مشاهدة النتائج 1 الى 15 من 15
  1. #1
    انعزال______ vF7v7e
    الصورة الرمزية الخاصة بـ بِشْر







    مقالات المدونة
    6

    جهود مميزه جهود مميزه
    مسابقة السّلةَ العربيةَ مسابقة السّلةَ العربيةَ
    نجم منتدى التصميم نجم منتدى التصميم
    مشاهدة البقية

    Yesterday | الأحلام المرتقبة خلف الباب ( قصة قصيرة )

    attachment

    attachment

    الجدران الأربعة التي أعتدت النظر إليها الظلمة التي باتت جزءًا مني الباب المغلق بالأمام و الأحلام المرتقبة خلفه ،
    لأول مرة أحسست بتلك الرجفة حين أمسكت مقبضه لن أعود إلى تلك المرة سأفتحه و أهرب من خلف تلك القضبان سأتحرر أخيرًا ،
    حركت المقبض و فتحت الباب بقوة رحت أجري كالسجين الهارب يبحث عن الدفء عن الأحلام المسروقة ليحققها فيما بقي له من حياته ،
    أخذت أذكر مع كل خطوة و مع كل صوتٍ لها ترطم الأرض العشرة أعوام التي أضعتها أبحث لأنني لم أفتح الباب النيران التي تحرق في
    داخلي كل شيء ، لقد تغيرت أصبحت أقوى اشتدت عظامي و فتحت ذاك الباب ، مضيت أجري كأول خطوات طفل يترنح يمسكه الحائط
    و يتعثر بالأرض المستوية ، أريده الآن ، أريد أن أراه ، و أتذكر كل شيء ، كيف كنت حمقاء ، و كم أردته و لكنني لم أذهب و لم أحرك ساكنًا ،
    فقط أتمنَى لو تنطوي الأرض فأصبح أمامه في هذه اللحظة ، بدأ الهواء يحرض ما حولي أن يأكل ملابسي ، لم أشعر و كأن بي ثملاً و عقلاً
    ممتلأً به لا يرى سواه ، المكان أجل لقد وصلت رحت أبحث يمنة و يسره ، أين ! أجل إنه هو يتكئ بتثاقل على كرسي الحديقة الصدئ،
    لم أستطع منع نفسي من البكاء، رحت أتصنع القوة و أحبس دمعاتي، جلست بهدوء كما لو أن عاصفتي هدأت وتوقف عالمي عن الحركة،
    لا أدري ماذا أقول؟ حرك مقلتيه برفق وقال بصوته الجهوري: تبدين جميلة لولا أن ملابسكِ تعلمين! حركت رأسي من تشنجه الهوينة، لأرمقه
    وحركت فمي الساكن: أهذا ما استطعت قوله؟ لم أنتبه لدموعي و هي تتسلل من عيناي ، فتنحنح يخرج ما احتبس به من كلمات ،
    و قال : لقد اشتقت إليكِ ، بدأت بالبكاء تحشرج صوتي لم أستطيع إخراج المزيد من الكلمات ، فقط أخفيت وجهي خلف كفاي ،
    لا أريده أن يرى عيناي أن يسترق كلماتي التي أردت قولها قبل أن أنطق بها ، ذلك كل ما أذكره كأنني كُنت في لحظة سُكر ،
    مسحت وجهي لأستيقظ من حلمي أمام قبره لا أكثر ، لقد فتحتُ الباب متأخرًا ، و سمحت لنار الحرب أن تلتهِم روحه ،
    وضعت ما بيدي من أزهار على قبره ، كنت قد تمنيت لو أنه أعطاني إياها قبل أن يقتل البحث عنه روحي و قلبي و عقلي ،
    تحركت شفتاي بدون أن أعلم و قلت : أما كان عليك أن تخبرني بضعًا من الكلمات الجمِيلة أقتاتُ عليها قبل أن تسرقك الأيام مني !





    attachment

    اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ أَبُوءُ لَكَ
    بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ

    QURAAN -


  2. ...

  3. #2
    انعزال______ vF7v7e
    الصورة الرمزية الخاصة بـ بِشْر







    مقالات المدونة
    6

    جهود مميزه جهود مميزه
    مسابقة السّلةَ العربيةَ مسابقة السّلةَ العربيةَ
    نجم منتدى التصميم نجم منتدى التصميم
    مشاهدة البقية
    attachment

    السلامُ عليكُم وَ رحمَة اللهِ وَ بركآتُه ..
    كتبت هذه الأقصوصة بسرعة ، لا أكذب إن قلت أني أعدت قرأتها و تعديلها أكثر من ثلاث مرات ،
    و لا زلت أشك في سلامتها من الأخطاء اللغوية و السرعة التي دائمًا ما تكون حائلاً بين جمال القصة و بين تسلسل الأحداث ،
    فكم من مرة ترددت فِي وضعِها و لكننِي استجمعت شجاعتِي و وضعتها هاهًنا لأتعلم منكُم ..
    و أعذروا قلمي الرشيق القافز بين السطور فما اعتاد الترف و لا خَط الكلمات المخملية ،
    أريد نقدًا قاتلاً و لكن ليس في سرعتي فقط أخبروني علاجًا لها ،
    دمتُم بود ،



    اخر تعديل كان بواسطة » بِشْر في يوم » 27-02-2014 عند الساعة » 15:30

  4. #3
    Bella T6rS7E
    الصورة الرمزية الخاصة بـ آلاء









    مقالات المدونة
    36

    مصمم مميز 2016 مصمم مميز 2016
    شكر وتقدير شكر وتقدير
    الإخباري المميز النسخة 5 الإخباري المميز النسخة 5
    مشاهدة البقية
    مقعد beard


    attachment

    بلبلة الله يسعدك يا أحلى أخت و أجمل صديقة <3
    أراكم على خير إخوتي redface

    شكراً جبولة
    e106

    --------------------------
    My Little Bro ~ ɜвdaιяa7мaи






    للأخوة معنى آخر
    أَسـْــــر Li Hao RITA
    036


  5. #4

    رائعه بس حاولى تدى لنفسك مساحه اكبر فى وصف الموقف و الاشخاص والى ذلك
    fe95461fb7fe7c8f5dee1e44117b498f

  6. #5

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    لي مقعد هنا ، سأعود من أجله .
    كوني بخير ^^
    attachment
    شكرا سيمو على التصميم الجميل embarrassed

    شيء مما أكتبه حاليا :
    هِي وهُو... والخوف [ رُعب ] .
    Glass Of Juice [ بوليسية ] .

  7. #6


    السلام عليكم ورحمة الله .
    كيف حالك عزيزتي ؟ بخير و صحة و سعادة إن شاء الله ^^

    أقصوصة جميلة ^^ تترنح الكلمات فيها بين الماضي الجميل والواقع المؤلم e413
    أحزنني أن كل ما لحقت به كان قبره ، وأن الزهور بدل أن تكون في باقة جميلة في يدها ، صارت تزين الشاهد الحجري !.
    لغة سهلة و وصف جميل ^^
    فقط لو زدتي الوصف قليلا ، لتزداد معه سطور الأقصوصة ..
    أخطاء قليلة لمحتها هنا وهناك :
    الجدران الأربعة التي أعتدت النظر إليها ، الظلمة التي باتت جزءًا مني، الباب المغلق من الأمام و الأحلام المرتقبة خلفه
    * لا تتركِ الفاصلة بين كل جملتين تامتين .
    لأول مرة أحسست بتلك الرجفة حين أمسكت مقبضه ، لن أعود إلى تلك المرة ، سأفتحه و أهرب من خلف تلك القضبان سأتحرر أخيرًا
    لأول مرة أحسست بتلك الرجفة حين أمسكت المقبض ( الدلالة على الباب واضحة ، لا داع للهاء ) .
    لن أعود إلى تلك المرة ؟ يخيل إلي أنك إن استبدلتها بـ : لن أعود للخلف ، أو لن أعود للماضي ، ستكون أفضل ^^ .
    سأفتحه و أهرب من خلف هذه القضبان و أتحرر أخيرا .
    * وضعت ( س ) في ( سأفتحه ) و هي دلالة على المستقبل ، وأن الفعل سيحدث في المستقبل ، فلا داع لتكرير الـ س في سأتحرر ، استبدليها بـ و أفضل .

    حركت المقبض و فتحت الباب بقوة ، رحت أجري كالسجين الهارب ، يبحث عن الدفء ، عن الأحلام المسروقة ليحققها فيما بقي له من حياته
    رحت أجري كسجين هارب ^^ أفضل من غير تعريف ^^
    * يبحث ، ليحققها ؟ هل تقصدين بها السجين وأنها عائدة عليه ؟
    وإلا يجب أن تكون أبحث - لأحققها .
    * ليحققها فيما بقي له من حياة ، أو : ليحققها فيما تبقى من حياته ! .. لا تجمعي ( له ) و ( هاء ) الضمير في ( حياته ) في جملة واحدة ^^ .

    أخذت أذكر مع كل خطوة و مع كل صوتٍ لها ترطم الأرض العشرة أعوام التي أضعتها أبحث لأنني لم أفتح الباب النيران التي تحرق في
    داخلي كل شيء
    أخذت أتذكر مع كل خطوة ، وكل صوت لها على الأرض .
    أو : أخذت أتذكر مع كل خطوة ترطم الأرض ^^ .
    الأعوام العشر التي أضعتها أبحث ، لأني لم أفتح الباب ؛ النيران التي تحرق بداخلي كل شيء .

    لقد تغيرت أصبحت أقوى اشتدت عظامي و فتحت ذاك الباب
    لقد تغيرت ، أصبحت أقوى ، اشتدت عظامي وفتحت ذلك الباب .
    * ذاك تستخدم للشيء القريب ، أما ذلك فتستخدم كناية أو دلالة للبعد .

    مضيت أجري كأول خطوات طفل يترنح يمسكه الحائط
    و يتعثر بالأرض المستوية
    هذه الجملة ذات كلمات جميلة ، لكن هناك خلل في ترتيبها .
    أولا : أجري كأول خطوات طفل ؟ هذا غير صحيح ، فالطفل في أول خطواته لا يجري بل يتحفظ في مشيته خشية السقوط .
    ولكن أفهم منك أنك تريدين أن تبيني أنك كنت تجري ولكن متعثرة .
    فيمكنك القوة : رحت أجري متخبطة في خطواتي ، كأني نسيت هيئة المشيء ، ورحت أتعثر كطفل صغير يتعثر في أولى خطواته .
    شيء أخر : يتعثر بالأرض المستوية ؟ لا يمكن التعثر بالأرض المستوية ، لأن لا شيء تتعثري به .
    لكن قولي : يترنح ، يمسك الحائط ( لأنه هو من يمسك ، وليس الحائط ) ، ويتعثر بخطواته على الأرض المستوية .

    بدأ الهواء يحرض ما حولي أن يأكل ملابسي
    لم أفهم هذه الجملة تماما ..
    ليس ما يحيطها نارا لتأكل ملابسها ، ثم إن افترضنا أن ما يحيطها جدران أو انها تجري في مكان خارجي ، كيف لذلك أن يأكل ملابسها ؟
    ربما تقصدين : بدأ الهواء يعبث بملابسي ، يحركها بفوضاوية ، كأن لا سلطة لي عليها ^^ .

    ، لم أشعر و كأن بي ثملاً و عقلاً
    ممتلأً به لا يرى سواه ، المكان أجل لقد وصلت رحت أبحث يمنة و يسره ، أين ! أجل إنه هو يتكئ بتثاقل على كرسي الحديقة الصدئ
    لم أشعر ؛ وكأن بي ثملا و عقلا ممتلئ به لا يرى سواه ( أحببت هذه الجملة ^^ جميلة في معناها ) أجل ، لقد وصلت ، و رحث أبحث يمنة و يسرى ، أين أجده ؟ أجل ! إنه هناك ، يتكئ بتثاقل عل كرسي الحديقة الصدئ .

    و أحبس دمعاتي
    دموعي ^^ الجمع دموع وليس دمعات ^_^ .

    تبدين جميلة لولا أن ملابسكِ تعلمين!
    لولا أن ملابسك ... تعلمين ! .

    تشنجه الهوينة
    الهوينة ؟ اتقصدين بها تشنج خفيف مثلا ؟ أرى أن تعيدي صياغة الجملة e413

    تتسلل من عيناي
    من عيني ^^ من حرف جر ، عيني : إسم مجرور بحرف الجر ( من ) وعلامة جره الياء نيابة عن الكسرة لأنه مثنى ^^ .

    فتنحنح يخرج ما احتبس به من كلمات
    احتبس فيه من كلمات ^^ دلالة على احتباس الكلمات في داخله ^^
    أو : ما احتبسه من كلمات ^^ .
    و قال : لقد اشتقت إليكِ،
    إليكِ .
    استخدمي النقطة في نهاية سطر الحديث ثم ابدئي السرد في سطر جديد ، ولا تستخدم الفاصلة بينهما ^^ .

    فقط أخفيت وجهي خلف كفاي
    ربما تقولين : كل ما استطعت فعله هو الهرب من عينيه ، وأخفاء وجهي بكفي .

    لا أريده أن يرى عيناي أن يسترق كلماتي التي أردت قولها قبل أن أنطق بها
    لا أريده أن يرى عيني ، أن يسرق كلماتي قبل أن أنطقها .

    كأنني
    كأني .

    تخبرني بضعًا من الكلمات
    تخبرني بعضا من الكلمات ...
    أو : تخبرني بضعة كلمات .. ^^

    ..
    هذا كل ما لمحته من أخطاء صغيرة ^^ بخلافها فالنص في غاية الجمال ^^
    ينقصه بعض الوصف ، ولكن الأقصوصة تتميز بالقصر ، لذلك لا أرى أن الوصف قد قلل من جودتها الكثير ^^ .
    احببت روح القصة ، ومعناها ^^
    وأتشوق لأقرأ لك شيء أطول ، لنغرق أكثر في سحر كلماتك ^^
    وأرجوا ألا أكون قد أزعجتك بردي ^^
    رعاك الله عزيزتي ~

  8. #7
    انعزال______ vF7v7e
    الصورة الرمزية الخاصة بـ بِشْر







    مقالات المدونة
    6

    جهود مميزه جهود مميزه
    مسابقة السّلةَ العربيةَ مسابقة السّلةَ العربيةَ
    نجم منتدى التصميم نجم منتدى التصميم
    مشاهدة البقية


    Ms.Red
    بانتظارِك يا جمِيلة embarrassed

    المؤلف الصغير
    شُكرًا لك ، و إن شاء الله أقُوم بذلك embarrassed

    white dream
    وَ عليكُم السلامُ وَ رحمَة اللهِ وَ بركآتُة ..
    أنا بخَير الحمد لله ،
    ما شاء الله رآآآئعة بجَد يعني،
    أعطيتيني أوصافًا أجمل
    يمكن يبغالي المرة الجاية أقرأ قبل أن أكتب ،
    و إن شاء الله تكون لي قادمات أقوى و أقل أخطائًا ،
    و لست سوى في بداية الطريق شكرًا لكِ يا جمِيلة ،
    لم تزعجيني و إنما زدتي من نظري إلى الأخطاء التي أحسست بها و لم أعيها ،



  9. #8



    أهلاً بالآنسة بِشْر~!

    أقصوصة من أجمل الأقصوصات المكساتية التي قرأتها. أحببت أسلوبك الروائي، وهذه أول مرة أتعرف فيها على قلمك الذهبي.
    و لأي سبب تترددين في مشاركتها لنا؟ يجدر بك مشاركتنا ما في جعبتك فكتابتك جميلة حقاً!
    ليس لدي الكثير لأقوله، فقط أردت تسجيل إعجابي.

    و شكراً لك على الدعوة!
    حسبنا الله ونعم الوكيل
    اللهم رد المسلمين إليك رداً جميلا. أفيقوا يا مسلمين.
    أفيقوا الآن فقد لا تستفيقوا بعدها، لا تغرّنكم الحياة الدنيا و زينتها.
    تسجيل دخول: 25-02-2011| •Lίιꞌƒeιια• || تسجيل خروج: 14-08-2014| دهليــز

  10. #9
    -
    لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

    e440

    أطفأتْ مَدينَتي قنْديلَها ، أغْلقَتْ بَابهَا ، أصْبَحتْ في المسَا وحْدهَا ؛
    وحْدهَا وَلـيْـــلُ . . . em_1f3bc

    / اللهُم احْفظْ مدَائنَ الإسْلام والمُسلْمين
    "

  11. #10
    انعزال______ vF7v7e
    الصورة الرمزية الخاصة بـ بِشْر







    مقالات المدونة
    6

    جهود مميزه جهود مميزه
    مسابقة السّلةَ العربيةَ مسابقة السّلةَ العربيةَ
    نجم منتدى التصميم نجم منتدى التصميم
    مشاهدة البقية

    دهليــز
    حياكِ الله embarrassed
    تِسلمِي يا جمِيلة ، ربما لأنني لا أكتب كثيراً knockedout
    ما أدري أحسستها مليئة بالأخطاء disappointed
    أسعدني ذلك كثيرًا embarrassed
    العًفو ،


  12. #11
    لا أرفض دعوة ولكن ..
    لن أجزم بالعودة ..
    فورست دارك إس ..

  13. #12
    جميلة جدا
    استمري ..
    دمتي بود ^_^
    attachment
    THANK YOU Crown crusher
    الحمامة
    ترى البنادق وهي تتربص بها
    لكنها ورغم ذلك
    تُحلّق .

  14. #13
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    عساك بخير عزيزتي بشر ،
    لم أكن أعلم أنك تكتبين قصص biggrin
    ولذلك تفاجأت حقيقة بمستوى اللغة وترفها في النص ، وحتى السرد ، لوهلة بدا قلمك متمرسا ، أعني أنها لم تبدُ كأولى محاولاتك ، وهذا ما دفعني للرد ، إضافة للعنوان الجذاب جدا ،
    ونادرا جدا ما أنجذب لعنوان بهذا الإعجاب ، عنوان يجمع ما بين الجمالية والجاذبية ، يجذب بإثارة وجمال في نفس الوقت ، أهنئك .
    وفيما يلي بعض الملاحظات على النص ، فأرجو ، أرجو ، أرجووو أن تتحمليني ، كثيرا biggrin
    يا موهوبة !

    بشكل عام -

    المفهوم من القصة أن الأحلام هي ذلك الشخص الذي كانت تريده [ والذي انتهت القصة بشكل مفاجئ وسريع دون أن نعرف من يكون ؟ ] ،
    وقد كان هذا الحلم مصفوفا عند عتبة الباب الموصد بإرادة من تلك الفتاة [ التي أيضا لم نتبين من تكون أو ما هي قصتها ؟ أترين ؟ انتهت القصة ونحن لم نعرف مالقصة ؟
    عرفنا فقط أنها حبست نفسها لعشر سنوات وتركت أحدهم يموت في خلال ذلك ، وهذا الأحد نحن لا نعرف من هو ؟ وهي كانت تريده ، في أي شيء تريده ؟ أي شيء جمعهما ؟ مالذي فرقهما ؟ ما دوافعها لحبس نفسها خلف الباب كل هذا الزمن ؟ ما دوافعها لتحرير نفسها هكذا فجأة والمضي لتحقيق الأحلام المرتقبة خلف الباب الآن وليس قبل سنة أو سنتين أو خمس سنوات أو عشر سنوات ؟ هناك الكثير من الأسئلة التي كان يجب أن نعرف أجوبتها كي (يكون) هذا النص ، قصة ، مكتملة . ]
    ليس ضروريا أن نجد جوابا لكل هذه الأسئلة طبعا ، لكن كان لازما أن نعرف جواب بعضها لتتكون في ذهننا القصة واضحة (متأنية)، ولا بأس بعدم ذكر بعض التفاصيل لنخمنها بأنفسنا .


    العنوان + بداية القصة
    -


    راقني استخدامك لعبارة العنوان في نص القصة :
    الجدران الأربعة التي أعتدت النظر إليها الظلمة التي باتت جزءًا مني الباب المغلق بالأمام و الأحلام المرتقبة خلفه ،
    إنما ، عادة ، ما هو دارج ومعروف حتى لا أقول أنه قاعدة ، أن الكاتب - في معظم الأحيان - لما يستخدم عنوانا مصاغا في شكل عبارة ما ، تحمل معنى محدد يشكل محور القصة ، فإن الكاتب لا يصرح بهذه العبارة في نص القصة ، ويضمر المعنى الذي تحمله ويخفيه بحرص بينما ينغمس في سرد الأحداث ، ومع التقدم في القصة تتكشف مقاصد العبارة (اللي هي نفسها عنوان القصة) تدريجيا ، ثم في نهاية القصة يعمد الكاتب إلى إيراد هذه العبارة في سياق السرد صريحا ، أو يلقي بها على لسان أحد الشخصيات كخاتمة ، وعندها إما أن نكون نحن قد خمنا مغزى العبارة مسبقا في خلال القراءة فيتأكد لنا هذا المغزى ويتقوى بالأخير ، أو أن التصريح بالعبارة فجأة في النهاية يكون كمثل سطل الماء البارد يوقظنا على المقصد الذي كان يريده الكاتب من خلال قصته ، فنكتشفه بغتة في تلك اللحظة ؛
    لكن في كلتا الحالتين ، حتما هنالك شيء خفي يدفنه الكاتب باستمرار بينما نحن سنحاول استبيانه حتى تنتهي القصة .
    أو لنفرض أن الكاتب - وهذا جائز أيضا - أورد عبارة العنوان في أول السطور ، بشكل مفاجئ ، ركزي لي على [ مفاجئ ] ، ففي هذه الحالة [ نفس حالة قصتك ] ، سيكون على الكاتب أيضا أن يحتفظ بكشف لغز (العبارة المفتاحية في القصة) إن شئت تسميتها كذلك ، بشكل تدريجي على طووول القصة ، فيجعل من العبارة التي وردت في العنوان أشبه بطرف الخيط الذي يجب شده لتفك البكرة بأكملها . وبذلك ، هو يكون قد حافظ على عنصر الجذب وضمن استمرار القارئ حتى النهاية .
    أما ما حدث في قصتك ، هو أنك قد لخصت وأوضحت المغزى من العبارة المفتاحية في أول سطرين :
    الجدران الأربعة التي أعتدت النظر إليها الظلمة التي باتت جزءًا مني الباب المغلق بالأمام و الأحلام المرتقبة خلفه ،
    لأول مرة أحسست بتلك الرجفة حين أمسكت مقبضه لن أعود إلى تلك المرة سأفتحه و أهرب من خلف تلك القضبان سأتحرر أخيرًا ،
    [ إنها حبيسة غرفتها ، ولذا فإن أحلامها المرتقبة تقبع خلف الباب بالخارج في انتظارها ؛ باغتتها قوة مفاجئة ، فتحت الباب ، تحررت ، احتضنت أحلامها أخيرا . ] انتهت القصة .
    السؤال هو مالذي قد يدفعني لمتابعة القراءة وقد كشف أمامي لغز العنوان بجلاء في أول سطرين ؟ لاحظي كيف أن الخيط لم يكن ملفوفا ولم أكن بحاجة لبذل أي جهد في فك البكرة بنفسي ، لأنها فكت منذ البداية وبسرعة مباغتة من طرف الكاتب قبل أن تتشابك ، لقد كان الخيط قصيرا جدا ، أقصر من أن يكون بكرة متشابكة ، لقد لخصت القصة كلها في مدخل بسطرين .
    فالمرجح هنا ، هو أنني سأكتفي عند هذا الحد ولن أنساق وراء الرغبة في معرفة المزيد عن الشخصية ، والوقوف على دوافعها في حبس نفسها ثم التحرر فجأة، ذلك أن هذا المشهد : [ يأس وضعف ينجليان في لحظة أمل وقوة ] ، مشهد مكرر كثييييرا ، والنهاية معروفة ، ولهذا فضغط الفضول لن يكون في صالح النص أبدا .
    المشكلة ، أنه حتى إذا فرضنا أنني انسقت وراء رغبتي الفاترة في معرفة المزيد عن الشخصية ، ودوافعها ، وأكملت القراءة حتى النهاية (المباغتة) بدون عنصر جذب العنوان المشوق الذي انكشف غموضه منذ البداية كما اتفقنا ، فإن القصة انتهت دون تحقيق هذه الرغبة أيضا ، انتهت القصة دون أن تثري ما عرفناه من البداية عن الشخصية بشكل حقيقي وعميق .

    النهاية -

    وفقت في خلق المفاجأة في النهاية بموت الحلم بعد كل هذا العناء من الشخصية في مغالبة نفسها و التحرر والبحث ، فأحيانا رغم الإرادة والرغبة الصادقة في الوصول ، قد نصل بعد فوات الأوان ، لأن توقيت الانطلاق كان سيئا ومتأخرا جدا!
    ولكن مع وصول العبرة من القصة بشكل واضح ، إلا أن النهاية رغم ذلك كانت مشتتة وظهرت بها أحداث فجائية ، كموت هذا الشخص ، في الحرب ؟ أية حرب ؟
    وكذلك لم أستوعب كثيرا النقلة المفاجئة التي مهدت بها للنهاية ، هذه :

    مسحت وجهي لأستيقظ من حلمي أمام قبره لا أكثر ،

    وجدتُ نفسي محتارة ، الشخصية تحررت من الغرفة وركضت بحثا عن حلمها الذي هو هذا الشخص ، فوجدته في الحديقة ودارت بينهما محاورة، ثم فجأة تظهر وهي أمام قبره بباقة زهور في يديها !
    فهل كانت كل الأحداث منذ البداية حتى هذه اللحظة عبارة عن فلاش باك للشخصية ؟
    فالشخصية كانت أمام القبر منذ البداية في زيارة دورية معتادة (بعد أن خرجت من عزلتها منذ زمن) لقبر هذا الشخص لكنها شردت فجأة وتذكرت كل تلك الأحداث الماضية ؟ ثم استفاقت من شرودها عند هذه العبارة ؟ وهذا يفسر ورود كلمة [ yesterday ] في العنوان ؟
    أم أن السرد متتالي والأحداث متصلة بشكل ما، من تحررها من سجنها ولقائها بطيفه في الحديقة إلى وصولها عند قبره فجأة ، وكل ما روي كان حاضرا ؟ إن كان هذا هو الاحتمال فهناك تضارب في السرد وتداخل منع من إيصال النقلة في الزمان والمكان كما يجب .
    في كلتا الحالتين ، كان يجب أن تهتمي بدقة العبارة المقتبسة التي تشكل هذه النقلة - في المكان والزمان - أكثر حتى نندهش على النحو اللازم ولكن دون تشتت .






    -

    مجملا - لغتك كانت على قدر من الجمال مثير للإعجاب ، الشيء الجميل فيها أنها مترفة بلاغيا دون مبالغة مع روح سردية مشوقة ، ومنظمة ، كالنغم .
    حافظي على هذه النقطة ، وعززيها ، وطالعي المزيد لتتطور هي وكذلك مهاراتك السردية ، وإن شاء الله نكون أمام كاتبة مبدعة في يوم من الأيام .
    بالنسبة للسرعة في السرد ، ومن الرائع بالمناسبة أنك تنقدين نفسك وتقفين على مآخذ نصك بنفسك ، أنت رائعة حقا وتثيرين الإعجاب وتنتزعين التقدير انتزاعا ^__^ !!
    السرعة تتخلصين منها ببساطة لما تخففين من سرعة التخيل biggrin يعني حاولي أن تتخيلي مرارا الأحداث في رأسك بشكل متأنّ وبمشاهد مسترسلة ومشوقة في تتابعها ، أيضا يمكنك وضع مخطط للمشاهد والأحداث قبل أن تبدئي كتابة القصة ، هذا سيساعدك كثيرا على الانتباه أكثر لعدم حذف مساحات ضرورية بين الأحداث مما يجعل ريتم القصة سريع ومشوش للقارئ .
    وحتى إتقان اللغة السردية يسهم كثيرا في ضبط السرعة ، وهذا يتأتى حتما بالمطالعة ثم المطالعة ثم المطالعة ، والتمرين المستمر .
    ملاحظة أخيرة ولكن مهمة ، دققي في علامات الترقيم ولا تهملي الفواصل والنقاط في أماكنها ، لأنني لاحظت غياب واضح لعلامات الترقيم في نصك مما أربك القراءة كثيرا [ ويجعل الأحداث تبدو خيط منهمر سريع لا يتوقف ] .

    .

    .

    ختاما ، المعذرة على ثقل الرد ، أدرك أنه ثقيل جدا ، حتى علي وأنا من كتبته biggrin
    ولكن بصدق ، لولا إيماني بموهبتك ، ما وجدتني هنا أكتب كل هذا ناشدة تطور قلمك ، وهي نادرة جدا ، تلك القصص التي تجعلني أرغب في الثرثرة لهذا الحد biggrin وهذه جملتي المشهورة التي أتشفع بها عند أصحابها الموهوبين لما أثرثر كل هذا القدر، وهي صادقة ، يشهد الله أنها صادقة biggrin
    صحيح أنها أولى خطواتك في الكتابة ، وكان حريا الرفق في الملاحظات ، ولكن بدايتك نفسها كانت مدهشة كمجرد بداية ، وفيها روح كاتب موهوب فعلا والجدية فيما يكتبه واضحة وتستثير الكثير من التقدير والاحترام ، والدليل تنقيحك للنص ثلاث مرات ! نادرا ما أجد هنا كاتبا يهتم بهذه الخطوة المهمة جدا في عملية كتابة القصة ، إعادة قراءة العمل لأجل الوقوف على عيوبه قبل الوصول لشكله النهائي !
    كل ذلك جعلني لا أقتنع بأن أخفف الملاحظات لمجرد كونها بداية لك ، دون الرجوع للمهارات العالية والجدية التي أبديتها ووضعها في عين الاعتبار ما شاء الله عليك .


    /

    بالتوفيق ، كل التوفيق ، وبانتظار المزيد منك .
    اخر تعديل كان بواسطة » مِـدَاد` في يوم » 04-03-2014 عند الساعة » 23:49

  15. #14
    انعزال______ vF7v7e
    الصورة الرمزية الخاصة بـ بِشْر







    مقالات المدونة
    6

    جهود مميزه جهود مميزه
    مسابقة السّلةَ العربيةَ مسابقة السّلةَ العربيةَ
    نجم منتدى التصميم نجم منتدى التصميم
    مشاهدة البقية

    Flight Risk

    شُكرًا لكِ embarrassed

    مداد الفخر ~!
    و عليكُم السلامُ وَ رحمَة اللهِ وَ بركآتُه ..
    أنا بخَير الحمد لله ، كيفك إنتِ ؟
    الله الله عليكِ يا شيخَة أتخمتيني بالنصائح الرائعَة embarrassed
    بجد بجد استمتعت و أنا أقرأ ردِك و إن شاء الله أسوي كل ما ذكر بِه ..
    و كل كل شَيء ذكرته أشعر و أنه صحيح ، و علي العمل به ،
    صَحيح الأحداث كما ذكرتي و لم أكن راضيةً عنها كثيرًا ،
    و لكن يبدُوا أن الأقصوصات أن القصص القصيرة غَير كافيَة لسرد كم الفكر لدي ،
    شُكرًا لك ، و ألف شُكر لم يزعجني نقدكِ بالعكس استمتعت به embarrassed
    شُكرًا لكِ مَرة أخرى ، و لطلتكِ البديعَة ،


  16. #15
    أشكرك أولاً على دعوتي .. أسعدتني *^*
    وعذراً على التأخير :"")
    قرأت الاقصوصة وشعرت بكمية مشاعر ملتهبة منها .. الظلمة والخروج *^*
    تجذبني هذي الامور ، جميلة جداً فأستمري وأنقلِ لنا أبداعك ..
    طريقتك في وضع المشاعر ممتازة *^*
    وشكراً مرة أخرى على دعوتك

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter