مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    رسالة إلى من أغواه الشيطان ...

    السلام عليكم ياأعضاء المنتدى وزواره هذه أول مشارك
    لي في هذا المنتدى واتمنى من الله أن تعم الفائدة للجميع



    بسم الله الرحمن الرحيم
    أما بعد :
    المرسل : يتيمة .....
    المرسل إليه: مُيتمني.....
    أرسل إليك هذه الرسالة التي كتبتها بدمع ألمي وحزني نعم رسالة عتاب ولكن أي عتاب ....
    أبعث إليك بتلك الكلمات التي سطرتها يدي بعدما سهرت الليالي فزعة من المناظر الحزينة التي رأتها عيني لضحايا الانفجارات الإرهابية فهممت على كتابتها لعلك تعدل عن سلوكك لهذا الطريق المظلم الذي لا يؤدي إلا لجهنم وبئس المصير فإني مشفقة عليك منها ، كيف غاب عن ناظراك و قلبك تلك الآية التي في كتابه جل وعلا (( ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق)) فلا نعلم من سيرة النبي صلى الله عليه وسلم ولا من أصحابه الكرام ولا من التابعين لهم بإحسان من السلف الصالح ، من يدعوا إلى هذه الأفكار أو يأمر بها ، وما علمناها إلا من أفكار الخوارج الذين ظهروا في عهد علي رضي الله عنه من خروجهم على ولاة الأمر وقتلهم لأهل الذمة المعاهدين وقولهم لا حكم إلا لله (( ولكل قوم وارث )) فعن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ينشأ نشأ يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم ، كلما خرج قرنٌ قطع )) وقال ابن عمر رضي الله عنه : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (( كلما خرج قرن قطع ، أكثر من عشرين مره ، حتى يخرج في عراضهم الدجال )) رواه ابن ماجه .
    قال شيخ ابن عثيمين رحمه الله في أصحاب تفجيرالعليا والخبر : (( الواجب على طلاب العلم أن يبينوا أن هذا منهج خبيث،منهج الخوارج الذين استباحوا دماء المسلمين وكفوا عن دماء المشركين )
    ولما سئل الشيخ الفوزان عمن يجزون قتل رجال الأمن وخاصة رجال المباحث ويعتمدون على فتاوى منسوبة لأحد طلا العلم ويحكمون على رجال الأمن بالردة ، أجاب حفظه الله : ( هذا مذهب خوارج فالخوارج قتلوا علي ابن أبي طالب رضي الله عنه أفضل الصحابة بعد أبي بكر وعمر وعثمان فالذي قتل علي بن أبي طالب رضي الله عنه ألا يقتل رجال الأمن ، هذا هو مذهب الخوارج والذي أفتاهم يكون مثلهم ومنهم )
    ولما سئل مفتي الديار السعودية عبدالعزيز ابن باز رحمه الله وغفرله :عمن
    لا يرى وجوب البيعة لولاة الأمر في هذه البلاد السعودية أجاب رحمه الله بقوله : ( هذا دين خوارج و المعتزلة ، الخروج على ولاة الأمر وعدم السمع و الطاعة لهم إذا وجدة المعصية ، ولا يجوز لأحد أن يشق العصا أو الخروج عن بيعة ولاة الأمر أو يدعوا إلى ذلك لأن هذا من أعظم المنكرات ومن أعظم أسباب الفتنه و الشحناء ، والذي يدعوا إلى ذلك ــ هذا هو دين الخوارج ــ يستحق أن يقتل ؛ لأنه يفرق الجماعة ويشق العصا والواجب الحذر من هذا الغاية الحذر ، والواجب على ولاة الأمر إذا عرفوا من يدعوا إلى هذا أن يأخذوا على يديه بالقوة حتى لا تقع فتنة بين المسلمين )
    ولما قيل لشيخ صالح الفوزان : هل في هذا الزمان من يحمل فكر خوارج ؟
    أجاب أعزه الله ورفع قدره فقال: ( يا سبحان الله ،وهذا الموجود أليس هو فعل الخوارج،وهو تكفير المسلمين ، وأشد من ذلك قتل المسلمين و الاعتداء عليهم ،وهذا مذهب الخوارج ، وهو يتكون من ثلاثة أشياء :
    أولا ً : تكفير المسلمين
    ثانيا ً : الخروج على طاعة ولي الأمر
    ثالثا ً : استباحة دماء المسلمين ، هذه من مذهب الخوارج حتى ولو أعتقد بقلبه ولا تكلم ولا عمل شيئا ً ، صار خارجا ً في عقيدته و رأيه الذي ما أصفح عنه )
    فإني سائلتك بعد كل ما سبق ذكره من آيات وأقوال للعلماء ، أما هُزت مشاعرك لمنظر تلك المرأة التي فقدت منزلها وولدها وزجها ولم يبقى لها أحد في هذه الدنيا؟؟,أما هزتك أم فقدت رضيعها وفلذة كبدها وأبٌ فقد عائلته,إنها والله لصور محزنة مؤثرة وإنها والله لتدمي منها القلوب وتذرف الدمع منها العيون, وفوق ذلك كله أحزنت قلب والديك اللذان ربياك على التوحيد والسنة وعلماك شهادة لا إله إلا الله محمد رسول الله, وسهرا عليك, أمٌ كانت لك كالعاملة التي لم تقصر والمرضعة التي لم تمل, حرمت نفسها لتسعدك حملت بك تسعة أشهر وكانت تحس بالآلام وشاهدة الموت ألف مرة,وعندما حان موعد ولادتك اختلط دموعك بدموع فرحها,حتى رأتك شاباُ ناضجاً فهيهات هيهات ,لقد أحزنت قلبها وجعلت دموعها فوق وجنتيها , وأب مكلوم لا يعرف لك طريق لقد أمضى شبابه كي يوفر لك المستقبل والحياة الهانئة لقد كان يعمل الليل والنهار ليوفر لك حاجياتك ويهيء لك المستقبل والحياة الهانئة فأين أنت من هذا كله, فإن طاعة الوالدين من طاعة الله .
    فإني مشفقة عليك من الوقوع في ضيق وحسرة إن أصبت دماً حراماً كما أخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم((لايزال المؤمن في فسحة من دينه مالم يصب دماُ حراماً))
    لقد استحليت النفس التي حرم الله قتلها وروعة الآمنين وعبثت بأمن هذا البلد, أي فكر تحملون؟؟!! أي فكر؟؟!! وعن أي شعارات تدافعون؟؟ فاستيقظ من غفلتك وانظرمن حولك ماذا فعلت يا عبد الله لقد فتح الله باب التوبة فهلا وجلت((إن للتوبة باب عرض مابين مصراعيه مابين المشرق والمغرب)) حديث.. وفي رواية((عرض مسيرة سبعين عاما لا يغلق حتى تطلع الشمس من مغربها))الحديث.
    والله لا يتخلى عن عبده إذا جاء مقبلاً عليه تائباً إليه فهلا تبت إلى الله وقرعة بابه وتركت عنك وساوس الشيطان وطريق الضلالة.................
    إني لكتبت هذه الرسالة من محبةٍ تخاف عليك من يوم لا ينفع فيه مالٌ ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم فهلا تداركت ما بقي من عمرك وتبت إلى الله من هذا الطريق واتبعت سنة محمد رسول الله , وأبدل السيئة بالحسنة تمحوها فإن التائب من الذنب كمن لا ذنب له كما أخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم , ولن يعز الإسلام والمسلمين إلا بطريق الذي سار عليه السلف الصالح والخلفاء الراشدين ولا تنسى قدوتنا ومرشدنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ,وأن ما حدث من عدوان وقتل وتفجير وتروعين للآمنين صاحب بدعة, وكل ذلك لا يحقق خير للبلاد ولا للأمة الإسلامية فهل ترضى أخي في الله أن يتشمت بنا أعداء الله أما كنا ومازلنا إن شاء الله خير أمة تضرب بالمثل في الأمن والاستقرار, فرجع أخي المسلم لصوابك فنحن بحاجتك لحماية وحفظ هذا البلد وحفظ دماء المسلمين وعهودهم فإن الرسول قال((من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة))
    أسأل الله العلي العظيم أن يعز الإسلام والمسلمين وأن يحقق النصر على الأعداء وأن يحفظ للمسلمين صفاء العقيدة وحسن الاستقامة وجميل التعاون لقوله جل وعلا((وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان)) والأخذ بأسباب القوة والعزيمة.


  2. ...

  3. #2
    مشكوره أختي عل الموضوع الحلو
    sigpic49392_1

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter