مشاهدة تغذيات RSS

S A N T O S

مشيئة القدر....

تقييم هذا المقال
b726226fb5a49f66216869c0bd99a030



قبل19 سنة بالضبط، وبقرار إلاهي ودعت عالمي الصغير المتمثل في بطن أمي لألج عالما أكبر وأبدأ بالتالي في رسم خارطة طريق حياتي، هذه الأخيرة لم أكن أعلم عنها شيئا وأنا في المهد؛ كل ما كنت أعرفه في تلك الفترة هو أني أفرح عندما تحضنني أمي وأبكي عندما لا أراها أمامي...
شيئا فشيئا بدأت أكبر أنمو يزداد طولي ووزني، ومعهم تزداد مخاوفي من هذا العالم الجديد. طبعا أول من تعرفت عليهم بعد أمي، هم على التوالي أبي وباقي أفراد العائلة، كانو يحبونني كثيرا ...ثم تعرفت على أصدقاء الطفولة الأبرياء، نعم أقولها وأعنيها لقد كانو أبرياء ومسالمين. لحد تلك اللحظة كان كل من تعرفت عليهم طيبين فكونت في داخلي فكرة، ألا وهي أن 'سكان العالم الجديد الذي أصبحت جزئا منه كلهم أبرياء وطيبون'...لكن سرعان ما ستتغير هذه الفكرة مع وصولي لفترة المراهقة، حيث إكتشفت أن البشر معادن رغم أن أبانا واحد آدم عليه السلام، وأمنا واحدة حواء. لقد تيقنت أن ليس كل من ألتقيه فهو صديقي، فمثلا هناك أصدقاء المصالح وما أكثرهم يا لطيف ! إني أعتبرهم طفيليات في حياتنا، يدخلونها ويخرجون منها سريعا ولا نتذكر سوى ضحكتهم الصفراء الغدارة .
خلال سنوات دراستي تعرفت على نوعين من الأصدقاء؛ النوع الأول إقتصرت علاقتي بهم على المدة التي جمعتنا فيها أيام الدراسة، والنوع التاني هم من درسوا معي في مرحلة من المراحل ولازالو أصدقائي لحد الحظة التي أكتب فيها هذه الكلمات الحزينة...
هذه خلاصة 19 سنة التي أمضيتها متجولا عابرا في هذه الحياة، حياة تمنيت لو أني لم أعرف فيها بعض الناس لأنهم إستطاعوا بمكرهم وخداعهم أن يشوهوا نظرتي لهذا العالم. لكن في المقابل هناك بعض الناس الذين أحببتهم من كل قلبي، ببسطة لأنهم فرضوا علي ذلك لصدقهم معي لذلك إستحقوا أن ألقبهم ب "أصدقائي الحقيقيين"...أما الباقي فكانوا ولا زالوا وسيبقون "معارف" فقط لا غير !...

أرسل "مشيئة القدر...." إلى Facebook أرسل "مشيئة القدر...." إلى del.icio.us أرسل "مشيئة القدر...." إلى StumbleUpon أرسل "مشيئة القدر...." إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
المدونة الأدبية

التعليقات

  1. الصورة الرمزية الخاصة بـ اكيميا
    أووهــ ليــ الشرف الكبير في زيآرة مدونتك ورآئعة تلك الكلمآت التي تخطهآ أنآملك..
    كآنها تنزف لتحكي خلاصة عمر مضى ..
    أعجبني هذآ
    لكن في المقابل هناك بعض الناس الذين أحببتهم من كل قلبي، ببسطة لأنهم فرضوا علي ذلك لصدقهم معي لذلك إستحقوا أن ألقبهم ب "أصدقائي الحقيقيين"...أما الباقي فكانوا ولا زالوا وسيبقون "معارف" فقط لا غير !...
    ففيه شيئا مما يحصل نعي بالكــ ــآد استمر فمن جد فمآ خآب
    تحياتي
  2. avatar531052_26
    و أنا أتشرف بتعليقك في مدونتي

    للأسف هناك أشخاص لا تستحق أن تأخد مكانا في قلوبنا

    شكرا أكيميا على المرور smile

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter