الصفحة رقم 6 من 6 البدايةالبداية ... 456
مشاهدة النتائج 101 الى 103 من 103
  1. #101
    ياقاتلي ولها
    احييتني تيها
    كل الاغاني سدا
    ان لم تكن فيها
    attachment





  2. ...

  3. #102
    كان محض حلم
    أنا عائدا من وظيفة محترمه سيرا على رصيف نظيف
    تستوقفني خظرة الاشجار بجانبه
    فأغوص في عمق جمال أوراقها
    دون أن يخضعني واقع القلق من عدم توافر إحتياجات الحياة الطبيعيه
    ماء نظيف . كهرباء . وأمان ... فهي متاحة
    ...
    ثم فيما بعد صارت حاجة
    وأصبحت حاجة ملحة
    ليستقر في ذاتي قرار
    .
    أن أسكن الشوارع والساحات
    أنا وهم لنطالب بحاجاتنا
    حقوقنا
    ولن نعود حتى تتاح
    ...
    ثم لم تعد أحلام......ولا حاجات
    فقط هدف واحد
    نريد وطن ... نريد عراق
    ..
    ثم بعد أن مرت أيام
    بعد أيام
    لتتحول إلى شهر
    ثم شهور
    ونحن لازلنا نسكن الشوارع والساحات
    ......
    سهرت الليله أفكر
    إذا إنتهى
    وتحقق الهدف
    هل يمكنني ؟؟؟
    ...
    أن أستيقظ صباحي في غرفة مرتبه دون فوضى الخيام؟
    أو
    أن أستنشق عبق الصباح عطور الورود دون روائح القنابل الدخانية؟
    أو
    أن أنضر وجهي في المرأة فاجده دون سواد الدخان الذي يزين بشرتي
    أو
    أن أستمع أغاني الصباح من فيروز دون صوت الهتافات والرصاص؟
    أو
    أن أتناول فطوري على مائدة فخمة دون البساط الطويل بمشاركتهم ؟
    .....
    هل سيمكنني أن أمضي يوما هاديء الشعور
    دون تلك المشاعر الزدحمة بين
    خوف وغظب . حماس ومسؤليه . حب وشجاعة . وألاصرار أولها؟
    ...
    هل سأتمكن من ترك إدمان الأدرينالين والسكون لملل الراحة ؟
    .
    .
    .
    لا
    أنا سأموت لأجل هدف العراق .... الوطن
    .
    ليعيشو هم الوطن ... العراق

    لكنني سأموت فيه

  4. #103
    تعال واستمع لتلك الحكاية

    كان في زمن ما

    الحب في قلبي شجرة
    في موسم ربيعي نقي

    خظراء كثيفة الاوراق
    كبيرة وظلها وريف

    حتى حل البعد صيفا عليها
    حرق من لونها الاخضر
    حتى باتت كل وريقاتها مصفرة

    ثم صار الجفاء خريفا
    عصف رياحه
    لتوقع كل الوريقات
    لتتحول جذوع خاوية
    فقيرة بائسة

    عدى وريقة واحدة
    هي الاخيرة
    متمسكة بكل قوتها
    بما تعرفه عن ايام هواك
    متمسكة خوفا من فقدان ما تتذكره من ربيعك

    او املا بان ربيعك سيعود يوما
    والان رياح شتائك ومطره يحاربانها

    وهي لاتزال متمسكة
    لانها لا تستطيع انكار الجمال الذي عاشته
    لانها لاتزال مؤمنه بربيع العودة

    لانها لاتزال ترى نفسها خظراء
    في احلامها
    وفي الاماني

    لاجل تلك الخظرة هي تقاتل

    لذا
    لاتتركها حتى تسقط للياس.

الصفحة رقم 6 من 6 البدايةالبداية ... 456

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter