مشاهدة تغذيات RSS

حَـمْـزة

عَــهـّدْ

تقييم هذا المقال
آهٍ يا قلبي , آهٍ يا عهد , تشكينهم عندَ من ؟

تشكينَ الأوغاد للمتخاذلين ، أم القذارة للجبناء ؟
جرحُ دمعة قلبي عهد ليس جرحها وحدها



جرحها شجٌ في جبين الكرامة

طعنة في صدور الأوطان

ريح سرقت رائحة الأرض

عصا فقأت عينَ الإنسانية

عهد يا حبيبتي حشرجة صوتك فجرت ينابيعَ الألم بصدري ، ينابيع تحمل اسم جرحك وجيوش ألمك ، وحملني تيارها بعيداً عني ، أرجوك يا عهد

إشكيهم إلى الله ، وفري دمعاتك فأشباه البشر ، أشباه الرجال قد محقت إنسانيتهم

بالله كيف يستطيع ذاك العلج أن يعود لبيته ويمثل دور الأب الحنون ، أو الأخ اللطيف ، أتحداه أن يفعل !

*دعوا لعهد مساحةً جيدة لصوتها بقلوبكم ، ترددات صوتها بلا كلمات كافيةٌ كي تحكي الحكاية

( سَـأنام الليلة بلا جفون حداداً لأجلِ عهد . )


أرسل "عَــهـّدْ" إلى Facebook أرسل "عَــهـّدْ" إلى del.icio.us أرسل "عَــهـّدْ" إلى StumbleUpon أرسل "عَــهـّدْ" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
تقارير مصورة , المدونة الأدبية

التعليقات


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter