مشاهدة النتائج 1 الى 15 من 15
  1. #1

    أمل وحب وذكريات ، نهيم بها لصرحك يا مكسات !

    attachment




    لا أعلم متى وكيف قادتني خطواتي إلى هذا المكان ، وكيف طاوعتني أناملي بعد لأْيٍ شديد على نسج موضوع جديد .. ؟

    أين أنا يا أنا ؟؟؟ ما هذا الصمت المريب ؟ ما هذا الإحساس الغريب ؟ أهذا حلم أم أني في بلاد الأعاجيب ؟!!

    المنتدى العام... بل جادة مكسات ..!!

    صوبتُ بصري بإتقان تام على تلك الأقسام المهجورة ، ومواضيع شاخت قبل الأوان .. تداعبها سمفونية لأصوات تترجمها ردود شاحبة .. تزداد تموجات الأصوات علوّا وانخفاضا فأزداد ذوبانا في عمق ذاتي المهملة في هذا المكان .

    أسماء ووجوه جديدة لم أفلح في تمييزها ، فعدت بحدة البرق إلى نفض الغبار عن صور غابرة في ذاكرة لم تستطع فصول الزمان أن تمحو أسماء أحبة سكنوا هذا المكان ..

    وفجأة أحسست بأني تائه ، وأني في حالة بلغت الأوج في فرط التأثير والتأثر . حاولت جاهدا فض هذا الإحساس المباغت بالهروب بعيدا إلى المدينة الزرقاء ( فيسبوك ) ، لكن أبى هذا المكان وتلك الأصوات ، والأسماء والصور والذكريات ، إلا أن تجذبني وترغمني على إكمال الموضوع ..

    هيه .. إنه مكانك .. إنه كيانك .. إنه مجلسك .. أتتذكر صولاتك وجولاتك .. وكلماتك وأشعارك .. وأصدقاءك وأحباءك ...؟؟

    عدلتُ من جلستي ، وعاودت التأمل في الأفق الممتد على طول هذا القسم الذي يدعى بالجادة - لكن ذاكرتي تصر على أنه المنتدى العام - فارتسمت في مخيلتي صور أشباح شكلت نصف دائرة يطغى عليها لون ضبابي .

    ها هو عيد الأضحى قد أوشك على الحلول ، وها هو أنس يطالعنا كعادته بموضوع " استعدادات الأعضاء لما قبل وبعد العيد " ... كيف كان خروفكم ؟ ... أذبحت هذا العيد ؟ ... ما هي عاداتكم ؟ ... أتحبون رأس الخروف ؟.......

    ها هي العجوز نوري تتعالى ضحكاتها المجلجلة ما بين المنتدى العام ومنتدى المرح ، وتتآمر هي ولوليتا على صنع مكيدة بأحد الأعضاء أو المراقبين المشهورين .....

    ها هي جنى تحلق عاليا بطيبة قلبها ، وتلك روزاليا تدافع عن قضية فلسطين ....

    آآآخ رأسي ..ما هذا الألم ، وما تلك الصور التي يعرضها علي ؟؟!!!

    تعود تلك الصور لتظهر من جديد ، وهذه المرة على شكل شريط سريع ...

    خراط يضحك ...كانا سوان مبتهجة ...شباصه ثرمى تمرح ... هير سول تناقش ...

    فتاة كرتونية ومواضيعها الجادة .. واثق الخطى يقول : إلى الملتقى ... مصطفى ( الجنرال ) يعد موضوعا مطولا ..

    طبيب النيل يضحك ببراءة ... ويلدرم وولعه بالأدب والشعر .. وواعد وطيبته ... والحرف التاسع والعشرون وصراحته ... والقائد العظيم وصرامته ... وبلاك ليجند وعمق فكره ..

    ها هي شلة المؤنجلزة تتسابق إلى خمارات مشبوهة تحت غطاء الليل ، فغدا عرس أدبي وثقافي هام ، في استراحة المنتدى العام ، يحضره نخبة من أهل الفكر والكلمة واللغة والبيان .

    ها هي Lovely Phantom تعود سالمة غانمة إلى ديارها بعد رحلة مرض طويلة ، والكل يهنئها ، ويشاركها مشاعر الأخوة والمحبة بسلامتها ، ويحمدون المولى على عافيتها ...

    آآآآآآآآخ .. ازداد ألم رأسي ، وأحسست بقشعريرة تتسلل إلى كل طرف من جسمي .. ألقيت برجلي إلى الأمام محاولا أن أبتعد عن هذه الصور .. فارتميت بكياني داخل مسبح عميق .. لكنه هو الآخر قرر أن يثير في رأسي المزيد من الصور والأسماء ..

    انصروا الله يمشي بثبات .. ياقوت وأواب يحرسان نور وهداية ... الأميرة شادن تحيط بها القوافي والكلمات ... وها هو SaLaZaR ما زال على عهد الصحبة والود ..وها هو دخان سجارة جوروماكي يتصاعد إلى الأجواء ما بين فلسفة التأمل وثقافة العطاء ..

    صور ... صور ... صور .... صور ...... صور ...... صور .... صور ...

    ذكريات ..ذكريات ..ذكريات ..ذكريات ..ذكريات ..ذكريات ..

    أسماء بالعشرات والمئات تحاصر عقلي فتأسره ، وتباغث قلبي فتعصره .

    هل رمى بي البحر في هذا المكان لما وجدني ميتا .. ؟ لماذا تمر هذه الصور من حولي مسرعة ضاحكة ، وأنا أجثو على ركبتي ، أتأمل مواضيع بدأت ترتسم في سماءها أبراج مليئة بالتجاعيد والانكسارات .. ؟

    هل سأبقى طريح هذا المكان يا أنا .. وكلما أفقت من غيبوبتي أجد حبال الذكريات تشدني إلى الأرض .. ؟

    مكسات ... مكسات .. مكسات ...

    مكسات الأمل ..

    مكسات الذكريات ..

    مكسات الحب ..

    أمل بغد أجمل عشناه في جنبات أقسامه الرحبة ..

    ذكريات سرمدية محملة بحنين ينبض به قلب كل روح سكنت ها هنا ..

    حب لصرح كسر الحدود فجمعنا متآخين مترابطين ، بالكلمة الطيبة ، والشعور الطيب ، والتفاعل الطيب .

    يقولون أنك يا مكسات دخلت في غيبوبة ..

    يقولون بأن مكانك في " دار العجزة الخاصة بالمنتديات " .. فالعصر عصر فيسبوك وواتس وسناب شات...

    أو بالأحرى تُدفن في مقبرة الذكريات ، وتشيع جنازتك أشباح ما زالت تتجول في أزقتك الموحشة .. تتعالى غمغماتها مع زفيان الرياح .. فتتشكل أصوات مخيفة ومرعبة ...

    فلم يعد قيس يعشق ليلى .. وفضّل عنترة الانستغرام على التغني بعبلة .. وما عاد جرير يهجو الفرزدق .. ولم تعد الخيل والليل والبيداء تعرف المتنبي ... وما عاد دمع أبي فراس عصيا ، وما عاد سيبويه مهتما بمناظرة الكسائي .... ولقد فتح أبو الفتح الإسكندري ( سوبر ماركت ) ولم يعد مهتما بالكدية ...

    أقول :

    صحيح أن دوام الحال من المحال ..

    وأن العصر عصر منصات التواصل - اللاإجتماعي - ..

    لكن ها أنا هنا بعد سنين وأعوام مضت .. أحن لهذا المكان .. وبقدرة قادر أجد نفسي أخط كلمات تخرج عن صوب بديهة ...

    ها أنا أنظر إليكم يا جيل مكسات القديم فردا فردا .. واسما اسما .. فأراكم تقرأون كلامي هذا فتبتسمون حينا .. وتتأثرون أحايين أخرى ...

    منا من شغل مناصب عليا .. ومنا من سافر إلى ديار المهجر ... منا من أصبح أبا .. ومنا من غرق في عمله أشد الغرق .. ومنا من لا نعلم أحيّ هو أم إلى جوار ربه انتقل ...

    كانت علاقتنا ها هنا بسيطة لأقصى الحدود .. صورة رمزية لشخصية ( كرتونية - سينيمائية ... ) ثم مشاركة تطلعاتنا .. آمالنا .. أحلامنا ... أحزاننا وأفراحنا مع بعضنا البعض ...

    قد يظن البعض أنها مثالية زائفة يختفي وراء قناعها إنسان كله خطايا وآثام ....

    وإن يكن ... فمن يدر .. لعل سِحر هذا المكان الأخاذ وتآلف أعضائه الأفذاذ ، سيصلح ذرة في قلبه - بإذن الله - فيغدو قدوة لغيره ، ولنا أمثلة في كثير من الأسماء الرائعة ..

    بكل صراحة ، أعترف بأن مكسات هو المكان الوحيد الذي يجعلني أكتب بمنتهى الحب ، ويجعل شهيتي في التعبير مفتوحة لأقصى الحدود ، وهذا ما لم أجده في أي مكان آخر .

    أهو سحر هذا المكان ؟

    أهي المعزّة التي أكنّها لإخوة وأصدقاء في هذا المكان ؟

    أذّن الديك معلنا تباشير الصباح .. فسكتت الأشباح عن الكلام المباح ..
    اخر تعديل كان بواسطة » حزن القوافي في يوم » 04-10-2019 عند الساعة » 15:51


  2. ...

  3. #2
    الحمد لله ~ sDOlrr
    الصورة الرمزية الخاصة بـ Lady Sara









    مقالات المدونة
    1

    مسابقة عالم الخيال مسابقة عالم الخيال
    مسابقة أبرز تصنيف مسابقة أبرز تصنيف
    مسابقة منظمة ميثريل مسابقة منظمة ميثريل







    كلمات خرجت من القلب 003attachment

    لم أنت هنا ؟

    لا أجد إجابة سوى ما كتبته الأخت S S في موضوعها حلمي الأحمر
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة S S مشاهدة المشاركة
    منذ أن عرفت مكسات وأنا متورطة فيه حتى هذه اللحظة ، وكأن هناك ساحر ينتظر كل من يفتح الموقع
    ليلقي بتعويذته والتي تعني باختصار (لن أسمح لك أن تترك هذا المنتدى نياهاهاها 002)

    ومن رحل سيعود حتماً .. حسناً ..أتمنى ذلك
    001 003

    حقيقة لا أدري نوع ذلك السحر ، أكان بسبب الأعضاء وردورهم المميزة التي لم أجد أجود منها في أي منتدى آخر ؟
    أم أكان بسبب أن المنتديات ما تزال في ذروتها ؟
    بالفعل كل من ترك مكسات عاد مجدداً باحثاً عن مكسات 003

    تغيرت أسماء أقسام واختفت أقسام أخرى..

    قائمة الصداقة جميعهم آخر ظهور لهم قبل سنوات..

    كما ذكرت قد يبدو الأمر من أول وهلة مخيفاً ومحزناً attachment

    لكن لا يزال محبي مكسات متواجدون وإن قل الإقبال والحضور والنشاط..

    يثير حنيني مواضيع من ترك مكسات وعاد إليها مجدداً مثل موضوعك أخي وموضوع حزن القوافي عقد من الزمان !!

    شكراً على طرحك المميز..

    في أمان الله..
    attachment I’ve Fallen in Love with Baseball ll Daiya no Ace

    attachment

    اللَّهُمَّ أعِنَّي عَلَى ذِكْرِكَ، وَشُكْرِكَ، وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ..
    سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ.. سُبْحَانَ اللَّه الْعَظِيم..

  4. #3
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    منوره منتدى مكسات ^^ يا عزيزتي

    ماشاء الله على ذكرياتك على اعضاء والمراقبين والمشرفين واكثرهم انا كنت ناسيتهم بس ذكرتيني biggrin
    ذكرياتك حلوة واسلوبك كان اجمل
    في حفظ الرحمن
    ✿استغفرك رب و اتوب اليك✿
    ✿✿✿
    ✿لا اله الا انت سبحانك ان كنت من الظالمين ✿
    :::::::::::::::::::
    attachment

  5. #4
    اهلاً زينو
    اتمنى تكون باصحة وعافية

    في البداية اب اشكرك على هذا الموضوع موضوع يعبر عما في قلبك وقلبي وقلب اغلب اعضاء المنتدى ان لم يكن الكل

    موضوع تنبض كل كلمة فيه باحنين صدق خرج من قلب محن صادق

    كلماتك سا تقسم من قراءه الى قسمين هناك من سايبتسم وهناك من يتألم ويحزن ويشتاق


    ها هو عيد الأضحى قد أوشك على الحلول ، وها هو أنس يطالعنا كعادته بموضوع " استعدادات الأعضاء لما قبل وبعد العيد " ... كيف كان خروفكم ؟ ... أذبحت هذا العيد ؟ ... ما هي عاداتكم ؟ ... أتحبون رأس الخروف ؟.......

    ها هي العجوز نوري تتعالى ضحكاتها المجلجلة ما بين المنتدى العام ومنتدى المرح ، وتتآمر هي ولوليتا على صنع مكيدة بأحد الأعضاء أو المراقبين المشهورين .....

    ها هي جنى تحلق عاليا بطيبة قلبها ، وتلك روزاليا تدافع عن قضية فلسطين ....

    آآآخ رأسي ..ما هذا الألم ، وما تلك الصور التي يعرضها علي ؟؟!!!

    تعود تلك الصور لتظهر من جديد ، وهذه المرة على شكل شريط سريع ...

    خراط يضحك ...كانا سوان مبتهجة ...شباصه ثرمى تمرح ... هير سول تناقش ...

    فتاة كرتونية ومواضيعها الجادة .. واثق الخطى يقول : إلى الملتقى ... مصطفى ( الجنرال ) يعد موضوعا مطولا ..

    طبيب النيل يضحك ببراءة ... ويلدرم وولعه بالأدب والشعر .. وواعد وطيبته ... والحرف التاسع والعشرون وصراحته ... والقائد العظيم وصرامته ... وبلاك ليجند وعمق فكره ..



    003003

    ما أجمل الحياة عندما تكتسب أصدقاء اوفياء لا يجيدون التصنع ولا يتلاعبون بـ الأقنعة
    الذكريات بشكل عام هي شيء جيد
    فذكرياتك الجميلة تعود بك الى زمن ومكان أحببته تعيدك لنفس الشعور


    شكراً لك زينو ايقظت فينا اجمل الذكريات
    attachment

    2009 _ 2019



  6. #5
    لوحة فنية بلاغية تختصر تاريخ القسم العام وشعبه الكريم بقلم من شاء أن يخفي هويته خلف حنينه
    تحية خالصة لك ولمكسات كم أحب المخلصين لحنينهم ولو ولّى، الأوفياء لكل ذكرى جميلة يخطونها بأجمل الكلمات والصور فيبتسمون لها أو يبكون عند ضريحها.
    الذكريات والحنين هنا كان يؤلمني، يقتلني، يجر دمعي، يؤرقني حتى كبرت الآن عن كل ذلك...
    أو أراني أصبت بضعف في الذاكرة أنقذني من كل ما يدخل في الأمس biggrin، أسأل الله العافية
    أشكرك لموضوعك من أجمل ماقرأتهك نثرًا ومضمونًا وأجده يستحق التثبيت إلى أجل غير مسمى.





    If I taught you to trust no one , you show me that no one deserve trust other than you
    ... keep life

    attachment



    ( من أنا ؟)
    بالمختصر لست هنا
    (من أنا ؟ )
    بالإسهاب لن أكون هنا ..



  7. #6
    attachment


    كعادتي حين أدخل مكسات ،
    يجب أن أدخل إلى المنتدى العام (وهو الاسم الذي عجزت "الجادة" أن تمحوه بيدها ، حتى لو استخدمت عصاً سحرية)
    وإذا بي أقرأ عنواناً يحتوي على كلمة لم تنجح أي كلمة أخرى في التفوق عليها بلفت نظري وجذب انتباهي ،
    ألا وهي كلمة "ذكريات" ،
    فكل ما يقبع في جوف تلك الكلمة جميل ، ببساطته وعفويته وكل ما فيه ،
    ومكسات ، أحد هذه الأشياء القابعة في جوف ذكرياتي ،
    فقد قاسمني قرابة نصف عمري ، ورعا قلمي حتى كبر ونضج ، وغذّى عقليتي ووسّع مداركي ،
    وشارك في تشكيل معالم كثيرة في شخصيتي وتفكيري ،
    فكيف لهذا كله أن يبتلعه النسيان؟ حتى لو اكتظت شوارع الحياة بكل تطبيقات العالم ..

    دخلتُ على الموضوع فوراً ، دون أن أنتبه لمن هو كاتبه ،
    فكما قلت لكم ، كلمة "ذكريات" لها مفعول سحريّ عندي ،
    وإذا بي أقرأ كلمات ليست كالكلمات ،
    فمنذ أن بدأتُ بالكلمة الأولى ، ومن ثم تنقلتُ من سطر إلى سطر ، إلى أن وصلتُ إلى الكلمة الأخيرة ،
    وأنا في حالة لم أستطع أن ألقيَ عليها اسماً إلى الآن ..

    ما قرأته أنا هنا ، ليس بنص ولا موضوع ،
    بل هو عمرٌ بأكمله ،
    عمرٌ ذهبيّ ساهم في صنعه أرواحٌ لم يلتقون وجهاً لوجه ولو ليوم ،
    عمرٌ خالد في ذاكرة كل روح ،
    عمرٌ لن يفلح كل جيوش فيس بوك وانستقرام وتويتر وسناب شات في صياغة عمر مثله ،
    عمرٌ لن يكرره زمن ..

    هذا العمر المكتوب هنا على هيئة كلمات ،
    ما هو إلا شلال لا يزال ينصب فوق رأسي منذ أن قرأته اليوم صباحاً ،
    لا زلتُ أشعر بكل قطرة ، بكل حرف ، بكل كلمة ،
    فكل كلمة مكتوبة هنا ، تلامس شيئاً في أعماق أعماق الروح ،
    ليس بالسهولة أن نعطي مفاتيح أعماقنا لأحد ،
    ولكن هنالك من يدخل تلك الأعماق ويتغلغل فيها دون أن ينتظر إذناً ..

    يا لهذا السحر!
    لم أفق من تأثيره بعد!
    قرأته مراراً ، ومراراً ،
    ولكن لحظة!
    لكأني مررتُ بذات السحر قبل سنوات!
    فمن النادر جداً أن تلقي كلمات بسحرها عليّ ،
    عليّ أن أمتطي ذاكرتي وأعود بها إلى الوراء ،
    فالكلمة التي تطبع بصمتها على روحي ، لا تُمحى ..

    أجل!
    تذكرت!
    في تلك الاستراحة ، في بدايتها تحديداً ،
    جاءنا من ألقى سحراً بنفس هذا التأثير ،
    وجميعنا أمسينا أسرى تحت وطأة سحره ..

    يا أخي العزيز ، والرائع ، والقدير ، وكل حسن الصفات ،
    أنت سردت لنا هنا عمراً عشنا في تفاصيله ، وأمضينا الكثير من الوقت في حضنه ،
    ولم تكتفِ بذلك ، بل رسمتَ سماءً ونثرت فيها أسماءنا نجوماً ،
    كيف سنشكرك؟ ماذا سنقول لك؟ فكل ما سنقوله كنتَ قد قلتَه أنت ،
    كيف سنوافيك حقك؟ كيف وكيف وكيف؟

    جيوش مشاعرك يا أخي غزت قلوبنا ، واخترقت أرواحنا ،
    أحاسيسك تنهمر علينا مطراً من حنين ،
    مهما تكلمت ومهما كتبت ، لن أفي حقك ..

    كنا نكتب في المنتديات تحت أسماء مستعارة ،
    لا أحد يعرف أسماءنا الحقيقية (عكس مواقع التواصل الاجتماعي) ،
    فلم نكن نبحث عن شهرة ، كل ما كنا نريده هو المشاركة والفائدة ،
    أن نتشارك النقاشات والمعلومات والأحداث والأفكار والمشاعر والمشاكل والحلول ،
    فحين كنا نريد البحث عن أي شيء في محركات البحث ، ستظهر لنا المنتديات تقدم لنا ما كنا نبحث عنه ،
    والآن ، كلّ لديه صفحة خاصة وحساب خاص باسمه ، يكتب وينشر ما يريد ،
    ومن بين كل عشرات الإعلانات بالكاد يظهر لنا شيء مفيد ،
    وحين تبحث عن شيء في محركات البحث ، بالكاد تجد ضالتك ..

    مع أني عنصر خامل جداً على مواقع التواصل ،
    أملك حسابات ولا أشارك ، فقط أكتفي بالمتابعة ،
    لا وقت أصلاً للمشاركة ، فالعمل والمشاغل اليومية والنوم بالكاد يكفيها أربع وعشرين ساعة!

    ما يدفعني للدخول إلى مكسات هو حبي للماضي للجميل ،
    ورغبتي بالحنين تجاه أشياء قديمة جميلة ، بالإضافة إلى رؤية أشخاص يشاركوني نفس الشعور ،
    خصوصاً أن هؤلاء الأشخاص أمضينا معهم أوقات جميلة ورائعة ..

    أعتذر على هذه الإطالة ،
    لكن صدقني يا صديقي أن ما كتبته أنت عبّر عن الكثير من المشاعر التي تسكننا تجاه منتدانا ،
    وما كتبته أنا ما هو إلا قليل من المختبئ داخل عمق الروح ..

    إطلالتك رائعة يا صديق ، لا تحرمنا منها أرجوك ..

    لكم أتشرف أن أُذَكر من شخص قدير بخير ،
    ولكم أتشرف حين يذكر اسمي بجانب أسماء كبار ،
    كل من تم ذكرهم ، أعرفهم ، وأعرف أقلامهم ، ويا الله كمّ المواقف واللحظات التي تذكرتها معهم ..


    كل التوفيق لك عزيزي
    أشكرك بحجم أحلامنا جميعنا smile
    اخر تعديل كان بواسطة » حزن القوافي في يوم » 04-10-2019 عند الساعة » 15:56

    attachment


    لولا إيماني لأصبحتُ مجنوناً
    كيف يمكن أن تصمد أمام كل هذا المنكر وهذا الظلم دون إيمان ؟
    وحدها التقوى تعطيك القدرة على الصمود

    مقتطف من " ذاكرة الجسد " لـ أحلام مستغانمي



  8. #7
    attachment
    {مدخل على الطريقة القديمة
    لم لم تذكر اسم لورينا لا أم لك ! e411



    أنا وقفت مختنقة بغصة دموعي أمام شريط الذكريات الذي انساب بتحفيز كلماتك وسالازار
    جميعنا نتشارك هذا الألم ، من رحل ومن أبت روحه إلا أن تبقى كشبح ، كُلما مررت ببيت رحل أصحابه وأجد كلمات الوداع في توقيعهم يعتصر قلبي من الحنين لألوان الحياة التي كنت أهنأ برؤيتها كل يوم
    كم أمقت كلمات الوداع
    وأمقت آخر ظهور من سنوات
    وأمقت رؤية اللون الأسود غمّ بعضوية ما
    كأنه الموت يقتطع الحياة

    مكسات ليس مجرّد منتدى
    مكسات كان ندى الصباح و رقة المساء

    بقائي هنا ليس باختياري ، لا أقوى على هجر المكان ، نعم أصبح خاويًا ، لكن الأثر يُذّكر بما مضى من جميل في القدر

    بين فنية وأخرى أجد شيئا من السلوى ببادرة صِلة ممن حنَّ للذكرى
    لعّل هذا فقط مايدفع القلب على الصبر على مذاق المُر كلما دخلت للمنتدى

    لعلي أجد فلانة أو أعلم خبرا عن فلان

    برغم كل الألم هُنا إلا أني أعجب من حقيقة أني كلمّا مررت بألم في حياتي هربت إلى مكسات وفي كُل مرة أشكر الله لأني أجد طيفًا نديًا من الماضي يجول منيرًا جنبات المنتدى

    البياض في كل هذا السواد ، أن البقية التي شاخت هُنا أصبحت متقاربة بأرواحها بعدما كانت لاتعرف من بعضها إلا الاسماء
    الجميع يشعر بألم الحنين في قلوب الآخرين
    اخر تعديل كان بواسطة » حزن القوافي في يوم » 07-10-2019 عند الساعة » 20:23

  9. #8



    شكلي وانا اقرا الموضوع:

    attachment

    (انا ولد ترى بس اقلكم cheeky)

    بس مالقيت شيء معبر اكثر من كذا biggrin

    ايش اقول و ايش اخلي , انهمرت الذكريات بعقلي بسرعة مع كل سطر اقرأه و يكاد ينفجر رأسي hurt

    و فعلا ... كلمة ذكريات صارت تجذب جددا جدا هذه الأيام ...

    فكلما قرأت موضوعا يحوي عنوانه "ذكريات" دخلت اليه مباششرة و كأني سأجد احد اصدقائي القدامى فيه ... و حتى و ان لم اجد

    يأتيني ذلك الشعور بأن احد القدامى سيعود hurt

    موضوعك اسطوري جدا ...

    لم تترك لنا شيئا لنستطيع قوله cry

    سلمت اناملك على هذه السطور الجبـــارة ...

    كن بخير دائما ... ^^
    sigpic688657_8

    بين الحلم و الأمنية
    لا يحدث إلا ما كتبه الله لنا
    بس

  10. #9

  11. #10
    و كيف لي أن أكتُب ، أن أحكي بعد الذي كُتب

    حقًـا الشعُور مُتبـادل
    هذا الصرح العظيم قَدم لنـا الكثير من الذكريـات
    حقًـا كبرتُ و إيـاه ، فلم أتركُه و لم يترُكني
    فإني أخـاف يومًـا أن أدخُل و لا أجدَه cry
    فمكسـات ذكرى بدأت منذ الطفولة و إمتدت فيَ حتى الكِبر
    و لا زالت تستمر و لن تنتهي ..

    أعترف بأن مكسات هو المكان الوحيد الذي يجعلني أكتب بمنتهى الحب ، ويجعل شهيتي في التعبير مفتوحة لأقصى الحدود ، وهذا ما لم أجده في أي مكان آخر .
    هي الحقيقة الصعبة ، الممَزوجة بالسرية و اللاعقلانية
    ـــ
    تلك الكلمـات التي إقتبستهـا كـانت جذابة و ستظل
    ـــ
    شكرًا لكُل مـا كُتب
    شًكرًا للجميع
    شًكرًا لمكسـات و قـاطنيهـا
    شُكرا لكُل من مَر هُنـا و سَيمُر
    كُل المحبة لكُم ..
    دُمتم و دام مكسـات بألف خير embarrassed

    جيوش مشاعرك يا أخي غزت قلوبنا ، واخترقت أرواحنا ،
    أحاسيسك تنهمر علينا مطراً من حنين ،
    مهما تكلمت ومهما كتبت ، لن أفي حقك ..

    مكسات كان ندى الصباح و رقة المساء
    ـــــ
    بقائي هنا ليس باختياري ، لا أقوى على هجر المكان ، نعم أصبح خاويًا ، لكن الأثر يُذّكر بما مضى من جميل في القدر
    ــــــ
    البياض في كل هذا السواد ، أن البقية التي شاخت هُنا أصبحت متقاربة بأرواحها بعدما كانت لاتعرف من بعضها إلا الاسماء
    الجميع يشعر بألم الحنين في قلوب الآخرين
    تختلف الأسمـاء و الأجنـاس و الأعراق ، لكـن الشعُور واحد cry



    اخر تعديل كان بواسطة » sis sis في يوم » 14-10-2019 عند الساعة » 20:07
    e6607f8173d1a87d1c34e4c37025cf64AlG

    attachment

    attachment

  12. #11
    السلام عليكم
    شكرا جزيلا على موضوعك المميز
    أثناء قراءتي للموضوع راودتني أحاسيس مختلطة لا أقوى على وصفها...
    و كانت دهشتي كبيرة عندما وجدت الردود لا تتجاوز 10 ...
    لكنني واثق أنها ستستمر في الزيادة لأن جميع من دخل مكسات سيعود يوما ليجد هذا الموضوع و يشد انتباهه
    لم أكن شخصيا كثير المشاركة في مكسات لكنني كنت متابعا دائما و علي أن أعترف أن الوقت الذي كنت أمضيه في المنتدى على قصره أكثر نفعا مما أمضيه حاليا على مواقع التواصل
    أحن دوما إلى المنتدى العام و أعود لأتفقده لعلي أجد مثل هذه المواضيع

  13. #12
    واااااااااو ....
    كليمات في الصميم جدا رائعة ..
    وذكريات جميلة .. اهم مافي الموضوع صحتهم ارجو ان يكونوه بخير..ياعسى ربي يحفظ جميع اعضاء المنتدى
    سلمت اناملك ..
    sigpic414619_8

  14. #13
    شبحٌ قديمٌ مرّ من هنا ..
    يا إلهي .. لقد وجدتُ اسمي مقترنًا بالضحك
    إنها أعجوبة مكسات الثالثة عشر 😂

  15. #14
    أليس شيء رائع بل مذهل أن يكون موقع على الانترنت
    قد حجز مكانا كبيرا جميلا في قلبك !

    مكان لم ولا ولن يتغير رغم تقادم السنين !

    عني أجده شيء مميز جدا

    الآن ورغم انفجار الحسابات الشخصية إلا أني لا أهتم البتة
    بمن بقي وبمن رحل رغم أني اعرف كل شيء عنهم وعن أصدقاءهم

    أما هنا فكما ذكر الأخوة
    لم نكن نعرف إلا أسماءنا المستعارة لكني أهتم حقا وصدقا


    أنا فخورة جدا بأني أحمل في جعبتي ذكريات و مواقف حدثت لي هنا
    وسعيدة أن هناك أناس لطيفين قد تركت ولو بصمة صغيرة في وجدانهم

    وبالمناسبة هذا اسمي em_1f62c


    حبي اللا محدود لكل الذين ذكرت أسماؤهم هنا
    وكل أؤلئك الذين لم تذكر لكني أذكرهم ويذكروني


    أحبكم بصدق



    مكسات ... مكان جمع كل ذكرى جميلةe437

  16. #15
    كان لهذا المنتدى دور كبير في بناء شخصية كل عضو فيه ..لهذا نشعر انه جزء منا و مهما ابتعدنا فلابد ان نعود يوما
    كلماتك لامست قلوب الكثيرين هنا ..

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter