مشاهدة النتائج 1 الى 4 من 4

المواضيع: جِراح صمَاء ..!

  1. #1

    جِراح صمَاء ..!

    attachment

    ..

    لَاأبكِي ، جِراحي الصمُ كانَت فِ يومٍ تحكِي ،
    ترثِي قلباً طيباً أبيضاً كانَ ل حبيبِه الغائِب العائِد يشكِي ،
    مابال قلبَك اليوَم نادمٌ ، آسفٌ ، مُشتاقٌ و حَنِين مُفاجئٌ عاد بهِ يسرِي ؟!
    أضمِيرُك النائِم إستيقَظ مِن غَيبوبتهه باحثاً عَنِي ،
    طالباً قُربِي ، ناسياً حُزنِي ، راجياً عفوِي ؟!
    أُنظر لذاك المدى البعِيد ، أترَى ذاك الكُرسِيَ القَديم ؟
    كانَ رفيقِي الوحِيد يواسِينِي يؤازرُنِي إلَى أن أنام و حتَى أستفِيق ،
    أجُول ب بصرِي باحثاً عنَك ، صارخاً أينَ أنتَ هَل مِن مُجيب ؟!
    غيرَ صدَى صوتِي ، حُزنِي و دَمعِي الوففِي
    أشرقَت الشمسُ تعلنُ عَن صبحٍ جَديد ، لَاح لِي بينَ الَأفُق شخصٌ يقتررِب ،
    أهذَا أنت ؟ لا ! ي هذا ماذا تُرِيد ؟ لَاقلبِي اليوم يرجِي و لاعيني تستغِيث ،
    ذبلتُ و مات داخلِي كلُ شيءٍ سعِيد ، هَل مِن مزييييد ؟!
    أغمضتُ عينِي إستسلاماً ، مسكَ يدَاي بحنانٍ قائلاً لِي لَاتخف ،
    تأملتُ عَيناه بتردُد رمِيت بجسدِي الكئييب سائلاً نفسِي هل أعُود لهذَا الطرِيق ؟!
    و أطيِر سعادةً عاليَ السحُبِ و فجأة أسقط و أهوِي للقَاع مِن جَديد !
    يَ هذَا أُنظر لِي
    أُنظر لعينايَ الذابلتِين
    أُنظر ليدَي الراجَفتِين
    لَا َ، أخَاف الخُذلان أخَاف إنكسَارِي لَا أُريييد ! ،
    لم أنهِي كلامِي إلا و قلبببي غااااررقٌ فِ بححر الحب العمِييييق ،
    إلتأمت جرُوحِي شيئاً فَ شيئا عادت إبتسامتِي ، عُدت أُحب حياتِي ،
    أرَاها بلُون زاهِي غَير ذاك اللون الرمادِي ، نسِيتك أو رُبمَا تناسيتُك
    المُهم أنِي تركتُ إنتظَاري لك ،
    إقتنعتُ بموتِك صَليت على روُحك و دفنتُها مُحافظاً على ذكرياتنَا بجزءٍ من قلبِي ،
    هذا القلب الذِي كنتُ تملكُه و فرَطت فييه !
    أصبَح اليوم لشخصٍ غَيركك ، شخص لَايجهَل قيمتَه ، شَخص أعادَ له سعادتَه ..
    و أنتَ الَآن عائِد تُريدنِي أن أعُود لجحِيمك ! و هَل يعِيد الَأسف مامَضى ؟ وفففرر أنيينكك ،
    امم لكِن بغَض النظر يظلُ قلبِي الأحمَق بعضَ الشيء يُريدكك و يرغب فِ تصدِيقكك ،
    إن كانَ الله يُسامِح فَ من نحن حتَى لا نُسامح ؟
    لا بأس عَليك إمسَح دموعكك ، لا أقَوى رؤيتُهَا تعالَ أحتضنكك !
    أذكِر تلك الليلَة جيداً بُكائنا ، شجارُنا ، ضحكَاتنا ،
    كلَامُنا و عِناقُنا ، لَأجلكك فتحنا صفحَة جدِيدة كمَا قُلت !
    لَأجلكك عفووت ، سامَحت و عُدت !
    أوصِيت نفسِي أن لَاأفاجئ ، و وضعَتُ جمِييع التفاصِيل أمامِي متوقِعَة حدُوثهاا ،
    لم أشععر لمم أشععر و ثالثةً لم أشععُر ! ،
    تفاصيِلك التِي سبق و أخبرتُك إنهَا جداً عادية
    عاادت تهُمنِي ، عادَت تجذُبنِي و عَادت تروقنِي ! ،
    بدى لِي أنك جَااد
    بدَى لِي إن كلامُك من قلبك نابعُ
    بدَى لي إن إهتمَامك صادِق
    بدَى لِي إن عيناككَ لَاتكذِب !
    بدَى لِي إن إحتضانِك القوِي ذا معنَى
    إلَى الآن لم أجِد تفسيراً منطقياً لكنِي مُتيقنَة بصدقِك حينها
    فَ المشَاعر لاتكذب ، دائمة كانت أو مؤقتَة !
    عُدت تشتاق ، عُدت تحب ، عُدت و عودتنِي عليك ، على كلمَاتك على حنَانك ،
    عدتَ إلى غنائك الذي طالما كان و لايزال يُلامس قَلبي ، عُدت جميييعككك !
    مُسترجعَاً جمِيع ذكرياتنَا معاً بفرح ، واعداً بعدَم خذلَانك لِي مِن جَديد ،
    طالباً منِي البقاء ، هل أنا مُذنبَة حينَ صدقتك ؟
    أنَام علَى حَديثك و أستيقظُ عليه ، إلى أن صرتُ أستيقِظ فلَا أجدك تسأل عنِي مُشتَاقَاً إلَي ،
    إلَى أن لَامستُ البرُود بحرُوفك ، لماذَا أنَا مُندهِشَة أليسَ هذَا ماتوقعتَه ؟
    لمِاذا جرعتنِي مرارَة الكأس نفسَه ، لماذا صفعتنِي ،
    خذلتنِي و جعلتَ جراحِي المُلئمَة تسِيل ، أليسَ جزَاء الِإحسان إلَا الإحسَان ؟!!
    غفرتُ لكَ دمُعِي و إنكسَار قلبِي
    غفرتُ لك ليالِي الحرمَان و السهَر
    غفرتُ لك إنتظَاري و مهَانِي
    غفرتُها لك ليسَ لتهدينِي أضعَافهَا !
    إلتقينَا بفرحٍ و إحتضَان ، و إفترقنَا بلَا ودااع ! ، أنتَ لم ترحِل لكنَك لستَ كمَا أنت ،
    أو ربمَا هذا أنت و لولَا لم تفعل مافعِلت لمَا كُنتَ أنت ! ،
    هذا اللا فِراق اللا لقاء مُتعب ، ذكريَاتك تُلاحقنِي كلمَا حاولتُ الفرارَ مِنهَا ،
    صوتِك أبَى أن يُفارقنِي ، كلمَاتك لَازلت ترُن فِ مسامعِي كَ شرِيط لَايتوقَف ،
    بقائك عَقيم ليتك رحَلت و أخذَت أشيائك برفقتِك ،
    عيناي مُتحجرتَان كَ عجُوز مسنَة على الرصِيف فِي بَرد الشتَاء تتأمِل المارَة بصَمت ،
    قلبِي عجِزَ إقتلَاعك مِنه ، لماذَا لازلتَ بداخليييي ؟! و إلى متتتتى ،
    أصبَح طيفُك مُلازماً لَأحلامِي ، كَرهِت إسمَك لَأنِي أحُبه ، لَا أرغَب لقيَاك لَأنِي إشتقتُك !
    مَا أنَا إلَا إسِم معَ آلَاف غَيري
    ما أنَا إلَا دُميَة مِن بينِ دُماكَ المهجُورة ،
    سأمتُ مَا أنتَ عليَه ، أكمِل لعبَتك بمفردِك ، إبحَث عَن حمقَاوات غَيري ،
    نعم لم و لَن أنسَاك لكنك جعلت منِي إنسَانة مُتبلدَة نحَوك ،
    لذا جراحِي أصبحَت صماء و لذا لاأبكِي !
    لَابأس إن تراكمَت قبورِك داخلِي ، إعتدَت الَأمر ، إعتدَت العَيش برفقَة الضِيق ،
    لَابأس فأنَا حقاً لم أعِد كالسَابق ، لرُبمَا إنعدمَت ثقتِي بمَن حَولِي ،
    لربمَا الخَوف منهُم مُلازمنِي ، لكِن لدَي سعَادتِي مَن أحييا ثقتِي ،
    لدَي مَن يُحبنِي و لَن يتركُني ، لدَي أشخَاص طبيعِين معُافِين من الَأمراض
    و لديَ من يكفِيني عَنك و عَن الناس أجمعِين ،
    و أنتَ إستممَر على ماأنتَ عليه لاأحَد يحترُق غيرك .
    لَابأس إن تراكمَت قبورِك داخلِي ، إعتدَت الَأمر ، إعتدَت العَيش برفقَة الضِيق ،
    لَابأس فأنَا حقاً لم أعِد كالسَابق ، لرُبمَا إنعدمَت ثقتِي بمَن حَولِي ،
    لربمَا الخَوف منهُم مُلازمنِي ، لكِن لدَي سعَادتِي مَن أحييا ثقتِي ،
    لدَي مَن يُحبنِي و لَن يتركُني ، لدَي أشخَاص طبيعِين معُافِين من الَأمراض
    و لديَ من يكفِيني عَنك و عَن الناس أجمعِين ،
    و أنتَ إستممَر على ماأنتَ عليه لاأحَد يحترُق غيرك .

    ..

    قلمي .
    اخر تعديل كان بواسطة » جبل الأمل في يوم » 14-12-2014 عند الساعة » 13:46 السبب: موضوع يستحق القراءة
    b30613ae2afc0c34b565eaeea75afadd


  2. ...

  3. #2
    Never Mind vF7v7e
    الصورة الرمزية الخاصة بـ الصوت الحالم









    مقالات المدونة
    2

    أفضل وصف - مسابقة مداد أفضل وصف - مسابقة مداد
    نجم القصص والروايات 2016 نجم القصص والروايات 2016
    مسابقة من المتحدث؟ مسابقة من المتحدث؟
    مشاهدة البقية
    attachment

    رائعة
    أصفق لكِ بحرارة

    أتقنتِ يا محبة
    رسم صورة من الضعف الذي يستحوذ على من يُحب
    و صورة لكيف يكون الخذلان
    و كيف يكون الوجع...

    انسجمتُ مع كلماتكِ و أحسستُ بها جدا

    استوقفتني هذه العبارة
    أصبَح طيفُك مُلازماً لَأحلامِي ، كَرهِت إسمَك لَأنِي أحُبه ، لَا أرغَب لقيَاك لَأنِي إشتقتُك !

    اكتبي أكثر... أمتعينا بشيء مبهج
    و ما قد أشير به عليكِ فقط هو أن تنتبهي للكتابة الإملائية << أعني حاولي أن لا تكرري بعض الأحرف في الكلمات كقولكِ
    الحب العمييييق
    وفففر أنيينك
    فهذا يشكل على القارئ خصوصاً و أن نصكِ جاء أدبيا متناسقا

    لكِ ودي
    اخر تعديل كان بواسطة » جبل الأمل في يوم » 05-09-2014 عند الساعة » 18:26 السبب: وسام رد مميز
    أول إصدار لي في جرير وفيرجن
    attachment

  4. #3
    محبة الانمي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخبارك غاليتي...؟

    جعلتنا نتراقص على مفرداتك العذبه

    عودة الحبيب الغائب امر صعب على كل شخص

    ولكن الكبرياء يجعل منا اقوياء في تحمل كل شيء

    فلو كان هذا الحبيب يهوانا لما استطاع الابتعاد عنا

    الابتعاد لا يدل الا على مبدأ التخلي

    فلذلك البعض تخلى عنا بكل بساطة

    ثم يعودون ليشرون قلوبنا الضائعه

    ولكن ياللأسف فإنهم يعودون في وقت متأخر جداً

    لذلك فهم يصبحون لدينا محط شفقة لا اكثر

    ابدعتي عزيزتي

    بإنتظار كل جديد يجود به قلمك e106
    a58d3244ce84d06bb46035adaec6a804
    يسعدك ربي غلاتي L u k a. على الإهداء الخورافي 031

    Broken Hearts

  5. #4
    attachment

    انكسار ...
    و أطنان من الوجع ..
    و أهدابٌ مُبلّلةٌ جار عليها السّهاد ..
    و ألمٌ يتربّع عرش القلب..
    وحزنٌ لَبِقٌ .. يستحوذُ مكانه المرموق بشكلٍ راقٍ

    وأنتِ معزوفةٌ عَذبةٌ مُعذّبة ..
    ضاق بها الترنيمُ على أوتار الخذلان ..

    فأبدعتِ .. وأجدتِ ...
    لا فُضّ فوكِ يا أخيّة ....
    اخر تعديل كان بواسطة » جبل الأمل في يوم » 05-09-2014 عند الساعة » 18:26 السبب: وسام رد مميز

    (..

    ثمّةَ أحزانٌ تنزِلُ بالقلبِ مَنزلةً حَيرى .. فتتساوى فيها منحنياتُ الحُزنِ و الفَرَح أمامً عُيوننا ..وَ يَحارُ القلبُ أيّ شُعورٍ يَستَدرّ في سبيلِها ..
    هِيَ _
    فقط_ أحزانٌ تَرمي بنأَماتِنـا على عَتباتِ الرّوَعْ .. وَ تَذهَبُ بِخَلَجاتِنا إلى أصقاعِ الذّهُول .!!


    جُلّسانْ_ 28/2/2014


















بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter