بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
لا أعلم من أين أبدأ
.
.
حسنا......... في يوم من الايام وبالتحديد عندما كنت في الحادية عشرة من عمري
كنت العب مع اخي الأكبر في الظلام لقد اقفلنا الأبواب والنوافذ في الجزء الخارجي من المنزل كي لا يصل اي ضوء
كانت اللعبة مثل المطاردة او الغميضة( مادري ايش معناها بالفصحى &#128514wink لكن في الظلام يعني مثلا ابحث عن اخي في الظلام حتى امسكه والعكس عندما امسك به
كان الظلام حالكا إلا من ضوء بسيط من الجزء الداخلي من المنزل يظهر كن تحت الباب
بدأنا في اللعب وامسك أخي بي وحان دوري عددت حتى العشره حتى يستطيع اخي الاختفاء من امامي ثم بدأت في البحث
وفجأة رأيت اخي بجانب الباب الفاصل بين الجزء الخارجي والداخلي من المنزل لقد كنت أرى حركاته بعد تعودي على الظلام وبسبب الضوء الخافت الصادر من تحت الباب
لقد كان يحبو كالأطفال استغربت من حركته فأخي ليس غبي ابدا حتى يقترب من الضوء
لم أهتم كثيراً واقتربت منه بهدوء حتى أمسكه ولكن شعرت بأحد يلمس كتفي خفت كثيرا فقلت بصوت خائف : أخي أين انت
قال أخي بنبرة مستغربه : ورأك
تملكني الخوف وقلت في نفسي : إذا كان اخي ورأي فمن ذاك الذي يحبو
ثم قلت لاخي : اخي هناك شخص يحبو كالأطفال
ضحك أخي بقوة ثم قال : يبدو انك تتخيلي لاغير
ألتفت لأخي بقوه وقلت انه هناك لما لا تصدقني ثم التفت للمكان الذي رأيت فيه الوهم ولم أرى احد فصدقت اخي وعدنا للعب مرة أخرى ولم تمضي إلا دقائق حتى رأيت
وهمين آخرين لم استحمل الخوف وركضت بكل قوتي وفتحت الباب بسرعة ثم ذهبت لأمي لأخبرها بما رأيت لكن اخي امسك بي وسألني بما حدث اخبرته بكل مارأيت و4د خاف اخي أيضا فقال دعينا نشعل الأضواء اذا
لم اذهب معه إلى الجزء المظلم من البيت
وذهب وحده وبعد دقائق ذهب أخي إلى دورت المياه (أكرمكم الله) وعندما فتح الباب
رأى وجه فيه فأغلق الباب بقوة
وذهب للحمام الداخلي (وأنتم بكرامة) فقلت في نفسي يبدو أن منزلنا مسكون (بسم الله الرحمن الرحيم) وبالتأكيد كنت انام عند والدتي لم أستطع أن أنام لوحدي
وبعد فترة من الزمن غيرنا منزلنا *انتهى *

كلما اتذكر ذاك اليوم يقشعر بدني (ملاحظة : بخلف منزلنا كانت تقع مقبرة&#128561wink
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحياتي لكم
*امل محطم *💖