشاعر / أمين يعقوب أمين حربه