مشاهدة النتائج 1 الى 5 من 5
  1. #1

    طارد الخوف تطرده !!

    attachment

    اعضاء مكسات الكرام اسعد الله اوقاتكم بكل خير ومسره ...

    من فتره قريبه انهيت احد الكتب للكاتب المبدع أ/ عبد الله المغلوث وبارغم من انى قراءة في كتابه157 صفحة عبارة عن مقالات وقصص مؤثرة
    الا ان هناك قصة لامسة قلبي ولم انسها وفي كل مرة اعود لتفكير بها لاعلم هل هى حقاَ بذالك الآثر او انى كنت مسترخية بشكل كبير وانا اقراءem_1f605
    حقيقة عندى طقوس اناء القراءة اذاء لم تتم تمر على كتب وحكم مقالات لاستفيد منها ولا افهمها

    احببت ان ان انقل لكم ماحببت وخاصة انها قصة قد تعيد ولو بصيص امل لمن فقد ثقته بالحياة
    طبعاً جميع الحقوق محفوظة لكاتبنا / المغلوث


    ( بدايةً ) أو( بدايتاً ) احترت بصراحة كلاً يختار مايناسبه em_1f605
    يتعرض معظمنا الى كلمات قاسية في المدارس والجامعات والانتر نت وحتى في الشارع لكن اوفرنا حظاً من لايدعها تعترض طريقه
    بل تدفعه الى زيد من المثابرة والكفاح . فلا توجد رحلة مباشرة الى أحلامنا .
    الطريق الى النجاح مليئة بالمنعطفات والعراقيل ولكن المهم هو الوصول اليها مهما تكبدنا من صعوبات وواجهنا من كلمات .

    واكبر مثال على ذالك هي القصة الغير متوقعة واللى فعلاً انا شخصياً ماكنت اتوقعها او اتخيلها التى نقلها لنا الكاتب هي
    للكوميدي المشهور عالمياً

    attachment


    كان ديفيد يرتعش كلما طلب منه أستاذه أن يقدم نشرة أخبار افتراضية أمام زملائه في الفصل بجامعة بول ستيت في ولاية إنديانا بأمريكا. تهتز الورقة التي يقرأ منها، ويهتز معها الفصل ضحكا وتهكما. لا يتذكر ديفيد أنه استطاع إكمال عرض كامل أمام رفاق فصله دون أن يتعثر في جملة أو يغرق في عرقه. يعتقد كل من يشاهد ديفيد بعد أن يفرغ من أي عرض أنه شارك في ماراثون طويل أو خرج من حلبة ملاكمة؛ إثر ملابسه الملطخة بالعرق ووجهه المكسو بالأرق والقلق.e107





    أداؤه المرتبك انعكس على درجاته الدراسية. حصل على درجات متدنية لم تسعفه للحصول على فرص وظيفية كان يتطلع إليها. كان الخوف من التحدث أمام الجمهور نقطة ضعفه الكبيرةe419
    قرر ديفيد أن ينسى التلفزيون ويتجه للإذاعة هربا من الخوف الذي يأتي بمعية الجمهور والكاميرات.em_1f4f9 e03d
    كان أداؤه الإذاعي جيدا. لكنه كان يتأخر على مواعيد التسجيل. ولا يقوم بالإعداد للبرامج القصيرة، التي كان يشارك في تقديمها. بعد إحدى حلقاته الإذاعية سأله المخرج أن يترك الإذاعة. قال له: "لم أشعر يوما أنك تستمتع بالعمل هنا. ابحث عن مكان لا تود أن تخرج منه عندما تنتهي منه".
    ظلت كلمات المخرج تطارد ديفيد ريب المنون. ظل يبحث عن هذه المهنة، التي لا يود أن يغادر أروقتها بعد أن ينتهي دوامه الرسمي دون جدوى. e115em_1f55e



    عمل في صحف محلية صغيرة، وأقسام علاقات عامة، ووكالات أخبار. بيد أنها كانت مهنا غير شهية بالنسبة له. لا يستمر فيها طويلا. وظيفة استمر فيها شهرا وأخرى لم يكمل فيها 9 أيام. في ليلة شتاء قارسة، رافق أحد زملائه لمبنى محطة تلفزيونية محلية في مدينته. e201e12a
    كان صديقه يقوم بمونتاج تقرير تلفزيوني في غرفة خاصة، في حين كان ديفيد يتجول في مرافق المحطة. انتهى صديقه من المونتاج ولم ينته ديفيد من التنزه في الاستوديوهات. شعر ديفيد بحميمية تجاه المكان. قرر مباشرة، وقتئС أن يقاوم الخوف، الذي ينتابه أمام الكاميرا والجمهور.e010
    حشد أقاربه في غرفة صغيرة وقام بتلاوة أخبار كوميدية أمامهم. ابتسموا في محاولته الأولى. لكنهم لم يضحكوا. في المرة الثانية، ضحكوا وقهقهوا. المحاولتان الصغيرتان شجعتا ديفيد قليلا على مواجهة الكاميرات والجمهور. ظل يتصبب عرقا في كل تجارب الأداء خلال بحثه عن وظيفة. رُفض من 6 محطات تلفزيونية، بيد أنه انضم للسابعة. قال له المحرر، الذي وافق على تعيينه، وهو يقدم له منديلا: "لا بأس أن تعرق. لكن لا تنس أن تحمل منديلا في جيبك لتمسح العرق من على جبينك قبل أن تظهر على الشاشة". منذ ذلك الحين وديفيد يحتفظ بمنديل في جيبه، ليس ليمسح به عرقهe40f
    بل بدموع الفرح التي تهطل من عينيه، كلما خرج من الاستوديو فائزا بحضور كبير لبرنامجه (ليت نايت شو مع ديفيد ليترمان). e411





    ليترمان، بدأ حياته خائفا مرتبكا من الجمهور والكاميرات، لكنه عندما ألفها صار نجما يتابعه الآلاف داخل الاستوديو، وخلف الشاشات.


    تدرج في مشواره من مقدم نشرة طقس، وتقارير تلفزيونية، وبرامج صباحية إلى أحد نجوم البرامج الكوميدية في أميركا والعالم. نال برنامجه جائزة (الايمي)، الخاصة بالإنتاج التلفزيوني،12 مرة، في عدة حقول، خلال 20 عاما. وحصل على جوائز مختلفة في التقديم والكتابة. وقدم حفل الأوسكار 67 على الهواء عام 1995، أمام أعظم الأسماء السينمائية المعاصرة.


    ثمة سعادة حقيقية تختبئ خلف أشياء نخشاها. ما علينا سوى أن نزيحها من أمامنا لنلمس وراءها ما نبتغيه، وما نشتهيه. إن الخوف لا يستحق كل هذا الهلع.e107



    اخر تعديل كان بواسطة » حزن القوافي في يوم » 22-08-2019 عند الساعة » 19:07
    attachment

    2009 _ 2019




  2. ...

  3. #2
    الحمد لله ~ sDOlrr
    الصورة الرمزية الخاصة بـ Lady Sara









    مقالات المدونة
    1

    مسابقة عالم الخيال مسابقة عالم الخيال
    مسابقة أبرز تصنيف مسابقة أبرز تصنيف
    مسابقة منظمة ميثريل مسابقة منظمة ميثريل







    أسعد الله جميع أوقاتك بالمسرات 031

    بدايةً (هي الصح biggrin) مشكورة على الطرح الجميل 036

    القصة أثرت في أيضاً كوني أصاب بالرهبة أمام الجمهور كذلك 028

    أصاب بالإحباط عندما أرى جزء من الدرجات في أي مادة موزع على اختيار إحدى مفردات المنهج وإعداد مادتها العلمية وتقديمها أمام الجميع attachment

    أقوم بتسجيل شرحي عشرات المرات حتى أرضى أن صوتي واضح ولا يظهر عليه الإرتباك..

    ومع ذلك يوم العرض الحقيقي تكون النتيجة مخيبة لي attachment

    لكن في آخر ترم لي طلبت مني إحدى المعلمات - التي لاحظت وضعي - أن أجهز أي شيء لأطرحه في أول خمس دقائق من حصصها..

    سواء كان حكمة أو قصة..

    بداية كرهت المعلمة وجلست أتذمر إنها جالسة تستقعد لي attachment

    والآن لا أنساها من الدعاء attachment

    يوم إلقاء مشروع التخرج في آخر يوم سعدت حقاً وأنا أعيد الاستماع لتسجيل صوتي..

    أصبح ولله الحمد مماثل لتسجيل التدريب بلا اهتزاز asian

    حقاً "طارد الخوف تطرده" gooood

    الله يجزي معلمتي خيراً على صنيعها attachment

    والله يعطيكِ العافية على الموضوع والقصة التي أثرت في كذلك كما أثرت بكِ attachmentattachmentattachment

    دعواتي لكِ بالتوفيق..

    في أمان الله..
    attachment I Give up My Soul for Power ll Hiwatari Kai

    attachment


    اللَّهُمَّ أعِنَّي عَلَى ذِكْرِكَ، وَشُكْرِكَ، وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ..
    سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ.. سُبْحَانَ اللَّه الْعَظِيم..

  4. #3
    لكن في آخر ترم لي طلبت مني إحدى المعلمات - التي لاحظت وضعي - أن أجهز أي شيء لأطرحه في أول خمس دقائق من حصصها..

    سواء كان حكمة أو قصة..

    بداية كرهت المعلمة وجلست أتذمر إنها جالسة تستقعد لي attachment

    والآن لا أنساها من الدعاء attachment

    يوم إلقاء مشروع التخرج في آخر يوم سعدت حقاً وأنا أعيد الاستماع لتسجيل صوتي..
    ياعمري فعلاً بعض الاحيان واحنا اصغر عمر نشوف ان المعلمين والاساتذه الكبار بشكل عام يطلبون منا امور في نشوف بانها غير منطقية وبدون داعى

    بس بصراحه حبيت مدرستك ساعدتك في تدرب على حل مشكلتك بطريقة غير مباشرة

    وبالتوفيق لك سارةe418

  5. #4
    أهلاً وسهلاً أختي الكريمةtongue

    استمتعت بجدية وأنا أقرأ موضوعك وانجذبت له كثيراً لأنني حرفياً أعاني من هذه المشكلة، خصوصاً في أيام الدراسة وقت الطابور وكانوا المعلمين يجبرون الفصل كله لحتى يشارك في البرنامج وأنا كنت أرفض ذلك بشكل قاطع وأمام معلمة الفصل.
    لكنني اكتشفت شيئاً وهو عندما تبدأ في التقديم وتندمج مع وضعيتك ستنسى كل المخاوف لا ارادياً..

    تسلمي أختنا الغزيزة حزن القوافي على هذا الموضوع036 ولاتحرمينا من جديدك.


    في آمان اللهe20c:e20
    c:e20c
    تسلمي ليدي سارا عالتوقيع الجميل

    attachment

  6. #5

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter