مشاهدة النتائج 1 الى 4 من 4

المواضيع: خواطر عامة

  1. #1

    خواطر عامة


    أول خطوة لي , لإثبات وجودي هي هذه , لذا سأحاول تجسيد أفكاري و خواطري التي لم أجد أحدا يهتم بها , ربما سأجد من يهتم هنا , من قد يثيره إهتمامه لقراءة كتاباتي و استشعار ما أحس به حيث أنا , أنا لا نهاية لي , لذا قد تغرق في خواطري مثلما غرقت أنا , سأكون ممتعة , و جانبا من شخصيتك , و سأجعلك تفكر في أمور لم تفكر فيها من قبل ,
    سأكون أنا و أنت فقط سيدي القارئ , سأغوص بك في عالمي , تأهب للرحلة و .... لنبدأ .


  2. ...

  3. #2
    أشعر بالسوء مؤخرا , ربما لأنه مر وقت طويل منذ اخر مرة كتبت فيها في دفتري . هذا يجعلني أتأكد أنني ما زلت بحاجة إلى العلاج ربما أدمنت عليه , فقد قرأت أن الكتابة وقاية جيدة من مرض الإكتئاب , بالنسبة لي لقد اتخذتها كدواء مسكن لأوجاعي , فأنا لا أملك أحدا لأشكو له ليس لأني وحيدة بل لا يوجد أحد يفهمني في الأرجاء حتى أنا لا أفهم نفسي في بعض الأحيان .
    أشعر أحيانا أني مستغلة , من الجميع , الجميع يستغل طيبتي و ضميري الذي لا يصمت حتى في الاحلام , حتى ضميري يجعلني أشعر أني مستغلة من قبل نفسي .
    الناس العاديون يفعلون ما يحبون فعله و لا يفعلون ما يكرهونه , هكذا تجري الأمور في العادة , أما أنا فحياتي تسير بعكس العبارة السابقة , كيف للإنسان أن يتجاهل الحياة و مصاعبها و يفعل ما يحب فعله فقط .
    لا معنى للحياة إن لم تجبر يوما ما على القيام بأمر تكرهه , أو ربما لأنها تجعلك تتألم أكثر إن تجاهلتها , طبعا ستجعل الأمور تسوء أكثر , لكن البعض لا يدرك الأمر , إنه يظن أن أسوء ما في الحياة هو إجبارهم على فعل ما لا يحبون لكن الحقيقة أن الأسوء هو ما يحصل عند تحدي الحياة .
    ماذا أريد , سؤال طرحته على نفسي العديد من المرات , لكن المشكل أني لا أثبت على إجابة واحدة , إنها تتغير دوما , أحيانا أرغب بالكثير , و أحيانا بالقليل , الشيء الوحيد الذي لا يتغير في رغباتي هو السعادة , سواء أردت الكثير أو القليل أريد السعادة في كل الأحوال .
    حلم السعادة هو أصعب ما يمكن أن يحقق الإنسان , إنه أشبه بالمستحيل , بل ربما أصعب من المستحيل , تعلم أحيانا أنك بخير و لا ينقصك شيء و حياتك جيدة نوعا ما بغض النظر عن بعض الأمور , و لكنك لست سعيدا في حياتك , هذا هو المشكل الأكبر , أنت لا تقتنع بما لديك و تريد المزيد , إذا ما هو المزيد الذي أرغب به ؟ يجب علي إجابة هذا السؤال لتحقيق السعادة , أليس كذلك ؟ .... شاركوني بأرائكم , إنها تهمني .
    اخر تعديل كان بواسطة » touna 115 في يوم » 30-09-2017 عند الساعة » 19:05

  4. #3
    إن العيش على مقربة من الإمتياز صعب جدا , أصعب من العيش على مقربة من الرسوب , فالإمتياز يشبه الشمعة ,
    كلما إقتربت منه زدت نورا و انعكس ضياءها عليك , لكن في نفس الوقت عليك الحفاظ على مسافة بينكما لأنك إن تقدمت أكثر ستحترق , ثم ستقع على الأرض مثلك مثل الراسبين , السؤال هو : كيف سأحافظ على تلك المسافة ؟ معك حق هذا أمر صعب , و يتطلب القليل من الذكاء و الفطنة , على الشخص الذي يرغب بالإمتياز أن يعلم , أن التفوق ليس كل شيء ,
    و الرسوب ليس نهاية العالم , لذا عليه الاجتهاد و المثابرة في حدود معقولة , فكل ما زاد عن حده إنقلب لضده , هذه مقولة معروفة , إذن علينا الاجتهاد بالقدر المطلوب في حدود الذكاء , لأن ليس كل من حصل على شهادة جامعية هو إنسان رائع و مثالي و مثقف إلخ , ففي هذه الحياة ليس عليك إعطاء الأمور أهمية أكبر مما تبدو عليه , عندها ستنجح في الوقوف على قدميك بعد السقوط مجددا , و ستستطيع العيش في سعادة كذلك , إن هذا لا يعني ترك الأمور كما هي عليه ,
    بل عليك محاولة تغيير نفسك ثم الأمور وفقا لأهميتها , كما و عليك ترتيب أولوياتك كي تعلم من أين يجب عليك أن تبدأ التغيير .

  5. #4
    أحيانا كثيرة تكره نفسك لعدة أسبابا و تسأل سؤالا واحد لا يتغير , لما لم أكن هكذا ؟ لما أنا فقط أنا و لست شخصا أهم , لما هناك الكثير من الأشخاص المميزين و أنا لست منهم , لكنك سرعان ما تندمج مع حياتك مجددا و تنسى الامك , البعض يبحث عن الشهرة و البعض الاخر عن المال و البعض الاخر لا يهمه هذان الشيئان بقدر المتعة و المرح الذي سيجده , أما أنا فأبحث عني , أجل أنا أبحث عن نفسي و عن من أكون بالضبط و ما الأشياء التي يمكنني النجاح بها , لكن لم أجد الإجابة حتى الان , هل الأمر صعب لهذه الدرجة , هل من الصعب أن يدرك المرء طاقاته و الأشياء التي يبدع فيها , أحد الأسباب هي وجود أشخاص محبطين حوله , عملهم هو هدم جميع امال و احلام ذلك الشخص فيعود شخصا عاديا لا يدرك بعد أهم ميزات تواجده في الحياة , و لكن أهم الأسباب التي تجعلك جاهلا لنفسك هي نفسك و عدم ثقتك بها , إنك لا تؤمن بقدراتك لهذا أنت واقف في مكانك و لا تتقدم نحو تحقيق أحلامك , إنك تخاف الفشل و تلك النظرات التي ستوجه لك عندما تفشل حتى لو كنت نجحت في العديد من المرات لكن فشلك سيبقى في سجلك الدائم و لن تستطيع نجاحاتك مسحه منه .
    أنا أعلم أن الخطوة الأولى صعبة و لكنها ضرورية لبدء اللعبة , فأنت لا يمكنك رؤية النهاية بدون لعب جميع مراحل اللعبة و تجاوز تلك العقبات و ستخسر العديد من المرات و يراودك شعور في كسر اللعبة و عدم اللعب مجددا و لكن شعور الفوز و النجاح سيكون حافزك الدائم , لذا لا تستبق الأحداث و تفكر في فشلك قبل حدوثه بل فكر في فوزك فسيكون حافزا قويا يدفعك نحو الأمام , أما بالنسبة لاراء الاخرين فهي ليست مهمة فوزك او خسارتك مرتبطان بك فقط لذا لا تحاول ارضاء الناس و حاول ارضاء نفسك هذه نصيحتي لليوم .

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter