يا جمالاً زادني فوقَ جمالي
يا دلالاً فاق عن كلِ دلاليِ

كم من الأشواق في الأعماق جمرٌ
آه يا روحي أراني غير سالي

والذي أعطاك حبي وفؤادي
إن دمعي بلَ خدي وانعزالي

واكتوى قلبي بنار البعدِ حتى
بتِ شوقاً بعدهُ فوقَ احتمالي

لكِ شوقٌ كلما لا مس روحي
ذاب قلبي سال دمعي ساء حالي

فأنا دونك ما تعني حياتي
ما الذي أرجوه من كسبٍ ومالي

آه لو لا كسرَ الظالمُ قلبي
كنتُ في عيدي مقيمٌ في عيالي

ربِ فاكسر قلبهُ كسراً عظيماً
وأذقهُ البعض من بعض وبالي

وكفني يا ربُ قوماً إن تولوا
أفسدوا في الأرض أشباهُ الرجالِ

من لهم بالطيب والاخلاقِ وجهٌ
ولهم في المكرِ خبثٌ وتعالي

آه لو لا وطني يركضُ تيهاً
نحو مجهولٍ وجهلٍ وظلالِ

ما تغربت ولا عشت بعيداً
كم من الأيام ضاعت والليالي

كم سنينٍ فرقتنا أبعدتنا
لقمة العيش ومرت بالتوالي

من توقعنا بهِ خيراً وقعنا
في ثناياهُ وكلٌ لزوالِ

سوف يلقى ربهُ فرداً وحيداً
من يبالي فيه أو غير المبالي

يا إلهي وملاذي ونصيري
يا مليكي ومُعيني ومآَلي

فرجِ اللهُم همي والخطايا
يا عليم الحال لا يخفاكَ حالي

الشاعر /
أمين يعقوب أمين حربه
8/8/2019