مشاهدة نتيجة التصويت: هل أكمل القصة أم لا؟؟

المصوتون
7. لا يمكنك التصويت في هذا التصويت
  • نعم

    7 100.00%
  • لا

    0 0%
الصفحة رقم 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 60
  1. #1

    قصتي الأولى بعنوان: سيمفونية أنا ونحن....

    مرحبا بالأعضاء الرائعين في مكسات،، في الواقع لقد قرأتُ العديد العديد من القصص في المنتدى وقررت نشر قصتي الأولى التي لا تزال في طور الكتابة،،،، أرجو منكم قراءتها والحكم عليها،
    أفيدوني وأغرقوني بنصائحكم،،،، لن أحكي عن القصة شئ، أريد أن تكتشفوا بأنفسكم،،،،،


    الجزء الأول،،،


    ألحان سيمفونية أنا،يعزفها كثيرٌ من البشر،كلُّ واحدً يعزفها بطريقته الخاصة،تتردد ألحانها لأسبابً كثيرة، كالأنانية والتكبر والاستعلاء،لكن هل يمكن في يومُ من الأيام أن تعزفَ بطريقة أخرى لتصير سيمفونية نحن؟

    ألقت الشمس بأشعتها الذهبية على سرير تلك الفتاة النائمة بعمق،لتدغدغ جفونها ببطء حاثة إياها على الاستيقاظ،فتحت الفتاة عينيها ببطء لتنتفضَ بلطفٍ عن السرير،كي تستعد لبداية يوم جديد،جلست الفتاة تسرح شعرها الأسود الحريري الطويل،لتتركه منسدلاً على ظهرها،ومسحت عينيها بالكحل ليبان بريق عينيها الأزرق،"عليَّ أن أبدو أجمل فتاةٍ اليوم"،ردت على نفسها بسخرية ممزوجة بالثقة: بالطبع سأبدو الأجمل، هذا أمرٌ لا شك فيه،قطع تفكيرها مع نفسها صوت طرق الباب،،،
    ........ : ادخل
    دخلت الخادمة بزيها البسيط وشعرها البني القصير اللامع، رغم جمالها إلا أنها لم تتفوق على آنستها في الجمال،،،، قالت بصوتها الانثوي الناعم: آنسة كاميليا الفطور جاهز، عليكي أن تتناوليه بسرعة كي لا تتأخري، أجابتها كاميليا باشمئزاز:حسنا،حسنا،أنا قادمة. التفتت الخادمة لتخرج ولكن كاميليا قاطعتها قائلة: هي أنتِ! نظرت لها نظرة احتقارٍ ثم قالت:أياكِ ثم أياكِ أن تكلميني بلهجة الأمر ثانيةً،صمتت ثم تابعت بسخرية: في الأصلِ لن يكون لكِ مرة ثانية،أنتِ مفصولة!
    أجابتها الخادمة بتر جٍ: أرجوكِ يا آنسة،والدي مريض، ولدي أخٌ وأخت صغار يحتاجون للرعاية،أرجوكِ افعلي أي شيءٍ بي ولكن لا تطرديني!!
    كاميليا بسخرية ممزوجة بالغضب:لا يهمني، أنتِ خادمة وأنا سيدتك،اغربي عن وجهي، لا أريد أن أراكِ هنا ثانيةٍ!!
    أجابتها الخادمة بصوت مخنوق وقد تسابقت الدموع لتنزل على وجنتيها المتوردتين:حسناً يا آنسة، سأخرج من هنا بكرامتي، ولكن اعلمي أنه إذا استمررت بغروركِ هذا فستكون عاقبتك وخيمة!
    قالت كلماتها ثم عادت أدراجها مع الرياح....
    كاميليا بغضب: تباً لها، لقد عكرت صفو صباحي الجميل، قالتها ثم أخذت حقيبتها الزرقاء لتتناسب مع قميصها الأبيض الحريري، وبنطالها الأزرق، ثم نزلت لغرفة الطعام....
    كاميليا بلطف: صباح الخير أبي،أمي كيف حالكما؟ أجابتها أمها ذات الشعر البني وعينيها التي تماثل في زرقتها البحر:صباح النور حبيبتي. ردَّ الأب صاحب الشعر الأسود الحريري كالليل والعينين الخضراوان، صباح النور، ثم قال بنبرةٍ متسائلة:أراكِ متحمسةً اليوم؟؟
    أجابت كامي بحماس: في الواقع يا أبي نعم،أنا متحمسةٌ اليوم،تعلم أنه اليوم الأول في سنتي الأخيرةِ في المدرسة!
    أجابت الأم بصوتٍ متأثر:لا أعلم كيف مرت ثمانية عشر عاما بهذه السرعة،كنتُ أراكِ بين ذراعي بالأمس،والآن تكبرين لتتخرجي من المدرسة، ثم أجهشت بالبكاء....


    قالت كاميليا مواسيةً أمها ولكن بنبرة لم تخلو من بعض السخرية:أرجوكِ يا أمي! كفى، هذا ليس بالأمر الكبير! ومن ثم سأصبح حرةً بعد انقضاء هذا العام، وسأتخلص من هذه الحياةِ الرتيبة...
    قال الأبُ بغضب: ما الذي تقولينه؟ بدلَ أن تواسي أمك، تزيدين الطين بلة! يالكِ من ابنة عاق!!!
    أجابته حتى من دون أن تتحركَ ذرة احساس واحد بها: اهدء يا أبي، لم أقل شيئا،ولكن هذا بسبب أن أحدهم عكر صفو صباحي الجميل...
    الأم: ماذا تقصدين؟
    كاميليا بغضب: إنها الخادمة لق... قاطعها الأب قائلا: لا تقولي أنكِ طردتها مجدداً!!!
    كامي ببرود:أجل طردتها، وماذا في الأمر؟ لقد تطاولت عليَّ بالكلام!
    الأم: ولكن يا عزيزتي،لابد أنها محتاجة وتريد المال بشدة و،قاطعتها كامي بصراخٍ حاد: لا يهمني! لا تحدثوني في هذا الأمر مجدداً!!
    ثم خرجت صافقةً الباب ورائها بغضب.....
    الأم بحزن: يا إلهي! إلى متى هذا الأمر؟
    الأب: تعلمين أن كاميليا لم تكن هذه الفتاة القاسية من قبل، لقد أثّرت عليها تلك الحادثة كثيرا، فلندعو الرب أن يساعدها على اجتياز هذا الأمر.....
    لنخر ج من هه الغرفة المملوءةِ بالمشاعر الحزينة، أو بالأصح من هذا القصر الكبير،إلى مربض السيارات، نسمع صوت نحيبٍ وبكاء يصدر من خلف هذه السيارة الزرقاء الرياضية،"يا إلهي، لماذا أبكي؟ الدموع للضعفاء، عليَّ أن أكون قويةً من أجلها"،، ركبت سيارتها لتتركَ الحزن والألم والذكريات ورائها، كي تتبعثر مع الرياح لتصبح ماضيا منسياً، ربــمــا.......
    اخر تعديل كان بواسطة » relena lover في يوم » 27-11-2012 عند الساعة » 14:06
    0


  2. ...

  3. #2
    حجز
    I won't be here for a while
    غياب ~_~
    اسفة لعدم قدرتي للرد على المواضيع والرسائل
    واخص باعتذاري موثة التي اخلفت بوعدي لها .. اسفة موثتي.
    و كل عام وانتم الى الله اقرب.
    0

  4. #3
    مرحبا اختي

    المقدمة جميلة وتبدوا انها قصة رائعة ^^

    ويبدوا ان كامي لديها ماض حزين واتمنى ان اعرف القصة

    تننظر التكملة encouragement
    sigpic212276_8
    0

  5. #4
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة نقاء القلب مشاهدة المشاركة
    مرحبا اختي

    المقدمة جميلة وتبدوا انها قصة رائعة ^^

    ويبدوا ان كامي لديها ماض حزين واتمنى ان اعرف القصة

    تننظر التكملة encouragement
    أهلا بكِ صديقتي، نورتِ قصتي، فأهلا بكِ وشكرا على الاطراء اتمنى ان تنال اعجابك حتى النهاية وشكرا على ردكِ الرائع....
    0

  6. #5
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة kill me now مشاهدة المشاركة
    حجز
    اهلا بكِ،، انتظرك....
    0

  7. #6
    حجز ولي عودة listening_headphones
    attachment
    THANK YOU Crown crusher
    الحمامة
    ترى البنادق وهي تتربص بها
    لكنها ورغم ذلك
    تُحلّق .
    0

  8. #7
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ♪Silênt sǾnğ♥ مشاهدة المشاركة
    حجز ولي عودة listening_headphones
    اهلا بكِ، انتظرك.....
    0

  9. #8
    مرحبا عزيزتي كيف حالك؟اتمنى بخير
    القصة اعجبتني كثيرا
    اسلوبك جميل وقد شوقتني كثيرا لمعرفة المزيد
    كاميليا احب هذا الاسم كثيرا
    اريد ان اعرف ما السر ورائها ولما هي هكذا؟
    متشوقة جدااا لتكملة
    كما لدي ملاحظة هامة
    هذا الجزء قصييير جدا لذا اريد التكملة بسرعة...اياك وان تتأخري ogre
    الى اللقاء عزيزتي وصديقتي المبدعة
    0

  10. #9
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة kill me now مشاهدة المشاركة
    مرحبا عزيزتي كيف حالك؟اتمنى بخير
    القصة اعجبتني كثيرا
    اسلوبك جميل وقد شوقتني كثيرا لمعرفة المزيد
    كاميليا احب هذا الاسم كثيرا
    اريد ان اعرف ما السر ورائها ولما هي هكذا؟
    متشوقة جدااا لتكملة
    كما لدي ملاحظة هامة
    هذا الجزء قصييير جدا لذا اريد التكملة بسرعة...اياك وان تتأخري ogre
    الى اللقاء عزيزتي وصديقتي المبدعة
    اهلا بكِ عزيزتي، شكرا على ردكِ الرائع، اما عن سر تصرفات كاميليا فسنكتشفه معا، في الواقع الجزء الثاني غدا ان شاء الله،،،، دمتي بخير
    0

  11. #10
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة kill me now مشاهدة المشاركة
    مرحبا عزيزتي كيف حالك؟اتمنى بخير
    القصة اعجبتني كثيرا
    اسلوبك جميل وقد شوقتني كثيرا لمعرفة المزيد
    كاميليا احب هذا الاسم كثيرا
    اريد ان اعرف ما السر ورائها ولما هي هكذا؟
    متشوقة جدااا لتكملة
    كما لدي ملاحظة هامة
    هذا الجزء قصييير جدا لذا اريد التكملة بسرعة...اياك وان تتأخري ogre
    الى اللقاء عزيزتي وصديقتي المبدعة
    اهلا بكِ عزيزتي، شكرا على ردكِ الرائع، اما عن سر تصرفات كاميليا فسنكتشفه معا، في الواقع الجزء الثاني غدا ان شاء الله،،،، دمتي بخير
    0

  12. #11
    مرحبا أعزائي متابعين قصتي يتم الآن وضع الجزء الثاني من قصتي.........
    0

  13. #12
    *الجزء الثاني*
    التكبر، ألحان مزعجة صاخبة، تنزعج الاذن من سماعها، وتشمئزُّ النفس من نوتاتها، ولكن رغم هذا،،، يستمر العديد من العازفين بإطلاق ألحانها،،، لكن فجأة أتى ذلك العازف بحلته السوداء الأنيقة، وقميصه الأبيض الحريري الناعم، ليتناول أوراق ،معزوفة التكبر، برقة،،، ليمزقها أشلاءً، ويرمي بها في النار المستعرة، ليأمر العازفين بإطلاق نوتات ،سيمفونية التواضع،،،،


    نزلت تلك الفتاة من سيارتها الزرقاء، لتلفح نسمات الهواء شعرها ليتطاير بخفة مع الرياح،، تقدمت كاميليا من باب مدرستها برقة ورزانة لا متناهية،، لتتضح لنا معالم التكبر والرقيّ على وجهها، لمحت كامي فتاة تتقدم منها بسرعة، كأنها تسابق الريح،،،
    ....: مرحبا كاميليا
    التفتت إليها كامي لتتفحصها بدقة،، فتاة صهباء، بشعر أحمر مجعد، وعينين بلون العشب الأخضر الرطب، ووجه مستديرٍ أبيضَ يشع بالنشاط ، ما أن استوعبت ملامح الفتاة حتى عانقتها بقوة، لتقول بينما هي تحتضنها: كيف حالك كلوديا ؟ أجابتها كلوديا وقد تجمعت الدموع في عينيها:اشتقتُ لكِ كامي، أجابتها كاميليا بعد أن ابتعدت عنها بسخرية: أرجوكِ كلودي نحن لم نرَ بعضنا منذ بضعة أشهر فقط ! قالت لها كلوديا : ألن تكفي عن برودك القاتل هذا؟

    ببعض الغضب: إذا لم يعجبكِ فلتبحثي لكِ عن صديقة أخرى!!
    تنهدت كلوديا باستياء لحال صديقتها الذي صار هكذا منذ خمس سنوات،،،،

    " إلى متى هذه الحال يا كاميليا؟ متى ستعودين تلك الفتاة اللطيفة التي أحببتها؟" ثم قالت بعد أن عقدت العزم على شئٍ ما:" سأبذل جهدي لأُُعيدكِ كما كنتِ مهما كلفنيَ الأمر" قاطع حديثها مع نفسها صوت كاميليا الساخر: ماذا؟ هل ستبقين واقفةً هناكَ كالبلهاء؟؟ تنهدت باستياءٍ ثم تبعتها بصمت،،،

    دخلت كاميليا غرفة الصف، لتقبل عليها الفتيات من كل جانب "كالنمل تماما"،مرحبا كاميليا، كيف حالك كامي، اشتقتُ لكِ كامي، أحبكِ كثيرا كامي،، وهكذا انهالت التهاني على كاميليا كالأمطار الغزيرة، ابتسمت لهن ابتسامة باردةً ثم قالت : أهلا بكن فتيات، شكرا على الإطراء، ثم انسحبت ببطء تاركة الفتيات مجتمعات في الوسط ،،،


    ،،،،كاميليا،،،،
    جلستُ على مقعديَ المفضل، بجانب النافذة كالعادة،أخذت أتأمل المناظر الخارجية،، صفوف من العشب التي تنتظم لتشكل حروف اسم مدرستنا (iol)، اختصاراً لأكاديمية سيمفونية الحياة الثانوية، وأزهار النرجس والكاميليا الموزعة على الجوانب، لا تستغربوا بما أن عائلتي تمتلك المدرسة، فقد حر صوا على وضع زهور الكاميليا الحمراء،، في الواقع رغم جمال الحديقة الخلاب، إلا أنني أراه منظرا عاديا، فقد اعتدتُ عليه،،، لفتَ انتباهي عصفورٌ يستعد لفرش جناحيه ليرتفع مع الهواء، كم أتمنى أن أكون مثل هذا الطائر المحلق، لا يهمني سوى التحليق في الفضاء،آآآه، تنهدت بيأس،، ليتحرك الهواء قليلا، لأعلم أن كلوديا جلست بجانبي، أنا أعلم بما تفكر الآن، متى تتغيرين يا كاميليا؟، أتغير؟ أتغير لأصبح ضحية لتلك الأقنعة البشرية الزائفة؟،ها، هذا محال بالطبع،،، قطع شرودي صوت المعلمة لألتفتَ لها، امرأة ذات شعر أشقر قصير يصل لحد كتفيها، وعيون زرقاء واسعة، وخدود حمراء ممتلئة، ترتدي تنورة سوداء مع قميص أبيض رسمي، يبدو أنها في نهاية العشرينيات، قالت بصوت رقيق ناعم،،،
    .....: مرحبا عزيزاتي، أنا معلمة اللغة الإنجليزية لهذه السنة، واسمي كاترينا ،،،،
    ابتسمتُ بسخرية لأردد في نفسي،،حمقاء،،،، فجأة دخلت علينا المديرة بتقاسيم وجهها المجعدة، وشعرها الذي أثقله الشيب،، صرخت بصوت مرتفع: هدوء يا طالبات! يا لها من غبية، نحن هادئات بالفعل! تساءلتُ "ألا تزال حية"؟،كل سنة أراها على حافة الموت، إنها عجوز جبارة!
    قالت بصوت عجوز: لدينا طالبة جديدة هذا العام ،،، قالت جملتها ثم دخلت فتاةٌ بشعر لامعٍ حريري كالبندق، وعينان مكحلة بنفس لون الشعر، ترتدي فستانا ورديا جميلا،،،

    قالت بصوتها الأنثوي الرقيق: مرحبا أنا كلارا.... وابتسمت بثقة ، شعرتُ من نظراتها بأنها توجه الابتسامة لي (نظرة تحدي)، تنهدت ثم قلت يبدو أن هذه السنة ستكون مثيرة،،،،،،،
    0

  14. #13
    مرحبا، أريد أن أسألكم شيئا،،،،
    1_ هل أسلوب كتابتي جيد؟
    2_ هل أتابع كتابة القصة أم أوقفها؟ لأنني لا أرى تفاعلا معها،،، أرجوكم أخبروني،،،،
    3_ هل أعجبكم هذا الجزء؟
    4_ كلارا،، ما توقعاتكم عنها؟؟؟
    دمتم في أمان الله،،،، سلااااامزlove_heart
    0

  15. #14
    السلم عليكم و رحمة الله و بركاته

    مرحباً عزيزتى
    كيف الحال ؟!


    رااائع ، بالفعل أحب إطراء إسلوبك اللين البسيط ، بما فيه من وصف رقيق ، لا متصنع ولا متكلف ، بل أحس إسلوبك جميل بالفعل ، فهو لم يخلو من الرقة و بذات الوقت بعض الصدق ،، أحببت إسلوبك بالفعل ..

    أحداث القصة ، تبدو بداية مُشجعة ، الفكرة ذاتها تبدو جيدة ، و وجدت نفسى أفكر بما سيكون من أحداث ، و ما سيكون بين كاميليا و الطالبة الجديدة ..
    أظن أن السبب فى قسوة كاميليا هو خداع أحدهم لها ، و إستغلاله لطيبتها ، أو ربما أحد ما قد سبب لها جُرح عاطفى عميق .. من يدرى ، ربما !!

    فقط بعض النقاط التى ربما تحتاجين الإهتمام بها ؛
    أولاً : التجميل و المسافات السطرية ،،
    سيكون من الأفضل إن إهتممتِ بتلوين النص ، و التنسيق بين الكلمات ، أعنى ، ترك مسافات كافية بين كل فقرة و أخرى ، وضع النقاط و أدوات الترقيم بشكل أكثر ترتيباً ،،
    بعد كل جملة حوارية إنتقلى للسطر الأخر ، مثال :

    نزلت تلك الفتاة من سيارتها الزرقاء، لتلفح نسمات الهواء شعرها ليتطاير بخفة مع الرياح،، تقدمت كاميليا من باب مدرستها برقة ورزانة لا متناهية،، لتتضح لنا معالم التكبر والرقيّ على وجهها، لمحت كامي فتاة تتقدم منها بسرعة، كأنها تسابق الريح،،،
    ....: مرحبا كاميليا
    التفتت إليها كامي لتتفحصها بدقة،، فتاة صهباء، بشعر أحمر مجعد، وعينين بلون العشب الأخضر الرطب، ووجه مستديرٍ أبيضَ يشع بالنشاط ، ما أن استوعبت ملامح الفتاة حتى عانقتها بقوة، لتقول بينما هي تحتضنها: كيف حالك كلوديا ؟ أجابتها كلوديا وقد تجمعت الدموع في عينيها:اشتقتُ لكِ كامي، أجابتها كاميليا بعد أن ابتعدت عنها بسخرية: أرجوكِ كلودي نحن لم نرَ بعضنا منذ بضعة أشهر فقط ! قالت لها كلوديا : ألن تكفي عن برودك القاتل هذا؟
    ما رأيك بهذا ؛
    " نزلت تلك الفتاة من سيارتها الزرقاء، لتلفح نسمات الهواء شعرها ليتطاير بخفة مع الرياح ..
    تقدمت كاميليا من باب مدرستها برقة ورزانة لا متناهية، لتتضح لنا معالم التكبر والرقيّ على وجهها، لمحت كامي فتاة تتقدم منها بسرعة، كأنها تسابق الريح..
    ....: مرحبا كاميليا
    التفتت إليها كامي لتتفحصها بدقة ؛
    فتاة صهباء، بشعر أحمر مجعد، وعينين بلون العشب الأخضر الرطب، ووجه مستديرٍ أبيضَ يشع بالنشاط ،،
    ما أن استوعبت ملامح الفتاة حتى عانقتها بقوة، لتقول بينما هي تحتضنها: كيف حالك كلوديا ؟
    أجابتها كلوديا وقد تجمعت الدموع في عينيها:اشتقتُ لكِ كامي،
    أجابتها كاميليا بعد أن ابتعدت عنها بسخرية: أرجوكِ كلودي نحن لم نرَ بعضنا منذ بضعة أشهر فقط !
    قالت لها كلوديا : ألن تكفي عن برودك القاتل هذا؟ "


    لاحظى تنظيم الحوار ، كل جملة حوارية بسطر مستقل ، هذا يعطى إنطباعاً إحترافياً و بذات الوقت يجعل أفكار القارئ مرتبة و متابعته للاحداث متسلسة ، و بالطبع يُشجعه على المتابعة ..

    ثانياً : إنتبهى لكل التعبيرات :
    مسحت عينيها بالكحل
    وجدت هذا التعبير غير واضح ، أظن الأفضل :" زينت عينيها بالكحل " أو " رسمت عينيها بالكحل "

    إسلوبك رائع بالفعل ، و بعد المزيد من الأجزاء سأستطيع تحديد ما يحتاج للثقل فيه ، و ستلاحظين تطوراً كبيراً بإسلوبك كلما تابعتِ الكتابة ..
    تابعى القصة بالطبع ، و ليس معنى أنكِ لم تجدى التفاعل المطلوب الآن أن أحداً لا يتابعها ، فقط إعذرى للجميع أمور الدراسة و الإمتحانات القادمة smile

    راقنتنى ملامحها ، و لكن لم أستطع إستشفاف ما وراء تلك الفتاة ، و لكنى أثق أننى سأفعل بعد البارت القادم smile


    تقبلى ملاحظاتى عزيزتى

    دمتى بود strawberry
    اخر تعديل كان بواسطة » Nada Omran في يوم » 28-11-2012 عند الساعة » 13:59
    0bf7e853ffa93b232f1c1972bec18876
    << الـقـــدر الــحـائــــــر | Gundam Wing >> << أُهـديــكَ عـُــمْــــراً >>
    ستكون بصمتى التى أتركها ورائى و أتابع مشوارى ،،
    فربما إن تتبعتم أثرى من خلالها .. تلحقونى
    0

  16. #15
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Nada Omran مشاهدة المشاركة
    السلم عليكم و رحمة الله و بركاته

    مرحباً عزيزتى
    كيف الحال ؟!

    بخير والحمدلله، شكرا لكِ
    رااائع ، بالفعل أحب إطراء إسلوبك اللين البسيط ، بما فيه من وصف رقيق ، لا متصنع ولا متكلف ، بل أحس إسلوبك جميل بالفعل ، فهو لم يخلو من الرقة و بذات الوقت بعض الصدق ،، أحببت إسلوبك بالفعل ..
    انتي الرائعة، احقا؟ حمدا للرب انه اعجبك
    أحداث القصة ، تبدو بداية مُشجعة ، الفكرة ذاتها تبدو جيدة ، و وجدت نفسى أفكر بما سيكون من أحداث ، و ما سيكون بين كاميليا و الطالبة الجديدة ..
    أظن أن السبب فى قسوة كاميليا هو خداع أحدهم لها ، و إستغلاله لطيبتها ، أو ربما أحد ما قد سبب لها جُرح عاطفى عميق .. من يدرى ، ربما !!
    ربما، من يدري،، ولكنني اود ان اشير الى انه لا توجد اي احداث محرجة في القصة"فهمتنوني"، فانا لا اخطط لوضع علاقات حب بها
    فقط بعض النقاط التى ربما تحتاجين الإهتمام بها ؛
    أولاً : التجميل و المسافات السطرية ،،
    سيكون من الأفضل إن إهتممتِ بتلوين النص ، و التنسيق بين الكلمات ، أعنى ، ترك مسافات كافية بين كل فقرة و أخرى ، وضع النقاط و أدوات الترقيم بشكل أكثر ترتيباً ،،
    بعد كل جملة حوارية إنتقلى للسطر الأخر ، مثال :



    ما رأيك بهذا ؛
    " نزلت تلك الفتاة من سيارتها الزرقاء، لتلفح نسمات الهواء شعرها ليتطاير بخفة مع الرياح ..
    تقدمت كاميليا من باب مدرستها برقة ورزانة لا متناهية، لتتضح لنا معالم التكبر والرقيّ على وجهها، لمحت كامي فتاة تتقدم منها بسرعة، كأنها تسابق الريح..
    ....: مرحبا كاميليا
    التفتت إليها كامي لتتفحصها بدقة ؛
    فتاة صهباء، بشعر أحمر مجعد، وعينين بلون العشب الأخضر الرطب، ووجه مستديرٍ أبيضَ يشع بالنشاط ،،
    ما أن استوعبت ملامح الفتاة حتى عانقتها بقوة، لتقول بينما هي تحتضنها: كيف حالك كلوديا ؟
    أجابتها كلوديا وقد تجمعت الدموع في عينيها:اشتقتُ لكِ كامي،
    أجابتها كاميليا بعد أن ابتعدت عنها بسخرية: أرجوكِ كلودي نحن لم نرَ بعضنا منذ بضعة أشهر فقط !
    قالت لها كلوديا : ألن تكفي عن برودك القاتل هذا؟ "


    لاحظى تنظيم الحوار ، كل جملة حوارية بسطر مستقل ، هذا يعطى إنطباعاً إحترافياً و بذات الوقت يجعل أفكار القارئ مرتبة و متابعته للاحداث متسلسة ، و بالطبع يُشجعه على المتابعة ..
    شكرا على الملاحظة، ساحاول العمل بها،،،
    ثانياً : إنتبهى لكل التعبيرات :

    وجدت هذا التعبير غير واضح ، أظن الأفضل :" زينت عينيها بالكحل " أو " رسمت عينيها بالكحل "

    إسلوبك رائع بالفعل ، و بعد المزيد من الأجزاء سأستطيع تحديد ما يحتاج للثقل فيه ، و ستلاحظين تطوراً كبيراً بإسلوبك كلما تابعتِ الكتابة ..
    تابعى القصة بالطبع ، و ليس معنى أنكِ لم تجدى التفاعل المطلوب الآن أن أحداً لا يتابعها ، فقط إعذرى للجميع أمور الدراسة و الإمتحانات القادمة smile
    ان شاء الله، لا بأس اذا كان الامر هكذا فالغائب عذره معه، كما ان امتحاناتي النهائية ستبدا قريبا،،، لذا فانا اعلم
    راقنتنى ملامحها ، و لكن لم أستطع إستشفاف ما وراء تلك الفتاة ، و لكنى أثق أننى سأفعل بعد البارت القادم smile
    آمل ذلك!

    تقبلى ملاحظاتى عزيزتى

    دمتى بود strawberry
    شكرا شكر لكِ كثيرا على ملاحظاتك المفيدة، ويسعدني ان كاتبة رائعة مثلك اعطتني رايها، سأحاول العمل بنصائحك، اشكرك مجددا :* love_heart، البارت القادم سيكون يا اما غدا او الاحد...
    0

  17. #16
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Nada Omran مشاهدة المشاركة
    السلم عليكم و رحمة الله و بركاته

    مرحباً عزيزتى
    كيف الحال ؟!

    بخير والحمدلله، شكرا لكِ
    رااائع ، بالفعل أحب إطراء إسلوبك اللين البسيط ، بما فيه من وصف رقيق ، لا متصنع ولا متكلف ، بل أحس إسلوبك جميل بالفعل ، فهو لم يخلو من الرقة و بذات الوقت بعض الصدق ،، أحببت إسلوبك بالفعل ..
    انتي الرائعة، احقا؟ حمدا للرب انه اعجبك
    أحداث القصة ، تبدو بداية مُشجعة ، الفكرة ذاتها تبدو جيدة ، و وجدت نفسى أفكر بما سيكون من أحداث ، و ما سيكون بين كاميليا و الطالبة الجديدة ..
    أظن أن السبب فى قسوة كاميليا هو خداع أحدهم لها ، و إستغلاله لطيبتها ، أو ربما أحد ما قد سبب لها جُرح عاطفى عميق .. من يدرى ، ربما !!
    ربما، من يدري،، ولكنني اود ان اشير الى انه لا توجد اي احداث محرجة في القصة"فهمتنوني"، فانا لا اخطط لوضع علاقات حب بها
    فقط بعض النقاط التى ربما تحتاجين الإهتمام بها ؛
    أولاً : التجميل و المسافات السطرية ،،
    سيكون من الأفضل إن إهتممتِ بتلوين النص ، و التنسيق بين الكلمات ، أعنى ، ترك مسافات كافية بين كل فقرة و أخرى ، وضع النقاط و أدوات الترقيم بشكل أكثر ترتيباً ،،
    بعد كل جملة حوارية إنتقلى للسطر الأخر ، مثال :



    ما رأيك بهذا ؛
    " نزلت تلك الفتاة من سيارتها الزرقاء، لتلفح نسمات الهواء شعرها ليتطاير بخفة مع الرياح ..
    تقدمت كاميليا من باب مدرستها برقة ورزانة لا متناهية، لتتضح لنا معالم التكبر والرقيّ على وجهها، لمحت كامي فتاة تتقدم منها بسرعة، كأنها تسابق الريح..
    ....: مرحبا كاميليا
    التفتت إليها كامي لتتفحصها بدقة ؛
    فتاة صهباء، بشعر أحمر مجعد، وعينين بلون العشب الأخضر الرطب، ووجه مستديرٍ أبيضَ يشع بالنشاط ،،
    ما أن استوعبت ملامح الفتاة حتى عانقتها بقوة، لتقول بينما هي تحتضنها: كيف حالك كلوديا ؟
    أجابتها كلوديا وقد تجمعت الدموع في عينيها:اشتقتُ لكِ كامي،
    أجابتها كاميليا بعد أن ابتعدت عنها بسخرية: أرجوكِ كلودي نحن لم نرَ بعضنا منذ بضعة أشهر فقط !
    قالت لها كلوديا : ألن تكفي عن برودك القاتل هذا؟ "


    لاحظى تنظيم الحوار ، كل جملة حوارية بسطر مستقل ، هذا يعطى إنطباعاً إحترافياً و بذات الوقت يجعل أفكار القارئ مرتبة و متابعته للاحداث متسلسة ، و بالطبع يُشجعه على المتابعة ..
    شكرا على الملاحظة، ساحاول العمل بها،،،
    ثانياً : إنتبهى لكل التعبيرات :

    وجدت هذا التعبير غير واضح ، أظن الأفضل :" زينت عينيها بالكحل " أو " رسمت عينيها بالكحل "

    إسلوبك رائع بالفعل ، و بعد المزيد من الأجزاء سأستطيع تحديد ما يحتاج للثقل فيه ، و ستلاحظين تطوراً كبيراً بإسلوبك كلما تابعتِ الكتابة ..
    تابعى القصة بالطبع ، و ليس معنى أنكِ لم تجدى التفاعل المطلوب الآن أن أحداً لا يتابعها ، فقط إعذرى للجميع أمور الدراسة و الإمتحانات القادمة smile
    ان شاء الله، لا بأس اذا كان الامر هكذا فالغائب عذره معه، كما ان امتحاناتي النهائية ستبدا قريبا،،، لذا فانا اعلم
    راقنتنى ملامحها ، و لكن لم أستطع إستشفاف ما وراء تلك الفتاة ، و لكنى أثق أننى سأفعل بعد البارت القادم smile
    آمل ذلك!

    تقبلى ملاحظاتى عزيزتى

    دمتى بود strawberry
    شكرا شكر لكِ كثيرا على ملاحظاتك المفيدة، ويسعدني ان كاتبة رائعة مثلك اعطتني رايها، سأحاول العمل بنصائحك، اشكرك مجددا :* love_heart، البارت القادم سيكون يا اما غدا او الاحد...
    0

  18. #17
    ما هذا الإبداعُ النابِضُ يا عزيزتيninja ؟
    قصتُكِ رائِعةٌ جِداً embarrassed
    و أتمنى أن لا تتوقفي عن هذا الإبداع النابِض
    مُتابِعة بِصمت
    +
    رعاكِ الله ღ« ْ
    fe0a2dce7fdaa5c32f9bdfd29b95fe1e 5b73d76f03a3b720cbfb5647d469b9d3
    I want you to be yourself
    0

  19. #18
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة آنِسةُ دِمنة مشاهدة المشاركة
    ما هذا الإبداعُ النابِضُ يا عزيزتيninja ؟
    قصتُكِ رائِعةٌ جِداً embarrassed
    و أتمنى أن لا تتوقفي عن هذا الإبداع النابِض
    مُتابِعة بِصمت
    +
    رعاكِ الله ღ« ْ
    اهلا بكِ انتِ المبدعة،،، شكرا لكِ كثيرا،،، لا بأس لن اتوقف حتى وان لم يكن هناك من ردود فانا اعلم ان الاعضاء يشاهدون ويتابعون بصمت،،، نورتي قصتي،،، فاهلا بكِ متابعة لقصتيsmile-new
    0

  20. #19


    اعزائي متابعين قصتي الرائعين سواء بردود او بصمت فاهلا بكم دائما.......eagerness
    0

  21. #20
    0

الصفحة رقم 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter