الصفحة رقم 11 من 12 البدايةالبداية ... 9101112 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 201 الى 220 من 238
  1. #201
    كيفكم جميعاً.؟
    يبدو أني غبت طويلاً لأجد بركاناً ثائراً هنا e413
    صحيح هنالك خبر صاعق للمتابعين الذين ينتظرون البارت بشوق
    لقد تم مسح البارت من جهازي نهائياً بسبب غلطة بسيطة e413
    لحظة لحظة ..!
    اعلم أن الجميع ع وشك أن ينهالوا علي ضرباً *_*
    لكن م باليد حيلة +_+
    وأنا للأسف لا آتذكر البارت جيداً لذا سأظطر لإعادة كتابته e40f
    وسأستغرق وقتاً أطول .. لكن بإذن الله سيكون البارت فائقاً للتوقعات ليكون كإعتذار بسيط عن تأخري الفضييييييييييييييييع ...
    وأعلم أن ذلك لن يكون كافياً لكني آسفة بحق .. أتمنى أن تتفهموا موقفي ولا تغضبوا e403
    فذلك سيسعدني كثيراً وسيشجعني على كتابة البارت بحماس أكبرem_1f606
    أيضاً دمتم بود جميعاً وفي أمام الله
    attachment
    أؤمن بشدهّ. . . أنّ قسوة الحياه "تكشف أشخاصاً رآئعينّ "!


  2. ...

  3. #202
    ������������������������������������
    لمااااااااذااااااااااااا ��
    لقد صدمتيني حقاً��
    يجب عليكي حقاً ان تأتي ب بارت رائع اسطوري✊❤️��
    سننتضر بفااارق الصبر��
    حسناً عزيزتي خوذي راحتك في الكتابه��
    وارجو ان تجعلين البطله جميله ولا تظهر بوجهها القبيح������
    حسناً عزيزتي سأنتظر وارجو ان تنزلي البارت في اسرع وقت��
    دمتي في حفظ الرحمٰن��

  4. #203
    اعلمي انك ميتة لكن سنتغاضى عن ذلك بسبب ظروفكdevious

    اووه انتظر البارت بشوق ونحن ننتظرك ونشجعك دائما^^

    جانا
    قُل حمداً لله على كُلِ شيء

  5. #204
    كيفكم أعزائي .؟
    أعلم أن الجميع ينظر إلي بحقد لكثرة ردودي الخالية من البارت المنتظر em_1f629
    ولخيبة أملهم دائماً ..
    لكن هذه المرة لدي خبر جيد e056
    أنا الآن في منتصف البارت .. وهنالك أنقلاب قادم في الأحداث laugh
    بإذن الله سيكون في القريب العاجل بين أيديكم asian
    وربما أجعله عيدية محترمة للجميع e409
    خوفاً من أن أكون أضحيتكم في هذا العيد :: قلقة::
    ختاماً دمتم بحفظ الله جميعاً ..

  6. #205

    لا بأس ألوان , سننتظركِ حتى تنهي البارت..
    رغم أنه من المفترض أن تكوني قد أنهيته بالفعل =="..
    سأكون بالانتظار ^^

  7. #206
    هلا حبيبتي ألوان عيد سعيد وكل سنة وأنتي بألف خير وعافية^^

    الحمد لله هنالك انقلابات وتشويقات ^^

    لقد تأخرتي في العيدية ربما فعلا اجعلك اضحيتي لهذه السنة ستبدين لذيذة اذا لم تنزلي البارتdeviouslaugh

    الى اللقاء مع البارت القادم

    دمتي بحفظ الرحمنembarrassed

  8. #207

  9. #208
    attachment



    : ماذا تفعلين أيتها الحمقاء.؟! tired
    قالتها أختي بسخرية بينما كنت جالسةً على الحاسوب فأجبتها بثقة : وماذا ترينني أفعل .؟! squareeyed
    أقوم بأضافة فصلٍ جديد لروايتي التي تركتها منذ مدة smoker
    ردت وهي تضحك: أتقصدين تلك التي لم تقومي بكتابة فصلٍ واحدٍ فيها منذ سنة كاملة .؟ laugh
    أسمعيها مني يافتاة .. أظن أن متابعين روايتك قد أختفوا منذ قرون laugh
    ثم ألم تقول أنكِ تراجعتِ عن اكمالها.؟ cheeky
    قلت لها بعصبية : لقد قررت اكمالها لإنني أراعي مشاعر متابعيني beard
    ثم وماشأنكِ بهم أختفوا أم بقوا .؟! ogre
    :ليس لي شأن لكنني أخبركِ فقط sleeping
    ولو كنتِ مراعية لمشاعرهم حقاً كم قلتِ لما جعلتيهم ينتظرونك إلى هذه المدة tired
    أراهن أن جميعهم كرهوك وحقدوا عليك بل أنهم قد يكونون في أنتظارك لتظهري على الساحة حتى ينقضوا عليك devious
    قالت جملتها الاخيره بطريقة مخيفة جعلتني أتردد في إنزال الفصل لأسئلها بحزن : هل تعتقدين ذلك حقاً.؟ disappointed
    أجابتني وهي تستلقي على سريرها لتمسك بهاتفها: بالتأكيد ، لذا فلتنسي أمر الرواية ولوذي بالفرار قبل أن يغتالوك pirate
    قلت لها بحيرة : لكن ألن يريدوا اغتيالي أكثر ان تركت كتابتها نهائياً .؟! nervous
    قالت وهي لاتزال تنقر بأصابعها على الهاتف: في كلا الحالتين لن يتركوكِ سليمة .! laugh
    لكن ان اختفيتي عن موضوع روايتكِ لمدة قد تكسبين الوقت لتتمعتي بحياتك قبل أن يعثروا عليك cheeky
    حاولت تجاهل كلامها لإني اثق بطيبة متابعيني فهم لن يفعلوا بي شيئاً فضيعاً كهذا 003
    وسيتفهمون موقفي بأنني نادمة على تركي لهم cry ولن أتأخر عنهم كثيراً في الفصول القادمة ان شاء الله 028
    وبأصابع مرتجفة نقرت على اضافة رد وأنا أنتظر لأرى ردة فعلهم متمنية أن يسامحوني على مافعلته لهم cry
    ولا يفعلوا بي شيئاً جنونياً كما قالت أختي المتشائمة dead
    وليعلموا أيضاً أنني أحبهم جميعاً وأشكرهم على متابعتهم لروايتي وعلى ردودهم التي تبعث السعادة في قلبي 031






    attachment

  10. #209
    الفصل الرآبــع ~

    كابوس لايمكنك الاستيقاظ منه !


    تجمدت أطرافي و شعرت بأن الهواء الذي أتنفسه قد أختفى فجأة .. أردت بشدة أن أطلق العنان لقدماي وألوذ بالفرار لكنني لم أستطع .!
    فجأة تحركت شفتاي دون وعي لتصرخا : أنا لست بشرية .!
    أتسعت عيناه غضباً وزمجر بحقد كسر قناع بروده : اصمتي .!
    دهشت كثيراً من ردة فعله الجنونية ؛ لم أكن أعتقد البته أن ذلك الرجل البارد شبيه الدمى يستطيع أن يصرخ بقوةً هكذا.، لابد أن ساي كان محقاً حينما قال أن البشر مكروهين بشدة في هذا العالم .!
    شعرت أن هذه آخر الدقائق التي أعيشها فهاهو يوكا يرمقني بنظرة قاتلة وقطرات الدم تناثرت من كفيه لشدة قبضه عليهما بأظافره الحاده .، حرك شفتيه للحظة هامساً وبطبيعة الحال لم أفهم لماذا فعل ذلك حتى فتح الباب رجالان ضخمان يضعان على رأسيهما قبعة سوداء قد غطت معظم وجهيهما بينما يجر أحدهما سلاسال حديدة قد أحدثت أثاراً على الأرض لثقلها حينها أشار علي بعينيه التي كادتا أن تخرجا من الحقد والغضب فتوجها إلي يجران سلسلتهما .، دب الفزع في قلبي وأردت تحريك رجلاي لعلي أنجو من هذا الكابوس ولحسن حظي أنهما تحركا فاندفعت بقوة نحو الباب إلاّ أن أحد الرجُلين أمسك ذراعي بقوة حتى أحسست أن عظامي على وشك أن تتحطم فصرخت متألمة لكني لم أيأس وحاولت اخراج ذراعي من قبضته بيدي الأخرى لكنه أمسكها أيضاً بقوة تعادل قوة يده اليمنى مما دفعني للصراخ ثانيةً والسقوط على الأرض فخارت قواي و بدئت عيناي بالإغلاق ببطء وأنا ميقنة أنني لن أكون قادرة على فتحهما مرةً أخرى .!

    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » ألوان زائفة في يوم » 03-07-2015 عند الساعة » 22:59

  11. #210
    :لست موقناً مثلك بأن تلك الخطة ستنجح حتى أجلس على الأريكة بهدوء وأشرب الشاي .!
    تمتم بها سوازكو بحنق وهو ينظر إلى ريجي الذي كان جالساً ويرتشف من كأسه دون أن يعطي ذرة من الاهتمام لما قاله مما جعله يشتط غضباً ويردف متذمراً : لا أفهم .!
    حقاً لا أفهم كيف لفتاة مثل شيري أن تنجح في مهمةً خطرةً كهذه .؟!
    ثم أخبراني أي برودة اعصاب هذه التي تدفعكما لاحتساء الشاي بينما صديقكم هنا على وشك أن يفقد منصبه!!!

    وضع ريلي كأس الشاي على الطاوله ثم قال محاولاً تهدئته : هون عليك يارجل .. لا تنسى أن تلك الفتاة قد قضت على جيش المتمردين السنة الماضية بخدعة بسيطة قد حاكت خيوطها جيداً .. لذا عليك أن تكون واثقاً أنها ستعود بشارلي قبل الوقت المحدد .. ثم ألم أشرح لك الخطة بنفسي مراراً وتكراراً وأنت قلت بنفسك أنها جيدة .؟!
    إذاً لما تصر على أن تخلق جواً متوتراً من العدم .؟!

    وضع ريجي كأسه هو الآخر ثم مد يده إلى الابريق و سكب كأساً جديده فوضعها جانباً متحدثاً بابتسامة : أتريد واحداً.؟
    أشاح سوزاكو نظره بغيض مجيباً : لا أريد .. بالعافية عليكما .!



    attachment

  12. #211
    أصوات قطرات الماء يتردد صداها في أذناي .. رطوبة غريبة تملأ المكان ، حاولت أن أفتح عيناي لكن قطعة من القماش قد غطتهما وكذلك الحال بالنسبة ليداي ورجلاي المقيدة بالسلاسل .. لم ألقي بالاً لتلك الأمور فسعادة أنني على قيد الحياة أنستني كل شيء .!
    في ذلك الوقت سمعت أصواتاً لخطواتٍ تقترب مني شيئاً فشيئاً ثم فجأة أزيلت قطعة القماش من على عيني لأرى يوكا يقف أمامي وقد أرتدى قناعه البارد مجدداً وكل ذلك الغضب العارم الذي كان يملأ عيناه أختفى فجأة .، أصابتني الحيرة وتسائلت كثيراً عن سبب هدوءه بينما كان قبلا ًعلى وشك أن يهدم القصر من شدة غضبه .، حينها تحدث مجيباً على تساؤلي وكأنما كان يقرأ مابعقلي : مابكِ تنظرين إلي بغرابة هكذا .؟
    هل ظننتي حقاً أني سأقتلك فور علمي بأنكِ بشرية أما ماذا .؟!

    كلماته أعادت لي بعضاً من السعادة التي فقدتها .. لكنها سرعان ما تبددت حينما أطرد بلهجة غاضبة ممزوجة بقليل من الهدوء :
    لا تظني أبداً أنني مثل أولئك الأغبياء في القصر .!
    لن أسمح لحشرةً مثلك أن تموت بسهولة .. ستتعذبين وتتعذبين حتى يكون الموت هو أول ماتتمنيه وليس الحياة .!!

    رغم أنه كان يحاول قمع غضبه بهدوءه المصطنع فهاهو يفشل فشلاً ذريعاً .، عيناه لونت بألوان الحقد والكراهية ، حاجباه قد قطبهما بقوة حتى ظهرت تجاعيد الغضب على جبينه .!
    هذا ليس كُرهاً طبيعياً مثل كره سكان هذا العالم للبشريين ، فأنا أرى في عينيه غضباً عميقاً ربما يمتد للماضي بصلةٍ ما .!
    حاولت أن أتأكد من سبب كرهه لي متناسيةً أيُّ حال أنا فيها فسألته بصوتٍ قلق ومرتجف يكاد أن يسمع : ه..هل فعل البشر ش..شيئاً لك حتى أصبحت تكره..تكرههم إل..
    قاطعني بزمجرةً حادة : اصمتي أيتها البشرية الحقيرة .. لم أعطكِ الحق في الحديث ..!
    لم أستطع مواصلة النظر في عينيه فهذا لوحده جعل جسدي يرتجف خوفاً .، فأشحت بناظري عنه وياليتني لم أفعل .!!
    رأيت منظراً أسوء بكثير .. بل أن كلمة أسوء لا تكفي لوصف مارأيت .، لقد كان فضيعاً جداً.!!
    أجسادٌ بملابس مقطعة لاحياة فيها قد علقت رقابها بخطاطيف حديدة لتتدلى يمنةً ويسرة.. بعضها يقطر دماً وبعضها قد جف دمها .. كانت مليئة بالجروح العميقة .. وما أثار الرعب بقلبي أكثر أن عيون جميعها قد أقتلعت من مكانها .!!
    أقشعر بدني وتقيئت من دون أن أشعر رغم أنني لم أتناول شيئاً منذ زمن .!
    حينها أرتسمت ابتسامة خبيثة على شفتي يوكا وهو ينظر إلى تلك الأجساد : أووه .. لقد رأيتِها إذاً .. في الحقيقة لم يكن هنالك اي داعٍ لتقيئك واشمئزازك بهذه الطريقة .. فهذه لوحتي الفنية التي أقضى معظم ساعات اليل في رسمها..
    ألتفت مسرعاً فجأة ثم أردف بضحكة : أتعلمين أنني لم أكن أحتاج لفتح الموسيقى .. فلقد كانت الموسيقى البشرية التي أستمع إليها أجمل بكثير .. رغم أنها كانت صاخبة قليلاً ..
    صمت للحظة وهو يتأمل تلك المجزرة التي صنعها بيده ليتابع حديثه بتذمر : لكن ألا تلاحظين أن جميعهم رجال .؟
    أفلت نظرة خاطفة من عينيه إلي وقال معلقاً : أتسائل عن نوع الموسيقى التي تصدرها الفتيات بمثل عمرك .؟!
    هذا جنون .. بل هذا أفضع كابوس قد رأيته في حياتي ..
    أين ساي .؟!
    ماذا ينتظر حتى ينقذني من هذه الورطة .؟! لما يتخلى عني دائماً في المواقف التي أحتاجه فيها أكثر من أي وقت آخر.!!؟
    قاطع تفكيري اليائس تحركه نحو طاولة حديدة عليها بعض آثار الدماء .. أبتسم ثانيةً ليخرج منها مقصاً حديداً .، مسح أثار الدم من عليه ثم تقدم نحوي متمتاً بنبرة غلبت عليها المتعة : اذا بدئت بعيناها لن أستطيع رؤية الألم واليأس فيهما .. واذا بدئت بلسانها لن أتمتع بسماع أصوات الموسيقى التي ستعزفها ..
    قطع حديثه لبرهة وبدا عليه أنه في حيرة من أمره .. لكن سرعان ما لمع بذهنه فكره فتابع مبتسماً : يالغبائي ..!
    كيف نسيت أن أكثرها متعة هو أن أبدأ باقتلاع أظافرها أولاً ..!؟

    هذا يكفي .!
    لم أكن قادرة على تحمل المزيد .. ولاحتى قادرة على ايقاف رجفات جسدي المتكرره .. عيناي أصبحت في حالة يرثى لها مما رأت ..ومعدتي تؤلمني بشدة .. قلبي أصبح يضرب في جسدي وكأنه يصرخ مطالباً بالخروج ..!
    أما هو فقد أقترب مني بهدوء وأمسك بيدي اليسرى ليهمس : بأي أصبع تريد مني أن أبدأ.؟
    حاولت تحريك جسدي بجنون رغم أنني مقيدة مما جعله يبتعد ببرود معلقاً : هوني عليك ماكل هذا الخوف .؟!
    عليكِ أن تكون شاكرة لإنني سأضيفك للوحتي الفنية بدل أن تتحركي بفزغ ..
    ذقت ذرعاً بكلماته الجنونية التي يكررها ولم يكن مني الا أن فتحت شفتاي لأتحدث بأنفعال بعدما كادتا تتلصقان ببعضهما جراء صمتي : عن أي لوحة فنية تتحدث .؟؟
    أنا لا أرى سوى مجزرة فضيعة ورجل مريض يستمتع بصراخ غيره .!!!!

    لم يرد علي بكلمة غاضبة عكس ماكنت أتوقع .. بل عاود الاقتراب مني وهدوءه الذي سيصيبني بالجنون لايفارقه :
    مريض.؟!
    ألستم أنتم المرضى أيها البشر .؟!
    تفعلون كل شيء من أجل أن تحصلون على ماتريدون .. تقتلون وتعذبون وتشردون .. وفوق هذا يعود كل منكم إلى وطنه بابتسامه وكأنما حقق فوزاً يستحق الشكر عليه ..!

    أقترب مني أكثر متابعاً لحديثه بنبرة لا تكاد تسمع : ثم ألم أقل لكِ أن لاتتحدثي حتى أطلب منكِ التحدث.؟!
    عاودت النظر إليه فإذا عيناه الواسعة أرتدت ثوب الغضب مرةً أخرى رغم أنه كان يحاول اخفاءه جاهداً كما يبدو ..
    فجأة أحسست بشيء حاد يخترق اللحم الذي يكمن تحت أحد أظافري ويقتلعه بقوة كبيرة.. شعورٌ جنوني جعلني أرفع رأسي عالياً لأصرخ بشدة حتى كادت حبالي الصوتية تتمزق..تبعه انهيار ثلجي من الدموع ممتزج بزفرات طفل حديث الولادة .. حاولت ان استجمع شجاعتي لأنظر إلى يدي اليسرى بخوف فإذا بي أصرخ ثانيةً فزعاً مما رأيت .. لقد كانت أحد أظافري غير موجودة بينما اللحم المغطى بالدم برز مكانها .. وقطرات منه قد لونت الكرسي الذي أجلس عليه بمهارة ..!
    لم أكن قادرة على رؤية المزيد أو تحمل الألم الجنوني الذي أشعر به فأغمضت عيناي وبدء جسدي بالتخدر لولا أن دلولاً بارداً من الماء سُكب علي فجأة .. فتحت عيناي ببطء لأرى يوكا يمسك بالدلو الذي سكب ماءه علي وهو يحرك أصبعه يمنةً ويسره معترضاً : لا أستطيع أن أسمح بأن يُغمى عليكِ .. فالمتعة بدئت لتوها ..
    ثم أردف وقد ارتسم على وجهه ابتسامة جنونية تملؤها المتعة : كما أن موسيقاك تطرب أذناي كثيراً .. لذا ليس عدلاً أن تحرمني من سماعها لأجل خدش بسيط..
    في تلك اللحظة أردت بشدة أن أعود لعالمي .. حتى أنني كُنت متمسكةً بأمل أنني اعيش كابوساً وسأستيقظ منه قريباً .. أو أن ساي سيتحدث الآن بنبرة صوته التي تبعث على الطمأنينة في قلبي ليخبرني أنه سينقذني وكل شيء سيعود كما كان سابقاً .. بينما كنت موقنة في أعماقي أن كل الأمل الذي أتمسك به مجرد سراب يتبدد كلما فكرت فيه أكثر.. بدء الضعف يتسلل إلى جسدي واليأس قد احتل تفكيري وعقلي .. أخذت عيناي بالاغلاق إلاّ أن الباب فتح بشكل مفاجأ فحاولت معرفة الشخص الذي قام بفتحه لكني كنت غير قادرة على الرؤية جيداً .. لم أكن اشاهد سوى غشاء أبيض رقيق جعلني لا أستطيع تمييز شكله .. فما كان مني سوى أن أستسلم للنوم الذي حاربته بخوفي لمدةً طويلة .


    attachment

  13. #212

    :شارلي .. أين أنتِ .؟ أمي تناديكِ منذ ساعات !
    قفزت عليه تلك الطفلة الصغيرة من الخلف وغطت عيناه العسلية بكفيها لتسأله بصوتها الطفولي الناعم : أحرز من أنا .؟!
    أمسك كفيها الصغيرتين لينزلها عن عينيه مجيباً بعفوية : شارلي ..
    ألتفت إليها ليطرد بابتسامة : أين كنتِ طوال هذا الوقت .؟!
    ثم أخذ ينظر إليها بنظرة فاحصة ليحصل على جوابه من فستانها الأبيض الذي كان مبللاً و مملوءً ببقع طينية .. وحذائها البني الذي كان مبللاً هو الآخر .. فصاح بدهشة : هل ذهبتِ للعب في النهر ثانيةً .!؟
    أجابته ونبرتها الطفولية تغلب على صوتها : نعم ..
    : أيتها الحمقاء .. ان رأتكِ والدتنا ستقضي عليكِ هذه المره لا محالة .. ألم توبخكِ بالأمس لذهابك أيضاً .؟!
    رسمت ابتسامة لطيفة على محياها وأغمضت عيناها قائلة : لا بأس.. أخي سيمنع ذلك من الحدوث .. ألست محقة .؟!
    أشاح بنظره عنها ليرد بجدية مصطنعه : مستحيل .! لن أتحمل صراخ والدتي حتى تنجين من العقاب ، تحملتها مره ولن أخاطر بحاسة السمع لدي وأتحملها مرةً أخرى .
    أقتربت منه بخطواتها الصغيرة وأخذت تنظر لعينيه برجاء لكنه أغمضهما معترضاً : لن أوافق حتى لو توسلتِ إلي بنظراتك ..
    حينما لم تقم شارلي بأي ردة فعل تجاه ماقاله فتح عيناه بتردد ليراها قد استبدلت وجهها الباسم بعينين دامعتين وملامح غلب عليها الحزن .. لم يسطتع آنذاك أن يقف مكتوف اليدين فأنحنى نحوها ومسح بيديه الحنونتين على شعرها هامساً لها بلطف ليخفف عنها: حسناً .. حسناً .. سأخبئكِ هذه المره حتى تجف ملابسك .. لذا لا تبكي !
    مسحت دموعها بسرعة وقفزت بعفويتها المعتادة إلى حضنه .. فعانقها هو الآخر وأخذ يمسح على شعرها بلطف ثانيةً وهو ينظر إلى المروج الخضراء من حوله .. والسماء الرزقاء التي تراقصت فيها الغيوم على ضوء شمسها الحارة .. وإلى ذلك القصرالذي توسط تلاً مملوءًا بالزهور والأشجار.. ثم عاود النظر إلى شارلي ليراها غطت بنومً عميق .. فصرخ محاولاً ايقاظها : أيتها الغبية.!
    كيف تنامين بهذه السرعة .؟!
    لن أستطيع حملكِ كل هذه المسافة.. هل تريدين من والدتنا أن تراكِ بهذه الحالة .؟!

    لم تجبه على أيّ من أسئلته فأردف وهو يهز جسدها بيأس لعلها تعدل عن فكرة نومها : استيقظي .. هيا استيقظي ..!!



    أجابت بكسل وهي تصارع رغبتها الشديدة في النوم : لا أريد أيها الأخ المزعج .. دعني أنام ..!
    :عن أي أخٍ تتحدثين ..؟ أسرعي بالنهوظ قبل أن يعود يوكا مجدداً ..
    أتى أسم يوكا على مسامعها كالصاعقة الهوجاء في ليلةً ممطرة ، فنهظت بفزع وهي تلتقط أنفاسها ثم أخذت تنظر لما حولها بعدم فهم واذا بساتوشي يقف أمامها وهو يمسك بالسلاسل قائلاً : لقد قمت بفك القيود لذا أسرعي لنهرب من هنا ..!
    لم تجبه بكلمة بل تجمدت في مكانها وهي تراقب الباب بوجهٍ مذعور متمتة : لا فائدة ! هو سيعود مرةً أخرى ..
    وحينما بدأ وعيها يعود إليها شيئاً فشيئاً أحست بألمٍ فظيع في أصبعها ، ألقت نظرةً عليه فإذا به لايزال ينزف .، لم تعلم ماذا تفعل .!
    لولا أن ساتوشي تنبه لحالها فأخرج من جيبه منديلاً ولفه بسرعة على مكان الجرح قائلاً : لن يفي هذا بالغرض لكنه أفضل من تركه مفتوحاً .. أمسكي به جيداً حتى لايقع ..!
    أمسكت به كالدمية التي لاحياة فيها ، حينها لاحظ أنها ليست في حالٍ للسير أو الهرب ، فحملها بين ذراعيه بخفه متمتاً : لست في مزاجً جيد حتى أنتظرها ..
    ثم خرج من تلك الغرفة مسرعاً ليكمل سيره بين تلك الممرات الحجرية التي كاد الظلام يبتلعها لولا وجود بعض المصابيح المعلقة يمنةً ويسرة ، وأستمر في السير حتى وصل لبابٍ خشبي متهالك ، توقف برهة ليدفع الباب برجله اليمنى ثم أخذ ينظر إليها فإذا بها قد غطت في نوم عميق دون أن تشعر بما حولها .



    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » ألوان زائفة في يوم » 03-07-2015 عند الساعة » 23:44

  14. #213
    : إن كان هذا حلماً فأتمنى أن لا استيقظ منه أبداً..
    خرجت تلك الكلمات من شفتي يوكا بنظمٍ جميل وهو يمسح على شعرها الحريري بيديه ثم وضعها على أحد وجنيتها بلطف ليردف : لقد كنت متأكداً أنكِ حية .!
    أو لنقل أني تمسكت بهذا الأمل منذ سنين ، وهآنا الآن أراكِ أمامي ..

    عانق لسانه الصمت للحظة ثم أطرد بإبتسامة ساحرة ليست كغيرها : أتعلمين .؟
    رؤيتي لكِ هكذا مستلقية على فراشي بكامل صحتك حلم طالما تمنيت تحققه ..

    أخذ ينظر إليها بعينان أعمهما عشقه المفرط عن رؤية الحقيقة ، أما هي فقد كانت تسايره باحتراف لعلها تنجح في خطتها مما يدفع ساتوشي للإعتراف بها ولتضمن أنه لن يتهرب منها كعادته ، فوضعت يدها هي الآخرى على وجنتيه هامسةً بصوتها الرقيق : أشتقت إليك ..
    : بل أنا من أشتاق إليكِ أكثر ..
    أبعد كفه عنها ثم أمسك بطرف فستانها اللؤلؤي ليعلق ضاحكاً :وترتدين نفس الفستان الذي كنتِ ترتدينه حينما أختفيتي.. هل تحاولين الهرب ثانيةً .؟
    أطلقت ضحكة رقيقة هي الأخرى لتجيب : وكيف سأحاول الهرب وأنا مقيدة بسلاسل حبك .؟!
    بدا لشيوري أنها أتقنت تمثيل دورها بجدارة فهاهو يوكا يبتسم بسعادة غير متنايه وقد كان هنالك بعض من تعابير الخجل البسيطه ارتسمت على وجهه ..

    attachment

  15. #214
    عم الصمت أجواء المكان بالرغم من أن سوزاكو ليس من عادته البقاء دون أي كلمات غاضبة يلقيها هنا وهناك ، كان من الغريب لمن حوله ألتزامه الصمت هذه المرة ومنصبه في حالةٍ يرثى لها.!
    لم يعلموا أن عقله أوشك على الانفجار من الأحاديث المتشائمة التي تدور بداخله .!
    "شيوري أخفقت في خداع يوكا بتقليدها لشكل مخطوبته التي أختفت فجأة، ربما لاحظ تغيراً في صوتها مما جعله يشك بها ، لا شك أنه قد علم بخدعتنا منذ زمن وقتل ساتوشي وشيري على حين غرة ، لا بد أنه أعاد شارلي لقصره وسأخسر منصبي بالتأكيد "
    كاد يغرق في بحر أفكاره اليائسة لولا أن صوت ريلي الممزوج بشيئاً من الانزعاج أنقذه من ذلك : سوزاكو .. هي أنت .. أين شردت بذهنك في هذا الوقت .؟!
    أجابه بنبرة خالية من المشاعر : ألست أنت من قال لي أن ألتزم الصمت وأجلس بهدوء.؟!
    : اخبرتك أن تجلس بهدوء وتشرب قليلاً من الشاي .. لا أن تبقى واقفاً بجانب الباب كطفلٍ صغير ينتظر والدته .!
    أغمض سوزاكو عينيه متجاهلاً ماقاله فما كان من ريجي إلا أن قال محاولاً لتغيير هذا الجو الكئيب بعدما ألقى نظرةً على ساعته الذهبية في معصمه : الساعة الآن تشير إلى الخامسة والربع صباحاً.. مما يعني أن الوقت المتبقي لتخسر منصبك هو 45 دقيقة لا أكثر .
    ظهرت ابتسامة بسيطة على محياه مما جعل ريلي يبتسم هو الآخر ملمحاً : أليس من الأصح أن أرى وجه الرجل القلق لإختطاف زوجته المستقبلية .؟!
    أم أن الإبتسامة عند الحزن أصبحت موضة بين الناس مؤخراً .؟

    تبادلا نظرات السخرية والمتعة فيما بينهما متناسين أمر سوزاكو الذي فقد عقله خوفاً مما سيحصل له لكن لحسن الحظ لم يستمر خوفه طويلاً فلقد فتح الباب فجأة وتوجهت أنظار الجميع لساتوشي الذي لايزال يحمل شارلي النائمة بين ذراعيه فارتسمت ابتسامات النصر على وجوه الجميع عدا ريجي الذي قطب حاجبيه قليلاً وأطلق تنهيدة منزعجة ليتمتم : لم يكن ينقصنا إلا العودة لنقطة البداية .!
    أما سوزاكو فقد صرخ لشدة سعادته : كنت متأكداً أنني لن أخسر منصبي بسهولة .!
    لاحظ ريلي أن تعابير ساتوشي تميل للقلق والكآبة فقال مستفسراً : أرى أنك لست سعيداً لإنجازك المهمة .؟!
    أجابه بنبرة غريبة : لقد وجدتها في غرفة يوكا الخاصة أسفل القبو .!
    جحظت عينا سوزاكو ليقول بإنفعال : مستحيل .. أليست تلك الغرفة خاصة بالذين يكرههم يوكا أكثر من أي شيءٍ آخر .؟
    حرك ريلي نظارته ليكمل كلام سوزاكو :لا تنسى أيضاً أن من يدخل إليها لا يخرج حياً .. بل يبقى فيها ليتجرع كؤوس الألم الفضيعة لمدة لا تقل عن أسبوعٍ كامل .!
    حينها طرح ريجي سؤالاً غفل عنه الجميع : إذاً .. هل قام بفعل شيءٍ لها.؟
    أشار ساتوشي بنظراته إلى أصبعها الذي بقي عليه القليل من المنديل المملوء بالدم مجيباً : لقد قام بخلع أحد أظافره لا أكثر .
    كانت تعابير الحزن من أجلها كسحابة عابرة مرت على ملامحهم فهاهو ريلي يدلي بأسئلته كالمعتاد: لا أفهم لما كرههها يوكا بشدة وهو لم يبقى معها ليومِ واحد حتى.!
    شاركه ريجي بعلامات الحيرة التي بدت على وجهه أما سوزاكو فقد قال غير مبالياً بشيء : لا يهم لما كرهها أو لما عذبها .. المهم هو أن أذهب بها إلى الحكام قبل أن ينتهي الوقت .!
    : أيها الأحمق هل ستذهب بها إلى الحكام ويدها تنزف ، هل تظن أنهم أطفال حتى لا ينتهبوا لأمرٍ كهذا .؟!
    قالها ريجي بحدةٍ غير معتادة مما دفع ريلي لمشاطرته الرأي : أنه محق .. علينا معالجة أصبعها بسرعة قبل ذلك .
    حث ساتوشي الخطى نحو الأريكة ثم وضع شارلي لتسلتقي عليها ، حينها فتحت عيناها ببطء لشدة الضوء فسمعت صوتاً هادئهاً كصوت يوكا يقول : هل أستيقظت أميرتنا النائمة أخيراً .؟!
    نهظت بفزع ظناً منها أنه لايزال بجانبها وأخذت تنظر بعينان قد تشوشت رؤيتهما بسبب قوة الضوء لريلي الذي كان يقف أمامها ولإن عقلها كان مشوشاً بسبب يوكا أيضاً خُيل إليها أنهُ أخوها الذي مات في الحرب فلقد كان يشبهه بشعره الأسود وعينيه العسليه وطول قامته مما جعلها تذرف الدموع من غير وعي وترمي بنفسها إليه كما كانت تفعل في الماضي لعلها تنسى الكابوس الذي مرت به فعانقته بقوة والدموع تنساب من عينيها متمتة بحزن: لقد أشتقت إليك ..
    تجمد ريلي في مكانه من شدة الدهشه بينما دُهش البقية أكثر ولم يعلم ريلي ماذا يفعل حتى أن يداه كانتا ترتجفان لسببٍ غريب وفي الوقت نفسه لن يستطع ابعادها عنه بسهوله فلقد كانت تعانقه بقوه فظلا على حالهما والجميع ينظر إليهما بنظرات تطالب تفسيراً لما يحدث .!



    attachment

  16. #215
    بعينيه الخضراء الفاتحة أخذ يتأمل الشمس التي عكست أشعتها على شعره الفضي وكذلك الأمر بالنسبة لرموش عينيه الطويلة وحاجبيه ليتلونوا بألوانها ، تحسس النافذة الزجاجية بأنامله وكأنما يعزف للعصافير التي تجمعت على الشجره القريبه منه لحن الصباح وحرك شفتيه بمهارة ليطلق صفيراً ذا صوتٍ جذاب ثم ألقى نظره خاطفة على الصحيفة التي كان يمسكها بيده متمتاً :لم أكن أتوقع أَن ذلك الأحمق سيتزوج مبكراً .
    صمت لبرهة مكملاً صفيره وأنامله لا تبرح النافذة ثم تمتم ثانيةً : ليكن ، هذا يعني المزيد من المتعة لا أكثر ،
    لكنني أتسائل مانوع الفتاة التي تزوجها صعب المراس ذاك .!؟

    ظهرت ابتسامه بسيطة على وجهه ليقول : ربما سأذهب لعالم الظلام لأرفه عن نفسي قليلاً .


    نهاية الفصل ~

    attachment

  17. #216
    attachment


    الأسئلة ~
    رأيكم بالبارت .؟embarrassed
    هل سيخبر يوكا حكام عالم الظلام بأن شارلي بشرية أم أنه سيحتفظ بها لنفسه.؟ogre
    توقعكم لردة الفعل التي سيبديها ريلي تجاه ماحدث .؟laugh
    هل سيقبل الحكام شارلي كزوجة لريجي .؟! paranoid
    هل تظنون أن سوزاكو سيعفى من منصبه أم سيعطونه فرصة أخرى .؟! smoker
    ماذا سيفعل يوكا اذا اكتشف أن شيري خدعته بتقليدها لخطيبته .؟! knockedout
    ماهو السبب الذي دفع يوكا إلى كره شارلي لهذه الدرجة.؟! surprised
    توقعاتكم للشخصية الجديدة .؟ beard

    ملاحظات :
    هنالك أشياء من الفصل السابق لم تكتمل أحداثها كعودة شارلي لشكلها الجميل رغم أَن وقتها انتهى وكذلك خطة انتقام ريرا لم تذكر في هذا الفصل وأيضاً قدرة ساتوشي على العودة بسهوله رغم وجود الحراس الذين يحرسون قصر يوكا dead لذا ستذكر ان شاء الله في الفصل القادم embarrassed وأيضاً المقتطفات التي أنزلتها من قبل لم تكن موجودة لإني في الحقيقة فقدت الفصل الثالث لذا كتبته من جديد وغيرت بعض الأشياء knockedout وكما قلت سابقاً لقد كنت أفكر بعدم إكمال الرواية لكني غيرت رأيي مؤخراً asian


    ختاماً ~
    الفصل مليء بالاخطاء النحوية والاملائية ولم يكن لدي وقت لتنقحيه في رمضان hurt لذا فلتعذروني هذه المرة squareeyed
    سأحاول كتابة البارت الخامس قريباً بإذن الله 036
    كونوا في الإنتظار rambo
    ولا تنسوا أن تكتبوا ردوداً كثيره لأثبت لأختي القاسية أني لدي متابعين وفيين يحبونني مهما حدث embarrassed
    دمتم بود جميعاً وفي أمان الله 014
    وصلى اللهم وسلم على نبينا محمد ~



  18. #217

  19. #218
    لا أصدق ما أرى
    بآرت جديد و هنا في هذه الرواية ؟
    لقد نسيت أمرها حقا منذ مدة طويلة
    أنت في عداد الموتي يا فتاة
    و طول البارت غير مناسب تماما ، إنه قصير جدا
    أطالب ببارت آخر و قريبا جدا و بطول مناسب و إلا لن أسامحك
    أعترف بأنني نسيت أحداث الرواية تماما و شخصياتها أيضا
    يجب علي إعادة قراءتها من جديد
    لذا أجد من الصعب علي الحكم على الشخصيات
    بعد هذا البارت و الأحداث التي حصلت فيه
    الأسئلة اسمحي لي بأن أتخطاها هذه المرة
    فخيوط الرواية التوت ببعضها البعض بداخل رأسي
    أنتظر الجزء القادم بفارغ الصبر
    أتمنى أن لا تطيلي الغياب
    تقبلي مروري

  20. #219
    .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    احم احم احم ..
    مرحبا يا فتاة ..
    لقد اضطررت لاعادة قراءة الرواية من البداية ..
    مر وقت طويل على اخر مرة دخلت هنا ..
    وقد انقطعت لفترة طويلة ..
    لقد اختفيت عن الرواية فترة طويلة ..
    وعندما عدت اليها طلبتي مني الصبر وقد فعلت ..
    والآن تقولين انك لم تكوني لتكمليها لولا انك غيرت رأيك في الفترة الاخيرة ..
    انا حزينة وغاضبة ، ولكن في النهاية انها روايتك انت ..
    ولكنني اريد منك وعدا باكمال الرواية حتى النهاية وعدم التاخر في انزال البارت الا في وجود ظروف بالطبع ..
    وبالمقابل سأعدك ان اكون متابعة حتى النهاية ولن اتأخر في الرد الا ان كانت هناك ظروف ..
    اتفقنا ؟؟

    الأسئلة ~
    رأيكم بالبارت .؟embarrassed
    جميل وحماسي جدا
    هل سيخبر يوكا حكام عالم الظلام بأن شارلي بشرية أم أنه سيحتفظ بها لنفسه.؟ogre
    اممممم اعتقد انه عدو لهم لذا ليس من السهل قول ذلك بتلك البساطة كما انه مشغول الان مع شيري
    فلنرى ماذا سيفعل بعد ان يكتشف حقيقتها ربما لن يكون متفرغ للبحث عن شارلي حتى يعذب شيري اولا ولا اعتقد ان الامر سيكون بتلك السهولة ..
    توقعكم لردة الفعل التي سيبديها ريلي تجاه ماحدث .؟laugh
    اولا الم يكن ريلي بشعر فضي وعيون ربيعية وريجي بشعر اسود وعيون عسلية كيف اصبح ريلي بنفس مواصفات ريجي ..
    عموما ربما سيبادلها العناق .. او سيظل مصدوما فترة الى ان تنطق كلمة اخي فتتضح الامور للجميع ..
    هل سيقبل الحكام شارلي كزوجة لريجي .؟! paranoid
    اممممممم ربما
    هل تظنون أن سوزاكو سيعفى من منصبه أم سيعطونه فرصة أخرى .؟! smoker
    ربما سيعطونه فرصة اخرى
    ماذا سيفعل يوكا اذا اكتشف أن شيري خدعته بتقليدها لخطيبته .؟! knockedout
    سيقلب الدنيا راسا على عقب
    ماهو السبب الذي دفع يوكا إلى كره شارلي لهذه الدرجة.؟! surprised
    ربما لان البشر كانوا سبب لموت خطيبته وربما كانت خطيبته بشرية في الاساس ولكنها ماتت في تلك الحرب التي اخذت من شارلي اهلها جميعهم ..

    لدي بعض الملاحظات :
    انت لم تصفي شكل شارلي الجديد بدقة كلون شعرها وعينيها وان كنت فعلت هلا اعدتيه لي رجاءا ..؟؟
    اللون الربيعي لعيون ريلي او يجي هل تقصدين اخضر او ماذا قربيه لي قليلا ..
    متشوقة لمعرفة هوية المتكلم في اخر البارت ..
    ومتشوقة لمعرفة سر عودة شارلي لشكلها الجديد ..
    اعتقد ربما لساي يد في هذا ..
    انتظر البارت القادم ..
    اخر تعديل كان بواسطة » Marsilla في يوم » 04-07-2015 عند الساعة » 19:53

  21. #220

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter