مشاهدة النتائج 1 الى 4 من 4
  1. #1

    الصُّحبة ليست يومًا فقط !

    attachment



    attachment


    أضحينا في زمن يُحبُّ فيه الأبناءَ أمّهاتهم يوماً واحداً كلّ سنة..
    يقّدمون لها الأزهار والهدايا والعبارات الرنّانة..
    والمغلّفة بالودّ والحب مخصصين اليوم كلّه لذلك أو ربّما ساعةً من نهار..
    يريدون إسعادها يوماً ليسلبوا منها فرحةَ عامٍ كامل..

    سيأتي أحدهم ويقول: ما هذه المبالغة! من قالَ لكِ أنني أحتفل فقط في هذا اليوم؟
    إنني أحتفي بها طوال العام ..
    أيّ أُخََّي .. ما دمتَ تحتفي طوالَ العام فما بالكَ مُجتهدُ معَ القومِ في هذا اليوم؟
    أنْ كانَ النَّاسُ متحمّسينَ فيه .. فتصبحَ مثلهم .. ؟
    أم هيَ نزوةُ التقليدِ الأعمى أم ماذا ؟

    فما بالنا ؟ وما بالكم؟ وأينَ نحنُ وأينَ أنتم من أحاديثِ المصطفى-عليه الصلاة والسلام-؟
    قلتُم إنَّه يومٌ ليسَ عيدًا، فما بالُه (
    يعودُ ) كلّ عام بنفسِ اليوم والتاريخ والحدث؟

    أي أُخَيَّ ..
    لقد خابَ مسعى كلّ من خالفَ الرسولَ-عليه الصلاة والسلام- فانتبه ..

    إن أردتَ إكرامها وتكريمها فكلّ يومٍ هو يومها.. وكلّ ساعةٍ هي لها وكلّ لحظة من أجلِ برّها..
    واعلم أنّكَ رغم ذلكَ ما أوفيتها حقّها ولست بفاعل..

    هي الصاحبة والحبيبة.. التي أخبرَ الرسول-صلى الله عليه وسلّم- أنّها أحقُّ الناسِ بحسن الصُّحبة!
    فهل كانت الصُّحبة يومًا واحدًا ؟
    هي التي كرّمها الإسلام وتوّجها ثلاثًا..
    ففضّلها على الأبِ .. لما لاقته من مشقّة في الحملِ والوضعِ والتربية ..

    عن أبي هريرة-رضي الله عنه-قال: " جاء رجل إلى رسول الله-صلى الله عليه وسلم-فقال:
    يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟قال:أمك قال: ثم من؟ قال: ثم أمك. قال: ثم من؟
    قال: ثم أمك. قال: ثم من؟ قال: ثم أبوك.
    " أخرجه البخاري ح (5626)

    وها نحنُ اليومَ نأتي لنشارك النّاس حبّهم في يومهم اليتيم والمزعوم ! كلّا والله..

    إنَّ النّاس لمّا نسوا أمّهاتهم .. احتاجوا يومًا يُذكِّرُهُم بها.. فلا تكُ منهم ..
    هلّ قصّر الإسلامُ في تكريمها كي نزيدَ يومًا نخصصهُ لها ؟
    فهذا اليومُ يومٌ مُحدَثٌ .. وشرُّ الأمورِ مُحدثاتها ..
    هذا يومٌ لم يحتفل فيهِ
    الرسول ويخصصه لأمّه ..
    هذا يومٌ لم ..يحتفل فيه أي
    صحابيّ ويخصصه لبرّ أمه وإٍسعادها..
    هذا يومٌ لم يحتفل فيه ولا
    تابعيُّ واحدُ ويقدّم الهدايا لها فيه ..
    هذا يومٌ لم يكن في رزنامةِ
    القرون المفضلة، ولو كانَ خيرًا ما تركوه.. وما سبقناهم إليه..

    إخوتي في الله..
    لا تدخلوا جحرَ الضّب..
    لا تشبَّهوا باليهودِ والنَّصارى..
    لا تُعظِّموا أعيادًا ابتدعوها من جيوبهم..

    إيّاكُم و
    مُحدثات الأمور !

    عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ عَنِ النَّبِيِّ-صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ:"
    لَتَتْبَعُنَّ سَنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ شِبْرًا شِبْرًا،
    وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ دَخَلُوا جُحْرَ ضَبٍّ تَبِعْتُمُوهُمْ، قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، الْيَهُودُ ، وَالنَّصَارَى ، قَالَ : فَمَنْ
    ". أخرجه البخاري ح (6802)

    حتى في نهينا عن الاحتفال بما يُسمّى "
    عيد الأم " رُمينا بالتشدّد..
    والحقيقةُ أنهم متساهلون!
    نحنُ الآنَ في شهرٍ من الشهورِ الحُرُم .. فعظِّموها.. واحذروا معصيةَ اللهِ فيها.


    كلام لابن باز -رحمه الله- حول الموضوع لمن أراد الاستزادة هنا

    ما كان صوابًا فمن الله، وما كانَ خطأً فمنّي والشيطان.
    عسى الله أن يعفو ويتجاوز عنّا ..





    اخر تعديل كان بواسطة » تاج الزعامة في يوم » 26-04-2018 عند الساعة » 08:30


  2. ...

  3. #2
    بارك الله فيك
    وفعلا ما افهم الناس اللي تحتفل بيوم الام او الفالنتاين وغيره
    الله يهدي الجميع
    || سبحان الله وبحمده..سبحان الله العظيم ||

    attachment
    مافيا روليفيتe30e


  4. #3
    صدقتي زهرة فـ الام لها كل اوقاتنا وليس يوما واحدا فقطe406
    الجميع يعرف ان فضل الام اكبر من الاحتفال به يوم و يعرفون انه ظلم لها و لمقامها الذي رفعها اليه الاسلامe403
    لكن يغرهم كثرت المحتفلين و بهرجتهم وينسون وصايا رسول الله بعدم اتباع اليهود و النصارى

    الله يثبتنا و يرينا طريق الحق و يتوب على الجميع يارب


    تسلمي زهرة على الموضوع الجميل و ربي يجعله في ميزان حسناتك ياربgooood

    attachment
    ربي يسعدك بنتي آوركيدْ على الطقم الروعة^.^








  5. #4
    رائعة ، وطرح رائع في وقت مناسب كثر فيه الجهل والفتن والتساهل والفتن والتنازل عن كثير من الأحكام

    دزاك الله خيرا على التذكير وجعله في موازين حسانتك يازهرة الألب

    دمتِ نقية
    "بكيتُكَ (ياأُخيَّ ) بدمعِ عيني = فما أغنى البكاء عليك شيَّا
    كفى حزنـًا بدفنك ثمَّ أني = نفضتُ تراب قبرك عن يديَّ
    وكانت في حياتك لي عظاتٌ = وأنتّ اليوم أوعظُ منك حيَّا "

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter