مشاهدة تغذيات RSS

المسافره2011

الرقابة الذاتية

تقييم هذا المقال
f720eba8487ec9602d28d101f5d090b6
الرقابة الذاتية ما معناها ؟ هي بان تجعل من نفسك رقيبا على نفسك
أي ان تراقب بصرك فلا تنظر الى ما حرم الله من صور او مقاطع فيديوهات
وان تراقب سمعك فلا تسمع الحرام مثل اغاني او موسيقى
وان تراقب كلامك فلا تتكلم بغيبه او نميمه او كذب
وان تراقب أكلك فلا تأكل مال ربا او مال يتيم او مال مسروق
956e774b9f73c44a3a4352592054b0b2
و الرقابة الذاتية هي اختصار الإسلام و الإيمان الحقيقي في قول الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث جبريل عليه السلام المشهور عند ما سأله عن الإحسان قال: [أَنْ تَعْبُدَ اللَّهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ فَإِنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ فَإِنَّهُ يَرَاكَ]رواه البخاري ومسلم.
الإحسان هو أن يعبد المؤمن ربه في الدنيا على وجه الحضور و المراقبة كأنه يراه بقلبه و ينظر إليه بعينه في حال عبادته فكان جزاء ذلك النظر إلى الله في الاخره
أي ان من راقب الله تعالى في أفعاله و أقواله كان من أهل الإحسان
وأهل الإحسان الذين قال الله تعالى عنهم
( لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (26) يونس)
956e774b9f73c44a3a4352592054b0b2
و قال ابراهيم الخواص رحمه الله : المراقبة خلوص السر و العلانية لله عز وجل
و قال ابن القيم رحمه الله : المراقبة دوام علم العبد وتيقنه باطلاع الحق سبحانه وتعالى على ظاهره و باطنه
كما جاء في قصة حدثت في عهد عمر بن الخطاب لما نهى ـ رضي الله عنه ـ عن خلط اللبن بالماء وخرج ذات ليلة في حواشي المدينة وأسند ظهره إلى جدار ليرتاح فإذا بامرأة تقول لابنتها ألا تمذقين ــ بمعنى تخلطين و تمزجين ــ اللبن بالماء فقالت الجارية كيف أمذق وقد نهى أمير المؤمنين عن المذق فقالت الأم فما يدري أمير المؤمنين؟؟ , فقالت الجارية: إن كان عمر لا يعلمه فإلاه عمر يعلمه
تبين في تصرف هذه الجارية الإيمان الحقيقي و الخوف من الله لأنها علمت بان الله يراها فكرهت أن يراها وهي تفعل ما يغضبه
956e774b9f73c44a3a4352592054b0b2
ومن أراد إن يعلم مدى إيمانه فيراقب نفسه في الخلوات
فان عظم الله واستحى و خاف منه فان الله سبحانه وتعالى يعظم قدره وشانه و يكرمه في بحياة سعيدة وراحة نفس
و من كان العكس استحى و استخفى من الناس وفعل ما يحل له و لم يخاف و يستحى من الله فان الله سبحانه
يبغضه ويبعده عن رحمته وعن السعادة وتكون سعادته فقد وقت استمتاعه بالحرام ثم يعقبها الضيق والحزن
و مما يساعد على المؤمن على استشعار مراقبة الله له
هو التأمل و إدراك معاني أسماء الله الحسنى و منها بأنه السميع أي يسمع كل شي حتى دبيب النمل
و هو البصير يبصر النملة السوداء على الصخرة السوداء في ظلمة الليل
وهو العليم يعلم ما نعمل بالليل والنهار وما تخفيه الصدور
956e774b9f73c44a3a4352592054b0b2
إن مراقبة الذات هي المفتاح الحقيقي لسعادة الحقيقية في الدنيا و الاخره
فلو استشعر كل الناس مراقبة الله لهم لم وجدنا ظلم و سرقه و غش و خداع و خيانة
و لكن للأسف غاب عن كثير من الناس مراقبة الله لهم
فيا ليتهم يحاسبون أنفسهم ويعلمون( إِنَّ اللَّهَ لَا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ) (5) سورة آل عمران

d80042256aa98a3994a300f19b723e53

أرسل "الرقابة الذاتية" إلى Facebook أرسل "الرقابة الذاتية" إلى del.icio.us أرسل "الرقابة الذاتية" إلى StumbleUpon أرسل "الرقابة الذاتية" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter