مشاهدة النتائج 1 الى 4 من 4
  1. #1

    ابتسامه ..][ بيان معنى الإسلام وأنه دين جميع الرسل ][..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد لله .. والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين .. نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .. وبعد :-

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه .. فاطر السماوات والأرض .. القادر على كل شي .. لاإله إلاالله وحده لاشريك له .. ونعوذ من شر أنفسنا وشر أعمالنا .. أما بعد :-

    هناك الكثير من الأمور التي يغفلها الإنسان عن دينه الإسلامي .. ولايعرف ماهو معنى الإسلام وماهي عقيدته وماهي أنواعه ؟^^ .. فاليوم يا أحبتي راح أكتب لكم موجز وشرح عن بيان معنى الإسلام وأنه دين جميع الرسل .. فإن شاء الله تتم الفائده والمتعه من خلال قراءتك للموضوع ^_^

    ..][ بيان معنى الإسلام وأنه دين جميع الرسل ][..

    معنى الإسلام :.
    الإسلام هو الإستسلام لله بالتوحيد والإنقياد له بالطاعه والبراءة من الشرك وأهله .. وهو دين جميع الأنبياء - عليهم السلام - وإن أختلفت شرائعهم .. لأن الإسلام معناه عباده الله سبحانه وتعالى بماشرعه في كل وقت بحسبه ^.^

    قال تعالى عن إبراهيم - عيه السلام - (( إذ قال له ربه أسلم .. قال أسلمت لرب العالمين )) [ البقرة آيه 131 ]

    وقال تعالى عن نوح - عليه السلام - (( وأمرت أن أكون من المسلمين )) [ يونس آيه 72 ]

    وقال تعالى عن الحواريّي المسيح (( وإذا أوحيت إلى الحوارين أن آمنوا بي وبرسلي قالوا آمنا واشهد بأننا من المسلمين )) [ المائدة آيه 111 ]

    وقال سبحانه فيمن تقدم من الأنبياء (( يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا ))

    وهو دين سليمان .. قال تعالى عن بلقيس (( رب إني ظلمت نفسي وأسلمت مع سليمان لله رب العالمين )) [ النمل آيه 44 ]

    فالإسلام يتضمن الإستسلام لله وحده .. فمن أستسلم له ولغيره كان شركاً , ومن لم يستسلم له كان مستكبراً .. والمشرك والمستكبر عن الإسلام كل منهما كافر .. والإستسلام له وحده يتضمن عبادته وحده وطاعته وحده - فهذا دين الإسلام الذي لايقبل الله غيره - كما قال تعالى (( ومن يبتغ الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين )) [ آل عمران آيه 85 ] .. فالدين هو الطاعه والعباده له في الفعلين .. فكذلك الرسل وإن تنوعت الشريعه والمنهاج والوجهه والمنسك فإن ذلك لايمنع أن يكون الدين واحداً كما لم يمنع ذلك في شريعه الرسول الواحد ^^ .. وقال تعالى (( قولوا آمنا بالله وما انزل إينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتى موسى وعيسى وما اوتى النبيون من ربهم لانفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون "136" فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما هم في شقاق فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم )) [ البقرة آيه 136 - 137 ]

    فأمرنا أن نقول آمنا بهذا كله ونحن له مسلمون .. فمن بلغته رساله محمد - صلى الله عليه وسلم - فلم يقر بما جاء به لم يكن مسلماً ولامؤمناً .. بل يكون كافراً وإن زعم أنه مسلم أو مؤمن .. لأن بعد بعثه الرسول محمد - صلى الله عليه وسلم - صار الإسلام هو الإيمان به واتباعه .. ومن لم يؤمن به ويتبعه فليس بمسلم وإن زعم أنه على دين نبي من الأنبياء .. لأن جميع الأديان السماويه نسخت بدين محمد - صلى الله عليه وسلم - وهو خاتم النبيين .. فالذي يتبع غير دين محمد - صلى الله عليه وسلم - إنما يتبع ديناً منسوخاً قد إنتهى العمل به ^_^ .. قال تعالى (( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم "31" قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإن الله لايحب الكافرين )) [ آل عمران آيه 31-32 ] .. وهذا إذا سلم شئ من الأديان السابقه من التغيير والتبديل والتحريف فهو منسوخ لايجوز العمل بشئ منه إلا ما أقره الإسلام .

    ودين الإسلام يتكون من عقيده وشريعه .. العقيده هي الأساس التي يبنى عليه جميع الاعمال والتصرفات والتصورات التي تصدر من العبد .. والشريعه هي المنهج الذي يسير عليه العبد في تلك الأعمال والتصرفات .. ولأجل أن تكون العقيده سليمه لابد أن تكون علة وفق ماجاءت به الرسل ونزلت به الكتب خاليه من الشرك .. ولأجل أن يكون المنهج سليماً لابد أن يكون علة وفق ماشرعه الله لعباده خالياً من البدع .. فالعقيده هي مايؤمن به الإنسان إيماناً جازماً ويعقد عليه قلبه ويتيقنه في قراره نفسه ^^

    يتبع ^_^


  2. ...

  3. #2
    أصول العقيده وذكر أدلتها من الكتاب والسنه :.
    وعقيده الإسلام تبنى على أصول وأركان 6 لاتصح إلا إذا وجدت وتحققت :-
    وهي الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والإيمان بالقدر خيره وشره .. وهذه الأركان دل عليها الكتاب والسنه .. أما الكتاب ففي قوله تعالى (( ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكه والكتاب والنبيين )) [ البقرة آيه 177 ]

    وقوله تعالى (( آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون .. كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لانفرق بين أحد من رسله )) [ البقرة آيه 285 ]

    وقال تعالى (( إنا كل شي خلقناه بقدر )) [ القمر 49 ]

    كما أن الإيمان بالله وكتبه ورسله يستلزم الإيمان بالقضاء والقدر .. لأن القضاء والقدر من أفعال الله سبحانه .. ومما أخبرت به كتبه ورسله وقال النبي - صلى الله عليه وسلم - (( الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره )) .. فمن جحد شيئاً من هذه الأركـان ولم يؤمن به ويعتقده فهو كافر .. لأنها أصول العقيده وأركانها .. وهذه هي الأركان الباطنه أما الظاهرة فهي خمس وهي : شهاده أن لاإله إلاالله وأن محمداً رسول الله , وإقام الصلاة , وإيتاء الزكاة , وصوم رمضان , وحج البيت الحرام من استطاع إليه سبيلاً .. وهذه تسمى أركان الإسلام وتسمى تلك أركان الغيمان .. وكلاهما لابد منهما .

    الإيمان بالله سبحانه وتعالى :.
    فالأصل الأول هو الإيمان بالله تعالى - وهو أصل الأصول - وهو الإعتقاد الجازم بأن الله سبحانه هو رب كل شئ ومليكه وأنه الخالق وحده والمدبر للكون كله .. وأنه هو الذي يستحق العباده وحده لا شريك له .. وأن كل معبود سواه فهو باطل وعبادته باطله .. قال تعالى (( ذلك بأن الله هو الحق وأن مايدعون من دونه هو الباطل وأن الله هو العليّ الكبير )) [ الحج آيه 62 ] .. وأنه متصف بصفات الكمال ونعوت الجلال .. له الأسماء الحسنى - منزه من كل نقص وعيب , لايسمى ولايوصف إلا بما سمى به نفسه ووصف نفسه أو سماه به ووصفه برسوله محمد صلى الله عليه وسلم -

    مايشمله الإيمان بالله سبحانه :.
    يشمل الإيمان بالله التوحيد بأنواع الصلاثه :-

    1/ توحيد الربوبيه : وهو توحيد الله بأفعاله سبحانه من الخلق والرزق والإحياء والإماته والتدبير .

    2/ توحيد الالوهيه : وهو توحيد الله بأفعال العباد التي يقتربون بها إليه , كالدعاء والإستغاثه والإستعاذه والذبح والنذر والخوف والرجاء والتوكل والرغبه والرهبه , والصلاة والزكاة والصيام والحج والعمرة وسائر الطاعات ,

    3/ توحيد الأسماء والصفات : وهو إثبات ما أثبته الله لنفسه أو أثبته له رسوله من الأسماء والصفات .. وتنزيهه عما نزه نفسه عنه أو نزهه عنه رسوله من النقص والعيب .

    أخواني وأخواتي .. لازال الموضوع مستمر لكن في أوقات لاحقه .. بحيث سيكون التفصيل عن الإيمان والرتب .. فإن شاء الله شرح موضوع اليوم أفادكم .. وأعطاكم خبرة ونبذه جيده لتوحيد الله ... وبإذن الله ستكون هناك مواضيع وزيارات نلتقي بها في الخير .. وأشوفكم على خير ^^

    للعلم / هذا الموضوع من كتاب التوحيد .. للمؤلف :. صالح بن فوزان بن عبدالله الفوزان .

    والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    اخر تعديل كان بواسطة » أواب في يوم » 17-11-2005 عند الساعة » 11:39

  4. #3
    يسلموووووووووووووو ع الجهد الكبير اللي تم بذله


    وإلى الامام دائما

    وداعة الله
    ac230d61bd0aecbb75dbf2bc65802b70

  5. #4
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    أختي سماري دبي .. شكراً على ردكي الكريم وبارك الله فيكي ^^

    ودمتم بحفظ الله ورعايته

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter