مشاهدة النتائج 1 الى 3 من 3
  1. #1
    Dr. Jebli 3star
    الصورة الرمزية الخاصة بـ مَرْيَمْ .. !











    مقالات المدونة
    2

    المسابقة الثقافية الرمضانية المسابقة الثقافية الرمضانية
    وسام ميجا دراما وسام ميجا دراما

    صعــوبة فحــص [ الحمــض النووي ] أصبحت من المــاضي ..!!


    attachment

    جهاز إلكتروني محمول يســمح بالتعرّف على الـ [ الحمض النووي ] في عيّنة صغيرة خلال 20 دقيقة فقــط ..!!

    attachment



    كيف الحال ؟

    أهلا وسهلا بكلّ من هلّ على الموضوع .. نورتم ..
    بما أني من محبي الجديد في عالم الطب، فقد أحببت مشاركتكم واحدا من آخر الإنجازات ..

    ×
    ×

    تمّ مؤخرا ابتكار رقاقة صغيرة للتعرّف على الـ RNA الموجود بعينة أصغر من المعتاد، وفي وقت أقل من المعتاد أيضا .. كما أنها لا تحتاج إلى [ الطــاقة ] أثناء عمَلها ..
    يُعتَبَرُ هذا الاكتشـاف مهما جدا في المجال الطبيّ، إذ يسمح باختصار الوقت، كما يستوجب عينات أقلّ حجمًا، وبالتالي عمَلًا أقل تعقيــدا..

    attachment

    ومن أهمّ ما درّ به هذا الجهاز على الإنسانية، إمكانيةُ التشخيص المبكر لمرض السرطان و الزهايمر ..

    MicroRNAs ( الحمــض المجهري ) هو حمض نووي غير مشفّر ..
    يختص تحديدا بتنظيم " التعبير الجيني " للعديد من أنظمة الخلايا، من بينها : تطوّر الخلايا ، تكاثرها أو موتها .. إلخ.


    كلمّا زاد تركيز هذا النوع من الحمض النووي داخل جسم الإنسان، أو بعض خلاياه، فإن ذلك يؤدي إلى أمراض كـالسرطان أو الزهايمر ..
    لهذا، فالجهاز الطبي يعقد الآمال على الرقاقة التي قد تساهم بدور كبير في اكتشاف الأمراض قبل تطورها وتحوّلها إلى " قاتلة " ..!

    صحيح أن أجهزة فحص الحمــض المجهري متواجدة، إلّا أن العمل عليها يتوجب وقتا طويلا كما يفرض أيادٍ ماهرة وذات خبرة، إذ أنها أكثر تعقيدا مما تبدو عليه .. كما أنها باهضة، مما يجعل توفّرها الدائم من الصعوبة بما كان ..

    attachment

    تبعًا لذلك، فقد قام فريق البحث بـ RIKEN ( فريق ياباني للبحث العلمي ) بتطوير أداة أكثر سرعة وأقل تعقيدا ..


    قام الفريق سابقا بابتكار رقاقة مجهرية تعمل على استنباط وتحليل الكواشف المتواجدة بسائل يدعى Polydimethylsiloxane ( هذا السائل معروف بقدرته على امتصاص الجزيئات الغير المرئية المتواجدة بالهواء الذي نتنفسه ) ..

    هذه التقنية قد ساهمت في تسهيل العمل عليها، لكنها استوجبت تواجد عينات بكميات هائلة، مما جعلها غير مناسبة للتطبيق على نطاق أوسع ..

    أما التقنية الجديدة، فرغم استعمالها للـ PDMS أيضا، إلا أنها ضاعفت من " حساسية " الرقاقة وتعرّفها الأسرع على العينات المتوفرة، حتى لو كانت بكميات قليلة ..


    attachment


    أولا، يتم تثبيت عيّنة الحمض النووي التي تحمل الـ MicroRNAs إلى مساحة زجاجية صغيرة ، ثم يتم وضع طبقة صغيرة من سائل PDMS فوقها، مما يسمح لها باستقطاب الجزئيات الصغيرة من داخل العينة..
    وكخطوة ثانية، يقوم السائل بضخّ الجزئيات داخل الرقاقة لتحليلها .. وشيئا فشيئا تتحول الجزيئات إلى خطوط مضيئة تزداد شيئا فشيئا، فيسهُل التعرف عليها ..

    تستطيع هذه التقنية الحدّ من حجم العيّنة المستعملة إلى 0.25 attomoles وهو أقلّ ألف مرة من الحجم الذي تستوجبه التقنية السابقة ..

    attachment

    إضافة إلى قدرتها التحليلية التي تحتاج وقتا لا يتجاوز الـ 20 دقيقة، فهذه الرقاقة - والتي تعمل بالدعم التلقائي - تُعتبر مثاليّة للاستعمال خصوصا في المناطق والجهات ذات الموارد المحدودة .. على أمل أن تكون خطوة جديدة في طريق التغلب على الأمراض المستعصية .. إذ أن التشخيص المبكر يمكن أن ينقذ المريض ..!!
    اخر تعديل كان بواسطة » مَرْيَمْ .. ! في يوم » 10-11-2012 عند الساعة » 21:23
    لَديكَ شيءٌ لتقُولَه لي : هُنا
    تَابِعنِي : هُنا
    أشفِ فُضُولك : هُنا

    attachment




    لِنَركُض ورَاء الكَنز فِي : [ مَاراثون الـ مِيجَا درَاما ]



  2. ...

  3. #2

  4. #3

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter