مشاهدة تغذيات RSS

هَمَسَاتُ خَاطِرْ

شعوب الأرض في دعةٍ وأمنٍ * وهذا الشعب تنهشه القروحُ

تقييم هذا المقال


شعوبُ الأرض في دعةٍ وأمنٍ
***وهذا الشعبُ تنهشه القروحُ
تناوشهُ الطغاةُ فأينَ يمضي***وهل بعدَ النزوح غداً نزوحُ
يقارعُ طغمة الإجرام فرداً***وتشكو للجروح به الجروحُ
فكم هدم الطغاةُ هناكَ بيتاً***على أنقاضه سقطَ الطموحُ
وكم سفكوا دماً حرّاً أبيّاً***فما وهنوا وما وهنَ الجريحُ
وكالأشجارِ تنتصبُ الضحايا***صلاباً لا تحرّكهنّ ريحُ
أما سمعَ الكبارُ لهم صراخاً***وما نطق العيي ولا الفصيحُ
كأن دماءهم ماءٌ كريهٌ***وأن وجودهم عرضٌ قبيحُ
على أيّ الجنوب سأستريحُ***
وهذا الجرحُ في كبدي يصيحُ




أرسل "شعوب الأرض في دعةٍ وأمنٍ * وهذا الشعب تنهشه القروحُ" إلى Facebook أرسل "شعوب الأرض في دعةٍ وأمنٍ * وهذا الشعب تنهشه القروحُ" إلى del.icio.us أرسل "شعوب الأرض في دعةٍ وأمنٍ * وهذا الشعب تنهشه القروحُ" إلى StumbleUpon أرسل "شعوب الأرض في دعةٍ وأمنٍ * وهذا الشعب تنهشه القروحُ" إلى Google

تم تحديثة 12-12-2012 في 17:03 بواسطة SPICY WOLF

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
عام

التعليقات


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter