مشاهدة تغذيات RSS

عًشآآقً آلسًيْوفً

لحظات مع المطر الدافىء

تقييم هذا المقال
لحظات مع المطر الدافئ


رغم هدوء ليالي الشتاء...
داخل قلبك
اينما ذهبت عييونك لا تحكي سوى الحزن..
تجلس وحيدا حائرا باحزانك محملا بهمومك واشجانك...
المطر على نافذتك!!
تتناثر قطرات المطر بهدوء ورقه..!
وكانها تهمس في اذاننا بصوت خافت
تفاءلوا
مازالت الحياة مستمره ومازال الامل موجودا
مازالت تلك القطرات تنهمر
وتطرق نافذتك بلطف فتذهب لتتاملها عن قرب
وتقف امام النافذه
تراقب جمال المطر فترتسم عليك الابتسامه
وتنسى همومك

ولو لحظات بسيطه
وستشعر بالحنين الى كل شيء.!!
الى طفولتك والى تلك السنوات التي مضت من عمرك
ستحن الى قلوب افتقدتها واحاسيس نسيتها!
ستغمض عينك وتسترجع شريط احلامك بحب
ستنسى كل مابقلبك من نقاط سوداء
عندما ترى نقاء المطر تذكر كل صفاتك الجمله
التي نسيتها بفعل متاعب الحياة والاوقات القاسيه
وليالي السهر الحزينه تذكر كل ماكنت تفعله
قبل ان يدخل شعور البؤس الى قلبك
بسبب حب انتهى او حلم تلاشى او صدمات اخترقت قلبك
ومنها تشبع وارتوى تذكر
انك كنت رائعا ومازلت كذلك!
لكنك نسيت نفسك بين متاعبك وتركتها ضحيه لأحزانك
ولاحقاد غرك وظلمهم فلا تظلم نفسك
بأن تقيدها بالحزن الا يكفيها قهر الزمن وظلم البشر!!!!

مازال المطر ينهمر ويشتد وقع صوت تلك القطرات على نافذتك
فتصحو من احلامك وتشعر بضيف يريد دخول غرفتك!!
تفتح النافذه آذنا لها بالدخول
فتحتويك تلك الرائحه الرائعه
التي تغلف قلبك بالحياة
انها رائحه المطر....

هنا اهمس لك
اجعل من نافذه غرفتك وكانها نافذه حياتك!
واجعل من قطرات المطر املا واسمح له بالدخول ليس على غرفتك فحسب
بل الى حياتك وتفاءل
عش محبا لنفسك وصادقا معها

كي تحب حياتك وتحياها بكل معانيها
وغلف بالحب كل القلوب التي تراها اجعل قلبك
وطنا يحمل الحب للآخرين ويحمل
احلامك
حتى وان تلاشت تلك القلوب
او تلك الاحلام
فلا تنسى قلبك فما زال وطنا
ماافتقدته سيترك لك بصمات
مؤلمه لكن استبدلها بحب الناس والحياة
ولاتقتنع بان القلب مدينه واحده
بل هو وطن لكن كن قلباً صادقا
انت لاتستطيع ان تزرع ورودا
حمراء في كل القلوب التي تحبها
لكنك تستطيع ان تزرع ورود بيضاء

أرسل "لحظات مع المطر الدافىء" إلى Facebook أرسل "لحظات مع المطر الدافىء" إلى del.icio.us أرسل "لحظات مع المطر الدافىء" إلى StumbleUpon أرسل "لحظات مع المطر الدافىء" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter