مشاهدة النتائج 1 الى 5 من 5
  1. #1

    مفهوم الصدقة في الاسلام

    الصدقة
    تعدّدت الأبواب التي يمكن أن يدخل منها المسلم ليسكب بها رضا الله، ويكفّر عن ذنوبه، ويحصل على سعادتي الدنيا والآخرة، والصدقة هي أحد هذه الأبواب الواسعة التي تعود بالخير، على المتصدِّق والمتصدَّق عليه، وليس شرطاً أن تحدّد كمّية المال قدرَ الأجر والثزاب التي يمكن أن يحصل عليها المتصدِّق، إنّما النية الخالصة هي الأهمّ؛ لأنّ الأعمال بالنيات، فربّ درهمٍ سبقَ ألف درهم، ولو علم المسلم ما هي الفوائد والثمار التي يجنيها من وراء الصدقة لسارع ببذل ماله للفقراء.

    الصدقة ليست فقط بالمال كما يظنّ كثيرٌ من المسلمين، بل إنّ مجالاتها مفتوحةٌ وكثيرةٌ، فيمكن التصدّق بمساعدة الآخرين مساعدة معنويّة أو جسديّة، أو بالسلام، أو الابتسامة، أو ذكر الله سبحانه وتعالى، أو الكلمة الطيّبة، والأخلاق العالية سواء مع الأهل أو غيرهم، أو الصبر على المديون حتّى يسدّد دينه، أو إماطة الأذى عن الطريق، أو غير ذلك من الأعمال الكثيرة غير الإنفاق، والتي تُحتَسب لصاحبها صدقة عند الله.


    فوائد الصدقات

    1- اكتساب الأجر العظيم عند الله تعالى، وهو -عزّ وجلّ- يضاعف لمن يشاء بالقدر الذي يشاء.

    2- ارتفاع شأن صاحبها في الدنيا والآخرة، وعلوّ منزلته عند الله تعالى.

    3- تكفير الذنوب، ومحو الخطايا: فما أكثر الذنوب التي يرتكبها بنو آدم، والصدقة هي سبيلٌ عظيمٌ للتخلّص من هذه الذنوب، واتقاء العقاب الذي يمكن أن تسببه لصاحبها.

    4- البركة في المال: يظنّ كثيرٌ من الناس أنّ تصدّقهم يمكن أن يُنقِص مالهم، وهذا ظنٌّ مخطئٌ تماماً، وعلى العكس من ذلك، فإنّ الله سبحانه وتعالى يجازي المتصدق ويكافئه بأضعاف المال الذي تصدّق به، والمتصدّقون الذين أخلصوا نيّتَهم لله في صدقاتهم ، قد ذاقوا طعمها ورأوا بركتها.

    5- سبب للحفظ من البلاء، والكرب، والمصائب، فمن كان لديه همّ يريد التخلّص منه، كمرض ألمَّ به أو بأحد أبنائه، أو غير ذلك من الشدائد، فعليه بالصدقة، فهي تقيه وتحميه من الشرّ الذي يخاف منه، وتدفع البلايا والرزايا، كما أنّها سبب للشفاء، فقد أخبرنا الصادق المصدوق سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- أنْ: (داووا مرضاكم بالصدقة).

    6- إبعاد المتصدق وتخليصه من مرض البخل وعبادة المال، وحثُّه على بسط يده بالخير والعطاء.
    إكساب النفس الأخلاق العالية، ومحبّة الخير للناس، وحثّها على الكرم والبذل من أجل إسعاد الآخرين، وإدخال السرور على نفوسهم.

    7- إكساب النفس الأخلاق العالية، ومحبّة الخير للناس، وحثّها على الكرم والبذل من أجل إسعاد الآخرين، وإدخال السرور على نفوسهم.

    8- إبعاد المتصدق وتخليصه من مرض البخل وعبادة المال، وحثُّه على بسط يده بالخير والعطاء.

    9- توفيق الله تعالى لصاحبها إلى الأعمال الصالحة، وبالتالي اكتساب الأجر والثواب العظيمين.

    10- دفع غضب الله -عزّ وجلّ-.

    فضل الصدقة على كافة المؤمنين

    عن عُقبة بن عامر رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كلُّ امرِئٍ في ظِلِّ صدقتِه حتى يُقْضَى بين الناسِ» (صححه الألباني)، وعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما تصدَّقَ أحدٌ بصدَقةٍ مِن طيِّبٍ -ولا يقبلُ اللهُ إلَّا الطَّيِّبَ- إلَّا أخذَها الرَّحمنُ بيمينِه، وإن كانَت تَمرةً في كفِّ الرَّحمن، حتَّى تَكونَ أعظمَ من الجبل؛ كما يربِّي أحدُكم فَلُوَّه أو فصيلَه» (الترمذي وصححه الألباني).

    وعن حذيفة بن اليمان رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَن قال: لا إله إلا الله، خُتِم له بها دخل الجنة، ومن صام يومًا ابتغاءَ وجه الله خُتِم له به دخلَ الجنة، ومَن تصدَّق بصدقةٍ ابتغاءَ وجه الله خُتِم له بها دخل الجنة» (صححه الألباني).


    عدم تحقير شيء من الصدقة:
    المسلم لا يحقر من المعروف أو فعل الخير شيئًا؛ بل يحتسب كل أعمال الخير لوجه الله الكريم؛ فلعل هذه الصدقة تكون سببًا في دخول الجنة، ولعلها تكون حصنًا للنجاة؛ فعن جَرير بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أمَّا بعد، فإنَّ الله أنزل في كتابه: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ} [النساء:1] إلى آخر الآية، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ} [الحشر:18] إلى قوله: {هُمُ الْفَائِزُونَ} [الحشر: 20]، تصدَّقوا قبل أن لا تَصَدَّقوا، تصدَّق رجلٌ من ديناره، تصدَّق رجلٌ من درهمِه، تصدَّق رجلٌ من بُرِّه، تصدَّق رجلٌ من تمرِه، من شعيرِه، لا تحقِرنَّ شيئًا من الصدقةِ، ولو بشِقِّ تمرة» (صححه الألباني).

    التعجيل بالصدقات:
    يجب علينا اغتنام الفرص للتصدق، والتعجيل بالخيرات؛ قال الله تعالى: {وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ} [آل عمران:133]، وعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: جاء رجلٌ إلى النبيِّ صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، أيُّ الصدقةِ أعظمُ أجرًا؟ قال: أ «ن تصدَّقَ وأنت صحيحٌ حريصٌ، تأملُ البقاءَ، وتخشى الفقرَ» (صححه الألباني).

    وصلى وسلم على نبينا المصطفى محمد عليه الصلاة والسلام
    [B]اللهم اغفر لنا وللمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والاموات
    اللهم انصر اهلنا في فلسطين وارحم شهدائنا الميتين واحمي مسجدك الاقصى من عدوانك المتجبرين


  2. ...

  3. #2
    أحسنت الأخ الفاضل تايقر wink

    والله يجزيك خيراً والكثير منا يحسب ان الصدقة فقط بالمال ويخفى عليهم حديث المصطفى أن ( كل معروف صدقة )
    والصدقة مثلما ذكرت وزيادة على ذلك ان الكلمة الطيبة صدقة ،، وإماطة الاذى عن الطريق

    التبسم في وجه اخيك المسلم صدقة ،إعانة الملهوف و ارشاد الرجل في ارض الضلال الزرع الذي يأكل منه الطير او الانسان
    إنظار المعسر التهليل والتكبير يصعب علي حصرها

    اللهم اجعلنا من عبادك الصالحين المتصدقين
    لكن نسأل الله لنا ولكم الفائدة ومشكور على الطرح الهادف والراقي ،،




    attachment


  4. #3
    attachment

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    موضوع جميل تايجر فـ الصدقة حبل متين بينك و بين الله تعالى فقد ذكر الله الصدقة في مواطن كثييييرة

    قال تعالى: (...وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَلِأَنْفُسِكُمْ...) سورة البقرة الاية (272).
    ويقول جل وعلا: (وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ...) سورة البقرة الاية (195).
    وقال سبحانه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم...) سورة البقرة الاية (254).
    وقال سبحانه: (أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ...) سورة البقرة الاية (267).
    وقال سبحانه: (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنفِقُوا خَيْراً لِّأَنفُسِكُمْ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) سورة التغابن الاية (16).

    فواجب علينا نحرص على التصدق من اموالنا حتى ولو بالقليل فالقليل المستمر خير من الكثير المنقطع
    كما ان للصدقة فوائد دنيوية فقد قال الرسول صلى الله عليه و سلم (داووا مرضاكم بالصدقة)

    والصدقة كما ذكرت ليست بالمال فقط
    فلقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (...كل يومٍ تطلع فيه الشمس تعدل بين اثنين صدقةٌ، وتعين الرجل في دابته فتحمله عليها أو ترفع له متاعه صدقةٌ، والكلمة الطيبة صدقةٌ، وبكل خطوةٍ تمشيها إلى الصلاة صدقةٌ، وتميط الأذى عن الطريق صدقةٌ) رواه البخاري ومسلم.


    فهلمو جميعا نكون من المتصدقين و المتصدقات
    فيمكننا ان نقتطع شهرياً مبلغاً بسيط نقدر ندفعه بكل يسر و هكذا نكون من المتصدقين ان احسننا النيه
    ربي يجعلنا و يجعلكم من المتصدقين و المتصدقات كثيراً ياااااااارب


    ربي يعطيك العافية تايجر على الموضوع الجميل و ربي يجعله في ميزان حسناتك ياربgooood

    تقبل مروري
    اخر تعديل كان بواسطة » x Q x في يوم » 01-01-2018 عند الساعة » 15:33

    attachment
    ربي يسعدك بنتي آوركيدْ على الطقم الروعة^.^








  5. #4
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Tiger Eye مشاهدة المشاركة
    الصدقة
    تعدّدت الأبواب التي يمكن أن يدخل منها المسلم ليسكب بها رضا الله، ويكفّر عن ذنوبه، ويحصل على سعادتي الدنيا والآخرة، والصدقة هي أحد هذه الأبواب الواسعة التي تعود بالخير، على المتصدِّق والمتصدَّق عليه، وليس شرطاً أن تحدّد كمّية المال قدرَ الأجر والثزاب التي يمكن أن يحصل عليها المتصدِّق، إنّما النية الخالصة هي الأهمّ؛ لأنّ الأعمال بالنيات، فربّ درهمٍ سبقَ ألف درهم، ولو علم المسلم ما هي الفوائد والثمار التي يجنيها من وراء الصدقة لسارع ببذل ماله للفقراء.

    الصدقة ليست فقط بالمال كما يظنّ كثيرٌ من المسلمين، بل إنّ مجالاتها مفتوحةٌ وكثيرةٌ، فيمكن التصدّق بمساعدة الآخرين مساعدة معنويّة أو جسديّة، أو بالسلام، أو الابتسامة، أو ذكر الله سبحانه وتعالى، أو الكلمة الطيّبة، والأخلاق العالية سواء مع الأهل أو غيرهم، أو الصبر على المديون حتّى يسدّد دينه، أو إماطة الأذى عن الطريق، أو غير ذلك من الأعمال الكثيرة غير الإنفاق، والتي تُحتَسب لصاحبها صدقة عند الله.


    فوائد الصدقات

    1- اكتساب الأجر العظيم عند الله تعالى، وهو -عزّ وجلّ- يضاعف لمن يشاء بالقدر الذي يشاء.

    2- ارتفاع شأن صاحبها في الدنيا والآخرة، وعلوّ منزلته عند الله تعالى.

    3- تكفير الذنوب، ومحو الخطايا: فما أكثر الذنوب التي يرتكبها بنو آدم، والصدقة هي سبيلٌ عظيمٌ للتخلّص من هذه الذنوب، واتقاء العقاب الذي يمكن أن تسببه لصاحبها.

    4- البركة في المال: يظنّ كثيرٌ من الناس أنّ تصدّقهم يمكن أن يُنقِص مالهم، وهذا ظنٌّ مخطئٌ تماماً، وعلى العكس من ذلك، فإنّ الله سبحانه وتعالى يجازي المتصدق ويكافئه بأضعاف المال الذي تصدّق به، والمتصدّقون الذين أخلصوا نيّتَهم لله في صدقاتهم ، قد ذاقوا طعمها ورأوا بركتها.

    5- سبب للحفظ من البلاء، والكرب، والمصائب، فمن كان لديه همّ يريد التخلّص منه، كمرض ألمَّ به أو بأحد أبنائه، أو غير ذلك من الشدائد، فعليه بالصدقة، فهي تقيه وتحميه من الشرّ الذي يخاف منه، وتدفع البلايا والرزايا، كما أنّها سبب للشفاء، فقد أخبرنا الصادق المصدوق سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- أنْ: (داووا مرضاكم بالصدقة).

    6- إبعاد المتصدق وتخليصه من مرض البخل وعبادة المال، وحثُّه على بسط يده بالخير والعطاء.
    إكساب النفس الأخلاق العالية، ومحبّة الخير للناس، وحثّها على الكرم والبذل من أجل إسعاد الآخرين، وإدخال السرور على نفوسهم.

    7- إكساب النفس الأخلاق العالية، ومحبّة الخير للناس، وحثّها على الكرم والبذل من أجل إسعاد الآخرين، وإدخال السرور على نفوسهم.

    8- إبعاد المتصدق وتخليصه من مرض البخل وعبادة المال، وحثُّه على بسط يده بالخير والعطاء.

    9- توفيق الله تعالى لصاحبها إلى الأعمال الصالحة، وبالتالي اكتساب الأجر والثواب العظيمين.

    10- دفع غضب الله -عزّ وجلّ-.

    فضل الصدقة على كافة المؤمنين

    عن عُقبة بن عامر رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كلُّ امرِئٍ في ظِلِّ صدقتِه حتى يُقْضَى بين الناسِ» (صححه الألباني)، وعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما تصدَّقَ أحدٌ بصدَقةٍ مِن طيِّبٍ -ولا يقبلُ اللهُ إلَّا الطَّيِّبَ- إلَّا أخذَها الرَّحمنُ بيمينِه، وإن كانَت تَمرةً في كفِّ الرَّحمن، حتَّى تَكونَ أعظمَ من الجبل؛ كما يربِّي أحدُكم فَلُوَّه أو فصيلَه» (الترمذي وصححه الألباني).

    وعن حذيفة بن اليمان رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَن قال: لا إله إلا الله، خُتِم له بها دخل الجنة، ومن صام يومًا ابتغاءَ وجه الله خُتِم له به دخلَ الجنة، ومَن تصدَّق بصدقةٍ ابتغاءَ وجه الله خُتِم له بها دخل الجنة» (صححه الألباني).


    عدم تحقير شيء من الصدقة:
    المسلم لا يحقر من المعروف أو فعل الخير شيئًǺ بل يحتسب كل أعمال الخير لوجه الله الكريم؛ فلعل هذه الصدقة تكون سببًا في دخول الجنة، ولعلها تكون حصنًا للنجاة؛ فعن جَرير بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أمَّا بعد، فإنَّ الله أنزل في كتابه: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ} [النساء:1] إلى آخر الآية، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ} [الحشر:18] إلى قوله: {هُمُ الْفَائِزُونَ} [الحشر: 20]، تصدَّقوا قبل أن لا تَصَدَّقوا، تصدَّق رجلٌ من ديناره، تصدَّق رجلٌ من درهمِه، تصدَّق رجلٌ من بُرِّه، تصدَّق رجلٌ من تمرِه، من شعيرِه، لا تحقِرنَّ شيئًا من الصدقةِ، ولو بشِقِّ تمرة» (صححه الألباني).

    التعجيل بالصدقات:
    يجب علينا اغتنام الفرص للتصدق، والتعجيل بالخيرات؛ قال الله تعالى: {وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ} [آل عمران:133]، وعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: جاء رجلٌ إلى النبيِّ صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، أيُّ الصدقةِ أعظمُ أجرًǿ قال: أ «ن تصدَّقَ وأنت صحيحٌ حريصٌ، تأملُ البقاءَ، وتخشى الفقرَ» (صححه الألباني).

    وصلى وسلم على نبينا المصطفى محمد عليه الصلاة والسلام
    جزاكم الله خير احب دوما القراءة عن الصدقة الله يوفق الجميع للخير

  6. #5
    بوركت جهودك<br>
    موضوع مميز ،فالصدقه تزكيه للنفس و قرب من الله تعالى و شفاء من الامراض كما تفضلت(و داووا مرضاكم بالصدقه)و اضافه لكل هذا ،ان من تصدق صدقه مخفيه يريد بها ارضاء الله تعالى وحده و زكاها من كل غرض دنيوي و من المن و الاذى جعله الله تعالى من السبعه الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل الا ظله <br>
    عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (;سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: الإمام العادل، وشاب نشأ في عبادة الله، ورجل قلبه معلق في المساجد، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال، فقال إني أخاف الله، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه) ;.. صدق رسول الله صل الله عليه وسلم.

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter