مشاهدة تغذيات RSS

أنـس

2012 .. وعام جديد بدأ ~

تقييم هذا المقال
attachment

.

2012 .. وعام جديد بدأ ~

~

686ed386956a9ec6d571e8020a3ce3b1

.

وعام آخر انقضى .. وإني الآن أتأمله في آخر أيامه كما كنت أتأمل عام 2011 في آخر أيامه ..

ويبدو أني بدأت - أخيراً - أنظر لحياتي بمنظار السنوات .. وأرتب الأحداث في ذاكرتي في أدراج كل درج منها يحمل ملصقاً كُتب عليه عدد معين ، هو اسم العام الذي وقعت فيه الأحداث ..

وصرت إذا تكلمت عن ذكرى حصلت لي أذكر العام الذي حصلت فيه ، ثم عندما تتجمع الذكريات وتصنف الأدراج ، يتكون لدي ذلك الانطباع المميز الخاص بكل عام على حدة ..

عام 2011 كان صاخباً حافلاً ، زاخراً بالأحداث التي اشتعلت في معظم أقطار عالمنا العربي ، ثم ألهب اشتعالها عقلي ..

ولقد كنت فيه بدوري صاخباً ، ثاقب النظرات ، دقيق الملاحظة ، حاد العقل جداً ، مجادلاً شرساً ، ومتوحشاً في بعض الأحيان ..

قرأت فيه كثيراً ، وتجادلت فيه كثيراً ، وخضت في المواضيع كثيراً ، وتشاجرت فيه كثيراً ، وتبارزت فيه بالعقل والفكر كثيراً كثيراً .. وأيضاً ، تعبت فيه كثيراً إلى أن انتهى .. وكنت وأنا أودعه أتساءل ، كيف سيكون عام 2012 ؟ هل مازلت على موعد مع مزيد من الصخب الجدلي والفكري ؟

أم أنني سأصير فيه مستكيناً وادعاً ، كسولاً أمْيَل إلى إراحة العقل مني إلى استخدامه ؟

ودخل عام 2012 .. ومر بسلام ، وها هو الآن يمضي ، وقد صرت أستطيع الالتفات ورائي لأنظر إليه .. وما أشد اختلافه عن سابقه !

لم يكن عام 2012 شبيهاً بعام 2011 ، بل إني أراهما مختلفين تماماً .. ولو أردت أن ألخص اختلافهما في كلمة موجزة إذاً لقلت :

2011 كان عام العقل ، و2012 كان عام القلب !

كان عاماً تحاشيت فيه الصدام ، ونأيت فيه بوجهي عن الجدل إلا قليلاً ، وألفيت عقلي فيه وقد تمرس على التفكير ، فلم أعد أحتاج لبذل كثير من الجهد لقراءة الأحداث والأفكار والأشخاص ، واستخراج رأي فيها .. ثم وجدتني أتجه أكثر نحو التأمل ، والتفكير الحر ، وكسر قيود المنطق ، وما يمكن أن أسميه تجربة المشاعر وتذوقها ..

إن للقلب تجاربه أيضاً ، وإن للمشاعر المختلفة من العمق ما يجعلها جديرة بأن تضاف إلى سجل تجارب الحياة ، وهو نوع من التجارب يمر به صاحبه ، وتحفظه ذاكرته ، ويتقدم به مراحل جديدة نحو الأمام ، دون أن يبدو عليه تغيير ، ودون أن تمر بحياته أحداث صاخبة ..

في عام 2011 نظرت إلى الآخرين وراقبت أفكارهم وعقولهم ، وفي عام 2012 نظرت إليهم ، لكن راقبت نفوسهم ومشاعرهم ..

في عام 2011 فكرت كثيراً ، وفي عام 2012 أحسست كثيراً !

في عام 2012 عبرت المغرب كاملاً بطوله وعدت ، وتأملت طويلاً آفاق الصحاري ، وأحسست باختلاف الرمل عن الماء ..

في عام 2012 قرأت رواية البؤساء كاملة ، وترجمت مسلسلاً لها كاملاً ، وانضافت إلى ذاكرتي الخاصة ذواكر عديدة لكل شخصية من شخصيات تلك الملحمة ، وكان لكل ذاكرة منها ما يميزها من تجارب القلب تلك ..

وها هو ذا عام ينقضي ، أصفه إلى جانب سابق ، وألتفت إلى أمام ، مستقبلاً عاماً جديداً هو 2013 ..

فكيف تراه سيكون ؟

هل سأعيشه كاملاً أم أرحل فيه ؟

أي أحداث فيه تنتظرني ؟ أي تجارب ؟

أياً ما كان ، فإني متشوق له ، مستعد لمواجهته ، طالب من الله العون على ذلك ..

بعد أيام سأستقبل عاماً ، ما إن ينتهي حتى أصفّه إلى سابقه .. ومازلت لم أعش كثيراً بعد ! ومازلت عندما ألتفت إلى الوراء لا أجد سوى عدداً قليلاً من أدراج السنوات تلك ..

هذا ما يسمونه بالشباب إذاً ، أن لا تجد الكثير من ورائك ، وأن يكون أمامك الكثير ..

فما الذي أنا مقبل عليه إذاً ؟ ما الذي ينتظرني ؟

وكم بقي لي لأصفّه من الأعوام ؟ وأي عام ذاك الذي سأبدؤه ولا أنهيه ؟

ما أقصر عمر الإنسان وإن طال ..

وليس ينفعني غير الرضا بقضاء الله وقدره خيره وشره ، وحسن الظن به ، والتوكل عليه في صغير الأمور وكبيرها ..

فبسم الله وعليه توكلت ..

غداً عام جديد ، غداً مرحلة جديدة ، غداً تجارب جديدة ، غداً مشاعر جديدة ..

غداً .. أقدار جديدة أساق إليها ، هي ليست سوى نفسي ...

أرسل "2012 .. وعام جديد بدأ ~" إلى Facebook أرسل "2012 .. وعام جديد بدأ ~" إلى del.icio.us أرسل "2012 .. وعام جديد بدأ ~" إلى StumbleUpon أرسل "2012 .. وعام جديد بدأ ~" إلى Google

تم تحديثة 06-09-2013 في 04:27 بواسطة هدوء الملاك (إضافة الوسآم =))

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات

  1. الصورة الرمزية الخاصة بـ Libra Genbu
    سلمت يداك اخي أنس على الكلام الرائع و الجميل
    صحيح ما قلت , وهو اختلاف العامين بشكل كبير , مما
    يجعلك تنتظر العام الجديد لترى ما أنت مقبل عليه , فتكر
    ياترى هل سيكون كما سبق , هل سيكون أفضل , أم ان سيكون
    تكرار الأعوام الماضيه , من الأمور المزروعه في قلوب الإنسان وهو
    حب الفضول , أي يقتلنا الفضول لكي نعلم مالذي سيحدث في العام الجديد

    بالفعل كلمات رائعه أخي الكريم وفقك الله اخي أنس
    إن شاء الله نشوفك في سنة 2013

    redface



مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter