مشاهدة النتائج 1 الى 11 من 11
  1. #1

    الإبهام القرمزي...




    حسنا هذه القصة كتبتها الأن بعد 4 سنوات منذ قمرة laugh >> رغم أني نشرتها للتو laugh

    أريد رأيكم و نقدكم لي من حيث " الشخصيات، الوصف، السرد، الحبكة، الفكرة، وشعوركم تجاهها embarrassed
    أريد نقد قويا pirate


    8f25517d60d5568015746667da6165fb

    Do not judge people in the past ... everything is changing even the mountains


  2. ...

  3. #2
    لقد كان من المعتاد أن يسمع جيمي صوت مصباح السجن، وهو يتعطل كل بضع دقائق أو القطرات التي تسقط من السقف فوق رأسه مباشر، لتمنعه من النوم في الساعات الساكنة في غرفة إعتقاله.
    أنه لا يتذكر تحديدا كم بقي هنا أو متى أعتقل أصلا أو كم ظل ذلك الشرطي يحدق به بتحدي منتظرا إعترافه.
    كانت يدها مكبلتان حول رسغه وقدميه في نفس الحال مما منعه في ضرب ذلك الشرطي أمامه ،لكن لم يمنعه ذلك من أن ينظر له بحنق
    - " لم تريد مني أن أعترف بجريمه لم أرتكبها ؟ "
    خرج صوت المحقق هادئا معتادا على تلك النوبات من الغضب و الحنق و التي اعتادها بحكم عمله المقيت " لقد وجدنا جثه سيمثا ذات الخمسين عاما في في قبو منزلك بجانب جثث كثيرة لرجال و نساء بمختلف الفئات العمرية . جميعهم كنت تعرفهم أو تعرفت عليهم في وقت ما من حياتك "
    - " أووه تبا لك هل تتهمني بسبب وجود جثث في منزل مهجور لم أزره منذ خمس سوات !! أشخاص التقيت بهم ليوم او اثنين، لم لا تتحرك و تقبض على من فعلها حقا ؟ "
    برر جيمي حجته بجملته تلك بمنتهى الحنق، كان يكره ما يحدث ، فالواقع لا أحد سيحب حقا أن يعتقل أو يسجن لكونه تعرف على بضعه أشخاص أو لأنه تخلى عن بيت عائلته القديم - حيث وجدوا الجثث - بسبب ديونه في القمار و فقدانه عمله.
    تنهد بحنق و هو ينظر لصور الجثث المذبوحة و المقطعة و الصور التي بجانبها للأشخاص وهم على قيد الحياة.
    " هنالك فرق كبير حقا " أدرك ذلك جيمي وهو يتفحص الصور، إن البشر عندما يكونوا على قيد الحياة يكونوا سعداء و مبتسمون ومليئون بالطاقة مثل ذلك الشاب .. ماذا كان اسمه ؟ أه رون كان فتى حيوي بحق كان جاره في الشقه المجاوة مع والده، لا يتوقف عن الحركه و المشاغبة الا عندما تعطيه حلوة او بعض المال، لكنه كان وغدا أيضا عندما ينزعج منك يقوم هو و رفقاءه في الشارع بالقاء الإهانات و السخرية في كل مرة تخرج و تدخل لمنزلك، لقد فعلها مع جيمي أيضا خاصة بعد أن بدأ يحضر بعض الادوات الغريبة لمسكنه - لعله يصنع حرفه ما- ، و عندما فقد عمله، و عندما تركته حبيبته. أوه ذكريات سيئة لننتقل لصور أخرى.
    هنالك ... يبدو أن بعضهم غاضب و ناقم على حياته بحق، لحظة الا يشبه ذلك المسلوخ الخباز المزعج دائم النميمة و النقمة على حاله ؟ انه سمين مثله، دائما ما أهانه عندما يأتي لإقتراض الطعام و الخبز، لم يكن اقتراضا بل مجرد تأجيل للحساب إلى أن يأتي الراتب، لكنه كان يهينه دائما و ينعته بالفاشل ...
    أنظر الى حالته ليس لوجهه ملامح حتى !، لقد كان قبيحا على أيه حال يستحق ما حدث له.
    لكن ... لكن هنالك منهم كانوا يستحقون الحياة، منهم من هو جميل حقا ، مثل ايميلي، لقد كانت ملاك !
    سحقا لذلك السفاح المختل لم قتلها ؟ كانت تشع نورا و بهجه، لم يكن جيمي يمتلك أحدا سواها بعد وفاه والديه، رغم أنه كان أخرق و دائما يخسر وظائفه و نقوده، كانت تقف لجانبه و تحبه، بل تصل الى ان تقرضه المال لأجل الطعام و الإيجار.
    لكن ....
    - " أتعرف ماذا ؟ " قالها جيمي بصوت مختنق غير واضح و عينيه تدمع ليصيح بمن أمامه" أنا مللت من هذا اللعبة ... "
    " تريديني أن أعترف سأفعل، لكن لا تريني صورة إيميلي وهي هكذا، و هي شاحبه و بيضاء هكذا!
    أجل ، قتلت تلك الوضيعه سيمثا، انها عجوز شمطاء ضئيلة و لكن كانت شيطان أيضا، هي من تسببت في أن أتورط بالرهانات و القمار بحجة أنني سأتمك من سد الايجار، تسببت في إفلاسي، بل و أتعلم جميعهم قتلتهم .... كلهم قتلتهم بيدي "
    تصيبه حالة من الهدوء مبتسما بسادية " لقد أستمتعت بقتلهم، ذبحهم، .... كانوا جميعا يتوسلون لي، الم يكونوا يكرهوني؟ لكن عندما وصل الأمر لحياتهم أصبحت عزيزا عليهم ... "
    ينظر للشرطي أمامه " لكنك كنت مختلفا ... "
    يركل الطاول ليهتز الشرطي و تسقط رأسه المفصولة و جسده أرضا بينما ينهض جيمي و يحل قيود المفتوحه " أوه هذه اللعبه ممتعه بحق ... لكن أحيانا أتجاوز حدودي ... "
    يحمل الرأس بين يديه مبتسما وناظرا في العينين الباردتين و الثاقبتين " أتعلم أحب عينيك، ظللت تراقبني بثقة رغم أني كنت أقتلك، من المؤسف قتلك ولكن بعد أن اشتبهت بي كان لابد من أن أكمل مجموعتي بك "
    يقوم جيم بإيقاف ريط التسجيل الذي يحمل صوت المحقق، و الذي سجله في المرة التي اشتبه فيها، يحمل جيم الجثه و الراس و يضعهم في ثلاجة الموتى، بينما يلتفت لي أيميلي و هو ينظر اليها و يتحسس خديها بشرتها الميته و الباردة.
    " لم ترتكني في النهاية ؟ كنت سأتحمل أي شيء سوا أن تتخلي عني و تبلغي الشرطة .... لم خفت مني عندما لجأت اليك مغطا بالدم ؟ عندما طبع ابهامي على وجهك بصمته بالدم، فجأة انهرت حينها ؟ لم حاولت مهاجمتي و ابعدتني عنك ؟ كنت أريدك أن تتذوقي متعه الدم، ربما ... ربما حينها لم لتصبحي باردة هكذا .... "
    ابتعد جيم عن جثه إيي مغلقا الثلاجه أو تلك الغرفة الباردة و المليئة بالجثث و ذلك لأعلى حيث سيقرر من سيضم لمجموعته تاليا ....


    تمت ...

    جميع الحقوق محفوظة جميع الحقوق محفوظة ©

  4. #3
    أضع حجزز هنااbiggrin


    em_1f4a5 تتقاتل التنانين في السماء أينما وجدت، والبشر هم الضحاياem_1f4a5

    91fd35efe1695a9d2890577313223a1f




  5. #4
    كلى حاجزا جدا معك
    القصه مؤثره
    انتهى
    attachment
    في منتدى نور وهداية
    مكسات


  6. #5
    بالرغم من الأخطاء الإملائية المتوفرة وبكثرة ارى فكرة مدهشة هنا
    يعجبني ذاك النوع من القصص
    تقبلي مروري واسف لإزعاجك

  7. #6
    اوو ياسمينة
    اسعدتني دعوتك لي لقراءة هذا العمل
    وسانقده كما اردتي
    الشخصيات، الوصف، السرد، الحبكة، الفكرة، وشعوركم تجاهها
    الشخصيات
    جيمي يبدو انه مريض وكان بحاجة لمساعدة من نوع مختلف عن الشرطة
    ايميلي مسكينة ضغط مشهد جيمي المغطى بالدماء لم يسعفها للحل الانسب في هذا الموقف وانتهى الحال بها باهتة
    المحقق كان يؤدي عمله لا اكثر لكنه كان مستفز بصراحة
    سميثا ورون والخباز ربما استحقوا ما نالوه لكن موتهم لم يكن الحل
    شخصياتك جميلة ياسمينة وتناسب الفكرة

    الوصف
    اظنك في تلك النقطة دققتي على بعض المواضع وتركتي مواضع اخرى
    بما يخدم نوعاً ما فكرتك
    وكان عليكِ زيادته اكثر على ما اظن
    لكن الأخطاء الإملائية لم تساعدك ابداً بل اظهرت قلة وصفكِ

    السرد
    ارى انه كان عليكِ إبراز الحوار اكثر

    الحبكة
    جيدة
    لكن كيف مات المحقق؟

    الفكرة
    خطيرة وتدل عليكِ ايتها المحققة المخضرمة

    رأيي بقصتك
    احببتها فهي اعادت تواصلنا
    لكن ارجوك الانتباه حين تكتبين فالأخطاء كانت كثيرة


    اسفة لو ان تنبيهي لك قد يزعجك
    لكنِ افعل لمعزتك على قلبي فقط عزيزتي
    اسعدتني عودتك لمراسلتي ياسمينة
    واتمنى لك التوفيق الدائم

  8. #7
    السلام عليكم ورحمة الله بركاته
    كيف حالك ياسمين ؟ يا رب طيبة

    أتعلمين ؟ لقد قرأتِ قصتك .. حتى وقبل أن أجد دعوتك تلك
    رغم قصرها أعجبتني جداً .. وصفك وسردك خفيف وجميل

    أكثر ما صدمني هو النهاية والتي فاجأتني جداً .. توقعتُ كل شيء .. أن يكون بريئاً .. أن يكون قاتلاً كذلك
    لكن أن يكون قاتلاً للشرطي كذلك وأنه يعيد تمثيل المشهد مراراً ..


    تسلمي ياسمين 036
    اخر تعديل كان بواسطة » L I L L I في يوم » 07-01-2020 عند الساعة » 10:20

  9. #8
    attachment




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




    الفكرة جميلة وهي تعكس السادية والماسوشية في آن واحد بطريقة بوليسية لطيفة، بالنسبة للسرد أجدك متأثرة بالقصصة البوليسية المترجمة لأجاثا كريستي وغيرها فالقصة تفتقر لقوة اللغة العربية في البلاغة من حيث التصوير والاستعارة وغيرها، مع كاتبة موهوبة مثلك أنصحك أن تقرأي أكثر للكتاب العرب مما يثري ذخيرتك اللغوية. e405

    الحبكة ينقصها المقدمة والتعمق في التفاصيل أكثر وتحسين الحوار بحيث يتمكن القارئ من الشعور بكادر المشهد وبالمشاعر المراد نقلها إليه، كما أن استرسال الحوار أو انقطاعه يجب أن يخدم القصة ليكون أكثر تشويقاً.

    الشخصيات كثيرة على الرغم من قصر القصة، وهذا ما جعلني أشعر بأن هناك تفاصيل كثيرة ناقصة ولم تكتب.

    أسلوبك تحسن كثيراً عن الماضي، وفي المجمل القصة جميلة والفكرة مشوقة وتستحق الثناء، أتوقع لو قمت بإعادة كتابتها آخذة بالنصائح فستصبح رائعة.

    حفظك الله أينما كنت أخيتي

    تحياتي
    اخر تعديل كان بواسطة » كاروجيتا السيان في يوم » 06-03-2021 عند الساعة » 20:40 السبب: إضافة الوسام
    4f95fdbd86d7c2da304e5329e17760f2

  10. #9
    رأيي من رأي الأخ ماس دون زيادة أو نقصان ، اتبعي ماذكره من توجيهات

    بوركتِ
    اخر تعديل كان بواسطة » النظرة الثاقبة في يوم » 17-01-2020 عند الساعة » 21:41
    "بكيتُكَ (ياأُخيَّ ) بدمعِ عيني = فما أغنى البكاء عليك شيَّا
    كفى حزنـًا بدفنك ثمَّ أني = نفضتُ تراب قبرك عن يديَّ
    وكانت في حياتك لي عظاتٌ = وأنتّ اليوم أوعظُ منك حيَّا "

  11. #10
    أرجوان ♥ P2Q2CH
    الصورة الرمزية الخاصة بـ ×hirOki×









    مقالات المدونة
    17

    Snowy Diamond Snowy Diamond
    مسابقة يوم صحي في رمضان مسابقة يوم صحي في رمضان
    نجمة القصص والروايات لعام 2019 نجمة القصص والروايات لعام 2019
    مشاهدة البقية


    عزيزتي ياسمين

    لا لا لا لا لا مالذي يجري هنا

    قمرة أجمل بكثيييييييير < تقولها وهي ترتعد !!

    ولكن دعيني أعترف لك ..بدا أسلوبك رائعا ! ولكن الأحداث أفزعتني وجعلتني أفرّ بعيدا
    أرجوكم تقبّلو فكرة أنني لا لا أحتمل أعمال المأساة والمجرمين اليائسين
    e411

    جيمي مجرم يائس ، إنه الشخص الذي أحلم بأن أدق مطرقة العدالة في حكم إعدامه !
    اسمعي هذا يا ياسمين ..أوه أقصد أنظري إلى هذا e415
    لولا أسلوبك الذي شدّني لما أنهيتُ قراءة القصة
    لذلك من أجل أن تكوني لطيفة معي أيضا ..أرجو أن تعوّضيني بحكاية من صنف آخر

    " لا أريد لأحد أن يلاحظ بأنني أبتزّ الكتّاب هنا بحكايات جديدة ولكنهم فعلا يعذبونني ويتركونني في مواقف كهذه ( أبكي بحرارة ) "



    لنلتقي قريبا ^^




    .

    و إذا يْنَفْعّك الله
    حاشا يضرّك إنسان

    e032


    my blog
    goodreads


  12. #11
    attachment




    أريد رأيكم و نقدكم لي من حيث " الشخصيات، الوصف، السرد، الحبكة، الفكرة، وشعوركم تجاهها embarrassed
    أريد نقد قويا pirate

    تحذير! تحذير! ogre سآخذ هذه الكلمة بجديّة pirate


    بدايةً ..
    الفكرَة جميلة، كفكرَة اختيار هذا المشَهد لتحويله إلى قصّة، صحيح أنه يقع في منطقة ما بعد
    الحدث، ولا يرسُم صورة نهاية جيمي "الشخصية الرئيسية" بشكل قاطع لكّنه يترك الخيال للقارئ
    بالقدِر المطلُوب .. يضعه في مكان مُحايد بين الماضي: الفعل، والحاضر: نُقطة التشويق في أن يعترف
    أم لا ويكشف الستار عن "غموض الماضي" !

    رائع، الطريقة التي لا نتعلّق بها كقراء بما حدث ونعيش المشَهد فقط ..
    ولكن ..


    التنقّل بين الحديث بـكان يذهب ، ثم جاء ثم بدأ و من بعدها الحديث بطريقة تُخاطب الجميع، ولا تصف
    الشخصية فقط مثل عبارتك هنا :

    في كل مرة تخرج و تدخل لمنزلك
    أفقد التنقل في استخدام طريقة الوصف المُناسبة القصة تسلسلها المطلُوب ..
    أيضاً ذُكرت بعض الأفعل بصيغة الحاضر في غير موضعها المُناسب مثل:

    يركل الطاولة
    يحمل الرأس
    أظن بأن من الأفضل الاستمرار باستخدام الفعل الماضي في مثل هذه السطور


    شيءٌ آخر ..
    القصّة حركيّة، لا تعتمِد كثيراً على سبر أغوار المشاعر مع أنها مليئة بها " الحنق، الغضب، الجنون،
    المعاناة .. إلخ"
    المشاعر هي نُقطة القوة هنا، وأظن أن القصص القصيرة إجمالاً إلا ما نُدر ترتكز على
    المشاعر والوصف أكثر من المشاهد الحركية.


    هناك أيضاً ذلك النقص ..
    نقصاً في الوصف ربما لمثل ما ذَكرتْ: اعتماد على وصف تحرّكات الشخصية والتركيز في ذلك ..
    فلم نفهم مثلاً متى مات الشُرطي؟ كيف حلّ جيمي قيودَه؟ ولا أقصد هنا الاسترسال في وصف عمليّة
    فكّ القيود نفسها ولكن يُمكن جعل هذا العنُصر مُفاجأة كأن تكون قيوده مُنفكّة منذُ البداية؟ بالتعبير عن ذلك
    بسطر مُناسب واختيار اللحظة المُناسبة لإفشاء هذه المعلومة ..

    أيضاً كيف انتقلت الحكاية من وجوده في الزنزانة اعتماداً على الوصف في أوائل السطور ثم انتهاءً بوجوده
    في المشرَحة بين الجثث؟ أظن أن اختيار أحدهما قد يكون أنسب وأسهل للتّحكم بأبعاد المشهد وطريقة
    وصفه ..


    يُوجد كذلك بعض التفاصيل في النص والّتي تستدعي التوقف عندها مثل:


    أنه لا يتذكر تحديدا كم بقي هنا
    إنّه*

    كانت يدها مكبلتان حول رسغه وقدميه في نفس الحال
    كانت يداه*
    أيضاً يوجد تكرار وأظن بأنك كُنت تقصدين كانت الأصفاد تُكبّل يديه وقدميه
    من غير استخدام رسغه و من غير إضافة في نفس الحال*


    إن البشر عندما يكونوا على قيد الحياة يكونوا سعداء

    لا حاجة لتكرار يكونوا .. embarrassed


    حلوة او بعض
    حلوى*


    عندما ينزعج منك يقوم هو و رفقاءه في الشارع بالقاء الإهانات و السخرية في كل مرة تخرج
    و تدخل لمنزلك، لقد فعلها مع جيمي

    هذا ما أقصده بمُخاطبة القارئ "عندما ينزعج منك .. تخرج وتدخل لمنزلك .. "
    لا حاجة لمُخاطبة القارئ لننتقل للمشهد الذي يُزعج فيه رون جيمي مُباشرةً ليكون التركيز على كشف
    مشاعر قاتلنا المُبطّنة ودافعه لكل ذلك


    لقد كان قبيحا على أيه حال يستحق ما حدث له
    هذا صُوت جيمي الداخلي، وأظن أنه تكرر في تساؤله عن هوية الجُثة المسلوخة للخباز؟ وقبلها حين
    جاءت عبارة " آه رون كان فتى ... " لا أمانع لكن تعتمد طريقة إدخال الصوت الداخلي على الموضع
    الذي نختار فيه الانتقال من الوصف لصوت الشخصية الرئيسية أظن أن التركيز على استخدام العبارات
    الانتقالية والجُمل المُناسبة سيُثري المشَهد ويجعل وقع هذه العبارات أقوى .. paranoid


    و الذي سجله في المرة التي اشتبه فيها

    لم أفهم هذه العبارة 003


    أيضاً .. الانتقال من النظر إلى مُجرّد صور الضحايا ثم حمل رأس المُحقق والاقتراب من جثّة
    ايملي ، هذا يُعزّز ما ذكرُته في ملاحظتي السابقة حول أهمية إما إطالة الحكاية والانتقال من مكان
    لآخر لسببٍ ما من "غُرفة التحقيق إلى ثلاجة الموتى ... " أو "الاكتفاء باختيار مكان واحد ومُراعاة
    ما يوجد فيه والتركيز على ذلك"
    وهو ما أفضّل تجربته شخصياً لكن هذه مسألة ذوقية بحته knockedout





    حسناً .. smoker

    هنا أتوقف، أرجو أن أكون قد غطّيت الحكاية، وأرجو ألا تكون ملاحظاتي ثقيلة ..
    مع العلم أن ...


    " هذا المستخدم فقد لياقة الردود وهو يحاول استعادتها حالياً biggrin"



    قلم جميل ياسمين، اكتبِي المزِيد وأعزمينا طبعاً knockedout
    ممتنّة للدعوة embarrassed
    واعتذر على تأخر الرد.


    قبل ما أنسى آخر كلمة صدقاً biggrin : العنوان رهيب laugh
    اخر تعديل كان بواسطة » كاروجيتا السيان في يوم » 06-03-2021 عند الساعة » 20:52 السبب: إضافة وسام

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter