مشاهدة النتائج 1 الى 3 من 3
  1. #1

    ثوانٍ لم يُدركها العقل! (إنهُ اللاوعي المُتقن!)



    hYMz10


    حينما تسعى لفعل شيء اعتدت على فعله... شيءُ يمكنك عمله الآن... وبعدئذٍ ولو بعد أعوام.
    لا يزال عقلك يرسل الإشارات لجسدك ويبدأ الطيار الآلي أو السائق الآلي بالتحرك وتنفيذ المهمة التي إعتدت عل فعلها في السابق.

    تنظر من حولك فتجد أنك قمت بهذا العمل! لم تدرك مرور الثواني والدقائق التي أخذت منك في هذا العمل !
    هي ليست حالةً من اللاوعي فقط ولكنها حالةُ من اللاوعي القوي و الإدراك السديد وعمل العقل في تلك النقطة بالذات بشكل رآئع ومتميز.

    إنهُ اللاوعي المُتقن!

    دقة و إتقان و حركة سلسة حتى أنك تكاد لا تصدق, وتستفيق من تلك المقدرة التي أتت بالجهد والتكرار.
    إنني أتعجب من بعض الناس! يعملون اشياء روتينة ولكن هذا الشيء الروتيني يحمل نفس القدرة ونفس الشكل في كل مرة.
    إنه لا يتفنن في عمله ولا يضع عقله في عمله ولا يضع جسده في عمله ولا يضع روحه فيها.


    ولكن هناك أناس يعملون نفس الشيء وفي كل مرة يضع عقله في هذا الشيء ويضع وجوده وطاقته في هذا الشيء.
    هذه هي القوة أو بعض من القوى التي يملكها الإنسان والتي إذا بناها وطورها يحقق شيء عجيب.

    لا تكتفي بقول " أنا أعلم " حينما تعلم الشيء فسره وتفكر في أصوله و كيفية دخوله وعمله ومستوى عمله. إرفع عقلك فوق العلم درجة و أكتسب تلك المهاراه أو تلك المعلومة ... دقق وركز.


    يتبع..



  2. ...

  3. #2


    تخيل أنك لا تعلم أي شيء!

    امحي كل الدلائل التي تبني انك تعرف وبعدها تمتع بذهن صافي يجذب المعلومة!


    إصنع الأشياء التي تحتاجها قبل أن تفكر هل صنعها أحدُ من قبل!

    ابحث في عقلك وعوده على الإبتكار ولا تعطيه المجال لإيجاد كل شي بيسر!





    تعلم أن مع العلم والبحث والإستكشاف متعة!
    عود نفسك على التفكير بالحلول وسترى نفسك بعد فترة تجد أفضل الحلول بأسرع وقت.


    عود نفسك وانت تضع الطاقة في البحث و إسثمار طاقتك في شيء تبنيه فإستخدام العقل يحتاج إلى مهارة.

    شربك للماء شيء تعودت عليه ولكن لماذا حينما نشرب
    هذا الماء لاننوي بشربِنا ليتقوى به بدنا على فعل الطاعات مثلا؟! لوجه الله بكل بساطة.


    فليس من المطلوب أن نجعل تلك القدرة في شيء عملي فقط... بل يمكننا أيضاً جعلها تعمل مع كل شيء.

    نستثمر التفكير ونركز ونكرر الأفكار ونطور العقل الباطن ونبني أساسات قوية.


    فالقدرة التي تأتي بالجهد و التعب والتكرار المتغير يصعب على الإنسان نسيانها.

    قد نسمع من بعض كبار السن قصصهم عن مهنة عملوها, فهم وحتى مع مرور الزمن لم ينسوها لإنهم اجتهدوا فيها وتعبوا.
    وكذالك الحِرف القديمة فتجدهم سريعين في عملها وذالك لإنهم اجتهدوا فيها وتدربوا على إتقانها لزمنٍ من الوقت.

    فلا تكتفي بأنا أعلم و أسعى لمعرفة مالا تعلمه وضع روحك في كل شيء تعمله لكي لا تنساه ولو بعد حين. وطور الأشياء بقدرتك قبل أن ترى ماذا طور العالم ككل!



    القدرة والطاقة الكامنة التي تجعلك تتحرك بدون أن يعرف جسدك أنك عملتها لابد أن نمتلكها ونجعلها من قدراتنا التي نمتاز بها.

  4. #3


    * حكم جميلة صادقة حقًا ..
    استمتعت وأنا أقرؤها ..
    اسقنا من غيث حكمك المزيد ..
    فأنا وغيري بحاجة لها ..

    شكرًا لك شكر سرمدي ..

    دمتَ بِـ ود ~

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter