الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 28
  1. #1

    معاناة أنثى الانسان "الخادمة المعذبة" ؟!

    attachment

    هذا ملخص لمعاناة أنثى الانسان هذه الأيام .. لقد ولدت .. وكان الاحتمال الاخر ان تكون رجلا .. لكنها ولدت بهذا النوع ..

    لقد ابصرت النور بعد عدة أيام من ولادتها .. وها هي تنمو لتتخذ هيئة .. وتعي تدريجيا هذا العالم .. وتبدأ حريتها في اللعب بالتناقص تدريجيا .. وتتغير نظرات الناس لها مع تقدمها بالعمر .. سواء في محيط اسرتها او خارجه ..

    :

    :: التصميم الروحي ::

    خلقت كروح زوج لروح بني آدم .. صممت له خصيصا .. ومنذ بداية خلقها خلقت من ضلع آدم .. ولم تخلق كمخلوق مستقل .. صممت لتكون القطعة المكملة له .. وفي نفس الوقت هي بدونه قطعة روحية غير مكتملة ..

    لكن تلك القطعة في هذا العصر اثبتت وجودها الروحي لخدمه بني الانسان بشكل عام .. وجودها الروحي اقوى من أي عصر سبق .. ولم يكن وجودها الروحي شيئا جانبيا او مكملا فقط بل في الأساس .. وبمختلف الدرجات ..

    تم تسخير جهازها العصبي والهرموني لتكون شريكة الرجل .. خادمته .. داعمته ..

    :

    :: خادم القوم سيده ::

    هي خادمة للرجل بصريح العبارة .. وللأسف كلمة "خادمة" يفهمها كثير من الرجل على انها "عبدة" فهي عبدة لله فقط .. والبعض يفهمها انها "الطاعة مع المذلة" أو "الطاعة والخوف" .. لكن الأكثر وضوحا أنها صممت لكي تميل للـ"طاعة عن رغبتها" .. "طاعة مع نيتها بالمساعدة" .. "طاعة مع احساسها بالشفقة عليه أحيانا" ..

    لكن في هذا العصر .. لم يعد التصميم مناسبا .. فاحيانا طاعتها للرجل بدأ يتسبب بضررها .. ومع ذلك هي مصممة "لتحمل ضرره و "الصبر عليه" .. بل أحيانا تحمل "الإهانة منه" .. ويعينها في ذلك تقنية البكاء والدموع والتي تفهم على أنها "ضعف" مع انها تفريغ لشحنات الشر والحزن والالم .. والتي لو تراكمت في نفسها .. لنبت لها انياب واظافر حادة بوسعها الفتك بذلك الرجل المتفاخر بلحظة ..

    استغلت خاصية "أن المرأة سخرت للرجل" وانها تميل إليه ولطاعته .. استغلال عكسي .. فبدلا من ان تعامل كنعمة وأن تقدر خصائصها .. اسئ فهم خلقها له ..


    واختصر الرجل المراة في شكلها الخارجي وصوتها الناعم .. في شكل الطبقة الجلدية ذات المليمترات .. وما يخطيها من قماش الملابس .. وذلك لإرضاء خيال معين ومزاج معين .. لكن ليست هذه المشكلة ..

    المشكلة أن قيمتها تتمثل في شكلها بنسبة 90% او اقل او اكثر .. اما جانبها الروحي ومشاعرها وما تقدمه من خدمات فعلية "اعمال منزلية او مساهمتها بمصروف البيت" قابل لان ينكره الرجل باي وقت ..

    كذلك أصبحت معرضة للعيون المريضة .. للسان الرجل الكاذب والمخادع والتلاعب بالمشاعر .. وأصبحت معرضة أن يفهم حبها الدائم على انها لحظة عابرة ..

    لم تقع تلك المراة لتتحول إلى فتاة ليل الا بفضل خداع ذلك الرجل .. لم تتحل مشاعرها الجميلة إلى واقع منحرف إلا بسببه ..

    :

    :: نظرية القلب المكسور ::

    قلبها كالزجاج .. كم هو جميل ولامع وشفاف لا يخفي شيئا .. ولكنه قابل للكسر .. وكسرة القلب غالبا تكون بفضل قسوة الرجل .. قد تكون قسوة الرجل مقصودة او غير مقصودة بسبب جهله او تسرعه ..

    لكن النتيجة هي زجاج مكسور وشظايا حادة تجرح كل من يقترب منه ..

    لقد تحول ذلك المخلوق اللطيف .. إلى منطقة خطرة .. إن اقتربت منها ستجرح .. لقد تشوه التصميم .. وبالتالي تشوهت النتائج ..

    ذلك القلب المكسور ..سيقضي تدريجيا على المشاعر الجميلة .. ليشوه الامومة .. وتصبح هي مصدرا لجرح أطفالها وقسوتها عليهم دون ان تعيي .. لتسبق يدها الضاربة يدها الحانية .. وليتبدل صوتها الناعم إلى ذلك الوصت الاجش الصارخ .. ينشأ الأطفال وسط تلك الامومة .. لتكون القسوة طبعا فيهم .. وعندها نندهش ونتساءل كالمغفلين .. لماذا يتمرد الأولاد والبنات .. ولماذا توحشت البنات واصبح الطلاق امرا شائعا ..

    عندها يتوجه الشباب والبنات إلى مواقع النصائح الزوجية واستشارات الحب .. وهو أمر مثير للشفقة .. ليقول بما معناه "مثلي انك لطيفة وافعلي كذا وكذا" لكن بالواقع في داخلها هي ليست تلك اللطيفة وليست تلك الانثى إنه انثى ظاهرية ونفس داخلية رضعت سلبيات وقسوة وشئ من الشر ..

    ليس لأنها سيئة او شريرة .. بل لأن رجل هذا العصر هو من حطم تصميمها الأصلي واضطرت ان تتغير وتتلون وتتبدل لمواكبة رغبات وتصرفات وصعوبة رجل العصر ..

    :

    :: معاناة العنوسة ::

    كلمة العنوسة تم ابتكارها من قبل الرجل .. فهي بنظره كالفاكهة لها عمر تكون فيه شهية بنظره .. وبعد وصولها عمرا معينا هي مجرد فاكه منتهية الصلاحية .. وتختلف من رجل لآخر .. وأول سؤال يخطر على بال الرجل غالبا "كم عمرها .. وكيف شكلها ولون بشرتها" ..

    ولأنها صممت جسديا ونفسيا لخدمة الرجل .. "كنعمة له وليس عبدة له" .. فهي اشبه بالشجرة التي تريد ان يقطف ثمارها .. العطاء غريزة في دمها .. وان لم يتحقق عطاؤها في صورة زواج وخدمة رجل وانجاب أطفال وخدمتهم .. ستشعر بنوع من الحرمان والنقص ..

    فحتى رغبتها هي بمثابة عطاء .. والرجل هو المستفيد الأكثر .. مع انه قد يصفها بانها عبء عليه ..

    فهي تريد ان تكون مرغوبة .. ان يتم استخدامها .. ان تكون مفيدة .. حتى لو كان الثمن مشقة خدمة الرجل ومشقة ارضائه .. ومشقة الحمل والولادة ..

    :

    :: ولكن .. أين فارس الاحلام ؟! ::

    أين ذلك الرجل الذي سيعاملها جيدا ؟ .. أو على الأقل لن يعاملها بشكل سئ ؟

    اين ذلك الرجل الذي سيوفر لها الأمان .. ولن يتخلى عنها او يطلقها عند اول مطب .. او اول نزوة تقابله ..

    أين ذلك الرجل سيقدر مشاعرها وافعالها .. فمقابل التعب عالاقل ستسعدها كلمة الشكر .. ؟

    أين ذلك الرجل المخلص الوفي في السراء والضراء ؟؟

    وأين ذلك الرجل الذي سيقبلها لشخصها قبل شكلها .. ويعاملها كشريكة حياة وليس كاحد املاكه ؟؟

    :


    :: الإرادة الحرة ::


    مع انها صممت وخلقت لأجل الرجل .. وفي زمن لم يعد يعتبرها كنعمة بل كـ "شيء ما" .. فالخالق وهبها كذلك "الإرادة الحرة وحرية الاختيار" كما هو الحال مع الرجل تماما ..

    إنه المفتاح الذي اضطرت فيه آسفة أن تستخدمه لتخفي مشاعرها وورغباتها .. لتواكب رجل العصر بعيوبه ورغباته الجديدة .. لتحمي نفسها من شره .. فهي تدرك أن الحنان والرحمة لم يعد الأساس في التعامل بين البشر ..

    اضطرت لتعديل الصوت الناعم ليكون قاسيا مرصعة بالفاظ غليطة للتعامل مع الواقع الغليظ .. اضطرت لتكون شخصا غير نفسها .. وان تتعلم من الرجل حركات المكر والخداع لتحمي نفسها منه ولتعامله بذات الأسلوب .. اضطرت لن تكون عنيدة .. مزعجة .. متوحشة .. وبدأت تدرك شيئا فشيئا أنها وحيدة .. وأن نصفها الاخر المفترض ان يحميها ويكملها هو غير موجود .. وأن اكثر من يحبها ويحرص عليها هو ذاتها ؟!

    وأضطرت لتغيير نظرتها للحب ليصبح معناه خدعة .. وللطافة على انها ضعف .. وللرحمة والمسامحة على انها غباء وضياع حق ..

    بدأت تتتعرف على نفسها اكثر في المرآة .. بدات تفقد الإحساس بالزمن ..

    وعندما لم تتحمل .. قررت ان تخدع نفسها .. أن تكيف نفسها وترتبط وتتزوج وتنجب .. في حين ان روجها غائبة ..

    وأصبحت مشاعر الروح عائق .. لتكتشف بنهياة العمر .. انها عاشت حياة لا تريدها .. ولا تختلف كثيرة عن حياتها السابقة .. فهي بكل الأحوال وبنهاية الامر لازالت وحيدة .. وتصبح اقصى امانيها الا تسمع مزيدا من الكلام الجارح ..

    :


    ملاحظة : جميع الرجال "بما فيهم صاحب الموضوع" قد يزعمون أنهم يقدرون المراة .. لكن بالواقع لا يختلف طبعهم عن طبعا رجل العصر .. وهو ما يشكل تناقض محير ؟! .. فلا تنخدعي بكلام الرجل أيا كان .. وان كانت النتيجة واحدة تقريبا ..


    واحلاما سعيدة =)
    اخر تعديل كان بواسطة » H I N A T A في يوم » 13-09-2014 عند الساعة » 16:59


  2. ...

  3. #2
    الحمد لله P2Q2CH
    الصورة الرمزية الخاصة بـ H I N A T A






    مقالات المدونة
    1

    Twinkle Twinkle
    عضو متميّز في فريق الصفحة الأخيرة عضو متميّز في فريق الصفحة الأخيرة
    Carnaval di Mexat 2013 Carnaval di Mexat 2013


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أسعد الله أوقاتك سيادة الجنراك ^^

    مواضيعك كثيرا رائعه سيادتك دائماً تكون من الطراز التقيل والواقعي أيضاً ..

    وعليه جزاك الله الف خير ، حجز ولي عوده بإذن الله ^^

    ودُمت في رعاية الله وحفظه ..~




    اللهم إشفِ خالتي وأمي شفاءً لا يُغادر سقما ..


    لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ..
    إنا لله وإنا اليه راجعون ..



    ميسيتا شكراً لكِ embarrassed

    7b6b47d2327a7ff3639a4695aed9a69eHamyuts Meseta


  4. #3
    عجبني كتير الموضوع knockedout بس في كم نقطة ماعجبتني tongue

    :: نظرية القلب المكسور ::

    قلبها كالزجاج .. كم هو جميل ولامع وشفاف لا يخفي شيئا .. ولكنه قابل للكسر .. وكسرة القلب غالبا تكون بفضل قسوة الرجل .. قد تكون قسوة الرجل مقصودة او غير مقصودة بسبب جهله او تسرعه ..

    لكن النتيجة هي زجاج مكسور وشظايا حادة تجرح كل من يقترب منه ..

    لقد تحول ذلك المخلوق اللطيف .. إلى منطقة خطرة .. إن اقتربت منها ستجرح .. لقد تشوه التصميم .. وبالتالي تشوهت النتائج ..
    مافي شي اسمو قسوة غير مقصودة والقانون مابيحمي مغفلين لمن رجل يعتدي على امراة بحالة دون الوعي هالشي بيتحاسب عليه يعني بالحالتين مفروض يتحاسب هالشخص الي بيستخدم القسوة وشي طبيعي لكل فعل ردة فعل كتير صارت قضايا قتل و غيرها بسبب العنف بتكون الزوجة عم تتعذب كل يوم وتكتم بداخلها لحتى تنجن و يصيبها جنون مؤقت او نوبة عصبية وبتقتل زوجها او تحرق البيت والي فيه وممكن جنونها يصل لانها تتخلص من زوجها مع اطفالها و تنتحر
    بس مافي حدا بيلومها لانو المجتمع ما حاسب الفعل الاساسي الي سبب ردة هالفعل


    :: معاناة العنوسة ::

    كلمة العنوسة تم ابتكارها من قبل الرجل .. فهي بنظره كالفاكهة لها عمر تكون فيه شهية بنظره .. وبعد وصولها عمرا معينا هي مجرد فاكه منتهية الصلاحية .. وتختلف من رجل لآخر .. وأول سؤال يخطر على بال الرجل غالبا "كم عمرها .. وكيف شكلها ولون بشرتها" ..
    العنوسة المجتمع يلي ابتكرها مو بس الرجل! في كتير بنات بيكونو متزوجات وبيصيرو يغيظو بصديقاتهن الي مو متزوجات على اساس انو حياتي راح تكون فاشلة لو ماتزوجت وكمان في امهات بيخوفو ببناتهن ومايصدقو تتزوج وبيفرحو بهالشي على اساس انها عملت انجاز!

    و كمان قبل ما يسال كم عمرها وشكلها ولونها يروح يشوف شكلو بالمرايا والي بيتو من زجاج ما بيرمي على بيوت الناس حجارة مو يجي واحد شبه الغول وكمان نافخ حالو وبدو يتزوج ملكة جمال مو من حقو لو مارضيت فيه دايما الرجل بيركز على جمال البنت يلي بدو ياخدها وبينسى حالو مفروض يبوس ايدو انها قبلت فيه

    مفروض البنت ماتقبل اي حدا يجيها حتى لو كانت يائسة من انو يجيها حدا مافيها شي لمن تعيش حرة العالم مابيتدمر لمن ما تتزوج بيكفي تكون متعلمة مفيدة بالمتجمع وقادرة تشتغل بدل ما تكون الة غبية جاهلة لزيادة العدد


    يعطيك العافية ^^


    157e285a0c717c4cca25f2a224f88011e022

  5. #4
    e40b اسلوبك يقلل من شان المراة اكثر من نظرتك عن الرجال المضطهدين للمراة
    انت واحد منهمbiggrin
    ايش الي
    وان لم يتحقق عطاؤها في صورة زواج وخدمة رجل وانجاب أطفال وخدمتهم .. ستشعر بنوع من الحرمان والنقص ..
    مع اني اشوف الي يعيش الحرمان هو الرجل

  6. #5
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة H I N A T A مشاهدة المشاركة


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أسعد الله أوقاتك سيادة الجنراك ^^

    مواضيعك كثيرا رائعه سيادتك دائماً تكون من الطراز التقيل والواقعي أيضاً ..

    وعليه جزاك الله الف خير ، حجز ولي عوده بإذن الله ^^

    ودُمت في رعاية الله وحفظه ..~


    اهلا بك مشرفتنا القديرة هيناتا .. انرت الموضوع بتواجدك الكريم .. وخالص شكري على التثبيت .. وان شاء الله مواضيعي القادمة تنال رضاكم ..

    بانتظار عودتك وتعليقك ..

    وخالص شكري وامتناني =)

  7. #6
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ^_^
    اخباركك ي مزه هههههه xD
    كلمة مبدع لاتوفيكك ابداً embarrassed
    بالتوفيق لك اخي ..
    attachment

    attachment

  8. #7
    اهلا بك ميسا .. =)

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Angel Misa مشاهدة المشاركة
    عجبني كتير الموضوع knockedout بس في كم نقطة ماعجبتني tongue

    مافي شي اسمو قسوة غير مقصودة والقانون مابيحمي مغفلين لمن رجل يعتدي على امراة بحالة دون الوعي هالشي بيتحاسب عليه يعني بالحالتين مفروض يتحاسب هالشخص الي بيستخدم القسوة وشي طبيعي لكل فعل ردة فعل كتير صارت قضايا قتل و غيرها بسبب العنف بتكون الزوجة عم تتعذب كل يوم وتكتم بداخلها لحتى تنجن و يصيبها جنون مؤقت او نوبة عصبية وبتقتل زوجها او تحرق البيت والي فيه وممكن جنونها يصل لانها تتخلص من زوجها مع اطفالها و تنتحر
    بس مافي حدا بيلومها لانو المجتمع ما حاسب الفعل الاساسي الي سبب ردة هالفعل





    بالتأكيد اتفق معك تماما .. ولكل فعل رد فعل ان لم يكن اليوم فغدا .. ما قصدته ب"غير مقصود" أن يكون الرجل مثلا طيب من الداخل .. لكن لسانه غير مراعي وبعض تصرفاته تكون جارحة وهو لا يشعر بأنه يجرح الاخر .. أي انه غافل او لا يشعر بنفسه .. ويحتاج لمن ينبهه ويتقبل النصيحة ويحاول ان يحسن من أسلوبه .. اما القسوة المقصودة .. فهذا الانسان قاس من الداخل ومن الخارج وغالبا يتعمد ويعرف معاناة الطرف الاخر .. واحيانا يشعر برجولته عندما يقهر البنت لتبدو امامه مسكينة وضعيفة .. وهو بالتأكيد شعور بالنقص وغالبا يصعب ان ينصلح حالهم فالشر ساكن فيهم ..

    العنوسة المجتمع يلي ابتكرها مو بس الرجل! في كتير بنات بيكونو متزوجات وبيصيرو يغيظو بصديقاتهن الي مو متزوجات على اساس انو حياتي راح تكون فاشلة لو ماتزوجت وكمان في امهات بيخوفو ببناتهن ومايصدقو تتزوج وبيفرحو بهالشي على اساس انها عملت انجاز!

    و كمان قبل ما يسال كم عمرها وشكلها ولونها يروح يشوف شكلو بالمرايا والي بيتو من زجاج ما بيرمي على بيوت الناس حجارة مو يجي واحد شبه الغول وكمان نافخ حالو وبدو يتزوج ملكة جمال مو من حقو لو مارضيت فيه دايما الرجل بيركز على جمال البنت يلي بدو ياخدها وبينسى حالو مفروض يبوس ايدو انها قبلت فيه

    مفروض البنت ماتقبل اي حدا يجيها حتى لو كانت يائسة من انو يجيها حدا مافيها شي لمن تعيش حرة العالم مابيتدمر لمن ما تتزوج بيكفي تكون متعلمة مفيدة بالمتجمع وقادرة تشتغل بدل ما تكون الة غبية جاهلة لزيادة العدد


    يعطيك العافية ^^
    اشكرك على هذه الإضافة المهمة gooood ..

    وللأسف أصبحت بعض النساء أنثى من الخارج فقط لكن من الداخل يتجمع الشر والحقد .. لدرجة انه كما ذكرتي يغيظون بنات جنسهم ويستمتعون بالشماتة في الاخرين .. وهي ما قصدته بالأنوثة المشوهة ..

    وأصبحت المرأة عدوة لأختها ..فأين المودة والرحمة .. والنفس الطيبة ..

    المفروض ان اللي تتزوج تتمنى الخير لغيرها وتصبرها .. مش تعمل العكس وتغيظها ! وكمان تشكر ربنا انه انعم عليها بنعمة وحقق لها حلما .. وليس ان تتكبر وتسخر وتتعالى ..

    كمان الرجل لازم ينظر لعيوبه قبل ان ينظر لعيوب الاخرين .. ويقدر ان الطرف الاخر سيقبل عيوبه وعليه ان يقبل عيوبها أيضا .. لأن لو كل واحد مسك للتاني عيوبه لن تكون عيشة .. ستكون مهزلة وقلة قيمة !


    أشكر لك مشاركتك .. وخالص شكري وتقديري =)

  9. #8
    اهلا بك دونا ..

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة الدونا جوجو مشاهدة المشاركة
    e40b اسلوبك يقلل من شان المراة اكثر من نظرتك عن الرجال المضطهدين للمراة
    انت واحد منهمbiggrin
    ايش الي

    مع اني اشوف الي يعيش الحرمان هو الرجل

    بالعكس انا اذكر ان المرأة نعمة ولم اقلل من شانها ! .. وأيضا حملت الرجل مسؤولية ما طرأ عليها من تغيرات وما تعانيه من ضغوط ..

    كلا من الرجل والمراة يعيشان الحرمان .. لكن معاناة المراة برأيي والله اعلم وتقدير شخصي مني انها تعاني أكثر .. وألمها مكبوت ولا تشتكي صراحة ..

    أيضا الحرمان لا يكون بالاخذ فقط كما الرجل .. بل يكون في العطاء أيضا .. فالمراة تعطي أكثر مما تأخذ برايي .. وهي محرومة من فرصة خدمتها وعطائها بأن تكون اسرة وتشعر بانها أدت رسالة وجودها ..

    أحيانا نشعر بالحزن والحرمان لأننا لم نتمكن من مساعدة الأعزاء علينا .. هذا نوع من الحرمان أيضا ..

    اما الرجل فأول ما يفكر به "ماذا ساستفيد" وبعدها يفكر ماذا سيعطي ..

    أيضا الرجل يقدر للأسف يصيع ينحرف لإرضاء نزواته .. ولو تاب اصبح ما يعيبه شيء .. اما البنت لو بس ظهر عليها إشاعة او عبرت بالكلام حتى فقد تشوه صورتها ..

    بالتاني كلاهما محروم .. لكن معاناة الرجل اقل ..

    وشكرا لمشاركتك =)

  10. #9
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة DarkFure مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ^_^
    اخباركك ي مزه هههههه xD
    كلمة مبدع لاتوفيكك ابداً embarrassed
    بالتوفيق لك اخي ..
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

    اهلا بك دارك فيور ..

    هههههههه .. تسلم =)

    وأشكرك لك مرورك الكريم .. واسعدني تواجدك ..

    بالتوفيق =)

  11. #10

    وااو حساس وشاعري كعادتك يا جنرال embarrassed

    مأساة نفسية ومعاناة كبيرة تمر بها المرأة التي تتحدث عنها، ومع الظلمة التي وصفت بها حياتها لا أستطيع أجد أي منفذ لها مع هذه الدنيا..
    ممكن تكون رسالتك هذه دعوة للانتحار الجماعي، خلي الذكر المتوحش يرضى ^^"

    ما في شي مناسب ممكن أحكيه بهذا المقام speechless
    بس حابب أعرف كيف نمت الليلة اللي كتبت فيها كل هالمآسي..
    لو اجتمعت في رأسي كل هالأحاسيس والأفكار لاحتجت لضربة قوية على الرأس تفقدني الوعي. knockedout
    ووقتها ممكن أنام.
    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك ربي وأتوب إليك

  12. #11
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Diamond mas مشاهدة المشاركة

    وااو حساس وشاعري كعادتك يا جنرال embarrassed

    مأساة نفسية ومعاناة كبيرة تمر بها المرأة التي تتحدث عنها، ومع الظلمة التي وصفت بها حياتها لا أستطيع أجد أي منفذ لها مع هذه الدنيا..
    ممكن تكون رسالتك هذه دعوة للانتحار الجماعي، خلي الذكر المتوحش يرضى ^^"

    ما في شي مناسب ممكن أحكيه بهذا المقام speechless
    بس حابب أعرف كيف نمت الليلة اللي كتبت فيها كل هالمآسي..
    لو اجتمعت في رأسي كل هالأحاسيس والأفكار لاحتجت لضربة قوية على الرأس تفقدني الوعي. knockedout
    ووقتها ممكن أنام.
    ابدا ... هههه لو الكل فكر بالانتحار كان انقرض ثلاث ارباع كوكب الأرض ..

    انا أصلا ما اناااام .. من زمان ما نمت براحة ..

    عندي ما فقدني الوعي كتاب جزء اول 750 صفحة .. مع العلم هذا ملخص .. وفيه باخر الكتاب مواقع ينصح بها لمزيد من التمارين

    حياك الله نورت الموضوع ديمون =)

  13. #12

    معناها نساء هذا العصر عندهم تكيّف عالي حتى نجو كل هذا الوقت zlick

    عندي ما فقدني الوعي كتاب جزء اول 750 صفحة .. مع العلم هذا ملخص .. وفيه باخر الكتاب مواقع ينصح بها لمزيد من التمارين
    رب ضارة نافعة knockedout
    الله يعينك.. هي 50 سنة وتعدي biggrin

    منور فيكم embarrassed

  14. #13






    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كلام جميل أخي إيماجن ..
    جرت العادة أن تكون تربية الرجل مختلفة عن تربية الفتاة كما اختلاف العالمين
    لذا من الطبيعي وجود القسوة كما الرقة، وسوء التفاهمات بينها والتي قد تؤدي لانكسار وجرح الطرفين.

    ذكرتني كلمة خادمة بابنة أختي التي إن طلب منها أحد إحضار شيء تقول "أنا لست خادمة" -_-

    أختلف معك بتسمية المرأة بـ خادمة والرجل أيضاً،
    بطبيعة الحال يعيش الانسان بمجتمعات متكافلة، كلٌ عليه خدمة الآخر بتخصصه، السائق قد يكون مريضاً عندك ويخدمك وأنت تخدم مرضاك
    وكما المرأة تخدم الرجل، يخدم الرجل المرأة هذا ليس عيباً، العيب أتى بتراكم المعتقدات التي أوجدها الرجل والمرأة معاً،
    فالواقع أكثر انحرافاً من ذلك لنظرة المجتمع العقيم للمرأة، والتي تراها بها المرأة نفسها أيضاً لغيرها من النساء لا الرجل فقط.

    على مستوى الأم والزوجة مثلاً، قلّة من الأمهات إن كانت الزوجة مريضة لاتنصح ابنها بالزواج مرة أخرى باسم ان النساء كثيرات،
    متجاهلة أن الزوجة امرأة لها كيان مثلها وأن ابنها يحبها، كما ان الزوجة بعد ان تكبر ستعامل زوجة ابنها بنفس الطريقة،
    كما معاملة الزوجة لأخوات الزوج والعكس أيضاً أحياناً، لذا يبدو الأمر ميؤوساً منه كتغيير لنظرة المجتمع عامة
    لكن ليس مستحيلاً للانسان تغيير نفسه قدر الإمكان، بالنهاية لا أحد كامل.


    اخر تعديل كان بواسطة » The Lord of Dark في يوم » 07-09-2014 عند الساعة » 14:19



    اللهم كُن مع الأسرى وثبّتهم وفرّج كربتهم يا أرحم الراحمين،
    وارحم شهداءنا وأدخلهم فسيح جناتك، وداوي جرحانا وأثبهم وامنن علينا بنصرك ياكريم.

    attachment

    شكرا إدارة التصميم e056

  15. #14
    محجوز

    ~~~¤•◇¤♡red * rose♡¤◇•¤~~~
    ✿استغفرك رب و اتوب اليك✿
    ✿✿✿
    ✿لا اله الا انت سبحانك ان كنت من الظالمين ✿
    :::::::::::::::::::

  16. #15
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة The Lord of Dark مشاهدة المشاركة






    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كلام جميل أخي إيماجن ..
    جرت العادة أن تكون تربية الرجل مختلفة عن تربية الفتاة كما اختلاف العالمين
    لذا من الطبيعي وجود القسوة كما الرقة، وسوء التفاهمات بينها والتي قد تؤدي لانكسار وجرح الطرفين.

    ذكرتني كلمة خادمة بابنة أختي التي إن طلب منها أحد إحضار شيء تقول "أنا لست خادمة" -_-

    أختلف معك بتسمية المرأة بـ خادمة والرجل أيضاً،
    بطبيعة الحال يعيش الانسان بمجتمعات متكافلة، كلٌ عليه خدمة الآخر بتخصصه، السائق قد يكون مريضاً عندك ويخدمك وأنت تخدم مرضاك
    وكما المرأة تخدم الرجل، يخدم الرجل المرأة هذا ليس عيباً، العيب أتى بتراكم المعتقدات التي أوجدها الرجل والمرأة معاً،
    فالواقع أكثر انحرافاً من ذلك لنظرة المجتمع العقيم للمرأة، والتي تراها بها المرأة نفسها أيضاً لغيرها من النساء لا الرجل فقط.

    على مستوى الأم والزوجة مثلاً، قلّة من الأمهات إن كانت الزوجة مريضة لاتنصح ابنها بالزواج مرة أخرى باسم ان النساء كثيرات،
    متجاهلة أن الزوجة امرأة لها كيان مثلها وأن ابنها يحبها، كما ان الزوجة بعد ان تكبر ستعامل زوجة ابنها بنفس الطريقة،
    كما معاملة الزوجة لأخوات الزوج والعكس أيضاً أحياناً، لذا يبدو الأمر ميؤوساً منه كتغيير لنظرة المجتمع عامة
    لكن ليس مستحيلاً للانسان تغيير نفسه قدر الإمكان، بالنهاية لا أحد كامل.


    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    اهلا دارك =)

    فعلا كلنا نخدم بعضنا لتقوم الحياة .. والغريب ان كلمة خادم او خادمة أصبحت كلمة معيبة في قاموس الكثيرين .. بل يعتقد البعض ان الشطارة هي ان يجعلوا الناس تخدمهم ولا يخدموهم .. بل أصبحت كلمة خادم بمقام شتيمة .. مع ان الاصح يجب ان تعتبر تكريم وتشريف لصاحبها .. اعتقد اننا بحاجة لإعادة فهم اللغة والنظر للجانب الأصلي الجميل للكلمات ..

    أيضا إضافة جميلة منك بخصوص ان المرأة تحرض الرجل على بنت جنسها .. فالام تحرض ابنها ليتحكم بزوجته بشكل استبدادي أحيانا .. وتترصد لها الأخطاء .. وأيضا كما ذكرت احد الردود هنا المتزوجة تشمت في الغير متزوجة .. وبالتالي هي شريك كبير في سوء معاملة المراة مستقبلا لأنها ربت الرجل خطأ وورثت مبادئ متخلفة ..

    لو انك كل أم ضربت ابنها وانبته لأنه افترى على اخته او اخذ حقها لكبر هذا الولد على احترام اخته وزوجته وامه أيضا .. لكن ما يحدث انها تقويه وتتجاهل ظلمه الصغير ليكبر ويصرخ في وجهها وتنصدم الام لماذا يعصيني !!

    اشكرك على مشاركتك الجميلة وبالتوفيق =)

  17. #16
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة red ros مشاهدة المشاركة
    محجوز

    ~~~¤•◇¤♡red * rose♡¤◇•¤~~~
    بانتظار عودتك =)

  18. #17
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هذا ملخص لمعاناة أنثى الانسان هذه الأيام .. لقد ولدت .. وكان الاحتمال الاخر ان تكون رجلا .. لكنها ولدت بهذا النوع ..
    السائد هذه الأيام أن الفتيات يتمنين أنهن لم يولدن إناثا , فالشعارات البراقة من الحرية والرغبة بالمساواة طاغية , وبالذات عندما يكون هناك جانب المعاناة من التسلط الذكوري , ولكن نتناسى في غمرة إحباطنا من الواقع أن للجنس الآخر واجبات ولنا حقوق يجب عليهم الإيفاء بها , بصراحة ليس لدى الفتاة مسؤولية سوى لنفسها بالمقام الأول , ليس مطلوبا منها أن تحمل هموم الأسرة والزواج والمعيشة , في أي لحظة طفشت من الشغل وتركت طموحها لا أحد سيعلق كثيرا , عكس لو كانت ولدا , يعني أن كل ما يتم تقديمه من مساعدة من قبل الفتاة لأهلها لا يعتبر واجبا مفروضا لا تقاعس عنه , أما إن كنت شابا وفكرت بهذه الأنانية تقوم الدنيا ولا تقعد ^^

    خلقت كروح زوج لروح بني آدم .. صممت له خصيصا .. ومنذ بداية خلقها خلقت من ضلع آدم .. ولم تخلق كمخلوق مستقل .. صممت لتكون القطعة المكملة له .. وفي نفس الوقت هي بدونه قطعة روحية غير مكتملة ..
    وهو بدونها تائه , كطفل يبحث عن حنان أمه الغائبة .

    لكن الأكثر وضوحا أنها صممت لكي تميل للـ"طاعة عن رغبتها" .. "طاعة مع نيتها بالمساعدة" .. "طاعة مع احساسها بالشفقة عليه أحيانا" ..
    وطاعة عن حب ورضى ورغبة مع كل ما سبق ذكره وأكثر.

    لكن في هذا العصر .. لم يعد التصميم مناسبا .. فاحيانا طاعتها للرجل بدأ يتسبب بضررها .. ومع ذلك هي مصممة "لتحمل ضرره و "الصبر عليه" .. بل أحيانا تحمل "الإهانة منه" .. ويعينها في ذلك تقنية البكاء والدموع والتي تفهم على أنها "ضعف" مع انها تفريغ لشحنات الشر والحزن والالم .. والتي لو تراكمت في نفسها .. لنبت لها انياب واظافر حادة بوسعها الفتك بذلك الرجل المتفاخر بلحظة ..
    الأمر لم يبدأ بهذا العصر , لكن المميز بهذا الزمن أن المرأة بوسعها التمرد , ومحاولة إستعادة حقها المهضوم , الأنياب والأظافر الحادة هي شئ يسير مما يمكن أن يحدث إن ثارت المرأة بكل غضب .

    المشكلة أن قيمتها تتمثل في شكلها بنسبة 90% او اقل او اكثر .. اما جانبها الروحي ومشاعرها وما تقدمه من خدمات فعلية "اعمال منزلية او مساهمتها بمصروف البيت" قابل لان ينكره الرجل باي وقت
    ..
    للأسف..

    لم تقع تلك المراة لتتحول إلى فتاة ليل الا بفضل خداع ذلك الرجل .. لم تتحل مشاعرها الجميلة إلى واقع منحرف إلا بسببه
    ..
    أراك هنا تظلم الرجال , ضياع أولائك الفتيات له عدة عوامل قد يكون هو سبب منها لكنه ليس الوحيد.

    لكن النتيجة هي زجاج مكسور وشظايا حادة تجرح كل من يقترب منه ..
    صحيح ..

    ليس لأنها سيئة او شريرة .. بل لأن رجل هذا العصر هو من حطم تصميمها الأصلي واضطرت ان تتغير وتتلون وتتبدل لمواكبة رغبات وتصرفات وصعوبة رجل العصر ..
    أعتقد أن كلاهما تغيرا , هذا الزمن صعب..

    وأضطرت لتغيير نظرتها للحب ليصبح معناه خدعة .. وللطافة على انها ضعف .. وللرحمة والمسامحة على انها غباء وضياع حق ..
    كلا .. هذه نظرة سوداوية , لو سلمنا بأن كل المعاملات أصبحت هكذا فإن العيش لن يطاق.

    وعندما لم تتحمل .. قررت ان تخدع نفسها .. أن تكيف نفسها وترتبط وتتزوج وتنجب .. في حين ان روجها غائبة
    ..
    تحضرني هنا مقولة أن المرأة تدعي الغباء لتتزوج , لست أدري عن صحتها ربما .. لكني أظن أن التغافل أحد أساسيات الحياة الزوجية .
    بالنهاية , جزاك الله خيرا على الموضوع .

  19. #18
    في هذا العصر

    الرجال حمقى مغفلين ينظرون للمرأة كسلعة لا ككيان يكمله

    أنهم فقط مجموعة من الاغبياء عندما يتعلق الامر (بالنساء) smile

    على مدى كرهي لهم و لسذاجتهم
    إلا ان لهم جانب جيد
    وهو أن معاملتهم لبني جنسهم جيدة بعكس النساء


    أما بالنسة لمعاملتهم لنساء فهذا كلام آخر
    فكما ذكرت
    النساء بنظرهم لعبة سهلة الكسر سرعان ما يملون منها قاموا بتحطيمها





    ايها الرجال ؟ أظن أنني أخطئت بقول رجال فأغلبهم قد إنقرضوا cheeky

    كل ماتبقى هو فتات رجال و الاغلبية ذكور




    اين هو زمانك يا قيس أو عنتره smile !




    (لم أدخل الرسل في الموضوع و علاقتهم مع النساء فهم أفهم منا ومنكم )
    attachment

    -شكرا إدارة قسم الرسم على الهدية الجميلة-
    استغفر الله و اتوب إليه..~
    سبحان الله العظيم..~

  20. #19

    Anoh

    أحترم وجهة نظرك وأوافقك على وجود كثير من الرجال ممن ينطبق عليهم وصفك،
    لكن عندما أستحضر في ذاكرتي شخصيات شاهدتها في واقعي من أمثال أولئك الرجال أجد أنهم قلة، مع العلم أنني أعيش في وسط أغلبه رجال.. tongue

    وهنا سأسألك سؤالاً كونك فتاة... وسأفترض أنكِ غير متزوجة ولا خلطة لكِ مع رجال "حمقى مغفلين ينظرون للمرأة كسلعة" على حد وصفك،
    السؤال الذي اكتنفني وأنا أقرأ بردك..
    من أين لك كل هذه المعلومات عن الرجال؟ zlick

    لن أستسيغ الكلام الذي قرأته إلا إذا خرج من شخص صاحب تجربة..
    مثلاً امرأة تزوجتِ رجال من مختلف الفئات ومن شتى الأماكن ووجدت أنهم على ذات الشاكلة.. أو من فتاة تعيش في مجتمع فاسد ولها تجارب متنوعة مع الرجال.
    فتاة مثل تلك كانت قد جربت وتأذت ستحمل كل تلك السوداوية وستطلق كل هذه الأحكام دفعة واحدة ولا أظنكِ هي أو حتى قريبة منها،
    فكيف يكون الاستثناء الوحيد برأيك هم "الأنبياء"؟ (عليهم سلام الله)

    نصيحتي لكِ --إن لم يكن كلامك عن تجربة شخصية من تجاربك-- أن ترمي كل القصص التي تسمعينها في القمامة مادامت لم تحصل معك شخصياً وإلا ستتعبين وتتعبين من حولك،
    كل تلك القصص تولد خوف وكره للجنس الآخر.. بدون سبب أو تفكير أو نظر بعيون متفتحة، وتصبح التصرفات موحدة وهي الهجوم ثم الهجوم..

    وتحضرني صورة تصف ذلك في موقف حصل معي:
    وجدت قطة صغير مختبئة في إحدى الخزائن في قبو لنا في المنزل.. كانت قد دخلت من نافذة كنا نسيناها مفتوحة،
    كانت القطة خائفة جداً وعيونها تقدح شرراً ففتح لها الخزانة وفسحت لها المجال حتى تخرج لكنها لم تخرج وبقيت منزوية في زاويتها،
    حاولت التودد لها ومساعدتها على الخروج لكن أبداً لم أفلح في ذلك.. وعندما اقتربت منها هاجمتني وعضتني وجرحت يدي..
    كل ذلك اضطرني إلى إخراجها بالقوة فاستعملت عصاً لأدفعها للخارج.

    تلك كانت قطة لا عقل لها ومن الطبيعي جداً أن تتصرف بتلك الطريقة.. لكن البشر لديهم عقل وبصر وسمع فلا يتصرفوا بما يضر بهم.

    أختم كلامي حول هذه النقطة بقولي أن القصص تؤخذ للحكمة المستوحاة منها،
    وإذا سمعتِ عن رجال قساة لا نور في قلوبهم فاستخلصي منها الحكم وكوني حذرة لكن عيشي حياتك وانظري بعينيكِ لا بعيون الآخرين..
    ليس فقط فيما يخص قضايا الرجل والمرأة بل بجميع القضايا التي تسمعينها.. فلكل منا عقله وحريته وإرادته ولا يوجد عقل موحّد نلتزم به حتى نطبق كل قصة نسمعها على أنفسنا.

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Anoh مشاهدة المشاركة
    ...
    ايها الرجال ؟ أظن أنني أخطئت بقول رجال فأغلبهم قد إنقرضوا cheeky

    كل ماتبقى هو فتات رجال و الاغلبية ذكور
    ...
    في الواقع بدأت بكتابة رد على هذا الجزء من ردك فقط لكني استرسلت وكتبت كل كلامي في الأعلى،
    إذا كان ظاهر الرجال أنهم ما عادوا رجالاً بل ذكور شهوانية تدب على الأرض،
    فظاهر النساء كذلك.. نساء بالشكل فقط: خشونة، جلافة لا طيبة ولا لطافة.. نساء بدون رقة ولا أنوثة حالهن كحال الرجال الذين تحدثتِ عنهم.

    لكني في النهاية رجل (سمني "ذكر" إن أردتِ biggrin )، علمي بالنساء اللاتي أراهن وأختلط بهن،
    وما زال هناك نساء يتمتعن بالرقة والحنان والأنوثة في الجانب المخفي من المجتمع وفي بيوتهن..

    فإذا أخذنا بعموم الظاهر.. لا وجود في مجتمعاتنا لا للرجال ولا للنساء..
    بل مجموعة من كائنات حية انحدرت من نسل البشر وتشبههم بالشكل فقط.. حيوانات بإمكانيات متطورة!!

    فهل نأخذ بعموم الظاهر أم نعيش حياتنا بحذر وفي قلوبنا تفاؤل وأمل أن مازلنا بشراً يعرف كل منا حقوقه وواجباته؟

  21. #20
    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

    كيفك اخوي ان شا الله تمام

    واسفة على حجز طويل





    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Imagine Breaker مشاهدة المشاركة
    attachment

    هذا ملخص لمعاناة أنثى الانسان هذه الأيام .. لقد ولدت .. وكان الاحتمال الاخر ان تكون رجلا .. لكنها ولدت بهذا النوع ..

    لقد ابصرت النور بعد عدة أيام من ولادتها .. وها هي تنمو لتتخذ هيئة .. وتعي تدريجيا هذا العالم .. وتبدأ حريتها في اللعب بالتناقص تدريجيا .. وتتغير نظرات الناس لها مع تقدمها بالعمر .. سواء في محيط اسرتها او خارجه ..

    اتفق معك

    :

    :: التصميم الروحي ::

    خلقت كروح زوج لروح بني آدم .. صممت له خصيصا .. ومنذ بداية خلقها خلقت من ضلع آدم .. ولم تخلق كمخلوق مستقل .. صممت لتكون القطعة المكملة له .. وفي نفس الوقت هي بدونه قطعة روحية غير مكتملة ..

    لكن تلك القطعة في هذا العصر اثبتت وجودها الروحي لخدمه بني الانسان بشكل عام .. وجودها الروحي اقوى من أي عصر سبق .. ولم يكن وجودها الروحي شيئا جانبيا او مكملا فقط بل في الأساس .. وبمختلف الدرجات ..

    تم تسخير جهازها العصبي والهرموني لتكون شريكة الرجل .. خادمته .. داعمته ..


    انا لا اظنها خادمة بعكس داعمته بقلبها وعقلها و ما تملكه لانها زوجه



    :: خادم القوم سيده ::

    هي خادمة للرجل بصريح العبارة .. وللأسف كلمة "خادمة" يفهمها كثير من الرجل على انها "عبدة" فهي عبدة لله فقط .. والبعض يفهمها انها "الطاعة مع المذلة" أو "الطاعة والخوف" .. لكن الأكثر وضوحا أنها صممت لكي تميل للـ"طاعة عن رغبتها" .. "طاعة مع نيتها بالمساعدة" .. "طاعة مع احساسها بالشفقة عليه أحيانا" ..

    لكن في هذا العصر .. لم يعد التصميم مناسبا .. فاحيانا طاعتها للرجل بدأ يتسبب بضررها .. ومع ذلك هي مصممة "لتحمل ضرره و "الصبر عليه" .. بل أحيانا تحمل "الإهانة منه" .. ويعينها في ذلك تقنية البكاء والدموع والتي تفهم على أنها "ضعف" مع انها تفريغ لشحنات الشر والحزن والالم .. والتي لو تراكمت في نفسها .. لنبت لها انياب واظافر حادة بوسعها الفتك بذلك الرجل المتفاخر بلحظة ..

    استغلت خاصية "أن المرأة سخرت للرجل" وانها تميل إليه ولطاعته .. استغلال عكسي .. فبدلا من ان تعامل كنعمة وأن تقدر خصائصها .. اسئ فهم خلقها له ..

    كل الطبقة الجلدية ذات المليمترات .. وما يخطيها من قماش الملابس .. وذلك لإرضاء خيال معين ومزاج معين .. لكن ليست هذه المشكلة ..

    المشكلة أن قيمتها تتمثل في شكلها بنسبة 90% او اقل او اكثر .. اما جانبها الروحي ومشاعرها وما تقدمه من خدمات فعلية "اعمال منزلية او مساهمتها بمصروف البيت" قابل لان ينكره الرجل باي وقت ..

    كذلك أصبحت معرضة للعيون المريضة .. للسان الرجل الكاذب والمخادع والتلاعب بالمشاعر .. وأصبحت معرضة أن يفهم حبها الدائم على انها لحظة عابرة ..

    لم تقع تلك المراة لتتحول إلى فتاة ليل الا بفضل خداع ذلك الرجل .. لم تتحل مشاعرها الجميلة إلى واقع منحرف إلا بسببه ..

    :الخدمة الزوج واجبة على كل زوجه برغبتها او بغير رغبتها

    لكن ليس معناه يستغلها الرجل و تخدم العائلتة كلها على اسم زوجتي حبيبة

    ولكن الحمد لله لا اراء هذا الى قليل



    :: نظرية القلب المكسور ::

    قلبها كالزجاج .. كم هو جميل ولامع وشفاف لا يخفي شيئا .. ولكنه قابل للكسر .. وكسرة القلب غالبا تكون بفضل قسوة الرجل .. قد تكون قسوة الرجل مقصودة او غير مقصودة بسبب جهله او تسرعه ..

    بنظري تستطيع تحمل قسوة الرجل وتنكسر بخيانة رجل

    لكن النتيجة هي زجاج مكسور وشظايا حادة تجرح كل من يقترب منه ..

    لقد تحول ذلك المخلوق اللطيف .. إلى منطقة خطرة .. إن اقتربت منها ستجرح .. لقد تشوه التصميم .. وبالتالي تشوهت النتائج ..

    ذلك القلب المكسور ..سيقضي تدريجيا على المشاعر الجميلة .. ليشوه الامومة .. وتصبح هي مصدرا لجرح أطفالها وقسوتها عليهم دون ان تعيي .. لتسبق يدها الضاربة يدها الحانية .. وليتبدل صوتها الناعم إلى ذلك الوصت الاجش الصارخ .. ينشأ الأطفال وسط تلك الامومة .. لتكون القسوة طبعا فيهم .. وعندها نندهش ونتساءل كالمغفلين .. لماذا يتمرد الأولاد والبنات .. ولماذا توحشت البنات واصبح الطلاق امرا شائعا ..

    الله يبعد طلاق من كل بيت المسلم

    عندها يتوجه الشباب والبنات إلى مواقع النصائح الزوجية واستشارات الحب .. وهو أمر مثير للشفقة .. ليقول بما معناه "مثلي انك لطيفة وافعلي كذا وكذا" لكن بالواقع في داخلها هي ليست تلك اللطيفة وليست تلك الانثى إنه انثى ظاهرية ونفس داخلية رضعت سلبيات وقسوة وشئ من الشر ..

    ليس لأنها سيئة او شريرة .. بل لأن رجل هذا العصر هو من حطم تصميمها الأصلي واضطرت ان تتغير وتتلون وتتبدل لمواكبة رغبات وتصرفات وصعوبة رجل العصر ..

    الله يهديهم



    :: معاناة العنوسة ::

    كلمة العنوسة تم ابتكارها من قبل الرجل .. فهي بنظره كالفاكهة لها عمر تكون فيه شهية بنظره .. وبعد وصولها عمرا معينا هي مجرد فاكه منتهية الصلاحية .. وتختلف من رجل لآخر .. وأول سؤال يخطر على بال الرجل غالبا "كم عمرها .. وكيف شكلها ولون بشرتها" ..

    ولأنها صممت جسديا ونفسيا لخدمة الرجل .. "كنعمة له وليس عبدة له" .. فهي اشبه بالشجرة التي تريد ان يقطف ثمارها .. العطاء غريزة في دمها .. وان لم يتحقق عطاؤها في صورة زواج وخدمة رجل وانجاب أطفال وخدمتهم .. ستشعر بنوع من الحرمان والنقص ..

    فحتى رغبتها هي بمثابة عطاء .. والرجل هو المستفيد الأكثر .. مع انه قد يصفها بانها عبء عليه ..

    فهي تريد ان تكون مرغوبة .. ان يتم استخدامها .. ان تكون مفيدة .. حتى لو كان الثمن مشقة خدمة الرجل ومشقة ارضائه .. ومشقة الحمل والولادة ..

    :ولكن لماذا يحصل هذا

    ولا نملك جواب



    :: ولكن .. أين فارس الاحلام ؟! ::

    أين ذلك الرجل الذي سيعاملها جيدا ؟ .. أو على الأقل لن يعاملها بشكل سئ ؟

    اين ذلك الرجل الذي سيوفر لها الأمان .. ولن يتخلى عنها او يطلقها عند اول مطب .. او اول نزوة تقابله ..

    أين ذلك الرجل سيقدر مشاعرها وافعالها .. فمقابل التعب عالاقل ستسعدها كلمة الشكر .. ؟

    أين ذلك الرجل المخلص الوفي في السراء والضراء ؟؟

    وأين ذلك الرجل الذي سيقبلها لشخصها قبل شكلها .. ويعاملها كشريكة حياة وليس كاحد املاكه ؟؟

    برضى الرحمن وبدعاء الوالدين


    :: الإرادة الحرة ::


    مع انها صممت وخلقت لأجل الرجل .. وفي زمن لم يعد يعتبرها كنعمة بل كـ "شيء ما" .. فالخالق وهبها كذلك "الإرادة الحرة وحرية الاختيار" كما هو الحال مع الرجل تماما ..

    إنه المفتاح الذي اضطرت فيه آسفة أن تستخدمه لتخفي مشاعرها وورغباتها .. لتواكب رجل العصر بعيوبه ورغباته الجديدة .. لتحمي نفسها من شره .. فهي تدرك أن الحنان والرحمة لم يعد الأساس في التعامل بين البشر ..

    اضطرت لتعديل الصوت الناعم ليكون قاسيا مرصعة بالفاظ غليطة للتعامل مع الواقع الغليظ .. اضطرت لتكون شخصا غير نفسها .. وان تتعلم من الرجل حركات المكر والخداع لتحمي نفسها منه ولتعامله بذات الأسلوب .. اضطرت لن تكون عنيدة .. مزعجة .. متوحشة .. وبدأت تدرك شيئا فشيئا أنها وحيدة .. وأن نصفها الاخر المفترض ان يحميها ويكملها هو غير موجود .. وأن اكثر من يحبها ويحرص عليها هو ذاتها ؟!

    وأضطرت لتغيير نظرتها للحب ليصبح معناه خدعة .. وللطافة على انها ضعف .. وللرحمة والمسامحة على انها غباء وضياع حق ..

    بدأت تتتعرف على نفسها اكثر في المرآة .. بدات تفقد الإحساس بالزمن ..

    وعندما لم تتحمل .. قررت ان تخدع نفسها .. أن تكيف نفسها وترتبط وتتزوج وتنجب .. في حين ان روجها غائبة ..

    وأصبحت مشاعر الروح عائق .. لتكتشف بنهياة العمر .. انها عاشت حياة لا تريدها .. ولا تختلف كثيرة عن حياتها السابقة .. فهي بكل الأحوال وبنهاية الامر لازالت وحيدة .. وتصبح اقصى امانيها الا تسمع مزيدا من الكلام الجارح ..

    :


    ملاحظة : جميع الرجال "بما فيهم صاحب الموضوع" قد يزعمون أنهم يقدرون المراة .. لكن بالواقع لا يختلف طبعهم عن طبعا رجل العصر .. وهو ما يشكل تناقض محير ؟! .. فلا تنخدعي بكلام الرجل أيا كان .. وان كانت النتيجة واحدة تقريبا ..


    واحلاما سعيدة =)




    وموضوعك جميل

    وشكرا

الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter