مشاهدة النتائج 1 الى 5 من 5
  1. #1

    أبغى آرائكم بكل صدق..

    يوم الأربعاء 19/5..
    هذا اليوم كان مملوءا بالذكريات والأحداث.. بالذكريات التي لا تنسى.. والأحداث التي كتبها الله لنا.. كلما أتذكر هذا اليوم وأحداثه تتخبط مشاعري.. فهل أجعل مشاعر الفرح تملأ نفسي ؟!أم أجعل مشاعر الحزن والألم تطغى علي؟!.. نعم إنها مشاعر الحزن والألم الذي لم يندمل جراحه بعد.. جراح تركها الإرهابيون في نفسي بعد أن قتلوا أبي..قتلوه عندما قرروا برمي قنبلة ناسفة بجانب مقر عمله.. فلم يقتلوه لوحده.. بل قتلوه وقتلوني معه..قتلوني عندما جعلوني يتيمة من دون أب.. قتلوني عندما لم أستطع أن أودعه قبل رحيله إلى مثواه الأخير..
    في هذا اليوم قرر أبي بأن يأخذنا إلى مكان ما نحتفل فيه بنجاحي.. فتجهزنا جميعنا..وظللنا ننتظر عودته من عمله.. ولكنه تأخر.. سمعت أمي تتحدث مع شخص في الهاتف.. ومشاعر القلق والخوف بادية على وجهها..فسألتها من المتحدث.. فقالت لي:" إنه عمك أراد أن يطمئن على أبيك.. فقد سمع بوجود تفجيرات بالقرب من عمله..فقلت له أن أبيك لم يعد حتى الآن".. ذهبت إلى غرفتي ولم أعلم ماذا علي أن أفعل؟!.. أخذت سجادتي..فصليت ودعوت الله أن يرجعه إلينا سالما من كل أذى.. وظلت أمي تمشي في الصالة ذهابا وإيابا.. وتردد كلمة :" الله يستر"بين الحين والآخر..وفي قلبها تدعي:"يا رب احفظه من كل سوء"..سمعت صوت الهاتف.. ثم تلتها صرخات مفزعة.. صرخات زلزلت القلوب.. وأنين دموع حزينة.. ذهبت إلى أمي مسرعة.. فكادت أن تتوقف دقات قلبي عندما رأيتها منهارة تبكي.. وأخي الصغير يجر ثوبها ويقول لها بصوت بريء:" لماذا تبكي يا ماما"..اسودت الدنيا في عيني وكأنها غشاوة جعلتني عمياء لا أبصر.. وخانتني الكلمات فلم أستطع أن أنطق بكلمة واحدة..أخذت أخي وضممته على صدري بقوة..ودموعي تنهمر على خدي وتبلل ملابسه..وهو لا يدري ما الذي يجري حوله.. فما ذنب هذا الصغير أن يفقد أباه بهذه الطريقة البشعة.. ما ذنبه حتى يجعلوا مشاعر الحقد والغل تملأ قلبه الصغير..
    تردد على مسمعي قول الرحمن عز وجل:" و لا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء و لكن لا تشعرون".. نعم يا أبي إنك حي في قلوبنا..أتمنى يا أبي لو استطعت أن أقبل يديك وأقول لك كلمة( وداعا ) قبل أن تذهب إلى مثواك الأخير.. أتمنى لو أعلم يا أبي هل أنت راض عني؟! هل سوف تسامحني على كل خطأ اقترفته في حقك؟!
    فيا رب ارحمه برحمتك وأنت ارحم الراحمين.. يا رب ادخله في جنتك.. واجعلني ألتقي به في الفردوس الأعلى..فإن أبي شهيد..... شهيد..
    golden phoenix
    0


  2. ...

  3. #2
    أبغى آرائكم بكل صدق حول القصة ..
    وأستفيد من آرائكم وانتقاداتكم..

    شكرا..
    0

  4. #3
    عزائنا الوحيد ان اباك لم يمت بلى حي شهيد عندالله وادعو الله ان يلهمكي الصبر
    0

  5. #4
    ترى هي مجرد قصة ليست أكثر أو أقل لكن أنا حبيت إني أعرف آرائكم حولها..

    يعني حلوة , مؤثرة , بايخة................الخ

    زي كذا , وممكن نناقش موضوعها..

    لكن شكرا على مرورك على أي حال..
    0

  6. #5
    golden phoenix

    اسف على الرد المتــأخرnervous nervous
    ترى هي مجرد قصة ليست أكثر أو أقل لكن أنا حبيت إني أعرف آرائكم حولها..

    يــاريت تجــي تشوفي حالتــي الحين وانا اقرأها
    حتــى لو مجرد قـصه فهناك بالفعل ابطال عاشو هذه القــصه بكل مصااعبها
    اتمنـــى احــد من ضعااف القــلوب وإلي يفتخرو بالعمليات
    الارهــابيه ان يقرأ هذه القصه
    من جد نااس تفكيرهم((.....)) لكــن إلي اقوله
    اللـــه يرحم جميع من مااتو في العمليات الارهابيه وهم احيااء عند رب العالمين

    وممـــلكتنا الحبيبـــه
    فــي قلــوبنا ورااح تظــل المملكــه بلد الامن والامـــان
    بإذن اللــه

    شووكــرن اخــتي على القصـــه thumbs
    0

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter