الصفحة رقم 5 من 5 البدايةالبداية ... 345
مشاهدة النتائج 81 الى 96 من 96
  1. #81

    مدينة الكريستال ~ أوماشو ~ / بارت 5 / لقاء لم يدم طويلا (1)

    أعزائي القارئين و القارئات


    بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    أسرد لكم روايتي البوليسية و التي مزجتها ببعض الخيال العلمي و قليلا من الكوميديا الخفيفة بها و التي تلطف جو هذه الرواية


    أتمنى أن تنال أعجابكم و تستمروا معنا حتى نهايتها



    -----------


    أبطال هذه الرواية هم أعضاء بهذا المنتدى


    سأسرد لكم ملخص الأحداث السابقة هنا باختصار


    -----------


    قبل ثلاثة بارتات


    وجد مونستر أوف إرث ملفات مثيرة للشبهة في مكتب قيصر , ملف لمدينة التجار , و ملف لمدينة الكريستال , و ملف لجزيرة الدخان , و ملف لجزيرة المستقبل


    قام قيصر بإسكات مونستر بطريقة غريبة و قبل خروجه تمتم ببعض الكلمات له في أذنه ومن ثم تم إرساله هو وريو و هستورة و ساكورا تشان و ابنتها ساكورا فور ايفر إلى جزيرة كيوشي , كل فرد أرسل في طائرة خاصة وحده.


    قبل مغادرة ريو لأوماشو , كتب كل الأحداث لسايوتو في ورقة و أبدى سايوتو شكوكه عما حدث لمونستر.


    وقبل بارتين


    ميراكي عوّض الفتيات سيارة مماثلة لسيارتهن و التي كانت مجهزة بأجهزة تعقب و تنصت , و اكتشف أن لونا هي ابنة الحاكم أوكونيل


    أحست الفتيات بالشك و طلبوا من جين بفحص السيارة , و لكن ميراكي أدرك ذلك , فطلب من يوساي بأن يذهب للسيارة قبل جين و يزيل الأجهزة


    برينا هي شقيقة بريت هارت الكبرى , قامت بإزالة السلاسل عن سارق القلوب كي يهرب بعدما علمت أن أوزاي قتل بريت هارت , لكنه اختطفها معه ليقوم بمعرفة المزيد عنها و قام بالإقامة في أحد فنادق أوماشو , فأخبرته برينا بأن بريت و برايد شقيقيها و أن برايد يعمل مع ميراكي و يجري اختبارات على البشر ولكنها تختلف عن الاختبارات التي تقوم هي بها


    أوزاي أمر تايلي و أسايامو بالبحث عن سارق و برينا


    أبدى قيصر انزعاجه من الأحداث و خوفه على منصبه إذا علم الحاكم أوكونيل بما حدث في المدينة


    ذهبت الفتيات إلى مقهى ميراكي ليقوموا بسؤاله عدة اسئلة , لكنه رفض الإجابة عنها لكون المقهى ليس مكانا مناسبا للتحدث , و أعطاهم بطاقة تحمل اسمه و رقمه كي يتواصلوا معه


    و قابلوا قيصر عند المدخل الذي أخبرهم عن خطورة ميراكي المجهولة بالنسبة له و كان كاين هيل يراقب استجابة قيصر الجسدية التي أبدى شكوكه تجاهها , لكن لونا طلبت منه السماح لها بالخروج من القصر بحيث ألا تقترب من ميراكي , فسمح لها قيصر ووضع المسؤولية على عاتق سيمون


    أمر سايوتو كاين هيل بأن يراقب تحركات ميراكي , لأن الشكوك التي أبديت تجاه قيصر قد بدأت بالتغيير إلى حد ما


    و في البارت السابق


    تبين أن سايوتو أمر أماي تشان بأن تصنع علاجا لم يسبق له مثيل قبيل مغادرتهم للغابة


    استطاع سارق القلوب التواصل مع أسايامو و تايلي و إحضارهم إلى الفندق معه ليجمع كل المعلومات منهم , و أفصحوا له بأن الرأس المدبر لعصابتهم هو قيصر إقني كاي


    أبدى سارق القلوب الشكوك تجاه ميراكي الذي لم يعرف السبب الرئيسي وراء تجاربه على البشر و لصالح من يفعلها و لماذا


    قرر أوزاي إرسال لوكهارت إلى إقني كاي ليراقب أرجاء المدينة من هناك بشكل مكثف عن طريق الأقمار الصناعية


    توجهت الفتيات إلى منزل ميراكي الذي أخبرهم بأن يقابلهم هناك كي يتحدث معهم على شرط أن تتواجد جميع الفتيات في منزله , وإن كان هنالك نقص في العدد فلن يتحدث


    كاين هيل و تي اف كي ذهبوا لمراقبة مقهى ميراكي , فوجدوا آركل ذاهب نحو ميراكي ويوساي , فأطلق كاين هيل النار باتجاه ميراكي لكن يوساي دفعه و أنقذه من الإصابة ليصاب كتفه بدلا منه , فهرب الإثنان , فتبعهم كاين هيل على قدمه محاولا الإطلاق عليهم , و في تلك اللحظة شغل آركل سيارته و قام بدهس كاين هيل , الذي فقد وعيه على الفور في تلك اللحظة ...


    ----------


    #أبطال_الرواية




    @طاقم تدريب سايوتو


    1- سايوتو : قائد القوات القادمة من باسينك سي و الذي درب الجميع ... استدعاه الملك دايسكي من أمريكا بدلالة من كيريتو , سايوتو صاحب مظهر أجنبي و بشرة قمحية أقرب للبيضاء , ذا شعر بني مصفر مائل للحمرة و عينين خضراوتان أطراف قزحية إحداهما عسلية و الأخرى زرقاء , و هو يصنف ضمن الطول المتوسط و لكنه أقرب للطوال , صاحب جسد معتدل بشكل مرتب و أنيق و مظهر جذاب
    2- كاين هيل : رئيس العصابة سابقا و شرطي سابق من أوماشو , استدعته باسينك سي بسبب موت جميع أفراد الشرطة أثناء انفجار مقرهم بسبب العصابة و لم ينجو من ذلك الإنفجار سوا كاروجيتا و سيمون , اكتشفت نواياه بعد أن حاول قتل توأمه ترنكس عندما تعيين كملك رسمي للمدينة , و بعدها تم طلبه للعدالة , لكن تم الوثوق به و التعاون مع طاقمه بعدما أنقذ الحاكم دايسكي من الموت على يد أوزاي ليحصل على براءة من أعماله الشريرة , شخص قيادي , صارم قليلا , كان يحب آداء عمله بخفة و سرعة و جدية , لكن أفراد عصابته جعلوا من العمل مرح مما غير تفكيره و جعله مثلهم . شخص ذو شعر أسود لامع , عيناه سوداء , طويل قليلا , و أبيض البشرة والفرق بينه و بين توأمه ترنكس هو لون الشعر و العينان
    3- ترنكس : شرطي سابق من أوماشو , استدعته باسينك سي بسبب موت جميع أفراد الشرطة أثناء انفجار مقرهم بسبب العصابة و لم ينجو من ذلك الإنفجار سوا كاروجيتا و سيمون , شخص طيب و محبوب , يحب أخيه كاين هيل كثيرا , متسامح و يكره الإنتقام , و كان الحاكم الرسمي لباسينك سي , و لكنه تنازل عن الحكم لدايسكي لاستحقاقه الكبيرر لذلك و خبرته الطويلة في إدارة مشاريع تطوير المدينة , و هو شخص ذو شعر أشقر لامع , عيناه زرقاوتان , طويل قليلا و أبيض البشرة , والفرق بينه و بين توأمه كاين هيل هو لون الشعر و العينان
    4- كاروجيتا السيان :اللواء الأعلى في باسينك سي سابقا , قائد سابق لشرطة باسينك سي , وهو شخص صارم في عمله , و قوي الملاحظة , لا يستهون مع المجرمين أبدا , و يكره فرارهم , شعره بني مائل للسواد ليس بالناعم و لا بالخشن , لكنه للخشونة أقرب , عيناه عسليتان , بشرته بيضاء , طويل البنية
    5- قلوب منسية : التحقت بعصابة كاين هيل بعد أن دخلوا السجن في أوماشو , فتاة لا يستهان بقدراتها , تعلمت الطب على يد الطبيبة أماي تشان , لديها هي و أخاها سارق القلوب الذي يصغرها بعام ماضي قاسي لموت والديهم , شعرها أشقر ذهبي , عيناها زرقاوتان , بيضاءة البشرة , طولها متوسط
    6- أماي تشان : أمهر طبيبة على باسينك سي , غيرت اسمها الحقيقي (أماي تشان) إلى (ناتسوكو يوشيدا) لتشعر أنها تغيرت إلى الأفضل بسبب ماضي أليم واجهته لفقدان أفراد عائلتها في حادثة مؤلمة , لكنها أعادته إلى أماي تشان على أمل إن كان أحد أفراد عائلتها على قيد الحياة و تعرفوا عليها من خلال الاسم, و هي لطيفة و طيبة و صافية القلب , جادة في عملها ومخلصة له و متمكنة فيه , طلبتها أكبر مستشفيات العالم للعمل عندهم بالمبالغ الطائلة لكنها رفضت ذلك لكونها لا تهتم للمال كثيرا , تحب مساعدة الناس بطيب خاطر , خطفتها عصابة كاين هيل كي تعلم العضوتين "بلموتو و قلوب منسية" فن الطب و قد أخلصت أماي في تعليمهم , و بعد مدة تركوها حرة , ومع اكتشاف أفراد عصابة أوزاي تبين أن شقيقة أماي تشان و التي تدعى أسايامو تعمل معهم , وبعد أن تفجرت باسينك سي قررت أماي الالتحاق بتدريب سايوتو للتعلم فنون القتال و استعمال الأسلحة حتى تستطيع استعادة شقيقتها, أماي تشان صاحبة شعر بني قصير , عيناها بنيتان فاتحتان لامعتان , بيضاءة البشرة , قصيرة قليلا
    7- سيمون : الرائدة السابقة لقوات باسينك سي و المساعد الثاني لكاروجيتا سابقا , و هي فتاة ذكية , و قلبها صافي , لا تنطلي عليها الحيل بسهولة , نظراتها حادة و لديها هيبة كبيرة , شعرها ناعم أشقر طويل , و لكنها لا تفرده أبدا , عيناها زرقاء و بشرتها بيضاء , قصيرة قليلا
    8- كيريتو كن : ضابط سابق في القوات العليا لباسينك سي سابقا وكان عميل فدرالي في أمريكا , تم استدعائه لباسينك سي لدعمهم ضد حركة عصابة كاين هيل و ذلك لما لديه من تاريخ مع المجرمين , وعن ذكرهم في سيرته الذاتية أنه لم يفلت مجرم من قبضته قط , يعمل حاليا تحت قيادة سايوتو ضد أوزاي , شخص جاااد جدا في عمله , لكن خارج بيئةة العمل مرح جدا , قوي البنية و طويل ايضا , لديه شعر ناعم ذهبي , عيناه خضراء, و ابيض البشرة
    9- تي اف كي : مذيع سابق , انضم إلى الشرطة الفدرالية وتحول من شخص اجتماعي إلى شخص غامض و هادئ , دائما ما يتفاخر أمام طاقم كاين هيل بما لديهم من مميزات فيحبطه أحد الأفراد المدعو بجين و يسخر منه , شعره بني ناعم قصير و يمتلك عينان بلون بني لامع , طوله متوسط , بشرته بين السمار و البياض
    10- جين كازما : شخص عشق عصابة كاين هيل سابقا قبل انضمامه لهم حتى استطاع معرفة مكانهم و انضم إليهم بعدها , و غالبا ما يحاول أن يمازح أفراد فريقه ببعض الأمور التي يراها مضحكة في نظره لكنها تبدو سخيفة أحيانا , يجيد تعديل السيارات و تجهيزها بمميزات عالية الكفاءة , شعره اسود و عيناه رماديتان و قوي البنية و طويل أيضا , أبيض البشرة
    11- دايسكي : آخر حاكم لباسينك سي قبل تدميرها , كان أكبر تاجر في باسينك سي , تمت سرقة جميع مشاريعه عن طريق عصابة البرق التي يقودها أوزاي , شعره برتقالي اللون , و عيناه زرقاوتان , و بشرته بيضاء , طويل قليلا
    12- شوران كن : ابن دايسكي , التحق بالشرطة الفدرالية ليستطيع سحق عصابة كاين هيل دون أن تأتيه المشاكل من شرطة المدينة سابقا , ولكنه تنازل عن رأيه بعد أن تعاونوا مع كاين هيل ضد أوزاي , و هو شخص عصبي جدا , صاحب دم حار , لكنه يمتلك قلبا طيبا , شعره بني فاتح , ليس بالناعم و ليس بالخشن , بشرته بيضاء , عيناه بنيتان ,, طويل البنية
    13- بلموتو : إحدى أعضاء عصابة كاين هيل السابقة , بعد أن تعلمت الطب ارتفع شأنها قليلا , و هي عصبية قليلا , فتاة عملية ذات روح نشطة , غالبا جادة في عملها , شعرها الطويل ذهبي مائل للفضي , عيناها زرقاوتان , بيضاءة البشرة و طولها متوسط
    14- مونستر أوف ارث : تاجر سابق وكان عضو في عصابة كاين هيل و هو جاد أيضا , وماهر في إعداد التنكر و الدمى الوهمية اللازمة لخداع أي شخص و جعله يتوهم أن الدمية شخص حقيقي , شعره ناعم أزرق مائلا للسواد , و بشرته بيضاء , عيناه سوداء و طويل قليلا


    @شخصيات رئيسية في أوماشو


    1- أوكونيل :حاكم أوماشو الحالي , شخص حكيم في اتخاذه للقرارت و رسم ترتيبات زمام الأمور , هادئ و لبق في كلامه , صاحب شعر بني فاتح , ولحية خفيفة , و عينان زرقاوتان , ويظهر دائما بردائه الملكي الرمادي
    2- قيصر : رجل عاش ماضيه في جزيرة إقني كاي ,استدعاه اوكونيل حاكم أوماشو بالاسم و دفع المبالغ الطائلة لإحضاره إلى أوماشو كي يتأكد بأن قوانين المدينة ستنفذ و أن هنالك رقابة شديدة على منسوبي الأمن الحكومي لأوماشو , و سمي منذ ذلك الحين "قيصر إقني كاي" , شخص يبدو عادي المظهر , فهو يتصف بالبرود , ولكنه لديه قناع آخر لم يسبق أن رآه أحد قط , يرتدي نظارات طبية مستطيلة , شعره أسود حريري , وعيناه واسعتان و تظهر سواد لونها بوضوح, و أُشيع بأنه كل من نظر إليه مباشرة شعر بنوع غريب من التهديد
    3- لونا : ابنة الحاكم أوكونيل و هي في منصب الأميرة بالنسبة لمدينة أوماشو , فتاة تحب الإعتماد على نفسها رغم وجود الخدم حولها ,وتتضايق من مساعدة الآخرين لها , و تكره الرداء الرسمي الملكي , حلمها أن تخرج و تتسكع في أوماشو و لكن والدها يمنعها من ذلك و هو شديد الحرص عليها , شعرها أسود طويل ناعم و عيناها خضراء بلون فاتح
    اخر تعديل كان بواسطة » كاروجيتا السيان في يوم » 16-07-2017 عند الساعة » 22:30


  2. ...

  3. #82

    مدينة الكريستال ~ أوماشو ~ / بارت 5 / لقاء لم يدم طويلا (2)

    @طاقم أوزاي و الذين يدعون أنفسهم بعصابة البرق

    1- أوزاي : رئيس العصابة , قائد سابق في الجيش الروسي , فصل من عمله و تم نفيه إلى جزيرة بعيدة تسمى إقني كاي بعد أن تم اكتشافه اثناء محاولة فاشلة لسرقة معلومات حكومية هامة هناك و حاول اختراق المواقع السرية لكنهم قبضوا عليه و نفوه خارج البلاد و من ثم كون علاقات هناك في تلك الجزيرة و اجتمع ببعض معارفه و كون عصابته هناك و قام قيصر بدعمهم و القيام بالتجارب عليهم , تحولت أنظاره إلى باسينك سي بعد أن سمع بضعفها الكبير ضد حركة عصابة كاين هيل و سافر إليها هو و أفراد عصابته بالبحر بطريقة غير رسميه و مرو الحد بطريقة مجهولة. شعره أسود ليس بالناعم و لا بالخشن و عيناه خضراوتان و بشرته بين البياض و السمار و هو قوي البنية و طويل جدا
    2- أسايامو : شقيقة الطبيبة أماي تشان , فتاة هادئة جدا , حريصه و متنبهة , و مخيفة إذا غضبت , فتاة بشعر أسود و عينان خضراوتان وسيعتان مكحلة بسواد من أسفلها و بشرتها بيضاء و طولها متوسط , ولدت في باسينك سي ... و لكنها سافرت مع والداها إلى لندن لتتلقى علاج لمرضها الأبدي الذي بين أنها لا تنام أبدا , و تم تسجيل بأنها صعدت إلى الطائرة العائدة إلى باسينك سي لكنها لم تصل إليها , وذلك لأن الطائرة التي كانت ستأتي بها قد سقطت في البحر القرب من جزيرة إقني كاي التي نفي أوزاي فيها و عاشت أسايامو في تلك الجزيرة بقية حياتها على مر السنين حتى قابلت أوزاي و رفاقه, و كانت نسبة نجاة الركاب من تلك الحادثة 1% أي أنه لم ينجو شخص من تلك الحادثة سواها , فتاة تخفي أمور لا تصدق خلف غموضها , و قد تبين في الأحداث السابقة أنها تعمل مجبرة و بسبب قنبلة زرعها أوزاي داخلها ولكنها تحاول الآن أن تبين إخلاصها و نيتها في العمل معه بكل إخلاص
    3- آركل : يعتبر أكثر شخص يعتمد عليه أوزاي ... كان يعيش في روسيا و يعمل في هندسة السيارات و تخرج من نفس المدرسة التي تخرج منها أوزاي أي أنه كان صديق مقرب لأوزاي انتقل من روسيا إلى نفس جزيرة إقني كاي بعد أن نفي أوزاي فيها بشهر , و اجتمع مع أوزاي و كونوا الفريق سويا , شعره أشقر اللون بين النعومة و الخشونه , و بشرته بيضاء و عيناه خضراوتان و طويل بعض الشيء و قوي البنية
    4- لوكهارت : ولد في لندن و عاش فيها طيلة عمره , و حصل على جائزة أفضل ملاح بحري و كان دخله الشهري يصل إلى ما يقارب مئة ألف دولار , و في أحد المرات تم عقد صفقة بينه و بين أحد الأشخاص عبر الإنترنت بأنه سيوافيه في لندن ليدفع له مبلغ كبير حتى يصبح ملاحه , لكن الصفقة تغييرت و أخبره ذلك الرجل أن يوافيه في جزيرة إقني كاي و من ثم انتقل مباشرة إلى جزيرة إقني كاي التي نفي فيها أوزاي و قابل ذلك الرجل الذي عقد معه صفقة ليصبح ملاحه البحري والذي يدعى أوزاي , شعره بني و عيناه خضراوتان و هو طويل قليلا و معتدل البنية
    5- تايلي : ولدت في جزيرة إقني كاي و تصادقت مع أسايامو هناك و شهدو صفقة أوزاي و آركل مع لوكهارت فتحمست تايلي و أجبرت أسايامو على الدخول في الفريق و لم يعلموا عواقب الأمر , و بعد أن أطلعهم أوزاي على خططه حاولت أسايامو رفض العرض لكن أوزاي قال بأن أمر خطته فضح و لذلك عليه قتلها , فقررت أن البقاء معهم و زعمتت أن تعمل بجد كبير هي و تايلي في الفريق , تايلي فتاة بشعر بني و عينان بنيتان و بشرة بيضاء و هي بنفس طول أسايامو و أيضا قد ثبت أوزاي قنبلة بداخلها لأنها دائما ما تورط نفسها بمواقف مثيرة للشبهة
    6- برينا : الشخص المسؤول عن التجارب على البشر بأوماشو تحت إشراف قيصر الذي اختطفها من أوماشو و هي بسن الثانية عشرة من عمرها ليقوم بتدريبها و جعلها أمهر شخص يقوم بالتجارب على البشر, شعرها طويل بلون أسود حريري , و عيناها ذات لون أسود و بشرتها بيضاء
    7- سارق القلوب : نائب سابق لكاين هيل , شخص مرح جدا , شجاع و قوي , و لديه مجازفات خيالية و رهيبة , نجى كثيرا من قبضة الشرطة و هو ماهر أو خبير في النجاة منهم و له تاريخ عريق معهم , تم حجزه عند عصابة أوزاي و بدأت تظهر له قدرات عجيبة بعد أن صعقوه بالكهرباء , وكادت عصابة أوزاي أن تلقى بحتفها على يده , و لكن تايلي و أسايامو أخبروه بأنه إن تم قتل أوزاي فستموتان الإثنان بسبب القنبلة التي بداخلهما , فقرر البقاء معهم و كأنه أسيرهم حتى يستطيع إيجاد حل لهذه القنبلة , و علم فيما بعد بأن برينا شقيقة بريت هارت , فهرب من المختبر برفقتها و استطاع أن يوافي أسايامو و تايلي بخطة رهيبة دون علم أوزاي و رفاقه , شخص ذو شعر أشقر ذهبي ناعم , عيناه زرقاوتان , أبيض البشرة , طويل البنية و جذاب بعض الشيء

    @طاقم ميراكي

    1- ميراكي: رجل ثري في أوماشو , تجارته تنافس تجارة الحاكم أوكونيل في المدينة و يريدون إسقاطها بأي طريقة , و هو شخص ذكي و يمتلك حكمة رهيبة في تصرفاته , و يخفي الكثير , و تبين أنه يقوم بتجارب حيوية على البشر على جزيرة كيوشي , صاحب شعر بلون بني متطاير ,درجة لونه اقرب للسواد و عينان بنيتان و هو ذو بنية مرتبة و انيقة
    2- يوساي : صديق ميراكي و المساعد الأول له , و الذي يمثل اليد اليمنى بالنسبة لميراكي , لديه خبرة كبيرة في مجال السيارات من تفكيك و تعديل , رجل يمتلك بنية جسدية أنيقة , و شعره ناعم ذو لون ما بين الأسود و البني و عيناه سوداءة اللون
    3- لوسيوس : مجرم قديم في أوماشو كان يعمل مع ميراكي ليقوم بخطف الأطفال و يرسلهم إلى جزيرة كيوشي ليقوم ميراكي بالتجارب عليهم حتى اعتقله ترنكس , أخرجه كاين هيل من السجن و أرسله إلى باسينك سي ليقوم بخطف الاطفال المتسولون ليختار أفضل اثنان منهم , و تم منذ ذلك الوقت اختيار بريت هارت و ريد فامباير و كان لهما صديقان يدعيان لي و دارك , لوسيوس رجل قاسي القلب واختاره كاين هيل لقسوة قلبه و ليجعله يصنع من الأطفال أشخاص اقوياء . آخر ما ذكر عنه قبل ثلاثة عشرة أعوام وقد كان كبيرا في السن وقتها , الزبدة ترى مات لحد يفكر فيه
    4- دارك : صديق قديم لبريت هارت و ريد فامباير , كان ميراكي يتواصل مع لوسيوس وعلم بشأن عصابة كاين هيل , فطلب من لوسيوس احضار أفضل اثنان تم تدريبهم بعد بريت هارت و ريد فامباير , فأرسل له دارك و لي , دارك رجل ذو شعر أزرق أقرب للسواد و عينان سوداوتان و هو شخص مقرب من ميراكي في الطاقم
    5- لي : صديق قديم لبريت هارت و ريد فامباير , كان ميراكي يتواصل مع لوسيوس وعلم بشأن عصابة كاين هيل , فطلب من لوسيوس احضار أفضل اثنان تم تدريبهم بعد بريت هارت و ريد فامباير , فأرسل له دارك و لي , لي رجل ذو شعر فضي و عينان زرقاوتان
    6- برايد هارت : شقيق بريت هارت الأكبر , و هو يصغر شقيقته برينا , الشخص المسؤول عن التجارب البشرية تحت إشراف ميراكي , غادر منزله بعد وفاة والدته تاركا أخاه بريت هارت ذو سن العاشرة فيه وحيدا , وكان عمره في الخامسة عشرة من عمره , و كان يأتي كل عام للمنزل ليضع المال لجاره على أمل أن يعطيه لبريت هارت إن قابله , و بعد ثمانية أعوام علم بقدوم بريت هارت للمنزل فأعطى جاره بطاقة ائتمانية ليقوم بتحويل المبالغ له و ترك المنزل لمدة ثلاثة عشرة عام و عاد عند سماعه صوت ريد فامباير و هي تحادث الجار الذي كان يحدثه عبر الهاتف , و عند قدومه تخاصم مع ريد قبل انفجار باسينك سي بمدة قصيرة و أفقدها وعيها بشكل غريب , شعره بني ناعم متطاير قليلا , أقرب للون الأسود , عيناه بنيتان و بشرته ذات لون قمحي طويل و قوي البنية

    @شخصيات لها ماضي مع الأبطال

    1- بريت هارت : كان أحد أعضاء عصابة كاين هيل و عمل مع القوات العليا لباسينك سي التي تعاونت مع كاين هيل ضد أوزاي و لكنه قتل حينها, و تبين أن لديه ماضِ قاسي , كان مختصا في تجهيز المعدات والأسلحة , و هو الشقيق الأصغر من بين أخوته , برينا و برايد , شعره أسود ليس بالخشن و لا بالناعم , بشرته بين البياض و السمار , عيناه عسليتان , و هو طويل البنية
    2- ريد فامباير : العقل المدبر في عصابة كاين هيل سابقا , مخططة بارعة , ترسم خطط المهمة للفريق و خطط الهروب , و تصنع الخطط البديلة , مرحة و مغامرة , و أحيانا لديها قلب طيب , فتاة صاحبة شعر احمر قصير , عيناها حمراء , بشرتها بيضاء , طولها متوسط , حملت صديقها بريت هارت إلى منزله بعد موته و تفاجأت بأخاه برايد هارت هناك وتخاصمت معه فافقدها و عيها قبل انفجار باسينك سي

    --------

    ~ بداية البارت ~

    --------

    قبل أسبوع من الرحلة إلى أوماشو ...

    --------

    - وها هي آخر قطرة لضبط التركيبة ...

    سقطت قطرة فضية من الزئبق على ذلك المركب ليتغير لونه تدريجيا ويختلف تركيزه عما سبق

    نظرت تلك الفتاة حولها لتجد نفسها محاطة بين مجموعة من الكتب الكيميائية و الطبية المتناثرة على الارض , كل واحدة منها قد كانت مفتوحة على صفحات مختلفة و هنالك بعض الاوراق و المعادلات المكتوبة والمبعثرة في اماكن مختلفة من تلك الغرفة التي اصبحت اشبه بمختبر ممزوج بمكتبة علمية

    تنهدت ومن ثم ازالت تلك النظارة الكيميائية من عينها فنظرت الى الساعة التي كانت تشير الى السادسة صباحا , فقامت بحك عينها و تثاءب وهي في قمة ارهاقها قائلة : لقد انهيت العمل باكرا ...

    فنظرت الى كومة الكتب التي على الارض , والقت بنفسها عليها لتغط في النوم


    فتح باب المختبر بعنف مما جعلها تقف من الهلع بسرعة و عيناها متسعتان قائلة : من انت !؟


    ضحك الآخر قائلا : كنت اتأكد و حسب انكي تعملين ايتها الكسول


    قطبت تلك الفتاة حاجبيها قائلة : من التي تنعتها بالكسول ايها القائد المتسلط !؟


    عقد الآخر ذراعيه فابتسم قائلا : اصبحت قائدا متسلطا اذا هاه !؟ ستعلمين ان هذا العلاج سيسبب ثورة عالمية و سيحقق لكي ارباحا لم تتخيليها في حياتك يا أماي تشان


    - لقد انهيته يا سايو كن !


    رفع سايوتو حاجبيه بدهشة قائلا : اوووه حقا !؟


    اومأت أماي تشان وهي تهم بالجلوس على الارض قائلة : اجل , و الآن دعني اخذ قسطا من الرا...


    - هل قمتي بتجربته !؟


    سقطت اماي تشان على كومة الكتب و خلدت الى النوم


    - هاه ؟؟


    وفي تلك اللحظة , ابتسم سايوتو ابتسامة مشفقة قائلا : لقد استنزف هذا كل طاقتك ايتها الطبيبة العظيمة , لم ارى في حياتي شخص يعمل بهذا القدر من الجهد , لم تذق عيناك طعم النوم منذ ثلاثة ايام , آمل ان يكون العلاج قد اكتمل


    تقدم سايوتو نحو الطاولة و من ثم امسك بذلك المحلول فنظر اليه للحظة و من ثم وضعه على الطاولة


    اخرج من جيبه سكينا و قام باحداث جرح بسيط في اصبعه , و من ثم سحب احد اعواد الاذن من تلك الطاولة و قام بلمس المحلول به ليتبلل قليلا , و من ثم وضع العود على مكان الجرح


    شعر سايوتو بحرارة كبيرة في اصبعه و كأنه يحترق فامسكه بشدة وهو يتألم , و لكن ذلك الألم اختفى فجأة , فنظر الى اصبعه مرة اخرى و اتسعت عيناه قائلا بغير تصديق : هذااا مستحييل !! لقد اختفى الجرح !!


    فقام باحداث جرح كبير في يده وبدأت تنزف كثيرا


    فقام بوضع كمية بسيطة من المحلول على جرحه : فصرخ باعلى صوته وهو ينظر الى جرحه الذي بدأ يصغر شيئا فشيئا , واتسعت عيناه وقتها وهو غير مصدق لما يراه حتى اختفى ذلك الجرح من يده و كذلك شعور الالم


    صرخ سايوتو قائلا : هذذذذا راااائع حقا


    لكنه شعر بأن هنالك ضربة اتته من خلفه فسقط على الارض


    فنهض لينظر للخلف ليجد اماي تشان واقفة هناك وهي تنظر اليه بعيناها المسودة من اسفلها من اثار السهر , و بدا عليها الغضب الشديد


    نظر اليها سايوتو مندهشا ثم قال : مابك يا اماي ؟


    - ايها الاحمق !!


    - ماذا هناك يا اماي ؟؟


    صرخت اماي تشان باعلى صوتها : أتعلم كم المدة التي سعيت فيها جاهدة لصنع هذا العلاج و استخلاص هذه المعادلات و ضبطها بشكل دقيق !؟؟؟


    - م...


    - اتعللللم !!؟؟


    رفع سايوتو كفيه قائلا : اهدئي يا اماي


    - ايها الاحمق , لقد وضعت المحلول على يدك وهو في تركيز عالي جدا , ان هذه الكمية قد تنقذ الفريق كاملا حتى ولو كان جسدهم ممتلئ بالجروح في كل مكان و هم على وشك الموت !!


    - ما العيب في تجربته ؟


    - سااايو كن !! من الصعب صنعه من جديد , لقد استهلكت الكثير منه على جرح غبي صغير في يدك !


    - حسنا حسنا , لا تتجاوزي حدودك يا اماي , أعتقد انني انا من طلب منكي صنـ ...


    لكمته اماي تشان على وجهه ليطير فوق الكتب و يسقط عليها


    نظر اليها متألما وهو يحاول النهوض , مسح فمه بيده فرأى قليلا من الدم فابتسم و من ثم وقف مباشرة وقام بنفض الغبار من ملابسه وهو ينظر اليها


    اشارت اماي تشان بيدها الى الباب قائلة : هيا ... الى الخارج لو سمحت


    ضحك سايوتو قائلا : و الا ماذا !؟


    تقدمت اماي تشان نحوه و من ثم امسكت بذراعه قائلة : أم انك تريدني ان ارغمك على الخروج ؟


    - ارغب برؤيتك وانتي تحاولين ذلك


    فدفعته اماي تشان ولكنه ظل ثابتا , ثم قال باستفزاز : اووه ارجوكي


    حاولت لكمه على رأسه لكنه انحنى فامسك بيدها قائلا : كم انتي قوية يا أمـ...


    ركلته على قدمه فسقط مباشرة و هو ممسكن بذراعها ليسقطها معه , لكنها استدارت على الارض وجعلت مركز ثقله بمنتصف كتفها و قامت برميه بالقرب من الباب وهي تصرخ قائلة : اذهب الى الخاااارج


    حاول سايوتو النهوض و لكنها سحبته من قدمه مباشرة وهي تسير نحو الباب فضحك قائلا : على رسلك يا فتاة


    فالقت به خارج المختبر , و من ثم قامت بنفض كفيها و هي تنظر اليه , فوقف قائلا : لحظة يا اما...


    لكنها اغلقت الباب بشدة


    طرق سايوتو الباب بلطف , ففتحت اماي الباب فقالت بنبرة صارمة : مااذا ؟


    - اعجبني مستواك , لقد تحسن كثيرا


    نظرت اليه اماي تشان ببرود ثم قالت : حقا !؟ اذا اغرب عن وجهي


    قامت بدفع الباب على وجهه و لكنه وضع قدمه ليمنعه من الاغلاق


    ففتحته بعنف ثم صرخت : ماذا ترييد !؟


    - لماذا انتي غاضبة هكذا !؟


    - اتدعي بأنك لا تعرف !!؟؟؟


    - لازلت قائدك


    - وماذا سينفعني القائد بعد ان استهلك كمية من العلاج الذي كنت اقوم ببحث مكثف و لم اهنأ براحة في النوم لمدة شهر و انا اقوم بالبحوث و التجارب حتى اقوم بصنع هذه الكمية البسيطة ؟


    - اماي تشان , الآن اصبحتي تعرفين ما يلزمك , انتهت فترة البحوث , الآن يمكنك صنع كمية منه خلال بضع دقائق


    تنهدت اماي تشان فدفعت الباب لتغلقه لكن سايوتو قام بدفعه ايضا ليقوم بفتحه


    لم تقاومه اماي فتركته يفتحه فنظرت اليه قائلة : ماذا بعد !؟


    عصر سايوتو قبضته فسددها باتجاه بطنها , لكنها استطاعت صدها و تفاديها لتقوم بهجوم عكسي ليصده سايوتو , لكن ضرباتها كانت سريعة و مكثفة و كافية لتجعل سايوتو يتراجع للخلف وهو يصد كل هجمة منها


    استمرت اماي تشان على هذه الهجمات وكذلك استمر سايوتو في صدها و هو يتراجع للخلف فقال في تلك اللحظة : انكي تنهكين نفسك بهذه الهجمات الغير مجدية معي


    ابتسمت اماي تشان و هي تقوم بهجماتها ثم قالت : هذا لا شيء ايها القائد


    فقامت باسراع هجماتها مما جعل عينا سايوتو تتسعان , فقال في نفسه بتعجب : هذا مستحيل , بالكاد استطيع صد هجومها


    حاولت اماي اسقاطه بركلة من الاسفل , لكنه قفز و تفاداها و حاول تسديد لكمة على وجهها , لكنها استطاعت صدها , فقالت في نفسها في تلك اللحظة : انه على حق , هذه الهجمات تستهلك طاقتي بشدة , سأتعب في النهاية و سأخسر هذا الهجوم , علي التفكير بطريقة اخرى لاسقاطه


    ابطأت هجومها قليلا لتجعل سايوتو يقوم بالهجوم


    مد سايوتو ذراعه اليمنى ليقوم بلكمها على وجهها , فقفزت اماي في تلك اللحظة ووقفت على ذراعه فقامت بركله على وجهه , لكنه صد هجمتها بيده اليسرى فقفزت اماي متراجعة للخلف


    عبس سايوتو وركض نحوها قائلا : انها فرصتي


    امسك بقدميها وهي في الهواء وقام بسحبها بكل قوته على الارض لتسقط مباشرة على ظهرها , فصرخت متألمة , كان لايزال سايوتو يمسك بقديمها , فسحبها بقوة للاعلى لتصطدم بوجهها على السقف وتسقط من جديد على الارض وهي تتألم , ابتسم سايوتو في تلك اللحظة ثم قال : لقد تغيرتي كثيرا عن السابق , انكي اقوى بكثير عما سبق , هنالك الكثير ممن يفقدون وعيهم في هذه الهجمة , اسميها الهجمة الساحقة


    - سـ ... سحقا لك ... تـ .. تريد قتلنا


    حاولت النهوض و هي تصارع الالم الذي اصاب جسدها


    نظر اليها سايوتو ثم قال ببرود : انا متأكد بأن هنالك ضلوع بجسدك قد تكسرت
    اخر تعديل كان بواسطة » كاروجيتا السيان في يوم » 16-07-2017 عند الساعة » 22:33

  4. #83

    مدينة الكريستال ~ أوماشو ~ / بارت 5 / لقاء لم يدم طويلا (3)

    نهضت أماي تشان ببطء متمالكة نفسها , فقالت في نفسها : تبا ... ارغب بالبكاء , و لكن لن ابكي قبل ان اسحق هذا القائد اللعين ... لا يوجد عضو في الفريق قد خاض مثل هذه التدريبات المكثفة ... لماذا ... لماذا يفعل هذا بي ؟!


    - هل ترغبين بالبكاء ؟؟


    نظرت اليه اماي تشان فعصرت اسنانها قائلة : ليس قبل ان تهزم


    تقدمت ببطء نحوه و هي تعرج في سيرها و تمسك بكتفها الايسر


    تنهد سايوتو ثم قال : كم اشفق على حالك


    فتقدم ببطء نحوها وهو يضع يديه في جيبه


    حتى اصبحت المسافة قريبة بينهما


    ابتسمت اماي تشان ابتسامة عريضة ماكرة ثم قالت : كنت امزح


    قفزت وقامت بركله على رقبته ليستدير الآخر في الهواء و يسقط على الارض


    فركضت نحوه وهي تصارع الالم الذي بجسدها وقامت بلكمه على وجهه عدة لكمات و كذلك على بطنه وبدأ ينزف من انفه و من فمه , وهو مغمض عينيه , فتوقفت وهي تنظر اليه وهو بذلك الحال لوهلة , و من ثم عصرت اسنانها فصرخت لتقوم بلكمه على وجهه , لكنه امسك بذراعها ليمنعها من ذلك , اتسعت عيناها في تلك اللحظة , فبدأ يعصر ذراعها بقوة ثم ابتسم قائلا : برافو يا أماي , لقد اجتزتي الاختبار النهائي ...


    فوجه قبضة نحو بطنها مما جعلها تجذي عى ركبتيها , فامسكت ببطنها و سقطت على الارض


    سحبها من قميصها و اوقفها فحملها على كتفه و من ثم دخل الى المختبر و اغلق الباب خلفه


    فالقى بها على الارض و كأنه يلقي نفاية


    فتقدم نحو الطاولة و قتم باخذ المحلول , و من ثم تقدم نحو اماي تشان


    فوضعه بجوارها , و من ثم احضر ماء و قام بسكبه على وجهها , ففتحت اماي تشان عينيها ببطء ثم نظرت اليه فقالت بصعوبة : هل .. هل تظن انك .. هـ .. هزمتني ؟


    ضحك سايوتو ثم قال : انظري الى نفسك يا اماي , لقد احضرت العلاج العظيم بجوارك , استخدميه كيفما تشائين لتعالجي جسدك و الكسور التي به


    فغادر المختبر و اغلق الباب خلفه


    - تبا لك يا سايو كن ...


    انهمرت الدموع في تلك اللحظة من عينيها ولم تستطع تمالك نفسها , و بعدها ...

    ---


    - جميعكم قد اجتازوا مرحلة الخطر في التدريب , انني مؤمن بقدراتكم القتالية


    قالها سايوتو في الغابة في الجهة المقابلة لمدخل المقر بالغابة الكبيرة أمام جموع الفريق كاملا باستثناء ...


    - بالمناسبة ... ايها القائد , ماذا عن اماي تشان


    ابتسم سايوتو قائلا : لا تشغلي بالك بها يا قلوب منسية , انها مستعدة جيدا , و قد اجتازت الامتحان بكفاءة


    وفي تلك اللحظة ظهرت على المسامع صوت خطوات تقترب , التفت الجميع الى مصدر الصوت و اذ بها تسير بكل ثقة و عزيمة و على وجهها ترتسم ملامح السعادة , نظرت الى سايوتو و هي تحمل قنينة زجاجية بيدها , فرفعتها قائلة : لقد اثبتت هذه القنينة انني انهيت مهمتي ايها القائد سايوتو


    نظر اليها سايوتو بكل فخر فاقترب نحوها وبدأ بالتصفيق وعلى وجهه ترتسم ابتسامة هادئة : كنت اعلم انكي تستطيعين فعلها يا أماي تشان , انتي حقا مبهرة , انني ارى نتيجته الفعالة بكي


    ظهرت ملامح العجب في وجوه الجميع , ولم يكن احد يفهم ما يجري بين سايوتو و اماي تشان , فقد اتمت هذه المهمة سرا بناء على طلب سايوتو ...


    وفي تلك اللحظة استدار سايوتو ليواجه الجميع بحزم قائلا : بقي القليل يا رفاق على رحلتنا الى اوماشو , فلتكونوا مستعدين لها جيدا


    صرخ الجميع في آن واحد : حاضر


    ---------------------


    قبل ثلاثة ساعات من الوقت الحاضر ...


    ---------------------


    نظر ذلك الشخص بمظهره الاجنبي امامه قائلا بحزم : إذا يا كاين هيل ... سأطلب منك وحدك ... أن تتحقق بشأن ميراكي


    ابتسم كاين هيل بسخرية قائلا : أنت تعرف أنني أكره أن يملي عليّ أحد أوامره , لكن في الواقع كنت سأفعل ذلك دون أن تخبرني بذلك


    أومأ سايوتو برأسه فابتسم قائلا : هذا جيد , لكن عليك أن تبقي هذا الأمر سرا بيننا


    أومأ كاين هيل برأسه , فاستدار ليتجه نحو الباب , و من ثم قام بفتحه ليخرج , فألقى نظرة أخيرة نحو سايوتو الذي كان يراقبه , فابتسم ابتسامة اصطناعية و اغلق الباب خلفه


    عصر كاين هيل قبضة يده بشدة ثم قال بصوت خافت : لماذا ... لماذا أنت من عليه تولي كل شيء !؟


    فاهتز كتفيه من شدة غضبه و من ثم اتجه نحو غرفته , ففتح الباب ليدخل , و من ثم اغلقه خلقه و لا تزال عيناه تنظر الى الارض , فعصر اسنانه فصرخ باعلى صوته : سسسسسححححقاا !!


    - ما الأمر يا كاين هيل ؟


    اتسعت عينا كاين هيل فور سماعه لذلك الصوت و هدأت اعصابه على الفور لينظر الى صاحب الصوت , ذلك الشاب صاحب الشعر الأشقر ... و الذي كلما رآه شعر و كأنه ينظر الى نسخة مطابقة منه تختلف عنه قليلا


    - ت ... ترنكس ... م ... ما الذي جاء بك الى هنا !؟


    - تبدو في حالة سيئة


    - أ .. أأنا كذلك ؟


    أومأ ترنكس برأسه فاقترب منه قائلا : ما بك !؟ لقد أتيت لأتحدث معك بشأن خطة مثالية


    - و ما هي تلك الخطة يا ترنكس ؟


    - ما رأيك بأن تخرج للمدينة و تثير بعض المتاعب التي قد تجعل قيصر يقوم بالخروج من مكتبه لتفقد احوال المدينة , و سأقوم أنا بتفتيش مكتبه جيدا


    اتسعت عينا الآخر قائلا : ولكن هذا خطير يا ترنكس , و انت لست ذو خبرة في هذا المجال مثلي


    ابتسم ترنكس بمكر قائلا : ربما ابدو شخصا عادي ... و لكنني أخاك كما تعلم !


    ضحك كاين هيل ضحكة قصيرة اصطناعية ثم قال بجدية :و لماذا لا تقوم أنت بالمتاعب و اقوم أنا بتفتيش مكتب ؟


    هذا لانه من المعهود عليك المتاعب , أما انا ... فسيشك قيصر بأمري ان تسببت في المتاعب


    صمت كاين هيل للحظة ثم قال بصوت خافت : اخرح للخارج لاسبب المتاعب ... يالها من خطة ... قد تبدو غبية الى حد ما ...


    فاتسعت عيناه قائلا : لقد تذكرت !!


    - ماذا ماذا ؟؟


    - لقد طلب سايوتو مني بأن اذهب و اراقب ميراكي , كنت اريد ان اقوم بذلك من قبل أن يقوم بطلبي , و لكنه جعلني أشعر بشعور سيء عندما قام بطلبي , و لذلك فأنا لا اريد القيام بهذه المهمة


    ضحك ترنكس ضحكة ساخرة ثم نظر الى كاين هيل بسخرية قائلا : ألهذا اتيت غاضبا الى الغرفة !؟


    اخفض كاين هيل رأسه لينظر الى الارض و هو يتذكر طلب سايوتو , فعصر قبضته قائلا : أجل


    ضحك ترنكس مرة اخرى بسخرية ثم قال : انت لم تتغير يا كاين هيل , لازال كبرياءك يسبب لك المتاعب


    - اصمت يا ترنكس و الا قمت بضربك


    - اذا وماذا اخبرك سايوتو ؟


    ابتسم كاين هيل بسخرية قائلا : طلب مني عدم اخبار احد بذلك


    عقد ترنكس ذراعيه فابتسم قائلا : و ها انت تتجاهل كلامه و تقوم باخباري بهذا الامر


    - بالاضافة بأن تكون المهمة خاصة بي , و لكنني سأجعل شخصا يرافقني من الفريق


    ضحك ترنكس بسخرية قائلا : لقد فعلت عكس كل ما طلبك , بقي عليك أن تجعل شخص آخر يقوم بذلك بدلا عنك هاهاهاهاهاهاهاا


    تغيرت نبرة كاين هيل للجدية و اتسعت عيناه قائلا : هذا صحيح ...


    نظر اليه ترنكس الذي كان لا يزال يحاول تمالك ضحكاته قائلا : ماذا هناك يا اخي ؟


    - بالفعل لقد تقرر الأمر ... ستقوم أنت بهذه المهمة !!


    - ما الذي تقوله انت يا كاين ؟


    امسك كاين هيل ترنكس من قميصه قائلا بكل جدية : ترنكس ... انت ستتنكر على هيئتي ... و ستذهب برفقة احد افراد القوات العليا السابقين الذين تعاملت معهم فيما سبق , و لنقل انه تي اف كي و سوف تراقب تحركات ميراكي معه


    - ماذا تقوول !؟


    - أجل يا ترنكس ,,, و ستقوم باثارة بعض المتاعب مع ميراكي , وإن استطعت فعل ذلك ... في ذلك الوقت سيغادر قيصر مكتبه ليقوم بتفحص اوضاع المدينة بسببك وفي تلك اللحظة انا من سيقوم بتفتيش مكتبه !!


    ارتسمت ملامح الصدمة على وجه ترنكس الذي ظل ينظر الى كاين هيل و عيناه متسعتان قائلا : أنت ... أنت لست جادا في ذلك صحيح !؟


    هز كاين هيل ترنكس من قميصه بشدة قائلا : بل انا جاد في كل حرف قلته يا ترنننكس !!


    - و كيف سأتنكر على هيئتك يا كاين ؟


    ابتسم كاين هيل بمكر ثم قال : شقيقة سارق ستقوم بمساعدتنا !!


    وفي تلك اللحظة اخرج كاين هيل هاتفه المحمول و قام بالاتصال على قلوب منسية و طلب منها اربعة امور , عدستان لاصقة للعين , زوج من العدسات الزرقاء و زوج من العدسات السوداء , و عبوتين لتغيير لون الشعر , واحدة للون الاسود و الاخرى للون الاشقر


    بعد لحظات اتت قلوب منسية الى غرفة كاين هيل بمفردها , واختبأ ترنكس في داخل الخزانة , فناولته الاغراض قائلة باستنكار : لماذا تريد هذه الاشياء ؟


    - احتاجها لاعداد شيء للمستقبل


    رفعت قلوب منسية احدى حاجبيها بشك و هي تنظر اليه بصمت , فنظر اليها كاين هيل ببرود قائلا : اتمنى الا تكوني اخبرتهم بانني طلبت منكي شيئا


    - انت ... يبدو أنك لم تعد تثق بي ...


    ابتسم كاين هيل ثم قال بصوت مسموع : اخرج من الخزانة


    فخرج ترنكس من الخزانة فنظر الى قلوب منسية التي اتسعت عيناها فور رؤيته ثم قالت : هل تتبادلان الشكل ؟


    اومأ كاين هيل برأسه وهو يبتسم باحراج


    سحبت قلوب منسية منه المستحضرات و دخلت و اغلقت الباب بقوة بالمفتاح قائلة باندفاع : و تريدان القيام بذلك بدوني !؟


    تخطت كاين هيل لتجلس على السرير فاستدار اليها كاين هيل ثم قال مبررا : كنت اريد الموضوع سرا


    - ليكن سرا بيننا , و لكن اياك و العبث بتلك الاشياء التي ليس لديك علم بكيفية استخدامها


    عقد كاين هيل ذراعيه ثم قال : حسنا و ماذا ستفعلين الان ؟


    اشارت قلوب منسية الى الحمام قائلة : اذهب و اغسل رأسك انت و اخاك


    نظر كل من ترنكس و كاين هيل الى بعضهما و من ثم دخلا الى الحمام ليقوما بغسل رأسيهما , نظر ترنكس الى كاين هيل ثم همس بصوت خافت : من الصعب التعامل مع قلوب منسية , انها مخيفة , كيف كنت تعمل معها طيلة هذه السنوات !؟


    صرخت قلوب منسية من الخارج قائلة : لقد سمعتكم !!


    اتسعت عيناهما فوضع كاين هيل اصبعه على فم ترنكس قائلا باضطراب : شششششش


    فنظر الى باب الحمام ثم قال : اخفض صوتك ايها الغبي


    - لقد كان منخفضا يا اخي , لكن لا اعرف كيف سمعتني !


    - هذا لانك غبي


    - هي لا تنعتني بالغبي ايها الغبي


    صرخت قلوب منسية من الخارج مرة اخرى : هل انتهيتما !؟


    دفع كاين هيل ترنكس قائلا بصوت خافت : هيا قم و اغسل رأسك


    - لا تدفعني يا كاين


    دفع ترنكس كاين هيل فكاد ان يسقط , عصر كاين هيل اسنانه فسحب دش الماء و قام بتشغيله في وجه ترنكس


    - كاااااااااين تووقف


    فُتِح باب الحمام لتظر تلك الفتاة وحولها هالة ذات لون بنفسجي تظهر من خلفها و يزداد لونها للداكن من فوق رأسها و هي تقول بأسلوب شبحي : هل انتهيتما ايها الطفلان ؟


    نظر الاثنان اليها بكل برود و كان رأسيهما بالفعل مغسولان بالماء , فأجاباها بصوت واحد : بالطبع


    فنظرت قلوب منسية اليهما من اعلاهما للاسفل ثم قالت : اممم ... اعتقد أنني قلت لكم اغسلا رأسيكما , ليس جسدكما بالكامل !


    التزم الاثنان الصمت وهم يكبحون خوفهم و يدعون صلابة مشاعرهم امامها , فخرجا من الحمام ليقول ترنكس بثقة : لقد ظننا انك تقصدين من رأسنا لاسفل قدمنا , لم تكوني واضحة


    - اء.. بالملابس !؟ هل انتما غبيان !؟


    فاجاب ترنكس محاولا ان يبدو بهيبة قائلا : اجل ... ااءء ... اعني لا ...


    فضحك كاين هيل و لم يستطع تمالك نفسه


    ظلت قلوب منسية تنظر اليهما بذهول و من ثم ابتسمت قائلة : حسنا ,, هذا لا يهم ... سنبدأ العمل الآن ...


    --


    بعد نص ساعة ...


    وقفت قلوب منسية بين كاين هيل و ترنكس امام المرآة قائلة باندهاش تغمره سعادة بقولها : حقا ... إن لم اكن اعلم حقيقتكما فلن اكون قادرة على التفرقة بينكما , انا مندهشة من ذلك حقا


    فنظر ترنكس و كاين هيل الى بعضهما , فابتسما في نفس اللحظة و من ثم قال ترنكس وعلى وجهه ترتسم تلك الابتسامة : اشعر و كأنني انظر الى نفسي في المرآة


    اومأ كاين هيل برأسه قائلا : الشيء نفسه معي , انها المرة الأولى في حياتي التي اشعر أنك توأم حقيقي يا ترنكس


    فنظر كل منهما الى قلوب منسية التي تساءلت : لماذا تتبادلان الشكل ؟


    فقال ترنكس : انها مهمة سرية خاصة


    - ماذا !!


    ابتسم كاين هيل قائلا : سيراقب ميراكي و سأفتش مكتب قيصر باختصار


    اتسعت عيناها قائلة : انتما لستما جادان في ذلك


    - قلوب ... عليكي ان تدعي بأنكي لم تسمعي ذلك


    اومأت قلوب منسية برأسها ثم قالت : و كأنني لا اعرف شيئا


    فاستدارت لتتجه نحو الباب ثم قالت بسخرية : اوه العفو العفو اعلم انكما تشكراني كثيرا , لا داعي لذلك لا داعي


    فضحك الاثنان ثم قال ترنكس : نشكرك على ذلك يا ...


    اغلقت قلوب منسية الباب خلفها وهي ذاهبة للخارج قبل ان يكمل جملته


    نظر ترنكس بصدمة الى الباب ثم قال : ل... لقد رحلت


    فنظر الى كاين هيل وهو مصدوم ثم قال : هل هي منزعجة منا !؟


    كان كاين هيل لا يزال مبتسما حينها , نظر الى ترنكس ثم قال : لا تقلق ... انها تمازحنا فقط


    - اوه هذا مطمئن


    - و الآن يا ترنكس ... ستصبح الآن كاين هيل ... وستذهب الى تي اف كي و تطلب منه القدوم معك ... و اخبره بأن يخبر سايوتو بأنه قادم معك


    اومأ ترنكس برأسه فخرج ذاهبا الى غرفة تي اف كي , اما كاين هيل فذهب الى غرفة ترنكس


    دخل ترنكس الى غرفة تي اف كي الذي كان ممددا على سريره وهو ينظر الى السقف بصمت


    نظر اليه , فنهض ليجلس وهو ينظر اليه بتعجب , فقال باستنكار : كاين هيل !؟


    تسارعت نبضات قلب ترنكس , وواجه صعوبة في ابتلاع ريقه , و بدأ يتصبب عرقا , فقال بتردد : س.. ستذهب معي لمهمة خاصة


    - أنا !؟


    - أ ... أجل


    - مهمة خاصة ... هذا رائع يا كاين ... لكن لماذا انا !؟


    شعر ترنكس بتنافض قدماه وحاول تمالك نفسه ثم قال : ا ... اخي يريد ذلك


    - اخووك !؟ تقصد ترنكس !؟؟


    اتسعت عينا ترنكس الذي قال في نفسه : سحقا ... لقد كدت انسى انني بهيئة كاين هيل


    فأومأ برأسه قائلا : اجل ... ان ترنكس من اقترح ذلك


    - ترنكس يقترح لك ذلك ... !؟ هذا غريب حقا ...


    فأشار ترنكس الى الخارج قائلا : ستذهب الان الى سايوتو و تخبره بأنك قادم معي


    - و لماذا اخبره !؟ انه شخص عديم المنطق


    تمالك ترنكس نفسه فقال في نفسه : علي ان احاول ان اكون اخي ...


    فصرخ قائلا : اترك سخافاتك تلك , قلت لك عليك ان تخبره بذلك !!


    وقف تي اف كي و من ثم وضع يديه داخل جيبه ثم تقدم نحو ترنكس الذي يقف امام الباب ثم قال : تبا لك ...


    فافسح ترنكس المجال له ليخرج , و من ثم دخل الى غرفة سايوتو فقال ببرود : أنا ذاهب في المهمة مع كاين هيل


    فسمع ترنكس صوت سايوتو الذي اجابه قائلا : مهمة !!؟


    - اجل ... لقد اخبرني بأن آتي معه


    - تبا لذلك العنيد ... حسنا لا مشكلة


    فعاد تي اف كي الى ترنكس الذي بدت هيئته و كأنه كاين هيل ثم قال ببرود : هل نتحرك الآن !؟


    اومأ ترنكس ثم قال : سنحزم معداتنا , ستكون المهمة عبارة عن مراقبة


    اومأ تي اف كي ثم دخل الى غرفته ليرتدي رداءه و يحمل اسلحته


    وفي تلك اللحظة اوصى ترنكس احدى الخدم بأن يجهز سيارة لهم للخروج من القصر


    وبعد لحظات اصبحت السيارة جاهزة ... و ذهب كل من ترنكس و تي اف كي الى السيارة , و كان قيصر ينتظرهم هناك


    نظر الاثنان اليه فقال لهم ببرود : خذو حذركم معكم


    التفت اليه ترنكس الذي كان يشعر بالقلق من داخله فقال في نفسه : لو كان هذا الكلام موجها الى اخي ... ما الذي كان ليفعله !؟


    نظر ترنكس الى قيصر ببرود ثم قال : كم هو مؤسف بأن حذرنا هو انت ... و السيارة لا تتسع لمكان لك لنأخذك معنا


    فصعد ليتولى القيادة و صعد تي اف كي بجانبه الذي فور اغلاقهما للباب ظل يضحك باعلى صوته


    عصر قيصر قبضته وهو يحدق في سيارتهم التي بدأت تتحرك لتخرج من بوابة القصر الكبيرة


    توقف ترنكس عند تلك البوابة فنظر الى قيصر الذي كان لا يزال ينظر اليهم


    فضغط على زر تعطيل مانع انزلاق السيارة , و من ثم داس على الدواسة باقصى سرعة لتدور العجلات بسرعة كبيرة امام البوابة مصدرة دخانا ذو لون ابيض و تنزلق قليلا نحو اليسار حتى تمالكها و انطلق بعيدا عن القصر


    عصر قيصر اسنانه و من ثم استدار ليدخل الى القصر


    وفي تلك اللحظة رن هاتف ترنكس الذي استبدله مع هاتف كاين هيل , فنظر الى الرقم المسجل عليه فوجد اسمه عليه (ترنكس)


    فضغط على الزر و اجابه قائلا : مرحبا اخي


    صرخ كاين هيل متحمسا في تلك اللحظة : تببببا لك يا ترنكس ههاهاهاهاا , لقد اثرت اعجابي , لقد كنت اراقبك عبر النافذة , لم استطع سماع ما قلته لقيصر ولكن يبدو بأنه كان ردا قويا , و الشيء الذي جعلني اعشقك اكثر هو ما فعلته في النهاية و انت تغادر ساحة القصر بالسيارة


    ضحك ترنكس في تلك اللحظة ليكمل كاين هيل باسلوبه المتحمس : لقد كان ذلك ررررااااائعا حقا , فوق استفزازك لقيصر , لم اكن اعلم انك تجيد فعل ذلك


    فضحك ترنكس قائلا : انت تستهين بي يا اخي , يبدو بأنك لم ترى شيئا من قناعي الآخر هاهاهاهاهاها , انني امازحك , شيء طبيعي بالنسبة لاحد افراد قوات باسينك سي


    ضحك كاين هيل ثم قال : هيا سأغلق الخط , حتى لا يلاحظ تي اف كي ذلك


    فاغلق الخط و هو لا يزال ينظر عبر النافذة و ابتسامته تعلو وجهه , و من ثم استادر ليعود الى غرفة ترنكس , لكنه تفاجأ بوجود شوران بالقرب من غرفة سايوتو الذي كان ينظر اليه , فقال كاين هيل متعجبا : شوران كن ؟!


    - لقد طلب كيريتو اجتماعنا في غرفة سايوتو يا ترنكس


    اومأ كاين هيل برأسه وهو بهيئة اخيه التوأم قائلا : حسنا ... انني قادم في الحال


    بعد نصف ساعة من الآن ...


    اجتمع افراد قوات باسينك سي بغرفة سايوتو و الذي كان بعضهم في حالة احباط


    وقف كيريتو وهو ينظر اليهم باضجار ثم قال : شباب , أتريدون البقاء مكتوفي الأيدي أم ماذا !؟


    فقال كاين هيل الذي كان متنكرا على هيئة ترنكس مدعيا الشعور باحباط : للاسف , لقد كلف سايوتو كاين هيل و تي اف كي بمهمة لخارج القصر لتفقد احوال المدينة


    ارتسمت ابتسامة ساخرة على وجه جين قائلا : كاين هيل و تي اف كي اذا هاه ... لم فضل تي اف كي علي رغم أنني اعرف كيفية التوافق مع كاين هيل


    - إن الخطط التي يضعها سايوتو مبنية على استراتيجيات متوقعة و مرسومة من قبله بشكل دقيق , فلا تفكروا بتشتيت هذه الخطط


    نظر جين الى مصدر الصوت فقال مندفعا بغضبه : لكنه لا يطلعنا على تلك الخطط يا كاروجيتا !


    - اهدأ يا جين و تمالك نفسك , أنت لست عضوا حرا كما كنت في السابق مع كاين هيل !


    - سحقا ... كم احسد تي اف كي ... اتمنى أن تفشل مهمتهم بسببه
    اخر تعديل كان بواسطة » كاروجيتا السيان في يوم » 16-07-2017 عند الساعة » 22:35

  5. #84

    مدينة الكريستال ~ أوماشو ~ / بارت 5 / لقاء لم يدم طويلا (4)

    ضحك كيريتو فصفع ظهر جين قائلا : كفى هراءً يا جين


    قفز جين و بدى عليه أنه تألم من تلك الصفعه وظل يحدق بعينا كيريتو و من ثم صرخ بغضب : أنت تعمدت ذلك يا كيريتو


    - اهدأ يا جين


    - لقد تعمدت ضربي بقوة أيها النذل


    امسك كاين هيل الذي كان يدعي بأنه ترنكس بكتف جين قائلا : اهدأ يا جين , لما ليست روحك رياضية !؟


    - روحي رياضية !؟


    فقام جين بركل كاين هيل على بطنه ليتناثر اللعاب من فمه ثم قال : ما رأيك بهذا ؟ هكذا تكون روحي رياضية !


    صرخ كاين هيل متألما : جين أيها الحقييير ! لما فعلت ذلك


    ابتسم جين بمكر ثم قال : اوه ترنكس لما انت غاضب , يبدو أن روحك ليست رياضية


    وفي تلك اللحظة وقف سايوتو من مكانه ثم قال : هلا تكفو عن هذه الحماقات !؟


    ظل كاين هيل الذي كان متنكرا بهيئة ترنكس يحدق بجين ثم قال بصوت خافت : ستندم على ذلك


    ضحك جين بسخرية قائلا : تبا لك , تبدو مثل أخيك هاهاههاهاها


    أومأ كاين هيل بجدية قائلا : صدقني ... ستندم على ذلك حقا يا جين


    تقدم سايوتو و من ثم مر من أمامهم فقال : أنا سأتفقد احوال الحاكم دايسكي , فلربما يحتاج للمساعدة


    فخرج و اغلق الباب خلفه

    فانتاب الجميع حالة صمت في تلك اللحظة , ظل كاين هيل يحدق بجين وهو يمسك ببطنه متألما ثم قال في نفسه : لقد استضعفني لأنني أبدو مثل ترنكس , و لم يلقي لي بال على ما فعله هذا الاحمق , سحقا له


    فعصر قبضته و هو ينظر اليه


    ضحك جين ضحكة اصطناعية ليخفي خوفه ثم قال : يا رفاق , لما ينظر الي ترنكس هكذا و كأنه سيلتهمني


    فابتعد عنه و جلس بجوار كاروجيتا و هو ينظر الى كاين هيل ظنا منه بأنه ترنكس , ثم قال : تبا , لم اكن اعتقد بأنه يمتلك نظرات مخيفة ككاين هيل


    تقدم كاين هيل باتجاه جين ببطء


    امسك جين بكتف كاروجيتا فقال باضطراب : اممممم ... يا رفاق , هلّا تبعدو هذا الرجل عني !؟


    وقف كاروجيتا في تلك اللحظة ثم نظر الى كاين هيل فقال : اذا ... انت تريد ان تأخذ بثأرك صحيح يا ترنكس !؟


    اومأ كاين هيل برأسه , فأشار كاروجيتا الى الخارج قائلا : سنتدرب في حديقة القصر , و ستأخذ ثأرك في الخارج


    وقف جين بجوار كاروجيتا فامسك بذراعه وهو يحاول الاختباء خلفه قائلا : سحقا , يبدو بأنه ليس هنالك مفر


    وقف الجميع ليخرجوا بقيادة كاروجيتا الى ساحة القصر الخارجية , ذاهبين الى الخلف حيث الحديقة هناك


    وبعد لحظات وصلوا الى تلك المنطقة , ولازال كاين هيل يحدق بجين


    وقف الخمسة على شكل دائري , كاروجيتا , جين , كاين هيل الذي بهيئة ترنكس , كيريتو , شوران


    نظر كاروجيتا الى الجميع ثم قال بحزم , سأقسمكم الى فريقين , فريق بقيادة ترنكس , و فريق بقيادة جين


    عقد كاين هيل ذراعيه ثم قال : فليقف الجميع في وجهي , و ليكن جين آخر من أواجه


    ضحك كيريتو بسخرية ثم قال : لم اكن اعلم انك تمتلك ثقة كبيرة بنفسك , لكن اتمنى ان تراجع حساباتك و تفكر مجددا فيما سيحدث لك , من المفترض ان يكون نزالا ملكيا نقاتل فيه جميعنا ضد بعضنا بفريقين


    نظر كاين هيل اليه باحتقار ثم قال : حقا ؟ فلتكن اول من اواجه


    عصر كيريتو اسنانه ثم قال : هل تسخر مني !؟


    تراجع الجميع ليتركوا لهم مجالا للقتال


    وقف كيريتو وقفة استعداد للقتال


    اما كاين هيل فظل واقفا ببرود بدون أي دفاع , مما اثار غيظ كيريتو الذي عصر قبضتاه بقوة و هو ينظر الى وجهه


    فاخذ نفسا عميقا ثم قال : هل لديك كلمات اخيرة يا سيد ترنكس !؟


    رفع كاين هيل اصبعه فاشار اليه بالاقتراب قائلا : هلم بي


    ركض كيريتو باتجاه كاين هيل وهو يصرخ بأعلى صوته قائلا : ســـتــــنــــدم عــــلــــى هـــــذا يـــــا تـــــرنـــــكـــــس !!!


    تردد صدى وخي اقدام كيريتو على الزرع و ظلت صورته تسير ببطء في نظر كاين هيل الذي كان يراقب طريقة سيره , وعندما اقتربت لكمة كيريتو من وجه كاين هيل الذي كان ينظر بكل برود , تغيرت ملامحه فجأة للجدية و ابتعد على الفور من قبضة كيريتو و قام بركله بكل قوته بركبته على بطنه مما جعل كيريتو يصرخ من الالم و يتناثر اللعاب من فمه


    كاد كيريتو ان يسقط لكنه امسك بقدم كاين هيل التي كانت ملتحمة في بطنه


    فقفز كاين هيل في تلك اللحظة ليركل كيريتو على رقبته , لكن كيريتو صدها بسرعة بيده الاخرى وهو يعصر اسنانه بقوة , فانزل ذراعه و امسك قدم كاين هيل بيديه و قام بسحبه و استدار بسرعة كبيرة ليرمي به الى الاعلى بكل قوته وهو يترقب لحظة سقوطه ليقوم بالهجوم عليه


    قفز كيريتو في تلك اللحظة نحو كاين هيل الذي كان لا يزال في الهواء , فحاول ضربه على وجهه , لكن استطاع كاين هيل صدها و تفاديها و العودة الى الارض مجددا بكل ثبات


    ظل كيريتو يتنفس بصعوبة و هو يمسك ببطنه بيده اليمنى


    اما كاين هيل , وقف مرة اخرى ببرود مهملا دفاعه


    مسح كيريتو لعابه من فمه ثم قال : لم اكن اعلم انك جيدا لهذه الدرجة يا ترنكس , انه مثل اسلوب كاين هيل في القتال


    - ما بك يا كيريتو !؟ اراك تلتقط انفاسك بصعوبة ! هل قررت الاستسلام !؟


    عصر كيريتو قبضته ثم صرخ باعلى صوته قائلا : كللللاااا


    تقدم نحو كاين هيل ببطئ وهو ينظر باضطراب فقال في نفسه : علي مهاجمته بدقة و عقلانيه اكثر , فاسلوب الاندفاع غير مجدي كما كان سايوتو يقول لنا


    - لماذا تسير ببطء يا كيريتو


    ركض كاين هيل فجأة نحو كيريتو مندفعا , فاتسعت عينا كيريتو و استعد ليدافع عن نفسه


    فقام كاين هيل بتسديد لكمه قوية باتجاهه لكن كيريتو لكمه في نفس اللحظة لتصطدم القبضتان ببعضهما


    فتراجعا سريعا , لكن كاين هيل لم يعطه فرصة للراحة فقز قفزة مرتفعه و قام بركله على رقبته , حاول كيريتو صدها لكنه اخفق فسقط على الارض


    ومن ثم قفز عليه كاين هيل و قام بتثبيته على الارض و لوي ذراعه بقوة مما جعل كيريتو يصرخ مستسلما في تلك اللحظة


    تركه كاين هيل و من ثم نظر الى كاروجيتا قائلا : التالي !


    وقف كيريتو وهو يمسك بذراعه ويحركها كي يتأكد بأنها بخير , فنظر الى كاين هيل بدهشة ثم قال : تبا , لقد تحسنت كثيييرا يا ترنكس , لقد استهنت بك لانني ظننت بانك خصما سهلا


    تقدم شوران وهو ينظر الى كيريتو بسخرية قائلا : انا من المستحيل ان اهزم على يد احمق مثل ترنكس


    ابتسم كاين هيل ابتسامة باردة قائلا : ارني كل ما لديك


    فابتعد الجميع ليتركوا لهم مساحة للقتال فقال كيريتو حينها : لا تتساهل معه يا شوران !


    نظر كاين هيل الى شوران فاشار اليه باصبعه قائلا : هيا ... هلم بي ايها الامير المدلل


    عصر شوران قبضته فقال في نفسه : إن احدى المهارات التي اخبرنا بها سايوتو اثناء فترة تدريبنا هي مهارة الاستفزاز , انها تهز من ثقة خصمك مما تجعله شخص ضعيف في القتال ... ان هذا بالضبط ما حدث مع كيريتو ... وقفة ترنكس الباردة تلك .. تجعل الشخص يفقد صبره و يريد تلقينه درسا قاسيا , يبدو بأنه اكتسب هذه المهارة من اخيه كاين هيل ... فكاين هيل خصم لا يستهان به ...


    فجلس شوران على الارض و عقد ذراعيه و اغمض عينيه و بدأ يصفر ببرود


    ضحك كاين هيل بسخرية قائلا : انظر الى شكلك الغبي !!


    ضحك جين على الفور مما جعل شوران يضطرب من نفسه , و لكنه حاول تمالك نفسه و حافظ على وضعيته


    التقط كاين هيل غصن صغير من الارض و قام بالقائه على رأس شوران و قفز على الفور في تلك اللحظة


    فتح شوران عينه عندما شعر بذلك الغصن الذي القي على رأسه , و تفاجأ بقفزة كاين هيل فابتعد على الفور و قام بركل قدمه و اسقاطه على الارض , و من ثم قفز نحوه محاولا تثبيته لكن كاين هيل ابتعد على الفور و حاول لكمه , لكن شوران تفادا تلك الهجمة , وقام بضربه على كتفه


    فعصر كاين هيل قبضته و قام بتسديدها على رقبة شوران , لكن شوران تفاداها و تراجع الاثنان في تلك اللحظة


    تصبب العرق من رأس كاين هيل وهو يفكر في خطة لاسقاطه , فقال في نفسه : ليس هنالك خيار سوا افقاده لتوازنه , سوف القنه درسا لن ينساه لاستهوانه باخي


    ارخى كاين هيل دفاعه و من ثم مشى مشيا عادي باتجاه شوران


    ارخى شوران دفاعه ايضا ثم قال في نفسه : انه يحاول ان يوترني بأي طريقة


    فركض باتجاه دائري حول كاين هيل تاركا مسافة كبيرة , ظل على هذا الحال لمدة عشرة ثواني و من ثم انقض على كاين هيل من خلفه و اسقطه على الارض , فدخل الاثنان في صراع ملتحم وهم على الارض , و كلاهما يلكمان بعضهما البعض


    وظل كل من كاروجيتا و جين و كيريتو يراقبون القتال , اما جين فظل يحرك كلتا قبضتيه قائلا : هيا هيا يا شوران هيااا


    وفي تلك الاثناء بدأ الاثنان ينزفان دما من وجههما و هم يصرخان اثناء القتال


    فتدخل كل من كيرتيو و كاروجيتا ليقوموا بفكها من الالتحام فسحب كل منهما واحدا منهم


    اتكأ كاين هيل على كتف كاروجيتا , و اتكأ الاخر على كتف كيريتو


    وظل الاثنان يتنفسان بصعوبة وهم ينظران الى بعضهما البعض


    نظر كيريتو الى كاين هيل ثم قال : لا نريد خسارتكما هنا ايها الاحمقان


    فابتسم كاروجيتا و هو ينظر الى كاين هيل ثم قال : لم اكن اعلم انك خصم شرس يا ترنكس


    فدفع كاين هيل كاروجيتا و من ثم ركض نحو شوران الذي كان متكئا على كيرتيو و هو متعب , رفع شوران انظاره نحو كاين هيل و الدم ينزف من وجهه


    فابتعد كيريتو مباشرة عنه , واستعد شوران لقتاله


    رفع كاين هيل قبضته ليجعل شوران يحاول صدها


    وفي تلك اللحظة ركله على بطنه مباشرة بعد ان خدعه بقبضته , فامسك شوران بطنه بكلتا يديه و من ثم ركله كاين هيل على وجهه واسقطه ليتركه مغشيا عليه


    نظر بطرف عينه اليه ومن ثم بصق دماء من فمه على الارض قائلا بصوت خافت : من التالي !؟


    ارتبك جين ثم قال : اء اء ... انه كاروجيتا ...


    نظر كاين هيل الى كاروجيتا الذي كان عاقدا ذراعيه و هو ينظر اليه


    ابتسم كاروجيتا بثقة وهو ينظر اليه قائلا : مهما بلغت قوتك الرهيبة يا ترنكس فلن تستطيع قتالي بعد قتالك لكيريتو و شوران , فستكون ضعيفا و مرهقا , و لن يكون آداءك كافيا للوقوف في وجهي


    مسح كاين هيل الدماء من انفه و عدل وقفته ليستعد لقتال كاروجيتا قائلا : لقد كان كلاهما للاحماء فقط , انا لم اظهر كل ما لدي بعد


    تراجع جين للخلف ثم قال : هي هييي كاروجيتا ... يقول ان هذا كله مجرد احماااء !!!


    - ترنكس ... ما رأيك بأن تجرب قتالي بعد تأخذ بثأرك من جين !؟ ... انا متأكد بأنك لن تستطيع الصمود لمدة دقيقة أمامي


    ابتسم كاين هيل بثقة قائلا : هل تتهرب مني يا كارو ؟


    - انت تعلم جيدا انك لست ندا لي ...


    - لم لا تتأكد من ذلك بنفسك ؟


    ازال كاروجيتا رداءه الرسمي قائلا : يبدو انني سأضطر لفعل ذلك مع الاسف , هنالك فارق كبير بيني و بين شوران في القوة


    - هيي انتم !!


    التفت الجميع لمصدر الصوت , فاقترب ذلك الشخص منهم وتعلو ملامح وجهه علامات الغضب ثم قال : لماذا شوران فاقد للوعي !؟


    نظر اليه جين و كأن الفرج قد اتى , فركض نحوه و هو يصرخ بسعادة : القائد سايوتووو , حمدا لله على قدومك


    نظر سايوتو الى وجوههم و من ثم وجد ان كاين هيل الذي بشكل ترنكس على وجهه بعض الكدمات و الجروح , فاتسعت عيناه ثم قال : هل انت من هزمه !؟


    التزم كاين هيل الصمت ثم نظر سايوتو مرة اخرى الى شوران فقال : يبدو ان مستواك تحسن كثيرا , اذكر انك كنت شخص يرهقني في التدريب , انت ومونستر من المستوى الثالث , و ليس من السهل عليك هزيمة شوران , فشوران شخص من المستوى الثاني , وهو يضاهي تي اف كي و جين


    عقد كاروجيتا ذراعيه قائلا : لقد استطاع هزيمة كيريتو


    - ماذا تقوول !؟


    - على الرغم من انه اخذ جهدا كبيرا في هزيمة شوران الا انه هزم كيريتو بكل سهولة


    نظر سايوتو الى كيريتو ثم قال باندهاش : لكن كيريتو رجل من المستوى الاول , وهو يضاهينا انا و انت و ريو و كاين هيل , ياله من امر غريب


    فنظر سايوتو الى كيريتو ثم قال : هل يعقل ان مستواك انخفض يا كيريتو ؟


    صرخ كيريتو بانفعال : هذا مستحيل !!


    - اذا كيف تفسر لي هزيمته لك بسهولة ؟ وهزيمته لشوران بصعوبة ؟


    - لقد استهنت به و كنت متوترا , اما شوران فقاتل ببراعة لانه ادرك انه لا يمكن الاستهانة به


    فقال كاروجيتا : مما يبدو ان اسلوب ترنكس تحسن كثيرا عن السابق و بشكل ملحوظ


    نظر سايوتو اليه ثم قال : مشكلة ترنكس سابقا كانت في خوفه على من يقاتل , لكن ما رأيته الآن كان كصدمة لي ... ترنكس يضرب شوران بلا رحمة !؟


    فقال جين بسخرية : انه شقيق كاين هيل كما تعلمون


    ضحك كاروجيتا ثم قال : هذا واضح جدا


    تنحنح سايوتو ثم قال : يتوقف التدريب هنا ... ستأتون معي الى الغرفة لنناقش بعض الامور


    نظر كاين هيل الى جين ثم قال بحقد : لم آخذ بثأري بعد


    ارتعب جين فركض الى المقدمة امام سايوتو وهو ينظر الى كاين هيل بين حين و آخر


    وفي تلك اللحظة حمل كل من كيريتو و كاروجيتا شوران الى غرفة سايوتو


    - كاروجيتا ...


    التفت كاروجيتا الى كاين هيل ثم قال : ماذا يا ترنكس ؟


    - اود ان اختبر مهاراتي القتالية معك


    ابتسم كاروجيتا فاكمل سيره قائلا : ربما في وقت لاحق يا ترنكس


    ظل كاين هيل يحدق بهم ثم قال في نفسه : لن اجعل احد يستهين بك يا اخي


    فعصر قبضته و تقدم خلفهم ليعود الى القصر


    ------------------


    قبل الوقت الحاضر بلحظات ...


    ------------------


    توقفت تلك المازيراتي ذات اللون الفضي أمام المقهى , نظر ترنكس الى تي اف كي ثم قال : اشعر بأنني سأكون شخصا مستهدفا يا تي ... اريدك ان تختبئ في صندوق السيارة , و عند سماعك لأي اطلاق نار قم بالخروج على الفور ...


    اومأ تي اف كي , و من ثم نزل من السيارة و قام بفتح صندوق السيارة الخلفي و انبطح فيها و قام باغلاقها على نفسه


    و في تلك اللحظة ... ظل ترنكس يراقب مقهى ميراكي ... منتظرا حدوث اي تحركات


    و بعد مدة من المراقبة ... خرج ميراكي برفقة يوساي


    اخرج ترنكس هاتفته و قام بالتقاط صورة لهما , فظهر فلاش الانارة عندما قام بتصويرهما , مما جعل يوساي يستوقف ميراكي , فاخفض ترنكس رأسه قائلا بصوت خافت : يالي من غبي


    فلاحظ ان ميراكي اراد ان يأتي نحوه لكن يوساي منعه من ذلك , فغيروا اتجاههم باتجاه آخر , و في تلك اللحظة ظهرت سيارة كاديلاك من نوع سي تي 6 و خرج منها رجل ذو شعر أشقر اللون , اتسعت عينا ترنكس فور رؤيته له قائلا في نفسه : أء ... آركل ...


    فاتجه نحو مدخل المقهى , لكنه توقف عندما رأى ميراكي و يوساي بالخارج , فابتسم ابتسامة باردة لهم


    بادله ميراكي نفس الابتسامة


    تقدم آركل باتجاههم ببطء فقال بصوت مرتفع : مرحبا يا رفاق


    فتح ترنكس فمه فقال و هو يشعر بصدمة كبيرة : ميراكي ... و آركل !؟


    ففتح النافذة في تلك اللحظة


    التفت يوساي اليه فاتسعت عيناه , فتمتم لميراكي الذي نظر بعينه ايضا اليه فاتسعت عيناه لا اراديا مما لفت أنتباه آركل الذي التفت معهم لذلك الاتجاه ...


    شحب وجه يوساي فقال بصدمة كبيرة : ا..انه كاين هيل !


    فقال آركل في نفسه : كيف عاد إلى الحياة !؟ اذكر انه سقط من الدور العلوي في مركز باسينك سي التجاري , رغم أننا فجرنا المدينة تاركين لهم الصحراء , كيف استطاع الوصول إلى أوماشو !؟


    عصر ترنكس اسنانه فقال بصوت خافت : مما يبدو أن ميراكي هو ذلك الشاب صاحب الشعر البني المتطاير , ونظرا لردة فعلهم واصفرار وجيه اولئك الثلاثة فإن ميراكي هو العقل المدبر لأوزاي و ليس قيصر !


    اخرج مسدسه على الفور ليصوبه باتجاه ميراكي , فدفع يوساي ميراكي وهو يصرخ قائلا : احتمي خلف السيارة !


    وفي تلك اللحظة اطلق ترنكس النار وخدش كتف يوساي بإحداى الطلقات التي كان يطلقها , و بدأ الناس يصرخون و يفرون بعيدا عن المكان


    وظل يطلق على السيارة عدة طلقات و من ثم نزل من سيارته بردائه الرسمي , و فتح صندوق السيارة ليخرج منها تي اف كي بردائه الرسمي أيضا و هو يحمل سلاحه , فصوّب مسدسه على آركل الذي ركض ليحتمي خلف سيارته الكاديلاك , فاطلق على سيارته النار عدة مرات و من ثم اختبأ هو وترنكس خلف المازيراتي محتميان ليغيرا ذخيرتهما


    وفي تلك اللحظة نظر ميراكي الى يوساي الذي كان يمسك بكتفه متألما ثم قال : هل اصبت ؟


    اومأ يوساي برأسه و هو يحاول مقاومة الألم


    ابعد ميراكي ذراع يوساي عن مكان الجرح قائلا : دعني أرى


    فرأى الدم ينزف من كتفه


    فنظر إلى آركل الذي كان مختبئا خلف سيارته التي اصطفت خلف سيارته هو الآخر مثلهم , ثم قال : هيا يا يوساي , علينا الهروب من هذا المجنون , يبدو أنه مرسل من حكومة أوماشو , أعتقد أن الحكومة لم تعد تحتمل الخسائر التي أسببها لهم بعد الآن


    ففتح الباب الخلفي بهدوء فاطلق كاين هيل على الزجاج ليتناثر الفتات على الأرض


    عصر ميراكي اسنانه قائلا : سحقا لهذا الغبي , لقد خرب سيارتي


    فصعد الى السيارة وهو منبطح على الارض كي لا تصيبه اي طلقة من طلقات ترنكس , وفي تلك اللحظة فتح آركل باب سيارته الجانبي كي يصعد إلى السيارة


    فاطلق تي اف كي العديد من الطلقات على سيارته


    نظر ميراكي إلى آركل ثم قال : هذه فرصتي


    فقفز من المقعد الخلفي لمقدمة السيارة ليصعد يوساي و هو يقاوم ألم كتفه


    و من ثم انبطح الاثنان وشغل ميراكي السيارة بتلك الوضعية ليطرب الشارع بصوت محرك سيارته ذو الثماني اسطوانات


    انتبه ترنكس له فركض نحوه وهو يطلق النار و يصرخ باعلى صوته قائلا : لن تفلت منييييي !


    فألصق ميراكي قدمه على الدواسة لتدور العجلات بسرعة فائقة منتجة دخانا أبيض اللون ذو رائحة ليست بجيدة ليفر هاربا بها بعيدا عنه , لكن ترنكس استمر باطلاق النار عليه حتى سمع صوت تشغيل محرك الكاديلاك التوربيني , فاستدار للخلف ليصوب نحو آركل , فصرخ تي اف كي حينها بأعلى صوته : كااااين هييييل انتبه !!!


    في تلك اللحظة رأى ترنكس اندفاع سيارة آركل باتجاهه بسرعة كبيرة وهو يسمع صوت صدى طلقات تي اف كي التي تصوب على السيارة , فحاول الآخر الابتعاد عنه لكن فجأة ...


    بدأ كل شيء حوله بالدوران ... يرى السماء تارة , و سيارة آركل التي تبتعد تارة أخرى , ليجد نفسه يستدير في الهواء بشكل سريع حتى سقط على رأسه بالارض


    - كااااين هيييييل !


    حاول النهوض وهو ينظر إلى سيارة آركل السوداء التي بدأ يراها بشكل مشوش وهي تبتعد ...


    وتردد صوت الصدى الذي بدأ يتلاشى من مسامعه وهو يرى تجمع الناس حوله ...


    - ك كاين ن هي هيل ل ل
    اخر تعديل كان بواسطة » كاروجيتا السيان في يوم » 16-07-2017 عند الساعة » 22:36

  6. #85

    مدينة الكريستال ~ أوماشو ~ / بارت 5 / لقاء لم يدم طويلا (5)

    -------


    وفي مكان آخر ...


    نظر عبر المرآة وهو يتنفس بسرعة , فلاحظ شكل زجاج سيارته الذي امتلأ بالثقوب


    عصر المقود و زاد من سرعة السيارة ثم قال بصوت خافت : سحقا ... لقد خرب سيارتي


    فالتفت الى يمينه لينظر الى الشخص الذي بجاوره فعاود النظر لطريقه ثم قال و هو يكبح غضبه : ذلك اللعين ... حتى انت يا يوساي لم تسلم من جنون عقله


    ربط يوساي كتفه بقطعة قماش قد نزعها من قميصه فقال وهو يحاول تمالك نفسه : لا عليك يا صديقي , هذا لا شيء مقارنة بما سنلقاه في الايام المقبلة


    اتسعت عينا ميراكي ثم قال بصدمة : انت لا تقصد ان ...


    - اجل يا ميراكي , كاين هيل لن يتركنا ننجو بحياتنا !


    داس ميراكي على الدواسة لأقصى سرعة فعصر مقود سيارته بكلتا يديه قائلا : لنحاول الا نفكر به الآن , اظننا تأخرنا عن الفتيات يا صديقي


    - لا تقلق يا ميراكي , سوف نصل في الوقت المناسب


    أومأ ميراكي برأسه مكملا سيره بطمأنينة


    ---


    وفي تلك الاثناء , وصلت الفتيات الى الموقع الذي ارسله ميراكي لهن , لكن اصابتهم الدهشة و الانبهار مما رأته اعينهم ...


    - هل ... هل هذا هو منزل ميراكي !؟


    نظرت قلوب منسية الى الهاتف لتتأكد من الموقع المرسل , و من ثم عاودت النظر مرة أخرى الى ذلك القصر الضخم ذو اللون الأبيض , و الذي احيط بأسوار عالية جدا ثم قالت بتلك العينان المتسعتان من الدهشة : لا شك في ذلك يا سيمون


    ابتلعت أماي ريقها ثم قالت باضطراب : قلوب ... هل انتي متأكدة من الموقع


    التفتت اليها قلوب منسية ثم اشارت بيدها قائلة : و هل ترين أن هنالك منزل بجوار هذا القصر الشبيه بقلعة من العصر اليوناني !؟


    تلفتت أماي يمينا و يسارا ثم قالت وجسدها يرتعش : لا اعرف لماذا اشعر بالخوف


    وضعت بلموتو يدها على قلبها ثم قالت : ان قلبي يخفق بشدة


    وضعت الأميرة لونا قدمها اليمنى على اليسرى ثم عقدت ذراعيها قائلة : هكذا اذا ... انه يحاول اغراءنا بقصره هذا


    - و لكنه كبير حقا , و على ما يبدو فهو أكبر من قصركم


    اتسعت عينا لونا ثم قالت غير مصدقة : هذا مستحيل يا قلوب منسية


    - بل هو كذلك


    التفت لونا الى سيمون التي أكملت قائلة : يبدو أن مساحته كبيرة جدا


    استدارت سيمون لتنظر اليها قائلة : يوجد قصر كهذا بمدينة أوماشو ... و لا تعلمين عنه شيئا !؟


    فتحت قلوب منسية الباب لتنزل من السيارة ثم قالت : من المؤكد أن الحكومة تعلم أن هنالك قصر أكبر من قصر الحاكم


    ضحكت بلموتو بسخرية ثم قالت : أنني لا اكاد اصدق ان ذاك الرجل الذي يدعى ميراكي لديه فائض من المال ليسكن بقصر كبير كهذا وحده , من المؤكد انه رجل عصابات او يقوم ببيع المخدرات او ما شابه ذلك , من أين له بكل هذه الأموال ليقوم ببناء قصر كهذا , لا يوجد لديه سوا ذلك المقهى الذي استطيع ان اجزم ان ارباحه السنوية منه قد تصل الى نصف مليون , و هذا يدل على انه سيكلف على نفسه مبالغ تزيد عن ارباحه او ثروته , فشراء ارض كهذه الارض التي بها هذا القصر , و بناء قصر ضخم فيها سيكلف مئات المليارات وربما اكثر بكثير من ذلك, ربما يعدل ميزانية هذه المدينة


    نظرت بلموتو الى قلوب منسية ثم قالت بسخرية : هذا يستحيل على ميراكي


    تنحنحت اماي تشان قائلة : فلتقم سيمون بالاتصال به لنعرف كل شيء منه


    اخرجت سيمون هاتفها و من ثم قامت بالاتصال على ميراكي


    بعد لحظات عبس وجهها ثم نظرت الى هاتفها قائلة بصوت هادئ : انه مغلق


    فجأة ... ظهر على المسامع صوت ذلك المحرك ذو الثماني اسطوانات يقترب من بعيد شيئا فشيئا


    خرجت الخمسة فتيات من السيارة لتتفحص كل واحدة منهن ارجاء المنطقة مترقبين ظهور سيارة ميراكي


    صرخت لونا فجأة و هي تشير لمكان بعيد : انه هنااك !!


    التفت الجميع الى اتجاه تلك السيارة البيضاء القادمة من بعيد مصدرة اصوات مزعجة بسبب قوة محركها


    تقدمت تلك السيارة باتجاههم بسرعة كبيرة


    ظل الجميع يترقب وصوله


    نظرت قلوب منسية بتركيز ثم قالت باستنكار :هنالك العديد من الثقوب على سيارته , و كل النوافذ محطمة


    - هذا صحيح !


    نظرت أماي التي اكملت قائلة : و كأن هنالك شخص اطلق النار عليه


    اتسعت عينا بلموتو فركضت الى الخلف وهي تصرخ قائلة : انه قادم نحونا بسرعة كبيرة


    صرخ الجميع بصوت واحد : ماااذا


    ركضت لونا خلفها و من ثم تبعتها أماي تشان


    اما سيمون و قلوب منسية فظلتا ثابتتان مكانهما


    اقتربت سيارة ميراكي منهم بسرعة كبيرة , و في تلك اللحظة توقفت العجلات الخلفية للسيارة و انزلقت بشكل جانبي باتجاههن بشكل رهيب , حتى توقفت أمام الفتاتان قلوب منسية و سيمون اللتان لم تتحركا من مكانهما


    فتح ميراكي الباب الامامي و من ثم نظر الى الفتاتان , فنظر الى المسافة التي بين السيارة و بينهما , فقد كانت قريبة جدا منهما ,فابتسم قائلا : تعجبني شجاعتكما و ثقتكما الكبيرة بنفسكما


    فخرج يوساي من الباب الآخر و اغلقه , فتقدم بجوار ميراكي


    نظر اليهم ميراكي و من ثم تفقدهم بعناية , فابتسم قائلا : هنالك عضو جديد هنا


    نظرت أماي تشان الى بلموتو ثم قالت : اوه ... انها بلـ ... اعني ... انها لونا صديقتنا


    - بلـ ... تعنين لونا صديقتكم !؟


    اومأت أماي تشان برأسها


    اغمض ميراكي عينيه وهو مبتسم , فتقدم باتجاه بلموتو التي ارتبكت من تصرفه


    في تلك اللحظة تنهدت قلوب منسية بيأس ليفتح ميراكي عيناه وهو واقف امام بلموتو ثم قال بسخرية : اذن هذه لونا .. هاه !؟


    اومأت بلموتو برأسها


    فضحك ميراكي ضحكة قصيرة للحظة و من ثم تبعتها ضحكة مزعجة و كأنه اكتشف امرهم


    ثم نظر الى سيمون قائلا : كم انتن مثيرات للشفقة ...


    اتسعت عينا سيمون قائلة : ماذا تقول !؟


    اغمض ميراكي عينيه ليسير باتجاه بوابة القصر قائلا : سأدعي انني لم افهم شيئا ...


    - ماذا !؟


    نظر اليها ميراكي ثم قال ببرود : من الافضل الا اناقشكم بهذا الامر


    عقدت قلوب منسية ذراعيها و من ثم قالت : هكذا اذا , ستدعي الغباء رغم اكتشافك لامرنا


    - اذا كنتن مصرات بعدم اخباري للحقيقة دوما


    ابتسمت قلوب منسية ابتسامة باردة و من ثم قالت : لقد اتينا هنا لنعرف كل شيء يا ميراكي ... و كنا نخطط للافصاح لك عن بعض الحقائق من بعدك


    - يسعدني سماع ذلك يا قلوب منسية


    نظر ميراكي الى يوساي و من ثم اومأ كلاهمها لبعضهما , وفي تلك اللحظة فتحت بوابة القصر مصدرة انينا مزعجا من ضخامتها


    نظرت سيمون الى ميراكي فقالت ببرود : هي انت , هل سندخل الى قصرك ذاك سيرا على الاقدام !؟


    - كلا يا عزيزتي , بقافلة من الاحصنة و الجمال


    اتسعت عينا سيمون في تلك اللحظة قائلة : ماذا تقوول !؟


    ضحك ميراكي الذي ظل يحاول تمالك نفسه : انني امزح يا فتاة


    نظر اليها يوساي ثم قال : سنقودكم بسيارتنا للداخل , بامكانكم صعود سيارتكم الان


    استدار كلا من ميراكي و يوساي لصعود سيارتهما , لكن استوقفتهم لونا التي كانت تنظر الى سيارتهما التي امتلأت بالثقوب على الجانب الايسر منها , فنظرت اليهم قائلة باستنكار : لم سيارتكم محطمة هكذا !؟ ان منظرها يجعلني اتخيل انكم هربتم من شرطة او من لصوص في مهمة خاصة كالافلام


    اقتربت الفتيات من السيارة لينظرن اليها , فقالت اماي تشان في تلك اللحظة : هذا صحيح , مما يبدو انك تعرضت لاطلاق ناري


    نظر كلا من يوساي و ميراكي الى بعضهما , فضحكا في نفس الوقت و كأن الامر لا شيء


    رفعت قلوب منسية يدها قائلة : ارجوك توقف , لا تحاول ان تختلق قصة خرافية لا نستطيع تصديقها


    هز يوساي رأسه منافيا : بل ستصدقونها !


    فاكمل ميراكي قائلا : انه نتيجة لثأر قديم بيني و بين شرطي سابق في اوماشو , يمكنني اطلاعكم على قصته في الداخل


    صعد الجميع الى سياراتهم و من ثم دخلو عبر بوابة القصر الضخم خلف سيارة ميراكي و يوساي


    وفي تلك اللحظة داخل سيارة الفتيات تساءلت بلموتو قائلة : ترى ما الذي يقحم ميراكي بالشرطة !؟


    نظرت اماي تشان الى سقف السيارة محاولة التفكير قائلة : امممم , وشيء يجعل سيارته تمتلأ بالثقوب و كأن ذلك الشرطي حاول قتله !


    نظرت لونا اليهم ثم قالت بقلق : يبدو انه فعل شيئا خطيرا في الوقت الحالي , ويبدو ان قيصر معه حق في منعي من الاقتراب منه , و الاسوء من ذلك ,,, ميراكي اكتشف امرنا


    - اهدؤوا يا فتيات


    نظر الجميع الى قلوب منسية التي اكملت قائلة بجدية : لقد قال ميراكي ان هذا الشخص قد كان شرطي سابق في اوماشو , اي انه الان ليس بشرطي !


    - كلام قلوب منسية صحيح , وقد ذكر ميراكي ان بينهم ثأر قديم , و ربما كان ميراكي سببا في جعل ذلك الشرطي ان يقوم بترك عمله هنا


    فاقتربت لونا من مقعدها قائلة : و لكن يا سيمون , لِمَ لمْ يقم ميراكي بالاتصال بالشرطة !؟


    - من الممكن ان يكون السبب وراء ذلك هو كونه بالكاد استطاع الفرار من ذلك الموقف , و لا يريد ان يتأخر على موعدنا


    وفي تلك اللحظة , توقفت سيارة ميراكي امام درج كبير جدا لتتوقف سيارة الفتيات من خلفه , و من ثم قام هو و يوساي بالنزول من السيارة لينظرا الى سيارة الفتيات


    فخرجت الفتيات من سيارتهن في تلك اللحظة و هم ينظرن اليه


    ضحك ميراكي قائلا : مابال تلك النظرات , انا لن اقوم بشيء سيء


    تقدم ميراكي برفقة يوساي ليصعد الدرج و من ثم قال بحزم : هيا ... اتبعوني


    فتقدمت سيمون بجوار اماي تشان و كذلك بلموتو


    نظرت قلوب منسية الى لونا التي ظلت واقفة خلفها , فابتسمت قائلة : هيا يا لونا , اننا بجوارك


    فامسكت لونا بذراع قلوب منسية قائلة : انني اشعر بالخوف يا قلوب


    - لا عليكي يا عزيزتي , لن اسمح لأي شيء بأن يقوم بإيذائك


    فتقدمت الاثنتان ليتبعن الجميع الى الدرج ليقوموا بدخول ذلك القصر ...


    -----------


    في مكان آخر ...


    -----------


    - انها تليق بهيئتك ...


    تفحص الآخر المقود بيديه وهو يتحسس تلك الخيوط الموجودة باطرافه ثم قال بابتسامة تحدي وهو ينظر الى تلك الدوائر التي بمنتصف المقود: حان الوقت لنري ذلك الأوزاي من نحن !


    شغل السيارة لتطرب الأذان على صوت المحرك ذو الاثناعشرة اسطوانات , ابتسم وهو ينظر امامه , فحرك عصا التحكم ليقود تلك السيارة الألمانية ذات اللون الرمادي


    ابتسم ذلك الشخص الذي بجانبه قائلا : مبارك لك يا سارق القلوب


    نظر اليها وتعلو ملامحه البهجة فقال : اشكرك يا اساي تشان على هذه المساعدة


    - سأكون أنا من يشكرك في النهاية


    داس سارق القلوب على الدواسة بلطف فبدأت تتحرك تلك السيارة الفارهة تدريجيا , فعصر المقود بكلتا يديه قائلا : حسنا للنطلق نحو الفندق !!


    فألصق الدواسه لآخر حدودها فانطلقت تلك السيارة الألمانية التي من طراز أودي إي 8 وكأنها تقفز للأمام بعنف , نظرت اليه أسايامو بقلق قائلة : أنسيت ما قالوه لنا بشأن تمرين السيارة الجديدة ؟!


    نظر اليها سارق وهو يبتسم ابتسامة شريرة قائلا : هكذا أمرن هذه السيارة , فالحياة ليست سهلة , وانا أأكد لك ان هذه السيارة ستتلف في وقت قصير هاهاهاهاهاهاهاهاااا


    التفتت اسايامو الى النافذة قائلة ببرود : على الاقل حاول الا تتلفها و انا بجوارك


    - ماذا ... هل انتي خائفة من قيادتي ؟؟!


    نظرت اليه اسايامو ثم قالت : حاول ان تكون متعقلا قليلا , نحن لسنا على ارض باسينك سي ... في هذه المدينة النظام متشدد جدا , و ان تم الامساك بك ... لن يكون خروجك سهل كما تظن , و لا تنسى انك ترغب بمساعدة رفاقك الذين تركناهم على ارض باسينك سي بالمركز التجاري , ان تم الامساك بك , سيكون عليك فقط ان تنسى امرهم و انت خلف تلك القضبان !


    عصر اسنانه وبدأ يشعر بالغيظ , فابطأ سرعة السيارة ومن ثم عصر المقود بشدة قائلا : سأسحق ذلك الاوزاي بكلتا يداي , وسيدفع قيصر ثم افعاله , و سينضم الحاكم اوكونيل لهذا الامر ... و سأحكم اوماشو ... و سأحضر رفاقي من مركز باسينك سي التجاري ذاك


    عقدت اسايامو ذراعيها قائلة ببرود : و عليك ان تضع ذلك في الحسبان ... ان مكروها قد حصل لهم هناك و لم يستطيعو الخروج من ذلك المأزق و ماتو من الجوع في ذلك المركز


    - أساي تشان ... لا تحاولي اخراجي من هذا الانتقام ... مهما حدث لاصدقائي ... ذلك لن يغير شيء لما سأفعله لأوزاي


    التزمت اسايامو الصمت وعيناها تنظران الى سارق القلوب , واتجهت سيارتهم نحو الفندق ليعود مرة اخرى الى تايلي و برينا ...


    --


    بعد ساعات من الآن داخل ذلك الفندق ...


    ظلت تنظر عبر النافذة لتشاهد منظر الحديقة التي بالشارع

    فتنهدت و اخفضت رأسها للاسفل , و من ثم استدارت لتنظر الى الاخرى بقلق قائلة : لقد تأخروا


    كانت الاخرى مستلقية على السرير وهي تعبث بشعرها , فقالت بمرح : لا تقلقي يا برينا , ما دام سارق معها فالامور ستسير على ما يرام


    - ما يقلقني هو ان سارق القلوب متهور قليلا ...


    سمعت الفتاتان صوت الباب وهو يفتح , فارتسمت ملامح البهجة على وجهيهما , فذهبتا نحو المدخل , وعندما رأو سارق و أساي قالتا بصوت واحد : مرحبا بعودتكما


    ابتسم سارق القلوب قائلا : أهلا ... هل كنتم في انتظارنا ؟!


    اومأت برينا قائلة : أجل , و قد اصابني ذلك بالقلق


    - هاهاها ... لا داعي للقلق ما دمت على قيد الحياة


    امسكت اسايامو بكتف سارق القلوب , فألتفت اليها وهو يرفع احد حاجبيه متعجبا


    فقالت الاخرى ببرود : متى سنذهب الى ميراكي ؟


    - لماذا انتي متعجلة لأمره يا اساي ؟! يفترض ان تكون برينا هي أول من يسأل , لأن امره متعلق بشأن شقيقها برايد


    للحظة ... ترددت أسايامو في الاجابة , فتقدمت تايلي قائلة باندفاع : أوليسَ هذا واضحا يا سارق الفتيات ؟! انها تريد ان نسرع في تصفية حساباتنا كي تزال القنبلة من اجسادنا


    - س ... سارق الفتياات ؟!


    عصر سارق القلوب قبضته وبدأ الدخان يتصاعد من رأسه فقال : سححقا لك ... تايلي !


    رفعت برينا كلفيها محاولة تهدئته قائلة : هي لم تقصد ذلك يا سارق كن


    بدأ صدا كلماتهم يتردد على مسامع اسايامو ... ظلت تنظر اليهم محاولة الثبات قائلة في نفسها : وكأن العالم بدأ بالميلان


    فتراجعت للخلف قليلا و كادت ان تسقط , ولكنها بالكاد استطاعت تمالك نفسها


    - لماذا ينظرون إليّ هكذا ؟ ... استطيع رؤية شفتا سارق تتحرك و كأنه يخاطبني ... ولكن لماذا ... لماذا لا استطيع سماع ما يقول ... مقهى ميراكي ... لقد قال اوزاي ان آركل رآى شبيهة لشقيقتي هناك ... أنا ... لقد فقدت عائلتي ...


    سقطت أسايامو على الارض وهي مغلقة عيناها , في حين صرخ الثلاثة باسمها بصوت واحد ...


    - اهدؤوا ... اشعر بأنكم تصرخون ... ولكنني ... لكنني فقط اريد ان اطمئن ان كانت شقيقتي على قيد الحياة ...


    نظر اليها سارق القلوب ثم قال باستنكار : شقيقتك ؟!


    امسكت برينا بكتف سارق القلوب والقلق يغمرها قائلة : ارجوك , احملها وضعها على السرير


    فحملها سارق القلوب وتقدم نحو غرفة برينا ثم نظر اليها وهي مغمضة العينان : أساي ... أسااي !!


    ضربته تايلي على ظهره ضربة خفيفة لينظر اليها غاضبا , فرآها مبتسمة بمكر , فغمزت قائلة : انكما متلائمان , اشعر بالغيرة الآن !


    صرخ سارق باعلى صوته : اخرسيي !!!


    فنظر الى الامام بعد ان وصل الى سرير برينا , و من ثم وضع اسايامو على السرير فعصر اسنانه قائلا في نفسه : لم ينقصني سوا تلك الحمقاء


    - أود الذهاب معها ...


    نظر الجميع الى اسايامو فتنهدت تايلي في تلك اللحظة فجلست على السرير و قامت بلطمها على خدها بلطف قائلة : ارجوكي قولي ان هذه مجرد دعابة يا اساي تشان


    جلست برينا هي الاخرى على السرير بجوارهما و من ثم قالت بصوت خافت : سبق وأن اخبرتني يا تاي تشان بأن أساي لم تذق النوم في حياتها ...


    اومأت تايلي برأسها , و في تلك اللحظة قال سارق القلوب مستنتجا : هكذا اذا , ربما هذا يفسر ذاك ... لكن هذا غريب بعض الشيء , خلال كل هذه السنوات , لماذا الآن ؟؟!


    - ربما لأن اوزاي اخبرها بأنني قتلت شقيقتها !


    - سحقا لك يا تايلي , و لماذا قتلتي شقيقتها ؟؟


    رفعت تايلي كفيها محاولة التبرير : كلا , لم افعل ذلك , انها تظن ذلك , و كذلك اوزاي و من معه لكنني تركتها على قيد الحياة في ذلك المركز


    اتسعت عينا سارق القلوب قائلا : لا تقولي لي ان شقيقتها احد ...


    قاطعته تايلي قبل ان يكمل بقولها : أجل !! ان شقيقة أساي تشان ... هي تلك الطبيبة التي تعمل في باسينك سي , علمنا ذلك على سطح مركز باسينك سي التجاري من ذلك الشرطي ترنكس ... في الواقع لم نكن نعلم انها على قيد الحياة , و لكن ترنكس اخبرنا انها موجودة بينهم , و صدف انها كانت مع الشرطية سيمون تلك التي هاجمتنا , كنت اريد اخافتهم , و لكن اوزاي اتى بسرعة , فاخبرت سيمون بأن تدعي الموت هي و شقيقة اساي


    - لا اصدق ما تقولين


    - وفي ذلك الوقت رآى اوزاي جثة سيمون و شقيقة اساي التي لا يعلم احد بأنها شقيقتها منهم سواي , وعلم انها الطبيبة اماي , وصدف و ان رآى شبيهة بها تجلس في مقهى ميراكي , و في تلك اللحظة اساي سمعت مني بانني قتلتها , و لكنها لم تحدثني ولم تسألني عن الامر منذ ذلك الوقت , تعلم كم هو صعب شعور بأن تفقد عائلتك ... و تعلم ايضا كم هو صعب تصديق بأن احد عائلك قريب منك , كيف ستتخيل منها بأن شمعة أملها قد اطفئت بسببي ؟

  7. #86

    مدينة الكريستال ~ أوماشو ~ / بارت 5 / لقاء لم يدم طويلا (6)

    تنهدت برينا و من ثم نظرت اليها فصفعتها على وجهها بدون تردد


    اتسعت عينا كل من تايلي و سارق القلوب , فصرخت تايلي والدموع تكاد تنزلق على خديها : لماذا صفعتني يا ...


    صفعتها برينا مرة اخرى ولم تعطها فرصة للكلام , و في ذلك الحين قالت بنبرة توبيخ : أيتها الحمقاء الجاهلة ... كيف سمح لكي قلبك بكتمان الامر عنها ؟! كيييف !!؟


    - انا ...


    - اخرسي !! لا اريد سماع نفسك حتى !! ألم تسمعيها و هي تقول ( أود الذهاب معها ) ؟! أتعرفين بحق ما معنى هذا !؟؟ هذا يعني ... هذا يعني انها ستموت !!


    اتسعت عينا تايلي بهلع فوضعت يديها على فمها قائلة : مستحيل !


    - برينا !


    التفتت برينا الى سارق القلوب الذي اكمل قائلا : الا تشعرين بأنك تبالغين !؟


    عقدت برينا ذراعيها واغمضت عيناها قائلة : الست من تساءل عن سبب كونها فقدت الوعي في هذه اللحظة تحديدا بعد كل هذه السنوات !؟


    - اجل ولكن ...


    فتحت برينا عيناها لتنظر الى تايلي قائلة : ولكن هذا هو التفسير الوحيد يا سارق !! لا تحاول الدفاع عن هذه الغبية


    فرفعت يدها كي تصفع تايلي من جديد , و لكن ...


    امسكتها اسايامو في تلك اللحظة و هي تنظر اليها


    نظر الجميع الى اسايامو التي بدا عليها الارهاق الشديد فدمعت عينا كل من برينا و تايلي و قامو باحتضانها والدموع تنهمر من عينيهما


    وفي تلك اللحظة قالت اسايامو بصعوبة : ا ... ارجوكي يا ب .. برينا , افعلي اي شيء ... سوا الحاق الضرر بتاي تشان ...


    اومأت برينا و الدموع تنهمر من عينيها قائلة : آسفة لذلك , و لكنني كنت في غاية القلق عليكي


    - ل ... لا داعي للقلق ... عزيزتي برينا ...


    فتح سارق القلوب الثلاجة الصغيرة التي بالغرفة و من ثم اخرج قارورة ماء , فاغلق الثلاجة و استدار لينظر اليهم , فجلس هو الاخر على السرير بجوارهم و فتح القارورة قائلا : هيا , اشربيها كي تتحسني


    حاولت اسايامو النهوض , فساعدتها كل من تايلي و برينا , و من ثم التقطت القارورة من يد سارق القلوب وبدأت بشرب الماء


    كان سارق القلوب ينظر اليها في تلك اللحظة حتى دفعته تايلي , فنظر اليها سارق و رآى تلك الابتسامة الخبيثة على وجهها , فضحك قائلا : يا غبية , الأمر ليس كما تظنين


    - اووه صحيح


    وقف سارق القلوب ثم قال : على كل حال , يبدو بأنني سأترككم و اذهب الى ميراكي !


    - هذا لن يحدث


    نظر الجميع الى اسايامو التي كانت قد انتهت من شرب الماء , فنهضت من السرير قائلة : سوف آتي معك !


    - أأ ... و لكنكي مرهقة يا اساي


    - ربما لن يخبرك ميراكي بأي شيء ان ذهبت وحدك , على برينا القدوم معك , و لكن ربما سيصعب عليك حمايتها وحدك , و لهذا سنأتي جميعا معك !


    تنهد سارق القلوب بيأس ثم قال : يبدو بأنه ليس هنالك خيار أمامي , هيا بسرعة لنذهب , فالليل اوشك على القدوم !


    فوقف الجميع مستعدين لمغادرة الفندق و الذهاب الى مقهى ميراكي


    -------------


    وداخل ذلك القصر ...


    جلس الجميع على مائدة طعام طويلة جدا , ولكنها كانت فارغة


    الخمسة فتيات مقابل ميراكي و يوساي


    - حسنا يا ميراكي , هل ستخبرنا بقصة الثأر القديم بينك وبين ذلك الشرطي السابق ؟


    تنهد ميراكي ثم قال : عزيزتي قلوب منسية , هل أتيتي هنا لسماع قصة الثأر أم انكم اردتم التحدث معي بشؤون أخرى ؟


    - لا تتهرب يا ميراكي من اجابتي , سيحل الليل و نحن لم نعرف شيئا عنك , كل ما قمنا به طوال هذا الوقت هو مشاهدة قصرك !


    شبك ميراكي اصابعه ثم قال : باختصار شديد , كنت اتحدث مع يوساي بخارج المقهى , و اتى ذلك اللعين بسيارة مثل سيارتكم , و حاول قتلنا من دون ان يلقي التحية حتى !


    رفعت سيمون حاجبيها قائلة باستنكار : سيارة مثل سيارتنا ؟


    نظرت اماي تشان الى السقف محاولة ربط الامر بهم : شرطي سابق في المدينة , و لديه مثل سيارتنا ...


    رفعت لونا اصبعها مستنتجة : أي ان تلك السيارة من نوع مازيراتي جبلي


    اومأ يوساي برأسه قائلا : احسنتي القول , و الجدير بالذكر انها بنفس لون سيارتكم !


    وضعت بلموتو يدها اسفل ذقنها قائلة : نفس لون سيارتنا ... وشرطي سابق بأوماشو ... الأمر ينطبق على ...


    صرخت قلوب منسية بأعلى صوتها : كاااااين هيييل و ترنكس !!


    اتسعت عينا كل من ميراكي و يوساي ومن ثم نظرا الى بعضهما فقال يوساي في تلك اللحظة : هل تعرفونه !؟


    عقدت سيمون ذراعيها قائلة بفخر : من لا يعرف هذان التوأمان فقد فاته نصف عمره !


    نظرت قلوب منسية الى سيمون قائلة : و لكن من الغريب ان يقوم كاين هيل بمهاجمتك هكذا ... ما السبب وراء ذلك !؟


    - اخبرتكم ...انه ثأر قديم مضى عليه اكثر من عقد من الزمان


    ضربت سيمون الطاولة قائلة : سنتحدث عن هذا لاحقا ... و الآن يا ميراكي , ما سبب كونك تقع في المشاكل دائما ؟


    - كلما ارتقى الانسان ... كلما زاد عدد منافسيه و زادت قوتهم ... سأخبركم بقصتي الصغيرة , في بدايتي من الصفر هنا , كان من ينافسني هو رجل يعمل بمقهى امام محلي ... و كان يكرهني بشدة لأن الزبائن يحبون القدوم الي ... منافسيني كانو اشخاصا عادييون , و لكن عندما بدأت ألعب بعشرات الاصفار من المال ... بدأت الحكومة تخسر , فعملي لم يقتصر على المقهى , بل على العديد من المشاريع التي قمت بادارتها هنا في اوماشو , لا يوجد مشروع قامت به الحكومة الا و قد كنت قد أسست مشروعا مثله ولكن باسعار اقل من الاسعار التي تقدمها الحكومة , فأصبح الناس يفضلون الشراء من منتجاتي بدلا من منتجات الحكومة , و هنا بدأت حكومة باسينك سي بالانهيار , و لذلك ضيقو علي الخناق و بدؤو بالعمل ضدي بكل الوسائل , و كان كاين هيل احد الذين وقفوا في وجهي فيما مضى , و لكنني استطعت سحقه في لمح البصر و جعله يغادر هذه المدينة !


    ضحكت قلوب منسية بسخرية قائلة : يالك من مغرور يا ميراكي ... أتظن ان كاين هيل اهتم لأمر مثل أمرك !؟ لقد كانت باسينك سي تنهار فقام حاكم باسينك سي السابق بطلب المساعدة من الحاكم اوكونيل , وفي ذلك الحين تم ارسال التوأمان ترنكس و كاين هيل الى هنا بتوصية خاصة منه


    رفع ميراكي كفيه قائلا : حسنا حسنا , و لكنني متأكد بأنه يحمل ضغينة كبيرة تجاهي ! على كل حال , حكومة اوماشو استمرت بإلحاق الضرر بي , و تم ايقاف اسمي رسميا عن العمل , و لكن مع ذلك استطعت الاستمرار و الوقوف لأن يوساي و دارك و لي يدعمونني في هذا الامر , و هم يقومون بفتح المشاريع بأسمائهم , و اقوم انا بادارتها , و يأخذ كل منهم نصيبه


    بدأت لونا بالارتعاش فقالت بنبرة خائفة : هل ... هل تحاول ان تجعل الحكومة تفلس ؟!


    ابتسم يوساي في ذلك الحين ثم قال بصوت خافت : ميراكي ... يبدو أنك تحدثت كثيرا ...


    - أجل ... هذا ما يبدو ...


    نظر الاثنان الى لونا في تلك اللحظة فقال ميراكي في تلك اللحظة : الم يحن الوقت لان تفصحوا عن الحقيقة ؟


    ضحكت سيمون محاولة تمالك خوفها قائلة : يبدو ان الطاولة ستنقلب علينا ان اخبرناك بشيء , فمما يبدو أنك تسعى خلف الحكم بطريقة شرعية ليكون الامر كله في صالحك


    نظرت اليه بلموتو قائلة : استراتجيك رائعة حقا ان كان كلامها صحيح , فأنت لن تتورط سوا مع السلطات العليا , لكن شعب المدينة سيحبونك


    امسكت لونا بكتف بلموتو قائلة : انكي تمدحينه يا بلهاء , هذا سيدفعه للاستمرار على ما يقوم به , و انا سأبقى اشاهد معاناة والدي دائما بسببه


    ابتسم ميراكي في ذلك الحين قائلا بمكر : والدك !؟


    وقفت سيمون في تلك اللحظة قائلة : هيا يا فتيات حان وقت الذهاب !


    فاستدارت على الفور , لكن ... توقفت مباشرة و اتسعت عيناها عندما رأت يوساي يقف أمامها , فنظرت الى الطاولة فوجدت ان الكرسي الذي كان يجلس عليه يوساي ساقطا على الارض


    فقالت في نفسها بهلع : إ ... انه سريييع !! م ... متى استطاع ... ؟


    في تلك اللحظة ضربها يوساي على بطنها و فسقطت على الارض وفقدت وعيها مباشرة


    وقف الجميع في آن واحد فيما عادا ميراكي الذين كان لا يزال جالسا على الطاولة واصابعه مشبكة وهو متكأ عليها


    اخرجت كل من قلوب منسية و أماي تشان و بلموتو اسلحتهم


    قامت قلوب منسية بالوقوف أمام لونا لحمايتها من يوساي وكذلك بلموتو وكانت كلتاهما مصوبتين سلاحهما في وجهه , اما أماي تشان فصوبت سلاحها أمام ميراكي الذي كان في غاية الهدوء , فقالت في تلك اللحظة وهي تعصر اسنانها : إن لم تدعنا و شأننا فسأقتلك بدون تردد


    تثاءب ميراكي في تلك اللحظة ثم قال : اذا اتركوا أميرتكم الصغيرة هنا و انا سأسمح لكم بالمغادرة بدون مشاكل


    عصرت قلوب منسية اسنانها فقالت في نفسها : كما توقعت ... انه يسعى خلف لونا كي يستطيع السيطرة على اوماشو بسرعة


    - هل يمكنكم ان ترخوا دفاعكم من فضلكم ؟


    نظرت الفتيات الى لونا باندهاش التي اكملت قائلة بيأس : اخشى أن يصيبكم مكروه ان قمتم بمقاومتهم !


    ابتسمت بلموتو قائلة : انكي تستخفين بنا يا لونا !


    - بجدية , اخفضوا اسلحتكم يا فتيات , ليس هنالك اي سبب يجعلنا نقاتلهم


    صرخت قلوب منسية في تلك اللحظة : لكن ذلك الحقير قام بضرب صديقتنا سيمون و افقادها الوعي , أنا لن اسامحه على ذلك !!


    ضحك ميراكي في ذلك الحين قائلا : سحقا لك يا يوساي كن ... لم يكن عليك ضربها !


    - آسف يا ميراكي , لم أكن اعلم انني قوي لهذه الدرجة !


    فجأة أُطلِقت النار لتخدش الرصاصة وجه يوساي في تلك اللحظة ...


    - اتعد نفسك رجلا لتقوم بضربي أيها الحقير !!؟


    اتسعت أعين الجميع في تلك اللحظة التي وقفت سيمون على قدميها من جديد وهي تحمل سلاحها والغضب يملأ وجهها , عصرت قبضتها اليمنى و سلاحها مصوب على وجه يوساي بيدها اليسرى , فاكملت بقولها : ستدفع الثمن غاليا !!


    اطلقت النار على وجهه لكنه سرعان ما ابتعد لتخدش اذنه بطلقتها , فاطلقت العديد من الطلقات المتتالية و ظل يراوغها وهو في مكانه , حتى نفذت ذخيرتها , عصرت قبضتيها بعدما وضعت مسدسها على الطاولة فركضت نحوه قائلة : ألم تسمع عن فتاة توسع رجل ضربا مبرحا ؟!ٍ


    ضحك ميراكي في ذلك الحين قائلا : اود سماع ذلك !


    فبدأت سيمون بمهاجمته , و لكنه استمر في مراوغتها و تفادي هجماتها وتعلو وجهه ابتسامة باردة


    بدأت ترتعش قلوب منسية من الغيظ , فوضعت مسدسها في جيبها و انطلقت لمهاجمة يوساي هي الاخرى , و ظل يوساي يراوغ الفتاتان و تفادي هجماتهم


    وفي اثناء محاولتهمم لضربه كانت سيمون تعتصر من الغيظ فقالت في نفسها : سحقا له , انه سريع جدا في تفادينا , و لم نستطع حتى الآن الحاق اي ضرر به سوا ذلك الخدش الذي على خده , و الخدش الذي على اذنه !


    اخرجت قلوب منسية سكينا من جيبها و بدأت بتكثيف هجماتها


    اما بلموتو فكانت واقفة وهي ترتعش اثناء مشاهدتها للقتال , كانت لديها رغبة بالمساعدة في القتال ضد يوساي , و لكنها مضطرة للوقوف لحماية لونا , التفتت لأماي تشان التي كانت مصوبة سلاحها باتجاه ميراكي بثبات , فقالت في نفسها : لو أننا لم نأتي الى هنا ... لو اننا تجاهلنا ميراكي وحاولنا استيعاب الامر بأنفسنا ...


    استمرت أماي تشان بالتحديق بميراكي الذي كان في غاية هدوءه , فتذكرت الموقف الذي حدث بينهم في الماضي عندما الصقت سيمون المسدس على رقبته ... قالت في نفسها : عندما وقف يوساي ليواجه سيمون , كان الامر أشبه بما حدث عندما الصقت سيمون المسدس برقبة ميراكي في السيارة , لقد اوقف السيارة و خرج , و من ثم اخبرها بأن الذخيرة فارغة , وعندما تفحصت سيمون المسدس وجدته فارغ بالفعل , و كانت الذخيرة بيد ميراكي , لم يلحظ أي منا انه قام بازالتها , و متى استطاع فعل ذلك , هؤلاء الاشخاص ... انهم خطيرون بالفعل و لا اعتقد اننا قادرين على مواجهتهم ... خصوصا عندما ننظر الى وجه ميراكي المسترخي , يبدو بأنه مطمئن جدا


    بدأت أماي تشان بالضغط على الزناد تدريجيا , قالت في نفسها : ربما ستسوء الامور , و سأندم على عدم انتهازي لفرصة استرخائه هذه


    اطلقت النار مباشرة باتجاه ميراكي , فأصيب في كتفه و سقط من الكرسي


    هلع الجميع من صوت الطلقة , وصرخت لونا في ذلك الوقت بأعلى صوتها : أماااي , ماذا فعلتي !


    قفزت أماي تشان على الكرسي و من ثم وقفت على الطاولة و نظرت الى ميراكي الذي كان يمسك بكتفه متألما , فرفعت السلاح باتجاه وجهه , و قفزت على صدره بركبتيها فتناثر اللعاب من فمه و صرخ متألما


    ظل يوساي يراوغ هجمات الفتاتان , و بدأ يتصبب عرقا وهو يحاول النظر بالمكان الذي به ميراكي , و لكن هجمات الفتاتان بدأت تتكثف


    وقي تلك اللحظة , اعطت بلموتو سلاحها للونا قائلة , سأعود على الفور


    فانطلقت و بدأت بالهجوم على يوساي لزيادة الضغط عليه في القتال


    أما أماي تشان فقامت بضرب ميراكي على وجهه بالمسدس قائلة : أتظنني سأغادر دون أن افقدك وعيك , سنقوم بالابلاغ عليك , و سينتهي عملك هنا في أوماشو


    - أ... أمااي ... رجاء ابتعدي عني ...


    ابتسمت اماي بمكر قائلة : أتظنني سأفعل ما تريد ! انتم من بدأ اللعبة هذه !


    اغمض ميراكي عيناه ففتحها باشد اتساع وصرخ قائلا : قلت لكي ابتعدييييييييييييي


    وبحركة منه قفز بكل قوته لتطير اماي من فوقه و تسقط على الطاولة


    وضعت لونا يديها على فمها من الخوف


    فنظرت الى ميراكي الذي كان يمسك بكتفه الذي بدأ ينزف بشدة


    نظر ميراكي اليها , ثم نظر الى يوساي قائلا : هيا يا يوساي , قم بانهاء الامر


    وفي تلك اللحظة , امسك يوساي بسيمون و قلوب منسية من رقبتيهما ورفعهما في الهواء , حاولن مقاومته لكن دون جدوى , ترك يوساي بلموتو بأن تقوم بضربه عدة مرات على صدره و من ثم قام بضربها بالفتاتان و افقد الثلاثة وعيهم


    فتقدم نحو لونا ببطء والتي كانت ترتجف في مكانها و الدموع تنهمر على خديها و السلاح مرفوع باجاه يوساي في يدها وهي تقول بصوت خافت : ارجوكم ...


    تنهد يوساي في تلك اللحظة و نظر الى ميراكي ثم قال : انني اشفق على حالها


    اخرج عبوة غاز من جيبه و من ثم اطلقه على لونا , بدأت الأخرى تشعر بالدوار و الدموع تنهر من عينيها , رفعت المسدس في اثناء سقوطها نحو السقف و اطلقت عدة طلقات عشوائيةو فقدت وعيها ...


    نظر كل من يوساي و ميراكي الى بعضهما , فلاحظ يوساي في ذلك الوقت ان ميراكي يمسك بكتفه فقال بقلق : أأنت بخير يا ميراكي ؟


    ابتسم ميراكي الذي كان يتصبب عرقا ثم قال : انه شيء لا يذكر ... عليك ان تقلق على حالك , فوجهك قد خدش خدشا بسيطا , و كذلك اذنك , بالاضافة الى الاصابة التي اصابك هي كاين هيل في كتفك !


    - لا تقلق يا ميراكي ... فصحتي جيدة , من حسن حظي ان طلقة سيمون لم تقتلني لقد اخطأتني


    اغمض ميراكي عينيه قائلا : أخطأت يا يوساي , سيمون لم تكن لتخطئك , لقد تعمدت ان تلحق بك اقل ضرر فيك كي تدعهن وشأنهن , كذلك أماي تشان ... لقد اطلقت على كتفي رغم انها كانت باستطاعتها قتلي ! علينا ان نأخذ لونا لمكان آمن من الحكومة ... و كذلك الفتيات , علينا ان نتخلص منهن


    اومأ يوساي برأسه , فحمل الثلاثة فتيات , سيمون و قلوب منسية و بلموتو على كتفيه و بين يديه , اما ميراكي , فحمل أماي تشان و لونا بين ذراعيه


    ومن ثم خرجوا من ذلك القصر , و اتجهوا الى ساحة القصر الخارجية حيث اوقفوا سياراتهم


    نظر يوساي الى السماء ثم قال : لقد حل المساء سريعا يا ميراكي !


    فوضع الثلاثة فتيات بشكل عشوائي داخل صندوق المازيراتي


    و من ثم اتى ميراكي ووضع أماي تشان في المقعد الخلفي داخل السيارة , و من ثم وضع لونا داخل سيارته و اغلق الباب , فصعد ليتولى القيادة


    صعد يوساي ليتولى قيادة سيارة الفتيات و من ثم انطلق بها لخارج القصر و تبعه ميراكي لمدة قصيرة , و من ثم افترقا عن بعضهما و كل منهم سلك طريقا آخر


    وفي تلك اللحظة , نظر يوساي عبر المرآة فوجد أماي مستلقية على المقعد الخلفي , فقال في نفسه : تبا لميراكي , لم وضع هذه الفتاة هنا , كان عليه ان يضعها مع الثلاثة بصندوق السيارة الخلفي


    عصر المقود ثم قال : على كل حال , يجب ان اتركهم هكذا في مكان ما ... ربما بالقرب من المقهى ... فمن المؤكد انهن سيأتون اليه بعدما يستيقظون , ومن الصعب عليهن ان يفصحوا بالامر للحاكم و الا سيحملهم المسؤولية الكاملة , و ربما لن يستطيع تصديقهم , و ربما ...


    قاطع حبل افكاره صرخة أماي تشان وهي سددت له قبضة بيدها اليمنى على وجهه من اليمين ليصطدم وجهه بالنافذة اليسرى


    كاد يوساي ان يفقد السيطرة على المقود عندما انحرفت السيارة بشدة لليمين بعدما هاجمته اماي , وكادت اماي ان تفقد توازنها داخل السيارة , لكنها امسكت بمقعد يوساي و بدأت بضربه عدة ضربات على رأسه بكل قوتها


    عصر يوساي اسنانه , فقام بالضغط على زر تثبيت السرعة و زر الحفاظ على المسار , و من ثم ازال حزام الامان و بدأ بقتالها


    ظلت اماي تهاجمه بقبضاتها بسرعة اما يوساي فكان يحاول مراوغة هجماتها , و مع ذلك فكانت تصيبه احدى لكماتها على وجهه


    وفي تلك اللحظة عصر يوساي اسنانه و قبضته و من ثم سدد لكمة نحو وجهها , و لكن استطاعت اماي تفاديها و ضربه على صدره


    تراجعت اماي و هي تبتسم بمكر , و جلست على الكرسي و قامت بربط حزام الامان


    استنكر يوساي تصرفها , لكن اتسعت عيناه فجأة و ادرك ما سيحدث ولكن ... الاوان قد فات


    اصطدمت المازيراتي بسيارة أخرى كانت متوقفه عند اشارة مرور , فاصطدم يوساي بالزجاج و تحطم مباشرة و سقط فوق السيارة الاخرى


    نزعت اماي تشان الحزام على الفور و اخرجت سلاحها و من ثم خرجت من السيارة لتهاجمه , قفزت فوق السيارة التي تضررت و لم تجد يوساي


    التفتت يمينا و يسارا فوجدت المقهى يقع على بعد امتار من موقع الحادث على اليسار, عصرت قبضتيها التي كانت تمسك بالمسدس ثم قالت في نفسها : لن يفلت مني , من المستحيل ان يكون قد عاد الى المقهى !


    فالتفت مرة اخرى يمينا و يسارا فوجدته يركض نحو زقاق صغير باليمين, فاطلقت النار باتجاهه , و لكنه افلت منها و دخل الى ذلك الزقاق , فركضت خلفه وهي تصرخ قائلة : لن تفلت منييي !!

  8. #87

    مدينة الكريستال ~ أوماشو ~ / بارت 5 / لقاء لم يدم طويلا (7)



    كان دخول أماي إلى ذاك الزّقاق في ذلك الليل مجرد صدفة، حين كانت تلاحق يوساي في جنح الظّلام وقد أيقظت جميع حواسّها وهي تسمع لخطوات المُطاَرُد على الأرض المرصّفة وتراه بشيء من الوضوح بمساعدة أعمدة الإنارة


    رأته يدخل إلى زقاق ضيقٍ فلم تجد سوى اللحاق به وهي تجهّز طلقات مسدّسها.. وما إن وقفت أمام مدخل الزّقاق حتّى رفعت مسدّسها قائلة: لا تتحرك!


    لم تكد ترى شيئاً في تلك الظّلمة وهذا ما جعلها ترخي دفاعها قليلاً وهي تجوب بعينيها متعجّبة إلا أنها لمحت جسماً متحركاً..


    أعادت وضعها الدفاعي السابق ممسكة بمسدسها وهي تقطّب حاجبيها بترقّب أي حدث مفاجئ..


    سمعت خطوات تقترب من المدخل وشيئاً فشيئاً ظهر لها جسماً أنثوياً..


    وما هي إلا لحظات حتّى بانت لها ملامحها التّي خرجت من بحر الظلام..!


    اتّسعت حدقتا عينيها بصدمة حتّى شعرت بهما ستخرجان من مقلتيها من غير تصديق لما تراه ماثلاً أمامها


    أسقطت المسدس من يدها مصدرة صوتاً مريباً لتشهق بقوّة واضعة يدها على فمها وتلكما العينان تلتمعان بدموعٍ تصنع بركتها المالحة داخل مقلتيها


    أيعقل حقاً؟ إنّها ترى أمامها ذاك الشّخص الذّي تحسب أن روحه قد فاضت ولم تحلم إلا بلقاء طيفه الجميل يحوم حولها


    أتُصدّق ما تراه عيناها ؟ أهو حزنٌ أم فرح؟!


    كانت حياتها خواء لا بهجة فيها ولا رواء يرين عليها وحشة الوحدة والحزن على فراق عائلتها في حادثة واحدة


    أرسلت دموعها الغزيرة في صمت على خديها تروي بها أملاً ضئيلاً هجرها دهراً، تفحّصت تلك الملامح جيداً وعلى فمها ابتسامة باهتة ترقرقت على شفتيها الكالحتين كما تترقرق الدمعة في العين المهمومة لتُخرج من بين شفتيها همساً متقطّعاً بحجرشة صوتها: ا.. اسـاي..تـ..تشان؟!


    سماع اسمها مصاحباً مع نبرة ذاك الصّوت التّي افتقدتها طويلاً قد هزّ كلّ كيانها


    شعرت بأن الجليد الذّي يكسو قلبها أخذ في الذوبان إثر ذاك الصّوت الحاني..


    وأخذت تلك القوّة التّي تجعلها حاجزاً بينها وبين أية مشاعر في داخلها ترتخي حتّى ارتخى معها جسدها.. لم تعد تقوى على الوقوف بقدميها المرتجفتين، ضعفٌ قد طغى عليها حتّى لم تترك لها طاقة لتبقى ممسكة بذاك السّلاح الذّي أسقطته من يدها، ومن بين شفتيها المرتعشتين هتفت بلا تصديق لما تراه بأم عينيها: أختي!؟


    انتفض قلبها بشعورٍ لم تعرف ماهي حين تحقق لها مرادها وتأكدت.. إنّها هي.. شقيقتها التّي ظنّت أنها لم يعد لها وجود، ظنّت أن طيفها الميت سيظل يلاحقها في كلّ مكان ولم تحلم يوماً أن تراها متجسّدة أمامها!


    تركت لقدميها العنان لتسرع نحوها وتعانقها بحرارة أظهرت تلك العاطفة الفياضة التّي تتدفّق منها نحو تلك الشقيقة الصّغرى التّي آلمتها فراقها سنيناً


    لفتّ ذراعيها حولها تتلمّسها لتتأكد أنها هي حقاً.. ليس طيفاً يحوم حولها من جديد، لم تكتم دموعها التّي انسابت سيلاً على وجنتيها المحمرتين وكأنما نهر يشق طريقه في صدر الأرض


    تتالت تلك الشهقات خروجاً والعبرات تخنق أنفاسها.. ترغب الكلمات في الخروج إلّا أن حنجرتها الجافّة تكاد تتمزّق مع كلّ كلمة تهتف بها بين دموعها وهي ترسم ابتسامة مرتعشة على شفتيها: هذه أنتِ حقاً.. لستُ.. في حلم.. أنتِ.. على قيد الحياة!


    ذاك الدّفء من جديد.. قد افتقدته منذ سنوات حتّى بات قلبها متحجراً لا يقبل أي مشاعر، تلك السنوات التّي عاشتها في صقيع الشتاء قد صنعت قلباً جليدياً لا يتحطّم، لكن الدّفء الذّي يتدفق إليها مجدداً من أحضان شقيقتها كان له أن يغزو جليد قلبها بل يهزمه، أخذت تستشعر ذاك الحنان الذّي لم تذقه منذ زمن.. لم يكن بإمكانها رفض تلك المشاعر.. لم تستطع ذلك، لقد ذاب الجليد حقاً حتّى أخذت دموعها تنساب على خدّيها.. بقيت عينيها في اتّساع وهي ترفع يديها المرتعدتين لتطوق به أختها التّي تزيدها عناقاً، حينها فقط أدركت حقيقة أن الثلوج المتساقطة على قلبها على مرّ سنواتٍ يمكن أن يذوب إن ذاقت دفء الحنان مرة واحدة، حين تشعر بالاطمئنان إلى قلب يهتّم لأمرها.. يعانقها بحبّ.. لم تستطيع ان تقاوم أبداً..


    كان بإمكانها أن تهمس بتلك الجملة وهي تشعر بنفسها قد عادت للماضي.. وهي تتذكر ذاك الخوف الذّي شعرت به حين وجدت نفسها وحيدة بين أنقاض طائرة محطمة، كأنها عادت طفلة خائفة أضاعت والديها وهي تمتم لتُخرج كلّ كلمات حُبست بداخلها لم تجد من ترتاح له لتخبرها به، لكن الآن هي بين أحضان أختها الدّافئة.. يمكنها أن تذرف قدر ما تستطيع من الدموع التّي أخذت تزداد غزارة تروي ألم الماضي: ظننت أنني لن أعود إلى المنزل.. اعتقدت أنّي تهت في هذا العالم الواسع.. كنت وحيدة ضائعة


    بدأت تشعر كم عانت تلك الصّغيرة التّي ابتعد عنها.. لقد عاشت لوحدها طويلاً ويكفيها أن تشعر بالحنان حتى تنفجر كلّ مشاعرها مهما كانت تخبئها بين الجمود والبرود، أخذت تربّت بحنان على شعرها وهي تحاول تهدئتها مع أنها هي من تحتاج لمن يهدئها لكي تتخلص من الدموع الخائنة وتكون بلسماً لذاك الجرح العميق في قلب أختها..


    كأنما بدأ شتاء قلبها يتحول إلى ربيع، إنها تشعر بفرح لا يسع قلبها، أخيراً بعد مدّة فقدت فيه الأمل في أن تجد من يسمع أحادثيها.. فقدت الأمل في أن تجد ذاك الحنان والدفء المفقود من جديد.. لقد كان الأمل يتسرب من قلبها كما ينساب الماء بين أصابع يديها، لكنّ الآن غمرتها سعادة لا منتهية وتهللت أساريرها وبرقت عيناها وقد فاضتا دموعا فزادت ملامحها التّي لم تحظى بابتسامتها الصادقة من قبل جمالا.. كان بالنسبة للأخرى الشّيء ذاته.. فقد ملأ كيانها فرح فريد لم تعرفه من قبل وفيض من السعادة لا يوصف وكأنها لن تتلاشى ما دامت برفقة شقيقتها..


    لكن تلك اللحظات الجميلة لم تدم.. تعلت صوت وقع الأقدام في الزّقاق وسُمع صوتٌ جهوري يصرخ: من هناك؟


    تركت اسايامو أختها وهي تلتفت للخلف بنظرة سريعة ثمّ قالت وهي تنظر لـ أماي تشان : اهربي الآن.. إن عرفوا بحقيقتك وعن علاقتنا فسوف..


    قاطعتها الأخيرة قائلة بقلق وقد جفّت دموعها على خدّيها: لماذا ؟


    ـ أرجوكِ.. سوف يقتلوننا معاً إن علموا.. إنني.. أعمل معهم رغماً..


    قالتها باستعجال وفي نفسها رغبة صادقة بأن تنقذ نفسها وأختها من هذه الورطة، تفهّمت الأخيرة وضعها فنظرت إلى ملامح وجهها بأسى ثمّ حضنتها بقوّة لتقول: سأراكِ.. فيما بعد إذن وفي ظروف أفضل من هذه


    تركتها أماي تشان لتمسك شقيقتها من كفتيها وهي تكمل كلامها بابتسامة: حينها لن نفترق مجدداً.. أعدك.. سأنقذك من هذه العصابة ولن تضطري للعمل رغماً عنك .. سنعود إلى منزلنا عزيزتي


    عانقتها اسايامو قبل أن تغادر وهي بالكاد تمنع دموعها من النزول: سأفتقدك.. وسأكون بانتظارك


    لوحت بيدها إلى أن تلاشت شقيقتها في الظلام وهي بدورها خرجت من الممر قبل أن يأتي أحد ويراها، وقد شعرت بألم يوخز قلبها للحظة لقاء لم تدم طويلاً نسيت فيها انها كانت تلاحق احدا.


    خرجت اماي من ذلك الزقاق وهي تنظر اليه نظرة اخيرة , و من ثم مسحت دموعها و اعادت النظر الى الشارع , فلاحظت تجمع الناس حول السيارة


    اتسعت عينيها , و من ثم ركضت بسرعة حتى وصلت الى صندوق السيارة فصرخت بصوتها الذي قد بح من البكاء : يا فتيااات !


    و من ثم قامت بفتحه , لكنها ذهلت عندما لم تجد الثلاثة فتيات فيه فشهقت قائلة : مستحيل !!


    شعرت بيد تمسك بكتفها , فاستدارت لتنظر لذلك الشخص , فوجدت قلوب منسية امامها , فامسكت بقلبها و تنهدت بارتياح قائلة : حمدلله على سلامتكم


    اخفضت قلوب منسية رأسها ثم قالت بخيبة أمل : لقد ... لقد اختطفوا لونا ...


    اتسعت عينا أماي تشان فقالت بصدمة : قولي بأنكي تمزحين


    - آسفة يا أماي ...


    - ماذا عن سيمون و بلموتو , هل هما بخير ؟


    اومأت قلوب منسية ومن ثم نظرت الى بلموتو التي كانت متكأة على السيارة وهي بانتظار حضور سيارات الشرطة


    ظهر صوت سيمون من خلفهما و هي تقول : كاروجيتا ... نحن نواجه مشكلة كبيرة !


    -----------


    قبل لحظات في مكان آخر ...


    تعلت صوت وقع الأقدام في الزّقاق وسُمع صوتٌ جهوري يصرخ: من هناك؟


    ظهر ذلك الظل في ذلك الزقاق , و تأكدت أسايامو حينها أن شقيقتها اختفت عن الأنظار , و من ثم عاودت النظر لذلك الظل حتى ظهر أوزاي قبالها


    شعرت بتسارع دقات قلبها وبرودة جسدها من الخوف وشعرت بصعوبة في التعامل مع مشاعرها التي ذابت برودتها بلقاء شقيقتها , ابتلعت ريقها بصعوبة و من ثم حاولت النطق بصعوبة و لكن جفاف حلقها منعها من ذلك


    نظر اليها الآخر و كان يرمقها بنظرة استنكار شديد , فقال حينها : أسااي !؟ أين كنتي طوال هذا اليوم ؟! لماذا لم تتواصلي معنا ؟!


    - ل ... لقد ... هددني سارق القلوب ... ب .. بقتل ب .. ب .. برينا ...


    اتسعت عيناه جدا و استطاعت اسايامو رؤية احمرارها , قال في نفسه حينها : إن حالتها تشبه حالة تايلي عندما تتحدث معي , إنها المرة الأولى في حياتي التي أرى فيها أسايامو على هذه الحالة


    تنحنح ثم قال بصوته الجهوري : اتعلمين كيف وجدتك ؟!


    - ك .. كيف ؟


    - لقد ذهب لوكهارت الى اقني كاي ... و استطاع ايجادكم عن طريق الاقمار الصناعية !


    بدأ ضغط أسايامو في الانخفاض فقالت في نفسها : هل يعقل ان يكون ...


    - لقد علمنا كيف استطاع سارق القلوب اختطاف برينا !


    سمعت أسايامو صوت خطوات من خلف أوزاي الذي اكمل قائلا : سمعت بأن تايلي كانت معجبة بسارق القلوب ... فلا يوجد أي شيء استطيع التفكير به سوا انها هي من قامت بتهريبه !


    تمالكت اسايامو نفسها , كادت ان تصرخ وقتها ولكنها حافظت على هدوئها قائلة : تايلي كانت ...


    قاطعها اوزاي بزئيره قائلا : لقد رآى لوكهارت عبر الاقمار الصناعية تايلي و هي تسير برفقة سارق القلوب وعلى وجهها ابتسامة , مما يبدو انها سعيدة لاجله


    - أ ... أين رآهم ؟!


    - بالقرب من هذا المكان الذي وجدتك فيه ... ماذا تفعلين هنا ؟!


    - إنني ... أراقب مقهى ميراكي من بعيد !


    - وهل تعرفين أين ذهبت تايلي ؟


    - لقد ... لقد افترقنا منذ ساعة


    عقد اوزاي ذراعيه ثم قال : تايلي ذهبت برفقة سارق القلوب , و يبدو انهم يخبئون برينا في مكان ما ... تايلي تلك الخائنة !


    - ايها القائد , لكن ...


    - أرجوكي يا أساي ... لا تحاولي الدفاع عنها


    فجأة ظهرت تايلي من خلف أسايامو , من المدخل التي أتت منه أماي تشان و هي تتنفس بصعوبة ثم قالت : أساااي , ان قوات باسينك سي ...


    لم تستطع اكمال جملتها فور انطلاق تلك الرصاصة القادمة من خلف اوزاي لتخدش اذن أسايامو و تستقر بمنتصف رأس تايلي و تسقط على الفور ...


    استدارت اسايامو لتنظر اليها , فرأت الدماء تسيل من جسدها على الارض و عيناها شاخصة في السماء


    تحسست اساي اذنها باصبعها و من ثم نظرت اليه فوجدت بعض الدماء , فنظرت مرة اخرى باتجاه اوزاي ببرود , و في تلك اللحظة ظهر آركل من خلف اوزاي وعلى وجهه ابتسامة ماكرة , ثم قال : آسف ان كنت قد اصبتك يا اساي تشان


    نظرت اسايامو مرة اخرى باتجاه تايلي , فبدأت تسير نحوها ببطء شديد , حتى وصلت اليها وهي تنظر اليها ببرود , انزلقت دموعها دون ارادتها فجثت على ركبتيها و بدأ كتفيها يهتزان , فامسكت تايلي ووضعت رأسها على فخذها و من ثم رفعت رأسها الى السماء و بدأت تبكي بصراخ : لاااااااااا


    - هيا يا آركل ... علينا ايجاد سارق القلوب كي نصل الى برينا ...


    ظلت أسايامو تبكي بحرارة وهي تحتضن تايلي


    وفي تلك اللحظة , اختفى اوزاي و آركل في الظلام , و بدأ الناس يتجمعون حول أسايامو و تايلي


    لم تنعم أسايامو بسعادة لقاء شقيقتها , و ذلك بسبب الحادثة المأساوية التي تسببت في تعذيب مشاعرها ...

    -------------


    رن هاتف أماي تشان في تلك اللحظة , فوجدت رقم سايوتو مسجل عليه , فنظرت الى سيمون ثم قالت : هل تتوقعي ان كاروجيتا اخبر سايوتو بالامر ؟


    اومأت سيمون برأسها منافية ثم قالت : لقد اوصيته بأن يأتي هو كيريتو و ترنكس على الفور , لكنه اخبرني بأن ترنكس رفض القدوم و سيأتي جين بدلا منه , و الا يخبر سايوتو و الاخرين بالامر


    نظرت اماي تشان الى هاتفها من جديد ثم قالت , ترى ماذا يريد ؟


    فاجابته قائلة : ماذا هناك سايو كن ؟


    اتسعت عيناها قائلة : ماذاا ؟؟ كاين هيل ؟! حسنا حسنا ... انني قادمة


    اغلقت الخط و من ثم نظرت الى قلوب منسية و سيمون ثم قالت : لقد اصيب كاين هيل في رأسه و هو فاقد الوعي , ربما ذلك بسبب ما اخبرنا به ميراكي , علي ان اطلب تاكسي و اذهب على الفور لعلاجه , تولو امر هذه الحادثة


    وفي تلك اللحظة , صعدت أماي تشان الى سيارة تاكسي و غادرت على الفور


    نظرت كل من قلوب منسية و سيمون و بلموتو الى بعضهن , فقالت بلموتو بقلق : يجب ان نجد ميراكي


    عقدت قلوب منسية ذراعيها قائلة : هو لن يختفي طويلا , ربما سيهدد الحاكم بابنته و يطلبه بان يسلمه الحكم , اطمئني


    -------------


    وفي مكان آخر ...


    نظر الى ساعته و من ثم قال بصوت خافت : لقد تأخرت تايلي ! لقد كانت مصرة على دخول المقهى برفقتي , لكنني كنت اخشى ان نجد آركل و لوكهارت بالداخل


    - لا تقلق يا سارق , أساي تقوم بعملها , فهي تراقب المقهى من بعيد بحيث ان اتى آركل او لوكهارت فستقوم بابلاغنا


    تنهد سارق القلوب ثم نظر الى الاخرى قائلا : برينا , لقد ذهبت تايلي للتو لتخبر أساي بأن سيارة آركل ليست موجودة , لماذا أطالت غيابها ؟!


    اخرجت برينا هاتفها قائلة : سأتصل بأساي


    نظر سارق القلوب عن يمينه ثم قال : اننا نقف امام المدخل , و هنالك حادث على بعد امتار بالقرب من الزقاق الذي تراقب منه اساي , لا تقولي لي بأن تايلي فضولية لدرجة انها تنظر الى ذلك الحادث و تستفسر عن تفاصيله


    فتح سارق القلوب باب السيارة و من ثم قال : سأنزل الآن ...


    - ألو ... ؟


    نظر سارق القلوب الى برينا التي تمسك بهاتفها و هو يراقب ملامحها , فلاحظ اتساع عينيها و من ثم عاود الصعود الى السيارة و اغلق الباب


    - اين انتم الآن !؟ ... أساي .. قولي لي بأنكي تمازحينني !!


    سحب سارق القلوب الهاتف و من ثم قال : ماذا حدث يا اساي ؟!


    - س.. سارق ... يبدو بأننا سنفشل في هذا الامر ...


    اتسعت عينا سارق و من ثم حرك عصا التحكم قائلا : أسااي ... هل انتي تبكين ؟!


    - لقد ... لقد قتلوا تايلي ... شاهدها لوكهارت عبر القمر الصناعي وهي تسير برفقتك اثناء نزولكم باتجاه المقهى !


    - أساي .. أين انتي ؟ هل انتي عند مدخل الزقاق ؟


    صمتت اسايامو للحظة و من ثم قالت بنبرتها المرتجفة : كلا ... انني الآن القي آخر نظرة على تايلي ... لقد أتت الشرطة و هم يحملونها الآن ...


    عصر سارق القلوب المقود و من ثم قال : لن نفشل يا اساي ... أعدك بذلك ... و سنزيل تلك القنبلة منكي ! و سوف يدفع لوكهارت ثمن تبليغه لأوزاي عنا , و سوف أقتل اوزاي يا اساي , اعدك بذلك !


    - ارجوك يا سارق ... لا .. لا توقفوا عملكم لأجلي و لأجل تاي تشان


    - اعدك بذلك يا اساي , سنجد ميراكي ... و سنقتل اوزاي و من معه


    اغلق سارق القلوب الخط و من ثم عصر الهاتف بشدة و من ثم ناوله برينا قائلا : علينا ايجاد ميراكي في الحال !


    نزل سارق القلوب و كذلك برينا , و من ثم دخلا الى المقهى

  9. #88

    مدينة الكريستال ~ أوماشو ~ / بارت 5 / لقاء لم يدم طويلا (8)

    تقدم سارق و برينا نحو الاستقبال ثم قال بصوت خافت : كيف اجد ميراكي ؟


    نظر اليه ذلك الرجل و من ثم ابتسم قائلا : هل انت من الشرطة ؟


    - كلا ... لدي عمل هام معه


    اشار ذلك الرجل بيده فوقف رجلان من احدى الطاولات و من ثم أتوا الى سارق القلوب


    غمز احدهم لسارق قائلا : ما عملك مع ميراكي ؟ هاا ؟!


    - لماذا اشعر و كأنك تهددني ؟!


    رفع سارق القلوب يده لمصافحته قائلا : أنا سارق القلوب


    لم يصافحه ذلك الرجل ثم قال : ادعى لي , و هذا دارك ... كل ما تحتاجه من ميراكي موجود لدينا


    اغمض سارق القلوب عينيه ثم قال : لقد قلت انني اريد ميراكي , لا تجعلني اكرر ذلك


    اخرج لي هاتفه و قام بتصوير سارق القلوب قائلا : سأرسلها لميراكـ ...


    قاطعه سارق بسحبه للهاتف و من ثم قام بمسح الصورة على الفور و القى بالهاتف على الارض و امسك لي من قميصه بيديه قائلا : هل انت مجنون ام تريد مني قتلك الآن ؟! قلت لك اريد ميراكي !


    - حسنا ... فلتهدأ اذا !


    شده سارق القلوب و وضعه فوق طاولة الاستقبال قائلا : لن اهدأ قبل أن ارى ميراكي !


    امسكه دارك من كتفه قائلا : قلنا لك اهدأ , أنا هو ميراكي !


    ترك سارق القلوب لي و من ثم نظر الى دارك قائلا : لقد قال صديقك بأن اسمك دارك , هل تستخفان بي !؟


    - هذا من اجل الاحتياط


    نظر سارق القلوب الى برينا ثم اشار الى دارك قائلا : هل هذا هو ميراكي الذي تعرفينه ؟


    اومأت برينا منافية برأسها


    نظر سارق القلوب الى دارك ثم قال : هل ستحضر ميراكي ؟!


    - يا سارق القلوب ... ما عملك مع ميراكي ؟! و انا سأدلك على مكانه !


    عقد سارق القلوب ذراعيه قائلا : هذه برينا هارت , شقيقة برايد هارت الكبرى


    اتسعت عينا دارك و من ثم القى التحية لبرينا قائلا : آسف لذلك , لم اتعرف عليكي مباشرة , سيأتي ميراكي في الحال


    اتصل دارك بميراكي و اغلق الخط مباشرة , و من ثم نظر الى سارق القلوب قائلا : يمكنكما الجلوس هنا قليلا حتى يأتي ميراكي


    فجلس سارق القلوب برفقة برينا على احدى الطاولات , و قام لي باحضار مشروبان لهما و قام بالاعتذار لسارق القلوب


    بعد لحظات , اتى يوساي الى المقهى , و من ثم نظر الى برينا و سارق القلوب , فجلس بنفس الطاولة ثم قال : اهلا بكما


    نظر اليه سارق القلوب ثم ابتسم قائلا : هل انت ميراكي ؟


    اومأ يوساي برأسه منافيا بقوله : كلا , لكن عليكما القدوم معي لرؤيته , فهو مشغول الآن بأمر آخر , لكنه سيتفرغ لاجلكما عندما تأتيان معي


    - كيف عرفت اننا ننتظر ميراكي ؟


    وقف يوساي قائلا : انها اشارة من دارك , قام بالاتصال بميراكي و اغلق مباشرة , و هذا يعني ان هنالك عمل هام في المقهى , وعند دخولي , اشار دارك لطاولتكم


    - هكذا اذا


    وقف سارق القلوب فوقفت برينا حينها و من ثم تبعوا يوساي للخارج


    وقف يوساي امام سيارة سارق القلوب بالخارج ثم قال : سنذهب بسيارتك , لانني لا املك سيارة في الوقت الراهن


    فتح سارق القلوب باب سيارته قائلا : و كيف عرفت انها سيارتي ؟


    - انني احفظ سيارات زبائننا , هذه السيارة الوحيدة التي اراها للمرة الاولى


    صعد الثلاثة الى السيارة , سارق القلوب متولي القيادة , و بجواره يوساي , و برينا بالخلف



    -------------------


    وداخل قصر الحاكم اوكونيل ...


    كان يقف في غرفة الجراحة و هو ينظر الى توأمه وهو فاقد وعيه , عصر قبضته ثم قال في نفسه : ارجو لك الشفاء العاجل


    استدار لينظر الى تي اف كي و سايوتو اللذان كانا يقفا خلفه , و من ثم قال : ماذا حدث لتـ ... أعني كاين هيل ؟!


    تنهد تي اف كي في تلك اللحظة ثم قال : لقد كنت مختبئا في صندوق السيارة , و سمعت صوت اطلاق ناري , و خرجت على الفور , و رأيت كاين هيل يهاجم ميراكي و شخص آخر , و كان آركل معهم


    اتسعت عينا كل من سايوتو و كاين هيل الذي كان متنكرا بهيئة ترنكس فقالا بصوت واحد : آركل ؟!


    وضع سايوتو يده اسفل ذقنه ثم قال مستنتجا : هكذا اذا , يبدو أن الرأس المدبر لأعمال أوزاي الشريرة هو ميراكي ٍ


    فاكمل تي اف كي قائلا : بعد لحظات , هرب ميراكي مع ذلك الرجل بسيارته , و ظل كاين هيل يطلق العديد من الطلقات على سيارته محاولا اصابته , و لكنه لم يلحظ ان آركل شغل سيارته و اتجه بها نحوه , فقام بدهسه ليطير في الهواء , و من ثم سقط على الارض و فقد وعيه , اتصلت بالاسعاف و نقلوه الى المشفى , لكن حالته ساءت هناك وخشيت بأن يموت , فاتصلت بك لتخبر أماي بأن تحضر الى المشفى لكنني احضرته هنا الى القصر بناء على طلبك


    نظر كاين هيل الى سايوتو وعيناه متسعتان , فامسكه من قميصه قائلا : هل انت من طلب بأن يحضر أخي الى هنا ؟! الم تفكر بأنه سيموت في الطريق ان فقد المزيد من الدم ؟!


    - اهدأ يا ترنكس , هذا لمصلحة شقيقك , و لمصلحتنا ايضا , سيشاهد قيصر كيفية علاج كاين هيل , و من هذا الباب سنبدأ


    تركه كاين هيل ثم قال : و كأنه الوقت المناسب للاستعراض !


    عدل سايوتو قميصه ثم قال : على كل حال اخرجوا من هنا و انا سأنادي قيصر عندما تأتي اماي تشان لمعالجة اخيك يا ترنكس


    خرج كاين هيل وكذلك تي اف كي من الغرفة و من ثم قال بصوت مسموع : سأذهب لاطلب بحضور قيصر


    فافترق عن تي اف كي الذي ذهب الى غرفته , و من ثم قال في نفسه : لا اعلم ان كنت سأسعد بما فعله ترنكس اثناء هذه المهمة ام سأحزن ... علي التركيز الان على مهمتي التي تقتصر على اقتحام مكتب قيصر


    وصل كاين هيل امام مكتب قيصر فطرق الباب ثلاثا حتى سمع صوت قيصر الذي اجابه قائلا : تفضل بالدخول


    فدخل كاين هيل الذي كان متنكرا على هيئة ترنكس ثم قال : مرحبا ايها القائد قيصر


    كان قيصر يمسك بكتاب صغير في يده , فاغلقه ثم ابتسم ببرود قائلا : مرحبا ترنكس , هل استطيع مساعدتك ؟


    - لقد طلب القائد سايوتو بحضورك لغرفة الجراحة


    وضع قيصر الكتاب على المكتب و من ثم وقف قائلا : أنني آتٍ على الفور


    فغادر كاين هيل المكتب و اختبأ بالقرب من مكتب قيصر منتظرا خروجه


    بعد لحظات خرج قيصر من المكتب باتجاه غرفة الجراحة , وظل يترقبه كاين هيل حتى اختفى من الانظار , فقال في نفسه : انها فرصتي الحاسمة !


    ففتح باب مكتب قيصر و قام بالدخول اليه , تلفت يمينا و يسارا و بدأ بتفتيش المكان ...


    --------------


    وفي مكان آخر ...


    وصل كاروجيتا برفقة كيريتو و جين لموقع الحادث , كانت سيارات الشرطة متجمعة بالقرب من المكان


    نظر كاروجيتا الى سيمون ثم قال : ماذا حصل هنا ؟


    تقدمت بلموتو ثم قالت : سمعت ان جريمة قتل قد حصلت في الجوار , و هم الآن يبحثون عن الجاني


    نظر كيريتو الى قلوب منسية ثم قال : اذا ... تقولون انه ميراكي من اختطف لونا


    اومأت الاخرى برأسها


    نظر كيريتو للأمام ثم قال : ذلك هو مقهى ميراكي !


    - لقد ذهبت اليه بالفعل و لم اجد سوا صديقيه الغبيان


    بدأ جين بفرك رأسه فقال : أنتي تعلمين جيدا يا سيمون أن قيصر قد حملكي المسؤولية بالكامل


    نظرت اليه سيمون و رمقته بنظرة جادة مما جعله يتردد قائلا : ااءء... انني فقط اذكركي بذلك


    تنحنح كاروجيتا قائلا : على كل حال , علينا حل موضوع هذا الحادث و البحث عن ميراكي بشكل مكثف


    - في هذا الوقت من الليل يا كارو ؟!


    اومأ كاروجيتا قائلا : ليس هنالك خيار آخر يا جين


    - ما رأيك بأن نبدأ من المقهى يا كاروجيتا


    - انه الشيء نفسه الذي خطر ببالي يا كيريتو


    نظرت اليه قلوب منسية ثم قالت : لقد حللنا أمر الحادث منذ مدة يا كاروجيتا , دفعنا المال لصاحب السيارة و ذهب من هنا


    اخرج جين هاتفه ثم قال : علينا احضار شاحنة لتحمل السيارة من هنا , سأتولى الامر


    فقام باستخدام احدى التطبيقات الحديثة على الهاتف الذكي و قام بطلب احضار شاحنة لحمل السيارة , وخلال دقائق معدودة حضرت تلك الشاحنة و قامت بحمل السيارة الى ورشة لاصلاحها في المدينة


    صعد كل من كاروجيتا ليتولى القيادة و جلس كيرتيو بجواره , أما سيمون فجلست بالجهة اليمنى من المرتبة الخلفية وعن يسارها بلموتو و قلوب منسية , و اخيرا جين


    انطلق كاروجيتا نحو المقهى و اوقف السيارة و قام بالنزول مع كيريتو للداخل


    - قلوب منسية , هل لك بأن تتزحزحين قليلا لليمين , لانني اشعر بالضيق هنا


    نظرت قلوب منسية عن يسارها فقطبت وجهها و من ثم قالت : تبا لك يا جين , انت من حشرت نفسك هنا !


    - ارفقي بي يا قلوب , لم يكن أمامي خيار , هذه فكرة كاروجيتا !


    - تحمل قليلا و الا قتلتك


    تنهد جين و من ثم قال بصوت خافت : سحقا لتلك السمينة


    صرخت قلوب منسية قائلة : من هي السمينة ايها الرشيق !؟


    رفع جين كفيه بارتباك قائلا : أءء ... كلا لم اقصد شيئا ... كنت اتمتم مع نفسي


    - انني الاكثر رشاقة هنا ايها البغيض , عرضك هو سبب هذا الازدحام


    ضحكت بلموتو قائلة : ارجوكما كفا عن الشجار


    نظرت اليها قلوب منسية قائلة : هو من بدأ اولا , لقد نعتني بالسمينة !


    نظرت اليه بلموتو ثم قالت : يبدو بأن لديك أمنية للموت يا جين


    ضحك جين محاولا اخفاء ارتباكه


    - جين ...


    التفت جين الى سيمون التي نادت باسمه ببرود ثم اكملت قائلة : عليك ان تصمت قليلا , فأنا أشعر بالدوار !


    ابتلع جين ريقه و من ثم نظر أمامه و التزم الصمت قائلا في نفسه : كم هي مخيفة تلك الفتاة !


    ---


    - اين هو ميراكي !


    نظر كل من دارك و لي الى كاروجيتا ثم قال لي متسائلا : أنت من الشرطة ؟


    - لست كذلك


    - اذا من انتم


    ابتسم كيرتيو ثم قال : هل تحب ان نلعب لعبة الشخص الذي سأل اولا كالاطفال , أم انك ستجيبه عن سؤاله ؟!


    تقدم دارك محاولا تهدئة الوضع قائلا : حسنا , ان كنا سنتحدث عن ميراكي , فإنه في طريقه الى المقهى !


    نظر اليه كيريتو بشك ثم قال : اشتم رائحة الكذب في عيناك !


    تردد دارك ثم قال : لماذا الجميع يريدون لقاء ميراكي اليوم ؟ هل هنالك مشكلة بينكم ؟


    اخرج كيريتو مسدسه ثم قال : ستكون مشكلة ان لم تجبنا على السؤال


    نظر كل من دارك و لي الى المسدس و من ثم رفع دارك كفيه قائلا : ووو ووو وووو , انت تعقد الأمر ايها القوي , على رسلك يا رجل !


    اخرج دارك هاتفه و قام بالاتصال على ميراكي , و ظل ينتظر على الخط


    - اممم ... ميراكي مرحبا , هنالك رجلان يريدان لقاءك , احدهما يحمل ...


    سحب كيريتو الهاتف منه ثم قال : ميراكي !


    التزم ميراكي الصمت في ذلك الوقت


    فقال كيرتيو : سأقتل الرجلان خلال ساعة ان لم تحضر لونا !


    فأغلق الخط


    اتسعت عينا دارك وهو ينظر الى كيريتو , ثم قال : ما الذي تقصده خلال سـ ...


    في آن واحد , لكم كل من كيريتو و كاروجيتا لي و دارك ففقد الاثنان وعيهم


    ارتبك الرجل الذي يقف على الاستقبال ثم قال : سأتصل بالشـ ...


    رفع كيريتو المسدس على وجهه ثم قال : هل تتمنى الموت ؟


    رفع الرجل يداه وهو يرتجف قائلا ": كلا كلاا ... لن اتصل باحد !!


    اخرج كاروجيتا بطاقته الشخصية قائلا : العميلان كاروجيتا و كيريتو , من القوات العليا لباسينك سي , و نحن هنا للبحث عن ميراكي , لأنه قام باختطاف الاميرة لونا !


    - ماذا تقوول !!؟


    صرخ كيريتو قائلا : فليقف الجميع الآن !! سنقوم بتفتيش للمكان , و سوف نغلق هذا المقهى !


    قام كاروجيتا بتقييد دارك و لي الفاقدان الوعي , و من ثم وقف هو و كيريتو أمام المخرج وبدؤوا بتفتيش كل من يخرج منه


    وخلال دقائق , تم اخلاء المقهى , خرج كاروجيتا من المقهى فأشار للجميع بالنزول من السيارة و الدخول الى المقهى


    وفي تلك الحظة نزل الجميع و قاموا بدخول المقهى و اغلاقه على انفسهم لانتظار ميراكي


    -------------------


    خرجت اسايامو من مغفر الشرطة بعد التحقيق معها , و قد اخبرتهم بأنها لم ترى الشخص الذي قتل تايلي بسبب ظلمة الزقاق , نظرت الى السماء المظلمة في ذلك الوقت , و من ثم تنهدت وقامت بايقاف سيارة تاكسي , و اتجهت بعدها الى الفندق الذي يسكن فيه سارق القلوب , وقامت بتشغيل هاتفها الاساسي كي تستطيع استقبال اتصالات اوزاي


    لم تتوقع في تلك اللحظة ان يرن هاتفها , وتتفاجأ باسم اوزاي عليه


    ترددت اسايامو في تلك اللحظة في اجابته و لكنها استجمعت قواها و اجابته قائلة : ماذا تريد ؟


    - أســاي ... لماذا كان هاتفك مغلقا طوال هذه المدة ؟!


    - لقد اخبرتك بأن سارق القلوب هددني !


    - هممم ... متى ستعودين الى المقر ؟!


    صمتت أسايامو للحظة و من ثم اجابته اجابتها الصادمة قائلة : أنا لن اعود إليكم ...


    - كاذا تقولين !؟


    - سوف أغادر أوماشو ... سأذهب إلى جزيرة إقني كاي !


    - كيف تجرئين على قول هذا أمامي ؟!


    - اتحب أن افعل ذلك دون علمك , ربما كان ذلك سيزعجك !


    صمت اوزاي للحظة , و من ثم قال : انتي ... يبدو أنكي لا تريدين أن تتركي لنا فرصة لنقوم بتهدئة الوضع , أعلم أن تايلي صديقتك المقربة


    - ماذا عنك يا أوزاي !؟ هل ترك لي فرصة لأبرر عما كانت تفعله تايلي مع سارق القلوب !؟ صدقت عقلك فقط و لم تعطها فرصة حتى لتتكلم !


    - أسااي ... أنا ..


    اغلقت اسايامو الهاتف و من ثم فتحت النافذة و قامت برميه دون تردد


    ----


    - تبا ... لقد اغلقت الهاتف في وجهي


    - ما العمل الآن ايها القائد ؟


    - أخبر لوكهارت بأن يجدها قبل ان تصعد لأي سيارة او تبيت في احد الفنادق , في ذلك الوقت سيكون من الصعب علينا ايجادها !


    اومأ الآخر برأسه في حين صرخ أوزاي بأعلى صوته : بسررعة يا آآركل !!


    - حاضر حاضر


    اخرج آركل هاتفه و قام بالاتصال بلوكهارت , انتظر للحظات حتى اجابه , فقال مربتكا : هي انت ... لوكهارت , لا تقل لي بأنك متجها لأوماشو ...... ماذا تقول أيها الاحمق ؟؟ عد بسرعة و ابحث عن أساي حالا !! اياك و ان تتأخر قبل أن نفقدها !!


    أغلق آركل الخط و من ثم نظر الى اوزاي بقلق


    جلس الآخر على الاريكة و من ثم تنهد قائلا : اننا نخسر يا آركل ... سيقتلنا القائد !


    - اهدأ قليلا , سيتم التعامل مع الأمر !

  10. #89

    مدينة الكريستال ~ أوماشو ~ / بارت 5 / لقاء لم يدم طويلا (9)

    ----------


    وصلت أماي تشان لداخل القصر و كانت تسير على عجلة من أمرها في الممرات , و قام احد الخدم بالسير معها نحو غرفة الجراحة


    خلال لحظات دخلت الغرفة وهي تتصبب عرقا , فوجدت قيصر يقف بجوار سايوتو أمام السرير الذي يستلقي عليه ترنكس بهيئة كاين هيل


    نظرت الى سايوتو بقلق قائلة : آسفة لتأخري


    - لا عليكي , هل احضرتي ذلك الشيء الذي طلبت منكي احضاره ؟!


    اومأت اماي تشان , فاخرجت من حقيبتها عبوة معدنية مطلية بالفضة !


    ابتسم سايوتو قائلا : هذا جيد ...


    فنظر الى قيصر قائلا : عليك مشاهدة هذا جيدا ...


    -------------------


    تردد صوت الصدى الذي بدأ يتلاشى من مسامعه وهو يرى تجمع الناس حوله بعد أن صدمه آركل بالسيارة ... ليعود الزمان هنا قبل ثلاثة عشرة عام بمدينة أوماشو


    - ك كاين ن هي هيل ل ل ...


    ظل يقود سيارته في المدينة و بجواره توأمه صاحب الشعر الاسود اللامع و الذي كان ينظر عبر النافذة بملل


    تنهد باحباط ثم قال : هذه المدينة هادئة جدا يا ترنكسي


    نظر اليه ترنكس فقال بسخرية : انت تريد عملا يجعلك تلاحق مجرمين خطيرون مثل الأفلام الامريكية !


    - سأفعل ذلك يا ترنكس ... سنلحق بمجرمون خطيرون ... و ان لم نفعل ذلك ...


    صمت كاين هيل للحظة و من ثم نظر الى ترنكس بجدية فقال : سأفتعل بعض الجرائم كي اثير الحماس في المدينة


    ضحك ترنكس بسخرية قائلا : هذا مستحيل


    تجاهله كاين هيل قائلا : و سوف احكم مدينة لي في المستقبل , و اسيطر عليها


    تنهد ترنكس ثم قال بشفقة : انت لن تكبر ابدا بهذه العقلية يا اخي


    التفت اليه كاين هيل ثم قال : انظر الى ذلك اللعين كيرا ... انه يعبث مع سياسة مدينة اوماشو ...


    - ك ... كيرا !؟


    اومأ كاين هيل قائلا : كيرا ... ذلك الشاب الذي استطاع بين ليلة و ضحاها ان يجني الكثير من الارباح من مقهى المدينة الشعبي


    - اوه ... انت تقصد ذلك الفتى صاحب الشعر البني المتطاير !؟ انه رجل فقير ولن يغير امرا بجنيه لهذه الاموال


    نظر كاين هيل الى ترنكس بجدية قائلا : الا تريد ان تصبح رجل صاحب مكانة عالية في يوم من الايام !؟


    تنهد ترنكس ثم قال : انني بالفعل رجل صاحب مكانة ... كيف لا اكون صاحب مكانة و انا توأم المجنون كاين هيل !؟


    صفع كاين هيل ترنكس على رأسه من الخلف قائلا : ترنننكس ... فكر بعقلك قليلا ... انت لا تريد البقاء هكذا مدى حياتك !!


    اوقف ترنكس السيارة فنظر اليه قائلا : كاين هيل ... اننا افضل شرطيان في المدينة ... ما هي المكانة التي تريدنا ان نصل اليها ... هل تريد منا ان نفتح مقهى شعبي أمام مقهى كيرا و نعمل كالنادلين هناك !؟


    - انت لا تعرف شيئا عن كيرا يا ترنكس ...


    نظر اليه ترنكس بانزعاج قائلا : وما الذي علي معرفته عنه !؟


    - كيرا ليس بأسمه الحقيقي يا ترنكس ... ان لديه اسم آخر حقيقي ... سمعت به بالمصادفة ... شيراكي او ريوزاكي ... شيء من هذا القبيل ...


    نظر اليه ترنكس ببرود ثم قال : و ماذا يعني ذلك !؟


    فقال كاين هيل بحماس : ان كيرا يخفي وراءه غموض عظيم يا اخي


    تنهد ترنكس فضرب المقود بيده قائلا : اي غموض هذا ...


    - من المؤكد أنه رجل عصابات او شيء من هذا القبيل ... يمكننا اثارة ضجة بشأنه ... هذا رائع حقا يا ترنكسي


    التزم ترنكس الصمت و هو ينظر امامه باحباط , فاكمل كاين هيل قائلا : يمكننا ابلاغ السلطات العليا للمدينة ... و ربما بامكاننا مقابلة قيصر اقني كاي ... هذا حلم اريد تحقيقه , و ربما تتم ترقيتنا لمراتب عليا لنصبح حرس ملكي للحاكم اوكونيل ...


    - ارجوك يا كاين هيل ... لا احب الامور التي يستحيل تحقيقها


    سوف اقوم بالابلاغ عنه للحصول على اذن لمراقبته , عندها سيصبح الامر رائعا ...


    - ارجو ان تبقيني بعيدا عن هذا الامر ...


    ---


    وفي الصباح بعد يومان ...


    - ترنكسي ... ترنكسي ... استيقظ استيقظ


    فتح الآخر عيناه بصعوبة و هو ينظر الى توأمه بكسل


    فصرخ الاخر متحمسا : لقد حصلت على اذن اعتقااال لكيرا !!


    نهض ترنكس سريعا من السرير وعيناه متسعتان فقال متعجبا : انت تممزح !!


    - بل انني جاد يا اخي ... لقد راقبته بالامس و قمت بتصوير جميع شبهاته , و قمت بالابلاغ عنه ... فحصلت على اذن اعتقال موقع من القائد قيصر


    امسك ترنكس بكتفا كاين هيل فوقف قائلا : انت حقققا لا تصدق يا اخي


    ارتدى كاين هيل بدلته الرسمية و كذلك قام ترنكس بذلك


    و من ثم خرجا من منزلهما و قاما بالصعود الى سيارتهم العسكرية


    تولى كاين هيل القيادة و شغل صفارات الانذار و توجه الى مقهى المدينة الشعبي


    ضحك ترنكس في اثناء طريقهم للمقهى قائلا بسخرية : انت متحمس جدا يا اخي , لقد اعطيت مذكرة اعتقال , لماذا انت متحمس هكذا , كيرا لن يهرب الى اي مكان لتشغل كل هذه الانذارات


    فقال كاين هيل : ان كيرا رجل مشتبه به بعملية تزوير رخصة المقهى الذي هو فيه


    نظر اليه ترنكس قائلا باستنكار : وكيف عرفت ذلك !؟


    - لقد رأيته يتحدث لاحدهم عبر الهاتف و بجواره صديقه , و عندما انهى المكالمة قال من حسن حظنا اننا نعرف اشخاص يجددون لنا عقودنا دون ان نضطر للتورط مع الحكومة مرة اخرى


    - اذا هذا يعني ان كيرا لديه سوابق مع حكومة اوماشو


    اومأ كاين هيل قائلا : هذا صحيح


    وصلت سيارتهم امام مقهى المدينة الشعبي , و من ثم اطفأ كاين هيل صفارات الانذار , و لكنه ترك اضواء سيارة الشرطة مضاءة , فدخل الى المقهى تاركا اخاه ترنكس في السيارة , و كان الجميع ينظرون اليه بصمت , فقال كاين هيل بصوت مرتفع : أين هو كيرا !؟


    التزم الجميع الصمت للحظة , فأعاد كاين هيل سؤاله من جديد بنبرة أكثر وضوحا : لقد قلت ... أيـــن هـــو كيرا !؟


    وقف احدهم قائلا باندفاع : ماذا تريد منه !؟


    صرخ كاين هيل من جديد باعلى صوته : أين هو كيرا !؟ فليظهر نفسه


    - مـ...


    امسك ذلك الشخص صاحب الشعر البني المتتطاير يد صديقه الذي كان يريد اعادة سؤاله لكاين هيل , و من ثم وقف قائلا بثقة : أنا هو كيرا


    نظر اليه كاين هيل لترتسم ابتسامة كبيرة على وجهه فاخرج بطاقة تعريفه قائلا : أنا الشرطي كاين هيل ... اياك ان تنساني في حياتك


    ضحك كيرا بسخرية قائلا : وماذا تريد يا حضرة الشرطي الوضيع !؟


    اقترب منه كاين هيل قائلا : أنت رهن الاعتقال يا كيرا , سترافقنا للمغفر


    اتسعت عينا الآخر قائلا : مستحيل


    اخرج كاين هيل ادوات التقييد الامنية و وقف خلفه و قام بتقييده بشدة , تألم كيرا فعصر اسنانه وهو يزداد غيظا من الموقف الذي يواجهه , و من ثم نظر الى صديقه فقال بصوت خافت : أخرجني من هناك يا يوساي ...


    اومأ الآخر قائلا : بأقرب وقت يا رفيقي ...


    ضحك كاين هيل قائلا بسخرية : لن يكون هنالك مفر من السجن يا فتى


    فدفعه نحو باب المقهى ليقوم باخراجه , توقف كيرا في تلك اللحظة لينظر اليه فقال متنفرا : على رسلك يا هذا ... !!


    ابتسم كاين هيل بمكر قائلا : قلت لك اسمي كاين هيل !


    فدفعه للخارج , و من ثم ادخله بسيارة الشرطة بالخلف باسلوب عنيف , كان المكان ضيقا بالخلف , ظل الآخر يعتصر اسنانه من الغيظ


    صعد كاين هيل ليتولى القيادة


    و من ثم نظر عبر المرأة اليه ثم قال : تظنني لا اعرف اسمك الحقيقي ايها الحقير !؟


    اتسعت عينا الآخر , فنظر اليه ترنكس و من ثم ابتسم , فنظر الى كاين هيل فقال مستنتجا باسلوب فظ : يستخدم اسم كيرا لكي يستطيع القيام بجرائمه تحت هذا الاسم , و عندما يكشف امره ... يعود الى اسمه الحقيقي


    اومأ كاين هيل قائلا اجل ... هذا واضح


    ظل كيرا يعصر اسنانه غيظا وهو ملتزما الصمت


    انطلق كاين هيل نحو مركز الشرطة , و وصل بعد مدة من الوقت


    اخرج اوراقه من الدرج ثم قال : ترنكس , احضر مشروبا مثلجا من الداخل ريثما اجمع اوراق هذا المعتقل


    اومأ ترنكس برأسه و من ثم فتح باب السيارة ليخرج , فسمع صوت كيرا و هو يقول ( اذا فاسمك كاين هيل!؟) , لكن ترنكس اغلق الباب على الفور و دخل الى المتجر الذي بجوار المغفر


    ...


    و بعد لحظات عاد الى السيارة ووجد ملامح كاين هيل مختلفة عن سابقها ... نظر كاين هيل الى ترنكس و من ثم اخذ المشروب منه و يداه ترتجفان مما جعل المشروب يسقط من يده و يسكب على مقعد السيارة


    نظر اليه ترنكس باستنكار ثم قال : ما بالك يا كاين هل انت بخير !؟


    - ء ... انه ... انه فقط ... علينا ان نقوم بالتحقيق مع هذا , لنستطيع اثبات ادانته !


    ظل ترنكس ينظر الى عينا كاين هيل الذي بدا عليه الارتعاب الشديد , فقال في نفسه : ما بال أخي !؟


    لكنه تجاهل ذلك في الوقت الراهن فأومأ برأسه قائلا : من المؤكد أننا سنقوم بالتحقيق معه ...


    فخرج و اغلق الباب ...


    امسك ترنكس برأسه للحظة فقال في نفسه : اشعر بألم شديد في رأسي ...


    نظر امامه فبدأ يرى الاحداث تسير بسرعة فائقة منذ تلك اللحظة حتى مغادرتهم لأوماشو و ذهابهم الى باسينك سي , و اللحاق بعصابة سارق القلوب و اكتشافهم خيانة كاين هيل و ظهور اوزاي و تفجير باسينك سي و عودتهم الى اوماشو من جديد و تنكره مع كاين هيل و سقوطه على رأسه


    فاستيقظ وكأن أحدهم سكب عليه الماء و هو نائم ليفتح عينيه باشد اتساع لها وأخذ ذلك الشهيق المروع وجلس على ذلك السرير الذي كان مبطوحا عليه , فقال بأعلى صوته : كيييييرااا


    نظر الى يمينه فوجد أماي تشان , و قيصر , و سايوتو


    اتسعت عينا قيصر في تلك اللحظة ثم نظر الى سايوتو فقال باندهاش : ياله من علاج خورافي ايها القائد سايوتو


    نظر اليه سايوتو بتفاخر ثم قال : أرأيت كيف شفي جرحه وإلتأم بسرعة ؟!


    اومأ قيصر برأسه قائلا : أجل أجل ...


    نظر ترنكس اليهم ثم قال متعجبا و هو يمسك رأسه : ماذا حدث !؟


    امسك قيصر بذراع ترنكس ثم قال : هذا ما ستعرفه الآن


    فسحب سكينا و قام بصنع جرح كبير في يد ترنكس مما جعله يصرخ قائلا : ماااذا تفعل !!!؟


    فقال له قيصر مندهشا : انظر انظر الى جرحك


    اخرجت أماي تشان تلك العبوة المعدنية المطلية بالفضة وكأنها عبوة عطر , فقامت برشها على الجرح , فبدأ الجرح يلتئم تدريجيا حتى اختفى


    شعر ترنكس بألم شديد جدا اثناء التئام الجرح , و لكن الالم اختفى بمجرد ان الجرح اختفى من يده


    اتسعت عيناه ومن ثم نظر الى يده و ظل يتفحصها وهو في قمة دهشته , فنظر الى اماي تشان ثم قال بنبرة غير مصدقة من السعادة : أنتي حقا مبهرة يا أماي !


    ابتسمت اماي تشان ثم قالت : لا داعي لذلك يا كاين هيل


    - ك ... كاين هيل !؟


    نظر الجميع الى ترنكس الذي كان متنكرا على هيئة كاين هيل , فقال سايوتو متعجبا : اتعجب من كون اسمك كاين هيل !؟


    صمت ترنكس للحظة و هو يحاول تذكر آخر ما حدث , فاتسعت عيناه للحظة و من ثم تمالك نفسه ليحافظ على هدوءه قائلا : لا ... اعني ... يكفي ان تناديني بكاين !


    ابتسمت اماي تشان قائلة : حسنا كاين كن


    نهض ترنكس من السرير ووقف على قدميه و من ثم قال في نفسه : يبدو بأن كاين حظى بفرصة كبيرة ليقوم بتفتيش مكتب قيصر , كل ما علي الآن هو ان اقوم بإلهاء قيصر عن العودة لمكتبه !


    - كيف تشعر الآن يا كاين هيل


    نظر ترنكس الى قيصر فقال في نفسه : ماذا كان أخي ليجيبه ؟!


    و من ثم ابتسم بمكر قائلا : أشعر و كأنني قتلتك هاهاهاههاهاهاهاهاهااااا


    ضحك كل من أماي و سايوتو و كذلك قيصر , فضحك ترنكس من بعدهم قائلا : أنني أمازحك , أشعر بأنني بأفضل حال الآن


    - هذا جيد , علي العودة الآن الى مكتبي كي اكمل قراءة كتابي


    استدار قيصر في تلك اللحظة , فاتسعت عينا ترنكس الذي قال في نفسه : ياللهول , علي أن اتصرف !!


    تنحنح ترنكس و من ثم قال : ايها القائد قيصر


    توقف قيصر مكانه و من ثم نظر اليه بتلك النظارات المستطيلة ثم قال : ماذا هناك ... كاين هيل ؟!


    - اود ان اشكرك على حضور في اثناء علاجي ... واود ان نخرج سويا لتناول العشاء ... انا و انت و سايوتو و اماي تشان


    ابتسم قيصر ببرود و من ثم قال : يسعدني ذلك , و لا يمكنني رفض طلبك البسيط يا كاين هيل , رغم انني لم اتوقع منك ذلك ابدا


    ابتسم ترنكس في تلك اللحظة و من ثم نظر الى سايوتو و اماي تشان و كأنه ينتظر اجابتهما


    اغمض سايوتو عينيه ووضع كلتا يديه في جيبه قائلا : ليس لدي مانع في ذلك


    أومأت أماي تشان في تلك اللحظة قائلة : وانا ايضا


    - حسنا ... هيا بنا لنذهب الى خارج القصر لتناول العشاء !


    خرج الجميع من غرفة العلميات ليتجهوا الى خارج القصر , ابتسم ترنكس في تلك اللحظة ثم قال في نفسه , ان الامور تسير بشكل جيد !

  11. #90

    مدينة الكريستال ~ أوماشو ~ / بارت 5 / لقاء لم يدم طويلا (10)

    -------------------


    بعد لحظات ...


    وصلت سيارة سارق القلوب الى مكان بعيد داخل مدينة اوماشو , اوقف سيارته أمام منزل اتصف تصميمه ذو الطراز الامريكي بالاناقة , نزل من السيارة هو ويوساي و برينا وهم ينظرون الى ذلك المنزل


    تقدم يوساي فنظر الى تلك المرسيدس التي امتلأ هيكلها بالثقوب , فابتسم قائلا : انه هنا !


    تقدم كل من سارق القلوب و برينا خلفه , فتفحصوا سيارة ميراكي بأعينهم و من ثم وصلوا امام مدخل ذلك المنزل


    قرع يوساي الجرس , و من ثم استادر اليهم قائلا : سيأتي ليفتح الباب بعد لحظات


    نظرت اليه برينا قائلة : هل برايد موجود هنا ؟


    - برايد ؟ ... في الواقع لا اسمع عنه الكثير ...


    فتح الباب ليستدير يوساي في تلك اللحظة , ابتسمت برينا قائلة : هذا هو ميراكي ... الشخص الذي رأيته مع شقيقي قبل سنوات


    ابتسم ميراكي قائلا : اذا انتي شقيقة برايد ... تفضلوا بالدخول ...


    فدخل كل من يوساي و سارق القلوب و برينا لداخل المنزل , فاغلقت برينا الباب خلفها و قامت بالسير خلفهم


    دخل ميراكي الى غرفة المعيشة و قام بتشغيل الانوار و اجهزة التكييف , فنظر الى سارق القلوب قائلا : آسف لكون حرارة المنزل مرتفعة , فأنا لا آتي الى هنا كثيرا


    - لا مشكلة في ذلك


    - بالمناسبة ... لم نتعارف


    - سارق القلوب


    - اوه انت سريع البديهة يا سارق , ما هذه الزيارة المفاجأة ؟


    عدل سارق القلوب وضعيه جلوسه ثم قال : سمعت بأن لديك مختبر في جزيرة كيوشي ... تقوم به بالتجارب على البشر !


    اتسعت عينا ميراكي , لكنه تمالك نفسه ثم قال : كنت سأصدم ان اتيت وحدك , لكن كون شقيقة برايد برفقتك جعلني اعرف من أين لك بهذه المعلومات


    عقد ميراكي ذراعيه ثم قال : ما الذي تريده بالضبط ؟


    - ربما تعرف شيئا عن التجارب التي تقام هنا على اوماشو


    - اجل ... اعرف شيئا عنها ... لكنها تجارب فاشلة مقارنة بالتي اقيمها في جزيرة كيوشي


    - لهذا كنت متأكدا بأنك ستفيدنا , احد تلك التجارب التي اقيمت هنا ... تم تثبيت قنبلة بداخلها ... و ان حاولت ازالتها ... فستنفجر مع تلك القنبلة


    صمت ميراكي للحظات و من ثم قال : يبدو ان الامر معقد قليلا ... لكنني سأتصل ببرايد , ربما يستطيع مساعدتكم


    اخرج هاتفه النقال , فقالت برينا في تلك اللحظة : لقد اتصلت على هاتفه , لكنه كان مغلقا !


    شغل ميراكي مكبر الصوت و قام بالاتصال ... فظهر صوت امرأة تقول : الرقم الذي تتصل به مغلق حاليا


    فنظر ميراكي الى برينا ثم قال : هل جربتي الاتصال على هاتفه الآخر ؟


    - هاتفه الآخر !؟


    فقام ميراكي بالاتصال على هاتف برايد الثاني و انتظر للحظات ...


    فابتسم ووضع مكبر الصوت


    - مرحبا ميراكي


    دمعت عينا برينا التي شعرت بسعادة عندما سمعت صوته , فمسحت دموعها لتستمع للمحادثة


    - برايد ... هل تستطيع ازالة قنبلة مثبة بجسد تم التعديل عليه ليكون جزءا منه آلي ؟


    - آسف يا ميراكي , انا مشغول الآن ... لدي عينة جديدة هائجة اواجه صعوبة في التعامل معها


    اتسعت عينا سارق القلوب فقال في نفسه : صوته يذكرني بصوت بريت هارت !


    تنهد ميراكي ثم قال : الأمر هام يا برايد , شقيقتك برينا بجواري الآن و برفقتها رجل يدعى سارق القلوب!


    - ماذا تقول !؟


    - عليك بالقدوم الى أوماشو في الحال


    - حسنا حسنا ... سآتي على الفور ... لكن من هذا سارق القلوب ؟!


    - تعال على الفور يا برايد و ستعرف كل شيء


    - حاضر ...


    اغلق ميراكي الخط و من ثم نظر الى برينا ثم قال : عليكم فقط البقاء هنا حتى يأتي برايد , يمكنكما المبيت هنا


    ابتسمت برينا قائلة : هذا لطف منك


    تنحنح سارق القلوب ثم قال : كيف اختطفت برايد ؟


    رفع ميراكي احد حاجبيه ثم قال : و من قال لك انني اختطفته ؟


    نظر سارق القلوب الى برينا ثم قال : الم تقولي ان برايد كان في باسينك سي , و من ثم قدم الى اوماشو برفقة ميراكي ؟


    اومأت برينا مؤكدة لكلامها , فعاود سارق القلوب النظر الى ميراكي الذي كان كتفيه يهتزا وهو يتمالك ضحكاته


    عدل يوساي جلسته ثم قال : والد ميراكي ... كان صديق مقرب لوالدكم وصديق لرجل آخر ... بعد وفاة والدكم ... كان قد اخبر والد ميراكي بأن يعتني بأسرتكم و يمدها بالمؤونة كل فترة من الزمان , لأنه لم يكن يثق تماما بصديقه الآخر , لكن ذلك الرجل قام باختطافك يا برينا ... و تأسيس فكرة التجارب على البشر التي كانت من الأساس فكرة والدكم المتوفي , والد ميراكي كان يعرف بهذا الامر , بعدما سمع بأمر اختطافك علم أن الشخص الذي اختطفك هو ذلك الرجل , و كان يعلم بأنه سيذهب الى اوماشو لكنه لم يكن يعلم أين انتي تحديدا , وعندما توفيت والدتكم أتى برايد الى منزل والد ميراكي الذي كان يعيش في باسينك سي , و طلبه بأن يعمل لديه , فأرسله مع ميراكي الى اوماشو ليقومو ببدأ بعض الاعمال في اوماشو , و كان يضع آمالا كبيرة على أنه سيتم ايجادك , لكنه توفي قبل أن يتم ايجادك بوقت قصير , و عندما تصادف برايد معك , هنا علم ميراكي أن توقعات والده الراحل صحيحة , لكنه لم يخبر برايد بذلك


    عصرت برينا قبضتيها قائلة : سحقا ... من هو صديق والدي الخائن ؟


    - يدعى ...........


    اتسعت عينا سارق فوقف متفاجئا بصدمة كبيرة ثم قال : مستحيل !! هذا لا يعقل !!


    نظرت اليه برينا قائلة : هل تعرفه !؟


    اومأ سارق برأسه قائلا : أجل ... اعرفه جيدا , لم اكن اعلم انه وراء كل هذه الامور


    تنحنح يوساي في تلك اللحظة ليكمل قائلا : والدة ميراكي كانت تعلم بأمر فكرة التجارب على البشر , فقامت بتأسيس منظمة هناك على جزيرة كيوشي للتجارب على البشر


    عقد سارق القلوب يديه قائلا : و لماذا جزيرة كيوشي ؟


    ابتسم ميراكي الذي كان مغمضا العينان ثم قال : اليس هذا واضحا !؟


    نظر اليه سارق القلوب وهو يحاول اكتشاف الامر


    نظر اليه ميراكي ثم قال : اسمعت بشأن كيفية انفصال امبراطورية شينوسيس ؟


    اومأ سارق القلوب ثم قال : اجل , لقد تم قتل جميع افراد اسرة شينوسيس الحاكمة , و انفصلت كل المدن الاربعة عن بعضها و حكمها اناس مختلفون , باسينك سي حكمها قوري , و من ثم تولى ترنكس الحكم من بعده , و اخيرا ... دايسكي , اوماشو حكمها اوكونيل , اقني كاي لم تحكم من قبل احد و لكن حكومتها استمرت على النهج الذي كانت عليه الامبراطورية , جزيرة كيوشي لم تتغير حاكمتها ... ولم يتجرأ شخص على قتلها لانه لن يستطع شخص ان يرث عرشها طالما اسمه لن يحمل لقب شينوسيس التي تحمله الحاكمة لينفان شينوسيس


    ابتسم ميراكي ثم قال : ان فكرة والد برينا كانت اقتراح لوالدي , اقترح له بأن يقوم بالتجارب على البشر لنصنع اسلحة بشرية قوية جدا كي نستطيع مداهمة كل جيوش و حكام المدن ... اوماشو و اقني كاي ...


    اتسعت عينا سارق القلوب ثم قال : هل تسعى خلف الحكم ؟!


    - بل اسعى لاعادة تلك الامبراطورية ... ألم تربط الامر حتى الآن يا سارق القلوب ؟ أمر كوني اقوم بالتجارب على البشر بجزيرة كيوشي ؟


    اتسعت عينا سارق القلوب قائلا : لا تقل لي ...


    اومأ ميراكي الذي كان يبتسم قائلا : أجل يا سارق القلوب ... أمي هي الحاكمة لينفان شينوسيس ! و نسعى لاستعادة الحكم من جميع الحكام بالقوة , لكنني سأواجه بعض المتاعب بسبب صديق والدي ووالد برينا ذاك


    ابتسم سارق القلوب ثم قال : اود الانضمام لك ... فأنا أشعر بالغضب لما تسببه ذلك اللعين , سأدعمك بكل الوسائل


    - سررت لسماع ذلك منك


    نظر اليه سارق القلوب ثم قال : احتاج مساعدة بسيطة منك


    - تفضل


    - رفاقي عالقون في مركز باسينك سي التجاري لأكثر من ثلاثة أشهر , احتاج طائرة للذهاب اليهم و احضارهم لدعمك بالكامل , فجميعنا نريد قتل منظمة التجارب البشرية التي يقيمها صديق والداكما اللعين , لأنه تم قتل شقيق برينا الاصغر من احد اعضائهم


    اتسعت عينا ميراكي قائلا : ماذا تقول !؟ هل تقصد بريت هارت ؟!


    اومأ سارق القلوب برأسه قائلا : أجل ... يبدو بأنك تعرف عائلتها جيدا , لقد أخبرتني برينا عن لوسيوس الذي عمل مع كاين هيل صديقي


    صفع ميراكي جبته باحباط ثم قال : لا تقل لي ...


    ضحك سارق القلوب قائلا : أجل ... انا كنت احد اعضاء عصابة كاين هيل التي تعاونت مع قوات باسينك سي العليا


    تنهد ميراكي ثم قال : اتظن ان كاين هيل و رفاقك لا يزالون هناك ؟


    اومأ سارق القلوب برأسه , فقال يوساي في تلك اللحظة : جميع رفاقك موجودون هنا على اوماشو بقصر الحاكم اوكونيل , و الآن مجموعة منهم يريدون من ميراكي الذهاب الى المقهى كي يتصافون معه


    نظرت اليه برينا ثم قالت : لماذا ؟!


    ضحك ميراكي قائلا : هذا لانني اختطفت الاميرة لونا


    فضحك سارق القلوب قائلا : يبدو بأنك قد بدأت بالفعل لاستعادة حكم بلادك


    أومأ ميراكي قائلا : أجل


    وقف سارق القلوب ثم قال : اذا ... علينا مواجهتهم كي نستطيع التعاون معهم


    وقف ميراكي في تلك اللحظة قائلا : من الصعب قول ذلك , انني اشفق على حال الاميرة لونا , لهذا لم ابدأ العمل حتى الآن


    - ميراكي ... نقابلهم ... و صدقني ستسير الامور بشكل لم تتوقعه , اعطهم الاميرة لونا , وطالما انهم يريدونها , في صباح الغد ستسير الامور على ما يرام , و ربما استطيع اقناعهم


    اومأ ميراكي و من ثم اخرج هاتفه وقام بالاتصال بهاتف دارك


    فتح مكبر الصوت , فاجابه كيريتو قائلا : هل اتيت ايها اللعين !؟


    ضحك ميراكي قائلا : اخبر رفاقي بأن يحضروك الى منزلي , سأرسل لك موقعي في الحال , فأنت تعلم انني مرهق اليوم , ولا يمكنني الخروج هكذا بمنتصف الليل


    - سحقا لك ... اتظنني سأقع في لعبتك هذه ؟!

    - ان كان دارك مستيقظا فاعطه الهاتف , و تأكد بتغيلك لمكبر الصوت

    ظهر صوت دارك الذي قال بصراخ : ميرااكي , اين انت .... انهم يعذبوننا بالمسدس الصاعق للكهرباء!

    - دراك اهدأ , دلهم على منزلي ... نحن بانتظاركم ...

    - ما الذي تقوله يا ميراكي !!!

    - لا بأس في ذلك , اننا بانتظاركم , الاميرة لونا نائمة الآن , لا اريد ايقاظها , تعال انت و لي و تلك الرفقة الى منزلي الصغير

    - ح ... حسنا يا ميراكي

    اغلق ميراكي الخط و من ثم نظر الى سارق القلوب قائلا : آمل بألا يفجروننا فقط

    ضحك سارق القلوب قائلا : هذا مستحيل يا ميراكي , ان الاميرة معك , لن يقومو بشيء جنوني كهذا !

    - هذا مطمئن

    نظرت اليه برينا ثم قالت :متى سيأتي برايد ؟!

    ضغط ميراكي علىرقم برايد قائلا : علي التأكد الآن

    فتح مكبر الصوت و من ثم انظر للحظات حتى ظهر صوت برايد قائلا : مرحبا ميراكي

    - متى يتأتي يا برايد ؟

    - كنت سآتي في صباح الغد لكن عينة التجارب الجديدة اصرت على أن تأتي معي الآن

    رفع ميراكي احد حاجبيه قائلا : عينة التجارب !؟

    - اجل ... ولذلك نحن الآن في مطار كيوشي , سنأتي الى اوماشو بعد ساعة من الآن

    - حسنا يا برايد , يبدو أن ليلنا طويل اليوم

    اغلق الخط فضحك كل من سارق و برينا و يوساي , فنظر اليهم ميراكي قائلا : انني اقول الحقيقة , متى ستسنح لي الفرصة بالنوم , سيأتي برايد بعد ساعة , سيأتي اصدقاءك يا سارق الى هنا

    تمالك سارق نفسه قائلا : لا الومك على ذلك يا ميراكي

    -----------------------


    داخل مكتب قيصر ...


    وضع كاين هيل الاربعة ملفات امامه , ملف التجار , و ملف الكريستال , و ملف لجزيرة الدخان , و ملف لجزيرة المستقبل


    فتح كاين هيل ملف التجار , فوجد عنوان بأعلاه , مدينة التجار ... باسينك سي


    تصفح كاين هيل صفحات ذلك الملف و عيناه تتسع شيئا فشيئا ... فقال في نفسه : مستحيل ... هذا مستحيل !!!


    ظل يقلب صفحاته وهو في غاية الصدمة


    فاخرج هاتفه المحمول و قام بتصوير جميع صفحاته و صورة غلافه الخارجية


    و من ثم اغلقه و اعاده في الدرج , و من ثم فتح ملف الكريستال , فوجد عنوان باعلاها من الداخل , مدينة الكريستال ... أوماشو


    بدأ بقراءته سريعا و تصفحه بشكل سريع , و هو في غاية الصدمة البالغة


    - لا اكاد اصدق ما أرى ... نصف بشر ... تجارب سرية تحت قصر الحاكم اوكونيل ...


    قلب الصفحة الثانية فوجد صورة للحاكم اوكونيل مع اوزاي و قيصر , فعصر قبضته بشدة , فقام بالتقاط الصورة بهاتفه , فقلب الصفحة و تلك كانت الصدمة البالغة ...


    صرخ كاين هيل باعلة صوته قائلا : مستحيييييل ... هذا الحقير هو المسؤول عن كل هذه الامور !؟؟


    فالتقط صورة بهاتفه و من ثم قلب صفحات الملف سريعا و عيناه تتسعان بشدة


    اغلقه و من ثم اغمض عينيه و امسك برأسه ثم تنهد قائلا : لا اكاد اصدق انني رأيت كل هذا ...


    امسك بملف جزيرة الدخان , ففتح الصفحة الاولى ووجد عنوانها , جزيرة الدخان ... كيوشي


    نظر الى الصورة الموضوعة اسفل العنوان , فكانت صورة لدخان رمادي يغطي السماء


    فقرأ اسفل الصورة : دخان يغطي سماء أوماشو كل شهر قادم من جزيرة كيوشي


    فقلب الصفحة فوجد صورة للحاكم اوكونيل مع الحاكمة لينفان شينوسيس و كتب اسفل الصورة : الحاكمة لينفان تدعي بأن الدخان قادم من احدى البراكين


    فقلب الصفحة التي تليها , فوجد صورة لدخان يتصاعد من بركان بجزيرة كيوشي


    فقلب الصفحة ولم يجد شيئا بعدها


    ففتح ملف جزيرة المستقبل , ووجد عنوانه الداخلي جزيرة المستقبل ... اقني كاي


    اندهش من الصورة التي كانت اسفل العنوان فقال في نفسه : لماذا يضعون صورة لمدينة مستقبلية مقتبسة من احدى الافلام ؟ هل يعقل وجود سيارات تطير ؟ و اسواق بالهواء !؟


    ظل يتصفحه بلا اهتمام , حتى لفت انتباهه ... اقني كاي مشروع كامل للنصف بشر


    و من هذه اللحظة بدأ بتصوير كل الملفات و لم يترك شيئا , وجد ملف اخير بعنوان ميراكي , فتحه و قام بقراءته ...


    وجد العنوان المسجل بالداخل باسمه و توجد اسفل اسمه صورته


    اتسعت عينا كاين هيل غي تلك اللحظة قائلا : هذا ... هذا الشخص ... هل هذا هو ميراكي !؟ انه كيرا !!!!


    تذكر كاين هيل ما حدث قبل ثلاثة عشر عام ...


    عندما كان يجمع اوراق ميراكي من الدرج الذي كان بسيارة الشرطة و بجواره ترنكس الذي طلب منه بان يحضر مشروبا مثلجا من الداخل


    اومأ ترنكس برأسه و من ثم فتح باب السيارة ليخرج , وفي ذلك الوقت قال ميراكي الذي كان يدعي بأن اسمه كيرا : اذا فاسمك كاين هيل!؟


    اغلق ترنكس االباب على الفور و دخل الى المتجر الذي بجوار المغفر


    نظر كاين هيل في ذلك الوقت الى ميراكي قائلا بابتسامة ساخرة : أجل ... و هذا الاسم عليك حفظه في دماغك للابد ... لأنني سأغير العالم


    نظر اليه ميراكي قائلا : و تظنني لم اعرفك يا كاين هيل ؟!


    - بالتأكيد ... اذا كنت تعرفني سابقا فهذا امر جيد بالنسبة لي !


    ابتسم ميراكي بسخرية قائلا : صدقني سيكون الامر سيئا بالنسبة لك !


    ضحك كاين هيل ضحكة ساخرة قائلا : انت , اياك و التفوه بتراهات لا فائدة مـ ...


    قاطعه ميراكي قائلا : لوسيوس ...


    اتسعت عينا كاين هيل في تلك اللحظة والتزم الصمت


    - كيف ستغير العالم و انا اعرف جميع جرائمك التي تقوم بها باسم لوسيوس !؟ بامكاني التفوه بذلك اثناء التحقيق و هز ثقة الجميع بك ان لم اكن استطيع اثبات ذلك !


    عصر كاين هيل قبضته فصرخ قائلا : أنـــت ... أيها اللعيييين , من أين لك أن تعرف ذلك !!؟؟


    ضحك ميراكي ضحكة شريرة قائلا : عليك التفكير جيدا في اعتقالي ... اخبر اخاك بأنه عليك اثبات ادانتي , و جد لي طريقة في الخروج من هذا المأزق , و هنا ... سأكون مدينا لك يا كاين هيل , و لن اتفوه بأي شيء بشأنك ...


    ظل كاين هيل ينظر اليه بصدمة كبيرة


    وفي تلك اللحظة عاد ترنكس الى السيارة ووجد ملامح كاين هيل مختلفة عن سابقها ... نظر كاين هيل الى ترنكس و من ثم اخذ المشروب منه و يداه ترتجفان مما جعل المشروب يسقط من يده و يسكب على مقعد السيارة


    نظر اليه ترنكس باستنكار ثم قال : ما بالك يا كاين هل انت بخير !؟


    - ء ... انه ... انه فقط ... علينا ان نقوم بالتحقيق مع هذا , لنستطيع اثبات ادانته !


    ظل ترنكس ينظر الى عينا كاين هيل الذي بدا عليه الارتعاب الشديد , لكنه تجاهل ذلك في الوقت الراهن فأومأ برأسه قائلا : من المؤكد أننا سنقوم بالتحقيق معه ...


    فخرج و اغلق الباب ...


    وفي تلك اللحظة ظل ميراكي يضحك باعلى صوته قائلا : انظر الى ملامح وجهك يا كاين هيل , هاهاهاهاهاهااااا


    عصر كاين هيل أسنانه بشدة وهو ينظر اليه , ثم قال : هيا لنخرج من هنا , لكن صدقني يا كيرا ... سيأتي اليوم الذي أخذ فيه بثأري منك !


    ومن بعد ذلك الوقت , ادخل ميراكي الى المغفر للتحقيق معه , و ساعده كاين هيل لتبرئته ... و لم يمض الوقت طويلا حتى خرج ميراكي و عاد الى العمل في المقهى


    كاد كاين هيل ان يمزق ملف ميراكي من الغيظ الذي ملأه من داخله فور تذكره لما حدث ... تنهد ثم قال في نفسه : من كان يعلم ان ميراكي هو كيرا ... اذا كان بيده شيء يمس بعصابة اوزاي ... فأقسم بأنني لن اتردد في قتله !


    و من ثم اعاد كل شيء الى مكانه , فغادر المكتب ...




    ~ نهاية البارت ~
    ------------------------


    يلا قيموا الموضوع لممتاز مزبطلكم البارتات مع كل بداية صفحة cheeky

    قبل فقرة الفعاليات , اشكر العضوة ~پورنيما~ على مساعدتها لي بكتابتها لمشهد لقاء أماي تشان و أسايامو الذي وضعته باللون البنفسجي biggrin


    فقرة فعاليات البارت


    اكتبوا انطباعكم عن البارت.


    ما أكثر شخصية حازت على إعجابك ؟


    ما أكثر موقف أعجبك بالبارت ؟


    من هو صديق والد برايد ووالد ميراكي الخائن الذي استطاع سارق القلوب معرفته ؟


    ولماذا اصرت عينة التجارب بأن تأتي مع برايد الى أوماشو ؟


    ومن هو الشخص الذي صدم كاين هيل عندما شاهد صورته و قال جملته بأنه المسؤول عن كل هذه الأمور ؟


    وما هي توقعاتكم للبارتات القادمة ؟


    أكتبوا آراءكم و انتقاداتكم أعزائي القارئين و القارئات , نحن في الختام ...


    أشكركم على حسن قرائتكم ...


    ترقبوا البارت القادم ...


    تابعونا ...
    اخر تعديل كان بواسطة » كاروجيتا السيان في يوم » 16-07-2017 عند الساعة » 22:26

  12. #91
    حجز

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة كاين هيل مشاهدة المشاركة
    حجز
    بااارت خطييير

    بما ان ظهر اني انا مو انا <<< ايش في يقول ؟ cheeky
    ايش الغباء اللي نزل علي فجأة ياخي tired مين هذا اللي ينزل ضرب بالنار في وسط الطريق بذي الطريقة angry اول مرة اكرهني
    اجل الكلام اللي هنا يتحول لترنكس؟ صار الموضوع مقبول والتصرف منطقي خلاص laugh <<<< كانه يقول ان ترنكس غبي paranoid >>>> انا مالي صلاح اخوك حاطك غبي في القصة تفاهم معاه squareeyed

    قد قلت ياخي سايوتو مشبووووه ,انا مضمون اكثر منه ع الاقل نيتي واضحة 3d

    حزنتني اماي انفرشت فرش مو طبيعي laugh ولحظة سايوتو له مظهر اجنبي؟ paranoid من وين جا اصلا laugh هو انت اكيد كاتبه في تعريف الشخصيات بس مستحيل اروح اقرأها

    ياخي احب كبريائي اللي يطيحني في مشاكل laugh ترنكس اسحب كلامي ع انك غبي طلعت ذكي >>> بس مو اذكى مني devious

    نظر ترنكس الى قيصر ببرود ثم قال : كم هو مؤسف بأن حذرنا هو انت ... و السيارة لا تتسع لمكان لك لنأخذك معنا
    لا تعلييييق laugh laugh laugh

    فقام جين بركل كاين هيل على بطنه ليتناثر اللعاب من فمه ثم قال : ما رأيك بهذا ؟ هكذا تكون روحي رياضية !
    جيييين انت ميت angry ايش التمرد ذا تضرب قائدك ermm
    كان عندي انفصام شخصية ؟ انا اللي كنت استهين بترنكس والومهم عشان يستهينون فيه؟ paranoid ولا اخوي انا عادي استهين فيه وهم لا cheeky

    انا اعرف يوساي؟ من متى؟ tired ولا انا فهمت الجملة غلط؟ لانهم يتكلمون كاني اعرفهم الثنين مو بس واحد 035

    اااه كم الفتيات حمقاء knockedout ورطونا وبس paranoid

    اجل ميراكي طلع الامير surprised سارق ياحبيبي وش تفكر فيه وانت تساعد عدونا cross-eyed مع ان معاك حق بس برضو speechless احس بالخيانة hurt

    ما أكثر شخصية حازت على إعجابك ؟

    انا وميراكي cheeky

    ما أكثر موقف أعجبك بالبارت ؟

    البارت كله باختصار laugh صعب اختار واحد منهم cheeky

    من هو صديق والد برايد ووالد ميراكي الخائن الذي استطاع سارق القلوب معرفته ؟

    كنت افكر بانه سايوتو لكن بديت اشك الصراحة , سارق حسب ذاكرتي ما يعرف سايوتو صح ؟ cheeky يطلع دايسكي؟؟ حاليا هو اكبر مشتبه به وانت كمان كاروsquareeyed

    ولماذا اصرت عينة التجارب بأن تأتي مع برايد الى أوماشو ؟

    عشان عينة التجارب هذي واقفة فحلوقنا tired ممكن فكرت اننا متنا وتبي تنتقم paranoid ما اتوقع يحاتج اقول من هي

    ومن هو الشخص الذي صدم كاين هيل عندما شاهد صورته و قال جملته بأنه المسؤول عن كل هذه الأمور ؟

    هنا بالظبط اجزمت ان سايوتو المسؤول لكن يوم كملت البارت شكيت, وارتفعت احتمالية انه يطلع كارو او دايسكي, لا يكون بنت paranoid

    وما هي توقعاتكم للبارتات القادمة ؟

    اتوقع ان سايوتو يطلع فرد من العصابة بس مو المسؤول ويحاول هو وقيصر يتخلصون مني اللي هو ترنكس حاليا, ممكن كمان تخلي سارق يكتشف اني كاين متنكر ع ترنكس , اتخيل بس ردة فعل جين يوم يكتشف انه ضربني انا laugh

    لسا عندي كلام بس يدي تعبت فبوقف هنا squareeyed
    اخر تعديل كان بواسطة » ~پورنيما~ في يوم » 18-07-2017 عند الساعة » 13:51 السبب: طلب صاحب الموضوع

  13. #92
    حجز.

    السلام عليكم
    ماشاءالله لقد اعجبت ف البارت ^^
    طويل ورائع ومليء بالاثارة
    ميراكي مسكين فكل مرة يأتون إليه ويهددونه
    ترنكس احزنني عندما دهسه رفيق ميراكي
    وتبادل الادوار رهيب اعجبني ذلك
    لكن ترنكس اضعف من كاين هيل
    بالمناسبة كاين هيل هو لوسيوس المجرم !
    كيف حدث ذلك ؟
    ï»» فكرة لدي ما راه كاين في الملف
    اما سارق القلوب اعتقد ان الشخص الذي عرفه هو قيصر او اكونييل
    ماتت تايلي "- هذا محزن
    وايش كمان؟؟
    ايوا مشهد ترنكس مع تي اف كي يراقبون ميراكي هذا المشهد تقريبا ف البارت الذي قبله و انت وضعته هنا اي قبل تنكر التوأمان ؟
    المهم ذا اعجبني البارت كثير برغم تأخر بشكل ï»» يطاق ابدا "-
    راح أسرق شويتين من تعليق كاين هيل smile
    و بنسبة للشخصية الي عجبتني كين هيل الاحمق و ميراكي"-
    الى اللقاء
    اخر تعديل كان بواسطة » ~پورنيما~ في يوم » 21-07-2017 عند الساعة » 01:41 السبب: طلب من صاحب الموضوع

  14. #93
    واااو
    معك حق فيما قد قلته لي يا فتى
    يبدو انني وآماي تشان نستحوذ على كامل الاهتمام في هذا البارت
    والشكر لك ولبورنيما تشان على هذا الجهد اللطيف

    إذاً كاين وترنكس تبادلا الأشكال والأماكن والمهام ايضاً
    اسفة لشكي بكاين هيل واتهامي له بالتسرع
    إذاً هكذا يعرف يو كن كاين هيل
    اخشى انها معرفة من النوع السيء
    اسعدني دور ميراكي الجديد ودهائه في التعامل نحو هدفه

    اوو تاي تشان
    اخشى اني بفقدانك قد صرت اكثر تشاؤم
    ولم اعد افكر كما كنت من بعد لقائي باختي


    اسئلتك "
    فقرة فعاليات البارت"


    اكتبوا انطباعكم عن البارت.

    اسعدني هذا البارت كثيراً
    وخاصةً انه اخرجني من دور الآلة لدور البشر


    ما أكثر شخصية حازت على إعجابك ؟

    ميراكي, ترنكس وانا


    ما أكثر موقف أعجبك بالبارت ؟

    موقفي واماي تشان

    من هو صديق والد برايد ووالد ميراكي الخائن الذي استطاع سارق القلوب معرفته ؟

    بصراحة اظنه السيد دايسكي

    ولماذا اصرت عينة التجارب بأن تأتي مع برايد الى أوماشو ؟

    ريد فامباير اشتاقت لفريقها

    ومن هو الشخص الذي صدم كاين هيل عندما شاهد صورته و قال جملته بأنه المسؤول عن كل هذه الأمور ؟


    اخشى ان اعطي رأيي ككاين والذي اتهم سايو
    فمن احضره نهاية لباسنيك هو الحاكم دايسكي
    لكن اخشى انه يبدو الوحيد المتهم
    او ربما يكون شخص آخر
    فانا لست متأكدة


    وما هي توقعاتكم للبارتات القادمة ؟

    فاجئني
    كعادتك تفعل



    اسرع يا فتى
    انتظر القادم دائما
    انا متعلقة بامل وعد اختي لي
    وهو الامل الوحيد امامي
    فلا تطل حتى لا تنطفئ تلك الشمعة

  15. #94
    حجز

    ياللروعة
    لقد اطلت البارت هذه المرة
    وبه الكثير من المواقف المثيرة والفريدة
    آماي تشان اصبحت اقوى مما كانت
    واشعر بالفرح للقاء الأختين
    هههه يا لقوتي في مواجهة الفتيات المدربات على يدي سايو
    تستحق فشل تدريباتك يا فتى
    انتظر قادمك يا صديقي
    اخر تعديل كان بواسطة » Yusai في يوم » 02-08-2017 عند الساعة » 21:38

    attachment

    للحياة معنى ما دمت تؤمن بهذا
    {اشكرك كثيراً Asaiamo-Chan}

  16. #95
    هههههه
    يعجبني ترتيب ردود عائلة شلشلموني
    الجدة ثم الاب والابن

    احجز
    ٍِِAsk


    attachment

  17. #96
    حجز dead

    ساعة و نص و أنا أقرأ البارت laugh ما عندي طاقة أعلق
    سأفك الحجز بعدما أصحى من النوم sleeping أوياسمي
    و صحيت بعد غيبوبة laugh
    قومين على التأخير بالرد
    المهم نأتي إلى البارت

    أووووووووووه في أجزاء كثيرة تخص أماي تشوااااااان laugh
    عند قراءة العنوان انتابني شعور أنه يتعلق بأماي و أساي
    المهم البارت كان رهيب و طوييييييييييييل مرة من جد أخذ مني أكثر من ساعة و نص أعتقد
    و كدت أنسى أن عصابة كاين هيل أصبحت تعمل مع الشرطة nervous *لساتني عايشة مع أجواء باسينك سي*
    انتابني فقط فصول قوي في خطة كاين هيل و ترنكس ....ما الذي يودان الوصول إليه بالقيام بتلك الخطة و عدم اعلام البقية

    أما بالنسبة للبنات كان تهورا منهن الذهاب إلى مكان ميراكي لحالهن
    نتيجة متوقعة صراحة
    و لكن يبقى شيء عظيم صمودهن كل تلك الفترة ضدهم

    واااااو حركات أساي كيف أقفلت الإتصال بوجه أوزاي laugh

    ما أكثر شخصية حازت على إعجابك ؟
    كالعادة : كاين هيل

    ما أكثر موقف أعجبك بالبارت ؟
    أمممممم موقف البنات بقصر ميراكي

    من هو صديق والد برايد ووالد ميراكي الخائن الذي استطاع سارق القلوب معرفته ؟
    القيصر؟؟؟

    ولماذا اصرت عينة التجارب بأن تأتي مع برايد الى أوماشو ؟
    لا فكرة

    ومن هو الشخص الذي صدم كاين هيل عندما شاهد صورته و قال جملته بأنه المسؤول عن كل هذه الأمور ؟
    قيصر أوماشو؟؟؟؟

    بانتظار البارت القادم

    المعذرة على الرد القصير و لكن لم أعرف كيف أعلق nervous البارت فيها أجزاء كثيرة و نسيت أجزاء منه و لي يمكن تستحق التعليق
    اخر تعديل كان بواسطة » ~پورنيما~ في يوم » 09-08-2017 عند الساعة » 13:17

الصفحة رقم 5 من 5 البدايةالبداية ... 345

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter