مشاهدة تغذيات RSS

Absent~Minded

لاَ زَال حَيّاً - الفَصْل الأوّل

تقييم هذا المقال
attachment




attachment

معلومات عامة عن القصة:

اسم القصة: لا زال حياً
التصنيف: غموض - جريمة - من واقع الحياة - دراما - نفسي
عدد الفصول: 5 فصولة
الحالة: مكتملة

ملاحظة:

لون الشخصية الأساسية (شيتو):
الأزرق

لون الشخصيات الثانوية
(إن لم يكن بالحوار سوى شخصية واحدة): الأسود

.. ~



لا زال حياً \ الفصل الأول


"
أدعى شيتو، عمري 28 سنة، أستاذ رياضيات، أدرّس في جامعة يجوبها الهدوء والأمن ،
لم تكن تلك الجامعة بالمشهورة جداً لكن مسيرتها على مدى السنين كانت تمتاز بالعطاء والاستقرار ،
رغم أنني لم أدخل التخصص الذي أريد إلا أنني أشعر بسعاددة تغمرني لتدريسي في هذه الجامعة ،
اعتدتُ منذ قدومي هنا أن أعطي نظريات حول عالم الجريم للطلاب الذين أدرسهم ،
أدمنتُ الروايات البوليسية وكنتُ أتمنى أن أدخل ذلك السلك لكن شاء القدر ألا أفعل
"

* يُطرق باب الغرفة *
" شيتو، حان وقت العشاء "
" قادم عزيزتي "

* يُغلق شيتو دفتر اليوميات الذي كان يقرأه ويغادر مستجيباً لنداء والدته *

* شيتو ووالدته على مائدة الطعام *
* يشم شيتو رائحة الطعام *
" يبدو شهياً "
" صحة وعافية "
" شهي كباقي أصناف الطعام "

* تبتسم والدته وتبدأ بتناول العشاء *
* يبادلها شيتو الابتسامة ويبدأ بتناول طعامه أيضاً *
* بعد عدة دقائق يشبع شيتو ويأخذ بمنديل قربه يمسح به شفتيه *

" هل ستداوم باكراً غداً؟ "
" أجل، هناك محاضرة إضافية علي اعطاؤها للطلبة المتأخرين بالمادة "

* تكتفي والدته بالتحديق به مطولاً وبصمت *
* يستغرب شيتو ردة فعل والدته *
" هل هناك شيء؟ هل أنتِ بخير؟ "
" ليس بي شيء عزيزي "

* يُكرر سؤاله ذاته وملامح القلق بادية عليه *
" متأكدة؟ "
* تبتسم والدته *
" أمي؟ "
" لا زلت كما أنت "
" ها؟ "
" لا شيء، هيا فلتخلد إلى النوم ، لقد تأخر الوقت وعليك الاستيقاظ باكراً "

* يتنهد *
* يدنو من والدته ويقبل جبينها بلطف *
" تصبحين على خير أيتها الجميلة "

* ينصرف شيتو صاعداً غرفته، مبدلاً ثيابه مكتفياً ببنطال أسود اللون خفيف *
* يقع ناظره على دفتر يومياته فتتغير ملامحه للجديدة *
* يمر الوقت سريعاً ويغط في نوم عميق *

* بعد مرور ساعات *
* أصوات خافتة تطرق آذان شيتو *
" فلتستيقظ لقد تأخر الوقت "
* يفتح عينيه تدريجياً ، يحدق بوالدته بنعاس *
" شيتو؟ "

* بنبرة ناعسة يُجيب *
" كم الساعة الآن؟ "
" إنها السابعة والنصف "
" ماذا!! لم لم توقظيني مسبقاً ! "
* يهم بالنهوض سريعاً ويحدق بالساعة فيجد أنها لم تتجاوز السابعة بعد *
* يرتمي على الفراش قائلاً بهدوء *
" ألن تغيري عادتك تلك؟ "
* تضحك والدته وتجلس على طرف السرير *
" كان يفعلها بك شقيقك وأنتما طفلان "

* بنبرة خافتة جداً *
" كان؟! "

* تنهض والدته عن السرير *
" هيا يا عزيزي ستتأخر "
* تغادر الغرفة *

* يعيد تغطية وجهه بغطاء السرير *
" حسناً ! "

* ينهض بعد مرور عدة دقائق، يدخل الحمام ويغسل وجهه ويبلل شعره *
* يغادر الحمام بينما ينشف خصل شعره الذهبية والناعمة *
* يرتدي بدلة رسمية تعكس جاذبية فاتنة به ويتعطر من عطر اشتراه له صديقه *
* يلمح قلماً يستخدمه شقيقه للكتابة فيلتقطه ويضعه بجيب معطف بدلته *
* يأخذ مفتاح سيارته وحقيبته التي تحوي المواد التي يدرّسها ويغادر غرفته تاركاً لها في حالة فوضى *

* يُقابل والدته في المطبخ فيدنو منها *
" سأغادر الآن "
" ألن تتناول فطورك؟ "
" كلا لقد تأخرت "
" إلى اللقاء "
* يقبل جبين والدته ويسير متجهاً للخارج *
" أوه نسيت، لا تنتظريني على الغداء، هناك اجتماع في الجامعة "
" كن حذراً وليوفقك الله "
" شُكراً "

* يغادر شيتو البيت ويركب سيارته مغادراً *
* يلمح في طريقه ابنة الجيران واقفة قرب موقف الباصات *
* يوقف السيارة قربها وينزل نافذة السيارة قليلاً *
" صباح الخير، هل تنتظرين الحافلة؟ "
" صباح النور "
* بتهكم *
" أجل "

* يبتسم *
" لا بأس دقائق وتأتي، لا تتأخري على المحاضرة ! "
* تبتسم الفتاة مخفية اغتياظها *
" سأفعل "
" القاك بالجامعة إذاً "
* يرفع نافذة السيارة ويسير متجهاً إلى الجامعة *
* تنظر الفتاة له وهو يبتعد بتعجب وغيظ *
* تحدث نفسها بتمتمة *
" كان بإمكانك أن تعرض علي توصيلة أيها الأستاذ المحترم ،
بالنهاية طريقنا واحد ! "

* يصل شيتو الجامعة ويوقف سيارته بالموقف المخصص لها ،
لا يلبث أن ينزل من السيارة حتى تُحاكيه نظرات الفتيات اعجاباً ،
فمن منهن سيقاوم شاباً في آخر العشرين ذا بشرة بيضاء ،
طويل القامة ليس بالنحيف وليس بالسمين ، لبق بالكلام وحاد في الطباع ،
رسمي بالتعامل وبارد ، حاد الذكاء سريع البديهة ، مثقف في اطلاعه المستمر
وفوق هذا كله كاتباً مبتدئاً لروايات شتى ! *

* يتجه شيتو إلى قاعة المحاضرات المخصصة *
" صباخ الخير جميعاً "
* ينظر إلى الساعة *
" سنعطي نصف ساعة فقط "
* تعالت أصوات الطلبة فرحاً بذلك *
" والنصف الآخر هذا "
* يشير إلى رواية بوليسية يحملها بيده *
* بدأ شيتو بإلقاء المحاضرة متجاهلاً عبوس بعض من الطلبة *
* بعد مرور نصف ساعة *
" إلى هنا ينتهي درس اليوم "

* يعيد الأوراق الخاصة بالمادة داخل حقيبته ويجلس على الطاولة ممسكاً بالرواية *
* يفتح الصفحة الأولى من الرواية ويبدأ بإبداء اعجابه بها ورأيه الشخصي بأحداثها *
* أثناء ذلك يقاطعه أحد الطلبة، قائلاً *
" عذراً ولكنها من أسخف الروايات التي قرأتُها "
* يُصدم شيتو مم قاله الطالب *
" أي حق هذا الذي تمتلكه لإبداء رأي هكذا بها؟ "
* يجيب الطالب بثقة *
" الجرائم التي ارتكبها بطل تلك الرواية كانت نقطة ضعفها "
* لا زال شيتو ضابطاً لأعصابه محافظاً على نبرة صوته الطبيعية
فلم يسبق وأن اعترض أحد على رواية يوصي بها *

" وكيف ذلك؟ "

" جميعها كانت تدور في أماكن مختلفة، أين المتعة بذلك؟! "
" تريد جميع الجرائم أن تكون في المكان ذاته؟ يستحيل هذا !! "
" ولم لا؟ "
" سيكشف القاتل بسهولة حينها ! "
" وإن لك يُكشف؟ "

* يصمت شيتو عند سؤال الطالب قليلاً ثم يجيب *
" ماذا تعني؟ "

* يبتسم الطالب *
" أمهلني أسبوعاً فقط وسأكتب لك تلك الرواية ! "

* يضع شيتو الرواية جانباً على الطاولة *
" أسبوعاً لا غير "

* يومئ الطالب برأسه إيجاباً قائلاً بداخله *
" إن بقيت حراً طليقاً إلى ذلك الوقت ! "

* تنتهي النصف ساعة المتبقية ويُغادر الطلبة *

* يشير شيتو حيث الطالب *
" ما اسمك؟ "
* يجيب الطالب مبتسماً *
" أدعى أكيرا "
* يُبادله شيتو الابتسامة *
" سأنتظر أن يمر الأسبوع بفارغ الصبر "
* يحمل شيتو حقيبته ويغادر القاعة *
* يلتفت الطالب حيث باب القاعة بعد مغادرة الجميع ، محدثاً نفسه *
" سيكون أسبوعاً طويلاً جداً ! "




يتبع قريباً ~




أرسل "لاَ زَال حَيّاً - الفَصْل الأوّل" إلى Facebook أرسل "لاَ زَال حَيّاً - الفَصْل الأوّل" إلى del.icio.us أرسل "لاَ زَال حَيّاً - الفَصْل الأوّل" إلى StumbleUpon أرسل "لاَ زَال حَيّاً - الفَصْل الأوّل" إلى Google

تم تحديثة 01-04-2014 في 11:07 بواسطة هدوء الملاك (إضافة الوسام 3>)

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
My Sakes And Writings , المدونة الأدبية

التعليقات

  1. الصورة الرمزية الخاصة بـ خيآل علمي
    " سيكون أسبوعاً طويلاً جداً ! "

    مشكوره جميله
  2. avatar292726_221


    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة الشاعر المحترف
    " سيكون أسبوعاً طويلاً جداً ! "

    مشكوره جميله
    شُكراً لك ^^

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter