الصفحة رقم 12 من 13 البدايةالبداية ... 210111213 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 221 الى 240 من 248
  1. #221
    السلام عليكم

    كيف حالكم جميعاً؟

    اشكركم على حرصكم , فأنا بخير حال لكن الاشغال لا تنتهي و وقتي المفضل للكتابة قد سَرق مني

    اما بعد ,
    اسفة كثيرا على هذا التأخير

    برنامج الـword لا يتوفر لدي لإنتهاء صلاحيته

    لذلك احاول تجديده , او ايجاد برنامجٍ جديد للكتابة فيه ><

    لكن , لدي بعض الفصول التي اريد مراجعتها اولاً ولم يتوفر لدي الوقت لذلك

    اكرر اسفي من جديد , و بالطبع لن اترك الرواية كما هي , فـ للحديث بقيه وللأحداث ايضاً بقيه ^^

    74db955ec1f05bf6694a68c17ca1c2da
    : you have to go through the worst to get the best
    LOST SOUL
    ارواح البنفسج ~


  2. ...

  3. #222
    مرحبا بك
    لقد اشتقت لروايتك كثيرا، ولأصدقك القول نسيت الأحداث بسبب غيابك الطويل، لذا قررت إعادة قراءتها من جديد حتى أتذكر الأحداث قبل وضعك لللبارت الجديد ، لذا سأعود مرة أخرى هنا بعد أن أنهي قراءتها، حتى أعطيك تعليقي
    بالتوفيق. ..♡
    اخر تعديل كان بواسطة » بقلمي اصنع عالمي في يوم » 05-08-2017 عند الساعة » 20:40

  4. #223
    السلام عليكم 💜
    امل ان تكوني بخير فقد اختفيتي طويلا 😭

  5. #224
    يااااه هذه الرواية القميلة جدا جدا :") فقط قبل سنتين كنت وتؤامي نجلس بجوار بعض واغمض عيني وتبدأ هي بسرد الفصل ...كم تغير الكثير ....الن تكمليها يا حلم !؟
    سنحيا بعد كُربتنا ربيعاً كأنّا لم نذُق بالأمس مرّا.


    هل صليت اليومَ عليهِ؟

  6. #225
    اشتقت لهذا المنتدى بحجم الســمــاء حقاً ><

    لم انساه يوماً فقد كنت اتطلع عن بعد على المجريات ^^

    يمكن ان اقول ~

    عدنا والعود احمد ^^

  7. #226
    عودة حميدة. ..
    سعيدة جدا بذلك ^_^
    وأخيرا ستعود إحدى أفضل الروايات إلى الحياة هنا!
    بالرغم من أنني لم أعيد قراءة الفصول حتى الآن بسبب إنشغالي بروايتي، ولكنني سأحاول العودة والقراءة قريبا
    بإنتظارك. ..♡

  8. #227
    وأخيرا
    أهلا بعودتك

    031
    : شبح الزاوية فرح بعودتك:

  9. #228
    سعيدة حقاً بتواجدكم مجدداً

    هذا يعني لي الكثير بحق

    الفصل قريب جدا

    و الاهم من ذلك انه سيكون دسم دسم دسم دسم دسم و ملئ بالاكشن والدراما

    انه نقطة تحول

    لذلك من عليه ان يستذكر بعض الفصول فأنصحه بفعل ذلك قبل نزول الفصل


    اخبروني فقط من اكثر شخصية اشتقتم لها في تلك الفتره ؟؟؟؟

    و إلى اللقاء حتى موعد الفصل ^^

  10. #229
    أشعلت حماسي حد الاحتراق والإنفجار e106
    سأبدأ بقراءتها مجددا من البداية الآن قبل نزول الفصل الجديد e056
    اعذريني لا استطيع الإجابة على سؤالك ، فقد نسيت الأحداث والأسماء كليا e404ما عدا تلك ..... ما كان اسمها ؟؟؟ ، إيفا او شيء كهذا ؟؟ ، تلك الروح التي مع ذلك الشاب ذو المنزل الآيل للسقوط ، ما اسمه ؟؟
    سأتذكرهم جميعا ما إن أعيد القراءة ، رجاءا لا تغضبي ، اتفقنا ؟؟ e415
    لكن ما أتذكره ان أحداثك جدا جذابة ورائعة للغاية ، لها رونق ابحث عنه في الروايات التي احبها و أتعلق بشخصياتها غالبا ، اشكري عقلك الرائع على أفكاره نيابة عني e417 وأخبريه انني بإنتظار الجديد منه دائماً e417
    إلى اللقاء ، إلى موعد تعليقي القادم إن شاء الله ، سأذهب لأبدأ القراءة واسترجع الأحداث من جديد ، حتى لا يفوتني شيء e115e115e115
    اخر تعديل كان بواسطة » بقلمي اصنع عالمي في يوم » 10-12-2018 عند الساعة » 00:05

    attachment

    شكــرا لكــم يا أعضاء مكسات العزيز على لقب " الآنســة قلــم " ، لقد احببته واتخذته اسماً مستعاراً لي لجميع كتاباتي ، داخل وخارج مكسات ، حتى بات الجميع يعرفني به ، ، شكــراً لكم بحجم السمـاء عليهe418
    [/CENTER][/CENTER]

  11. #230
    السلام عليكم ورحمة الله

    جئتكم اليوم وعلى عجل بالفصل الجديد

    لقد قسمت الفصل لجزئين لكون الفصل بالكامل يتكلم عن الكثير من الاحداث من الماضي , و هي مترابطه

    اريد فقط عمل مراجعة سريعة قبل بداية الفصل و هذا اقل شيء افعله بعد غيابٍ طويل

    الرواية كما عرفتم تتكلم عن جين , الفتى الذي يمتلك قوى مظلمة و ماضي حالك الظلام
    لا يعلم كيف وصلت هذه القدرات إليه حتى الآن , و الاشد هو لا يعلم شيئاً عن ماضيه

    يكتشف اشخاصاً ذوي قدرات غريبة في المدينة التي زارها و يتعرف على الفتاة الشبح إيفا التي ماتت مقتولة على يد شخص غامض , لا تعلم ماهو السبب الذي دفعه لقتلها , لكنها الآن صديقة جين المقربه

    و بعد الكثير من الاحداث , نكتشف ان لدى جين أخ اسمه لوكاس , غامض جداً ويمتلك شخصية مظلمه و يتعامل هو الاخر مع شريرنا في القصة(اوز) و يبدو انه قد تعلم منه كل شيء يعرفه عن سحر العالم الاسود بعد عقد اتفاق غريب
    لا نعلم ماهو اتفاقهم ولماذا هو يعمل معه ..!!؟
    لكن اوز يشعر بالخيانة من افعال لوكاس و يقرر عقابه ويتوعده بشكل شديد

    الشخصية الاخرى في روايتنا هي أليس , الفتاة التي اكتشفت اسرتها الحقيقية مؤخراً
    رأينا تخبط مشاعرها على مدى عدة فصول وكيف انها اصبحت الآن فرداً ذو قدرات خاصة مثلهم ,
    لكن حتى الآن لم يفك الغموض عن قدراتها المميزة بعد

    هل سيعلم جين عن ماضيه ؟! و اسرته الضائعه ؟!
    من قتل إيفا ولماذا ؟!
    لوكاس و ماهي مخططاته ؟!
    اخيراً ما هو مصير أليس ؟!

    ساترككم الآن مع الفصل , لنبدأ بفك الالغاز واحدة تلو الاخرى سوياً
    الفصول القادمة تحوي الكثير من الدراما , الدماء , والظلام
    و لا اعلم متى سيخرج ضوء النهار عليها , لذلك لنترقب جميعاً بشوق ^^
    اخر تعديل كان بواسطة » ♬ 7ulм في يوم » 10-12-2018 عند الساعة » 01:58

  12. #231


    18d28f47c406ebc



    الفصل 14

    في قديم الزمان ..
    الجزء الاول \ اقتحام


    :" هل حقاً سنغادر المكان ؟ "
    تساءل جين باستنكار بينما يشاهد تريك وهو يحزم امتعته بكل هدوء ثم اردف بعدها : " لماذا ما الذي حدث ؟! "
    :" انت حقاً لا تتذكر شيئاً مما حصل !! , لا بأس سأشرح لك ببساطه ,, الأمر هو ان الاشخاص في هذا المنزل لم يتقبلوا فكرة وجودك هنا "
    نظر لملامح جين الذي تجمد للحظات وهو يعلم بأن كلماته كانت صريحة لدرجة قاسية عليه ,
    فجلس على كرسي قريب منه وهو يقول : " اعلم بمدى الحيرة التي انت فيها , فأنت لا تعرف ابسط الأشياء عن هذا المكان و الأعظم من ذلك فأنت لا تعرف شيئاً عن نفسك حتى وهذا ما يجعلك لا تستطيع فهم كل ما يجري من حولك "
    صمت جين وكأنه يؤيد كل كلمة قالها تريك ولأول مرة احدهم يفهم وضعه ببساطة مثله , فجلس على كرسيٍ مقابل له ليحثه على المتابعة بعد ان قال بحيره :" احياناً اتساءل ان كان علي التوقف فقط والرحيل "

    :" حسناً سأخبرك بأول شيء عليك معرفته عن هذا المكان , و بداية كل شيء "

    bcf9e181117f957


    :" كان هناك ساحرة قوية اسمها كاستيلا و قد حكمت قبيلة السحرة التي كانت تستوطن في هذه القرية منعزلة عن بقية الناس العاديين , و التي لم تكن سوى اكواخ صغيرة بين حقولاً وغابات في ذلك الوقت , تزوجت كاستيلا من الشخص الذي تحبه وانجبت غيلبرت لكن زوجها سرعان ما مات بعد انجابها , لكن كاستيلا استمرت بتربية ابنها بمفردها بينما ترعى امور القبيلة , وهذا مالم يعجب اهل القبيلة فقد اللحوا عليها بالزواج من رجل اخر ليكون رفيقاً لها ,
    بعد ان اكمل غيلبرت عامه العاشر وافقت اخيراً كاستيلا بالزواج من شخص اختاروه لها اهل القبيلة وبالفعل قد تم الزواج وانجبت منه طفلاً اسمه باسكرفيل
    اخذ الاخوة من والدتهم قوة سحرها وذكائها , غيلبرت كان هو الاخ الاكبر , كان عنيداً ومثابراً جداً على التعلم , اما باسكرفيل فقد كان شخصاً هادئاً ذكيٌ وحكيم ,
    بعد سنوات , استلم غيلبرت زمام حكم القبيلة بما انه الاكبر وتزوج زواجاً تقليدياً وانجب ستة اطفالً , احدهم كان اسمه اوزارك ويدعونه بـ أوز كان مميزاً من بين اخوته بأنه سريع التعلم , ذكي جداً وكان غيلبرت فخوراً به, آنذاك
    لكن ذلك الذكاء قد انقلب ضده حين كبر , لأنه كان فضولياً بشأن امور السحر المحرمة بالنسبة للقبيلة وهذا ما جعله شيئاً فشيئاً يخوض الكثير من الشجارات والنقاشات ويبتعد عنهم اكثر , و يقال انه كان يتدرب وحده على انواع السحر المحرم ليلاً في اعلى الجبل ويسمعون صرخاتٍ مرعبةٍ تأتي منه , وهذا ما جعل الناس تخاف منه
    اشتدت المشاكل على من سيأخذ رئاسة القبيلة التي اندمج سكانها مع سكان المدينة مع تكاثر اهلها وبدأ الناس يرتعبون من هذه الفكره, و بالإضافة لمرض غيلبرت الذي شعر بأنه لم يتبقى له الكثير من الوقت ليعيشه , فكان يجب عليه تحديد من سيكون خليفته , وبما ان اوزارك انقلب ضدهم وغادر القرية فسيتعين عليه الاختيار
    في هذه الاثناء كان باسكرفيل الذي تزوج وعاش مع ابناءه السبعة في اطراف القرية قد هم بمقابلة اخيه حين سمع عن مرضه , و لم يكن الاخوان يعلمان بالاحاديث والنقاشات التي بدأت تشتعل نارها بين ابنائهم حيث كل عائلة تشعر بأنها هي المخولة اكثر للسيطرة على القرية ,
    اخيراً , وبموت غيلبرت انفجرت تلك القنبلة الموقوتة واتضح ما في جعبتهم من احقاد , اشتد الصراع بين الابناء وانقسم كل منهم لمؤيد ومعارض ومحايد وبدأت القتالات والنزاعات بين سكان المدينة العاديين مع اجدادنا ذوي القدرات الخاصة ..
    و بعد سنوات من الصراع , انقسمت القبيلتان لما هو معروف الآن , ولم تتحد معاً ابداً , إلا حين عرفوا بأن اوزارك الذي كان غائباً لسنوات حياً يرزق , وقد اتى بقلب امتلئ بالسواد وسيطرت عليه الارواح الشريرة ولم يعد مثلما كان
    ليس ذلك فحسب بل انه كان لديه زوجة وابنة لا احد يعرف هويتهما , ويقال وهو الاشد غرابة انه لم يكن قد تقدم في العمر , بل وكأن الزمن قد توقف عنده , كان شاباً قوياً بينما اخوته كانواً قد ارهقهم الكبر والشيخوخة وهذا ما ارعب سكان القبيلتان ,
    لكن يقال ان اوزارك حين قدم إليهم كان يريد ان يحكم القرية مثلما اختاره والده , وكان يريد ترسيخ تعاليم سحره المحرمة في القرية بكل فخر منه ,
    عقدت القبيلتان هدنة للتخلص من اوزارك و بالفعل وكما علمت سابقاً , قد تم عقابه بشكل قاسي , هو وأسرته لكن مهمة الامساك به كانت دموية فالعديد قد مات في ذلك اليوم , ويقال انه القى لعنة في ذلك اليوم , كانت لعنة تتطلب التضحية بفتاةٍ عذراء من دماء باسكرفيل مختلطة مع دماءه والتي كانت من الغيلبرت , و بذلك فقد اطلق شراً مطلقاً في ذلك اليوم , ف في كل عدة سنوات يخرج رجل قد تملكته قوى الشكر ليدمر ويقتل ويحرق المزارع والبيوت , حاولوا بشتى الطرق التخلص منها حتى جاء اخيراً احدهم بطريقة انهاءها , وبالفعل فعل اجدادنا ذلك "

    :" لكن , كيف استطاعوا ذلك , وماهي الطريقة ؟؟"
    :" للأسف , فنحن لا نعلم , لازلنا نبحث عنها , فقد كانت مكتوبة في كتاب احد زعماء القبيلة الاقوياء , والذي ابتكر تلك الطريقة لإنهاء اللعنة للأبد , لكن ذلك الكتاب مفقود حتى اليوم , ليس ذلك فحسب , فعندما خرج اوزارك اخيراً من سجنه كان يعرف تماماً من هم اعداءه و ما عليه فعله , فقتل كل شخصٍ كان مسؤولاً عن قتل زوجته وابنته , بمن فيهم اخوته , و سلط عقابه الجامح على المدينة بأكملها و مات العديد في ذلك اليوم , و أعاد تفعيل تلك اللعنة من جديد قبل عشر سنوات, و أظن انه هو المسؤول عن اختفاء الكتاب "

    تبدلت نظرة تريك لشيء من الحزن والكره وهو يقول :" وكأن ذلك الرجل قد عاش العديد من الاجيال فقط لأجل تلك الليلة المليئة برائحة الدماء , كان شيئاً بشعاً وقد تساءلت كثيراً ما هي الصدفة القبيحة التي جعلتني اعيش في زمن ارى فيه عائلتي واصدقائي يموتون امامي لأجل شيء حدث منذ عشرات السنين "
    :" اخبرني عن تلك الليلة اذن !! "
    سأل جين والفضول يعتريه وقد لاحظ نظرة غريبة على مايك الذي نظر حوله وكأنه يتفقد ان كان احدهم يستمع إليهم
    :" سأخبرك بأول شيء فعله اوزارك بعد خروجه من سجنه , وهي بداية خطته السوداء "

    صمت جين بفضول شديد ليسترسل تريك :" يقال بأن اشخاص سمعوه يردد بأنه يبحث عن شخص بدماء نقية من اصول غيلبرت وباسكرفيل لأنه اراد اعادة ما فعله في السابق , الناس كانوا منشغلين جداً بالدفاع او الهرب في خضم كل ذلك الشر الذي اطلقه في ذلك اليوم , و لكن كان هناك شخص يدعى جيرالد يسكن مع زوجته لافانيا في الجزء الاخر من المدينة , كان جيرالد احد احفاد غيلبرت من امٍ ذات اصول باسكرفيل مع انه كان غامضاً و لم يعلم احداً عن ماضيه شيئاً قد عاش بهدوء , بينما لافانيا كانت تنحدر من نفس اسرة كاستيلا القديمة والتي اصبحت نادرة الوجود , وكان لديهم ولدٌ تقريباً في العاشرة آنذاك "
    صمت تريك و عقد حاجبيه ثم نظر نحو النافذة لبرهة
    تسائل جين ما به , و لم تمر اللحظات حتى باغتهم لوكاس إلى الغرفة , عندها هتف بنبرة حاده :
    " انهم قادمون .."

    نزل الاثنان من السلالم تبعهم جين الذي استغرب وجود جميع افراد الاسرة يقفون في الصالة الكبيرة بملامح جامده
    خلع سواره ثم التفت نحو إيفا التي ظهرت من العدم بوجه عابس وهي تقول :" ماذا سنفعل !! , جين انا خائفه "
    هتف بتعجب :" لماذǿ! ما الذي يجري ؟؟"

    :"كارل , خذ جين و أليس إلى القبو "
    هتف لوكاس بذلك بلهجة أمرة ليتحرك كارل نحو أليس ليخبرها ان تأتي معه :" تعالوا مـ....~"

    اهتز المكان بشدة كهزة ارضية تخبط منها الجميع من بينهم اليس التي صرخت بخوف وهي ممسكة بـ كات ,
    تمسك جين بمقبض السلالم بشدة كي لا يقع بينما لوكاس استل سيفاً مشتعلاً بناره الأرجوانية
    ثم ضرب بها الثرياً التي اهتزت وبدأت تتهاوى وقبل ان تسقط كانت قد تحولت لقطع صغيرة انتثرت في الهواء, و بين صوت الحطام كان هناك صوت اخر لصرخات اشباح الظلام التي اصبحت واضحة من خلال النوافذ والأبواب تصرخ بغضب محاولة الدخول

    امسكت كات بأليس وهي تخبرها ان تبقى بجانبها وان كل شيء سيكون على مايرام , بينما كاثرين و رالف ذهبوا لتفقد المداخل جميعها

    :" كيف تجرأ على الهجوم علينا "
    هتفت جورجيا بذلك ثم نظرت نحو جين بغضب وحقد شديد بينما صرخ لوكاس بلهجة حازمه :
    " لن يدوم الحاجز كثيراً فاستعدوا جميعاً "
    صعد إلى السلالم وهتف لجين :" لا تبتعد و ابقى خلفنا مباشرة , وارتدِ سوارك "
    لم يعطه فرصة للرد بل سار سريعاً للأسفل فتبعه الاخير بقلق
    عاد لوكاس ليهتف من جديد :" كات! أليس!! اتبعوني , يجب ان نبقى في دائرة ليكون الدفاع اسهل , لم يتبقى الكثير لينكسر الحاجز "
    :" سيد لوكاس , سأخرج لاستدراجهم بعيداً عن هنا بينما تهرب "
    وكأن لوكاس كان قد خطر له ذلك بالفعل لكنه بقلق اجاب :" لا فائدة من ذلك , انهم يعرفون هدفهم تماماً "
    تقدم تريك نحو كارل مشجعاً فكرته وكذلك تقدمت كلوديا و كات بملامح جاهزة للدفاع عن منزلهم الاخير والانتقام من الشخص الذي تسبب في فقدانهم لأحبائهم
    :" لا بأس , سنحاول "
    في لحظة سُكب عليهم مطرً من الزجاج المنكسر من جميع النوافذ وفتحت الابواب لتدخل رياح قوية معها اعداد كبيرة من تلك الظلال السوداء التي تسير بلا هدى هدفها التحطيم والموت , فات الأوان على خطتهم ولم يعد في يدهم سوى القتال والدفاع لأخر رمق

    تقدمت كلوديا مع رالف للمقدمة باندفاع بينما تطلق بخاراً ابيض شديد البرودة يجمد حركتهم بينما كان رالف يطرحهم بركلاته ليتحطموا كالزجاج , واستمروا بذلك بينما يركضون نحو البوابة ليسهلوا العبور نحو طريق الخروج للبقية ...

    كان جين يسير خلفهم بجبين يتصبب عرقاً من شدة القلق , ما الذي يحدث ! انه منظر يراه لأول مره ! , استمر في اخبار نفسه بأنه داخل كابوس مرعب , لكنه التفت ليجد تريك يقاتلهم بكل شراسة باستخدام عصاً تشع بالتيارات الكهربائية ليسقطهم واحداً تلوا الاخر لكنه ما لبث حتى اصيب في كتفه ففقد توازنه للحظات وحاول تمالك نفسه
    :" تريك !!"

    توقف جين للحظات وكأن بيده شيء ليساعده لكن لوكاس هتف بشده :" لا تتوقف , سنستمر بالسير نحو البوابة بينما يشغلونهم عنا "

    :" لكنه اصيب !! هل سنتركهم هنا "
    صرخ جين بذلك وهو يلحق بلوكاس , لم يستطع ان يرى تعابير وجهه , بماذا يفكر وبماذا يشعر , كيف له ان يكون بهذا الشكل ؟! انهم عائلته!! ....

    كانت أليس تتبعهم بصمت شديد مطبق , تنظر في كل اتجاه غير مصدقة لما يحدث تترقب ما سيحدث بعيون حائره , و تتسائل عن سبب هذا كله , سرحت للحظات وكأنها تعبت من هذا الواقع , لبرهة لم تستطع مجاراة ما سيحدث , تريد لكل شيء ان يتوقف ثم نظرت للخلف لتتأكد من البقية فوجدت كات تقاتل بقوة وشراسة مع بعض الدماء التي تساقطت من جبينها ..
    و بسرعة الضوء انقض امام أليس احدهم بشكله البشع والمخيف مستغلاٌ تراجعها عن لوكاس وجين
    صرخت بخوف ولم يستطع جسدها على التحرك في أي اتجاه بل وقعت على الارض حيث خارت قوتها واستسلمت لثانية للموت القريب منها فأغمضت عينيها بشدة وخوف
    انوارَ ارجوانية انتشرت في المحيط من حولها وغمرتها بشيء من الدفء فنظرت من حولها لتجد لوكاس قد قضى عليه بضربة ساحقة من سيفه كانت كافية لقتله وقتل كل من كانوا يقفون بالقرب منهم
    وكانت تلك فرصتهم للهروب فالتفت نحوها ليسحب يدها وسريعاً يعاودون الجري البوابة الخارجية من القصر

    :* ما أشد قوته !! *
    همس جين بهذا بذهول , ففي تلك اللحظة و كأنه قد شهد قوة لوكاس للمرة الأولى , حيث انه لم يكن في وعيه في كل مرة يحدث فيها قتالاً او يستخدم فيها لوكاس قوته , ولكن الدهشة ألجمته للحظات , واخذ يفكر , لقد دافع عن أليس بجسارة واستطاع قتالهم , هل ربما في يومٍ ما سيكون قادراً على استخدام قوته لفعل ما فعله في حماية من حوله ...

    خرج ثلاثتهم من القصر متجهين نحو الغابة المظلمة ليجدوا مجموعة اخرى من الاشباح تتدافع قادمة نحوهم من كل جهة , فتوقف لوكاس ينظر نحوهم للحظات ثم هتف :" جين !!"
    تعجب جين من نبرته التي تحمل في طياتها القلق ونظر نحوه وكذلك أليس التفتت و كانت تشد على يديها بقوة وقلق
    :" اهرب مع أليس , سأبقى هنا لبعض الوقت ثم الحق بكم "

    :" ماذǿ!! , كيف نهرب وحدنا ! , ماذا عنك وعن البقيه ؟!!"

    صرخ لوكاس بحزم :" لا يوجد لدينا وقت , يجب ان تهرب , ان امسك اوز بكم فـ ستكون نهاية كل شيء "

    تجمد جين للحظات لم يفهم فيها معنى كلماته لكنه شعر بأهمية ما أخبره , ف نظر نحو أليس وعلى مضضِ قال :
    " هيا , لنسرع "

    ركض باتجاه الغابة متجهماً وقلقاً مما سيحدث معهم , غاضباً من نفسه بشدة لشعور العجز الذي طغى في داخله
    كان عاجزاً عن المساعدة ولم يفهم لماذا يضحي اشخاص غرباء عنه مثلهم لشخص هو في نظره لنفسه غير محظوظ في شيء وغير مهم بالنسبة لأي احد

    :" جين! , انتبه !!"

    توقف الاثنان وهم ينظرون لشبحٍ غريب الشكل , كان اضخم بأضعافٍ من الذين سبقوه , بعينينٍ حمراء مرعبة ولديه جناحين يشبه في شكله التنانين الاسطورية الضخمة والمتوحشة التي يسمعون عنها في الاساطير القديمه

    تراجع جين خطوة مرتجفة للخلف ومن خلفه أليس التي هتفت بخوف شديد :"مـ ماذا سنفعل ؟!!! كـ كيف سنهرب "


    الرجاء عدم الرد
    اخر تعديل كان بواسطة » ♬ 7ulм في يوم » 10-12-2018 عند الساعة » 02:02

  13. #232
    992792e1733fb87

    رفع رأسه يتأمل منظر ذلك الكائن بقلب ينبض بعنف من الخوف والرعب , هل هذه هي نهاية حياته ؟! فكر سريعاً , هل هو راضي عن حياته حتى الآن , لا زال لديه الكثير من الأسئلة , اختلجته مشاعر الندم بقوة تؤنبه , لماذا لم يبحث عن عائلته حتى الآن , لا يريد ان يموت من دون معرفة هذا الامر على الاقل , كان الموضوع لا يهمه , او هكذا كان يعتقد !! لكنه اخطئ , لا زال يريد ان يعيش ويقابل اسرته ,, لازال يريد العيش ....

    شد قبضة يده بقوة للفكرة التي طرأت في عقله , لكنها الحل الوحيد والأوحد في هذه اللحظة ,
    امسك بالسوارٍ الذي في يده ونزعه بقوة ليرميه على الأرض , ظهرت أمامه إيفا لتهتف :"جين , لا تتهور "

    كان صوتها يبتعد عنه ويتلاشى بخفة وقد بدأ يرى العالم مظلماً شيئا فشيئاً , شعر بدمه يفور بداخل جسده كالماء المغلي و رأسه يقترب من الانفجار ويديه ترتجف بقوه , فجلس على الارض بشكل مفاجئ وهو يرى ذلك الوحش الضخم يقترب منهم بخطواتِ ثقيلة

    هتفت أليس :" جين ! انت بخير ؟! انهض , يجب ان نهـ ر ...ب.."
    تلعثمت بصدمة حين رفع رأسه ثم نظر إليها بعينين مشتعلة بالاحمرار و شيء بداخلها كان يردد * هذا ليس جين* .....
    نهض سريعاً وتقدم من ذلك الوحش وحرك يده عالياً في الهواء فداهمتهم عاصمة من الرياح القوية التي جعلت من الوحش يتراجع للخلف قليلاً , ثم ضرب يده في الارض لتخرج شرارة حمراء تحولت سريعاً لنارٍ تسير بسرعة الضوء نحو ذلك الوحش لتحاصره من كل اتجاه وتحرق معها الاشجار من حولهم لتحيط بهم النيران من كل جهة ..

    بعد ان حاصر الوحش اخيراً التفت نحو أليس واقترب منها بابتسامة تمتلئ بالشر المُطلق وهو يقول بنبرة ماكره : " اهلاً , سعدت بلقائكِ يا آنسه "

    بقلق تراجعت عنه وهي تنظر للنيران التي خلفها والدخان قد ازداد حولهم ثم قالت:
    " جين !! , ماذا يحدث معك !!"
    ابتسم ثم حين اقترب منها اكثر : " كل هذه الجلبة تحدث لأجلك , لماذا لا تأتين معي لتنقذي اولئك المساكين "
    صمتت بخوف حين اقترب بيده محاولاً الإمساك بذراعها لكن ما ان حدث ذلك حتى انطلق منها نوراً ابيضاً كريستالٍ جعله يبتعد عنها مباشرة وهو يمسك بعينيه ,
    لم تعلم ما قد حدث للتو , لكنها استجمعت قوتها لتهتف : " من انت ؟! "


    ------------------------------------------------------------------------------

    وقف لوكاس بالكاد يلتقط أنفاسه وهو ينظر للرماد الاسود قد غطى الارض لمسافة كبيرة وهو الشيء الذي يتحولون إليه بعد قتلهم ..
    :" لوكا !"
    نظر للخلف ليجد تريك يقف وهو ممسك بكتفه ثم هتف بتعجب :" اين جين و اليس !!!"

    :" انا متجه إليهم الآن .."
    :" يا لك من .."
    ركض لوكاس نحو عمق الغابة المكان الذي ذهب باتجاهه جين واليس بينما يتمنى انهم لم يفقدهم وأنهم بانتظاره
    :" إذا نجونا , يجب ان نخبر جين بكل شيء "
    تحدث تريك بذلك بلهجة آمرة نحو لوكاس بينما صمت الاخير متهرباً من الأمر , توقف لبرهة وهو ينظر للأدخنة تتصاعد والاشجار تحترق أمامهم بصدمة كبيرة منه وهو يسمع تريك
    :"الغابة تشتعل !! ماذا حدث ؟! "
    نفظ لوكاس كل فكرة سلبية عما يكون قد جرى لهم في ذلك الحريق , لكن تلك الأفكار كانت اقوى منه , فركض بأقصى سرعة بقلب يتسارع من القلق وهو يتصور ما قد حدث لهم
    ------------------------------------------------------

    جلس القرفصاء وهو يلهث من الالم , امسك برأسه ثم عاد يحاول النهوض رغم كل شيء
    نظر نحوها ليجدها تبادله نظرات القلق ثم قالت : " جين !! ما الذي يحدث معك ؟! "

    بهمس قال :" لـ... لا اعلم .. "

    نظر نحو الوحش ليجده يحاول الخروج من حمم اللهب التي تحيط به فقال بسخرية:
    " يبدو ان تلك الجناحين لا تعمل "
    :" هذا ليس وقت المزاح , اسرع و أهرب انت وتلك الفتاة هيا "
    هتفت إيفا من بين قلقها بغضب بينما اخذت أليس بالسعال بقوة جراء الأدخنة المتزايدة فشعر جين بصعوبة الموقف ليسأل :" هيا دعينا نبتعد عن هنا .."

    سارو بقلق من بين النيران لكن ذلك القلق تلاشى حين سمعوا صوتاً قادماً من بعيد يصيح :

    " هـيــه , جـيــن ؟!! ألـيـس !! "

    اقترب منهم لوكاس و تريك بعينين قلقة ليهتف تريك : " ماذا حدث ؟! , لماذا الغابة تحترق ؟!"

    :" آآ...ل.."
    تمتم جين بتوتر فنظر لوكاس لمكان السوار الغائب في يده فأمسك بيده بقوة وهو يقول :
    " اين السوار ؟!! "

    :" كان الوضع خطيراً , فخلعته .. و .."

    نظر لوكاس لما هو خلفه ليجد ذلك الوحش متمركزاً بداخل دائرة من النيران يطلق اصواتً مرعبة و غاضبه , فـ فهم ما جرى لكن الوضع لم يكن جيداً فذلك الوحش سيخرج في أي لحظه
    :" تريك , هناك كوخ بالقرب من هنا , اذهب إليه معهم و أنا سأنهي امر ذلك الشيء "

    تعجب الجميع من لوكاس الذي عاد ليسحب سيفه لكن تريك قال : " مستحيل , انت مرهق , لقد استنزفت طاقتك "
    :" ليس جميعها "
    بغضب قال تريك:" جميعها ؟! , اتعلم ما يعني ذلك ؟! "

    تحرك الوحش بعد ان وجد طريقة في الخروج حين ضرب بقدمه الارض لينتثر التراب فوق النيران , وهذا ما جعلها تتناقص لتشكل له طريقاً للخروج

    :" اهربوا"

    هتف لوكاس بذلك لكنهم توقفوا حين شعروا بأنهم محاصرين , فأفواجٌ من تلك الاشباح قد ظهرت من العدم لتهاجمهم من كل جهة
    :" لا فائدة , لا نستطيع "


    26d173048f54f2d

    عقد لوكاس حاجبيه بغضب شديد , فهم في تزايد , وعددهم قليل , فكر بأنه لن يستطيع فعل الكثير لكنه سيقاوم لأخر لحظه

    :" استسلموا فلا مجال للخروج من هنا "

    تكلم من بين الظلال شخص يقف من بعيد , لم يستطيعوا تحديد هويته لكنه استرسل قائلاً:
    " لوكاس , اعتذر لكن اوز يرسل للأخوة غيلبرت تحيته ويخبرك بأن اتفاقكم تم الغاءه بخيانتك له , ولديه هدية بسيطة لك و لأخيك "
    ألجمت كلماته اذهانهم وتجمد الجميع , لكن لوكاس اشهر سيفه في وجه ذلك الرجل وهو يقول بحده : "سأقتلك في لحظة إن اقتربت"
    :" لن أقترب , اعلم انك ستفعل ان اقتربت سأعطيك الهدية قبل مغادرتي "

    تساءل لوكاس عن نيته التي يخبئها و فجأةً اخرج الرجل مسدساً صغيراً غريب الشكل ذهبي اللون و من بين ضحكاته الساخرة اشهره و أطلق بدون أي لحظة تردد منه

    سار كل شيء ببطء في تلك اللحظة بالذات , كانت الرصاصة تنطلق مشتعلة في الهواء مندفعة بقوه , نظر لوكاس سريعاً وهو يعلم من هو المقصود بتلك الرصاصة فتحركت قدميه لصدها , لكن شيئاً سحبه للخلف بقوة كبيرة لم يستطع مقاومته , كانت سلاسل حديدية قوية التفت حوله بشدة وجرته للوراء رغماً عنه , كل ما استطاع فعله هو النظر فقط لتلك الرصاصة متوجهةً من امامه لتخترق وتستقر في صدر جين الذي كان واقفاً ينظر بصدمة و خوف تقرع في رأسه كلمات ذلك الرجل وتتردد في اذنه حتى اللحظة الاخيرة ليرتمي في النهاية على الارض غائبنا عن العالم ...

    --------------

    620bae8d302c417

    صرخة مدوية انطلقت خرجت معها رياح قوية ارجوانية اللون , انتشرت في المكان في لمح البصر كالنيران التي تحرق كل ما هو بالقرب منها , حولت كل مخلوق في تلك اللحظة إلى رمادٍ اسود فاحم , لتنكسر تلك السلاسل التي كانت تمسك وتحول من حركته لتتفتت على الارض , نظر لظل ذلك الرجل بعينين تشع بنارها الارجوانية ثم نهض بخطواتٍ تحفر الارض يردد بحده :" سأقتلك , سأقتلك "

    اشهر سيفه وبالمثل فعل ذلك الرجل لكنه تراجع للخلف حين انقض عليه لوكاس بكل سرعته , ثم احتدم القتال بينهم , كان لوكاس يهجم بكل قوة و شراسة و الآخر يدافع ويتفاداه ولازالت الابتسامة الساخرة لم تفارقه ..
    اخيراً ابتعد قليلاً وهو يقول : " لم تسمع ماهي الهدية بعد , فأخاك لم يمت .. بعد "

    وقف لوكاس يلهث بتعب بجبين متعرق وينظر إليه بحقد فيما اردف الرجل :
    " تلك الرصاصة كانت كيساً سحرياً اخترق قلبه , سيجعله يدخل في عالم من اشد كوابيسه قبحاً , إن نجى منه , سوف يستيقظ , وإن لم ينجو , فسيموت , , لكن ان استيقظ , سيكون قد تذكر كل شيء , و احزر كيف ستكون ردة فعله آنذاك ههه "
    ثم اتبع كلماته بضحكاتٍ ليختفي في لمح البصر من امامه

    من بين انفاسه المنهكة التفت لوكاس نحو تريك , سار إليه وسحب ياقته بقوة ليخنقه ثم صرخ :
    " كيف !! , كيف يكون لديكم نفس الاسلوب ؟!! كيف له ان يعلم بشأن ذاكرته ؟!!! كيف يستطيع استخدام اسلوبك ؟؟؟ "
    اجاب تريك بجدية وهدوء :" اهدئ , هذا ليس الوقت الذي تفقد فيه عقلك "

    ابعد لوكاس عن ياقته بانزعاج ثم اردف : " هل تظن انني الوحيد الذي امتلك هذا الاسلوب ؟! , لا يا صديقي فقد تعلمته من بعض الاشخاص من الجبل في الماضي , لكن المهم الآن ان نكتشف طريقة لإخراجه من هذا الوضع ثم نحقق لاحقاً في تلك المسألة "

    التفت لوكاس لجين المستلقي على الارض بلا حول ولا قوة منه و اعتصر قبضة يده بقوة و غضب وهو يسمع تريك يقول :

    " ان لم يتذكر شيئاً سيموت , و إن تذكر ما حدث فربما سيكرهك لما تبقى من حياته , ليتنا اخبرناه بكل شيء "

    ---------------------------------------------------

    اخر تعديل كان بواسطة » ♬ 7ulм في يوم » 10-12-2018 عند الساعة » 02:05

  14. #233
    3ed283986a43b96

    تقاطرت دموعها الشفافة فوق وجهه النائم بينما تحاول ان تهدئ من نفسها من دون جدوى لتسمع صوت أليس تقول :
    " سيكون بخير , لا تقلقِ"
    :" حاولت التحدث إليه من الداخل , لكن , كل شيء كان مظلماً , لم استطع الوصول إليه , وكأنه قد اختفى فجأة .. أخشى انه.."
    عادت لتبكي بحرقة شديدة فهي لن تتحمل ان تفقد الشخص الوحيد الذي استعادت معه ضحكاتها وكان كعائلتها الوحيدة في وحدتها ..
    :" جين ارجوك استيقظ اظن انك وجدت عائلتك اخيراً "

    همست إيفا بذلك من بين دموعها و نظرت إليها أليس بحزن , لكن صوت اغلاق الباب الخشبي للغرفة قاطعهم حين سمعت احدهم يقول :
    " جعلت كارل و كات يتكفلون بذلك المسخ , انه شيء جديد لم يمر علي من قبل "
    قال ذلك الكلام للوكاس الذي كان جالساً بجانب النافذة بإرهاق, ينظر للمطر الذي تساقط بفعل كل تلك الادخنة المتصاعدة ليطفئ النيران التي اشعلت ربع الغابة وهو يفكر بعيداً بعينين خلت من الحياة تماماً ..

    :" اعلم انك قلق عليه , لكن تأكد من انه فتى قوي , لقد شهدنا ذلك بالأمس "

    كان الصمت عنوان لوكاس في تلك اللحظة فلم ينطق بحرفٍ واحد و ظل يسبح في بحر افكاره الخاص , بينما سار تريك ودخل للغرفة وهو يخلع قميصه ليطهر الجرح الذي في كتفه لتقابله أليس بعينين فضوليه تسأل :" هل تعرف ذلك الشخص الذي اطلق عليه ؟" ..

    تنهد تريك وجلس ثم قال :" لم ارى وجهه , لكن متأكدٌ بأنني سمعت صوته في مكان ما "
    :" ماذا كان يقصد بكلامه ؟؟"

    ارتبك تريك ثم قال :" ربما لا يجب عليِ اخبارك , لكن الامر معقد جداً "

    --------------------------------------------------------------
    12caf5c1d6e76fe


    تسربت تلك الذكريات التي تؤرق نومه كل يوم شيئاً فشيئاً لعقله تتدافع مثل قطرات المطر التي تتساقط امامه , كل ذكرى و كل موقف وكل لحظه , تساءل في نفسه اذا كان عليه الاستسلام لهطول امطار تلك الذكريات التي كان يتهرب منها منذ سنوات و حتى هذا اليوم ... لكنه بذل جهدا في الهرب منها , و اسئلة كثيرة تدور في عقله ,, هل ما فعله حتى الآن كان هو الصواب !! كيف يعلم انه لم يفعل شيئاً خاطئاً ! ,
    ضميره اصبح كالجلاد الذي يعاقبه منذ تلك الليلة و حتى اليوم ولم يغب عنه يوماً ,, حتى اغلق ابواب مشاعره ليزيح ذلك العقاب احاسيسه التي ذبلت شيئاً فشيئاً ,,,
    اخذ قلبه يعتصر لمجرد محاولة استعادة مجريات احداث الماضي , شد قبضة يده من القهر والندم و اغمض عينيه ليستجمع لحظة من الهدوء النفسي ...
    -----------


    كانت مدينة جميله , مزدهرة , بأناس طيبون و طبيعة خلابة جداً , احب الهروب من القصر لزيارة اصدقاءه في المدينة دائماً وزيارة منزل والده بين الفينة والاخرى رغم التحذيرات من جورجيا .. اللعب مع اخيه الاصغر طوال اليوم وحتى المغيب ,, لم تكن حياته في القصر ذو معنى , بل وقته و حياته تبدأ بالانتعاش حين يخرج منه , يركض مع اخيه في تلك السهول ويلعب مع اصحابه في احياء المدينة كل يوم حتى المساء..

    لكن اليوم , اليوم هو يقف متجمداً منهكاً بجبين متعرقٍ من التعب امام النيران المشتعلة والأدخنة التي تأكل كل شيء امامها , يقف حائراً امام الجثث المتمددة على الارض , وترتجف قدميه مع كل صرخة من صرخات الناس من حوله وهو يرى تلك الاشباح تتخاطف امامه في كل مكان بعجز ...

    0c8cfa499fa12d0


    اخرجه من صدمته احدهم وهو يهز كتفه :" لوكا , هيا يجب ان نذهب , علينا ان نخلص هذا الحي منهم قبل ان يموت المزيد ..انهم يتوسعون في كل ارجاء المدينة , لقد تخلصنا من اغلب من هم في الحي الجانبي , للأسف يبدو انهم وصلوا لأطراف المدينة !!"

    نظر للفراغ وهو يفكر و جملة صاحبه تتردد في ذهنه * اطراف المدينه *,
    ثم امسك بكتف صديقه و قال :" مايك , ارجوك سأذهب قليلاً لأتفقد المنزل , لن اطيل الغياب "
    :" هل تقصد منزل والدك ؟! "
    هز رأسه بإيجاب و توتر :" اجل .."
    صرخ احد اصحابهم :" ما الذي تقوله ؟!! , هل ستتركنا وحدنا , تعلم انه ليس لدينا أي قوة مثل التي لديك , لن يكون لدينا فرصة امامهم ..!! "
    لم تتزحزح نظرات الرجاء من عينِ لوكاس حتى اجاب مايك :" حسنا , أثق بأنك ستعود سريعاً , و نحن سنتدبر امرنا , ... اليس كذلك يا اصدقاء ؟! سيعود سريعاً لا تقلقوا "

    التفت نحوهم ليجيب اصدقاءه بعبارات مثل :
    " لا عليك , اذهب , سنكون بخير , لا تمت فحسب "
    :" سأعود سريعاً لمساعدتكم , اعدكم .."
    ابتسم لهم بذنب ثم ركض سريعاً يسابق الريح وهو يدعو ان لا يحدث لهم أي مكروه ..

    -----------------------


    :" سوف ادخل معه "
    وقف لوكاس حين هتف بتلك العبارة لتريك الذي كان لا يزال يضمد جرحه و ينظر له بتعجب
    :" هل تستطيع ادخالي في المكان الذي هو محبوسٌ فيه ؟! "
    همهم تريك قليلاً ثم قال : " لا اعلم , الامر ليس مستحيلاً , لكنه يتطلب قوة كبيرة حتى فوق قواي الكاملة ايضاً "
    كانت اليس تقف مستمعةً إليهم ولاحظت نظرة الحزن التي تملكت لوكاس , تعجبت من افعاله , فلم تعتد رؤيته يظهر مشاعر الحزن او الخيبة تلك منذ ان جاءت , فقالت بتمني :
    " ان كان هناك شيء استطيع المساعدة به ..."
    :" استطيع استعارة طاقة أليس لكن سيكون الامر خطيراً عليها لو استنفذت جزءاً كبيراً من طاقتها , لاسيما انك لست بطاقتك الكاملة الآن, اتفهم موقفك لكن ... "

    صمت لوكاس بتفكير عميق وهو ينظر نحو النافذة ثم قال : " استطيع جلب اكبر قدرٍ من طاقتي البديلة , لذلك افعلها "

    اخذ كرسياً خشبياً ثم جلس ونظر لأليس وقال : " سأحتاج ما يعادل ثلاثون بالمائة فقط من طاقتك فهل انتِ قادرة على ذلك ؟!"
    هزت رأسها بإيجاب وجلس الثلاثة بالقرب من سرير جين
    :" اسمع يا لوكاس , إن نفذت طاقة احدنا فسيصعب علي إرجاعك , ربما ستكون في غيبوبة طويله , إنها عملية صعبة جداً , ايضاً , لا اعلم إلى أي مدى تستطيع الاقتراب من وعيه , ربما لن تستطيع التحدث معه كلما كانت الطاقة اضعف , فهل انت مستعد لفعل ذلك ؟! "

    :" ان كان ارجاع ذاكرته السبيل ليستفيق , فأنا الوحيد القادر على ذلك , فأنا من وضع ذلك الجدار العازل لذاكرته وانا من سيكسره "
    :" حسنا , أليس ستكونين بالقرب , ما ان تنخفض طاقتي حتى استدعيكِ "
    استعد الجميع و اغمضوا اعينهم بينما وضع تريك يداً فوق رأس لوكاس والاخرى فوق رأس جين و بدأ نور اصفر اللون بالخروج من تريك بينما نور اسود اللون بدأ يخرج من جسد لوكاس

    ----------------------------------------

    8c6becebdfeaeba

    :" أخي ~ أخي~ , هيا انهض سنذهب للصيد مع ابي "

    حاول فتح عينيه لكن الشمس كانت ساطعة جدا , جعلته يسد اشعتها بيده سريعاً ,, اخذ الامر منه لحظات لينظر حوله , كان نائماً فوق تلة خضراء بالقرب من نهرٍ خلابٍ جاريٍ ,
    نهض سريعاً حين تذكر ما يجب عليه فعله ليجد فتى صغيراً يقف بجانبه بابتسامة مشرقه و عينان لامعتان
    :" هيا , سنذهب للصيد مع ابي , انه في انتظارنا "

    نظر حوله , انها ذكرى قديمة جداً , كان جين في عمر الثامنة و اما هو فكان في الثالثة عشره , لكنه استفاق بشكله الطبيعي , و يبدو بانه لن يغير في هذه الذكريات شيئاً

    امسك الصغير بيد لوكاس ليسحبه من شروده وهو يهتف : " هيا ~ هيا~ لنسرع "

    سار معه وهو يفكر , ان كان قد استطاع ان يتذكر الامور حتى هذه اللحظة فهذا يعني بأن ذلك الحاجز قد بدأ بالانكسار , فهل لتلك الطلقة أمراً في ذلك ..!

    :" احملني "
    وقف الفتى الصغير امامه بوجه عابس ثم اردف : " لقد تعبت .."

    تردد لوكاس في الامر , لو كان هو لوكاس القديم كان سيحمله دون تردد , بدا الامر مختلفً لوهلة لكن ذلك الوجه الصغير الذي ينظر إليه بعينين تلمعان برجاء جعله يستسلم لهذه الذكرى و شعور بالسلام قد سكن في قلبه مثل ضوء الشمس الدافئ تسلل في وسط برد الشتاء

    113a9e82b8afa01

    , كيف لهذا الحلم ان يحرك شيئاً ما في صدره الذي تحجر منذ زمن بعيد , شعر بالألم لأنه كان عليه مسح كل تلك الذكريات اللطيفة والمليئة بالسلام والحب من ذاكرته بسبب ذلك اليوم المشؤوم ..
    فأمسك به بلطف وحمله على ظهره تحت ضحكاته وسار به نحو النهر حيث قارب الصيد الخاص بوالده و شبح ابتسامة خفية تختلط معها مشاعر السعادة والحزن ظهرت على ثغره رغم انه كان يعلم انه بداخل احد احلامهم المحطمه ...


    49d56b560df849c
    ------------------------------------------------------------------


    :" إذن , كان جين هو من اشعل كل ذلك الحريق ؟!"

    اجابت أليس و قد بدا عليها الحيرة : " اجل , لكنه كان غريباً , كانت عيناه حمراء و لم استطيع تمييزه "
    :" لكن , كيف استفاق من ذلك , عادة هو لا يستعيد جسده بسهولة هكذا "

    :" لقد اخبرني ان آتي معه , لكن حين امسك بيدي اخذ يتألم , لم افهم ما حدث لكنه عاد طبيعياً , واختفى احمرار عينيه , وكان هناك توهج ابيض اللون اظن انه خرج مني "

    اندهش تريك بالذي سمعه , فكلماتها تعني بان هناك امل في نجاته , لا يعرف كيف سيستخدمها , لكنها بداية حل اللغز , فقال :
    " اظن بأنكِ سوف تساعدينا بشكل كبير جداً يا أليس "

    تعجبت من كلامه الغريب ولم تفهم ما قصده لكنها بدافع الفضول قالت :
    " هل حقا جين و لوكاس اخوه ؟!! , ولماذا لم يعلم احد بذلك ؟!"

    ابتسم بحزن وهو ينظر لجين الغائب عن الوعي كلياً ثم قال : " اجل , جين هو الاخ الاصغر لـ لوكاس , لكن من نفس الاب و أم مختلفة , والغالبية لا يعلمون بالأمر بعد , لقد عمل لوكاس بجهد كبيرٍ لحمايته , و لازال يشعر بان ما فعله غير كافٍ , تألم كثيراً حتى اصبح يظهر لنا انعدام مشاعره , و أنبه ضميره اكثر حتى اصبح وحيداً عن العالم , لا زال يعتقد بأن كل شيء حدث هو خطأه , منذ ان كان صغيراً كان يأخذ كامل المسؤولية عن كل شيء ويتصرف كالكبار .. حتى اصبح كهلاً في سن الشباب "

    556c721ead6a55c

    ---------------------------------------------

    لا يعلم اين هو , المكان اصبح مظلماً لكنه يجب ان يجد النقطة العازلة عن بقية ذكرياته ويكسرها بأسرع وقت , فتواصله مع هذا العالم اصبح يخف بشيء طفيف , ولم يعد قادراً على الحديث معه او لمس أي شيء .. فبدأ رحلة البحث بين ذكرياته حتى صادف شيئاً غريباً

    اقترب قليلاً , كان هناك شعلة نارٌ تضيء الليل وحولها اخشاب للجلوس كان لوكاس بعمر الثالثة عشره , جالساً امام شعلة النار بحزن و بجانبه والده يربت على كتفه ليواسيه ..

    , كان متأكداً ان هذه الذكرى تخصه هو وليست ل حين , ...
    كانت تلك الليلة احد الليالي التي لا يستطيع نسيانها بينه و بين والده ...

    اقترب لوكاس اكثر من هذا المشهد ليستمع لما يدور بينهم ..
    --

    كان يندب حظه بحزن وهو يقول :" انا ضعيف , لست قوياً كفاية ,, لو كنت اقوى لما رحلت عنا امي , ولما رحلت عنا أليس ايضاً , لكنت استطعت حمايتهم جميعاً "
    :"ربما كان هذا لمصلحتها , انهم يريدون حمايتها فحسب "

    قال الفتى بحزن مختلط بالغضب :" نستطيع نحن حمايتها , الجميع موجود هنا ويستطيعون حمايتها , لكن لا احد يرغب بتواجدها معنا , مثلي تماماً "
    :" و لماذا لن يرغب احد بكم , فأنتم من سيحمي العائلة في المستقبل "
    بنبرة يائسة قال :" انهم يكرهونني هناك , اتمنى لو استطعت البقاء معك هنا "
    اجاب والده بنبرة حنونة وهو يبتسم له :" لا احد يستطيع ان يؤذيك ما دمت انا هنا , سأظل احميك و أحمي جين حتى لو كنت بعيداً عنكم "

    نظر الصغير لوكاس ليده و حاول اشعال بعض الطاقة لتخرج نار بلونٍ ارجوانيٍ لكن سرعان ما انطفأت ليتبعها بزفرة احباط ..

    ربت الاب على رأسه وهو يقول : " لا زلت صغيراً ,عليك ان تصبر ,تخيل , انت مثل هذه الشعلة تماماً مع انها صغيرة لكنها قويه ,, تحتاج للوقت ليسطع دفئها ونورها في الارجاء ,, كلما فكرت بالأشخاص الذين تحبهم وتريد حمايتهم كلما زادت قوتك اكثر لتصبح شخصاً قويا يعتمد عليه "
    ابتسم الاخير لينظر لوالده حين اقتنع بكلماته ثم وقف و هتف : " سأصبح قوياً جداً , سأجعلهم يحترمونني و سأحميكم جميعاً "

    ---------
    سار لوكاس ينظر في الارجاء بعد ان استمع لمحادثته القديمة مع والده لكن الصدمة بدت عليه حين وجد جين ذو الثامنة يقف خلف الباب الخشبي للكوخ يستمع لمحادثتهم وعليه ملامح القلق والحزن ,
    ثم ركض نحوهم ليقفز فوق اكتاف اخيه و وهو يضحك إليه مبعداً عنه ملامح الحزن واليأس التي كانت بادية عليه

    a8fcec4914c5caf


    --
    ارتسمت على لوكاس ابتسامة اخرى طفيفة فقد فهم للتو لماذا هذه الذكرى التي تخصه كانت داخل ذكريات جين ليهمس : " يآل هذا الفتى "

    -------------------------



    ..To Be Continued
    اخر تعديل كان بواسطة » ♬ 7ulм في يوم » 10-12-2018 عند الساعة » 01:56

  15. #234
    حاليا اقرأ البارتات السابقة ، وسأعود قريبا للتعليق على كل شيء ،
    شكرا بحجم السماء على هذه التحفة الثمينة
    أود تعلم الكثير منك ، أسلوبك رائع للغاية ، أرجو ان أصل لمثله يوما ما ، وأكون محترفة مثلك e056
    خاصة طريقة وضع الصور واختيارها المتقن القريب جذا للحدث ، امر أفقدني عقلي من روعته ! ، فهذه ثاني رواية اقرأها في حياتي تستخدم هذه الطريقة ، وانا الآن ابذل جهدي لفعل الشيء نفسه لروايتي ، أرجو ان انجح مثلما نجحت !
    سأعود قريبا ، إلى ذلك الوقت ، كوني بخير دائماً
    تحياتي لك / الآنسة قلم ....
    اخر تعديل كان بواسطة » بقلمي اصنع عالمي في يوم » 13-12-2018 عند الساعة » 00:23

  16. #235
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة بقلمي اصنع عالمي مشاهدة المشاركة
    أشعلت حماسي حد الاحتراق والإنفجار e106
    سأبدأ بقراءتها مجددا من البداية الآن قبل نزول الفصل الجديد e056
    اعذريني لا استطيع الإجابة على سؤالك ، فقد نسيت الأحداث والأسماء كليا e404ما عدا تلك ..... ما كان اسمها ؟؟؟ ، إيفا او شيء كهذا ؟؟ ، تلك الروح التي مع ذلك الشاب ذو المنزل الآيل للسقوط ، ما اسمه ؟؟
    سأتذكرهم جميعا ما إن أعيد القراءة ، رجاءا لا تغضبي ، اتفقنا ؟؟ e415
    لكن ما أتذكره ان أحداثك جدا جذابة ورائعة للغاية ، لها رونق ابحث عنه في الروايات التي احبها و أتعلق بشخصياتها غالبا ، اشكري عقلك الرائع على أفكاره نيابة عني e417 وأخبريه انني بإنتظار الجديد منه دائماً e417
    إلى اللقاء ، إلى موعد تعليقي القادم إن شاء الله ، سأذهب لأبدأ القراءة واسترجع الأحداث من جديد ، حتى لا يفوتني شيء e115e115e115
    اهلا اهلا
    اسفة على الانفجارات التي سببتها , و سفة لان عليكِ ان تقرأيها مجددا بسبب طول غيابي
    لا اخفيكِ انا ايضا انسى الاحداث و اعود لقراءتها بين الحين والاخر وكأنني مجرد قارئة فقط ولست الكاتبه
    لذلك لن اغضب ابدا لا تقلقي , لكن المهم ان تستمتعي وكأنها اول مرة تقرأين فيها روايتي
    و بالمناسبه , عقلي يخبرك بان لاشكر على واجب ^^

  17. #236
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Sara46 مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ��
    امل ان تكوني بخير فقد اختفيتي طويلا ��
    المعذرة حقا ^^
    و انا بخير والحمدالله , فقط اشتقت لكم كثيرا ><"
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ع¤لفت مشاهدة المشاركة
    وأخيرا
    أهلا بعودتك

    031
    : شبح الزاوية فرح بعودتك:
    و انا فرحة برؤيتكم ^^

  18. #237
    السلام عليكم 🙋
    فتحت المنتدى لأرى إن كان يوجد فصل أم لا ولأصدقك القول كنت متأكدة أنه لا يوجد.. ولكن عندما رأيت الفصل صدمة صدمة صدمة. ولحسن الحظ لم انسى الأحداث لأنني كنت أقرأ الرواية بين الحين والآخر-قرأتها أكثر من دروسي-😂 طبعا كالعادة الأحداث رهيبة ومتحمسة جدا لرد فعل جين بعد أن يستعيد ذكرياته.. هل سيضرب لوكاس يا ترى
    🤔😪أظن أنه يستحق بعض الضربات فقط البعض هههههه أمزح اتمنى ان لا يقسو عليه ويبالغ بردة فعله فأنا اظن بأنه افقده ذكرياته لأجل مصلحته... ومرة أخرى أنا حقا متحمسة للأحداث لا تتأخري مجددا من فضلك 💚💕
    وبالتوفيق 🌼

  19. #238
    ولكم باااااك

    اخذت فتره على ماقريت البارت كنت مشغووله سوووري

    البارت روووعه مرضي بعد غياب طويل مع انه رجعت شوي للبارت اللي قبله عشان اذكر وفي كم شغله ناسيتها e058

    بس صج شكرا لعودتك وتكملة القصه e106e106e418e418
    2e31973942ba9fe8cd6eadc866c83b52

  20. #239
    السلام عليكم
    كيف الحال ؟؟
    أرجو ان تكوني في أحسن حال
    اممم ....... كيف أقول ذلك؟
    أنا خجلة منك لكن لابد لي من إخبارك
    في الوقت الحالي ، اعتذر عن القراءة ، لدي اشغال تمنعني من التركيز في احداث مطولة وبارتات طويلة ك هذه
    بالرغم من حماسي للقراءة وما تخبئه الأقدار للأبطال ، خاصة جين ولوكاس وأليس بالفعل ،
    سأعود ما إن اجد وقتا بالتأكيد إن شاء الله ، فانتظريني
    تحياتي واعتذاري لتخيب ظنك ، بالرغم من انني أخبرتك بأنني متحمسة ، ولكن صدقا - مع الأسف - لا استطيع قراءتها الآن
    اخر تعديل كان بواسطة » بقلمي اصنع عالمي في يوم » 15-01-2019 عند الساعة » 20:40

  21. #240
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Sara46 مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ��
    فتحت المنتدى لأرى إن كان يوجد فصل أم لا ولأصدقك القول كنت متأكدة أنه لا يوجد.. ولكن عندما رأيت الفصل صدمة صدمة صدمة. ولحسن الحظ لم انسى الأحداث لأنني كنت أقرأ الرواية بين الحين والآخر-قرأتها أكثر من دروسي-�� طبعا كالعادة الأحداث رهيبة ومتحمسة جدا لرد فعل جين بعد أن يستعيد ذكرياته.. هل سيضرب لوكاس يا ترى
    ����أظن أنه يستحق بعض الضربات فقط البعض هههههه أمزح اتمنى ان لا يقسو عليه ويبالغ بردة فعله فأنا اظن بأنه افقده ذكرياته لأجل مصلحته... ومرة أخرى أنا حقا متحمسة للأحداث لا تتأخري مجددا من فضلك ����
    وبالتوفيق ��
    اهلا اهلا

    سعيدة بعودتك و قراءتك للرواية و الاهم , عدم نسيانك للاحداث ^^
    سأكون ممتنة لمتابعتك لي في المستقبل ايضاً

    و ترقبي القادم ^^

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter