الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 25
  1. #1

    نقاش الحبـــــ وهم ــــــــــ






    attachment




    tongue3


    attachment
    قال تعالى في وصف نبينا محمد صلى الله عليه وسلم :
    {وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ}

    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لا ضرر ، ولا ضرار ))(4) ،

    فالمسلم منهي عن فعل ما يضره مما لم يأذن به الله .

    ونحن إذا تأملنا هذا الحبّ – الذي نحن بصدد الحديث عنه –
    فإننا سنجد أنه يكاد يكون ضرراً محضاً لا نفع فيه ،
    سوى مجرد أحلام وأوهام ،
    ومتعة قصيرة زائلة ،
    يعقبها همّ وغمّ وآلام لا تنقطع ،
    وذل لا يفارق صاحبه ،
    إلا أن يتدركه الله برحمة منه ،

    كما قال الشاعر :
    مساكين أهل الحبّ حتى قبورهم عليها غبار الذلّ بين المقابر


    وكل كائن حيّ مفطور على حبّ ما ينفعه ،
    واجتناب ما يؤذيه ويضره ،
    إلا أن الإنسان على وجه الخصوص – على الرغم من تكريم الله له بنعمة العقل – حين يغلبه هواه ،
    تنطمس فطرته ،
    وتعمى بصيرته ،
    فيترك ما ينفعه ،
    ويلهث في البحث عمّا يضره ،
    فينحط بذلك عن مستوى البهيمة ،
    وهذا هو حال المخدوعين بوهم الحبّ ، نسأل الله السلامة والعافية .


    attachment


    tongue3



    من قال إن هذا الحبّ وهم ؟!

    لست أنا الذي قال ذلك ،
    وإنّما هم أهل الحبّ أنفسهم الذين جربوه واكتووا بناره وعذابه ،
    هم الذين قالوا ذلك ،
    وإليك شيئاً من أقوالهم واعترافاتهم :
    تقول إحداهنّ

    ](( أنا فتاة في التاسعة والعشرين من عمري ،
    تعرفت على شاب أثناء دراستي الجامعية !
    كانت الظروف! كلها تدعونها لكي نكون معاً رغم أنّه ليس من بلدي ،
    تفاهمنا منذ الوهلة الأولى ،
    ومع مرور الأيام توطدت العلاقة بحيث أصبحنا لا نطيق فراقاً ! ،
    وبعد انتهاء الدراسة عاد إلى بلده ،
    وعدت إلى أسرتي ،
    واستمر اتصالنا عبر الهاتف والرسائل ،
    ووعدني بأنه سيأتي لطلب يدي عندما يحصل على عمل ،
    وبالطبع وعدته بالانتظار.
    لم أفكر أبداً بالتخلي عنه رغم توفر فرص كثيرة لبدء حياة جديدة مع آخر!!
    عندما حصل على عمل اتصل بي ليخبرني أنه آت لطلب يدي ،
    وفاتحت أهلي بالموضوع
    *(( متى كانت الفتاة هي التي تفاتح أهلها بموضوع زواجها ؟! فرحم الله الحياء وأهله ، لقد قضت عليه وسائل الإعلام المختلفة منذ زمن إلا ما رحم ربي)))
    وأنا خائفة من رفضهم ،
    ولكنهم لم يرفضوا ! ... سألني أبي فقط إن كان أحد من أهله سيأتي معه ،
    ولمّا سألته عن ذلك تغير صوته ،
    وقال : إنه قادم في زيارة مبدئية ...
    شيء ما بداخلي أقنعني بأنه لم يكن صادقاً
    .. وأتي بالفعل ، وليته لم يأت(6) ،
    لأنه عاد إلى بلده وانقطعت اتصالاته ،
    وكلّما اتصلت به تهرب منّي ،
    إلى أن كتبت له خطاباً ،
    وطلبت منه تفسيراً ،
    وجاءني الردّ الذي صدمني ،
    قال: ((لم أعد أحبك ، ولا أعرف كيف تغيّر شعوري نحوك ، ولذلك أريد إنهاء العلاقة ))...!!
    أدركت كم كنت مغفلة وساذجة لأنني تعلقت بالوهم ستّ سنوات .
    .. ماذا أقول لأهلي ؟
    أشعر بوحدة قاتلة ،
    وليست لدي رغبة في عمل أي شيء ... )


    tongue3



    وتقول ثانية في خاطرة لها :

    (( الأحلام تبقى أمامي ،
    والأوهام تنبت في قلبي ،
    والكلمات التي اخترتها لا تُكتب ،
    لكنها توجد في فكري وأحاسيسي ،
    حكاية فيها كل المعاناة التي أعيشها اليوم ،
    منذ أن افتقدت الثقة ،
    ومنذ أن أصبح الحبّ وهماً ومأساة أهرب منها أو أتجاهلها ...
    الحبّ – يا حبيبتي – لا يعترف بالحذر أو الخوف منه ،
    فإما أن تطرق أبواب الحبّ وتوهم نفسك أنك تحبّ ، وإما أن تهرب منه أو تتجاهله ... ))
    . ففي هذه العبارات تصريح واضح بأن هذا الحب ما هو إلا وهم ومأساة .
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 29-11-2005 عند الساعة » 18:42 السبب: الحبـــــــــــــــــ وهم ـــــــــــــــــــــ
    attachment


    "اللهم اغفر لوالدي وارحمه انك انت الغفور الرحيم " اللهم انزل على قبره الضياء والنور والفسحة والسرور وجازه بالاحسان احسانا" وبالسيئات عفوا وغفرانا♡


  2. ...

  3. #2


    attachment



    tongue3


    إن من المؤسف جداً أن الكثير من وسائل الإعلام بما تبثّه من أفلام ومسلسلات وقصص وأشعار
    ... توحي إلى كلّ فتى وفتاة بأن هذا الحبّ أمر ضروري في حياة كل إنسان ،
    وأن الفتاة التي لا تتخذ لها خديناً وعشيقاً هي فتاة شاذة ،
    وغير ناضجة ولا واعية ،
    ممّا يدفعها إلى البحث عن ( حبيب ) ! بأي ثمن ،
    وحين تعجز الفتاة عن ذلك لغلبة الحياء أو لأمور أخرى ،
    فإنها تشك في نفسها ،
    وتعدّ ذلك مشكلة تحتاج إلى حلّ ،
    ولندخل الآن في صلب الموضوع – وهو أضرار الحبّ المذكور –
    فما هي الأضرار المترتبة على هذا الوهم المسمى بـ ( الحبّ ) ؟


    الأضرار كثيرة ،
    ويمكن تصنيفها إلى ما يلي :
    أولاً : الأضرار الدينية .
    ثانياً : الأضرار النفسية .
    ثالثاً : الأضرار الصحية .
    رابعاً : الأضرار الاجتماعية .
    خامساً : الأضرار الأدبية .
    سادساً : الأضرار المادية .




    tongue3


    attachment


    اولا:

    - الوقوع في الشرك الذي حرّمه الله عز وجل ،
    وحذر منه ، وجعله حائلاً بين المرء ودخول الجنّة ،
    كما قال سبحانه : {كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبّاً لِلَّهِ } [البقرة: من الآية165] .


    ومن ذلك قول الشاعر :
    لا تدعُني إلا بـ ( يا عبدها ) فإنه أشرف أسمائي


    فهذا تصريح منه بالشرك ،
    وعبادة غير الله !
    وهذا هو لسان حال كثير ممن ابتلوا بهذا الوهم ،
    وإن لم يصرّحوا به بلسان المقال ،
    بل قد صرح به بعضهم ،

    فهذا أحدهم يقول في مجلة مشهورة :

    (( ما تعشقتُ غير حبّكِ ديناً وسوى الله ما عبدتُ سواكِ ))(16)

    tongue3



    وأقبح منه قول أحدهم في أغنية مشهورة : (( الحبّ ديني ومذهبي )) .


    نعوذ بالله من الخذلان ...frown

    ويقول أحدهم :


    (( يا حبيبتي ...
    يا أحلى اسم نطقه لساني منذ ولادتي .
    ... يا أجمل ما رأت عيناي منذ أن أبصرت النور ..
    ويا أحلى رمز كتبته مع رمز اسمي (....)
    وسيكون كذلك للأبد شاءت الظروف أم لم تشأ .
    .. أقول لك : إني أحبك حتى الموت ،
    ولن ينسيني إياك إلا الموت وحده مهما حصل ! ..
    فإذا كان لي حياة سأحياها ،
    فإن هواءها أنت ، وبلسمها وعطرها أنت ... ! .
    وإذا كان لي قلب ، فنبضه هو أنت ... !
    وإن كان لي بصر ، فعيناي أنتِ ..
    وإذا كان لي سعادة فسعادتي ابتسامة محياك البريئة !.
    حبيبتي .mad .

    لم ولن أتخيل نفسي وحيداً بدونكِ كما هي حالكِ أنتِ بالتأكيد .

    . فالحياة من غيركِ أصبحت بلا طعم ولا هواء .
    .. تلاشت فائدتها ...
    وانعدمت أهميتها ..
    وتساوت مع الممات .
    .! ولكن ،
    ما عساي أن أفعل وقد كتب لنا قدرنا أن نفترق ... ))(18) .

    وهذا يذكرني بالحديث القدسي الذي يقول الله تعالى فيه : (( .... وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبّه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به .. )) الحديث ،

    tongue3

    وهذا قد جعل حبيبه بصره الذي يبصر به ،
    وسمعه الذي يسمع به كما يقول ،
    وصدق الله حين قال : { .. يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ..} .

    نعوذ بالله من الخذلان ...frown

    وتقول إحداهن في مجلة مشهورة أيضاً :

    (( حين أناجيك بليلي في شبه صلاة ...
    حين لا يكون لي بدونك أمل في نجاة ..
    حين يجمعنا هوى أصدق من الصلوات !.eek . ))(20) إلخ .

    فنعوذ بالله من هوى هو أصدق من الصلوات ،
    وما أحلم ربّ الأرض والسموات .
    فإن سلم صاحب هذا الحبّ من الوقوع في الشرك
    فلن يسلم من سخط الله عز وجل

    فإن من ابتلي بهذا الوهم لابد أن يقصر في حقوق الله تعالى عليه ،
    ويترك بعضها ، فيبيت في سخط الله ،
    ويصبح في سخط الله ،


    tongue3


    ثانيا:

    - التشبه بالكفار وتقليدهم ومحاكاتهم ،
    وقد جاء في الحديث : (( من تشبه بقوم فهو منهم )) (24)

    وقد عُني الكفار بهذا النوع من الحب عناية فائقة كما
    في
    المجتمع الغربي المعاصر ،
    حتى اخترعوا له عيداً سموه عيد الحب أو عيد العشاق يحتفلون به كل عام ،
    ويلبسون لباساً خاصاً ،
    ويقدمون فيه الورود الحمراء ... إلخ ،
    وقد سرى ذلك – وللأسف الشديد – frown إلى بلاد المسلمين لاسيما مع ظهور الفضائيات . frown


    tongue3


    ثالثا:-

    الوقوع في الفاحشة التي حرمها الله عز وجل ،

    رابعا:-

    ضعف الأمة ، وتقهقرها ،
    وتسلط الأعداء عليها :
    فما فشا هذا الوهم في أمة إلا قضى عليها ،
    وحطم رجولة شبابها ، وسلط عليها الأعداء ،
    وماذا يُرجى من أمة قد غرق شبابها ونساؤها في الأوهام ؟

    في العصر الجاهلي قبل بزوغ فجر الإسلام ،

    كان لا يُسمع إلا صوت قيس وهو يغني على ليلاه ،
    فلما بزغ فجر الإسلام ،
    وأكرم الله هذه الأمة بنبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم ،
    انقطع هذا الصوت ،
    ولم يُسمع إلا صوت الحق وهو يدعو إلى العزة والكرامة ،
    وجنة عرضها السماوات والأرض ،
    حتى إن الشباب – بل حتى الأطفال – كانوا يتسابقون إلى ساحات الجهاد طمعاً في نيل الشهادة .

    ولما ضعف المسلمون ،
    وتخلوا عن دينهم – إلا من رحم الله عز وجل –
    عاد ذلك الصوت النشاز يجلجل في الآفاق ،
    ولم يعد قيساً واحداً ، بل آلاف (( الأقياس )) ،
    ولا ليلى واحدة ، بل آلاف ((الليالى )) ،
    وإذا أردتم البرهان والدليل فاستمعوا إلى ما ينعق به المغنون عبر موجات الأثير
    : كل يغني على ليلاه – كما يقال ؛ وينوح على حبيبه cry
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 29-11-2005 عند الساعة » 18:38

  4. #3



    tongue3




    attachment


    اولا:

    فقدان الثقة بالنفس ..

    تقول إحداهن :
    (( أكتب مشكلتي لعلي أجد الحل الذي يريحني ،
    ويعيد النوم إلى جفوني ،
    والراحة إلى نفسي ..
    والتي لم أذقها منذ أن تعرفتُ عليه عن طريق الهاتف !
    حينما طلبت إحدى صديقاتي ،
    ورد علي أخوها ، وجذبني إليه رقّة حديثه ،
    بعدها وجدتُ نفسي مشدودة للتفكير فيه ،
    والتعلق به.. وتكرر الاتصال ،
    وتعمدت اختيار الأوقات التي لا تكون صديقتي موجودة فيها.
    . وتواعدنا على الزواج !
    وفجأة .. لاحظت تهربه من الحديث معي ،
    وانقطعت إتصالته بي .
    . حاولت بأسلوب غير مباشر التعرف على أسباب هذا التحول ،
    دون فائدة ..
    وأخيراً وبطريق الصدفة أخبرتني صديقتي أن أخاها قد وقع اختياره على إحدى القريبات ،
    وسيتم زفافهما قريباً ..
    أصابتني دهشة أفقدتني توازني وقدرتي على الرد عليه .
    . وفقدت بعدها الثقة في نفسي وفي كل من حولي
    .. تقدم لي الكثيرون ولكنني أرفضهم جميعاً دون أي مبرر ..
    العمر يتقدم بي ، ولكني عاجزة عن نسيان هذا الجرح القديم ،
    الذي تمكن مني لدرجة كبيرة بدأت تثير شكوك أهلي تجاهي ، ولا أدري كيف أتخلص مما أنا فيه .. ))


    tongue3


    ثانيا:


    - الاكتئاب النفسي :

    يقول أحد الشباب :

    (( أنا شاب أبلغ من العمر 29 سنة ،
    ولظروف عملي فإني أسكن بعيداً عن زوجتي وأطفالي مسافة 200 كم ،
    وأسافر لزوجتي يومين في الأسبوع،
    وأحياناً يوماً واحداً، كنت أحبّ زوجتي كثيراً،
    وكانت هي كذلك ،
    إلا أن ضعف مرتبي حال بيني وبين إحضارها للإقامة عندي..
    وفي ليلة من الليالي اتصلت فتاة !
    تريد التعرف بي ،
    فرفضت ذلك ،
    وأفهمتها بأني متزوج ولدي أطفال،
    وقمت بإقفال السماعة في وجهها ،
    وما كان منها إلا أن أصرت على محادثتي والتعرف علي ،
    ومن تلك اللحظة أصابني صداع لم يفارقني تلك الليلة ،
    وفي التالي اتصلت بي ،
    فرد عليها أحد زملائي فلم تكلمه،
    ثم ردّ عليها الثاني والثالث ،
    فلم ترد إلا أنا ،
    وفي ساعة متأخرة من الليل اتصلت ،
    ولم يكن غيري ، فرفعتُ سماعة الهاتف ،
    وزيّن لي الشيطان محادثتها ،
    وتعرفت عليها ،
    ويا ليتني لم أفعل ،
    فلقد زلزلت كياني ،
    وزرعت طريقي أشواكاً ،
    بل لقد فرقتني عن زوجتي وأولادي ،
    فلم يعد لهم في قلبي من الحبّ مثل ما كان قبل ذلك ،
    كان فكري في ذلك الشيطان الذي تمثل لي في صورة تلك الفتاة ،
    فقدت أعصابي مع زوجتي وأولادي ،
    أثور عليهم لأدنى سبب ،
    بسبب تلك الفتاة التي زرعت المرض والخوف في أعماقي .
    . حاولت أن أقاطعها فلم أقدر .
    . كانت تلعب بأعصابي كثيراً ..
    نسيتُ حتى عملي من كثرة السهر ،
    ومع ذلك أصابني الاكتئاب النفسي ،
    وذهبت إلى عيادة الأمراض النفسية ،
    وأعطوني أقراصاً فلم ينفع معي أي علاج .... )) (

    .tongue3


    ثالثا:
    فقدان الأمن والراحة ، والخوف من الفضيحة :


    وذلك أن أدعياء الحبّ يقومون
    – في الغالب –
    بتسجيل المكالمات الهاتفية التي تتمّ بينهم وبين الفتيات ضحايا الحبّ ، وقد يطلبون منهن صوراً باسم الحبّ ،
    فيحتفظون بها ،
    مع الرسائل الوردية المعطرة التي تبعثها الفتيات إليهم ،
    فإذا ما استعصت الفتاة عليهم ،
    وأبت الخروج معهم ،
    قاموا يهدّدونها بتلك الصور والرسائل ،
    وبصوتها في الهاتف ،
    وهنا يُسقط في يد الفتاة ،
    وتعيش في وضع مأساوي سيء ،
    وقد تستجيب لمطالبهم خوفاً من الفضيحة ! فتبوء بالإثم في الدنيا ،
    والفضيحة الكبرى في الآخرة وما فيها من العذاب الأليم .

    tongue3




    رابعا:

    - الفشل الدراسي :



    وهذا هو الغالب على من ابتُلي بهذا البلاء ،
    لانشغال فكره وقلبه بالتفكير بـ ( المحبوب ) ،
    ولكثرة السهر ،
    وضياع الأوقات الطويلة في مكالمات تافهة رخيصة ،
    لا تترك وقتاً للمذاكرة والمثابرة ..

    tongue3


    خامسا:

    انتظار من لا يأتي :


    وما أطول ساعات الانتظار – بل حتى لحظاته وما أشدها على النفس ،
    فكيف إذا امتدت إلى شهور وأعوام !
    تقول إحدى الفتيات – وهي من ضحايا هذا الوهم - :
    (( من خلال حديث أخي عن صديقه الملتزم ،
    أحببته.. شعرت بمشاعر الحبّ تسيطر علي تجاهه ،
    ولأني فتاة مسلمة ملتزمة بأمور ديني ،
    نجحت في التمسك بالفضيلة ،
    والامتناع عن أي سلوك يمكن أن يُظهر مشاعري تجاهه ،
    وظللت على هذه الحال لمدة أربع سنوات .
    . رفضتُ كلّ من يتقدم لي من أجل هذا الحبّ! ،
    وانتظاراً لذلك الشاب الذي لا يعلم بمشاعري نحوه ! .. والآن أنتظر .
    . وأعيش حالة نفسية سيئة من جراء هذا الانتظار .. ))

    انتظار من لا يأتي .frown . !!

    ومن أعجب ما وقفت عليه في هذا الموضوع
    ، ما ذكره أحد الأخصائيين في مؤتمر عقده مؤخراً ،
    أنه شاهد حالة غريبة لفتاة في العشرين من عمرها ،
    نمت لها لحية بسبب إخفاقها في الحب !
    حيث أحدثت هذه الصدمة اضطراباً في إفراز الهرمونات ،
    مما أدى إلى نمو لحيتها



    وقد سئل أحد الأطباء النفسانيين – ضمن تحقيق أجراه بعض الصحفيين -
    : هل من الممكن أن للحبّ مجانين في نهاية القرن العشرين ؟

    tongue3


    (فأجاب : هذا سؤال طريف ، ولكنه على طرافته –
    سؤال مطروح في كل زمان ومكان ،
    ففي عصرنا الحالي ، الموصوف بأنه عصر المادية ،
    أن تؤدي الصدمة العاطفية إلي العيادة النفسية ،
    ولقد عُرِضتْ علي حالات مرضية كثيرة ، كان الحبّ هو السبب الرئيس لها ،
    والعامل الأكثر تأثيراً فيها ))(.

    tongue3
    نتوقف هنا وانتظر اراءكم واستفسارتكم عن الموضوعtongue3
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 29-11-2005 عند الساعة » 18:40

  5. #4

  6. #5
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة kuina
    ^^ ثانكس على الموضوع الرائع أختي ^________^
    هلا وغلا

    كيفك

    كيف الامتحانات معاك

    جزاك الله خيرا على المرورsmile

  7. #6
    مشكورة على الموضوع @_@

    قريته أغلبه, أحس ان الموضوع هو عبارة عن الحب " المحرم " أو ماادري كأنه وصف " للزنا" والعياذ بالله @_@

    انا الحمدلله بعيد جداً عن هذي السوالف, لكن معارض فكرة الموضوع, في أمر اسمه " حب الأقارب " على سبيل المثال, غالباً ماينتهي بالزواج ^^

    وأحلى شئ إذا كان فيه تناصح على فعل الطاعات . . . @_@ لااحد يقول هذا يحب خخخخ لا والله ماحصل لي الشرف للأسف لوول



    اما الي مكتوب عنه بالموضوع من " خرابيط للحب " و " فضلات فضائيات " و " اطلع معاي وتطل معاي " . . . أمور ممقوتة شرعاً وعقلاً ^_^

  8. #7
    الصراحة الموضوغ رائع ومفيد جدا لكل فتاة وقعت في وهم الحب





    اتمنى من الجميع ان يتقوا الله








    ومشكووووووور اخوي على الموضوع






    اختك العراقية
    [GLOW]

    لا اله الا الله

    محمد رسول الله

    [/GLOW]

  9. #8
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كيف الحال؟

    إن شاء الله بخير

    ما شاء الله عودتينا على مواضيعك الرائعة

    التعليق:
    أولا أنا أقول وأختصر هذا كله
    الحب والبغض في لله
    هذه الجملة تلخص هذا كله
    فالحب في الله
    أن تحب الشخص ليس لذاته إنما لعمل
    والبغض في الله أيضاً

    يعني بالمختصر
    إن الحب بين الطرفين إذا كان في الله فتحفظ الإنسان من أي عوارض
    انا عارف إني قاعد اعيد وأزيد في الكلام لكن |معليش مني عارف كيف اوصل المعلومة

    لكن أتمنى إنكم فهمتوا


    وشكرا على المواضيع المميزة

    والبارزة

    بس لو أتكبر الخط كان أفضل لأ ن التكبير ببلاش

    وشكرا

  10. #9
    وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته ،،،

    أختي ياقوت القلوب بارك الله فيكي .. وأسمحيلي بأن أعلق كبدايه ^^

    في يوم من الأيام جائني إتصال هاتفي .. وكانت التي تخاطبني امرأة فسألت عن أحد البنات ؟ .. فقلت لها بأن النمرة غلط !! .. وبعد قليل أراها قد انقلبت وكـررت فعلتها ! .. وبالنهايه قالت لي " ممكن نتعرف !؟ " ما أقبح هذه الكلمه mad عندما تكون بين الرجل والمرأة .. فتركتها ولم أعطيها أي اهتمام !! .. وصارت ترسل لي رسائل غزليه " أعوذ بالله " فما أقبح تلك التصرفات وتلك الكلمات .. والحمد لله توقفت عن تصرفاتها بعد مرور أسبوعين ^^

    قد نتساءل ماهي أسباب إنجذاب المرأة للرجل ؟

    نقول وعلى كلام أحد الشيوخ اللي أعرفهم يقول :. أن المرأة أصبحت لا ترى شيئاً من أخيها أو أبوها شيئاً .. حيث إنها تكون كالخادمه .. قومي يابنت جهزي العشاء ؟ قومي يابنت جيبي ماء ؟ قومي يابنت .............. ؟ فإلى متى ؟
    لماذا لانصارح أنفسنا ونتجمل بتصرفاتنا وكلامنا لأمهاتنا وأخواتنا .. ونقول أختي الجميله وأختي الحسناء وأمي الرائعه .. فإذا لم نحسن تصرفاتنا وكلامنا مع اخواتنا أو امهاتنا فقد تذهب إلى الطريق الخاطئ .. ومن أبوابه أنها تتعرف على رجل يكلمها بطريقه جميله .. فبادر أخي بحسن نيتك وكلامك وتصرفك مع أختك وأمك .. فعلاً لكن إنسان من رجل وامرأة جمال wink :-

    وكما روي " ان الله جميل يحب الجمال "

    فلا بأس بأن تمدح بكلامك لأختك ولأمك وتوصفهم بالجمال .. ولاتخجل أخي وحاول .. ولاتنسى بأن المرأة تعتبر عورة للرجـال فحفظها وصونها واحرص عليها smile !!

    فجزاكي الله خيراً أختي ياقوت القلوب .. وكما أن الحب صار منتشراً وهو طبعاً من أحد الشهوات ومن أبواب الشيطان .. وفعلاً موضوعكي كاملاً ودقيق مما حمل من نقاش وتفاصيل ونتائج .. ودائماً مبدعه ونصوحه لإخوانكي فبارك الله فيكي .. ونسأل الله بأن يحفظ جنسنا وأن يحفظنا ويسترنا ويدخلنا الجنه وينجينا من عذاب النار وعذاب القبر .. ونشوفكم على خير gooood ~_^

    ودمتم بحفظ الله ورعايته

  11. #10
    anyaflower106


    Orang Range


    مشكورة على الموضوع @_@
    العفو بارك الله فيك

    قريته أغلبه, أحس ان الموضوع هو عبارة عن الحب " المحرم " أو ماادري كأنه وصف " للزنا" والعياذ بالله @_@
    كلا
    الموضوع شامل النوعين

    المحرم والحلال اخي الكريم

    انا الحمدلله بعيد جداً عن هذي السوالف, لكن معارض فكرة الموضوع,
    من اي ناحية بارك الله فيك

    اما الي مكتوب عنه بالموضوع من " خرابيط للحب " و " فضلات فضائيات " و " اطلع معاي وتطل معاي " . . . أمور ممقوتة شرعاً وعقلاً ^_^
    طبعا
    لكن هناك حالات تخلو منهذه الاشياء ومع ذلك فعي تسبب ضيق نفسي

    شكرا لك

    anyaflower106


    العراقية

    ياهلا بك اختي
    العفو
    وتسلمي على المرور الطيب

    anyaflower106

    فرووس

    حياك الله
    وشكرا لك على المشاركة
    وسناخذ بنصيحتك المرة القادمbiggrin

    anyaflower106


    أواب

    حياك الله اخي الكريم

    قصة الفتاة امر عادي الله يكفينا الشر
    الفتيات يشتكون من الرجال
    والرجال يشتكون من النساء
    ههههههههههه
    الله المستعان الله يهدي الجميع يارب

    قد نتساءل ماهي أسباب إنجذاب المرأة للرجل ؟
    اسمع
    ماقاله لك الشيخ عين العقل
    اجتمعت مرة مع امهات الطالبات
    وبحكم تدريسي للمرحلة المتوسطة فهو عمر في المحك
    يعني الطالبة في هذا العمر تبحث عن العاطفة والحنان
    طلبت من الامهات الحديث ومناداة بناتهن بكلام جميل
    مثلا ياعسل ياعمري ياقلبي ياحياتي
    حتى تعتاد البنت على مثل ذلك
    لكن الاب جاف غير صراخ
    والام جافة غير سب وشتم
    واذا جاء لرجل غريب قال لها ياعسل ياقمر وهذا الكلام
    لم تسمع ذالك من والديها ولو كان ايمانها ضعيف سوف تنساق معه لا محالة
    والغريب رد الامهات علي
    صعب يا استاذة لا نستطيعfrown

    جزاك الله على اطراءك وجعل الله ذلك في موازين حسناتك
    شكر لك على المشاركة


    anyaflower106

  12. #11
    خخخخ, اسف اني ماوضحت وش قصدي بإنذ معارضه. . . ممكن خطأ بالتعبير

    انا مع الموضوع, لكن مااشوف كل حب ممقوت, يعني في مجتمعنا حالات نادره وانا اعرف واحد مره فيها انتهى الامر بالزواج ومعيشه حلوه ^^
    وأتوقع أغلب هذا الكلام الي اقول عنه يكون بين " حب الأقارب " والي يكون عذري وبعض الحالات النادرة جداً الأخرى . . . والله يوفق الجميع لما فيه الخير والصلاح ^^ . . .

    اما قصدي عن " الفراغ العاطفي " و " النصب " بين الشباب والشابات هاليومين, حبني وأحبك . . . نسهر اخر الليل نكلم بعض والحركات هذي, مااقدر أقول عنها إلا " الحمدلله والشكر على نعمة العقل " . . .

    ومشكورة مرة ثانية على الموضوع ^^

  13. #12
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ما شاء الله على الموضوع الرائع
    وجزاكي الله خيرا
    والموضوع مفيد جداااااااااا
    وشكرا
    7Nn99389

    ان شفتني ضايق واهوجـس واسبّـه \ اخاف غدر الوقت.. والوقـت دورات

    لا تحسب ان دمعي نـزل دون سبّـه \ ابكي من الفرقا وهـي مابعـد جـات

  14. #13



    tongue3

    attachment
    وهي التي تصيب البدن ،
    بخلاف الأضرار النفسية التي تصيب الروح مع سلامة البدن ،
    وقد يكون الضرر النفسي سبباً لوقوع الضرر البدني ،
    كما هو الحال في هم الحبّ .
    تروي إحدى الفتيات ،
    تقول : (( في يوم من الأيام جاءني اتصال من صديقة لي،
    تخبرني فيه بأن صديقة لنا في العناية المركزة بالمستشفي ،
    فهرعتُ إليها وأنا لا أعلم السبب ،
    وحينما وصلت إليها ،
    وجدتها ممددة على السرير دون حراك ،
    وقد أصابتها حالة تشنج عنيفة ،
    تركتْ بصمات زرقاء وسوداء حول عينيها ،
    وفي جميع أجزاء وجهها ،
    وعندما سألت شقيقتها عن السبب ،
    أخذتني بعيداً عن والدتها المنهارة ،
    وقالت لي : لقد اكتشفتْ أن خالداً متزوج ، ولديه ولد !!! ..
    أما عن خالد هذا ،
    فهو شاب قد تعرفتْ عليه عن طريق الهاتف !
    وبعد عدة لقاءات وعدها بالزواج ! ،
    وها هي تدخل المستشفى من أجله ،
    ولو علم هذان الأبوان المنهاران أمام غرفة ابنتهما سبب دخولها المستشفى
    لقتلاها بدلاً من أن يبكيا عليها !)) (46) .

    tongue3



    وأغرب من ذلكconfused

    ما نُشر في بعض الصحف من قصّة تلك المرأة المصرية
    التي فوجئت
    وهي تفتح دولاب ملابسها بعد أن عادت إلى بيتها ،
    بشاب يخرج من ذلك الدولاب ،
    فتعالت صرخاتها مستغيثة بالجيران ،
    وقد حاول الشاب إقناعها بأنه إنما جاء لخطبة ابنتها التي تربطه بها علاقة حب ! ولكن المرأة أصرت على استدعاء الشرطة ،
    وكانت المفاجأة ،
    أن سقط ميتاً بالسكتة القلبية قبل أن ينقل إلى قسم الشرطة في أغرب حادث حبّ غرامي مجنون ... )).



    tongue3

    [COLORDarkRed"]وقد سئل الأستاذ الدكتور مصطفى محمود

    عن الحبّ قبل الزواج فأجاب
    : (( الحبّ هو اتحاد شديد العمق ،
    يؤدي التفريق فيه إلى سلسلة من انفجارات العذاب والألم ،
    قد تستمر حتى الموت ،
    وقد تنتهي بتغير الشخصية تماماً ،
    وتحولها كما يتحول الراديوم بعد تفجر الإشعاع إلى رصاص ،
    أما الحبّ بعد الزواج ، فهو الحبّ الحقيقي الذي ينمو ويعيش
    ، ويتحدى النسيان ،
    ويضفي النبل والإخلاص والجلال على أبطاله )) (48) .
    [/COLOR]
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 04-12-2005 عند الساعة » 12:41

  15. #14
    مشكورة حبيبتي على الموضوع وأتمنى الكل بنت تستفيد منه
    surprised قمة التحدي..أن تبتسم وفي عينيكَ الفُ دمعة..
    قمة الصبر..أن تسكتَ وفي قلبكَ جرحٌ يتكلم قمة الألم..أن يجرحك من تُحب..
    قمة الحب..أن تحب من جرحك.قمة الوفاء..أن تنسى جُرحَ من تحب.. surprised

    ( الدنيــــــــــــا ساعة .. لتجعلهــا طاعــة )

  16. #15


    الأضرار الاجتماعية

    tongue3

    attachment

    1- انتشار الفساد في المجتمع ، وشيوع الفاحشة فيه ..

    فكم من عفيفة حرّة صارت باسم الحبّ من البغايا
    وعفيف صار به عبداً للصبيان والصبايا .. !


    2- فشل الحياة الزوجية ، وكثرة وقوع الطلاق في المجتمع :

    ففي دراسة علمية أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية تبين أن معظم الذين تزوجوا بعد قصة حبّ كبيرة لم ينجح زواجهم !(51) .

    وليس هذا في ديار الغرب فحسب ،
    بل حتى في بلاد المسلمين ،
    ففي دراسة أجريت في المستشفى التخصصي بالرياض على الطلاق ،
    وجد أن أكثر حالات الطلاق إنما تقع في الزيجات التي تمت بعد علاقة حبّ !(52)
    وتبيّن د. خديجة علوي أستاذة علم الاجتماع السبب
    فتقول : (( إن مفهوم الصداقة بين الشاب والفتاة قبل الزواج أمر مرفوض دينياً واجتماعياً ،
    فهي ضمن الأفكار الفاسدة التي وردت إلى مجتمعنا بسبب الانفتاح اللامحدود على المجتمعات الغربية .. )) .
    ثم تضيف : (( إن هذه الصداقة التي تنشأ بين الشاب والفتاة بحجة أنها ضرورية لوضع أخلاق
    وطباع الشريك المرتقب تحت المجهر أو لغير ذلك ،
    ما هي إلا وهم كبير ،
    إذ أنّها تأتي بنتائج عكسية على العلاقة ذاتها فيما بعد إذا ما تم الزواج بينهما .
    . ففي الغالب تكثر الخلافات ،
    وعدم التفاهم يزداد حدة لأن كلاً منهما بدأ يرصد بدقة عيوب الآخر وسيئاته بعد أن كانت غائبة عنه تحت ( وهم الحبّ ) الذي ربط بينهما عن طريق الصداقة ،
    وكثيراً ما تفشل هذه الزيجات ،
    لأن الأسس التي قامت عليها من البداية أسس واهية ))(53) .

    tongue3


    3- خراب البيوت ، والتفريق بين المرء وزوجه وأهله :
    وهذا ما يطمح إليه إبليس اللعين ،
    فبينما المرء سعيد مع زوجه وأهله وأولاده ،
    يبعث إليه إبليس واحداً من جنوده من شياطين الإنس ،
    فيفسد عليه حياته باسم الحبّ أو غيره ،

    tongue3


    4- رفض الزواج ، وتفشي العنوسة :
    فالفتاة التي تقع في هذا الوهم ،
    ترفض الزواج في وقته ،
    إما انتظاراً للحبيب الموهوم الذي غالباً لا يأتي ،
    وإما خوفاً من الفضيحة إن كانت قد فرطت في عرضها ،
    ولا يخفى ما في ذلك من الآثار السيئة على المجتمع ..

    تقول إحداهن :
    (( أنا فتاة جامعية ! أحببت شاباً بكل معنى الكلمة !
    واخترته حبيباً لقلبي ،
    ورفيقاً لدربي ! بموافقة ومباركة الأهل !!!
    ، وفيما كنا نقوم بالاستعداد للزواج فوجئنا باعتراضات رسمية ،
    وعقبات وهمية ،
    حالت دون إتمام فرحتنا ،
    لكننا لم نستسلم ، فحاولنا التغلب عليها ،
    وضحينا بالكثير دون جدوى ، ولم نفقد الأمل رغم وصولنا إلى طريق مسدود ! ..
    واستمرت اللقاءات والاتصالات فيما بيننا !
    وفي ذات يوم نسينا أنفسنا في غمرة الحب !!
    فكان الشيطان ثالثنا ..
    ومن هنا بدأت المشكلة أو المأساة الكبرى ،
    فبدلاً من تصحيح غلطته أو غلطتنا ،
    فوجئت به يتهمني زوراً وظلماً بأبشع التهم ،
    ويزعم ويدعي بأني لم أكن عذراء .
    .. واتخذ من ذلك حيلة للتهرب من المسؤولية ،
    وتصحيح غلطة فظيعة ارتكبناها في لحظة طيش ..
    كيف يمكن أن يحدث لي هذا ، ولم يمسسني أحد – غيره - ،
    وقد أقسمت له أني لم أعرف رجلاً قبله ولا بعده ،
    وبكيت أمامه ، وتوسلت إليه ألا يتخلى عني ،
    فواعدني خيراً ، وعاد يؤكد حبه لي ! ..
    وكثرت اللقاءات بيننا ، فكنت أحرص خلالها على عدم إغضابه ،
    وكان هو الآمر الناهي ، والقاضي والجلاد ،
    ثم بدأ يتهرب مني ، وينتحل الأعذار ،
    وأخيراً طال غيابه وانقطعت أخباره ،
    فأدركت أنني كنت الجانية على شرفي والضحية ، وأنني قد حكمت على نفسي بالإعدام ..
    لقد صبرت ، وانتظرت بما فيه الكفاية ،
    ورفضت عشرات الشبان خوفاً من افتضاح أمري فتكون نهايتي .. )) (57) .

    tongue3


    ويقول أحد الشباب :
    (( أنا شاب في المرحلة الجامعية ! تعرفت على فتاة تكبرني قليلاً ،
    وأحببتها ! وقد مضى على حبنا عشر سنوات !!!
    ، قبل ثلاث سنوات فكرت بأن نعزز هذا الحبّ بالزواج ،
    وفعلاً كلمت إخوتي ، فلم يعارضوا ،
    ولكن المشكلة أن أحد إخوتي كان قد تقدم لأختها التي أكبر منها فرفضت أمها ،
    فوجدتُ حلاً ، وهو أن الفتاة تكلم أمها ،
    ففعلت ، لكن أمها أيضاً رفضت وبأعلى صوتها ،
    وقالت بصريح العبارة : لن أزوجك أبداً فاترك الفتاة وشأنها ..
    لقد تقدم لهذه الفتاة ناس كثيرون ،
    ولكنها ترفض بشدة ، وهكذا هي حياتي وحياتها ، فما الحل ؟


    tongue3



    5- الخيانة الزوجية :

    إن الرجل السوي قد يحتمل من زوجته كل شيء – دون الكفر بالله – إلا الخيانة الزوجية ،
    ومن هنا الضرر من أخطر الأضرار التي تزلزل كيان المجتمع ،
    وتقضي على الثقة بين أفراده .. وإن من أهمّ الأسباب الداعية إلى ذلك – إن لم يكن هو السبب الرئيس - : وهم الحب المدمر .
    . وقد كتب لي أحدهم قصته مع فتاة أحبته ! لكنها زُفت لغيره ،
    فأبت إلا الخيانة معه قبل زفافها بأيام ،
    ثم لا زالت تلاحقه بعد زواجها ، وتغريه .. حتى خلصه الله من شرها ..
    يقول هذا الشاب معترفاً
    : (( إنها هي التي كانت تحبني ! أمّا أنا فلم يدخل حبّها قلبي في لحظة من اللحظات ))
    وهذا هو حال أكثر الفتيات ، المخدوعات بوهم الحبّ
    ، ثم يضيف قائلاً : (( ولشدة تعلقها بي ! لم تستطع الذهاب مع زوجها إلى منزله ،
    وبقيت عند أهلها ما يقرب السنتين ،
    ثم أنجبت ولداً وهي عند أهلها ! ،
    وفي هذه الأثناء تبت إلى الله ،
    لكنها لم تتركني وشأني بل كانت تطاردني في كل مكان ،
    وتتحين الفرص لمقابلتي ، حتى عدت لها مرة ثانية ، ثم تبت إلى الله ،
    ودعوته أن يبعدها عني ، وبالفعل ... فقد أخذها زوجها إلى منزله البعيد عنا ... )) .
    فيالها من خيانة عظيمة تضج منها الملائكة ، وتُظلم منها السماء ، وتهتز لهولها الأرض .. كل ذلك باسم الحبّ الزائف !!


    tongue3


    6- القتل وفشوّ الجريمة في المجتمع :

    وما أعظم حرمة الدماء عند الله ، فقد ورد في الحديث : (( أول ما يُقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء ))(60) . والقتل ها هنا أنواع :

    أحدها : قتل النفس ،
    وهو أن يقتل المحبّ نفسه(61) ،
    وربما أشرك معه محبوبه ، إما احتجاجاً على القدر ،
    أو انتقاماً لنفسه من محبوبه الذي تخلى عنه !!

    فقد نشرت إحدى الصحف قصة تلك الفتاة التي أشعلت النار في جسدها لتخلي حبيبها عنها ، وارتباطه بأخرى ! ، وكانت قبل ذلك قد حبست نفسها في غرفتها بمنزلها مدة ثلاثة أيام متتالية..

    كما نشرت بعض الصحف قصة مشابهة لهذه القصة حصلت في إحدى الدول العربية ،
    يقول الخبر : ((انتحر شاب وفتاة في محافظة جرش ،
    شمال الأردن بعد أن أطلق الرصاص على نفسيهما في أجواء تراجيدية ،
    تحاكي قصة ( روميو وجوليت )(63) .

    وأعجب من ذلك ، قصة ذلك الطيار المغربي الذي فضل الانتحار ومعه جميع الركاب ، حين علم بوجود رجل على متن الطائرة التي يقودها كان قد انتزع منه فتاة يحبها !!! على الرغم من اعتراضه سلفاً على وجوده في الطائرة ، فما كان منه إلا أن قاد حفلة موت جماعية ذهب ضحيتها جميع الركاب ...(65) .

    tongue3


    والثاني : قتل الغير ،
    إما غيرة على العرض ،
    وذلك من قبل طرف ثالث كأحد أقرباء الفتاة ،
    أو انتقاماً لخيانة الحبيب ، أو من أجل الظفر به
    . وذلك بقتل أناس أبرياء لا ذنب لهم .
    أما القتل غيرة على العرض والشرف ، فقد نشرت إحدى الصحف العربية خبراً يقول :

    (( أقدم مواطن من إمارة دبي على قتل ابنته وصديقها !
    وسلم نفسه للشرطة ..
    وكان المواطن (س.ك) البالغ من العمر 50 عاماً قد اكتشف وجود علاقة بين ابنته البالغة من العمر 20 عاماً ،
    والشاب (م . م) وعمره 25 عاماً .
    . وقد شاهد والدُ الفتاة الشاب وهو يقترب من منزله ،
    وقد صعدت ابنته مع الشاب في سيارته ،
    وغابا لفترة، ولما عادت مع صديقها! كان الأب في انتظارها حاملاً بندقيته .
    . وأوقف الأب سيارته في عرض الطريق لإجبار الشاب على التوقف ،
    لكنه تمكن من الإفلات بسيارته ومعه الفتاة إلى قرية مجاورة ،
    فتعقبهما الأب بسيارته ، وتمكن من اللحاق بهما عند جدار القرية ،
    وأمطرهما من بندقيته اثنتي عشرة طلقة ، بعد أن صدم بسيارته سيارة الشاب لإجباره على الوقوف
    ... ولقي الاثنان (الشاب والفتاة) حتفهما على الفور ، وتوجه الأب إلى مركز الشرطة ليسلم نفسه .
    وقد عثرت الشرطة على السيارة وبداخلهما القتيلان ، وهما يسبحان في الدماء .. ))(66) .

    ، وقد نشرت الصحف أيضاً قصة تلك الممرضة العربية ،
    التي حُكم عليها بالإعدام بتهمة القتل العمد والشروع فيه ،
    وكانت هذه الممرضة – وهي في العشرينات من عمرها – قد حاولت قتل المرضى انتقاماً من الطبيب المعالج الذي رفض حبها (67

    أرأيتم ماذا يصنع الحب المجنون ؟!
    هذا وإن من أبشع جرائم القتل التي تحدث بسبب هذا الحب الملعون ،
    أن تحب المرأة رجلاً غير زوجها ،
    فتتفق معه على قتل زوجها والتخلص منه ،
    وهي – لعمر الله – جريمة من أعظم الجرائم ،
    وشواهدها لا تكاد تحصى ، لاسيما في بعض البلاد العربية
    . ومن ذلك ما نشرته بعض الصحف أن فتاة وضعت السم لزوجها قبل زفافهما بيوم واحد حتى تتمكن من الزواج بشاب آخر تحبه منذ فترة طويلة!.
    وكان العريس قد توجه إلى منزل عروسه ليعرض عليهم كروت الدعوة لحفل الزفاف ،
    فقدمت له العروس كوب شاي مسموم ،
    وفور خروجه من المنزل سقط على الأرض ، واكتشف الأطباء أنه مات مسموماً ..(69) .
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 04-12-2005 عند الساعة » 12:43

  17. #16



    tongue3

    attachment

    ومن أعظمها : سقوط كرامة المرأة من عين الرجل ..
    فالمرأة التي تخون أهلها ومجتمعها ،
    وتقيم علاقة مع رجل غريب ، تسقط من عينه ،
    وكلما اقتربت منه ، وقدمت له من تنازلات ،
    ولبت له من رغبات ، ازداد لها احتقاراً ،
    وتسقط من عينه تماماً حين تمنحه أغلى ما تملك : عرضها وشرفها ،
    وغالباً ما يتخلى عنها ، ويبحث عن غيرها ..
    تقول إحداهن : (( أحببت شاباً منذ ستة أشهر ،
    وتطورت علاقتي به تطوراً سريعاً ..
    وأخجل من القول إنني كنت أذهب معه إلى إحدى الشقق المفروشة التي يمتلكها صديق له
    ذلك أنه استطاع أن يقنعني بأن المكان المغلق سوف يحميني من نظرات الآخرين حين يروننا معاً!
    وانسقت معه لأنني أحبه
    ولأنه وعدني بالزواج
    المشكلة أنني طالبت هذا الشاب بالزواج ،
    ولكنه منذ ذهابي معه إلى الشقة بدأ يتهرب مني ..
    إنني أعيش في جحيم من الخوف والمهانة ،
    ولا أعرف كيف أتصرف ، ولا أستطيع مواجهة أهلي ،
    فهم يثقون بي تماماً علماً بأني أبلغ السابعة عشرة من عمري ))).
    .tongue3

    attachment
    وهي تتخلص فيما يلي

    : إمّا في إنفاق الأموال الطائلة على الحبيب الموهوم ،
    وبذلها له بدون مقابل ،
    وقد يكون من مدمني المخدرات ،
    أو في تسديد فواتير الهاتف ذات المبالغ الكبيرة ،
    أو في تضييع أوقات طويلة كان يمكن أن تستغل في عمل نافع تُجنى منه أرباح وفيرة ..
    فأما الإنفاق على الحبيب الموهوم ،
    فقد ذكرت إحدى الأخوات قصة فتاة ميسورة الحال ،
    أحبت شخصاً عن طريق الهاتف !
    ، وقد كان مؤهلة لا يتجاوز الصفوف الأولى من المرحلة الابتدائية ،
    وبذلك لم تكن لديه مهنة يتعيش منها ،
    فتولت هذه الفتاة مهمة الإنفاق عليه !! حتى لم تعد تجد ما تنفقه على نفسها ،
    وقد وصل ما أنفقت عليه خلال أربعة أشهر فقط : ثمانية عشر ألف ريال باعترافها هي
    فهل سمعتم بحمق أعظم من هذا الحمق ؟
    وضياع أكثر من هذا الضياع ؟ ،
    وبذل للمال في سبيل الباطل من أجل حب موهوم ؟
    وأما فواتير الهاتف ،
    فقد نشرت بعض الصحف قريباً قصة رجل بلغت فاتورة هاتفه مبالغ خيالية بسبب طول مكالمات ابنه الهاتفية ،
    وكثرتها على القنوات الفضائية الخارجية ، كل ذلك باسم الصداقة والحبّ
    أما تضييع الأوقات ،
    وإشغالها بالمكالمات التافهة ،
    فقد حدثني أحدهم –
    وهو شابٌ في المرحلة الثانوية –
    أنه كان يجلس عند جهاز الهاتف ساعات طويلة حتى أهمل دروسه ، وأغضب والديه ، والنتيجة : لا شيء سوى الضياع ، والضلال ، والتعلق بالوهم .
    هذه بعض الأضرار المادية لوهم الحبّ ، وقد تكون هناك أضرار أخرى كثيرة لمن تأمل بعين البصيرة ..



    tongue3


    attachment
    إن من أعجب ما قرأت في موضوع ( وهم الحبّ ) ما ذكره الإمام ابن حزم في بعض كتبه ، قال : (( دخلت يوماً على عمّار بن زياد ، صاحبنا ،
    فوجدته مهموماً ، فسألته عما به ،
    فتمنع ساعة ثم قال : لقد وقع لي أعجوبة ما سُمع بها قط ! قلت : وما ذاك ؟
    ! قال : رأيت في نومي الليلة جارية فاستيقظتُ وقد ذهب قلبي فيها ،
    وهِمْتُ بها ، وإني لفي أصعب حال من حبّها .. !! .
    قال ابن حزم : (( ولقد بقي أياماً كثيرة تزيد على الشهر !
    ! مغموماً لا يهنأ بشيء وجداً عليها ! إلى عذلْتُه ،
    وقلتُ له : من الخطأ العظيم أن تُشغل نفسك بغير حقيقة ،
    وتعلق وهمك بمعدوم لا يوجد .. هل تعلم من هي ؟
    قال : لا والله . قلت : إنك لقليل الرأي ،
    مُصاب البصيرة إذ تحبّ من لم تره قط ، ولا خُلق ،
    ولا هو في الدنيا ، ولو عشقت صورة من الصور المصنوعة لكنت عندي أعذر .. فما زلت به حتى سلا ))(79) .
    وأعجب من قصة هذا الرجل ، ما نشرته إحدى المجلات الساقطة من قصة تلك الفتاة ذات السبعة عشر ربيعاً والتي بعثت بها إلى زاوية الشكاوى العاطفية ،
    حيث تقول : (( إنني أعاني من أغرب مشكلة يمكن أن تسمعوا عنها ، وأرجو أن تصدقوني ، ولا تسخروا منّي ، إنني أحب شخصاً ميتاً ..!!
    هذه بعض عجائب هذا الحبّ (الوهم) ، وهي – لعمر الله – أكبر دليل على الخواء الروحي ،
    والفراغ النفسي لدى أولئك الفارغين والفارغات ،
    الغارقين في أوحال الوهم ، الذين لم يتذوقوا حلاوة الأنس بالله ، ومحبته ، ومناجاته ،
    فكانت النتيجة هي العذاب والضنك الذي ذكره الله عز وجل في محكم كتابه
    فقال سبحانه : {وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً...} هذا في الدنيا ،
    أما في الآخرة : {وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيراً * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى * وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِآياتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى}


    tongue3

    attachment
    هناك حبّ (وهم) من نوع آخر لا يقل خطراً عن النوع الأولى
    ، إن لم يكن أخطر منه ،
    ذلكم هو الذي يكون بين جنس واحد !!
    إن الميل الغريزي الذي يكون بين جنسين مختلفين أمر تقتضيه الطبيعة البشرية التي خلقها الله عز وجل ، ولذا شرع الله الزواج لإشباع هذا الميل بالطريقة السليمة .
    . ولكن حين يكون هذا الميل بين أفراد الجنس الواحد ،
    فإنه يكون خروجاً عن الفطرة السوية ،
    وعن مقتضى الطبيعة البشرية ،
    وهو ما يسمى بالتعبير العصري (( بالشذوذ الجنسي )) ،
    وهذا النوع من الوهم كثيراً ما يصدر من المراهقين والمراهقات لاسيّما في هذا العصر الذي كثرت فيه المغريات والملهيات التي تصرف القلب عن التعلق بالله تعالى ،
    مع تقصير الآباء في تربية أولادهم على محبّة الله عز وجل ومحبة رسوله صلى الله عليه وسلم ،
    يضاف إلى ذلك صعوبة الزواج المبكر الذي أصبح في هذا الزمن ضرباً من التخلف ،
    إن لم يكن من المستحيل .
    والحديث عن هذا الوهم كالحديث عن الوهم الذي قبله من جهة ما يترتب عليه من الأضرار ،
    إلا أن الأول قد يتحقق بطريقة صحيحة – وهي الزواج – ولو بنسبة ضئيلة جداً ،
    أما هذا الوهم فهو غير قابل للتحقيق أبداً إلا بالحرام ، ومن هنا تكمن خطورته على الفرد والمجتمع ..
    attachment
    أن للوقوع في مثل هذا الوهم المدمر أسباباً عدة ينبغي تجنبها ، من أهمها ما يلي :
    أولاً : النظر إلى الصور المحرمة ،
    ثانياً : الهاتف ،
    ثالثاً : الفراغ النفسي والروحي والعاطفي ..
    رابعاً : الخلوة والعزلة ..
    خامساً : وسائل الإعلام المختلفة ...
    سادساً : رفيقات السوء
    ..سابعاً : البحث عن زوج .
    ثامناً : رفض الزواج في أوانه بحجج واهية ، كإكمال الدراسة مثلاً ، أو انتظار من هو أفضل ،
    تاسعاً : الإعجاب ..
    عاشراً : التقليد الأعمى ...
    حادي عشر : البحث عن مخرج .
    ثاني عشر : المراسلة ..
    ثالث عشر : التسلية وإزجاء الوقت ..
    رابع عشر : الاختلاط المحرم سواء في الحدائق ، أو الأسواق ، أو التجمعات العائلية ، أو في المدارس والجامعات ، أو غيرها من الأماكن ،


    .
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 04-12-2005 عند الساعة » 13:52

  18. #17

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    كيف حال الغاليه اليومgooood ؟

    موضوعك ماشاءالله لاغبار عليه حفظته وسأقرأ الباقيsmile

    للأسف الحب سيطر على عالمنا لدرجه انه برأيي بعض الناس اللي مايحب مو عايش بالدنيا

    بصراحة هذه فكره خاطئة كلنا ولله الحمد نحب ولدينا مشاعر الحب فأنا احبكم واحب اهلي

    ليس بشرط ان يكون حبي لشخص واحد وله ابيع كوني وعالمي فأنا خُلقت لغرض واحد

    ارى اليوم بأن الحب سيطر كلياً على فئة الشباب من المسلمين ومثال على ذلك

    من واقع هذا القسم معظم المواضيع حب × حب

    اتذكر حادثه الاندلس فقد قرأت بأنها سقطت من العرب على إثر حادثه وهي انه كان هناك فتى قد اُغرم بفتاه

    ومن هنا بدأ سقوط الأندلس قد يتعجب البعض كيف ولكن

    الحب لايُستهان به فلطالما دمّر بيوت وتجنن به عشّاق ونعوذ بالله من هذا الحب

    نصيحة لأخواتي القارئــــات

    انا لا انكر انه هناك حب عفيف وطاهر دائماً ينتهي بالزواج لانه من يحبك لن يرضى لكِ سواه ولن يرضى لنفسه سواكِ

    هذا الحب الحقيقي وغيره كلا، لذا اذا قال الشاب: احبكredface

    قولي له: بيتنا موجود واهلي فيهrolleyes اذا كنت تحب اخطب

    اذا وافق فهو فعلاً يحب اما لو اعتذر فهو يـ لـ عـبـsleeping

    عذراً عـ الإطاله اخيتي الكريمه.


    مع احتراميattachment

    ِِAleXa




  19. #18
    anyaflower106


    tongue3

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    Orange Range


    اما قصدي عن " الفراغ العاطفي " و " النصب " بين الشباب والشابات هاليومين, حبني وأحبك . . . نسهر اخر الليل نكلم بعض والحركات هذي, مااقدر أقول عنها إلا " الحمدلله والشكر على نعمة العقل " . . .
    انت على حق الله يعطيهم العقلbiggrin
    شكرا على التوضيح
    وجزاك الله خيرا وبارك الله فيك


    tongue3


    بنت زولديك

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ما شاء الله على الموضوع الرائع
    وجزاكي الله خيرا
    والموضوع مفيد جداااااااااا
    وشكرا
    هلا اختي الكريمة
    جميل انه اعجبك الف شكر على المرور
    شكرا ياعسلsmile

    tongue3


    محبة نانسي

    مشكورة حبيبتي على الموضوع وأتمنى الكل بنت تستفيد منه
    العفو ياعيوني
    باذن الله تعالى الف شكر على المرور


    tongue3

    اليكسا


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    ياهلا ومرحبsmile

    كيف حال الغاليه اليوم ؟
    asian بخير وعافية ياعسل كيفك انت

    موضوعك ماشاءالله لاغبار عليه حفظته وسأقرأ الباقي
    شكرا ياعمريsmile

    للأسف الحب سيطر على عالمنا لدرجه انه برأيي بعض الناس اللي مايحب مو عايش بالدنيا
    للاسف اصبح شغل الناس والنت سهل الامور

    بصراحة هذه فكره خاطئة كلنا ولله الحمد نحب ولدينا مشاعر الحب فأنا احبكم واحب اهلي

    ليس بشرط ان يكون حبي لشخص واحد وله ابيع كوني وعالمي فأنا خُلقت لغرض واحد

    ارى اليوم بأن الحب سيطر كلياً على فئة الشباب من المسلمين ومثال على ذلك

    من واقع هذا القسم معظم المواضيع حب × حب
    ولماذا انا يا اليكسا انزل هذه المواضيع frown
    نريد التوضيح للجميع ماهو المنظور الصحيح للحب
    فهي فطرة خلقنا الله عليها
    لكن يجب تهذيبها لا تركها تسير كما تهوى النفس فترمي الانسان الى الردى

    نصيحة لأخواتي القارئــــات

    انا لا انكر انه هناك حب عفيف وطاهر دائماً ينتهي بالزواج لانه من يحبك لن يرضى لكِ سواه ولن يرضى لنفسه سواكِ

    هذا الحب الحقيقي وغيره كلا، لذا اذا قال الشاب: احبك

    قولي له: بيتنا موجود واهلي فيه اذا كنت تحب اخطب

    اذا وافق فهو فعلاً يحب اما لو اعتذر فهو يـ لـ عـبـ
    gooood
    لا فض فوكِ
    سلمت لنا ياعسل هذا هو المنطق
    مالفائدة من الحب اذا كان سببا للتعاسة والدمار

    عذراً عـ الإطاله اخيتي الكريمه.
    ابدا ابدا خذي راحتك
    الف شكر لكِ


    tongue3



  20. #19
    مشكوووووووره ع الموضوع ....

    الصراحه استفدت اشياء وايد ماكنت اعرفها .....

    بس والله من ناحية الأهل ...صدقتي ...<< كله صراخ &#215;صراخ







    وحبيت أقولج شي ..... انتي الصراحه عجيبه ..
    احولت عيني ( >_< ) من الخط الصغير ..... والمشكله اني قريته الساعه 2....بالليل

    لدرجه اني نسخت الموضوع ونزلته ع الورد وكبرت الخط علشان اقرأ الموضوع بالكامل ...




    ويسلمو ع الموضوع ....
    d23fa8c4c0ca3a0d43e77fa046dccb67

  21. #20
    ياقوت القلوب

    في فرق شاسع بين حب الله سبحانه و حب المحبوب
    و الحب غريزه موجوده في كل انسان ولا جدال في ذلك
    و لا تنسين حب الرسول الشديد لزوجته عائشه
    فحب الزوجه لزوجها واجبه
    لا تنسين وصايا الرسول لأبنته فاطمه على زوجها

    حب شخص ما يعني تصريف حب الله سبحانه عن القلب
    بالعكس الي يحب شخص يطلب من الله انه يوفقه معاه
    هل هذا يعني انه صرف حب ربه؟
    لا طبعاً و اكبر دليل على هذا انه استعان بالله و سأله التوفيق

    و هناك حب الاولاد سواء كانو موجودين او رحلو
    في آباء شافو موت ابنائهم جدام عينهم و ما زالو يحبونهم
    و في نفس الوقت يطلبون الرحمه من الله لهم
    هل هذا يعني انهم صرفو حب الله؟
    لا طبعاً و اكبر دليل على هذا الطلب من الله الرحمه عليه

    (شخص يحب) هل هذا يعني انه مشرك بالله؟
    لا طبعاً ,حبه طاهر و مبني على شرع الله سبحانه فهل في هذا شرك؟
    لا طبعاً

    | - - الـمـجـروح - - |
    attachment

الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter