مشاهدة نتيجة التصويت: هل يستحق هتلر أن نحبه .. ! .

المصوتون
39. لا يمكنك التصويت في هذا التصويت
  • لا

    29 74.36%
  • نعم

    10 25.64%
الصفحة رقم 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 111

المواضيع: هتلر .. ! .

  1. #1

    هتلر .. ! .

    بسم الله الرحمن الرحيم ..

    اود ان انصب هذا النقاش المهم .. في هذا القسم بذّات .. لأنه لم يُطرح رغم اهميته من قبل على حد علمي ..

    ادولف هتلر ..

    5989940496_f1041d92f2

    اسطورة القرن العشرين .. مبيد اليهود .. و صاحب حلم الرسوم المتحركة ( السيطرة على العالم ) ..

    الكثير من ابناء العرب المسلمين بل اغلبهم .. يهيمون بهذه الشخصية ..

    نعم وكيف لا فهو من كسر شوكة اليهود .. ومرر الخوف في دمائهم .. وبعثر ارواحهم في كل مكان .. وجمع اجسادهم مع الحطب والزيت والنار ..

    ولكن هل لأنه فعل هذا يستحق منّا ان نمجده .. او هل نمجد شخصاً فعل هذا ..

    هل حارب نبينا الكريم - صلى الله عليه وسلم - اليهود بهذه الطريقة ..

    وهل نسينا انه قتل 35 مليون انسان .. عدا عن المشردين و المرضى النفسيين و الجرحى ..

    ثم أليس هو مؤسس النازية ..

    والتي تكره كل الاجناس عدا الجنس الألماني وترى انه في القمة وباقي الاجناس تحتها او لا شيء ..

    اي لا مكان في سياسة هتلر .. للزنوج و العرب و الترك و الفرس و و و الخ ...

    ما رأيكم الان هل يستحق هتلر ما يدور حوله من هتافات .. !!

    ودعونا من المقالة التي تقول عدو عدوي صاحبي ..

    فأنا اكره اليهود اكثر من هتلر .. بل لا اكره هتلر .. و لكني لا أمجد ما قام به هتلر .. ولا اعتبره قدوة كبعض البشر ..

    ارجوا الادلاء بارائكم حتى نتبادل الاراء ويقنع كلُ منّا الاخر ..

    بقلمي .. ! .
    اسيرٌ بين اوراقي .. بإحداها انا عنتر .. وفي الاخرى انا سقراط .. واحينا انا ملكٌ .. وعندي الناس كالقيراط .. واخرى مارد نزق .. على صُدف القضا قد ناط ..

    7fb916e20ce4f3b8db311ae000a29915



  2. #2
    هتلر

    قد تحبه بسبب كره لليهود و الافعال المختبة وراء الحركات الصهوانية

    لكنه كان يكره العرب اذا ؟ لا اعرف
    اعجبني وقوفه ضد اليهود
    da4c4d37542129ffe113cdd5444ed97e
    الحمدلله ,

    كل دمعة لها نهاية ~
    ونهاية أي دمعة بسمة!
    ولكل بسمة نهاية ~
    ونهاية البسمة دمعة !
    و لكن الحياه بداية ونهاية ~
    بسمة ودمعة ~
    فلا تفرح كثيرا .. ولا تحزن كثيرا
    ~♥

  3. #3
    هذا هو محبوب العرب
    من معتقدات هتلر إبادة اليهود وبعد التخلص منهم يأتي الدور على العرب ومن ثم الجنس الأسود (الأفارقة) وحتى المعاقين الألمان أمر بقتلهم أو ترحيلهم من ألمانيا باعتبارهم عائق وعالة على ألمانيا
    "العرب هم الجنس الرابع عشر بعد القمل"
    7e24f8a6a9b03e06e125bae13a17d591
    من كان في قلبه شيئ علي او مستاء مني فأمامه خيارين اما ان يسامح واجره عند الله او يقول ماعنده فاوفيه حقه بما استطيع فعله فنحن عابرون.

  4. #4
    ربما هو محبوب لانه كان يقتل اليهود..
    لست أكرهه ولست أحبه..
    a8de3b77efa4adcb2234ae0cce32ac15

    إن العيش من دون إدراك العالم، كالتجول
    في مكتبة عظيمة دون لمس الكتب ◊◊

    ♥روايتي .. الزواج المحرم♥

  5. #5
    هذه احدا التصنيفات التي كان يؤمن بها هتلر على حد قول احهدم في احد المواقع ..

    العرق الآري الألماني.:
    - اصحاب الشعر الأصهب والعيون الزرقاء الصافية
    -اصحاب الشعر الأشقر والعيون الزرقاء الصافية
    -اصحاب الشعر الأشقر والعيون الزرقاء الغير صافية (خضراء-صفرء-رمادي)
    بعد ذلك:
    صنف الهنود والزنوج والأفارقه.
    وبعد ذلك
    -الكلاب
    -العرب
    -القرود
    -اليهود.
    لماذا نظر هتلر الى العرب بهذه النظره الدونيه؟
    يقول هتلر أن العرب والافارقه والهنود هم شعوب مستهلكه لا تستحق العيش ولا يمكن ان تصنع حضاره فهي عاله على العالم لا تتطور ابدا.

  6. #6
    لماذا نظر هتلر الى العرب بهذه النظره الدونيه؟
    يقول هتلر أن العرب والافارقه والهنود هم شعوب مستهلكه لا تستحق العيش ولا يمكن ان تصنع حضاره فهي عاله على العالم لا تتطور ابدا
    اذا كان تصنيفك صحيح
    لكان العرب ممن اولوياته و ليس اليهود لكان حاربهم هم اولا

    ربما نظر هته النظرة الدونية كونهم عرب ومسلمون \\ لا اعرف

  7. #7
    attachment

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    بداية ، من المعلوم لدينا أن كل شخصية تاريخية دائما ما تحت مشرحة التاريخ ، ونقد وجب أن يكون متزنا مراعيا للسلبيات والإيجابيات في التقييم ، دون تغليب أي جانب يؤثر على القرار كالجنس والدين والمعتقدات ، بل يكون نقدا حياديا هدفه الوصول للحقيقة .

    فعند حديثنا عن هتلر فإنه يعتبر " في منهجية البحث العلمي " شخصية معقدة في المعرفة عنها وتحليلها وتقييمها ونقدها حول " السلبيات " أو " الإيجابيات" التي قدمها في مسيرته ، فعند عودتنا لتاريخ هتلر نجد أنه كانت له إيجابيات في مجالات التطور التكنولوجي وتقوية أهمية مراكز العلم والبحث في بناء الدولة بشكل عام مع الإهتمام بالعقول المبدعة ، " استراتيجية نفتقدها في بلادنا العربية " بالإضافة إلى أنظمة قانونية واقتصادية ساهمت في نهضة إقتصادية وصناعية كبيرة كان لها دور كبير حتى في تقوية الإقتصاد الألماني بعد الحرب ب11 سنة فقط ليصبح الثالث على مستوى العالم ،أو حتى في رفع المستوى العلمي وتطوير الخدمات التعليمية والصحية / لكن من جهة أخرى نجد أن النازيين تورطوا بالعديد من الأمور التي تعتبر وحشية كمجازر الحرب ومشروع الحل الأخير " أو التخلص من المعاقين وكبار السن باعتبارهم " عناصر خاملة لا فائدة لها للمجتمع .

    " جريمة في حق الإنسانية أن تقتل إنسانا لأنه مختلف عنك في الدين والعرق واللون أو الفكر " ، عند حديثنا عن فكرة الإبادة ، فالإبادة بشكل عام كانت سمة من سمات الوحشية في البشر منذ قديم الزمان وتقاتلهم من أجل الثروات والخيرات ، ولكنها كانت تتميز عادة بالعشوائية وعدم الإنتظام وبربرية قصوى لا تبقى ولا تذر على حجر أو بشر ، ولكن مفهوم الإبادة في العصر الحديث أصبح يستعمل طرق أكثر تنظيما " وترتيبا " وأقل " تكلفة " لإسكات تلك الأفواه إلى الأبد ، وهذا ما فعله النازيون في معسكرات الموت ، والتي من أشهرها كانت معسكرات أوشيفتز ، وبوخنفالد ، ومعسكر وارسو .

    هناك ملاحظة لاحظتها وهو أن الغالبية إلى يومنا لا زالوا يعتبرون اليهود " قومية وشعب " بينما هم" ديانة " ، فمن الخطأ القول بأن اليهود عرق ، فلو كان الأمر كذلك لوجد عرق مسلم ، وعرق مسيحي ، وهنا قد يخالفني أحدهم ويعترض بأن اليهود " لا يدخلون غير اليهودي لديانتهم " فالأمر هنا خاطئ كليا ، فاليهودية مثل بقية الديانات من يدينون بها هم من مختلفي الأجناس والألسنة ، فمن السفارديم " اليهود الشرقيين " المنتشرين بكثرة في الشرق الأوسط وإفريقيا ، واليهود الإشكناز الآتين من أوروبا ، واليديشيين كذلك إلخ .

    بالنسبة لنظرية تفوق الأجناس ، فلنعد لمصدر فكرة التفوق الأوروبي على غيرهم من الأجناس ، هذه الفكرة تعود بنا إلى نظرية التطور الداروينية ، بما فيها من " صراع البقاء " و " الحكم على الضعيف بالفناء والنسيان " بالتالي ذلك يؤدي إلى التطور ،ووفقا لهذا التصور فكانت الأجناس " الأعلى موهبة وقوة "انتصرت في الصراع ، وهي بالطبع الاجناس البيضاء الأوروبية ، أما بقية الأجناس فهي أجناس منحطة ضعيفة " عدا عن وصفها بأنها ستنقرض ليحل محلها السيد الأوروبي "، بالتالي نظرية داروين قد لاقت استحسان وإعجاب طبقة كبيرة من المثقفين ودارسي العلوم الإجتماعية وطبقوا ما تحتويه هذه النظرية وطوعوها حسب " دراسات عنصرية " خالية من النهج العلمي الدقيق الصارم لتكون موافقة للجنس الأوروبي الأبيض ، ولنكون منصفين فالفكر الأوروبي سبق داروين بالعنصرية المغلفة بغلاف العلم مثل فلسفة هيغل ونظرته العنصرية إلى الأجناس الغير أوروبية ، وكذلك تميز هربرت سبنسر بتلك البحوث الداروينية الإجتماعية .

    ولكي لا نبتعد قليلا عن محور موضوعنا الرئيسي :

    Charles-Darwin-1 Mein_Kampf_3

    كتابا أصل الأنواع لتشارلز داروين ، وكفاحي لأدولف هتلر ، لمن قرأ الكتابين سيجد بسهولة أن هناك العديد من الأفكار المتشابهة " كالصراع بين الأحناس " ، والانتقاء الطبيعي " و " التزاوج المختار " ، فمما ذكر في كتابه " سوف يصل التاريخ إلى أوجه في إمبراطورية ألفية جديدة تتسم بعظمة لا مثيل لها ، وتستند إلى تسلسل جديد للأجناس تقرره الطبيعة ذاتها " .

    من الأخطاء التي تعتر خللا في الداروينية الإجتماعية هو دعوتهم لما يسمى " بالعرق النقي الصافي " فهذه فكرة ينفيها العقل والمنطق ، فالكل يعرف بأنه لا توجد ما يسمى بالأعراق النقية أو عرق صافي 100% ، بل كل الأعراق البشرية كانت مختلطة وحصل بينها تزاوج ، هذا عدا أن غالبية الأيدولوجيات الداروينية كانت تحث على التخلص من المرضى والمعاقين باعتبارهم عناصر ضارة ومؤذية للمجتمع ولليونيجيكس " تحسين النسل " .

    الحديث سيطول لذلك سأحاول ختمه بالحديث عن المحرقة النازية .

    للتسمية لكلمة هولوكوست فهي تسمية يونانية ( تعني حرق القربان ) وتترجم إلى العبرية بكلمة ( شواه ) ، وتعتبر الهولوكوست طقسا كان يتم فيه تقديم القربان للرب فلا يشوى فقط ، بل يجب حرقه حرقا كاملا ( ولعل العبادات والطقوس الوثنية المتواترة التي دخلت إلى اليهودية كانت سببا في قيام ذلك الطقس ) ،

    وقبل أن نكتب في المحرقة علينا أن نتعرف على الأسباب الابتدائية لمثل هذه الأعمال .

    تميز اليهود طوال قرون عديدة بكونهم جماعات وظيفية في مجتمعاتهم في العديد من المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية والفنية وبل حتى الإجرامية ، ولا يستطيع أي قاريء للكتابات الصهيونية إلا ملاحظة وجود نوع من اعتبار معاداة السامية جزءا كبيرا ومهما في جعل اليهودي يحس بتراثه اليهودي وكذلك التجارب المتعددة لليهود في أنحاء العالم ، وكان كتاب هرتزل دولة اليهود يفيد بالعديد من الجمل والعبارات التي تفيد بأن اليهود مكروهون حيثما حلوا ، إلى حد كبير ومؤثر جعل العديد من الكتاب الصهيونيين يعتبرون أن معاداة السامية هي جزء من التاريخ اليهودي لا ينفصل عنه .

    غالبية الأفلام والأبحاث التي كانت متعلقة بالمحرقة النازية لليهود تتمحور حول عظم الجريمة النازية ضد اليهود ، وصحيح أن هناك عوامل ذكرت في المقال جيدة فعلا ، ولكن علينا أن نذكر أن الدراسات سواء المؤيدة أو المعارضة :

    1 / لم يكن اليهود هم الوحيدون الذين تعرضوا للإعدام في معسكرات الموت النازية ، فلقد تعرض الكثيرون للإبادة مثل الشعوب السلافية وأسرى الحرب وكذلك الغجر والعرب والأتراك والبلقانيين الذين رفضوا الإنضمام إلى الجيش النازي ولعلي أحرص وبشدة على البحث عن المساجين الذين لقبوا بقلب " الميزلمان " .

    2/ تهمل تلك الدراسات العديد من الأسباب التي أدت لاختفاء أعداد كبيرة من اليهود ، مثل التنصر والاندماج وقلة النسل والأمراض والأوبئة التي انتشرت في أوروبا في الحرب العالمية الثانية .

    3/ تهمل تلك الدراسات بشكل أو بآخر كون أن النازية تعتبر أحد سمات الحضارة الغربية كانت ، حيث التفوق والتفرد والتخلص من المشاكل عن طريق تصديرها لبلاد أخرى ، فلو فكرنا بالأمر فلقد حاول النازيون التخلص من اليهود عن طريق تصديرهم خارج ألمانيا ( خصوصا في فترة المجال الحيوية النازية إبان الحرب الذي شمل العديد من الدول الأوروبية ) ، علما أن الألمان حاولوا نقل اليهود إلى مجال حيوي آخر كموزمبيق - سوريا - إكوادور على سبيل المثال ، لكن كانت هناك نقطة عائقة وهي خسارة الألمان لمستعمراتها خلال الحرب العالمية الأولى .

    ولتكون النقاط أكثر توضيحا حول انشاء الهولوكوست هي أن الفعل الغربي لا يختلف عن الفعل النازي كثيرا ، ففي نفس الفترة التي كان اليهود يقتلون أو يتم نفيهم على يد النازيين كان ستالين منع هجرة اليهود لروسيا ، وكذلك فعل تشرشل في بريطانيا ، وأيضا الولايات المتحدة لغالب اليهود في ذلك الوقت ، أيضا تهمل تلك الدراسات وجود بعض الاتصالات التي تمت بين النازيين وزعماء الحركات الصهيونية وذلك لنقل اليهود .

    أيضا تهمل تلك الدراسات استعمال النازيين للعديد من الأدبيات الصهيونية في توجيه الاتهام وفي توضيح العديد من النظريات الصهيونية حول وحدة الأرض وجمع الشتات ، ولا نغفل دور الزعامات الصهيونية في تحريض الحكومات الأوروبية على عدم مساعدة اليهود الذين يتعرضون للإضطهاد من قبل النازيين وذلك لتسهيل مهمة تحقيق وحدة الشتات ،

    فالحقيقة الفعلية أن اليهود لم يعدموا بالطريقة التي تروج لها العديد من المنظمات ، بل كانت جثث المساجين تحرق وذلك غالبا بسبب موتهم بسبب الأمراض والأوبئة .

    بل من الجدير بالذكر أن تلك خطة أوروبية لطرد اليهود أن الحكومة البريطانية إبان الانتداب على فلسطين تسببت بمقتل ركاب سفينة كانوا يريدون الخروج من فلسطين وذلك في العام 1932 م تقريبا .

    أخيرا علي ذكر أن الجماعات الصهيونية كان لها دور فعال داخل ألمانيا النازية وكانت الحكومة النازية تجيز نشاطاتهم وتشجع عليها في ظل التضييق على اليهود الإصلاحيين والأرثوذوكس واللذين كانوا يندمجون مع المجتمعات غالبا وأحرص في النهاية عن إتفاقية العهفراه ، والتي هي تعاون إقتصادي بين الصهاينة والحكومة الألمانية لأجل فك الحصار الإقتصادي على ألمانيا في مقابل تسهيل هجرة ونقل اليهود إلى فلسطين .

    أعتذر على ردي الطويل ، وشكرا جزيلا لكم .
    اخر تعديل كان بواسطة » H I N A T A في يوم » 25-06-2013 عند الساعة » 15:16 السبب: إضافة الوسام ..~

  8. #8
    attachment


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

    أدولف هتلر ذلك الزعيم الالماني النازي الذي اباد و احرق اليهود و اعجب به كثير من الاشخاص من مختلف الاديان و الاعراق شخصية مُحبه للحرية و ديكتاتورية مُتسلطة وقد يراه البعض شخص " مُعقد " رأيه دائماً الصواب ! كثير الشك بمن حوله , كرهه لليهود و شخصيته المعقدة و حبه للسيطرة و التسلط لهم النصيب الكبير من طفولته !

    معقد و قاسي ومُتمرد , لا عجب ! فقط عاش طفولة بائسة قاسية ذاق فيها الطعم المر للفقر و الذل وقسوة ابيه عليه و موت والدته وهو مازال في بداية شبابه !
    و الفوبيا التي دفعته مره للانتحار عندما وجد نفسه في خندق ضيق و صغير اثناء خدمته للجيش كان سببها هو طريقة عقاب والده المتكرره و هي حبسه في غرفة صغيرة ضيقة لمدة قد تطول احياناً أنشأت الخوف و الرهبة به من تلك الاماكن !

    وسأذكر هنا بعض الاسباب التي ربما جعلت هتلر ذو حقد وكره شديدين لليهود :
    بسبب فقر عائلته و احتياجهم الشديد للمال اضطرت امه "كلارا" للبحث عن المال وراء خدمتها في البيوت و عملها الشاق الذي انهكها و اتعبها كثيراً , تعرضت خلاله الى الضرب و القسوة تحت يدي اليهودي الذي كانت تخدمه ! و بحسب علمي فانه عندما اصبح هتلر ذو سلطه منع المرأة الالمانية من العمل عند اليهود .
    ايضاً ..
    نسب هتلر ما يزال غامضاً ! فالبعض يقول ان اصله له علاقة باليهود ! فظهرت الشائعات و الاخبار التي تزعم وتأكد ذلك !
    قد تكون وفاة و الدته سبب في كرهه لليهود ايضاً ! , فقد توفت امه بمرض عانت منه كثيراً " سرطان الثدي "
    حيث ان الطبيب اليهودي حقنها بمادةٍ ما معروفه بذلك الوقت انها الدواء لذلك الداء , وتوفيت امه بعد ذلك .. وكان لوفاتها الاثر الواضح على هتلر .

    بالنسبة لمن يقول بأن هتلر كان مُعادياً للمسلمين فأعتقد بأن ذلك ليس بأمر أكيد .
    فكل من كتب مقولات عن هتلر تفيد بأنه يكره المسلمين و العرب لم ياخذها الا من مصادر " غير موثوقة " ونشراها و صدقها بل و آمن بها !
    ونسي بأن أغلب التاريخ مُحرف و مُزور !
    فلو نطق الاموات لما وُجدت كل هذه الشائعات و الأكاذيب .


    اعتقد بأن حب الكثير من المسلمين له يرجع لكرهه لليهود و قتله لهم, فالمعروف بان الديانه الاولى المعادية للاسلام و المسلمين هي اليهودية , وكذلك لقوته و ذكائه الفذ متناسين السلبيات فيه

    و أنا شخصياً لست مُعجباً بشخصيته و لا بطرق قتلة الدنيئة و حتى بكرهه لليهود , و لا اميل لتلك الشخصيات المريضة مهما بلغت قوتها و انتشرت سلطتها .
    فأنا مُعجبٌ بأعلام المسلمين و القادة العسكريين كالرسول صلى الله عليه و سلم و عمر بن الخطاب و خالدٌ ابن الوليد .. و الكثير , رضوان الله عليهم .

    سلِمت و سلِمت أناملك .

    اخر تعديل كان بواسطة » H I N A T A في يوم » 25-06-2013 عند الساعة » 15:17 السبب: إضافة الوسام ..~
    ولولا خشية الرحمن ربي , حسبت الناس كُلهمُ عبيدي

  9. #9
    رغم انّي لا احب هذه الشخصية إلا انّي لا اكرهها ايضاً ولكني اشتريت كتاباً ذات يوم .. وضيع في مضمونه .. وليس للموضوعية طريق اليه ..

    بعنوان الوجه الاخر لأدولف هتلر .. كان يتحدث عن ان هتلر شاذ جنسياً .. وكان ذا ميول انثوي ... وجبان رعديد في قرارة نفسه .. اذا غادر جنرالاته قام يعض السجاد .. لم يكن يحب المانيا ذاك الحب الذي ادعاه ..

    كان جنرلاته يشكون في قدراته العقلية ..

    امور مضحكة عوضاً عن كونها مثيرة للإشمئزاز .. فليست هذه صفات من ارعب العالم ..

    امّا عن كونه يكره العرب فأنا ايضاً اشك فيها .. فلقد كان يجتمع بقياداة اسلامية في ذاك العصر ..

    وكانت لديهم بعض الخطط المشتركة ..

    16128_11277070789

    .. ! .

  10. #10
    هتلر كان يعتقد أن العرق الآري أوالألماني هم الأفضل والأقوى وبالتالي فجميع الأجناس والأعراق الأخرى أدنى منهم ، لذا من الواضح أن هتلر لم يكون يكره اليهود فقط بل جميع الأجناس والأعراق الأخرى ومن بينهم العرب ، أما بالنسبة للمجازر الذين تسمعون أن هتلر قام بها فمعظمها ليس حقيقي ومضخم من أمرها بسبب أن معظم إذا لم أقل كل الشركات الإعلامية الكبرى تحت رئاسة يهودية ولاحاجة لي أن الأسماء ، فهم يحاولون تمثيل هتلر كوحش شرير أناني متعصب بسبب كره لليهود وقتله لهم ، وهذا واضح في جميع الأفلام والكتب .

    16128_11277070789
    هل أنت متأكد أن الصورة حقيقية وليست فوتوشوب ؟

  11. #11
    كتاب " الوجه الخفي لهتلر " يكفي أن مؤلفه لوثر ماشتان ليس كاتبا مرموقا أو معروفا بمنهجية علمية صارمة ، بل هو كغيره من كتاب الشهرة والعناوين المثيرة والمانشيتات الحمراء ، هذا ان لم نغفل أن المؤلف من أصول يهودية تعرضت لأبشع أنواع الظلم والقهر والتمييز العنصري والاذلال .
    اخر تعديل كان بواسطة » S.Arsène في يوم » 14-06-2013 عند الساعة » 12:11

  12. #12
    بالنسبة لهذه الصورة ،

    46f78edc08103b98e2c247569c7bfcfb_6e5800eee3f0883298c9a9a68d7c6d34

    هذه الصورة صحيحة وليست فبركة إعلامية هذه الصورة تجمع بين أدولف هتلر ومفتي فلسطين الحاج أمين الحسيني رحمة الله عليه ، ولنقل أن للحسيني أسبابه عندما استغل نشوب الحرب العالمية الثانية وكانت الكفة في بداية الحرب تسير لصالح الألمان ، وكذلك عمل ملك مصر فاروق في بداية الحرب " الشيخ أمين الحسيني عمل مراسلا دبلوماسيا بينهما في بعض المرات " ، وفعلا كان هناك العديد من الجنود العرب والأتراك والبلقان الذين انضموا إلى الجيش النازي ، رغم أن الأمر كما هو ظاهر لمصلحة سياسية بحتة . ويمكن أن تتأكدوا من هذه المعلومة من برنامج قناة الجزيرة (أرشيفهم وتاريخنا) الحلقات الخاصة بالحاج أمين الحسيني رحمه الله , وتم عرض هذه الحلقات عام 2005 ويمكن أن تجدوها في أرشيف الموقع.
    اخر تعديل كان بواسطة » S.Arsène في يوم » 14-06-2013 عند الساعة » 12:24

  13. #13
    بعنوان الوجه الاخر لأدولف هتلر .. كان يتحدث عن ان هتلر شاذ جنسياً .. وكان ذا ميول انثوي ... وجبان رعديد في قرارة نفسه .. اذا غادر جنرالاته قام يعض السجاد .. لم يكن يحب المانيا ذاك الحب الذي ادعاه ..
    لا اضن بأن ذلك منطقي ! ..

    لا اعتقد ان قائد عظيم مُتسلط كون نفسه و اتباعه و دولة بأكملها قد يتفق مع صفات كهذه !
    و كون ان هتلر لم يتزوج الا عن عمر 56 تقريباً لا يأكد الصفات التي بالكتاب !
    فهو رجل سياسي كرس جُل حياته من اجل السياسة و السيطره .
    كما ان الكُتاب ليسوا كسابقهم , فهم يعتمدون الآن على " وجهات نظر " ودلائل مُختلف بها , قد تكون صائبة و قد تكون العكس .
    و البعض يعتمد بشكل كبير على العاطفة و يبتعد عن المنطق .

    امّا عن كونه يكره العرب فأنا ايضاً اشك فيها .. فلقد كان يجتمع بقياداة اسلامية في ذاك العصر ..

    وكانت لديهم بعض الخطط المشتركة ..
    اجل فهتلر كان مُعجب بالخطط العسكرية الاسلامية .. و اظن بأن ذلك مع اجل مصالح و مُخططات و ليست لأجل الدين .



  14. #14

    و أنا شخصياً لست مُعجباً بشخصيته و لا بطرق قتلة الدنيئة و حتى بكرهه لليهود , و لا اميل لتلك الشخصيات المريضة مهما بلغت قوتها و انتشرت سلطتها .
    فأنا مُعجبٌ بأعلام المسلمين و القادة العسكريين كالرسول صلى الله عليه و سلم و عمر بن الخطاب و خالدٌ ابن الوليد .. و الكثير , رضوان الله عليهم .


    1+

    9033f22e17e29b6be39ad49a2cecc164

  15. #15
    أنا لا أ حب هتلر . لانه كان يكره العرب .
    وافضل ماقام به تصنيف اليهود بأنهم اسوء الشعوب .
    وكذلك اعجبتني خططه العسكرية وذكاءه وشخصيته الديكتاتورية .
    26ba74aff58499b2b5cf8e3821317765

    لا شيء عندي أفخر به | أعظم من دين أؤمن به ! ♥
    وامرأه ، عظيمة قآمت بتربيتي
    وآب ، أفخر دآئماً عندمآ يختتم اسمي ..ب اسمه

  16. #16
    الخلاف بين هتلر واليهود .. كان خلاف ( اقتصادي - سياسي ) اليهود بدأوا يسيطرون ع الاقتصاد الالماني شيئا فشيئا .. وبدأوا يقتربون من سدة الحكم شيئا فشيئا ..

    لذا احس هتلر بالخطر ع ( كرسية ) فــ بدا بأجتثاثهم .. لكن قبل ذلك كان لابد من غطاء " اعلامي " ع ما سيفعله هتلر باليهود ..

    فقام ما قام به .. تصدير الخرفات ان اليهود خطيرون وان الالمان هم سادة العالم والجنس الالمان الطاهر و و و و و الخ .. ( بمعنى ان الامر قد اخذ اكبر من حجمه لكي يقنع الشعب الالماني بأن من المصلحة اجتثاث اليهود ) فقط sleeping


    ع فكرة محرقة الهولوكوست صحيحة وليست خرافة ولا تأليف من اليهود biggrin

    على اي حال .. اليهود فعلوا بنا ما هو اشنع بما فعل بهم هتلر .. mad .. لكن الفرق : اليهود لديهم اعلام ينيحون به عن محرقة الهولوكوست بكرةً واصيلا .. اما نحن لدينا اعلام مضاد ermm بدلا من إظهارنا ع اننا المستضعفين .. قد فعلوا والحق من رب العالمين .. اظهرونا ع اننا الارهابيين .. وحسبي الله ونعم الوكيل cry
    17c8c40f032b28f0b5ef2cf88d7933ac

  17. #17
    الخلاف بين هتلر واليهود .. كان خلاف ( اقتصادي - سياسي ) اليهود بدأوا يسيطرون ع الاقتصاد الالماني شيئا فشيئا .. وبدأوا يقتربون من سدة الحكم شيئا فشيئا ..

    لذا احس هتلر بالخطر ع ( كرسية ) فــ بدا بأجتثاثهم .. لكن قبل ذلك كان لابد من غطاء " اعلامي " ع ما سيفعله هتلر باليهود ..
    ليس ما ذكرتيه فقط .. بل كان خلافاً عاطفياً .. وذلك جراء ما مر به في صغره من اليهود ..

    امّا عن خوفه على كرسيه .. فأنا لا اعتقد .. لأنه كان كارهاً لليهود قبل بلوغه الكرسي .. منذ طفولته .. كان يلاحظ اليهود .. وهم كالجراد يأكلون المانيا ويعملون في جميع المناصب والاعمال ..

    امّا عنصريته .. فلم تكن مصطنعه .. بل كانت متغلغلة في احشائه .. فبعد الحرب العالمية الاولى على ما اتذكر .. كان يلقي خطاباتٍ يحرض فيها الناس على كره اليهود .. و يحثهم على النظر الى اليهود على انهم افة .. يجب اجتثاثها ..

    وقد كان يرى ان اليهود هم السبب بخسارتهم للحرب العالمية الاولى .. فلقد كانوا يشغلون مناصب مهمه في الحكم .. ولم يكن هتلر يثق بولائهم لألمانيا ..

    .. ! .

  18. #18
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة قيصر الساينز مشاهدة المشاركة


    ليس ما ذكرتيه فقط .. بل كان خلافاً عاطفياً .. وذلك جراء ما مر به في صغره من اليهود ..

    امّا عن خوفه على كرسيه .. فأنا لا اعتقد .. لأنه كان كارهاً لليهود قبل بلوغه الكرسي .. منذ طفولته .. كان يلاحظ اليهود .. وهم كالجراد يأكلون المانيا ويعملون في جميع المناصب والاعمال ..

    امّا عنصريته .. فلم تكن مصطنعه .. بل كانت متغلغلة في احشائه .. فبعد الحرب العالمية الاولى على ما اتذكر .. كان يلقي خطاباتٍ يحرض فيها الناس على كره اليهود .. و يحثهم على النظر الى اليهود على انهم افة .. يجب اجتثاثها ..

    وقد كان يرى ان اليهود هم السبب بخسارتهم للحرب العالمية الاولى .. فلقد كانوا يشغلون مناصب مهمه في الحكم .. ولم يكن هتلر يثق بولائهم لألمانيا ..

    .. ! .

    gooood

  19. #19

  20. #20
    الشخص الوحيد الذي أدرك مدى شر اليهود
    اليهود أمة ملعونة

    بالنسبة لي كـ مسلم لا يهمنى مدى إعجاب البعض له
    الا أنه شخص انتهى الامر به بقتل نفسه وهذا أمر ينافي العقيدة وبالتالي فهو في النار والله أعلم


الصفحة رقم 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة

مواضيع ذات صلة

  1. ][ أدولف هتلر ][
    بواسطة Fnmh في القسم ميجـــا دوكيومنتري
    المشاركات: 25
    المشاركة الأخيرة: 19-12-2011, 15:39
  2. آدولـف هتلر ~
    بواسطة Mio chan في القسم المنتدى العام
    المشاركات: 17
    المشاركة الأخيرة: 07-11-2011, 10:57
  3. الاسطوره {ادلوف هتلر}
    بواسطة DarkFure في القسم روائع القسم الوثائقي
    المشاركات: 67
    المشاركة الأخيرة: 15-08-2011, 16:13

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  


 


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter