مشاهدة تغذيات RSS

$$do0odi

مجتمعنا يرفض العشاق ..

تقييم هذا المقال
حبيبة قلبي تعانقني .. وتهمس لي .. تهاديني
تقول: أحبك دوماً .. ودوماً أخاف .. فمجتمعنا يرفض العشاق
أخاف عليك وليس علي .. فأعلم أنك أضعف مني إذا ما حدث …
وتصمت لحظة .. وتسقط دمعة .. لتخمد أفكارها السيئة !!
مشاري عبدالرحمن

هل الحب جرما في مجتمعنا ؟؟
هل الحب عار على اصحابهـ ؟؟


سؤال انطرح كثير ونوقش بشكل كبير
لماذا في مجتمعنا الخليجي وبالاخص السعودي
تكون نظرة المجتمع لاي شخصين وقعوا في الحب نظره سلبيه تحمل بداخلها الكثير من الاستحقار
في مجتمع يلعن الحب ويجرمه حتى لو كان بريئا طاهرا ويضع المحبين في خانة الفسقة والمجرمين
مجتمع مليء بـ التناقضات يغض طرفة عن جرائم كبيرهـ ليقف عند علاقات الحب البريئة
مجتمع لا يرحم الفتاة خاصة مجتمع يسخر من شاب قد وقع في غرام فتاه قد لمحها ذات مرة في زيارة لمنزلهم
انا اتكلم عن الحب البريئ البعيد عن المكلمات والمقابلات ومايتجاوز فيه البعض الخط الاحمر ..
اتكلم عن الحب اللذي حلله لنا الرب ,,
المجتمع هو انا وانت وانتي والثالث والرابع.........الخ
اذ لم نرتقي فرداً فرداً بتفكيرنا سنبقى كما نحن
اذكر قصة لـ احدى صديقاتي كانت تحب شخص ما عندما علم والدها بذلكـ قا بـ حبسها ثم قام بتزويجها لشخص اخر مع العلم انها فقط كانت تحبه حب بريء
اهكذا يعالج مجتمعنا جريمة الحب الشنيعه
يالهُ من مجتمع محدود التفكير
حتى عندما يرا البعض شخصان متزوجان يعشقان بعضهما
يقوم البعض من المتخلفين بتفسير ان احدهما قد سحر الاخر

وهنا اقتباس للرد رأيتة

آذكر دكتور متدين سالنا : من يحب فيكم يرفع يده . ولا احد رفع يده . فقال: اما انكم كاذبين او مجردين من المشاعر ، وقال ان الحب بعض الاحيان يكون دافعا للصلاح . احترت بعد كلامه كيف نوفق بين فهمنا للدين وبين مقولة الحب الطاهر الحلال .

وبعد كل هذا اكتشف ان بعض الاشخاص في مجتمعي ممن يحبون يعتبرون ان الاعتراف بـ الحب عيب كبير وجرم لن يتغاضى عنه صغار العقول


وفي الاخير
رفقاً بقلوبكم لاتحملوها فوق طاقتها لانه سيأتي يوم وتدمر جميع ما حولها ..

أرسل "مجتمعنا يرفض العشاق .." إلى Facebook أرسل "مجتمعنا يرفض العشاق .." إلى del.icio.us أرسل "مجتمعنا يرفض العشاق .." إلى StumbleUpon أرسل "مجتمعنا يرفض العشاق .." إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter