مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    سفيةٌ من بلاد الحسن قادمةٌ

    تاللهِ ما خلتُ تشبيهاً لمشيتها
    بالمدِ  والجزرِ  إقبالٌ   وإدبارُ

    إلا كموجٍ إذا اشتدت مفاصلهُ
    لانت  فغنتهُ أطرافٌ وأوتارُ

    كالخيزرانِ إذا مالت أو التفتت
    فلا تقول استقامت حين تنهارُ

    أمسيتُ كالنجمِ في ليلي أغازلها
    أضيء كي تهتدي والشوقُ اعصارُ

    تدنو إليّ ولي وقتٌ ولي زمنٌ
    ولا ينالُ العلى من فيهِ يحتارُ

    تبدو الجراءة فيها كلما انفردت
    لكنَ  وقتي  قصيرٌ  والهوى  نارُ

    إن شبتِ النارُ بالأشواق فتقدت
    بدارِ  قشٍ  تهاوى حولها  الدارُ

    تلكَ التي ما رأت عيني كمشيتها
    بحرٌ  وموجٌ  وربانٌ  وبحارُ

    سفينة  من محيطِ الحسنِ قادمةٌ
    تاهت  وفيها  سلاطينٌ  وأحبارُ

    وعسكرً حول جفنيها وحاشيةٌ
    وحاكمٌ  أسودٌ في العين جبارُ

    يسمونهُ النون ذو مكرٍ إذا اكتحلت
    فحذر  من النون إن النون  غدارُ

    لو لا الرموش التي تخفيهِ كان له
    بطشٌ وليس له في السحرِ  قهارُ

    بنظرةٍ منه يلقى المرء  مصرعهُ
    إن العيون لها في السحر أخبارُ

    لا يسكن النون الا في معاجمنا
    أما  باعيننا  فالنون  دوارُ

    والأنفُ كالسيفِ في كفٍ يليقُ بهِ
    لهُ  شموخٌ  وإجلالٌ  واكبارُ

    وروضةٌ من رياض الخد فاتنةٌ
    أوجانها في ربيع الوجهِ أزهارُ

    ما ذا أقول بثغرٍ  كلما  ابتسمت
    تلك الشفاة التي في عودها  النارُ

    تحمرُ حتى كأن الريح أشعلها
    لو لا الندى ولسان الفصل مطارُ

    قد تشعلِ النار فيها فالشتاء دنا
    ألا  ترى  بردَ  الأسنانِ  أسوارُ

    لا يشعر النار من يرجو بها قبسٌ
    أو جذوةٌ  فليالي  البرد  اخطارُ

    فل تمزجي الشهد بين الخمر سيدتي
    إن  الشفاة  لها كأسٌ  وسمارْ

    ولنهودِ  بيوتٌ  لا  تبارحها
    إلا  لترتاحَ إن ضاقت بها الدارُ

    قالت دع الصدر قد ضاق المكان بهِ
    فقلتُ  بل فيهِ  ما  أرجو  وأختارُ

    إني لأحسدُ ثوباً خلفهُ صلبت
    تلك النهود وماتت فيه أحرارُ

    فكيف  يحرسهُ  زرٌ  وليس  له
    في الخطب بأسٌ ولا قومٌ وأنصارُ

    قالت كفاك أخيراً قد سمعتُ لها
    صوتاً رقيقاً لهُ في العزفِ قيثارُ

    مرت على ذاك أعوامٌ وما نسيت
    عيني جمالاً لهُ في النفسِ أسرارُ

    تلكَ التي ما رأت عيني كمشيتها
    بحرٌ وموجٌ وربانٌ وبحارُ


    الشاعر / أمين بعقوب أمين حربه
    تعشقتها شمطاء شاب وليدها
    ولناس فيما يعشقون مذاهب ُ


  2. ...

  3. #2

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter