مشاهدة النتائج 1 الى 5 من 5
  1. #1

    لنتخيل و لنبتكر عالم واسع!

    حياكم الله جميعاً رواد قسم القصص والروايات =)
    لقد خطر على بالي العديد من الأفكار هذا الصباح لدرجة أصابني الصداع منها...
    على أي حال، قررت كتابة هذه الفكرة التي سأعمل عليها في الواقع لإتمام بعض من مؤلفاتي المنسية "^^...
    عموماً أحببت مشاركتكم إياها كلعبة داخل القسم لنستمتع بتخيل و ابتكار عالم واسع!

    لا حدود لمخيلاتنا! و لا حدود للإبتكار و الإبداع، لذلك لنحاول صناعة عالم واسع هنا!

    قد نضيف أفكار على بعضنا البعض لتتحول الفكرة السابقة إلى أخرى مثيرة للاهتمام، أو قد نبتكر قطاعنا الخاص في العالم!

    تخيلوا أن أمامكم الكرة الأرضية خالية من أي معالم جغرافية، لا ترون فيها إلا زرقة الماء، فأي نوع من الاراضي ستنبثق من الأعماق؟

    سأبدأ بفكرة لتستوعبوا ما أعنيه في حال لم تصل لكم الفكرة!

    الأعماق كانت باردة لذلك تجمدت المياه و طفى الثلج عالياً حاملاً معه ما علق عليه من الطحالب و ما مر أمامه من المخلوقات البحرية،
    كانت تلك أول أرض تكونت في الكوكب الأزرق، ارض جليدبة قد نحتت بإتقان بعد أن ذابت بعض أطرافها و أوساطها أثناء صعودها عالياً
    لتستقبل حرارة الشمس الحارقة بكل غرور و صمود، في حين أصابت المخلوقات التي أجبرت على الخروج معها بالذعر، فانزلق من استطاع منها في
    البحيرات الصغيرة التي تكونت في فجوات تلك الأرض، في حين أخذت تنازع باقي المخلوقات ظروف الطقس القاسية و هي تراقب آخر ما تبقى من قطرات الماء تتدحرج بعيداً عنها، او تتبخر في السماء

    أخذت تلك الأرض الجليدية بتجميد ما استطاعت من الماء فوقها و من حولها في محاولة للحفاظ على وجودها، فأصبحت أطرافها تبدو رقيقة للغاية و يسهل كسرها،
    في المقابل ازدادت صلابة أوساطها و كان أحد نحوتها جبل أزرق شامخ يتحدا علو السماء...

    بيئة الأرض: جليد
    الطقس: بارد جداً
    الحياة: شبه معدومة
    الثبات : يتغير بتغير الأجواء
    الموقع : تطفو بشكل حر على سطح الماء، فيتغير مكانها بمرور الأيام و السنين...
    حجمها : متوسطة...

    و الآن هل ستفاجئني بنوع الأرض التي ستكونونها؟

    تلميح: قد يكون تكون الأرض نتيجه لظواهر طبيعية أو خيالية، الأمر راجع إليكم،
    كما أنكم لستم مضطرين لكتابة كافة معالم الارض، إذ يمكنكم كتابة جزء منها و ترك الآخر لمن تعجبه الفكرة ليضيف تفاصيل و لمحات عليها...
    كما يمكن لأي أحد عمل تعديلات على تلك الأرض

    كما يمكنكم تخيل شخصيات و شعوب لتعيش عليها، و عاداتهم و تقاليدهم، و اجناسهم و اعراقهم و هيآتهم و الكواكب و النجوم و المعادن، و.... إلخ

    أتساءل ما هي الفكرة التي ستتخيل تالياً =)


  2. ...

  3. #2
    هذه فكرة قد راودتني بعد فترة من كتابة ما سبق :

    الكائن الفضائي بول يعبر المجرة بحثاً عن مكان ليسيطر عليه، غير أنه لا يجد ماناً مناسباً، و لذلك يقرر غزو الكوكب الازرق المهجور...
    يهبط على الأرض الجليدية و هو يحسبها صخرة زرقاء، لكنه يتفاجأ بأنها " مياه متجمدة" فيصاب بالذعر الشديد كونه لا " يتحمل" العيش في المياه فهي " قاتلة بالنسبة له"
    لذلك يقرر إرسال إشعاع مدمر بهدف تفجير حمم بركانية لتكون له أرضاً صخرية...

    النتيجة:

    تفجرت الحمم البركانية من الأعماق و تطايرت المياه في الأرجاء لتذيب بول و تصهر الحمم مركبته الفضائية...

    تكونت جزيرة صغيرة جرداء

    بيئة الأرض : صخور و رمال بركانية

    الطق: معتدل و أحياناً حار...

    الثبات: تتصل بممر صخري يتصل بجوف الأرض الحارق.، اي أنها ثابتة في موقعها.

    الحياة: معدومة في الوقت الراهن.

    الموقع: الجزء الغربي من الكوكب.

    حجمها:صغيرة.

    Xd...
    لنتخيل و نبتكر عالمنا الواسع بلا قيود!
    http://www.mexat.com/vb/showthread.php?t=1145864

  4. #3
    .
    .

    اسمه مدرار ...وهو الذي يعني ( استمرارية العيش) ...كان قد عزم على اقتحام هذه الأرض ، البعيدة عنه معنى وفكرا ، لأن شيء آخر دعاه إليها ، شيء ملتهب وحارق في سويداء قلبه
    بعد كفاح من وهج الممر الملتهب توصّل لفتحة ما ، أرشدته إليها صيحة مفترضة من حبيبته الجميلة جلوانة
    تلك الضائعة بين مخالب مادونا الذي لا يعلم إن كان بشرا أم أنه هذه الأرض الحارقة التي ذكرت عنها الكتب أنها تتحول من جليد إلى لهيب !
    ومجددا اقترب الصراخ وعندما أخرج رأسه من فوهة الممر لتلفح وجهه حرارة وهج تلك الأرض الصامتة ، إذا به يسمع صياح وأنين البراكين ، فصاح متأوها : لم تكن جلوانة ..لم تكن جلوانة ..وبغضب وانهيار ضرب بظهر كفه جدار الممر الصخري لتهتزّ الأرض و وتبالغ البراكين فورانها ، ويجد نفسه يتزحزح بقدمين متصلبتين مع الأرض التي تحولت إلى سفينة ضخمة كما لو دبّت فيها الحياة

    النتيجة

    تحولت الجزيرة إلى أرض عائمة طافية تنجرف مع المياه

    بيئة الأرض : اعتدلت حرارتها بسبب اندفاعها نحو المياه التي قامت بتلطيف الأجواء من حولها

    الحياة : مؤشرات للحياة مع تقافز للكائنات البحرية الحية على جوانب الجزيرة العائمة

    الموقع : لا تزال في الجزء الغربي ولكنها تتجه نحو الشرق

    حجمها : صغيرة


    فكرة لطيفة e106


    .
    .
    .
    .

    ✿ أعيش بابتسامة وقلب هش قوي ✿


    my blog
    goodreads



  5. #4
    أحببتُ ما قمتي به هيروكي~
    و شكراً لتواجدك هنا!

    ====

    حل فصل الشتاء على تلك الأرض الزرقاء، و التي حملت في نصفها الغربي جزيرة واحدة، تطفو كالسفن الحربية، على استعداد لمواجهة أي مكروه...
    نمت الحياة و ترعرعت لتظهر على هيئة مخلوقات صغيرة، تعيش نصف حياتها في الماء، و النصف الآخر على ظهر تلك اليابسة...
    كان موسماً جميلاً بالنسبة إليهم، لكن ظهر من العدم حجرٌ مشتعل، أضحى شمساً ساقطة على تلك الأرض، و قد حمل الحجر في طياته بقايا آثار الحياة على كوكبٍ قد انفجر..
    لم تستطع المخلوقات الجديدة التأقلم مع أجواء الأرض الزرقاء، فاندست في أجساد مخلوقات تلك الإرض البدائية، و أخذت في التطور تدريجياً، حتى تسببت في وقتٍ ما إلى نشر عدوى مؤذية لمخلوقات تلك الأرض؛ فتجمعت جثث المخلوقات البحرية بمرور السنين، لتكون كتلة، صغيرة الحجم، أقرب ما تكون إلى صخرة صماء في محيطٍ هادر...
    لم يكن هنالك أي مخلوقات لتحلل و تلتهم كتلة الجثث تلك، فبقيت صامدة وقتاً طويلاً قبل أن تتحجر

    النتيجة : تكون جبل جثث متحجر في الشمال الغربي
    بيئة الأرض: روائح الجثث عالقة في الجبل، فأصبح أقرب إلى جبل سام...
    الحياة: تتوافد المخلوقات الغازية من حين لآخر عليه، في محاولة للتخلص منه
    الموقع: الشمال الغربي
    الحجم: صغير

  6. #5

    و توالت السنين .. معلنة ظهور نوع جديد من الكائنات .. في ظل ندرة موارد الحياة على الجزيرة و الحاجة الى سرعة التنقل للبحث عنها .. ظهرت اول كائنات طائرة مطلقة العنان لاجنحتها لترفرف بحرية

    h7ny5w82zah9

    كان حدث مهم على هذه الجزيرة الصغيرة .. لكن سرعان ما تلاه حدث آخر لا يقل أهمية .. حيث شهد الكوكب الازرق اول كسوف له منذ الف عام .. كسوف ادخل الجزيرة في ظلمة حالكة و برد قارص لأيام .. كانت هذه الظاهرة النادرة مصحوبة بامواج عاتية تهز اركان الجزيرة العائمة بين الحين و الاخر و تهدد حياة الكائنات التي تقطنها .. حيث ان الكثير من هذه الكائنات تعرض للانقراض بسبب برودة الطقس و العواصف .. بينما تمكن بعضها من الصمود في وجه غضب الطبيعة العارم

    q8nctmu4wxja

    لكن و مع انتهاء الكسوف و بزوغ ضوء الشمس مجددا .. شهد هذا الكوكب فصلا جديدا من فصول قصته .. حيث ان الامواج الطوفانية التي ضربت الجزيرة خلال فترة الكسوف تسببت في حدوث تصدعات في بعض انحائها و انفصال جزء من الاراضي عنها .. لقد شهد هذا الكوكب ولادة جزيرة جديدة من رحم الجزيرة الام

    ruhrxyr5kjbr

    جزيرتان عائمتان تشق كل منهما طريقها في عرض البحر .. بينما تتنوع الحياة في كل منهما بشكل مستقل .. ليظل الرابط الوحيد بينهما هو اسراب الطيور التي دأبت على الترحال بينهما بإستمرار

    __________________________________________
    النتيجة : ظهور جزيرة ثانية
    بيئة الأرض : مشابهة لبيئة الجزيرة الاولى
    الحياة : ازدهار و تنوع اشكال الحياة
    الموقع : دائم التغير
    الحجم : صغير

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter