الصفحة رقم 17 من 21 البدايةالبداية ... 71516171819 ... الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 321 الى 340 من 416
  1. #321

    رد: بقلمي اصنع عالمي & leen136

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة بقلمي اصنع عالمي مشاهدة المشاركة
    حجز للقراءة
    بانتظار عودتك بعد قراءة ممتعة 036



    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة leen136 مشاهدة المشاركة
    يا الله من زمان ما كتبت رد هنا e411e411
    اعتذر لهذا <<<اعتقد انو من المفروض يكون مقعدي هنا راح بس ما علينا المهم اني عدت em_1f605

    و لي عودة بعد ما اخلص قراءة هذا الفصل بس حالياً بتكلم عن الفصلين الي قبل كانت مره تجنن و جميلة جداً....
    اهلا اهلا بك وبعودتك الجميلة embarrassed
    لا زال معقدك شاغراً ^^
    لا يهم فعلا، اهم شيء هو عودتك مجدداً smile
    يسعدني قولك هذا وأتمنى ان يعجبك الفصل السادس..
    بانتظار عودتك بعد هذا الفصل وأرجو لك قراءة ممتعة ^^


    attachment

    { لا تدع مرّات سقوطك تمنعك عن النهوض! }



    0


  2. ...

  3. #322

    رد: مجوكـهـ

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة مجوكـهـ مشاهدة المشاركة


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    كيف حالكِ؟
    أتمنى أن تكونِ بأفضل حال

    في الحقيقة لقد تعمدت التأخر هذه المرة.. فلم أكن متفرغة جيداً لأقرأه سابقاً
    ولم أرد قراءته بسرعة فلا أستمتع به! cheeky
    الحمد لله بأفضل حال، شكراً لسؤالك^^
    ههههههـ laugh لا بأس بذلك بما انها أتت مباشرة بعد إنتهائي من ردي على روايتك smile
    وأنا مثلك لا استمتع عند القراءة بسرعة فلابد من التمعن في الأحداث ><

    asian
    ها قد شاهد "يوكا" << أحب أناديه بهذا الاسم devious
    المهم.. أن يوكا ذهب لشقة كيرون وشاهد الصور!!
    اممم.. لا أتذكر بعض الأشياء من الفصول السابقة
    لكن هل يوكا وهيوري لا يعلمان بأن لديهما أخوة؟ paranoid nervous
    وكيف حدث ذلك؟ أعني بأن كيرون أكبر منهما.. فكيف لا يعرفانه.. هل ذلك بسبب فقدانهما لذاكرتهمǿ! cry
    هيرو سينجلط إن سمع منك هذا الاسم laugh
    لا بأس بالنسيان بعد طول غياب nervous ربما فعلا لا يعلمان ان لديهما إخوة.. هذا ان كان لديهما اخوة في الأصل cheeky
    هذا هو السؤال.. ان كان كيرون اخوهما فهو اكبر منهما لكن لِمَ لا يعلمان بالأمر؟!
    هيرو فقط فاقد لذاكرته أما هايو فلا cheeky

    لكن الآن.. سيبدأن بالتساؤل.. ولا أعتقد أن يوكا سيخبر هيوري عن هذا قريباً ogre.. أليس كذلك؟ tired
    والأهم من كل هذا.. كيف سيساعد كيرون وهو مع أصدقائه؟ بهاتفه؟ أم سيكون أحد أفراد العصابة موجوداً.. وسيدعو يوكا كيرون ليجلس معهم لينقذه من متتبعه؟ cheeky laugh
    نعم بالتأكيد لن يخبر هايو وذلك للعب بأعصابكم cheeky سيبقى يسأل نفسه ثمّ يجيب نفسه بنفسه laugh
    في الفصل القادم ستعلمين كيف ينقذه، ربما يفعل ذلك بهاتفه او غيره ><
    يدعو كيرون ؟! laugh أأصبح هيرو جريئاً هكذا ومتى ؟ nervous

    ما سر مرضه هذǿ هل هو متوارث؟ paranoid أم أنه أصابه وحده!.. ولماذا لا تعلم هيوري بشأنه.. هل أخفى والديها الأمر عنها..؟
    في فصلٍ ما ستعلمين سبب مرضه وكيف اصيب به gooood
    لن أخبركِ laugh!

    لقد زاد عددهم.. هذا مسلٍ.. لكنه في الآن ذاته مُربك laugh
    اتفق معك laugh كلما زاد العدد كلما ازداد المرح والتسلية..
    مربك؟ اتقصدين اسمائهم؟ paranoid

    من ذلك الفتى الذي كان مع أوزوتǿ وهل هو الذي قال بأنه سيكون في صف يوكǿ

    إذاً كان يوكا مع العصابة سابقاً.. وربما.. علم والداه.. بحسب حلمه.. وكذلك هيوري.. وثم حاولت العصابة قتلهم؟ هل كان له يدٌ في ذلك.. دون أن يعلم؟ paranoid
    هو شخص ما ستعرفونه لاحقاً عاجلاً ام آجلاً.. لأأنه سيكون له ظهور قوي biggrin
    ربما فعلا كان هيرو مع العصابة او ربما لا cheeky
    هذه الأسرار لا يجب ان تكتشف قبل وقتها tongue

    لماذا فقد السيد شين أمله بهذه السرعة ogre.. لقد كان متحمساً لإيجادهم.. والآن! ogreogreogre
    مسكين cry بالتأكيد السبب هو شقيقه الماهر في المرواغة laugh
    لم ينتهي الأمر بعد gooood

    ما الذي كان في الحاسوب لتحاول العصابة سرقته؟ معلوماتٍ مهمة عنهم؟ cheeky devious أو ربما.. شيء مهم سيستغلونه لصالحهم!
    إنها معلومات في غاية الأهمية والسرية طبعاً devious
    على الأرجح سيستغلّونها لصالحهم cheeky

    فضولي قد ازداد كثيراً.. dead

    سأنتظر بفارغ الصبر وعلى أحر من الجمر laugh

    في أمان الله ورعايته وحفظه
    هذا مسلٍ devious كوني بالانتظار وعلى احر من الشّمس laugh tired !!
    شكراً لردّك المسلّي هذا biggrin

    في حفظ الرحمن~


    اخر تعديل كان بواسطة » ~پورنيما~ في يوم » 20-03-2017 عند الساعة » 18:32
    0

  4. #323

    رد: سيلا ^_^ & لحظة ألم تبث..

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة سيلا ^_^ مشاهدة المشاركة
    حجز متأخر 😲،،لي عودة بأذن الله

    ..
    لا بأس ^^
    بانتظار فكّ الحجز، قراءة ممتعة embarrassed



    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة لحظة ألم تبث.. مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    كيف حالكِ يورنيما ...
    إنه فصل رائع جداً .. وأكثر مازاد روعته هو أسلوبكِ في الكتابة
    ~واصلي~ موفقة في الفصول القادمة ..

    ~في أمآن الله~
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته~

    أنتِ الأروع embarrassed شكراً لكلامك اللطيف
    بالتوفيق لك يا رب smile سأواصل بإذن الله..
    شكراً لردك المشجّع

    دمتِ بخير~





    0

  5. #324
    مرحبااااا

    فصل جمييييل ومشوق e415

    في البداية.. يبدو انّ شخصاً ما يدعى "تيرو" قد ظهر في هذا الفصل أيضاً كما ظهر في نهاية الفصل السابق
    لكن هذه المرة في كابوس هيرو.. ترى من يكون هو وهل له علاقة بماضي هيرو؟ paranoid
    تيرو مو هيرو e407

    هيرو من الاول واضح انه مصاب بمرض خطير بس على الاقل يقول لتوأمه e416

    اوزوتا تعجبني شخصيته احب الغموض em_1f617 بس ياترى منو اللي كان يكلمهمem_1f629

    كيرون المسكين بعد ماحطم الحاسوب اقدروا يحصلون على المعلومات em_1f629

    اتوقع تغير لون عيون التوامين له علاقه بقواهم em_1f626

    حبيت الشله الجديده اللي نظمت ضافولنا جوو مرح e409

    مشكووووره عل الباارت em_1f617
    2e31973942ba9fe8cd6eadc866c83b52
    0

  6. #325

    رد: هيكارو تشان

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة هيكارو تشان مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته~
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة هيكارو تشان مشاهدة المشاركة
    كيف الحال؟ أرجو أن تكونِ بخير smile

    أهلاً بك ..
    الحمد لله بخير، وارجو ان تكوني كذلك.

    كالعادة فصل جيد ويحتـوي علـى أحداث حماسية ومشوقة+ أرى أن المواقف الكوميدية تزاحمت عليكِ فهي من بداية الفصل إلى نهايته
    تقريباً
    جيد؟! tired قولي ممتاز على الأقل >>> واثقة من نفسها laugh
    اوه.. لا ارغب بالضحك e403
    جيد أنها تحتوي على شيء يجعلني افتخر بكتابتي لهذا فصل الـ.. ogre
    الكوميدية.. ارى ذلك أيضاً فهي محتشدة هنا cheeky

    لايهم..لأقـول الحقيقة إن الفصل كشف علينا كثييراً من الأشياء المخفية خصوصاً عن كيرون واوزوتا وهيرو وأخته التوأم هايـو..
    وأيضاً يبدو بأنـك بهذا الفصـل تحدثتي عن الماضي أكثر من الحاضر ، أوليس الأمر هكذǿ! cheeky
    امم.. كثيراً من الأشياء المخفية! لا ارى الكثير هنا cheeky لكن جيد ان تقوموا ببعض التحليلات بالاستعانة ببعض الاحداث biggrin
    أجل كما قلتِ تماماً الفصل مرتكز على الماضي والذكريات وكذلك الأحلام zlick

    وكل هذه الأمـور جيدة لنا..بالحديث عن كابوس هيرو فأعتقـد بأن هيرو غارق بالأوهام ويشعر بأنه وحيـد بالرغم من إحاطته بأصدقاء رائعين
    biggrin
    كلا، هذا الكابوس ليس ناتجاً عن شعوره بالوحدة بل له علاقة بالماضي cheeky
    لو تدققي عليه فقط..
    أجل بالضبط أصدقاؤه رائعين مثله tongue

    الوحـش ذو الثلاثة عشر روحاً..؟! وأخيراً ظهر بكابوس هيرو على الأقل<< أعوذ بالله منه
    tired الأسم لوحده يخوف cheeky
    لكن أتعلمين..ظهـوره كـان رائعاً كاكاكاكا002 << يبـدو بأنني أحببت شخصيته مع أنه شرير..! ..لكنه مجنون على أية حـال 023
    إلهي laugh >>> اوه لا تضحكيني بالفعل لست ارغب بذلك ogre
    هذا ليس اسمه بل لقبه.. وكما ناداه ذاك الشخص في الكابوس "تيرو"
    هذا هو اسمه.. لكنه مشتق من اللقب cheeky >> لاحقا.. zlick
    أعرف اعرف انتِ دائماً مع الأشرار متى كنتِ ضدهم؟ tired لكن هذه الشخصية بالذات انا معها رغم شرّها
    وكيف لا أكون كذلك وهو الـ... لن أخبرك 012

    ماهذا التناقض أحب شخصيتة لكن أشفق على من سيقتلهم..! << خرج منافس جديد بالروايه لكيرون
    devious
    ما الذّي تخربشين به؟ لم افهم tired

    003 لاتبكينا معه ياشريرة.. sleeping << لقطة أكثر من رائعة cry
    وأخيراً يلتقي بوالديه
    يارباااه، لمـاذا هذه القساوة على هيرو 033 لقد كان مشتاقاً لها ثم يتلقى هذا الكلام القاسي ومن والدته أيضاً
    ههههههههههههههههههـ 002 >>> لا ارغب بالضحك tired
    أكيد أكثر من رائعة ويمكنك معرفة ذلك بالنظر إلى كاتبتها فقط cheeky>>> كفوف + طعنات = out..
    فعلاً اتفق معك يا له من كلام قاسٍ يتلقاه من شخص انتظره طويلاً 003

    مرحبـاً..أخيراً أكاهيكو ظهر ولكن..
    وأكاهيكو أيضاً..من الواضح بأنه فعل شيء سيء جداً مما جعلهما يغضبان عليه
    يكفييي تعذيباً له يالكِ من شريرة 003 فلتريحي هيرو من دموعه وحزنه حتـى توأمه بدت غاضبة منه وبعد أن ناداها بأسمها الحقيقيي "هيوري"
    أهلاً به laugh اشتقت لوجودة أيضاً.. لقد مضى عليه زمناً طويلاً
    ربما.. بل على الأرجح فعل شيئاً سيئاً جدا مما سبب الخذلان لوالديه.. ستعلمين ما فعل عاجلاً ام آجلاً laugh
    ألم اتوقف عن تعذيبه؟ للعلم.. تعذيبه هو بالذات لهو امر مسلٍ devious
    مسكين حقاً.. حتّى توأمه قد تلاشت cry لن يطول ذلك *^*

    مسكين هيرو كـان يحتاج أحـداً بتلك اللحظة بكل تأكيد لكنهم خذلوه.. واااااااااااه
    005
    لكنه بالنهاية كـان مجرد كابوس، فماذا لو كان حقيقة..لن أستطيع أطيق رؤية هيرو هكذا.. وسأحـزن معه وحتى لو مالي دخـل laugh
    I agree with you cry
    حمداً لله laugh لا يمكن ان تكون هذه حقيقة.. كيف سيعود الأموات ؟!!
    بالتأكيد البطل هو محرك المشاعر في الروايات cheeky سيحزن القراء مع حزنه >> آوت

    واو هيـرو رائع من كلماته..صحيح إنه مصير كل إنسان..صدقت ياهيرو << صاير حكيم ماشاء الله عليه
    smoker + ناوية تقتلين هيرو بدم بارد<< أمزح
    أصلاً.. I don’t careknockedout
    أجل إنه رائع بكل أحواله biggrin من قال إنني سأقتله بدم بارد؟ ولو قتلته لن يكون بتلك السهولة..
    ولماذا you don’t care ؟؟ tired سأجعلكِ "I care" قريباً وستبكين على موته 012002

    يبدو بأنـك أنت الذي سيرتجف وليس يوكا
    laugh
    أمزح أمزح zlick
    لا شك بأن شيزون لن يكف عن مزاحه الثقيل الذي يُزعج الآخرين002
    laugh لا ينوي التوقف عن مزاحه
    لكن له جوه الخاص ووجوده مهم فهو يضيف جواً مرحاً بسخافاته *^*

    أتـوق لمعرفة ردات فعل أصـدقاء هيرو عندما يعلمون بأنه فاقـد للذاكرة ربما ستأتيهم سكتة قلبية..سيكـون محزناً فعلاً،أرجـو بأن يستعيد ذاكرته لو أمكن
    وطبعـاً أتمنى أن ينسى ذكرياته السيئة..هـذا الشيء الجيد لفقدان الذاكرة لكن الشيء السيء بأن ينسى الذكريات الجميلة..
    ما هذا التمني الحالم؟ laugh ينسى ذكرياته السيئة وتبقى الجيدة !
    فعلاً سيكون الأمر محزناً إن علموا بأمر فقدان هيرو لذاكرته cry لكن ما دخلهم؟ tired
    ستكون الصدمة أكبر ان علموا بماضيه وكيفية فقدانه لذاكرته cheeky
    أتوق لأصل لتلك الفصول

    أتسائل مالذي يخطط لـه كيرون بسرقة الحاسوب..ربما معلومات مهمة عن ذلك المدعو بالوحش ذو الثلاثة عشر روحاً.. <<هذا إن كان استنتاجي صحيحاً
    squareeyed
    laugh!
    كيرون سرق الحاسوب؟ إنه حاسوبه والعصابة يريدون سرقته يا ذكية knockedout
    ربما.. كما تعلمين لا استبق الأحداث zlick

    .
    .

    يتبع ثرثتك laugh!

    اخر تعديل كان بواسطة » ~پورنيما~ في يوم » 21-03-2017 عند الساعة » 19:23
    0

  7. #326

    تابع رد: هيكارو تشان


    أظـن أن أوزوتا يحقـد كثيراً عـلى هيرو لدرجة أنه يريد قتله وذلك الشخص الذي حادثه ربمـا يكون شخصاً قد قابله هيرو بالماضي إلا أنه لايذكر أو لنقل بالأصح ربما هو الشخص الذي ظهر بالفصل صفر الذي قال لوالده حينما رآه بوجهه الخبيث "أنا لا أصدق.. لماذا تفعل هذا يا أبي؟ كيف أصبحت أنت أبي.. لست إلا وحش مفترس ! "

    يظهـر لنا أن هذا الشخص الذي ظهر لنا بالفصل صفر يكره والده كما يكرهه هذا الشخص لذلك أعتقد بأنه هـو إن صح إعتقادي ...، لكن مايثير إستغرابي حالياً هو كيف لأوزوتا أن يرغب بقتل هيرويوكا بينما قـد ساعده لئلا يصاب بسبب حادثة السيارة لذلك لاااا أستطيع أن أعرف إن كان أوزوتا حقاً يكره هيرو أو لا إن كان يكرهه فَلِما يُساعده ويرمي بنفسه لتصدمه السيارة بدلاً من هيرو << شيء عجيب حقاً speechless..
    أجل كما هو ظاهر للجميع اوزوتا يكره هيرو بحق، والسبب لا يزال مجهولاً لكن بالتأكيد لديه سبب فهيرو قد.. cheeky
    لكن لديه سبب أيضاً لإنقاذه لـ هيرو مع كرهه له.. لنقل إنه شعور متناقض، لن أشرح أكثر وأدع الفصول توضح أكثر لاحقاً knockedout
    أما بالنسبة لذاك الشخص الذّي كان يحادثه اوزوتا فتحليلك عنه.. مذهل حقاً، بدا انه يكره والده..
    لكن سبق وان قال البعض انه يكون اوزوتا لأنه أيضاً يكره والده.. إذن لدينا مشتبهان اثنان laugh!

    حقـاً أكره هـذا الشعور..أن تمشي وتفكري لوحدك وثم يأتي شخص تكرهينه بل وتودين قتله فيمشي بنفس الإتجاه الذي تسيرين به
    zlick
    المهم أن هيرو أسكت أوزوتا برده البارد << يستحق 012..
    +1 laugh!
    أهم شيء جملة هيرو التّي اخرسته بطريقة محترمة laugh >> أظنني قلت من قبل اني لا اريد ان اضحك ogre

    أم أوزوتـا طيبة أفضل من ذلك الغبي المدعو أوزوتا،مسكينة قلقت عليه..<<حزنت لأجلها، لكن عاد لها وارتاح قلبها وضميرها حمداً لله

    لكـن أتخيل كيف سيكـون موقفها لو مات 003 حقاً أريده أن يموت لكن يحزنني أنني أعلم بأن هناك من سيبكي لأجل فقدانه << من يهتم لمـوت غبي مثله لايفكر إلا بالــ.. squareeyed
    أجل امه طيبة حقاً.. لكنها ماكرة وشريرة وأيضاً.... ستعرفين ما فعلته devious
    رائع laugh تريدنه ان يموت وبنفس الوقت لا تريدين بسبب والدته التّي لا تملك غيره
    سيكون موته محزناً فعلاً.. أعدك أنك لن ترغبي بموته حين تكتشفين انّه.. قررت الا اقول smoker

    أحسن تستحق، إن شاء الله تتعفن من طول جلوسك بالقفص
    devious
    laugh!

    هـذا يذكرني ببداية القصة تقريباً عندما ذكرتِ أن هناك شخصان كانا يُعذبان هيرويوكا ويُرغمانه على إعطائه بعضاً من المعلومات ،هـل يُمكن أن يكـون بينهما صلـة؟!
    paranoid ربما قد يحدث ذلك..لكن المشكلة كيف نربط الأحداثث ببعضها البعض يحتاج تفكيرر أكثر..
    تذكر جيد.. سوف اقول الحقيقة.. هنالك صلة ما بينهما smoker
    وأنتِ ابحثي عن الباقي او دعي القادم يخبرك cheeky

    وننتقل إلى نيراتو..ماذا حل بهايو وهانامي..أيمزحاان؟!
    laugh إنها مجرد بيضة كيف لهما ألا يستطيعا قليها laughيجب عليهما أن يجيدا الطبخ أكثر من الفتيان<< كم هذا محرج لهما tongue
    laugh!
    لم تنتهي قصة البيضة بعد فهنالك تكملة كوميدية انتحارية قريبة xD
    من قال إنهما لا يجيدان ذلك.. سترين الأعاجيب.. 002

    وأمـا الشجار..كان مضحكاً فعلاً <<كان أكثر شيء مضحك بالفصل..أحببته كثير
    laugh..مساكين لم يسلم أي أحد غير هيرو الذي جلس متفرجاً على شجارهم ونظر إليهم ببلاهه خخخخ مسكينة هانامي وقعت ضحية لشجارهم الفوضوي وأما هايو فأعجبني تصرفها ههههه كم يستحقون هؤلاء المزعجين ..
    ههههههههههههههههههههههـ laugh
    002 !!
    سوف تقتلينني hurt كم مرة اخبرتك انني لا ارغب بالضحك dead
    أتفق معك كان موقفاً مميزاً جدا >> اغترت بنفسها xD
    لولا ان احدهم ذكره بـ كيرون لكان ضحية لـ ضربات هايو الأسطورية ولـ طار عنقه هو الآخر laugh!

    كيرررون مسكيين لاااا إن شاء الله مايموتوا اخوته المفقودين لا أريد أن أراه حزيناً ويائس هكذا، مـوت أخوته هو أكثر ما يقلقني حقاً..أريدهم أن يروا بعضهم بعد هذا الفراق الطويل لاأريدهم أن يُقتلوا من قبل العصابة تلك ..
    030
    أنا معك cry لا اريدهم ان يقتلوا اخوته وإلا لحلّت صدمة جديدة على كيرون..
    فقد اكتفى في المرة السابقة حينما ماتوا وبقي هو مكتوف اليدين وليس مستعداً بعد هذا ان يراهم يموتون مجدداً *^*
    ادعي ما يموتوا قبل لا اقتلهم devious >> برآآ

    تلك الصورة.. ياللغرابة لم أفهم حقاً سبب تغير عينيهما<<أكيد هناك شيء وراء ذلك ،لكن السؤال ماهو؟! *تفكر*

    ربمـا بسبب قوتهمـا أو شيء من هذا القبيل مع أني غير مقتنعة بإجابتي لأنني كما أعرف بأن الطاقة تنتقل إليهم فور مـوت الشخص الذي لديه طاقة<<كما أسلفتِ سابقاً وربما يكون شيئاً آخر غير اللي ذكرته cheeky..
    أجل صحيح.. هنالك شيء ما خلف تغير لون عينيهما إلى اللون الأزرق..
    ربما كان قولك صحيحاً لكن للعلم.. لم أذكر هذه المعلومة هنا tired هل تريدين ان تفسدي على الباقين؟
    حسنا لا يهم سوف يتم الكشف عن هذا قريباً لذا لا بأس laugh
    أيا كان يكن فالآتي قادم .

    وأمـا عن الأستاذ دراكولا كما يقولون..يبدو بأنه لايحتمل رؤية طلابه حتـى *^* أتسائل متى سينتهي من هذه الورطة التي وضعها له شين ، أعتقد بأنه غاضب منه حالياً
    cheeky..
    بالتأكيد يكاد يثور براكينه النشطة قريباً 002
    كم يعجبني رؤيته هكذا cheeky ليس وكأنه لا يحتمل رؤية طلابه بل إنه يكره ان يتأمر عليه شخص ما
    سيفعل ما يحلو له حين يريد zlick

    امم..فعلاً غريب بأن يمتلك صوراً لهيرو وأخته هايو، مالذي يخطط له ياتـرى،لقد شعرت مُسبقاً بأن هناك شيء مخفي يتعلق بكيرون وعائلة هيرو <<كم أود معرفة ذلك السـر المدفون *^*
    تريدين ان تعرفي إذن devious
    حسناً انتِ بالذات لن اخبرك لأنك تريدين ان تعرفي هنالك اسرار كثيرة واكبر من هذه في الرواية..
    مثل اسم عائلة التوأم الحقيقي cheekyبالتأكيد لن أجرؤ على الحرف الآن.

    وأخيراً ابتسم هيرو ياللراحـة أسعدني ذلك نوعاً ما
    smile
    أجل اخيراً ابتسم، جعلني ابتسم معه >>> كفوف xD
    نوعاً ما ؟ tired قولي أكيد على الأقل..

    أتعلمين شيئاً يا ~پورنيما~ عندما أشرع إلى النوم أجد أن ذاكرتي تذهب بي إلى شخصيات قصتك وأحداثها وأتمنى من كل قلبي أن تظهر لنا الحقيقة يوماً ما..تمنيت أن تكون نهاية الرواية مُفرحة جداً ومسعدة،إن شاء الله أكون حية لذلك الحين الذي أُنهي فيه روايتك
    كم يسعدني سماع ذلك، أبهجتني حقاً *^*
    لا يزال هنالك من يفكر بالرواية التّي هي عالمي الخاص الرّائع cry
    أشكركِ حقاً asian أسعدتني الله يسعدك..
    لن تخذلكِ النهاية أبداً وأعدك smile إن شاء الله تكوني حيّة إلى حين أنهي الرواية وترتاحي منها biggrin
    +
    أياكِ ان تتحدثي هكذا مجدداً وإلا.. cry ogre


    أحببت شخصياتك فرداً فرداً مـاعدا شخص واحـد كرهته من كل قلبي أعتقد أنك تعرفينه ،صحيح؟
    cheeky
    أسعدني قولك هذا شكراً ^^
    اوه اوزوتا .. لا يستحق ان يجد منك كل هذا الكره له، يا له من مسكين laugh
    على الأقل اشكريه لانه انقذ هيرو مرة cheeky

    وهنا ننتهي من ثرثرتنا ^^" تعبت من الحديث ، يجب أن آخذ إستراحة
    سأتابعك حتى النهاية بإذن الله biggrin استمرِ ولاتيأسِ
    اووووه *تنهيدة طويلة* sleeping وأخيراً انتهينا، تعبتُ أيضاً لكن الرّد كان متتعاً فقد أعدت قراءته عدة مرات دون ملل ><
    حسناً.. لا تنسي وعدكِ.. يجب ان تتابعي حتّى النهاية وأنا سأستمر بإذن الله ولن أيأس smile

    +

    والآن كم ستدفعين ثمناً على إرغامك لي بالضحك رغم عدم رغبتي؟ tired
    اريد مليوني دولا خلال يوم ويجب ان يكون بين يدي غداً cheeky وإلا تعلمين ما سيحصل لك ogre
    أترين انني لم أخطأ حين اسميتك مكتبة النكت أم ماذا ؟ 012
    أوامري لا تُخالف 002 devious

    دمتِ في حفظ الرحمن
    013
    وأنتِ كذلك دمتِ في أمان الله smile..



    0

  8. #327

    رد: صمتي هو قوتي

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة صمتي هو قوتي مشاهدة المشاركة
    مرحبااااا

    فصل جمييييل ومشوق e415
    أهلاً smile
    جيد أنه كذلك، شكراً biggrin

    تيرو مو هيرو e407
    هذا هو السؤال الذّ لا يوجد له جواب cheeky
    فيما بعد سترفع الستئر عن تلك الشخصية التي تدعى تيرو gooood

    هيرو من الاول واضح انه مصاب بمرض خطير بس على الاقل يقول لتوأمه e416
    جيد انك عرفتي biggrin
    أول شخص لا يريده ان يعرف هو توأمه لأنها أكثر من ستخاف وتقلق وتحزن لأجله cry
    لذا حتى لو اخبر العالم كله سيبقى يخفي الامر عنها لأجلها *^*

    اوزوتا تعجبني شخصيته احب الغموض em_1f617 بس ياترى منو اللي كان يكلمهمem_1f629
    فعلاً اوزوتا شخصية تستحق الكثير biggrin رغم كونه مزعجاً لكن إزعاجه يتداخل مع غموضه..
    الشخص الذي كان يكلمه لم يظهر من قبل لذا دعوا الفصول المقبلة تكشف عنه الستار gooood

    كيرون المسكين بعد ماحطم الحاسوب اقدروا يحصلون على المعلومات em_1f629
    لم يحصلوا على المعلومات بعد والحمد لله smile
    فهو قد حطمه laugh إن استطاعوا اصلاحه فسيحصلون على المعلومات لا محاله 003
    يجب الا يقدروا على تصليحه ogre

    اتوقع تغير لون عيون التوامين له علاقه بقواهم em_1f626
    الأغلب قال ذلك cheeky
    سيتعرفون عن سبب لون العينين المتغيرين فيما بعد حين يأتي وقته smile

    حبيت الشله الجديده اللي نظمت ضافولنا جوو مرح e409
    حقا ؟ laugh
    فعلا لقد كانت اللقطات معهم مرحه.. يبدو ان شلة المرح لها دور لتلطيف الجو biggrin

    مشكووووره عل الباارت em_1f617
    لا شكر على واجب ^^
    شكراً لردّك smile وكوني بانتظار الفصل المقبل..

    دمتِ بخير..
    0

  9. #328
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ~

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أهلاً بكم جميعاً بعد الفصل الـ... redfacegre:
    حسنا لا شيء :cheeky: كنت سأشتمه.. المفترض ان الفصل تحمل أحداث اشتعالية
    لكن يبدو انها طالت اكثر من اللازم فوضتها إلى هنا :tired: هل خيبت ظنّكم؟
    :laugh:

    حرام عليك كل هذه الأحداث الي خلتني أتحمس و فجاة خلص الفصل مدري كيف انتهى بسرعة e411e411

    لكن باقي الفصل جاهز تماماً ومتمّم لذا لا أظنني سأتأخر في إنزاله..
    ليس علي ان اكتب هذه المرة فهي مكتوبة وجاهزة ^^

    أرده الان e059 أفكر في ان أعاقبك على إنهاء الفصل بسرعة


    على اية حال دعونا من التشاؤم ولننتقل للأحداث..

    ما احد متشائم غيرك

    في البداية.. يبدو انّ شخصاً ما يدعى "تيرو" قد ظهر في هذا الفصل أيضاً كما ظهر في نهاية الفصل السابق
    لكن هذه المرة في كابوس هيرو.. ترى من يكون هو وهل له علاقة بماضي هيرو؟ paranoid

    ما ادري يمكن شخص له علاقة بهيور

    وثمّ تمّ الكشف على هيرو وفحصه واكتشفنا انه مصاب بمرض خطير *^*
    والمشكلة ان لا احد يعرف بالأمر وعلاوة على ذلك وهو لن يخبر أحدا tired

    e411 حزنت عليه كثير لكني توقعت هذا و بالنسبة لانه لم يخبر أحداً فهذا جيد بالنسبة لهم و سيّء له


    وكذلك التقينا بـ اوزوتا ويبدو ان شيئاً غامضاً ومريباً يحوم حوله،
    لكن من يكون الشخص الذي كان يتحدّث معه؟! لابد أن الأسرار قد تزايدت ><

    اوزوتا غريب قليلا لكن أظن انه طيب بس ابغى اعرف مع مين كان يتكلم

    بالإضافة إلى ما حدث في منزل كيرون.. يا للغرابة ان يكون لديه صور لعائلة هيرو وبأكملها !

    عادي يمكن يكون يحاول يحمي هيرو و هايو

    وأيضاً.. كانت هنالك ذكريات ظريفة من ماضي التوأم..
    والصّورة التذكارية.. ترى ما قصتها ولِمَ عينا التوأم فيها بلون مغاير للون عينيها الآن؟!!

    اعتقد بسبب القوة حقتهم او انه شيء طبيعي جداً لانو في بعض الأحيان يكون لون عين الانسان مثلا اخضر و كل ما أتقدم في العمر يسير غامق و ممكن يصل للبني<<<<ما عليك مني احب اتفلسف

    و ما رأيكم بـ كيرون؟ laugh
    أليس ذكياً حينما حطّم الحاسوب؟ laugh لكن يا للأسف يبدو ان العصابة ستتمكن من فتحه بطريقة ما
    ويبدو ان امله في إيجاد إخوته قد بات ضعيفاً.. مسكين *^*

    اعتقد انو ذكي نوعا ما بس كان لازم يكسره اكثر و اتمنى انو العصابة ما تقدر تفتحه و اعتقد انو رح يلاقي اخوانه

    امم.. شخصيات أخرى انضمت لمجموعتهم كما يبدو..
    وسيذهبون جميعاً للتنرزه والاستمتاع بالوقت فماذا سيحدث يا ترى؟
    وكيف سيتمكن هيرو من إنقاذ كيرون في نفس الوقت الذّي سيكون فيه مع اصدقائه؟

    جميلة الشخصيات الجديدة اضافت المزيد من المرح
    و مره متحمسة اعرف ايش رح يسوي هيرو


    وسؤال مهم لن أنساه.. ما رأيكم بالمقاطع المضحكة التّي اضفتها ونكهة التنكت والغباء؟ laugh

    تمام حبيتها

    في الجزء القادم سيكتمل الفصل وبإذن الله سيكون قريباً جدا.. لنقل انه بعد اسبوعين إن وافقتم طبعاً..
    هذه المرّة يمكنكم التأمّر علي وفرض أوامركم laugh متى تريدون الفصل سيأتي tongue

    جرعة من الحماس سيحويه الفصل المقبل.. مخاطر وقتل وإنقاذ وكشف حقائق..
    أرجو أن تكونوا على أحرّ من الجمر لكن لا تحترقوا >>> @@
    خفّة دمي أصبحت أثقل منّي.. سيقتلني قريباً laugh

    انا بانتظاره لا تتاخري و اسبوعين كثير مره انا من الحين بموت من الحماس e410

    استمتعوا بالقراءة ولا تنسوا الرّدود.. حاولوا ان تكون طويلاً بشكل لا يعمي العين laugh
    اكتفينا ثرثرة tired >>> حسبته فصلاً
    مره استمتعت و لا اعتقد ان ردي يعمي العين

    يلا باي و في أمان الله

    0

  10. #329
    حجز
    لا أقبل دعوات الروايات، أقبل دعوات القصص القصيرة فقط.

    سبحان الله، والحمد لله، والله أكبر.
    0

  11. #330

    رد: leen136 & cute zoba

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة leen136 مشاهدة المشاركة


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    حرام عليك كل هذه الأحداث الي خلتني أتحمس و فجاة خلص الفصل مدري كيف انتهى بسرعة e411e411

    اهلا بك يا جميلة embarrassed
    وانا كنت اخشى من طوله ^^"
    جيد انك انهيته بسرعة، وإلا لكنت مت من الانتظار laugh


    أرده الان e059 أفكر في ان أعاقبك على إنهاء الفصل بسرعة
    ما احد متشائم غيرك
    الفصل طويل laugh الخطأ خطأك انك انهيته بسرعة biggrin
    اوبس ><


    ما ادري يمكن شخص له علاقة بهيور
    e411 حزنت عليه كثير لكني توقعت هذا و بالنسبة لانه لم يخبر أحداً فهذا جيد بالنسبة لهم و سيّء له

    اجل له علاقة ما بهيرو لكن ما هي العلاقة؟ هذا هو السؤال
    فعلا cry مسكين لأنه يفكر ويعيش لأجل الآخرين لا لأجل نفسه التّي هي هو !


    اوزوتا غريب قليلا لكن أظن انه طيب بس ابغى اعرف مع مين كان يتكلم
    عادي يمكن يكون يحاول يحمي هيرو و هايو
    اتفق معك انه طيب لكن يظن ان الطيبة ضعف فيخفي ذلك laugh
    وان كان كيرون يريد حمايتهما فما علاقته بهمǿ cheeky


    اعتقد بسبب القوة حقتهم او انه شيء طبيعي جداً لانو في بعض الأحيان يكون لون عين الانسان مثلا اخضر و كل ما أتقدم في العمر يسير غامق و ممكن يصل للبني<<<<ما عليك مني احب اتفلسف
    ربما.. حقǿ *.*
    هل يوجد شيء كهذǿ لون عين الانسان يتغير كلما تقدم في العمر؟!
    لأول مرة اسمع بهذا paranoid لا بأس احب فلسفتك ^^

    اعتقد انو ذكي نوعا ما بس كان لازم يكسره اكثر و اتمنى انو العصابة ما تقدر تفتحه و اعتقد انو رح يلاقي اخوانه
    ربما.. لكن لم يستطع تحطيمه اكثر ولو يستطيع لفعل ogre الوقت لم يسمح له ولا القاتل..

    جميلة الشخصيات الجديدة اضافت المزيد من المرح
    و مره متحمسة اعرف ايش رح يسوي هيرو

    تمام حبيتها
    جيد.. سُعدت بسماع ذلك ^^
    ستعلمين ما سيفعله هيرو بما ان الفصل القادم قادم biggrin


    انا بانتظاره لا تتاخري و اسبوعين كثير مره انا من الحين بموت من الحماس e410
    مره استمتعت و لا اعتقد ان ردي يعمي العين
    يلا باي و في أمان الله
    لم أتأخر كثيراً والفصل جاهز، لقد مر اسبوعين على ما اظن paranoid
    كم يسعدني انك متحمسة للفصل asian
    لا ابدا ردك جيد ولا يعمي العين laugh شكراً على الرد والتشجيع ^^

    دمتِ بخير ~




    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة cute zoba مشاهدة المشاركة
    حجز
    بانتظارك على أحرّ من الجمر، لا تتأخري embarrassed
    قراءة ممتعة gooood






    0

  12. #331





    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ~

    كيف حال الجميع؟ أما زالوا بخير بعد الانتظار؟ cheeky >>>> برآآآ laugh
    هذه المرّة لم.. أقصد لن اتأخر كثيراً كما وعدتكم 012
    وقد تمّ تجهيز الفصل بحمد الله وإن شاء الله وبإذن الله ان لم تأتني ظرف طارئ
    سوف اقوم بوضعه غداً او بعد غد
    قولوا آمين *^*
    أخشى فقط من الظّروف الـ.. ogre
    على أية حال هذا إعلام بموعد النزول smile
    وأرجو ممن لم يقم بالرّد بعد ان يفعل إذا لم يكن منشغلاً طبعاً biggrin
    بانتظار الجميع حتى حين النزول..
    على الأرجح سأطلب منكم عدم الرّد غداً لسبب مهم tongue
    المهم..
    ترقّبوا الفصل السّابع وكونوا بانتظاره gooood

    في أمان الله ~





    0

  13. #332
    0

  14. #333

    رد: اعظم قناص + ملاحظة مهمّة !

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة اعظم قناص مشاهدة المشاركة
    القصة رائعه مع اني لم اقراها كلها
    أشكرك على مديحك، وإن شاء الله تكملها كلّها gooood
    تسلم على الرّد التشجيعي biggrin



    +


    الفصل المقبل غداً بإذن الله gooood
    مع ذلك
    يرجى عدم الرّد قطعاً بعد ردّي هذا
    إلى حين انتهاء الفصل غداً !



    0

  15. #334


    الفصل السّابع

    attachment
    attachment


    تِلكَ الحَيَاة.. تِلكَ الرّوحُ وذَاكَ الكَيَان..
    أنّى لُه أَن
    يَبقَى فِي الوُجُود؟
    أتِلكَ الحَياةُ
    المَاثلَة عَلى التّضحِيةِ بِـ حيَاة الآخَرِين؟
    أهِي الرّوحُ التّي دَفعَت أَروَاحاً ثَمَناً لِبقَائِها ؟!
    أذَاكَ
    الكَيَانُ لَا زَال كَائِناً فِي الوُجُود؟
    .
    .
    لَيسَ سِوى وَاهٍ
    تَائهٍ فِي الكَونِ لَم يرَى النّور..
    إنّه
    وِجدَانُ شَيطَانٍ فِي كَيانِ إِنسَان !


    attachment




    اخر تعديل كان بواسطة » ~پورنيما~ في يوم » 01-04-2017 عند الساعة » 08:38
    0

  16. #335
    attachment

    ضجّ ذاك المنتزه الكبير والشّاسع بمساحته والمبهر بما فيه من طرق متفرّعة
    وكلّ واحدةٍ تقودك إلى فرع من فروع هذا المنتزه من حدائق ومدينة ألعاب مصغّرة ومطعم ومحلّات وسيرك ومسرحيات،
    وكل ما يمكن ان يسمّى ترفيهاً،
    وليس غريباً ان يزدحم المكان ويتجمّع فيه الزوار ويحتشدون فقد تم افتتاحه حديثاً مما جذب الكثير من الزوار،
    ورغم كلّ الأضواء الساطعة التّي تلمح لك في آفاقها يمكنك إيجاد مكان تسترخي فيه
    وترخي عقلك من التفكير دهراً..

    فلم يخلو المكان من طرقات تبدو لك نائية من خلوها وهدوئها،
    تحيط جوانبها أشجار كثيفة تعطي ظلمة هادئة للمكان وتنعش النفس..
    تبدو اقرب للوحة زيتية رسمت بفرشاة فنّان مبدع..!

    فور دخولهم إلى المكان توقّفوا مندهشين من رؤية الهرج والمرج هنا، وكلّ واحدٍ يحمل في يده ورقة
    تبدو كخارطة للمكان توضّح كلّ الفروع التّي توجد في المنتزه، تقدّم ذاك الفتى الجميع كي يضع يده فوق عينيه
    وهو يناظر البعيد ليصرخ قائلاً بانبهار:
    رائع !

    ثمّ التفت إلى الستّة الباقيين ليهتف وهو يفرد ذراعيه بحماس: يمكننا ان نستمتع هنا كثيراً
    حدّقوا به متعجبين من حماسته الغريبة ليردّ احدهم وهو يضرب الأخير براحة يده على ظهره:
    نعلم أيها المهرّج..
    لا تتحمس كثيراً يا نيتا
    ضحك الجميع على تعليقه فيبتسم هو ببلاهة فقال شيزون
    وهو يتقدّم قليلاً ممعناً النّظر في الورقة:
    هناك الكثير من الفروع.. سينتهي اليوم ونحن لم ننتهي من التجوال..
    بأي فرع سنبدأ ؟

    ـ مدينة الألعاب
    صرخ بها نيتا وهو يقفز ليقول شيزون موافقاً إياه: هذا ما كنتُ سأقوله
    رفع كلاهما ليضربها بيد الآخر بمرح وهما يبتسمان ابتسامة متشوقة للاستمتاع،
    نظرا إلى باقي المجموعة بتعجّب حينما رأوهم يحاولون حبس ضحكهم ليتمتم شيزون:
    ما بكم؟ ألن تذهبوا ؟!
    انفجروا ضاحكين حينما لم يتمكّنوا من كتمه أكثر وأخذ ايراكو يسير مترنّحاً ليضرب شيزون
    قائلاً من بين ضحكه:
    واخيراً وجدت من يشاركك الجنون؟
    عبس شيزون واظهر وجهاً طفولياً غاضباً هامساً: لا تكن لئيماً
    ـ حاضر حاضر..

    بعد وهلة قال نيراتو مقترحاً: لِمَ لا نبدأ بالمطعم؟
    رمقه آروهي الذّي كان يقف بجانبه وهو يقوم بتعديل نظّارته ليقول بملل: أجل إذا كنت تريد ان تتقيأ
    اثناء زلزلة جسدك وانت تلعب كالغبي
    ثمّ اكمل وهو يسير للأمام كقائدٍ لهم: هيا اتبعوني سأرشدكم للطريق.
    سمع ضحكاً من خلفه تبعه صوت يقول:
    ليس من هناك أيها الغبي.
    التفت ليراهم يتّجهون إلى جهةٍ أخرى فعاد إليهم سريعاً..

    وبدأوا بالسّير ولم ينتبهوا لهيرو الذّي كان يحدّق في جهة أخرى غير منتبه لهم، التفتوا حيت لاحظوا عدم وجوده
    ليقول ايراكو:
    ما الذّي تفعله؟
    انتبه لنفسه وخرج من تفكيره على صوت ايراكو لينظر إليه مبتسماً: قادم..
    نظر مجدداً الى الجهة التّي كان ينظر إليها قائلاً في داخله: "الأستاذ هارانو.. لابد انه هنا!"



    ***********
    attachment

    داخل منزلهم المتواضع استلقى اوزوتا بملل على سريره وأخذ يمدّ يديه ويحركهما
    بعدما شعر بتصلّب في اطرافه بسبب عدم الحركة فهو ليس معتاداً على ذلك،
    جلس مجدداً ونظر إلى قدمه الملفوفة بضمادة بيضاء لتظهر علامات الاستياء من تقطّب حاجبيه،
    اغمض عينيه بملل هاتفاً في داخله:
    "هذا ليس ممتعاً"

    فُتِح باب الغرفة لتدخل والدته التّي ابتسمت فور دخولها قائلة: العشاء جاهز يا اوزو..
    ـ انا قادم
    قام من على السّرير وسار بخطواتٍ بطيئة كي لا يؤذي قدمه مجدداً بتهوره
    ولحق بوالدته التي استدارت متّجهة إلى غرفة الطّعام، جلس على كرسيه الذّي اعتاد ان يجلس عليه عند الأكل
    لتجلس الأخيرة قبالته ويبدآ بتناول الطّعام بصمتٍ مطبق،
    كان اوزوتا ينظر إلى والدته بين فينة وأخرى وكأن في جعبته ما يقوله لها لكن لم يتسنّى له الوقت لفعل ذلك بعد
    ولم يملك جرأة لها أيضاً، انتبهت لنظارته فتساءلت:
    أهناك خطب ما ؟
    ـ كـ.. كلا.. لا شيء..

    انهى الطّعام سريعاً وهو يجبر نفسه على الصّمت على مضض ثمّ قام بصحنه كي يتّجه للمطبخ
    إلا ان والدته اوقفته:
    ابقى انت هنا انك مصاب.. سوف آخذ الأواني بدلاً منك
    ابتسمت بهدوء إلا ان التعب كان واضحاً في نظراتها ورغم ذلك تحاول الصّمود،
    قامت بتجميع الصّحون التّي على الطاولة وترتيبهم فوق بعض لتتّجه إلى المطبخ واوزوتا يحدّق بها مطولاً،
    ما هي إلا خطواتٌ سارتها حتّى شعرت بدوار يلقي بها جانباً فتسقط الأواني من يدها وتتكسّر..

    ـ أمي
    هرع إليها فوراً ليمسكها هاتفاً بقلق: أمي هل انتِ بخير؟
    فتحت عيناها المغمضتين بإرهاق لتنظر إليه قائلة بابتسامتها المعهودة: لا تقلق.. أحتاج لبعض الرّاحة فقط
    ـ لا تثقلي على نفسكِ، أرجو ان ترتاحي فقط
    ساعدها على النّهوض وسار بها إلى غرفتها رغم انه هو من يحتاج لشخص يساعده في السّير
    لكنّه تحمل وخزات الألم لأجلها لثوان، أجلسها على سريرها ثمّ هتف:
    سأقوم بغسل الأواني وتنظيف الغرفة..
    لا تفكري في أي شيء وارتاحي

    ابتسمت لسماعها جملته لتقول مطمئناً إياه:
    لا بأس.. سأغفو قليلاً

    بادلها الابتسامة ثمّ استدار ليغادر مغلقاً الباب،
    ولج إلى غرفة الطعام ليرى الزجاج المحطم أمامه فجلس على ركبتيه وأخذ يجمع القطع المتناثرة لينظف الأرضية،
    والدته هي التّي لا تزال تتعب لأجله هو فقط، لم تجبره أبداً على العمل حتى انها لم تناديه مرّة لمساعدتها،
    تقوم بكلّ شيء وحدها لتجعل منه رجلاً، تريده ان يكمل دراسته وينجح..

    كلّ ذلك من أجله إلا انّه لم يردّ إليها الجميل أبداً.. ولم يجد حتّى مالاً يكفي ليعالجها فقط،
    كم يشعر بالذّنب حين يبدأ بالتفكير في هذا الأمر.. ما الذّي فعله حتّى الآن؟!

    زفّر بعمقٍ بسبب هذا التّفكير بعدما أنهى غسل الأواني، قام بشفط يديه بمنشفه ثمّ نظر إلى ما حوله
    ليتأكد بأنه أنهى كل شيء، سرعان ما شعر بأنه داخل مكان صغير ويحتاج إلى فراغ كي يتنفّس،
    يشعر بضيقِ نفس شديد..

    لم يفكّر أبداً قبل ان يتّجه ناحية الباب ويخرج وهو يملأ رئتيه بالهواء النّقي المنعش،
    نظر إلى السّماء ليرى النّجوم تزينها مما جعله يبتسم براحة،
    فجأة شعر بحركة قريبة منه مما جعله يلتفت إلى مصدر صوتٍ صاحب شعوره بتحركات حوله،
    اتّسعت عيناه حينما رأى يداً لشخصٍ ما تمتد إليه فقفز فوراً متراجعاً للخلف ثمّ رفع بصره مقطباً حاجبيه بغضبٍ وحذر
    إلى الشخص الذّي تقدّم إليه إلا انه لم يتمكن من تمييز ملامحه الغارقة في الظّلام.

    كاد يشنّ هجوماً عليه قبل ان يباغته الأخير بفعل ذلك لكن يداً قد امسكت به من الخلف ووضع منديلاً على انفه ،
    اشتمّ منها رائحة عطرٍ غريبة أشعره بضعفٍ شديد وأرغمه على الارتخاء..
    وشيئاً فشيئاً بدأ يستسلم دون شعورٍ منه، رأى ملامح ذاك الشّخص بنظر مشوش..
    إلا انه سرعان ما أطبق أجفانه بهدوء..

    أمسك به الرّجل الغريب قبل ان يسقط جسده الهاوي أرضاً وبانت ابتسامة قد رسمها بخبثٍ على محيّاه..


    attachment

    اخر تعديل كان بواسطة » ~پورنيما~ في يوم » 08-04-2017 عند الساعة » 08:50
    0

  17. #336


    دخلت مجموعة الفتيان تلك إلى فرع مدينة الألعاب ليروا أجهزة الألعاب المتنوعة هنا وهناك،
    لم يستطع شيزون ونيتا مع رفاقه ان يصمتوا أكثر وأطلقوا صرخة منبهرة معاً، ثمّ أسرعوا على الفور نحو أحد الألعاب،
    كاد شيزون يرافقهم لولا انه انتبه للأشخاص الجامدين خلفه حيث يقف العقلاء والناضجين أمثال هيرو وايراكو
    ليهتف:
    أنتما كئيبان حقاً.. لا تنظرا إليّ هكذا وتعاليا

    ثمّ أمسك بيديهما وجرّهما معه وهو يلحق بالآخرين، وقفوا أمام مكانٍ يبدو لك كـ كهفٍ اصطناعي كُتب عليه
    "كهف الرّعب"
    وطبعاً لم يخلو المدخل من لمسات مرعبة كألوان قرمزية تمثّل الدماء ومنحوتات الجماجم تبث فيك الرعب قبل ان تدخل،
    حدّق هيرو بالمدخل المظلم بعض الوقت بغباء ثمّ نظر إلى شيزون مشيراً إلى هناك قائلاً:
    ماذا سنفعل هنا ؟
    ـ سنصرخ بأعلى صوتنا

    أتبع جملته بضحكة حماسية ليرمقه هيرو باستنكار: ولِمَ لا تصرخ هنا فأنا اسمعك ؟
    ضحك الجميع على جملته ما عدا نيتا الذّي بدا في عالم آخر وهو ينظر إلى المدخل الذّي اثار فيه رعباً غريباً
    وشعوراً سيئاً، ولم ينتبه أبداً لرفاقه الذّين كانوا متحمّسين للدخول حينما قال آروهي
    وهو يخرج من جيبه هاتفاً:
    سنقوم بتخليد بعض الصّور المرعبة هنا

    ضرب اودا قبضة يده براحة يده الأخرى قائلاً بمكر:
    مستعد للمقالب
    ـ وسنأخذ بعض الوجبات كي نكلها مع الأشباح
    علّق شيزون على جملة نيراتو: اتّفق معك..

    ـ لن تدخلوا
    تعجّب الجميع من سماع تلك الجملة منه ونظروا إليه بدهشة، قبل قليل كان متحمساً لدخول مدينة الألعاب
    لكن يبدو انه استثناء من محبي مدن الألعاب فعادة أول ما يفكرون فيه هو البحث عن الرعب لكن يبدو انه ليس منهم،
    اقترب منه اودا وظلّ يرمق ملامحه تلك بعينان شاكّتان ثمّ ابتسم بخبث قائلاً:
    خائف؟
    ـ أبداً..
    ـ إذن ستدخل..
    ـ وكأنني سأفعل
    قالها وهو يشيح وجهه إلى جهة أخرى لكن لم يجد رداً بعدها من اودا الذّي أسرع فوراً إلى الموظّف المسؤول
    عن الكهف الاصطناعي ليسأل:
    بكم تذاكر الدّخول؟

    ـ سبعون لمن هم في العاشرة واقل ومئة للبالغين
    اتّسعت عيناه من المبلغ الباهض وظهرت علامات الذّهول على ملامحه وهو يرمش محدقاً
    بالرّجل الذّي قال:
    أتريد الدخول؟..
    كاد يردّ لولا أن نيتا أمسك بتلابيبه من الخلف ثمّ جرّه مغادراً وهو يتمتم متشتماً: لا داعي لنفلس ولنجد شيئاً أفضل..
    حدّق الجميع بالاثنين وخاصة بـ اودا الذّي قال لـ نيتا: صدقني أيها الجبان سنعود قريباً
    وستدخل ولو على حسابي في المرة القادمة..

    لحق الآخرون بـ نيتا وغادروا إلى لعبةٍ أخرى، وبينما هم واقفين نظر ايراكو إلى هيرو الذّي بدا وكأنه ليس معهم،
    حدّق به قليلاً إلا ان الأخير لاحظه فالتفت قائلاً:
    ما الأمر؟
    ـ لـ.. لا شيء.. أراك كثير التفكير
    قالها مرتبكاً فابتسم هيرو لا إرادياً: ليس بالشّيء المهم
    التفت ايراكو إلى شيزون الذّي لم ينفكّ عن الثرثرة مع أولئك الأربعة وهم يقررون أي لعبة سيركبونها اولاً وكلّ له رأيه.

    اقترب منه ليهمس له في اذنه:
    الن نذهب؟
    انتبه إلى ما قاله فنظر إليه قائلاً: أنت متأكد؟ ليس قبل ان نلعب لعبة واحدة على الأقل
    ـ غبي..
    قالها مستاءً ثمّ أحاط ذراعه حول رقبته وسحبه من بينهم مبتعداً
    وهو يقول مازحاً ملوحاً لهم بيده:
    سوف اسرقه منكم لبعض الوقت..
    نظروا إليه مستغربين بينما هو تقدم من هيرو ليُخرج من جيبه الخارطة بعدما ترك شيزون،
    وأشار إلى مكان في قائلاً:
    ما رأيك لو نذهب إلى هناك؟ المكان هادئ جدا كما يبدو..
    نظر هيرو إلى الخارطة ثمّ إليه بشكّ قائلاً: ولِمَ هكذا فجأة؟
    ارتبك قليلاً ولم يعرف بمَ يجيب لكنه اهتدى إلى سبب مقبول: ظننتك لن تحب لعب الأطفال .

    ظلّ يرمقه للحظات محاولاً الوصول إلى ناوياه لكنّه سرعان ما ابتسم بهدوء: لم أقل اني لا ارغب بالذّهاب..
    ابتسم الاثنان بأريحية بعدما تخلّصوا من شكّ هيرو المرعب ثمّ غادروا المكان معاً الى المكان الذّي اتفقوا للذهاب إليه.

    جلس على مقعد على جانب الطريق تحت فروع أشجارٍ تظلل المكان، تقدم شيزون إليه ليجلس بجانبه
    وهو يهتف بهدوء على غير عادته:
    أتذكر بعدما عدت من زيارتك لقريتك؟ كنت قد قلت بأن لديك ما تخبرني به لكنّكك لم تفعل..
    تقطّب احد حاجبيه وارتفع الآخر بتعجب ليقول متسائلاً: ربما.. لستُ اذكر حقاً..
    ـ لكنني لا زلتُ اذكر وكنت انتظر طويلاً لتخبرني بسر ما اخفيته عنّي..

    قالها ملتفتاً إلى هيرو الذّي حملق به للحظات محاولاً معرفة المغزى من كلامه،
    حينها تحرّك ايراكو الذّي كان يحدّق بهيرو طويلاً منذ وصولهم لـ يقف أمامه ليقول وهو ينظر نحو الأرض
    مفكّراً:
    كنتَ قد وعدتني..
    انتبه إليه فالتفت ليسأل: بماذا ؟

    صمت قليلاً يسترجع ذكرى وعده له قبل سنين أيامها باتت طويلة المدى..


    كان ذاك الفتى ذو الشعر الأشقر الذّي لم يكن سوى ايراكو يراقب من خلف جذع شجرة
    مع رجلٍ يمسك به من الخلف معيقاً حركته كي يبقيه رهينة عنده،
    حدّقت عيناه الرّماديتان بالفتى ذو الشّعر الأسود الحريري الذّي وقف حاجزاً صامداً لفتاة كانت قابعة خلفه بخوفٍ
    تترقّب ما سيحدث وتبدو أصغر منه سِناً.

    أمام ذاك الرّجل الواقف قبالته وابتسامة شيطانية تتسع على محياه وهو يقرّب سكيناً من رقبة فتاة أخرى يمسك بها،
    كانت تلك توأمه التّي أخذت ترتعد خائفة وقطرات العرق تنزلق على وجهها، أصبح عالقاً بين الاثنتين،
    أيتركها لهم وينقذ توأمه ام يبقى لحمايتها فتُقتل توأمه؟!
    لم يعد يستطيع الاختيار وليس هناك من يقف معه لمساندته، حينما رأى شقيقته في خطر صرخ بحنق:
    إياك ان تمسّها بسوء..
    ـ تهددني أيّها الصّغير؟


    كزّ على أسنانه وهو يشدّ على قبضة يده بحيرة وضياع، وعيناه الزّرقاوتان تشعّان بزرقة وهّاجة تهيب النّاظر إليهما،
    الفتاة التّي خلفه في مأمن ما دام العدو شخصاً واحداً.. إن ذهب لإنقاذ اخته فلن تكون في خطر أيضاً
    لأنه سيكون لذاك الرجل بالمرصاد..

    هذا ما كان ايراكو يظنّ ان هيرو يفكّر به وهو يراقب بتوجّس واقفاً مكتوف اليدين عاجزاً عن المساعدة
    بسبب ذاك الأخير الذّي يقيده..

    يعلم انهم في الأصل يريدونه ان يفكّر هكذا كي يتسنى لهم القبض عليه بسهولة،
    ويبدو ان خططهم قد انطلت عليه حين انطلقت خطواته السريعة نحو ذاك الرّجل أمامه
    لكن فجأة شعر بهالة غريبة خلفه تبع ذلك صرخة خائفة..
    على إثر سماعه لصراخها التفت حالاً ليرى رجلاً آخر يمسك بها وهو يشهر سلاحه في وجهها،
    أخذ لهيب أزرق يشتعل في عينيه الحاقدتين لتتحول شيئاً فشيئاً لونهما إلى لون أحمر قرمزي كلون الدّماء
    أهاج شعاعاً منهما أرعب ذاك المترقّب ايراكو الذّي شعر برعشة تسري فوق جسده..

    تلّفت حوله يجول بعينيه الحمراوتين في المكان ليغمض عينيه بهدوء بعدها مبتسماً بخبث:
    يا للروعة..
    لستم قلّة وهذا يزيد الأمر متعة..

    ثمّ قال ببرودٍ كشخص متعطّش وهو يرفع يده ثمّ يطبقها
    ويرى كلّ المختفين يظهرون له:
    يبدو اني سأضطرّ للعب معكم قليلاً..

    لحظات فقط مرّت حتّى رآهم مرميين على الأرض جميعهم وقد حررّ كلّ من توأمه وتلك الفتاة من أيديهم في دقائق معدودة،
    حدّق به وهو يلهث بقوّة ويجثم على الأرض بإرهاق فقد استهلك ما يكفي من قواه ولم يعد قادراً على التّحمل أكثر،
    زفّر قليلاً وهو يجوب ببصره على أولئك الذّين هزمهم لكن سرعان ما شعر بوجود شخص يراقبه
    فالتفت يمينه حيث يقف هو خلف شجرة كانت كحاجزٍ بينهما إلّا انّه شعر بأن عيناه تلتقيان بعينيه المرعبتين مباشرة،
    شعور مخيف قد تأجج في داخله.

    سرعان ما نسي تعبه ونهض ليركض بسرعة أشبه بالبرق الخاطف ويتخلّص من العدو الآخر بضربة منه،
    استقر على الأرض بعد تلك القفزة أمامه والذّي كان يحدّق به بصدمة من عيناه المتوهّجان حُمرة،
    ثوانٍ فقط حتّى اختفى ذاك الوهج ليسقط هيرو على ركبتيه أرضاً ولهاثه يزداد وينساب العرق على وجهه
    وهو يطرق برأسه نحو الأرض، اسرع إليه ايراكو ليسأل:
    هل أنت بخير هيرو؟

    لم يستطع ان يردّ بسبب ضيق النفس الذّي شعر به وقتها رغم ذلك أجاب بصوت متقطّع: ا.. أنا.. بخير
    حدّق به مستغرباً منتظراً راحته حتّى يتسنى له قول ما يريد، رآه ينهض مسنداً يده بشجرة وينتصب واقفاً
    وهو يهتف:
    لنذهـ..
    وقبل ان يضيف حرفاً آخر قاطعه قائلاً بتساؤل مقطباً حاجبيه: أخبرني.. ما كان ذاك؟
    رفع رأسه ونظر إليه ثمّ استمرّ في التحديق به وبنظراته التّي تنمّ عن الفضول والرغبة لمعرفة ما يخفيه،
    كانت نظرة جادّة حازمة، لم يعرف كيف يردّ عليه فظلّ صامتاً
    إلى ان قال بعدما قطّب حاجبيه بجدّية:
    لاحقاً.. حينما يأتي الوقت المناسب سأخبرك.. أعدك بذلك


    ـ أنسيت وعدك بسبب فقدانك لذاكرتك؟
    تقطّبت حاجباه بتيقّظ حينما انتبه لنبرته التّي صاحبت جملته والتّي كانت تدلّ على معرفته بأمر فقدانه لذاكرته مسبقاً،
    هتف بلهجة حذرة:
    كيف تعرف بالأمر؟
    ارتعد شيزون حينها وانتبه ايراكو لما قاله، لكنّه فضّل ان يقول الحقيقة دون مراوغة
    بما انها باتت واضحة للجميع:
    لقد سألت شيزون فأخبرني..
    وليس في الأمر ما يدعو إلى إخفاءه لذا لا اعلم لِمَ لا تفصح عن الأمر..

    قطّب هيرو حاجبيه ثمّ تلفّت قليلاً حوله بحذر وترقّب ليعيد النّظر إليه مجدداً قائلاً: لدي أسباب لذلك، ثمّ ان هناك من لا يجب ان يعرف بالأمر وإلا..
    قطع جملته وظلّ صامتاً ليقول بعدها: ما الذّي ستستفيده إن عرفت؟
    ـ لا شيء.. لكنني سأساعدك لتستعيدها مجدداً.. لأجعلك تذكر وعداً قطعته عليّ وعلى نفسك أيضاً..
    قالها وهو يبتسم بهدوء ليرد هيرو: وعد قطعته على نفسي؟

    أومأ له قبل ان يقول مجيباً: لقد اخبرتني به ولا زلت احتفظ بوعدك لنفسك حتى لو نسيته أنت
    وبقيتَ تخفي امر فقدانك لذاكرتك
    ـ لو كنت استطيع لأخبرتك.. ثمّ انك لن تصدّق بسهولة..
    وعدتك أنني سأخبرك حين يأتي الوقت المناسب واظنّه لم يأتي.
    ارتفع حاجبا ايراكو بتعجب: تذكره إذن؟
    اتّسعت شفتاه بابتسامة باهتة: الشيء الوحيد الذّي لا استطيع نسيانه
    ـ أللأمر علاقة بمقتل والديك؟
    مجدداً عادت تلك المقتطفات المرعبة من الماضي بجملة ايراكو لتصدمه وتجعله عاجزاً عن الكلام
    وكأنما قد تعقّد لسانها ولم يستطع تحرير أحاديثه حينها.

    attachment


    اخر تعديل كان بواسطة » ~پورنيما~ في يوم » 19-05-2017 عند الساعة » 03:34
    0

  18. #337

    attachment

    مضى على حلول الظلام وقتاً ليس بقصير وبدأت السّماء تترصّع بنجومٍ متلألئة تبدو لك سرباً في السماء
    كلّما كان الظلام حالكاً، قُرب منزله المتواضع كان عامود الإنارة ينير وينطفئ لوحده مبيناً كونه معطلاً،
    وفي داخل غرفته كان واقفاً أمام زجاج المرآة العاكسة لصورته وموضع نظره وهو يقوم بتعديل لباسه ومظهره،
    نظر إلى شعره الأسود قليلاً غارزاً أصابعه بين خصلاته
    ثمّ بعثره باستياء هاتفاً بإحباط:
    بسببه سوف يشيب شعري قبل أن أصل لعمر الأربعين على الأقل..

    أغمض عينيه باستسلام وهو يعيد خصلات شعره الأمامية للخلف ثمّ أخرج من إحدى الأدراج علبة
    وكما تبدو من غلافها كانت صبغة شعر، حدّق بالعلبة لوهلة مفكراً:
    "هذا ليس جيداً..
    سأفعلها للمرّة الثالثة خلال هذا الأسبوع"

    اهتزّ هاتفه الموضوع على المنضدة وهو يرنّ حين ورده اتّصال ما، كان بإمكانه ان يحرز من يكون المتّصل
    بما انّه في موعد معه للخروج، أمسك بالهاتف وكما توقّع تماماً، الاتصال من ذاك الـ هورين المزعج –كما يصفه-
    فقد اكتفى من اتصالاته الكثيرة الخيالية،
    ردّ عليه فسمع صوت محدّثه يقول مستاءً:
    رويل.. ما بك تتأخر هكذا ؟
    ـ سأنتهي قريباً..

    سمع صوت ضحكٍ من صاحبه أعقبها بتعليق ساخر: كما هو متوقع من أمير الكرة اللاعب مشهور،
    يحب ان يظهر بارزاً..

    قطّب حاجبيه بغضبٍ من تعليقه المشمئزّ وأغلق الخطّ في وجهه دون ايّة كلمة.

    .
    .

    المكان يبدو مزدحماً جداً و الذّين أتوا ليسوا بـ قلّة، كم يكره الحشود ويمقت ذلك
    فهو أكثر ما يجعله يختنق لكن ما بيده حيلة لينجو من العصابة دون ان يصاب احدٌ بأية أضرار،
    كان هكذا يفكّر وهو يرخي سرعة سيارته شيئاً فشيئاً ناظراً نحو الزّحام في المنتزه..

    فتح باب سيارته ونزل منها بعدما اوقفها قرب الرصيف ليستقبله صديقه الذّي أتى حالما رأى سيارته،
    أغلق الباب خارجاً فابتسم هورين بمرح لطيف مرحباً بوصوله:
    أهلاً.. تأخرت.

    أغمض عينيه دون أن ينطق بشيء ثمّ سار باتّجاه البوابة بهدوء، تعجّب الأخير وحدّق به
    لكنه لم يلبث ان تذّكر ما قاله اثناء مهاتفته لـ رويل او بالأحرى كيرون مما جعله ينزعج،
    لحق به هورين قبل ان يبتعد كثيراً ليقول بفضول:
    أنت غاضب؟
    ـ لستُ كذلك
    ـ بل أنت كذلك.. أهذا بسبب ما قلته؟
    رمقه بحدّة بطرف عينيه مستنكراً: وهل هذا وقت استجواب وتحقيق؟
    ضحك بخفوت: عرفت أنك منزعج بسبب ما قلته.. كنت أمزح
    ـ أعلم أعلم.. متى لم تمزح حضرتك؟!

    سارا إلى بوابة المنتزه الذّي تمّ افتتاحه حديثاً ودخلاه معاً،
    ظلّ الاثنان صامت فنظر هورين باتجاه كيرون الذّي بدا مستغرقاً في تفكير عميق،
    انتبه لنظراته التّي كانت مستغربة من شروده فقد كان يفكر فيما إذا كانت العصابة تلاحقه الآن،
    لقد وعدوه بأن يأتوا وهم لن يتراجعوا،
    وافق على الخروج مع صديقه لمكان مزدحم رغم كرهه لذلك استجابة لطلبهم وإلا فإنه سيحدث ما لم يضعه في الحسبان..
    ثمّ انهم قد وعدوه بشيء لطالما انتظره طويلاً وربما قد آن الأوان ليتحقق منه..



    كالمعتاد اتصال من رقم غريب، لم يكن لديه اية نية في الرّد على حثالة أمثالهم
    لكن في النهاية اضطر لفعلها حينما ضاق ذرعاً من ذلك، وقبل ان تنفذ صبره وتثور براكينه أجاب كابتاً
    جمّ غضبه:
    ما القصّة هذه المرّة؟ لا تعد لي الأسطوانة نفسها فقد أصبحت مملة..
    ـ لا لن نعيد الأسطوانة نفسها بل سأقول شيئاً قد يهمك.. او لا يمهك ما دمت عديم المشاعر
    لكن يفضّل ان أقول بصراحة..


    رسم ابتسامة هازئة شقّت ثغره وهو يرفع حاجبيه باستمتاع واضعاً الهاتف على المنضدة
    بعدها وضع الاتصال على مكبر الصوت،
    ثمّ جلس على الكرسي وضعاً قدما على آخر ليستمع إليه قائلاً:
    قل ما لديك.. شوقتني لأعرف جديدك..
    ـ إنه لشيء جيد منك.. لأصدقك القول ان حاسوبك معطّل تقريباً وليس صالحاً للاستخدام،
    واهنئك على عبقريتك الفذّة حين حطمتها.. لكن للأسف سيصدمك خبر قريب..


    توقّف المتحدّث منتظراً رداً من كيرون إلا انه ظلّ صامتاً لكنه احس بما يريده فرد العصابة ذاك فقال:
    فهمت.. ثم..؟
    ـ كبحت جزء قليل من فضولك؟ حسناً.. تعال إلى حتفك في المنتزه الجديد الذّي تمّ افتتاحه و..

    قبل ان يضيف حرفاً واحداً انطلقت ضحكة من كيرون لم يستطع حبسها
    وظلّ يضحك لدقائق حتّى قال:
    في المنتزه الجديد؟ آتي إلى حتفي؟ ليس وكأن أحداً يفعل ذلك..

    ـ هكذا.. هناك شيء سيسرك بالتأكيد.. إن لم تتواجد خلال مساء اليوم فصديقك العزيز سيحل محلّك، ثمّ..
    انه الخبر الذّي سيحزنك سماعه هو ان إخوتك سيكونون بانتظارك هناك..


    قطّب حاجبيه لحظة سماعه لجملته الأخيرة، كان تهديداً صارماً..
    ما ذنب صديقه وإخوته بالأمر ان كانوا يريدونه، لقد اعاده هذا الرّجل إلى دائرة التفكير السابقة والمزعجة نفسها،
    قال بصوتٍ حاد:
    لا تعِش في الأحلام طويلاً..
    وبعد هذه الجملة أغلق خطّ الاتّصال ورمى الهاتف على السرير ليطرق برأسه نحو الأرض ويمسكه بيديه بقوة،
    مجدداً يضطر إلى التفكير....


    هزّ رأسه نافياً عدّة مرّات محاولاً الهرب من دائرة التفكير هكذا، مما جعل هورين ينتبه له لينظر إليه مستغرباً،
    ابتسم بتعب ثمّ تجاهل الأمر وكأنما شيئاً لم يحدث كي لا يدخل معه في مسألة تحقيق،
    لكن هورين ابتدأ بذلك حينما قال:
    أأنت بخير؟ تبدو شاحباً..
    ـ لا تسئلني سؤالاً مضحكاً كهذا، منذ متى لم اكن بخير
    قالها ببرود بمحاولة منه للتظاهر والتّهرب إلا ان هورين اثار استغرابه حين شهق فجأة فنظر إليه متسائلاً
    ليرى نظرة قلقة في عينيه قبل ان يسأل:
    كدت انسى انّك مصاب، لا ادري لِمَ اردت الخروج اليوم تحديداً..

    ضرب رأسه بإحباط فمهما حاول التهرب دخل إلى صلب الموضوع اكثر، فهتف بملل: آه لا تفكر بيّ كثيراً
    صمت الأخير على مضض رغم شعوره بأن كيرون يخفي أمراً ما إلا انه حاول تجاهل الأمر،
    لكن سرعان ما بدأ كيرون بالحديث:
    ما الذّي حصل لإخوتك؟ هل تم إيجادهم؟
    شرد هورين قليلاً قبل ان ينطق: لستُ اعلم ما حدث بالضّبط واحدة قد عادت.. أما التوأم..
    شعر بالفضول قليلاً فقال مشجعاً إياه على الحديث: ما الذّي حصل لهما ؟

    أشاح بوجهه نحو الأرض مطرقاً رأسه بأسى: الحقيقة.. لم يتمّ العثور عليهما بعد..
    ثمّ نظر باتّجاه كيرون مجدداً مستأنفاً حديثه: لقد عادت شقيقتي الصغرى لوحدها ولم تتحدّث عن أحد التوأمين شيئاً..
    لذا لم اجبرها.. أظن ان شيئاً ما قد حدث وأرجو الا يكون شرّاً
    ـ هكذا..

    كان ردّه هادئاً أقرب للبرود لكن بعد وهلة أدرك أن صديقه بحاجةٍ إلى من يشجّعه قليلاً ويبعث فيه أملاً،
    فهو يظّل المسؤول عن أسرته وإخوته ويحمل هذا العبء على كاهله منذ وفاة والده،
    ابتسم ناظراً إليه ليهتف
    : لا تقلق.. سيعودان بالتأكيد

    يبدو ان كيرون لا يجيد المواساة أبداً، فهو من عُرفَ بجموده الجمّ وهذا ما جعل هورين يضحك بخفوت
    مازحاً:
    إنّك مضحك.. لا تحاول ان تتغير فهو سيجعلك مهرجاً..
    كزّ على أسنانه وتقطّبت حاجباه إلى اقصى حدٍّ لهما وهو يشدّ قبضة يده بحنق: صِدقاً.. كنت مخطئاً
    وسار بخطوات سريعة مبتعداً عن رافع الضغط ذاك –كما يسميه- فلحق به هورين وهو يترجّاه معتذراً.

    اخر تعديل كان بواسطة » ~پورنيما~ في يوم » 02-04-2017 عند الساعة » 12:33
    0

  19. #338
    attachment


    ومن طرف نائي في المكان ذاته بين أشجار الطريق الذّي كان خالياً وقتها، تقدّم بخطوات رزينة فبانت ملامحه
    عندما خرج من أعماق الظّلام وسار باتّجاه النّور،
    أغمض عينيه وزفّر الهواء بقوّة من رئتيه محاولاً التنفيس عن غضب جمع الحزن والألم حبس في صدره،
    سمع صوتاً من خلفه يناديه مرتبكاً:
    يـ.. يوكا.. انتظر

    لم يكلّف نفسه عناءً كي يلتفت لخلفه فيكفي شعوره بحقيقة ما يرمون إليه بحديثهم وأسئلتهم السطحية
    التّي تتعمق مع الوقت، بدا له جلياً أنّهما يحاولان المعرفة عن ماضيه بطريقة ما،
    ظلّ يسير غارقاً في تفكيره فذاك الشعور المؤلم الذّي اجتاحه لا يمكن الهرب منه، لا يريد ان يفكّر بأنينة لكن..
    لماذا الكلّ يريد ان يذكّره بماضيه رغماً عنه؟ ما الذّي يتذكّر منه أصلاً؟
    ولو كان متذكراً ولو تلك المقتطفات البسيطة فلا يذكر إلا ما يتمنّى نسيانه..
    وبعد كلّ شيء أعزّ أصدقائه يشكّون به!
    أبعد أن وثق بهم؟ صحيح انه اخفى الكثير عنهما ولم يبديا لهما ثقته بهما..
    لكن يبقى هو يعرف ذلك ولم لم يفهما الاثنان شعوره او يعرفا بالأمر..

    هذا هو التفكير الذّي داهمه وقتها، رغم محاولته للتخلّص منه لكنّ ذلك بات بلا جدوى،
    تبع خطوات أقدامه التّي قادته إلى مكان يجهله،
    توقف أمام درجات سلّم ورفع بصره عن الأرض لينظر إلى ذاك المكان الذّي وصل إليه،
    ارتقى سلالمَ تقود للأعلى حيث يبدو لك المكان كـ شرفةٍ يمكنك رؤية المنتزه بأضوائه المبهرجة بأكملها من هناك،
    وقف عند السياج وظلّ ينظر لتلك الأضواء التّي كانت تنعكس في عينيه وهو يحدّق بالفراغ وكأنما لا شيء يشدّ نظره،
    بينما أخذ الهواء العليل المرهف في الأعلى يلامس وجهه ببرودة ناعمة ويداعب خصلاته بخفّة..


    ـ هيرو..
    لم يكن هذا الصّوت غريباً عنه إطلاقاً فهو الصّوت الذّي سمعه حينما كوّن أول صداقة مع أحدهم،
    لم يكن يرغب بالالتفات إليه فرؤيته أصبح مؤلماً، أغمض عينيه دون ان ينطق بشيء
    وهو يسمع صوت خطواتهم تقترب منه، وقف شيزون أمامه
    وهو يقول محاولاً تغيير جو التوتر بينهم: ما الذّي أصابك؟ كنّا نمزح.. آسف ان ازعجـ..
    ـ لماذا إذن؟
    قالها مقطّباً حاجبيه حينما سمع تبريره، أشاح بوجهه إلى المنظر الذّي يقف على أعتابه ليحدّق ويتساءل فقط
    ما هو المهم في حياته الماضية كي يريدوا التنقيب فيها، هتف بعدها مخفياً مشاعره: لماذا تريدان معرفة ما يتعلّق بـ ماضيّ؟
    نظر إليهما ليراهما يطرقان برأسهما نحو الأرض فشعر بأنّه قد بالغ قليلاً، استأنف حديثه
    بعدما هزّ كتفيه لا مبالياً مبتسماً:
    ليس وكأنني غاضب او منزعج من سؤالكما،
    فقد اعتدتُ على مواجهة الحقيقة ولم يعد هنالك ما يؤلم في التّحدث عنها..
    إنما كنتُ أتساءل ما هو الشّيء المهم في ماضيّ الذّي جعلكم تحضرونني إلى هنا لاستجوابي عنه؟..
    أليس هذا هو الغرض؟

    رغم استغرابهما من تصرفاته وقوله إلا ان احداً منهما لم يشأ ان يتحدّث،
    فما كان من هيرو إلا أن قال مبتسماً ابتسامة زائفة:
    الأمر ليس مهماً.. كلّ ما في الأمر انه لم يكن سوى ماضٍ أسود..
    لماذا تعيدانني إليه كلّما حاولت التهرب؟ لو كنتُ اذكر شيئاً مهماً لأخبرته لأشخاص أثق بهم..
    أم تريدان معرفة تفاصيل المجزرة التّي لا زلت أذكرها بل واتذكرها كلّ حين؟


    تجلّت نظرات مندهشة في عيني ايراكو الذّي يحدّق بالأرض، أما قاله كان جارحاً هكذا ؟
    وما المجزرة التّي أرعبه سماعها حينما نطق هيرو الكملة بصوته الهادئ الذّي اخفى خلفها صرخات متألّمة؟
    شعر بتحرّك أمامه فرفع رأسه ليرى هيرو يستدير نحوه،
    كاد يبتهج لولا أن هيرو رمقه بنظرة لا مشاعر فيها قائلاً بابتسامة قبل ان يمضى في طريقه:
    لست أنت أيضا..!

    اتّسعت عيناه بدهشة غير مصدقاً، واهتزّت بؤبؤ عينيه وهو يسمع صوت خطوات هيرو تبتعد من هناك،
    ما الذّي فعله كي يشعر أنه قد خذل صديقه، شعر بألم يوخزه ببطء ويثقب علاقته بـ هيرو وبكلّ بساطة !
    اطرق برأسه حتّى غطت خصلاته الشقراء تلكما العينان الرماديتان،
    استدار بهدوء ليصرخ بحزنٍ من أعماقه:
    ما الذّي فعلته لك أيها الأحمق؟.. أنت من بدأت حين تغيّرت عليّ تماماً
    ولم تعد هيرو الذّي كان في الماضي البعيد.. ما قصّتك؟ لم تخبرني بذلك حتّى..
    اعطني سبباً واحداً على الأقلّ لأتقبّل الأمر.. لستُ أفهم.. حقاً أنت لا تبالي أبداً..

    توقّفت خطواته عن التّقدم وتصلّب في مكانه ليقف مصدوماً مما سمعه، هبّت رياح قوّية طايرت سترته السوداء
    كما فعلت بشعره وهو يهمس:
    أنا.. ما قصّتي؟!
    استدار ناحيته وشعره الأسود ينسدل على عينيه ليغطيهما بفعل الهواء
    وهو يهمس بابتسامة ساخرة:
    ما الذّي تتحدّث عنه أنت؟

    سرعان ما صوب بصره نحو عينيه وانقضّ عليه ممسكاً به بتلابيب ملابسه ودفعه حتّى التصق بالجدار خلفه،
    ارتعب شيزون خوفاً من ان ينشب شجاراً بينهما ولسبب لا يعرفه هو فهو لم يعد يفهم ما يحصل بينهما،
    صرخ هيرو في وجهه مخرجاً كل غضبٍ وكره وألم تراكم في داخله،
    وكأنما ايراكو قد وقع فريسته ليفرغ عليه طاقته:
    ما الذّي تتحدّث عنه؟ أنا المخطئ أم أنت؟
    لا زلت تنظر إليّ بنظرات الاتّهام تلك.. لم تكف عن إرسال نظراتك هذه لي.. ألا زلت تظنّ أنني السبب في موت شقيقتك؟
    أتريد الانتقام منّي؟ ماذا تريدني ان افعل كي ارضيك؟ افعل ما يمليه عليك ضميرك واقتلني.. ان كان ذلك سيريحك..

    اتّسعت عينا شيزون بصدمةٍ مما سمعه أذناه قبل لحظات، أقال أنه سبب موت شقيقته؟!
    تركه هيرو وقد ابتعد خطوات للخلف ليضحك بهسترية مرعبة تحمل أحزانه المدفونة:
    افعل ذلك.. اقتلني لتنتقم لها..
    لستُ انكر أنني السبب في موتها.. أنا مطمئن الآن.. افعل ذلك..
    اهتزّت بؤبؤ عينيه من ذاك الإحباط واليأس اللذان خالطا نبرة صوته الحزين،
    كان يهتف في داخله باسمه وهو يحدّق في عينيه اللتان ترجوان منه أن يقتله إن كان هذا سيريح الاثنين،
    في حين بقيَ شيزون مبهوتاً ومتحيراً يقلّب عينيه بينهما غير مصدقاً.. أيعقل هذا ؟

    ظلّ هيرو يحدّق به ونظراته لا تحمل أي معاني ولا ملامحه تدل على اية تعابير،
    كان خالياً كخلو الصّدى من صوتٍ حقيقي !
    ارتسمت ابتسامة ساخرة ومحتقرة لنفسه حين تمتم هامساً:
    النظر إليك فقط يؤلم..
    اتّسعت ابتسامته أكثر وهو يلقي نظرة باردة على ايراكو ثمّ يستدير مغادراً من هناك ينزل درجات السلم بهدوء..

    ـ ايراكو.. أصحيح ما قاله؟!
    كان ذلك صوت شيزون الذّي ما ان غادر هيرو حتّى فجّر فضوله الذّي لم يستطع كبحه لفترة أطول،
    اخذ يلحّ على ايراكو الذّي بدا كمن لم يسمعه أبداً، لم يستطع ان ينطق بحرف،
    وضع شيزون يداه على كتفيه ليهزّه محاولاً إيقاظه من سباته:
    أخبرني الحقيقة.. ماذا كان يقصد؟
    أصحيح أنّ شقيقتك الصغرى لم تمت بحادث؟ هيرو كان السبب؟!

    ظلّ جسده يهتزّ إلا ان عيناه كانتا ثابتتان على ملامح شيزون الرّاجية، نظر نحو الأرض فأبعد شيزون يديه
    ليدع الأخير يتحدّث:
    صحيح.. شقيقتي.. اونيما لم تمت إلا بسببه..
    اتسعت عيناه فور ما تأكّد من هذه الحقيقة الصادمة، فانفعل أكثر عن السّابق حينما قطّب حاجبيه قائلاً: كيف؟
    ما الذّي حصل؟

    صمت لوهلة ثمّ رفع عينيه نحوه قائلاً بجدية: سأخبرك لاحقاً.. لنذهب إليه..
    ثمّ غادر المكان متهرباً من الإجابة كما بدا لـ شيزون الوافق محدّقاً بالطّريق الذّي سلكه منصدماً
    وغير مصدقاً الحقيقة التّي لم يعرفها من قبل،
    وتلاعبت به أفكاره كالرياح التّي تفعل ذلك وهو يقف في الأعلى.


    attachment


    اخر تعديل كان بواسطة » ~پورنيما~ في يوم » 04-04-2017 عند الساعة » 13:21
    0

  20. #339


    attachment

    مدّت يديها للأمام وهي مستلقية على سريرها بملل تزفّر منزعجة بعدما أغلقت الكتاب الذّي أمامها،
    حقاً سئمت من الدّراسة والمذاكرة وأخذ تتقلّب على الفراش وهي تتثاءب لتسقط بعدها على الأرض دون انتباه منها،
    تأوهت بألم وأخذت تشبّع الملل شتائماً بسبب ما فعله بها..
    نظرت إلى السّاعة المعلّقة على الجدار والتي كانت تشير للثامنة مساءً،
    وفي أثناء تحديقها فُتحَ باب الغرفة ودخلت شقيقتها الصغرى شيولي هاتفة:
    أختي هانامي أمي تطلبكِ لتعدّي بعض الشاي
    ـ حاضر

    أغمضت عينيها وهي تنهض لتخرج من الغرفة مع الصغيرة التّي أخذت بالجري بعفوية الأطفال حينما يشعرون بالسعادة،
    نظرت للممر محدّثة نفسها:
    "ربما سأذهب الى منزل هيوري.. أظنها لوحدها بعد خروج هيرو مع شيزون وايراكو"

    دخلت إلى المطبخ لتصنع شاياً كما طُلِبَ منها، وسكبت الشاي في الفناجين ثمّ رتّبتهم في الصّينية
    وخرجت متّجهة إلى غرفة الجلوس، ما إن دخلت حتّى رأت الجميع متجمّعين هناك،
    والداها في جهة وكذلك جدّها وجدّ شيزون الذّي كان يعيش معهم،
    وضعت الصّينية على المنضدة المتوسطة للأرائك حولها وهي تقول مبتسمة:
    مساء الخير
    ـ مساء النور.. اجلسي يا ابنتي..

    هكذا قال جدّها فابتسمت له ثمّ اتّجهت لوالدتها لتقول بصوت منخفض: أمي.. سأذهب إلى منزل هيوري قليلاً..
    ـ ولِمَ هكذا فجأة؟

    ـ أرجوكِ.. لن أتأخر..
    ضحكت بخفوت وهي تجيب: لم أقل بأنني سأمنعك.. اذهبي
    ـ وأنا..

    كان ذلك صوت شيولي التّي استمعت لحديثها الصامت مع والدتها، نظرت إلى اختها التّي قفزت
    بحماس:
    لا يمكنكِ.. ستبقين في المنزل..
    رمقتها باستياء وهي تنفخ خديها بغضب: كلا.. أمي دعيني أذهب معها
    قلّبت نظرها بين ابنتيها مفكّرة ثمّ هتفت: لا بأس.. خذيها معك
    ـ حسناً.. جهزي نفسك..
    قالتها بملل وهي تخرج من الغرفة لتلحق بها الصغيرة وهي تقفز بفرح..

    .
    .

    خرجت من المنزل وهي تمسك بيد شيولي التّي كانت تسابق خطواتها خطوات هانامي وكأنها تقفز ولا تسير،
    كما يفعل الأطفال عندما يكونون سعداء، سحبتها هانامي من يدها قليلاً قائلة بعتاب:
    لا تسرعي..
    ـ حاضر..

    قالتها بانصياع وأخذ تسير بهدوء، فكّرت بالأمر طويلاً وظلّت تفكّر في الأمر ذاته الذّي لم يغِب عن ذهنها لحظة
    منذ ان رأتِ الصورة.. فقد تشتت تفكيرها تماماً..
    وبدا لها جلياً ان هناك ما تخفيه هايو عنها.. لكن ما هو هذا الشيء؟!

    على إثر صوت صريرٍ رفعت رأسها لتتفاجأ برؤية هايو تخرج من المنزل مغلقة البوابة
    وعليها رِداء بنفسجي يغطّي نصف فستانها، حدّقت الاثنتان ببعضهما متعجّبتين من التقائهما بالصدفة هنا
    بينما شيولي تقلّب بصرها بين الاثنتين..

    ـ هيوري؟!
    اقتربت منها لتكمل: أأنتِ ذاهبة لمكان ما ؟
    ـ من يدري؟ ألستُ انا من يسألك؟

    ضحكت على جملتها: بلى.. كنتُ قادمة إليك لأنك وحدكِ في المنزل..
    ـ فهمت..
    ثمّ نظرت إلى شقيقة هانامي التّي قد مرّ زمن منذ آخر مرة رأتها فيها لتنحني لطولها قائلة: أهلاً.. كيف حالك؟
    تشبّثت بملابس أختها وهي تحدّق بـ هايو التّي على الأرجح لا تتذكرها لتسأل: أختي.. من تكون؟
    ـ إنها هيوري.. لا تذكرينها بالتأكيد لأنكِ كنتِ في الثالثة من عمركِ في آخر مرّة لعبت معها
    اعتدلت هايو في وقفتها مبتسمة بعدما حدّقت بها شيولي بنظرات متعجّبة،
    لم تكترث هانامي كثيراً حينما قالت:
    ما رأيكِ أن نذهب إلى المنتزه؟
    ـ أي منتزه؟

    ـ تمّ افتتاحه منذ أيام.. ربما يومين أو أقلّ.. لابد أنه رائع..
    ـ لستُ أمانع..
    ابتسمت بحماس: لنذهب إذن..
    ـ وأنا سأذهب أيضاً
    قالتها شيولي راجية فرمقتها هانامي لغبائها قائلة: لا بل سأستركك هنا لتأكلك الأشباح..
    ـ كلا
    ضحكت هانامي كما فعلت هايو ثمّ شرعتا في السّير سالكة طريقهما، وفي اثناء ذلك قالت هايو
    متسائلة:
    أتعرفين إلى أين ذهب شيزون وايراكو مع هيرو؟

    نظرت إليها بتعجّب: ولِمَ؟
    ـ سمعتهم يتحدّثون عن منتزه يزورونه اليوم.. ربما يقصدون المنتزه نفسه
    ـ فهمت.. لم يخبروني بشيء..
    قالتها وهي تهزّ كتفيها بلا اكتراث للأمر ويكملان سيرها في الشارع الخالي من المارّة ذاهبين إلى مقصدهم.

    attachment
    **********


    أمام تلك الشّجرة الضّخمة وقف مسنداً يده بجذعها منزلاً رأسه للأرض محاولاً التخفيف عن تعبه،
    أغمض عيناه بقوة وضغط عليهما بيده قائلاً في قرارة نفسه بعتاب:
    "يا لي من غبي..
    ما الذّي كنت أقوله قبل قليل؟ هل فقدتُ عقلي؟! ما كان عليّ أن أذكره.. هو ليس مثلي إطلاقاً..
    ليس فاقداً لذاكرته ولا يشعر بألم الماضي.. إنه يتذكّر كل شيء.. أنا من يجب عليه ألا يتألّم وليس هو..
    أنا من لا أحسّ ولا اشعر إطلاقاً.."

    ضرب رأسه بإحباط بعدما أنّبه الضمير بقسوة،
    رغم أنّه لم يرتكب ذاك الخطأ الذّي يحاسب عليه إلّا أنه قد قسى على من كان له صديقاً بعد ان فقد والديه..
    لقد كان رفيقه الذّي لطالما خفف عنه وحاول جاهداً مساعدته بعدما وضع على كاهله مهمّة حماية أخته،
    وكان له رفيقاً وأنيساً حينما فقد الأمل في العيش.. كان أشبه بجسدٍ مترنّح لا روح فيه..
    لا يمكن ان يشكّ فيه أبداً او يظنّ بأنه قد يضمر له الشّر !

    لطالما قسى على نفسه فظلّ هو يتبعه لعله بذلك يواسيه، لكنّه لم يفهم ذلك الأمر إلا الآن.. لم يشعر بأهميته..
    فقد كان هو ذاك العنيد متحجر القلب ويابس الرأس وبارد الأعصاب.. لم يكن يهمه ذلك إطلاقاً..
    لكن هكذا هم البشر.. لا يشعرون بقيمة الشيء إلا عند فقدانه..
    يا له من عذاب ضمير..

    سمع صوت وقع خطوات على الأعشاب الذّي كست جوانب الطّريق،
    ظنّ في بداية الأمر انه مجرّد تلاعب الرياح بالأعشاب لكن فجأة ظهر له جلياً ذاك الشّخص من طريقٍ جانبي
    وتلفّت يمنة ويسرة بحذر من شخص قد يراقبه، اختبئ فوراً خلف الشّجرة وهو يحدّق به مقطباً حاجبيه بحنق
    فقد عرف هذه الملامح، إنه الشّاب نفسه..
    القاتل المستأجر الذّي كانت مهمّته هو قتل كيرون.. أو كما يعرفه هيرو "الأستاذ هارانو"

    رآه يخرج هاتفه من جيبه ويضعه على اذنه منصتاً لمحدّثه، ثمّ قال:
    حاضر..
    ـ تلاعب به كما تشاء لكن ابقه على قيد الحياة واحضره..
    تغيرت خطتنا وقد اعددنا له الكثير من المُتَع التّي اريده ان يتلذذ بها قبل موته
    اعقب على ذلك: سأحاول عدم قتله كما طلبت وسأحضره..
    ـ لكن اقتله إذا لم تستطع القبض عليه.. فتبدو فكرته ذكية انه اتى لمكان يعج بالناس كي لا تسهل مهمتنا
    هتف بعدها بجدية: فهمت..

    اغلق الهاتف وادخله لجيبه ثمّ أخرج مسدساً تأكّد من عدد الذخائر داخلها بحذر
    لكن سرعان ما نظر للطريق بابتسامة خبيثة:
    وصل أخيراً إلى حتفه..
    ثمّ جرى مسرعاً مبتعداً من ذاك المكان وكاد هيرو يخرج لولا ان رأى الأستاذ هارانو (كيرون)
    يظهر في الطريق ذاته ليقف عن السير متنهداً بتعب،
    نظر للطريق الذّي أتى منه قائلاً في داخله:
    "أرجو الا يجدني.. سيتورط معي ان فعل"
    ـ رويل..

    ما إن سمع هذا الصوت حتى اتسعت عيناه واضطر للاختباء بين الأشجار حينما دخل صاحبه الى الطريق
    وأخذ ينظر حوله متعجباً وهو يلهث:
    أين اختفى؟.. تباً
    لم يكن ذلك سوى هورين الذّي خرج من الطريق عائداً بعدما يئس من إيجاده في مكانٍ خالٍ كهذا المكان
    في حين تنفس كيرون الصعداء وهو يخرج من خلف الأشجار ليتعمق في دخلوه الى ذاك الطريق الخالي والموحش.


    ـ "مجدداً؟! يحاولون قتله.. يبدو انها لم تكن مزحة."
    تذكّر حينها ما سمعه بالصّدفة من مهاتفة كيرون في وقتٍ قريب..


    كان كيرون يحدّث أحدهم بالهاتف حينما كان يختبأ في غرفته تلك قبل ان يتمكّن من الخروج حين وصوله،
    ظلّ صامتاً يستمع دون أن يتحدّث لكنه قال بعد مدّة:
    فهمت.. ثم..؟
    فجأة رآه ينفجر ضحكاً استمر لدقائق حتّى قال:
    في المنتزه الجديد؟ آتي إلى حتفي؟ ليس وكأن أحداً يفعل ذلك..
    بعد سماعه للطرف الآخر قطّبت حاجبيه ثمّ قال بصوتٍ حاد:
    لا تعِش في الأحلام طويلاً..
    وبعد هذه الجملة أغلق خطّ الاتّصال ورمى الهاتف على السرير ليطرق برأسه نحو الأرض ويمسكه بيديه بقوة
    وكأنما إحباط ويأس شديد قد حلّ عليه..



    ـ هيرو \ يوكا
    اجفل في مكانه حينما قاطع الهدوء صوتهما وهما يناديانه، التفت إليهما وهو يمثّل دور المنزعج من مجيئهما،
    فهذا سيكون تكملة المشهد السابق وطريقة –ربما غير مجدية- للتخلص منهما،
    في حال تواجدهما لن يستطيع ان يصل الى مبتغاه،
    عليه الآن ان ينقذ الأستاذ هارانو ويتخلص من القاتل ولن يستطيع فعل ذلك ان بقي معهما،
    على الأرجح هما لم يريا الأستاذ هنا وإذن هما لا يعرفان انه كان يخطط لشيء ما،
    فأكمل المشهد التمثيلي حينما قال بهدوء محاولاً الوصول إلى طريقة للهرب:
    لنذهب الى مطعم المنتزه..
    لستُ مرتاحاً هنا..

    جملته تلك اثارت الشك فيهما وتعجبا منه، فهو عادة لا يقوم بالاقتراح وإنما يستمع ويوافق او يفرض
    لكن هذه المرة مختلف،
    لم يكترثا للأمر كثيراً وأجابه شيزون مخفياً ملامح الأسى المرتسمة على ملامحه:
    لنذهب إذن..

    كان مطعماً بسيطاً ومتواضعاً يتوسّط حديقة صغيرة في المنتزه،
    لون سكري أقرب للذهبي يكسو الجدران والطاولات في الدّاخل، رغم بساطته بدا فاخراً من الكراسي الحمراء حول الطاولات،
    والناس قد تجمعوا هنا وهناك حولها، بينما النادلون يقومون بعملهم في إيصال الطلبات وتقديمها للزبائن.


    ـ شيزون
    صوتٌ مرحٌاً قام بمناداته فالتفت إلى مصدر الصّوت ليرى نيتا يلوح له ثمّ يتقدّم نحوهم مع الثلاثة الآخرين،
    ابتسم قليلاً وهو يقترب ليقول:
    هل استمتعتم جيداً؟
    ضربه نيتا مازحاً وهو يضحك قبل ان يجيب: بالطبع.. وبدونك أيضاً..
    اختاروا لهم مكاناً ليجلسوا فيه ويأخذوا استراحة قصيرة، كانوا يتبادلون أطراف الحديث
    ويسردون مغامرات خاضوها أثناء اللعب -كما يرون هم- .

    وهيرو ينظر إليهم بين الفينة والأخرى ينتظر ان يغفلوا عنه فيخرج.. أو بالأحرى يهرب ويقوم بما يخططه،
    لكن كيف والاثنان لم يأتيا الى هنا إلا من أجله ولن يبعدا ناظريهما عنه،
    وكذلك قد زاد العدد بانضمام الأربعة الآخرين،
    رغم أنهم كانوا يتحدثون فيما بينهم لكن لن يتسنّى له الهرب فهم يجلسون قبالته حول الطاولة المستديرة،
    فكّر في شيء يمكن ان يفعله او خدعة قد تنطلي عليهم بتمثيل بسيط لن يأخذ منه وقتاً ولا جهداً..

    ومن حسن الحظّ أنّه قد وجد الفكرة المناسبة التّي ستنقذه..
    قام من كرسيه فنظر إليه الجميع بعفوية شخص يثير انتباهه حركة قريبة، كان يحاول ان يبدو جاداً
    حينما كاد يتحدّث إلا انه فجأة وقبل ان ينطق بحرفٍ باغتته نوبة السّعال المميت التّي على إثرها
    سعل دماً تساقطت قطراته على الأرض..


    attachment



    اخر تعديل كان بواسطة » ~پورنيما~ في يوم » 02-04-2017 عند الساعة » 18:54
    0

  21. #340

    ختام الفصل


    attachment

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته~
    مرحبا بالجميع مع فصل جديد، لم اتأخر كما وعدت اليس كذلك؟ cheeky

    على اية حال احسد نفسي لاني انهيته عند نقطة مهمّة 012
    تحمّسوا وتحرّقوا شوقاً للفصل المقبل فهو أكثر حماساً واشتعالاً devious >>> out للأبد tired
    يبدو ان هذه الأحداث متشابكة لا تريد التوقف، كنت سأضع المزيد لكنني تراجعت قبل ان اقتل نفسي laugh
    اظنكم لاحظت اني غيرت طريقتي في التنسيق، اصبحت حديث الذكريات بلون احمر داكن cheeky
    أحسست بأن الالوان مناسبة للذكريات الاشتعالية فهي تحمسني اكثر laugh
    +
    سؤالي الذي يعرفه الجميع: كيف كان الفصل؟ وما رأيكم به؟ biggrin
    أشياء كثيرة تحدث وقد نسيت اغلبها.. >>> وانا الكاتبة؟ tired

    على اية حال الجميع في المنتزه يستمتع بوقته واوزوتا تم اختطافه كما يبدو، وكيرون متواجد في المنزه!
    أما هيرو فقد اختفى كي ينقذ كيرون، ويبدو ان حالته تسوء شيئاً فشيئاً cry
    كسر خاطري *^* >>> ركلة tired
    وهايو وكذلك هانامي يبدو انهن تتجهن إلى المنتزه نفسه cheeky لقاء بين جميع الشخصيات التي ظهرت حتى الآن
    واي تجمع تصاحبه مشكلة كبيرة فيا ترى ماذا سيحدث؟
    ترقبوا الفصل المقبل وانا تعبت من وضع الإعلانات laugh!

    ارجو لكم قراءة ممتعة ومشوقة جدا وانتظروني بالفصل المقبل في القريب العاجل >> جاهزة smile
    في أمان الله ~



    اخر تعديل كان بواسطة » ~پورنيما~ في يوم » 01-04-2017 عند الساعة » 09:09
    0

الصفحة رقم 17 من 21 البدايةالبداية ... 71516171819 ... الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter